صفحة الكاتب : العاملي القمي

معاول وهابية بألسن شيعية لهدم المقامات الإلهية وهتك المرجعيات الدينية تحت ذرائع إنسانية
العاملي القمي

( ياسر عودة) تحت عناوين مساعدة الفقراء والمحتاجين يطل منتحلاً العمامة والدين على عوام الناس القاصرين وهو بقايا ضلالات الماضين(فضل الله) وحثالة الحاضرين ما زال لسانه مفترياً كمعول الوهابية يعمل لهتك مراجع الدين وبهدم عقائد المؤمنين وأخيراً يتحامل على تشييد مقامات أهل البيت المطهرين(عليهم السلام) وتذهيبها تعظيما لأعظم شعائر الله والدين ويفتي الناس بغير علم ويجعل تعظيم أعظم شعائر الله إسرافاً وتبذيراً ويعتبره يتنافى مع فقر الفقراء المعدمين ويحرض عوام المؤمنين القاصرين بحجة إعانة الفقراء والمساكين على حجج الله مراجعنا العظام وأحكام ديننا المبين .
وللأسف هذه التحريضات تجد صداها عند البعض من عوام الناس القاصرين وممن لا يملك قدرة التمييز بين المراجع العظام والمعممين بلباس الدين وممن لا يميز بين المطالب السياسية والعقائدية وصار يظن كل من يؤيد المقاومة الشريفة الحقة لا يجوز التعرض لياسر عودة وتياره وانتقاده او الرد على بدعه وضلالاه حتى لو اعتدى على الله تعالى ورسوله واهل بيته (عليهم السلام) وكتاب الله المبين ، فيختلط عندهم العسل النافع بالسم القاتل ووتجد صداها عند من وجد ضالته عنده فرصة للإنقضاض على الدين ورموزه ومقدساته وعند من لا يجد إستمراريته إلا بخالف تعرف وعند من لا يدرك حكمة وحجة تصرف مرجعياتنا المقدسة حجج الله علينا في عصر الغيبة والراد عليهم كالراد على الله تعالى.
ونقول لمن سماه اشباه الناس عالما كما يصفه أمير المؤمنين (عليه السلام) :إِنَّ أَبْغَضَ الخَلائِقِ إِلَى اللهِ تعالى رَجُلانِ:
رَجُلٌ وَكَلَهُ اللهُ إِلَى نَفْسِهِ، فَهُوَ جَائِرٌ عَنْ قَصْدِ السَّبِيلِ، مَشْغُوفٌ بِكَلاَمِ بِدْعَة، وَدُعَاءِ ضَلاَلَة، فَهُوَ فِتْنَةٌ لَمِنِ افْتَتَنَ بِهِ، ضَالٌّ عَنْ هَدْي مَنْ كَانَ قَبْلَهُ، مُضِلُّ لِمَنِ اقْتَدَى بِهِ في حَيَاتِهِ وَبَعْدَ وَفَاتِهِ، حَمَّالٌ خَطَايَا غَيْرِهِ، رَهْنٌ بِخَطِيئَتِهِ
وَرَجُلٌ قَمَشَ جَهْلاً، مُوضِعٌ في جُهَّالِ الأُمة ....قَدْ سَمَّاهُ أَشْبَاهُ النَّاسِ عَالمِاً وَلَيْسَ بِهِ...

