صفحة الكاتب : حسن الهاشمي

فن التعامل مع الآخر (6) الحياء والهتك بين العقل والشرع
حسن الهاشمي

ما رأيكم هل نستحي أو لا نستحي؟! للوهلة الأولى يبدو إن هذا السؤال والاستفسار غريبا عجيبا، استمهلكم هنيهة ريثما أسرد عليكم ما يدحض استفهامكم ويزيح تعجبكم، لاسيما إذا عرفتم إننا معاشر الناس يتقاذف بنا ذينك العنوانين ذات اليمين وذات اليسار، فنحن نمشي بينهما كمن يمشي على شظايا من الزجاج برجلين عاريتين، فمن يتخطاها بخطى ثابتة ويرمي بنفسه إلى ضفاف النجاة فهو لا محالة من الصنف الأول، أما إذا ما أصابته وابلها فهو يجر حظه العاثر مثخنا بالجراح، فيهلك أو يكاد، حسبما يتلقاه من تلك الشظايا القاتلة المكنونة عادة في الصنف الثاني.
الحياء كما ورد في معاجم اللغة هو الاحتشام والامتناع عن الذنوب والآثام، ومن يروم الحياء ما عليه إلا أن يكتب أجله بين عينيه، ويزهد في الدنيا وزينتها، ويحفظ الرأس وما حوى، والبطن وما وعى، ولا ينسى المقابر والبلى، وعدم الحياء هو عكس ذلك تماما.
صنفان من الناس الأول وهم القلة من يستحي من العيب ويرعوي عند الشيب، ويخشى الله بظهر الغيب، والثاني وهم الكثرة، ولسان حال العقل والفطرة والدين يخاطبه: إذا كنت لا تستحي فاصنع ما شئت.
الحياء ظاهرة تعبر عن الخوف من الظهور بمظاهر النقص، حيث يوجه الإنسان الوجهة الصحيحة التي تحفظ كرامته وتعزز كيانه الإنساني، وبمعنى آخر فالحياء انحصار النفس من ارتكاب المحرمات حذرا من الذم واللوم.
والحياء بهذا الاعتبار التزام مبدئي بحدود الوقاية من الآفات والانطلاق نحو الإصلاح والخيرات، ومن لا حياء له لا يرجى منه إلا الضرر والبليات، والمقيد بتعاليم السماء يتجلبب برداء الحياء ويعلم إن الله تعالى مراقبه وهو في كل حالة، فيبتعد عن الذنوب والمعاصي التي تهتك العصم وتزيل النعم.
الإنسان المتزن هو ذلك الذي يعتصم بحبل الحياء أينما حل وارتحل، فهو حيي في لبسه إذ لا يُظهر مفاتنه للأجانب ولا يلبس لباس شهرة وميوعة واغراء، وهو حيي في مشيته إذ لا يهرول ولا يقفز بل تكون خطواته باتزان ومشيته في هيبة ووقار، وهو حيي في أقواله ونقاشه مع الآخرين إذ لا يصرخ ولا يقاطع بل يستمع ويجيب بكل اتزان وهدوء، وهو حيي في معاملاته إذ لا يغش ولا يعتدي على حقوق الغير ولاسيما الأيتام والقصر وذوي العاهات، بل يتعامل معهم بكل لطف ومحبة ويحاول أن يحافظ على حقوق الغير من دون غمط وتعد وتطاول مثلما يحافظ على حقوقه، وهو حيي في الأكل والشرب إذ
 يأكل ما يليه في السماط ولا يطلب أكلات بعيدة عنه، ويمتنع عن الأكل في الطرقات، ويحمد الله تعالى على كل شيء، قنوع شاكر للخالق والمخلوق، تراه معتدلا في كل أموره، بعيدا كل البعد عن الشره والاسفاف والتطاول، فالحيي صفة جليلة ومقام محمود لا يرقى إليه إلا الصابر الذي يستطيع ترويض نفسه على المعروف وحب الخير والاحسان، وهي خصلة راقية بحاجة إلى نفس كريمة وأبية تعطي ولا تأخذ، وإذا أخذت تأخذ بمقدار الكفاية ليعينها على المعروف ليس إلا.   
