صفحة الكاتب : احمد علي الشمر

افتراءات ملفقة وإساءات صادمة تصدرمن سلفي، يزعم بأنه شيخ وعالم دين..؟!!
احمد علي الشمر
 للأسف الشديد كعادة بعض السلفية المتشددة، هوالتعصب على مخالفيهم ومن لم ينهج منهجهم، فكانت تلك هي الإجابة الصادمة لهذا المدعوبالشيخ على السائل الشيعي، الذى يبدوأنه على سجيته وبساطته، رغم أنه كان محقا فى سؤاله وهو   (لماذا تخافون التشيع..؟) أقول إنه كالعادة فى التعصب كانت الإجابة الحمقاء والمتبلدة على هذ السؤال، من هذا الشيخ، وهذا رابطه على قناة اليوتيوب(www.youtube.com/watch?v=wit4WbO7mK8 ) وهي إجابة عرجاء وعوراء، إفتقدت إلى الحكمة والحصافة والعلم الذى يتميزبه عادة العالم الرباني بحق، وهومايفترض أن يتميزبه هذا الإنسان فى رده كرجل وعالم دين كما يدعي ويزعم، وهوأن يكون على خلق وأن يتحلي بقيم وسماحة الإسلام، غيرأنه وللأسف قد تهوروشطح بتهجمه وإساءاته، فبدلا من أن يسلك المسلك والمنهح الإسلامي القويم فى رده على السائل، إتجه فورا إلى عملية التدليس والكذب والإفتراء والتكفيروتوجيه الإساءات الشنيعة التى خص بها الجميع ولم يستثني منها أحدا، وقصد بها كامل المكون الإسلامي الشيعي، والذى تعداده بالملايين وبما يقارب من نصف المسلمين من إخواننا أهل السنة فى جميع أنحاء العالم، فكفرهم وافترى عليهم، حتى تجاوزبتعديه على أعراضهم بالبهتان والزور، كما بلغ حدود تجاوزه إلى حد الإساءة لأهل البيت عليهم السلام، دون واعزمن دين أورادع من ضمير، فأي شيخ هذا وأي علم لدى هذا الدعي..؟!!
  فتارة نراه وقد وجه إساءاته فى حديثه البالي عن الإسطوانة المشروخة فيما تناوله عن مزاعم تلك القصص المفبركة حول المتعة عند الشيعة، حتى أوغل فى تشنيعه وافترائه وكذبه على الشيعة بمزاعمه عن المتعة، بالتعدي والتجاوزعلى أعراضهم بذلك الأسلوب الهستيري المنفلت، وهوبذلك يثبت على نفسه مسؤلية هذا التجاوز، ويدلل بالتالي من خلال حديثه الأجوف، على جهله بطبيعة وكيفية فهم المتعة عند الشيعة..!!
  ومن المفيد هنا أن نذكرأيضا لمن لايعلم، بأن كثيرمن الشيعة قد لايعلمون دون مبالغة ماهية المتعة، وليست هي بوارد إهتماماتهم وإن كانوا يقرونها، فإنها كما هومعلوم لدى جميع المسلمين عدا السلفية المتعصبة طبعا، بأنها ليست منتشرة ومعروفة كممارسة فعلية بأوساط وعموم الشيعة وبالشكل الذى يروجه هؤلاء المهوسين، وأقولها بصراحة من هوذلك المجنون الذى يزوج إبنته بزواج المتعة هذه الأيام، فأغلبنا لم يسمع مثل هذه الزواجات وهذه التشنيعات المسيئة للشيعة حول المتعة، إلا من خلال هذه الأحاديث الرعناء الكاذبة التى لا أحد يسمع بها إلاعبروسائل الإعلام، ولايروجها إلا أمثال هذا الشيخ الأحمق وأضرابه..؟!!
  فهؤلاء لايتورعون من توجيه الإساءات وكيل الإتهامات واختلاق الأكاذيب وتلفيق القصص والأوهام، التى لاتوجد إلا فى مخيلتهم وأدمغتهم الفارغة،   فهاؤلاء لايتورعون فى أي لحظة عن ترديد هذه الإساءات والإصرارعليها وعلى مزاعمها بمناسبة وبدون مناسبة كذبا وزورا وبهتانا، فلايتوقفون عن توجيه هذه الإساءات وغيرها أيضا من المزاعم والأكاذيب الملفقة والمليئة بكل هذا السيل من الإسفاف والتهريج الذي لاينقطع يوما، ولايردده إلا مثل هذا الشيخ المفلس ومن سار على دربه، وهومما يدلل ويثبت أيضا على جهله وضحالة ثقافته وخواء علمه وفكره.