ونقول له هل نظرت لبيت الله تعالى الكعبة اعزها الله وتعظيمها بالحلي على أنواعه وكيف يرضى الله تعالى وهو رب الخلائق ان يزين بيته بالذهب ولا تُنفَق على خلقه الفقراء والمساكين وهو تعالى شأنه لا يزيده كثرة العطاء إلا جوداً وهكذا نبي الرحمة والعدل رَسُول اللَّه (صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَآله سَلَّمَ) " وآله الطاهرون (عليهم السلام) فقد أَقرَّ حالة الكعبة بنفائسها فلم يبيعوه ويصرفوه في حاجة الفقراء والمساكين وابناء السبيل وغيرهم ولم ينهوا عن تعظيمها ذهبا وفضة وغيرها.
 وهل قرأت زيارة الناحية المقدسة للإمام المهدي (عليه السلام) بتعظيمه لجده الإمام الحسين (عليه السلام) عبر مقامه وقبته العظيمة بقوله :...السَّلامُ عَلى صَاحِبِ القُبَّة السَّامِيَةِ ...
نعم فقط (انت وخليفتك عمر) ممن فكرا وطالبا ببيع حلي الكعبة المعظمة إحساساً مع الفقراء ... كما ذكر في مصادر التاريخ لأن عقولكم وأرواحكم وانسانيتكم بنظركم عملياً أرقى وأرحم من نبي الرحمة واهل بيته (عليهم السلام )!!! طبعا حاشا وكلا ...ان تكونوا أشرف من إبليس وخدمته من الجنس والأنس بل أنتم أغوى وأضل سبيلاً
 . فقد ذكرت مصادر أهل السنة عن اِبْن بَطَّال انه قال : أَرَادَ عُمَر (لعنه الله) لِكَثْرَتِهِ (الذهب والفضة بالكعبة) إِنْفَاقه فِي مَنَافِ الْمُسْلِمِينَ, ثُمَّ لَمَّا ذُكِّرَ بِأَنَّ النَّبِيّ( صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ ) لَمْ يَتَعَرَّض لَهُ أَمْسَكَ , وَإِنَّمَا تَرَكَا ذَلِكَ وَاَللَّه أَعْلَم لأَنَّ مَا جُعِلَ فِي الْكَعْبَة وَسُبِّلَ لَهَا يَجْرِي مَجْرَى الأَوْقَاف فَلا يَجُوز تَغْيِيره عَنْ وَجْهه , وَفِي ذَلِكَ تَعْظِيم الإِسْلام وَتَرْهِيب الْعَدُوّ . وَحَكَى الْفَاكِهِيّ من علماء أهل السنة ومصادرهم فِي " كِتَاب مَكَّة " أَنَّهُ النبي محمد (صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ) وَجَدَ فِيهَا يَوْم الْفَتْح سِتِّينَ أُوقِيَّة , فَقِيلَ لَهُ : لَوْ اِسْتَعَنْت بِهَا عَلَى حَرْبك فَلَمْ يُحَرِّكهُ.