فالإنسان السوي يحفظ كرامته ويعتز بماء وجهه، أما الإنسان اللئيم لا كرامة ولا ماء وجه عنده، ولا خير في هكذا إنسان، لذا فالحياء صفة بارزة عند العفيف الكريم، وانعدام الحياء وصمة عار في جبين المتهور اللئيم، يقول الشاعر:
إذا لم تخش عاقبة الليالي*** ولم تستح فاصنع ما تشاء
فلا والله ما في العيش خير*** ولا الدنيا إذا ذهب الحياء
يعيش المرء ما استحيا بخير*** ويبقى العود ما بقي اللحاء
ومن رأفة الله تعالى بالعباد فإنه يخاطب العاصين منهم في حديث قدسي: ما أنصفني عبدي يدعوني فأستحي أن أرده ويعصيني ولا يستحي مني. (إرشاد القلوب للديلمي ج1 ص112).
وعلى هذا يمكن تقسيم الحياء إلى ثلاثة أقسام هي:
1ـ الحياء من الله تعالى، وهو أن تستحي من الله في السر والعلن، بالامتثال لأوامره والكف عن محارمه، ومن لم يستح من الله في العلانية لم يستح من الله في السر، وأفضل الحياء استحياؤك من الله تعالى، وهو ما جسده رسول الإنسانية محمد (صلى الله عليه وآله)عندما وصفه بعض أصحابه: كان أشد حياء من العذراء في خدرها، وكان إذا كره شيئا عرفناه في وجهه. (المستدرك ج8 ص465 ح 10024).
2ـ الحياء من الناس، وهو كف الأذى عنهم وترك المجاهرة بالقبح، فلا خير فيمن لا يستحي، كيف يرتجى الخير من الذي لا يستر عرضه، ولا يخشى خالقه، ولا يؤمن شره.
3ـ الحياء من النفس، لا يزال الحياء يضخ الإنسان بالعفة ويحثه على ترك المعاصي والذنوب حتى في الخلوات حياء من نفسه، فمن عمل في السر عملا يستح منه في العلانية فليس لنفسه عنده قدر وشأن وعظمة، بل إن نفسه تهون عنده، وهذا هو النفاق المبطن، لذلك فإن استحياء الإنسان من نفسه يعد من الفضائل لما يضمره من ثمرة الإيمان، وحري بالإنسان أن يستحي من الله في سريرته كما يستحي من الناس في علانيته.
وما أحلى أن يكون الانسان عفيفا في بطنه وفرجه وهي من الصفات البارزة لخصلة الحياء، فهو القانع بما قسمه الله تعالى له من الرزق بعد سعيه وحركته في طلب الرزق والعيش الكريم، فيبقى يتمتع بكنز القناعة وذلك بعدم احتياجه للخلق ولا سيما اللؤماء منهم، بل إن الآخرين يلتفون حوله ماديا أو معنويا، وهكذا هو ديدن العفيف الكريم إذ يكون قطب الرحى في العلاقات الاجتماعية، لأن الناس تأمن وتؤمن أموالها وأعراضها للعفيف المتنسك وليس للشره المتهتك، ولطالما يعيش العفيف عيشة راضية مطمئنة قنوعة بعيدة عن هواجس الخوف والطمع والجشع، يبث الخير والسعادة
 أينما حل وارتحل، وإليك عزيزي القارئ بعض الثمار الطيبة الأخرى التي تكتنف حياته المباركة:
1ـ طريق إلى فعل كل جميل، فالحياء لا يأتي إلا بخير إلى صاحبه ومجتمعه، وإنه سبب إلى كل فعل جميل.
2ـ ستر العيوب، حيث إن من كساه الحياء ثوبه خفي على الناس عيبه.
3ـ زينة وتألق، وما وضع الحياء على شيء قط إلا زانه، ولا تألق مثل تألق الحياء بصاحبه.
4ـ يصد عن العمل القبيح ولا يزال يترفع عن السفاسف والأمور الهابطة، ويرنو إزاء كل عمل جميل، يسر الناظرين ويهوى إليه قلوب الوالهين.
5ـ يؤدي إلى عفة الفرج والبطن، وهو الاعتدال فيهما دونما تعد على حقوق الآخرين، وأصل المروءة الحياء وثمرة الحياء العفة.
6ـ يرشد إلى اللين والرأفة والخوف من الله تعالى في السر والعلن والبشاشة والسماحة وحب الناس وحسن الظن بهم ومدحهم وعدم القدح بأحد منهم واجتناب الشر والمنكر والعدوان.
