صفحة الكاتب : الشيخ احمد الدر العاملي

الذئب المنتحل للعمامة || يكذِّب نفسَهُ بنفسه ||
الشيخ احمد الدر العاملي


ما كادت مقال (عندما ينتحل الذئب العمامة) تنتشر حتى سارعت قناة الإيمان!! لاستضافته ليبرِّئَ نفسه، بعد أن وضع جماعته في دائرة الحرج وكذلك فعل هو حسب الفيديو الذي بثَّه مسجده رابط الفيديو:

Youtube.com/watch?v=bCJZARtvHmw&feature=youtu.be
  كان المتوقع من المنتحِلِ للعمامة أنْ يعتذرَ عن افترائه السابق وأكاذيبه التي كشفنا النقاب عنها في تلك الحلقة أو لا أقلَّ كان باستطاعته أن يقول: لقد أخطأت التعبير فخانني بيان القصد... مثلاً لكنَّه فاجأ أتباعه قبل معارضيه بالعودة إلى الكذب، غير أنَّه هذه المرَّة كذَّب نفسه، فأنكر ما قاله سابقاً بالصوت والصورة... ولا حافظةَ لكذوب نماذج من تكذيباته لنفسه
قال مبرِّراً: (عندما قلت بأننا نحافظ على أدعيةٍ اكتتبها كتابها... أليس هذا ظلم بحق الإمام زين العابدين؟ كل المسألة أنني كنت أتساءل! هل يحكم بضلال إنسان... وبكونه ذئبٌ!! يحملُ عِمَّة.. لمجرد أنَّه قدَّم هكذا تساؤل؟!...) بينما إذا رجعنا إلى تسجيله السابق نجده يقول: ( أيها الأحبة إنّ شيعة أهل البيت ظالمووووون لعلي بن الحسين عليه السلام...) فكذب عندما اتهم الشيعة بظلم الإمام السجاد (عليه السلام) أولاً ثم كذب عندما ادعى أنَّه لم يتهمهم بل كان تساؤلاً وسليم العقل لا يخفى عليه الفرق بين الجملة الاستفهامية والجملة الاسمية المؤكَّدة.

قال مبرِّراً أيضاً: (أنا أتحدى كل المراجع الدينية لا يوجد أحد قال بثبوت سند هذه الأدعية بشكل صحيح. نعم هي واردة، لكنها ليست صحيحة السند، إمَّا مرفوعة أو مرسلة..) ونرجع مرةً أخرى لتسجيله السابق لنسمعه يقول: (إذ أنَّهم يحفظون أدعيةً كتبها كتَّابها ولم يكتبها الأئمة... ثمَّ تتحولُوا إلى أدعيةٍ كُتبت في زمن الصفوية وفي زمن الشيخية والبابية، وأُدخِلت على التشيع...) فهو كذبَ سابقاً عندما ادعى أنّ تلك الأدعية كُتبت في زمن الصفوية والشيخية والبابية، ثمَّ أدخلت إلى التشيُّع وكذب لاحقاً عندما ادعى أنَّه لم ينفِ ورود تلك الأدعية، بل هي واردة، وإنما نفى صحة سندها وسليم العقل لا يخفى عليه الفرق بين دعوى وجود الدعاء عند الشيعة بسند ضعيفٍ ودعوى كتابته وإدخاله في التشيُّع!! عميت عينُ من لا يرى بينهما فرقاً .