وأظنك لو درست الرسالة العملية وفقهت بعض أحكامها للزمت الصمت طوال الدهر ولكنك كخيلفتكم العمري حتى ربات الحجال افقه منك ومن عمر ومن كبيركم فضل الله
 لو تفقهت مسألة جواز دفع أموال من الحقوق الشرعية للكفار من باب تأليف قلوبهم للدين ومساندة المؤمنين على أعداء الله وحفظ الدين وأهله ولم تجعل الحقوق فقط وفقط للفقراء المؤمنين المعدمين بل هناك مصارف هي مقدمة لحفظ الدين والمؤمنين حتى لو كانت على حساب جوع الفقراء المؤمنين .
وكذلك مسألة جواز لبس الحرير للرجال في الحرب وتحلية السيوف وآلات الحرب بالذهب والفضة لقهر عدو الله وبيان العزة والقوة .
فكيف ببيوت الله تعالى كالكعبة ومقامات أهل بيت الرحمة والعلم والهدى للخلق التي فيها العزة والقوة للدين وللمؤمنين والهداية للخلق أجمعين وتأليفا لقلوب غير المسلمين لما يرونه من عظمة وقداسة لبيوت الله وهي حرب للظلم والظالمين ولكل المفسدين ولكل شياطين الجن والإنس أجمعين كما يقول تعالى:
في سورة النور: فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَال(٣٦)
وفي سورة الحج : ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ(٣٢)
ويقيني ان سبب تهجمك هو البيئة التي عشت فيها شربت من عينها الكدرة وأكلت من خبز سلطانها (النبي المصغر ) كما عبرت عن سلطانك وكبيرك (فضل الله) ببعض المناسبات وما زلت تضرب بسيفه لأنك تقتات فتات موائدهم وتشرب آجن مائهم فظننت ان مراجعنا الزهاد العباد الأتقياء الفقهاء كالذين عاشرتهم وحاشاهم ان يسكنوا مترفات البيوت ويركبوا فارهات المراكب ويبنوا الفنادق والمطاعم التراثية التي فاقت كلفتها الملايين للدولارات والتي يمارس فيها ما يغضب الله تعالى ورسوله (ص) وأهل بيته الكرام (ع) من اختلاط محرم وموسيقى محرمة ومأكولات مسوخية محرمة وتكريساً للطبقية البغيضة وأما المساجد الزخرفية والمؤسسات الإستثمارية المتنوعة حدث ولا حرج التي كلفت ملايين الملايين الدولارات تزيينا وتذويقا وزخرفاً وجعلوها إرثا تتلاعب بها جهلة الصبيان وبنيتم انواع الترخيم على قبور أموات كبرائكم التي لا تضر ولا تنفع كما يقول شيخكم شيخ الإسلام ابن تيمية باعتباركم لا تمييزون بين علماء أهل الإيمان والسلفية وهو من مصادر تشريعاتكم ومع انكم لا تؤمنون بزيارة الأربعين للإمام الحسين (عليه السلام) وقلتم عنها عادة يهودية ولا بإحياء مناسبات الماضين فعلى مدار السنة تنفقون عشرات بل مئآت آلاف بل الملايين الدولارات إحياءً لكبيركم ولمناسبته السنوية صوراً ولافتات ومحطات إعلامية مرئية ومسموعة ومكتوبة واحتفالات وكتباً وافلاماً واعلاماً بكافة صنوفه وأنواعه فهذا لا تتكلموا عنها بل عبرتم عنه (بالنبي المصغر فضل الله ) وقلتم هو يجسد شخصية رسول الله (ص) وحاشا للرسول وآله الكرام (عليهم السلام ) ان يقاس بهم أحد او يقاس بتراب نعال صحابتهم الخلص .
أما علماؤنا الفقهاء المراجع العظام الزهاد الأتقياء الأبرار (ولست اعني المعممين بلبوس الدين) لم يوظفوا ولدا لهم في مؤسسة للدولة ولم يورثوهم المرجعية ولا الحقوق الشرعية ولم يجيزوا لهم التصرف بها ولم يخسروا الملايين في البورصات العالمية وحتى ارث آبائهم انفقوه في سبيل الله تعالى وأقاموا المؤسسات الثقافية والخدماتية بأنواعها التي انعكست آثارا طيبة على الدين والمؤمنين وعزة الإسلام والمسلمين وما زالت ومنها تعظيم المقامات لأهل البيت عليهم السلام التي سأذكر لك نموذجا من آثارها على المجتمع والبشرية جمعاء والى يومنا هذا وخاصة على الفقراء الذين قلت عنهم وانت بحالة حرقة ولذعة مع احمرار بالوجه وتدفق من لسانك (يطبخون بامية بدون لحم)