ومن القصص التي يذكرها لنا التاريخ عن معطيات الحياء أن الامام الحسين عليه السلام ذهب ذات يوم مع أصحابه إلى بستانه، وكان في ذلك البستان غلاما اسمه (صافي) فلما قرب من البستان رأى الغلام قاعدا يأكل خبزا، فنظر الامام الحسين عليه السلام إليه وجلس عند نخلة مستترا لا يراه، وكان الغلام يرفع الرغيف فيرمي بنصفه إلى الكلب ويأكل نصفه الآخر، وعندما قابله الإمام قال له: اجعلني في حل يا (صافي) لأني دخلت بستانك بغير اذنك! فقال الغلام: بفضلك يا سيدي وكرمك وسؤددك تقول هذا، فقال الإمام عليه السلام: رأيتك ترمي بنصف الرغيف للكلب وتأكل النصف الآخر، فما
 معنى ذلك؟! فقال الغلام: إن هذا الكلب ينظر إلي حين آكل، فأستحي منه سيدي لنظره إلي، وهذا كلبك يحرس بستانك من الاعداء، فأكلنا رزقك معا، فبكى الإمام الحسين عليه السلام وقال: أنت عتيق لله تعالى وقد وهبت لك ألفي دينار بطيبة من قلبي، فقال إن اعتقتني فأنا أريد القيام ببستانك، فقال الحسين عليه السلام: إن الرجل إذا تكلم بكلام فينبغي أن يصدقه بالفعل، فأنا قد دخلت بستانك بغير اذنك، فصدقت قولي ووهبت البستان وما فيه لك، غير أن أصحابي هؤلاء جاؤوا لأكل الثمار والرطب، فاجعلهم أضيافا لك، وأكرمهم من أجلي أكرمك الله يوم القيامة، وبارك لك في حسن
 خلقك وأدبك، فقال الغلام: إن وهبت لي بستانك، فأنا قد سبلته لأصحابك وشيعتك. (المستدرك بتصرف، ج7 ص192 ح8006).
وهذه القصة تؤكد لنا لما في الحياء من خير وافر لصاحبها ولسائر افراد المجتمع، إذ أنه ومن بركة الحياء قد أعتق الغلام من العبودية وأصبح حرا لوجه الله تعالى وكذلك أصبح من الأثرياء، ومن بركة الحياء فإن الغلام لم يستحوذ على خيرات البستان لنفسه وعائلته بعد موته بل سبلها لأصحاب الإمام الحسين عليه السلام وشيعته، وبذلك قدم وفضّل المصلحة العامة على مصلحته الشخصية، ويا لها من خصلة مباركة تعم بخيرها الوافر صاحبها ومن يحوم حوله من أقرباء وأصدقاء وأخلاء.  
مهما تكلمنا عن الحياء ودوره الايجابي في ترميم العلاقات الاجتماعية القائمة على أساس العدالة والانصاف، بيد إن الحياء يكون جميلا في الموارد الخاصة التي تتعلق بالاحتياجات الضرورية للعيش الكريم دون افراط أو تفريط، أي ضمن استحقاقات الفرد والجماعة في النسيج الاجتماعي المتماسك، فالذي يتصف بهذه الصفة تراه يتمتع بجميع مستلزمات العيش الرغيد دون تعد على حقوق الآخرين، أما إذا ما أصبح الحياء جرحا نازفا فاغرا فاه لالتهام المزيد، فإنه يتحول إلى حياء مذموم وهو غدة سرطانية ينبغي استئصالها، لأنه بالحياء نستطيع أن نستوفي الحقوق، لا أنه يكون
 سببا في غمط الحقوق، وفي هذا الإطار يمكن رصد الحالات السلبية التالية التي يكون فيها الحياء مذموما: 
1ـ الحياء في طلب الرزق، فإن البعض وبسبب الحياء يحجم عن المطالبة بحقه وبذلك يمنع الرزق عن نفسه وعياله ويكون سببا في حياة وخيمة وعصية وصعبة على أناس تحت وصايته ورعايته هم بأمس الحاجة إلى العيش الكريم، وهو بتصرفه الأحمق حرم نفسه ومن يلوذ به من صغار ونساء من حقوقهم في العيش كحد أدنى من الكفاف والعفاف، وحوّل فضيلة الحياء إلى رذيلة من حيث يدري أو لا يدري!. 
2ـ الحياء في السؤال عن أحكام الدين، وهو قد يحرم صاحبه من التعرف على الأحكام الشرعية التي توقعه في مطبات مخالفة للشرع ولا سيما فيما يتعلق بالنكاح والجنابة والحيض والنفاس وغيرها التي تتوقف عليها الكثير من العبادات والمعاملات والاستحقاقات الاجتماعية الأخرى، والإحجام عن التعرف على المسائل الشرعية ضمن هذه الموارد بذريعة الحياء هي في الواقع ذبح للحياء على عتبة الخطيئة، وهو بخلاف ما وجد الحياء من أجله في توضيح الأحكام والالتزام بالنهج القويم للشريعة تمهيدا لحياة سعيدة بعيدة عن منغصات الهوى ومتاهات الردى.