 أوﻻ: بقيم الإسلام الذى جاء به الدين الحنيف وجاءت بها السنة المطهرة والشريعة السمحاء، خصوصا فى موضوع التعامل مع المسلمين وحتى غيرالمسلمين وطبيعة مخاطبتهم. 
وثانيا: لجهله وخواء علمه عن عقيدة الشيعة والتشيع، بما نسب إليهم من زور وبهتان فى مهاتراته باستباحة تكفيرهم والتشنيع بهم، وإخراجهم من حضيرة ودائرة الإسلام، بتلك العبارات الساقطة التى لاتصدرحتى من الجهلة.
  فالطائفة الشيعية لاتثيرها مثل هذه السفاسف من الأمور، وهي ماضية على طريق الحق، فالحمد لله بإنها تدين بالإسلام دينا وبمحمد رسول الله صلى الله عليه وآله نبيا، وتتخذ من موالاة أهل البيت سلام الله عليهم منهجا، بما فرضه الله علينا كمسلمين لطاعتهم وما أوجبه فى محبتهم وموالاتهم، وليس بعبادتهم أوالدعاء منهم، كما يزعم ويكذب هذا المفتري فى إفتراءاته دون خجل ولاحياء ولاعلم. 
  فالعبادة والدعاء لايصحان أيها المفتري إلا لله وحده، ومن يقول غيرذلك فالشيعة والمسلمين جميعا يكفرونه، فكيف يزعم هذا بأنه شيخ وعالم دين وهويكذب ويفتري دون سند أودليل، لبينما ثبت للجميع وبالدليل القاطع بأنه مفلس وليس فى جعبته غيرثقافة التكفيروالتدليس والكذب والإفتراء والتشنيع على عباد الله المؤمنيين المسلمين الغافلين..؟؟!!
  ثم من قال له بأن الطائفة الشيعية الكريمة، هي بوارد أن تستمع منه ومن هم على شاكلته نصائحهم وشهادة تزكية توجههم العقائدي بهذه المهاترات السقيمة..!!
  ومن الغريب اللافت أن هذا الدعي يزعم بأنه شيخ وعالم دين، فى الوقت الذى نجده وقد تجاوزفى تشنيعه حتى بأهل البيت والعياذ بالله، بطريقة ساخرة وبعيدة عن خلق الإنسان المسلم، فاستمع إليه وهويناول الإمام الحسين سلام الله عليه، بتلك السخرية المقيتة التى يترفع عنها حتى غيرالمسلمين، فهوفيما يبدولايعرف من هوالحسين ولا مكانة ومنزلة الحسين عليه السلام، والذى قال عنه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فى حديث متواترومتفق عليه من قبل جميع أئمة وفرق المسلمين ( حسين مني وأنا من حسين، أحب الله من أحب حسينا، حسين سبط من الاسباط) فهوحين يسخر، لم يعرف ولايعلم بمكانته ولامنزلته، ولاحتى مكانة ومنزلة أهل البيت جميعا سلام الله عليهم، فلم تمرعليه آية التطهيرفى قوله تعالى (إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا) وإلى غيرذلك مما ورد فى ذكرهم وفضلهم ومنزلتهم، بجانب مابينه رسول الله صلى الله عليه وآله فى حقهم من أحاديث وروايات كثيرة لامجال هنا لذكرها وشرحها والإسهاب فيها.     
  وأظن أن هذا المدعوبالشيخ، الذى طالت إساءاته حتى لأهل البيت، لايجيد إلا لغة  الإساءات، وليس فى نافوخ ذهنه وثقافته البائسة، غيرتوزيع وتوجيه الإساءات، على كل من يخالف منهجه وآرائه المتطرفة، وهولاشك يستقي  توجهه المريض من واعزحقده الدفين، الذى جسده عبرإطلاق العنان لأوهامه وخياله وعلمه الأجوف والسقيم، فى الإمعان بتلك الإساءات لأهل البيت وشيعتهم، وبالكذب والتدليس عليهم زورا وبهتانا، وبمزاعم لاينطق بها ولايصدقها حتى الجهلاء والمجانين، إلا من نحى نحوه، ومن أمثاله ممن يضمرون الحقد والضغينة والتحامل على المسلمين الغافلين الأبرياء دون جريرة..!!
  ولاحول ولاقوة إلا بالله وحسبنا الله ونعم الوكيل.   

  

احمد علي الشمر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/05


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • زمن الذل والهوان والخذلان العربي..!!  (المقالات)

    • لماذا يصمت العالم الإسلامي..أمام ذكرى مأساة كربلاء الحسين..؟!!  (المقالات)

    • الحركة التجارية والفكرية المبكرة فى القطيف.. ودورالمرأة المتميزفى التنمية الإجتماعية والفكرية..  (المقالات)

    • فى ظل التخلف الصناعي العربي وانتشارأعمال التطرف والإرهاب أين المشروع العربي الناهض للبناء والتنمية والحضارة..؟!!  (المقالات)

    • سوق الخميس بمحافظة القطيف..أقدم سوق تراثي وتاريخي بالمنطقة الشرقية بالسعودية  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : افتراءات ملفقة وإساءات صادمة تصدرمن سلفي، يزعم بأنه شيخ وعالم دين..؟!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الأخ الكريم/ سعيد الغازي أولًا أشكرك جزيل الشكر على قراءتك لمقالتي المتواضعة وأشكرك أيضًا على طرح وجهة نظرك بالخصوص والتي بدوري أيدك فيه إلى حدٍ ما. ولكن أخي الموقر أنا فقط كاتبة وأحلل من خلال الأدلة الكتابية والإخبارية التي يسهل علي امتلاكها الأدلة) التي بين يدي، فاتهامي لدولة روسيا خاقة وبدون أية ادلة من المعيب جدا فعله، ولكن كون ان العالم بأسره يعاني وهي الدولة الوحيدة التي لم نسمع عنها أو منها أو بها الا حالات قليلة جدا يعدون على الأصابع، ثم الأكثر من ذلك خروجها علينا في الشهر الثاني تقريبا من تفشي المرض وإعلانها بانها قد وصلت لعلاج ولقاح قد يقضي على هذه الحالة المرضية الوبائية، وعندما بدأت أصبع الاتهام تتجه نحوها عدلت عن قولها ورأيها وألغت فكرة "المدعو" اللقاح والأكثر من ذلك واهمه هو كما ذكرت قبل قليل تعداد حالات المرضى بالنسبة لدولة مثل روسيا تقع جغرافياً بين بؤرة الوباء الصين واوربا ثاني دول تفشيه، وهي لا تعاني كما تعانيه دول العالم الأخرى ناهيك عن كونها هي دولة علم وتكنولوجيا! الحقيقة وللأمانة عن شخصي يحيطني ويزيد من شكوكي حولها الكثير والكثير، ولذلك كان للإصرار على اتهامها بهذا الاتهام العظيم، وأيضا قد ذكرت في مقالتي بان ذلك الوباء -حفظكم الله- والطبيعي في ظاهره والبيولوجي المفتعلفي باطنه، لا يخرج عن مثلث كنت قد سردته بالترتيب وحسب قناعاتي (روسيا - أمريكا - الصين) أي انه لم يقتصر على دولة روسيا وحسب! وفوق كل هذا وذاك فاني اعتذر منك على الإطالة وأيضا أود القول الله وحده هو الأعلم حاليا، أما الأيام فقد تثبت لنا ذلك او غيره، ولكن ما لا نعرفه هل سنكون حاضرين ذلك أم لا!؟ فالعلم لله وحده.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . سمر مطير البستنجي
صفحة الكاتب :
  د . سمر مطير البستنجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قائمة بأسماء بعض المسؤولين الشرفاء  : هادي جلو مرعي

 ارفعوا الظلم عن كوردستان / الانبار  : سمير اسطيفو شبلا

 إدارة العتبة العلوية المقدسة تفتتح أبوابا جديدة لتسهيل انسيابية دخول الزائرين الى الحرم المطهر  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 ترامب يقول لديه زر نووي

 وزاة التربية تحدد التاسع عشر من كانون الثاني الحالي موعدا لبدء الامتحانات النصفية لمراكز محو الامية  : وزارة التربية العراقية

 القائمة المغلقة استغفال وخديعة  : حميد الموسوي

 ((عين الزمان)) الحملة الوطنية لأعمار مصفى بيجي  : عبد الزهره الطالقاني

 البيئة والحب  : د . آمال كاشف الغطاء

 ديكقراطية حمادة المتوحش!  : مفيد السعيدي

 عودة 600 نازح إلى الأنبار ونينوى بعد استقرار الأوضاع الأمنية

 لا خوفا على الدين يا لصوص الدين  : مهدي المولى

 العبادي بين إنذار المرجعية ومظاهرات الشعب..!  : عبد الحمزة سلمان النبهاني

 الرؤية المختلة والسلوك المضطرب!!  : د . صادق السامرائي

 بين لزرعلك بستان ورود ..وخطاب بس تعالوا ..  : خميس البدر

 أبو بكر البغدادي يحكمه مجلس قيادة مؤلّف من ثلاث ضباط عراقيين بإشراف إستخبارات إسرائيلية  : البرلمان الدولي للأمن والسلام

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net