ان هذه المقامات المقدسة المذهبة والمشيدة التي لنا حجتنا الشرعية امام الله تعالى في بنائها وتعظيمها وتذهيبها والتي تبنى بأموال شخصية بحتة عادة وحتى من تبرعات الفقراء هي رمز للدين والمذهب الحق والمعلم الصدق وأعظم وأكبر شعائر الله كما ان الكعبة هي رمز للدين وفيها الحلي والمجوهرات وتكسى بقماش الذهب وغيره من المجواهرات والنفائس فقد كانت بمحضر الأنبياء ورسول الله (ص) واهل البيت (ع) فلماذا لم يحرم الله تعالى تكديسها ولم يأمرهم بإنفاقها على الفقراء والمساكين ولماذا لم يحرموا الأنبياء (ع() ذلك علينا والفقر والحرمان ملازم للبشرية من زمانهم والى يومنا هذا ولم يبيعوا ما فيها من نفائس وينفقوه على المحتاجين والفقراء وغيرهم ؟؟!! وعلى من (يطبخ بامية بلا لحمة) كما ذكرت لنا ؟؟!!
واعلم ايها القاطع الطريق على ايتام آل محمد عليهمالسلام بعصر الغيبة ان الفقر والظلم والجهل بالدنيا لن ينتفي كلياً إلا على يد صاحب راية العدل والهدى والصلاح والحق امام الزمان (عليه السلام) ولكن هذه المقامات المذهبة المقدسة ما زالت تقوم بأدوار عظيمة جسيمة واذكر لكم منها على سبيل المثال وليس الحصر :
فهي ربت النفوس العظيمة بالتوحيد والعبادة والعلم والولاء والأخلاق السامية وبنت المستشفيات والمساجد والحسينيات والجامعات ومراكز البحوث العلمية واستصلحت الأراضي الزراعية وشقت الطرقات وعملت المصانع للأدوية والغذائية والعسكرية والخدماتية على أنواعها وأنشأت المؤسسات الإعلامية والثقافية ومراكز البحوث التحقيقية بأنواعها وانشأت المكتبات العلمية وحفظت التراث العلمي والديني على انواعه وخاصة للمذهب الحق وما زالت الكتب تطبع وتنشر على نفقتها دعمت الحوزات العلمية والمؤمنين في كافة احتياجاتهم وساهمت في اقامة دول عظمى أمثال الجمهورية الاسلامية الإيرانية وبنت أقوى مقاومات اسلامية ايمانية في العالم لحفظ دين وكرامة واعراض واموال وارض المؤمنين المظلومين والأوطان الإسلامية واطعمت الفقراء والأيتام وعوائل الشهداء وبنت المساكن بأموال نظيفة طاهرة التي هدمتها اعتداءات المحتلين الغزاة الصهاينة ودعمت المجاهدين المقاومين وثقفت العوام وخرجت العلماء الذين يبثون العقائد الحقة ويثبتون ايتام آل محمد في عصر الغيبة من اضاليل النواصب واشباههم وخرجت الاكادميين والمراجع للدين وما زالت الحوزات مستمرة ببركاتها
وأخيرا ان كنت تفقه او تسمع او تعقل ما نقول ولا اظن ذلك !!!
فمهما عبثت بعقائد المؤمنين وبمقدسات ومراجع الدين ومهما كانت ذرائعك تسر الناظرين وتسحر عقول القاصرين ومن على شاكلتك نقول لك كما قالت عقيلة الهاشميين زينب (سلام الله عليها) للإمام زين العابدين (عليه السلام): (وينصبون ـ الناس ـ لهذا الطف علماً لقبر أبيك سيّد الشهداء (عليه السلام) لا يُدرس أثره ولا يعفو رسمه على كرور الليالي والأيّام، وليجتهدنَّ أئمّة الكفر وأشياع الضلالة في محوه وتطميسه فلا يزداد أثره إلاّ ظهوراً وأمره إلاّ علوّاً
روى أمير المؤمنين (عليه السلام) عن الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) في حديث طويل يقول : (يا علي من عمر قبوركم وتعاهدها فكأنما أعان سليمان بن داوود على بناء بيت المقدس ومن زار قبوركم عدل ذلك له ثواب سبعين حجة بعد حجة الإسلام وخرج من ذنوبه حتى يرجع من زيارتكم كيوم ولدته أمه فأبشر وبشر أولياءك ومحبيك من النعيم وقرة العين بما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر، ولكن حثالة من الناس يعيرون زوار قبوركم بزيارتكم كما تعير الزانية بزناها، أولئك شرار أمتي لا أنالهم شفاعتي ولا يردون حوضي).