قال موضحاً أنه ليس جاهلاً في التواريخ، فأضحك الثكلى وأبكى عين اللغة العربية، حيث خرج عن نطاق التغطية تماماً: (عندما عبَّرنا أنَّ هذه الأدعية مكتوبة في زمن الصفويين، ربَّما فُهم الكلام أنَّ هذه الأدعية مكتوبة!! هناك أدعية كُتبت في زمن الصفويين وزمن الشيخية والبابية، وما قبلها.. ولكن هناك ما هو محافظ عليه في هذا الزمن..) ونعود مرةً أخرى لتسجيله السابق: (أيها الأحبة إنّ شيعة أهل البيت ظالمووووون لعلي بن الحسين عليه السلام، إذ أنَّهم يحفظون أدعيةً كتبها كتَّابها ولم يكتبها الأئمة... ثمَّ تتحولُوا إلى أدعيةٍ كُتبت في زمن الصفوية وفي زمن الشيخية والبابية، وأُدخِلت على التشيع..) فنراه كذبَ سابقاً عندما زعم أن تلك الأدعية كتبها كتابها في زمن الصفوية... ثم بعد أن فضحنا جهله بالفرق بين تواريخ الأدعية وزمن الصفوية والبابية والشيخية، والذي يزيد عن ٥٠٠ عاماً عاد ليكذب مدعياً أنه يعرف الفرق، بطريقة هو نفسه لم يفهمها فضلاً عمَّن سمعه وسليم العقل ـ إذا كانت لغته عربية ـ يفهم من قوله: (كتبت في زمن الصفوية) يعني لم تكن قبل ذلك!! بل هو صرَّح أنها أدخلت في التشيع! فلماذا الكذب والمراوغة بقوله: (ربما فهم)؟!
ونكتفي بهذا المقدار من المقارنة، مع كثرة هفواته وأكاذيبه كعودته الى دعوى كفرية عبارةٍ من دعاء العديلة، والمصيبة العمياء أنَّه في التسجيلين قرأ العبارة خطأً!! (يا من رُزقَ الورى بيمينه) وعبارة الدعاء: "وبيُمنه رَزق الورى" أي: ببركته وهذا المعنى لا يراه كفراً أو شركاً من كان يملكُ ذرَّةَ عقلٍ. وكادعائه بأنَّ تلك الأدعية ركيكةٌ في تعبيراتها، وما أشبه حاله بطبيبٍ يداوي الناسَ وهو عليلُ. وكاستشهاده بكلام الخالصي الذي شن حرباً ضروساً على (أشهدُ أنَّ عليَّاً وليُّ الله)، وعلى أشكالها تقعُ الطيورُ. وككذبه على لسان العلامة المجلسي (رحمه الله)، حيث نسبَ إليه أنَّه ينسبُ بعض عبارات دعاء الصباح إلى الصوفية!! وهو افتراءٌ على المجلسي، يُضاف إلى افتراءات المنتحل ومحاولاته اليائسة لاستجلاب عواطف الناس بالتظلُّم والشكوى. كلُّ ذلكَ بدل أن يعتذر من جهله وجهالته، وإهانته للأدعية الشريفة كالندبة والعشرات وغيرها، واتهامه كذباً وزوراً للمؤمنين لتعلموا أيها الأحبة أنَّ هذا الرجل ليس همُّه صيانة الدين ولا الذبَّ عنه، إنما همُّه الحفاظ على دنياه، "يحوطونه ما درت معايشهم"، بل الحفاظ على دنيا غيره، وهنا المصيبةُ أعظمُ .

  

الشيخ احمد الدر العاملي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/05



كتابة تعليق لموضوع : الذئب المنتحل للعمامة || يكذِّب نفسَهُ بنفسه ||
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عقيل العبود
صفحة الكاتب :
  عقيل العبود


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 من يقود الزائرين؟  : سامي جواد كاظم

  النائب الحلي : الحفاظ على النظافة وسلامة البيئة مسؤولية الجميع  : اعلام د . وليد الحلي

 الرؤيا ليست مصدراً للتشريع  : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

 بالفديو " أمير داعشي " قوات البارزاني سهّلت الهجوم الأخير على كركوك!

 مَلِكُ النِّفاق  : نزار حيدر

 مساعد وزير دفاع مصر: "داعش" تسعى لضم دول أخرى لخلافتها الإسلامية

 بالصور المرجعية العليا في النجف الأشرف تقدم المساعدات الغذائية والمالية على اللاجئين السوريين في -السليمانية

 براءة اختراع في الجامعة التقنية الوسطى عن انتاج الحرير الصناعي من سعف النخيل  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 الخارجية النيابية تدين استخدام الاسلحة الكيمياوية في سوريا  : مكتب د . همام حمودي

 صحفيون وإعلاميون يقررون حضور المرافعة الحادية عشر لمحاكمة الكاتب الصحفي ماجد الكعبي

 على ماذا يراهن الحكيم ...  : ابو ذر السماوي

 السيد السيستاني : صلاة ليلة الرغائب لم يثبت استحبابها ولا مانع من الاتيان بها رجاء

 مواصلة زيارة لعوائل الشهداء والجرحى  : وزارة الدفاع العراقية

 احد اسرار بقاء ثورة الإمام الحسين عليه السلام .   : مصطفى الهادي

 الطائفية في العهد الملكي (الطائفية السياسية، الفصل التاسع)  : د . عبد الخالق حسين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net