3ـ الحياء في قول الحق، ومن استحيا في قول الحق فهو أحمق، وهذا واضح في الإحجام عن ذكر الحق حياء من الخصم إما لقرابة أو صداقة أو مصلحة خاصة، فهذا التصرف قد يؤدي إلى إراقة دم بريء أو غمط حق لقاصر وذوي عاهة، فالحياء في قول الحق هو دعم وإظهار للباطل على حساب الحق والعدل والقسط، وصاحبه يخيل إليه أنه يحسن صنعا، وهذا هو الحمق بعينه فإنه يريد أن ينفعك فيضرك.
قلة الحياء هي الوقاحة بعينها والجرأة في عمل القبائح وعدم مبالاة النفس وعدم انفعالها من ارتكاب المحرمات الشرعية والعقلية وحتى العرفية، والوقاحة بهذا المعنى صفة مذمومة تتنفر منها الطباع السليمة، إذ أن صاحبها لبس وجه الصفاقة والصلافة وأخذ يتعدى حدود الله تعالى كالإفطار العلني أمام الناس في شهر رمضان وشرب الخمر وما يتبعه من ايذاء وتعد على الناس والتحرش بأعراضهم وايذاء الجيران وغيرها من الأمور المحرمة، والذي يتجرأ على معصية الله تعالى جهرا فهو وبطريق أولى يتعدى على حقوق الآخرين من دون وازع دين أو ضمير، هدفه الوصول إلى ما يصبو
 إليه من منافع بأي وسيلة كانت حتى ولو على حساب الغير، وهذا النمط من الناس يمكن رؤيتهم بين الفينة والأخرى في دوائر الدولة أو أماكن العمل أو الطوابير التي يقف فيها الناس لمعاملة إدارية أو حجز تذكرة أو شراء خبز أو الحصول على مادة غذائية أو ما شابه ذلك، فالوقاحة بهذا المعنى هي مصدر قلق فعلي وبؤرة فساد حقيقي ينبغي القضاء عليها بشتى السبل لتوفير المناخ الهادئ والملائم لسائر المجتمع ليتمتع بحقوقه ويقوم بواجباته من دون منغصات تعكر عليه أجواء الحرية التي تحفظ حقوق الفرد ضمن التركيبة الاجتماعية، وإن الذي يلجأ عادة الى الوقاحة في تعامله
 مع الآخرين إنما وطّن نفسه على عادات وتقاليد سيئة منها: 
1ـ طلب الحوائج من الناس.
2ـ كثرة المعاصي خصوصا أمام الناس.
3ـ الطمع والشره.
وبقي أن نعرف إن المرأة وبما أنها مظهر العفة والرأفة والمودة والرحمة، فإنها تستحوذ على معظم أجزاء الحياء، فإنه جلبابها وصدفها الذي تتماهى به، إذا ما أرادت أن تعيش حرة كريمة مرفوعة الرأس والجبين، يقول رسول الإسلام محمد (صلى الله عليه وآله): الحياء عشرة أجزاء فتسعة في النساء وواحد في الرجال. (روضة الواعظين ص 460).
وأول مظاهر الحياء بالنسبة للمرأة هو ستر مفاتنها وزينتها عن الرجال الأجانب، وهو ما يسمى بالحجاب الشرعي والذي أوجبه الله تعالى عليها لحفظها والمحافظة عليها من دناءة نفوس الرجال الأشرار، فهي كالكنز إن لم تحفظ بشكل جيد فلا يأمن عليه من أن تمتد إليه أيادي السراق والخائنين.
ومن يتجرد عن الحياء فإنه يتجرأ في عمل القبائح، ولقد قيل إن المؤمن إذا عمل الذنب فكأنما أصيب بحجر على رأسه، والمنافق إذا عمل الذنب فكأنما ذبابة وقفت على وجهه، وشتان ما بين الموقفين، أين الحيي من فاقد الحياء؟! أين الذي يؤنبه ضميره ووجدانه بمجرد ارتكابه الذنب فيحجبه ضميره من الاستمرار والاستزادة، من الذي لا تزيده كثرة الذنوب إلا ارتكاسا في وحل الظلم والجريرة والهتك؟!.