خادم أيتام ال محمد (عليهم السلام) العاملي القمي

 

  

العاملي القمي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/03



كتابة تعليق لموضوع : معاول وهابية بألسن شيعية لهدم المقامات الإلهية وهتك المرجعيات الدينية تحت ذرائع إنسانية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : بومحمد ، في 2018/01/01 .

سؤال رايت مقطع لياسر عوده وكذا بعض الوهابيين بشأن الآية (أأنت قلت للناس اتخذوني وأمي إلهين من دون الله) أنه النصارى لم يألهو مريم وإنما هذا التأليه يأتي من استغاثة النصارى بمريم العذراء .
أرجوا الإجابة




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العياشي ، على كورونا يسقط أقنعة الغرب - للكاتب حسين فرحان : أيها المحجور في بيتك هل تعلم ماهي الصورة في الشارع الان ؟! سأرسم لك الصورة من مركز ابي الخصيب اليوم : قُبيل حلول الظلام اقفلت ابواب الصيدلية فركبت سيارتي راجعاً الى منزلي أسير وعيني تسأل عقلي ماذا يجري ؟!!! أبطأت السير وانا انظر يميناً وشمالاً وقد بدأ الغروب يرخي رحاله والسماء ملبدة بالغيوم بلا مطر والريح مسرعة كأنها هاربة الى مكان بعيد انظر الى الشوارع الفارغة من الناس والمقطعة بسواتر ترابية ! وهي خالية تماماً من الناس ! وكأن اهلها قد هجروها من اعوام انظر الى الشوارع التي صارت الرياح ترمي الاتربة على محلاتها المغلقة وصور الشهداء الذين كأنهم يسألون بعضهم (( ماذا يجري بعدنا )) ؟! اسير وانا انظر الى وحشة الطريق لا أسمع الا حثيث الريح وهي تذري التراب على قارعة الرصيف ! لحظة وبرقت في ذهني تلك الصورة وهذا السؤال (هل اسير في وادي السلام )؟! أسير بين شوارع مقطَّعة بالسواتر الترابية كانت سالكة في احلك الظروف ! والعجب لايترجمه الكلام هل أسير وسط فلم هوليودي ! هل مايجري حقيقة ام خيال مخرج !؟ هل دخلت هذه المنطقة حرب؟! هل تنتظر هذه الديار يوماً لم يكن مذكوراً أسير وقد كدّت أُسلم على أهل الديار السلام على أهل لا اله إلا الله ، من أهل لا إله إلا الله ، يا أهل لا إله إلا الله ، بحق لا إله إلا الله ، كيف وجدتم قول لا إله إلا الله ، من لا اله إلا الله ، يا لا إله إلا الله ، بحق لا اله إلا الله ، اغفر لمن قال لا إله إلا الله ، واحشرنا في زمرة من قال لا إله إلا الله ، محمد ( صلى الله عليه وآله ) رسول الله ، علي ( عليه السلام ) ولي الله " اللهي ماذا يجري ؟! وحدهم الذين ساروا بين القبور يعرفون ما أرسمه في كلامي وحدهم الذين ساروا في مقبرة وادي السلام خصوصاً وقت الغروب وهي خالية من الناس يرى مايجري في الواقع الان إياك ثم إياك أن تنظر الى هذا الجرم المجهري ! خلف هذا الجندي المجهري قائد آمر ناهي بيده الملك وهو على كل شيء قدير بكل الاحوال ستنجلي الغبرة بعد هذا القتال السؤال لمن الغلبة ؟! من الذي سيبقى موحداً لله ؟! نحن البشر ؟ أم هذا الجرم المجهري ؟ على أحسن التقادير سننتصر بعد جراح وخوف وفقد أحبه لكن هل سنتوب الى الله حقاً ؟ أم سنعود الى ماكنا عليه ؟! أسير وأنا اسمع صفير الريح بين البيوت والمحلات المغلقة كأني أسمع فيها صوت ينادي يا أهل الارض (( لمن الملك اليوم )) ولا من مجيب سوى صمت القبور الذي أصم أذن العين من وحشة المنظر أين المتبرجات اللائي تبرجن في هذه الشوارع ذهاباً واياباً يتصيدن عيون الشباب الذين تركوا المساجد ليسعون خلفهن ؟! أين الذين كانوا يبارزون الله في العلن كفراناً ومفطرين بلا سبب في رمضان من كل عام ؟! أين الذين باعوا آخراهم بدنيا غيرهم هذه الشوارع وكأنها فتحات المقابر أين اصواتكم يا أهل الربى وكأن هذا الجرم المجهري يجول شوارعكم ينادي ! ياأهل الفساد ياأهل الظلم والطغيان اليس فيكم مبارز ؟! تراحموا ... لعلّ من في السماء يرحمكم ! عندما تعلم أن هذا الجندي يحاصر جميع دول العالم ستدرك قوله تعالى : يَقُولُ الْإِنسَانُ يَوْمَئِذٍ أَيْنَ الْمَفَرُّ وستعي حينها قوله تعالى : حَتَّىٰ إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَن لَّا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ يا عبيد الدنيا ( وانا منكم ) عودوا .... توبوا الى الله م .صيدلي مهند العياشي 1/4/2020

 
علّق منير حجازي ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لا يوجد في الوقت الحاضر صفحة خاصة للسيدة إيزابيل ، ولكن بعد أخذ اذنها في تأسيس صفحة لها على الفيس بوك وحصول الاذن عملنا لها صفحة سنضع الرابط في الاسفل ، ولكن هذا الرابط يعتمد في نشر المواضيع ايضا على موقع كتابات في الميزان الذي تنشر السيدة إيزابيل عليه مباشرة . تحياتي رابط صفحة ايزابيل. (البرهان في حوار الأديان). https://www.facebook.com/groups/825574957791048/

 
علّق أحمد ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم أختي العزيزة إيزابيل المحترمة لقد أفتقدتك من فترة طويلة على الفيس بوك وأدخل على صفحتك الخاصة لم أجد أي موضوع جديد وقد سألت بعض أصدقائك على الصفحة لم يعلم شيء. الحمد لله على سلامتج وكان دعائي لكِ أن يجنبكِ الله من كل شر ويوفقكِ سلامات كان أنقطاع طويل أرجو أرسال رابط الفيس الخاص بكِ لأتشرف بالدخول من ضمن أصدقاء الصفحة وأكون ممنون. حفظكِ الباري عز وجل

 
علّق مصطفى الهادي ، على (الذِكرُ). هل الذكر مقصود به التوراة والانجيل؟ - للكاتب مصطفى الهادي : اجابة على سؤال حول موضوع الذكر يقول الاخ محمد كريم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا العزيز استيضاح من جنابك الكريم بخصوص الذكر في هذه الاية الكريمة (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) من سورة الأنبياء- آية (105) كيف ان الزبور من بعد الذكر والذكر هو القرآن الكريم ام ان هناك امر لغوي بحرف (من). اردت ان استفسر عنها فقط. الجواب : السلام عليكم . اختلف المفسرون وأهل التأويل في معنى الزَّبور والذكر في هذه الآية ، فقال بعضهم: عُني بالزَّبور: كتب الأنبياء كلها التي أنـزلها الله عليهم ، وعُني بالذكر: أمّ الكتاب التي عنده في السماء.واتفقت كلمة المفسرون أيضا على أن الذكر: هو الكتاب الذي في السماء، والذي تنزل منه الكتب.والذي هو أم الكتاب الذي عند الله. وقال الطبري وابن كثير وغيره من مفسري اهل السنة : الزبور: الكتب التي أُنـزلت على الأنبياء ، والذكر: أمّ الكتاب الذي تكتب فيه الأشياء قبل ذلك. وعن سعيد بن جبير قال : كتبنا في القرآن بعد التوراة. ولكن في الروايات والتفاسير الإسرائيلية قالوا : أن الذكر هو التوراة والانجيل. وهذا لا يصح ان يُشار للجمع بالمفرد. واما في تفاسير الشيعة في قوله تعالى: (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون) قال الطباطبائي في الميزان : الظاهر أن المراد بالزبور كتاب داود عليه السلام وقد سمي بهذا الاسم في قوله: (وآتينا داود زبورا ) النساء: 163 وقيل: المراد به القرآن.وذهب صاحب تفسير الوسيط في تفسير القرآن المجيد (ط. العلمية). المؤلف: علي بن أحمد الواحدي النيسابوري . إلى ان المقصود هو : جميع الكتب المنزلة من السماء. ومحصلة ذلك أن الذكر هو القرآن . وأن القول بأن الذكر هو التوراة والانجيل محاولة للتشكيك بمصداقية القرآن والرفع من شأن تلك الكتب التي دارت حولها الشبهات حتى من علماء الأديان المنصفين.

 
علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مكتب د . همام حمودي
صفحة الكاتب :
  مكتب د . همام حمودي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مجلس نينوى يطالب التحالف الدولي بـ”الكف” عن تدمير البنى التحتية للمحافظة

 بالصور اساتذة وطلبة الحوزة العلمية في النجف الاشرف تشيع اليوم ثلة طاهرة من مجاهديها الذين نالوا شرف الشهادة في قاطع تحرير مدينة الموصل

  حرب واشنطن على تنظيم داعش  : برهان إبراهيم كريم

 افتتاح أربعة اقسام جديدة لكلية الامام الكاظم في واسط  : علاء الذهبي

 مهلة الجولاني لداعش البغدادي  : د . هشام الهاشمي

 مصر توضح سبب تأخر الطاقم العراقي البحري في مطار القاهرة

 

 شعراء الكوت والحي يتألقون في واسط الشعر ..  : علي فضيله الشمري

 ياوطن ، اسمك بالحصاد ومنجلك مكسور  : محمد تقي الذاكري

 ما فهمتيني  : صالح العجمي

 أطلاق العيارات النارية في المناسبات/ممارسة خاطئة وهمجية باطلة  : عبد الجبار نوري

 كيا الحكومة......  : د . رافد علاء الخزاعي

 دولة القانون بلا قانون  : محمد حسن الساعدي

 استشهاد وجرح 50 جندي عراقي بقصف للطيران الامريكي والزاملي يطالب العبادي بفتح تحقيق بالحادث

 الديمقراطية اسلوب حياة وليست ظاهرة تفرض بقرار  : حميد الموسوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net