 

  

حسن الهاشمي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/02



كتابة تعليق لموضوع : فن التعامل مع الآخر (6) الحياء والهتك بين العقل والشرع
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق اثير الخزرجي ، على ردا على فرية كمال الحيدري : الاراكي يصدر بيان مهم ويصف الحيدري بالمبتدع الكذاب : لقد تمادى السيد كمال الكاشاني الحيدري كثيرا وخرج عن طوره فهو زائغ العقيدة بلبوس رجال الدين الشيعة واصدار البيانات من دون تحريك ساكن لا ينفع معه . وإلا كيف يجلس في إيران ويتكلم بهذه الافتراءات الخطيرة من دون رادع . يجب على الجميع التصدي لهذا الرجل وعزله لا بل فرض الاقامة الجبرية عليه وقطع اي صله له بالعالم الخارجي كما فعلوا قديما مع الشيرازي الذي اراد اشعال فتنة ، وكما فعلوا مع منتظري الذي اراد تفريق الامة زمن حرب صدام وكما فعلوا مع مهدي الهاشمي الذي سجنوه.

 
علّق المهندس حسن العابد ، على قصيدة (سلام عليك على رافديك) - للكاتب أبو الحسن العابد (العابدي) : تحية طيبة وبعد هذه ابيات القصيدة التي انتحلها اسعد الغريري وغناها الساهر ثم ادعوا بانها توارد خواطر والحكم متروك للادباء واصحاب الاختصاص مع التحيات القصيدة منشورة في العام 1994 في كتاب معالم التربية القرآنية وفي العام 1998 في كتاب تربية الطفل وأثرها على المجتمع وغيرها للفيلسوف أبو الحسن العابد (العابدي). ومسجلة دولياً بأرقام حقوق الحفظ. أُلقيت هذه القصيدة في العام 1994 ستوكهولم - السويد S.M.A. AL-AABID (Al-Aabidi) هذه أبيات القصيدة الأصلية التي سرقها أسعد الغريري وغناها كاظم الساهر ويدّعون انها توارد خواطر الأبيات التي سرقها الغريري وغناها الساهر (باللون الأحمر) ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ بلاد السلام وفخر الأنام ومهد الأممْ ** فأنت المسارُ وأنت المدارُ لكُلّ القيمْ سلامٌ عليكَ على رافديكَ معينَ الكَرَمْ ** فأنتَ كتابٌ ووحيٌ ورُكنٌ لِقُدسِ الحَرَمْ سلامٌ لأرضك أرض الخلود ** وفيض العطاء وأسّ الوجود سلامٌ عليك عراق الصمود ** ومهد العهود ومُحي الرِممْ وأنت سماءٌ وأرضٌ وماءٌ وتاجُ الهَرَمْ ** وحرفٌ ورقمٌ وقُطبٌ وحبرٌ لسرّ القَلَمْ وأنت زبورٌ وصُحفٌ ونورٌ ووحيُ أَلَمْ ** وروحٌ وجسمٌ وقُدسٌ وعقلٌ لمعنى الكَلَمْ لأور وسومر عهد إنتماء ** لوحي النبوءات والأنبياء رعاك الإله بفيض السماء ** وطُهر النفوس وثغر العطاء فهذا الحسين وذي كربلاء ** معيناً على تُربهِ لَمْ تَنَمْ وعيسى وموسى وكُتب السماء لكلّ الأممْ ** وصرحٌ وطُورٌ ونارٌ وبأسٌ لتلكَ القِمَمْ سلامٌ عليك على رافديك مِهادَ القِدَمْ ** فأنت حوارٌ ورحمٌ ودارٌ وأنفٌ أشَمْ بلاد السواد ستبقى أبياً لساناً وفمْ ** سلامٌ عليك على رافديك عراق القيمْ سلامٌ عليك أديم الصِّبا ** وحصن النفوس وثوب الإِبا ستبقى لطيفِ الورى مَذهبا ** كتابٌ ورُسلٌ وتحمي العِصَمْ وأنت حياةٌ ومجدٌ وزادٌ لخير النِعَمْ ** ووترٌ وشفعٌ ورحمٌ أبيٌّ ولحمٌ ودَمْْ ودار السلام ورُكن المقام ووتر النّغَمْ ** فأنت إنتماءٌ وألفٌ وباءٌ لسرّ القَسَمْ سلامٌ عليك أديم التُراب ** وإرث الإله وسرّ الكتاب وقسط المعاد بيوم الحساب ** فداء فداء ويحيا العلَمْ فأنت مزارٌ وحصنٌ ودارٌ تصونُ الحُرَمْ ** وأنت يقينٌ ستبقى عصيٌّ حُسامٌ وفَمْ وفي كلِّ ذكرٍ ونشرٍ وشعرٍ وفخرٍ قَدَمْ ** وشَدوٍ وشادٍ تغنّى بِنادٍ فأنتَ النَّغَمْ سلامٌ عليكَ مقام الخليل ** وقُدس الفرات ووحي النخيل ومسكٌ يضوعُ مُتونَ الرياحِ ** ويُزجيهِ للنَّشرِ ضوعُ الصباحِ على نشرهِ تستفيقُ الأقاحِ ** تثنّى على سارجاتِ اللُّجُمْ فأنت المعينُ وأنتَ السّفينُ لِسفرِ القَلَم ** ملأنَ العصورَ ورُقنَ العيونَ بكَمٍّ وكَمْ سأكتبُ فوقَ جبيني العراق بجمرِ الوَشَم ** وأحفرُ بالقلب نهر الفرات ليحيا العَلَمْ فأنت جراحٌ وروحٌ وراحٌ ** ملأنَ العصورَ ورُقنَ العيونَ بكَمٍّ وكَمْْ وأنتَ صباحٌ وأنتَ وِشاحٌ ** وأحفرُ بالقلب نهر الفرات ليحيا العَلَمْ بلادَ السوادِ وأرض المعادِ معين الأممْ ** فأنت العراق وأنتَ المَساقُ وَبَحَرٌ خِضَمْ هُنا المجدُ أوحى وأمَّ وصلّى وصام ** وأحرمَ ستّاً وحجَّ وطافَ بدار السّلَمْ وأنتَ لمجدِ العصور شموسٌ وبدرٌ أتمْ ** رعاكَ الإله بفيض السماء عراقَ القِيَمْ سلامٌ لِطَيفك ملء النفوس ** وسُقياً لتُربكَ مهدَ الطُروس فأنتَ عقودٌ لتاج الرؤوس ** وتاجُ الإمامة فيكَ اِنفَطَم وأنت امتداد ووضادٌ وياءٌ ** وهمزة وصلٍ لكلّ الأممْ هُنا المجدُ صاغَ عقود البلاغة حتّى رَسَمْ ** معانٍ لعلَّ وسرٌّ لحتّى منهُ اِبتَسَمْ فأنتَ إمامٌ وحامٌ وسامٌ وأبٌّ وأُمْ ** وآدَم وحوّا بأرضك تابَا وأَبدا الندَمْ وبغدادُ تكتبُ مجد العصور ** وما جفَّ فيها مداد القلمْ بلوحي كتبتُ حروف الوفاق ** وطرّزتُ طمري بطيفِ العراق كوصلِ الجِناسِ وسبكِ الطِّباقِ ** وأمَّنتُ جيلاً بتِلكَ الأَكَمْ سلامٌ سلامٌ عراق القيمْ ** وباء الحضارة مهد الأممْ سلامٌ سلامٌ لدار السَّلَمْ ** ووحي الكتاب وسرّ القلمْ ومهد النبوءة والكبرياء ** وتاج الإمامة سرّ السماء كسا تُربهُ حُلّة الأنبياء ** بفيض النفوس وطُهر الدماء فهذا الحسين وذي كربلاء ** ضميرٌ على تُربه لم يُضَمْ عراق الكرامة أرض الوفاء ** وقُدس الهوية والإنتماء فأنت معين هُدى الأولياء ** وصرحُ العصور وبحرُ العطاء وضوع الخلود ومسكُ الثّناء ** وطيف الرسالات والمُعتَصَمْ سلامٌ عليك على الرافدين ** وأرض الطفوف وسفر الحسين فأنت هوى النفس والمُقلتين ** وأنتَ هُدى الله والقبلتين وسرّ القلوب ونجوى اليقين ** ومَرضَعُ فخرٍ لكلِّ القِيَمْ سلامٌ على كعبة الخالدين ** وعرش الإمامة والمؤمنين عليٌّ سُرى قبلة العارفين ** وسيف الإله على الناكثين وليثُ العراق لدى الواثبين ** وطيفٌ لحُلّة لون العَلَمْ القصيدة طويلة لها تتمة كتبها الفيلسوف أبو الحسن العابد (العابدي) في العام 1993

 
علّق اثير الخزرجي ، على سنّة الأولين.هل التاريخ يعيد نفسه؟ - للكاتب مصطفى الهادي : نعم احسنتم استاذنا وشيخنا الجليل . فقد اخبرهم النبي بذلك وقال لهم : (لألفينكم ترجعون بعدي كفارا يضرب بعضكم اعناق بعض). الغريب أن هذا الحديث من الاحاديث الوازنة لدى مذاهب اهل السنة والجماعة وروته كل الصحاح . ولكنهم مع الاسف يُطبقونه بحذافيره حيث يتسببون في مذابح بحق اخوانهم المسلمين عن طريق الركض وراء اليهود والنصارى الذين يمكرون بهم ويدفعونهم لتشكيل المجاميع ا لارهابية كما نرى . مصادر الحديث الحديث أخرجه مسلم، حديث (65)، وأخرجه البخاري في "كتاب العلم" "باب الإنصات للعلماء" حديث (121)، وأخرجه النسائي في "كتاب التحريم" "باب تحريم القتل" حديث (4142)، وأخرجه ابن ماجه في "كتاب الفتن" "باب لا ترجعوا بعدي كفارًا يضرب بعضكم رقاب بعض" حديث (3942).

 
علّق جعفر البصري ، على هل جميع المسلمين يكفّر بعضهم بعضاً؟ - للكاتب الشيخ محمد جاسم : أحسنتم عزيزي. بودي التعليق على اللقاء الذي اجراه الاستاذ الصمد مع السيد كمال الحيدري. النقطة الأولى: إن السيد الحيدري لم يكن دقيقا في طرحه وليست هذه المرة الأولى ولا بالجديدة في برامجه ولقاءاته، فهو قد عمم ووسع ولم يشر الى التفصيل في مسألة التكفير والقتل، وكان ينبغي له أن لا يجزم ويراجع المصادر قبل الحضور الى البرنامج، ولو فعل لوجد أن هناك من علماء الشيعة من لا يكفر أهل السنة وان اعتبروا منهجهم خاطئا، وكذلك هناك من علماء أهل السنة من لا يكفر الشيعة وان خطؤوا منهجهم، وأن هناك من المعاصرين من يذهب الى هذا المذهب من الجانبين. والذي يشهد بذلك تجويز أكل ذبائحهم والتزويج منهم والدفاع عن عرضهم وعدم سرقة أموالهم. النقطة الثانية: لم يوضح أن هناك فرقا بين جحود أصل الامامة بعد المعرفة وبين انكارها عن جهل. كما أن هناك فرقاً آخر وهو الكفر بأصل مبدأ الامامة واعتبار ركنيتها في الاسلام وبين عدم الكفر بأصلها وركنيتها مع الانحراف عن الامامة الحقة. النقطة الثالثة: لا تلازم بين التكفير والقتل، فمن ذهب من علماء الشيعة الى اطلاق اسم الكافر على المخالف لهم في زمن الغيبة، لم يجوزوا قتلهم. والنقطة الرابعة لا يوجد عند فقهاء شيعة أهل البيت فرق بين المخالف المتواجد في دار المسلمين ودار الكافرين، لكي يذكر السيد الحيدري أن من يخرج منهم من دار المسلمين يجوزون قتله! بل الكثير من فقهاء الشيعة يذهب الى أن اقامة الحدود في زمن الغيبة معطلة، ومنهم هؤلاء السيدان المرجعان . النقطة الخامسة: بما أن منهج الحيدري قرآني كما يقول فآية (ولا يزالون مختلفين الا من رحم ربك ولذلك خلقهم) لا تدل على التكامل، بل تتمة الآية (وتمت كلمة ربك لأملأن جهنم من الجنة والناس أجمعين) فعن أي تكامل يتحدث السيد الحيدري؟! هل التكامل يكون بامتلاء جهنم بالعصاة والظلمة. وماذا يقول عن آي القرآن المصرح بدخول الجنة ثلة من الاولين وقليل من الآخرين؟ النقطة السادسة: ذكر أن النصوص الرواية تقول أن الإمام الحجة عليه السلام يُقتل! وصدور هذا القول من الحيدري يدل على تسرعه وعدم تثبته، فلا يوجد في نصوص العترة الطاهرة عليهم السلام ذلك، وإنما الشيخ الاحسائي هو من تطرق في بعض مؤلفاته الى ذلك وذكر أن امرأة تقتله ولم يورد نصاً عن الأئمة ع. النقطة السابعة: أشار الحيدري إلى أن نظرية المعرفة قادرة على انتاج اجتهادات لا نهائية، وأن المنظومة المعرفية ليست بيد أحد، وأنها أوكلت في تصحيح مسارها إلى العقل البشري، ومن ثم يطلب أن تكون ضمن شروط وضوابط. والسؤال هنا يتركز حول من يضع الشروط والضوابط ما دام أن النظرية أوكلت الى العقل البشري؟ ولماذا يؤخذ بشروط فلان وتترك شروط علان؟ ومن يحدد القراءة الصحيحة من مجموع القراءات المتعددة ويفرزها من الخبطة العجيبة؟ وهل حقاً أن نظرية المعرفة قادرة على انتاج اجتهادات لا نهائية وتكون مقبولة وموافقة للنصوص الشرعية والثوابت المذكورة فيها؟ ختاماً أقول: هذه الحلقة كباقي الحلقات لم تخل من المغالطات والتعميمات غير المنضبطة، وهي قد أربكت الواقع وشوهت صورته ولم تنفعه.

 
علّق المهندس حسن العابد ، على قصيدة (سلام عليك على رافديك) - للكاتب أبو الحسن العابد (العابدي) : تحية طيبة وبعد نامل نشر هذة اللينكات التي نشرت فيها القصيدة ونشكر الدكتورة سحر على مشاركتها في نشر بعض ابيات القصيدة راجين حذف مانشرته الدكتورة المحترمة واستبداله بهذه الوصلات لكونها تحتوي على كامل القصيدة مصادرها مع الامتنان المهندس حسن العابد ابن الشاعر الحقيقي لقصيدة سلام عليك الى متى ستبقى الحقية خافية على الجميع ؟. انظروا الحقية التي يريد البعض اخفائها ان من المخجل والمعيب على الساهر والغريري ان يدعيان زورا بانهما جاءا بحفنة شعراء كما يدعون هم وقالوا انها توارد خواطر وليست سرقة، هل ان توارد الخواطر تتوافق مع ستة اشطر كاملة وبيت كامل بشطريه مثلا، يا لسخافة هؤلاء وشعراء الزور والجهل والباطل ، ولذا نود من كل انسان له المام باللغة العربية البسيطة وليست اهل التخصص او الشعراء ليطلع على الابيات المنتحلة والمسروقة من قصيدة الوالد ويرى كذب وادعاء هؤلاء. ونقول لهم هل ان (سلام عليك على رافديك عراق القيم) و (هنا المجد اوحى وام وصلى وصام *8 واحرم ستا وحج وطاف بدار السلم) و ( فهذا الحسين وذي كربلاء) و (فانت مزار وحصن ودار ...) و (وبغداد تكتب مجد ...) و (لاور وبابل عهد انتماء) وغيرها كل هذا توارد خواطر !؟. الا يستحون ! ألا يخجلون ! فكيف يدعون ولماذا يكذبون !. https://youtu.be/RuZ8ZXclTh8 https://www.scribd.com/document/478650804/%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85-%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%83-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%B1%D8%A7%D9%81%D8%AF%D9%8A%D9%83-%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82-%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%8A%D9%85?fbclid=IwAR2IugNiKikGaVw6WRH7H5P8oC_Dv3gabGE1izF_sp_DR46Yq34okUOi1hI https://www.scribd.com/document/479884699/%D8%AA%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B7%D9%81%D9%84-%D9%88%D8%A7%D9%94%D8%AB%D8%B1%D9%87%D8%A7-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AC%D8%AA%D9%85%D8%B9

 
علّق سيف كريم الكناني ، على الصلاة كما صلاها يسوع يا قداسة الاب . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بحث اكثر من رائع وخصوصاً لمن يريد الوصول الى حقيقة الخلق والخالق اسأل الله ان ينير قلبكم بنور الايمان

 
علّق ‏البصري ، على الامبراطور هيثم الجبوري.. هل سينصف المتقاعدين؟ - للكاتب عزيز الحافظ : هيثم الجبوري بعد ‏أن اصبح ملياردير بأموال العراقيين الفقراء يقود شلة لصوص لسرقة عمر العراقيين العراقيين في تشريع قانون التقاعد الذي سرقة سنوات خدمة الموظفين وكان الجبوري لم يكتفي بسرقة المال وإنما بدأ بسرقة الأعمار ففي الوقت الذي ‏تحرص كل دول العالم على جعل عمر الموظف الوظيفي يمتد إلى 65 سنة يقر برلمان اللصوص غير المنتخب من الشعب أو علاقة للمنتخب بنسبة 10% فقط يقرر قانون يسرق بموجبه ثلاث سنوات من عمر كل موظف وأبي عدد يتجاوز الثلاث 100,000 موظف يعني الجبوري اللص ‏سرقة حقوق 2,000,000 عائله تتكون من أب وأم وأطفال ومع ذلك لا زال يتكلم دون أن يخسر هو ضميره او إحساس بالندم على جريمته وهذا طبع المجرمين الذين تمرس بسرقة المال العام نسأل الله أن يستجيب لي دعوات المظلومين ‏سرقة حقوق 2,000,000 عائله تتكون من أب وأم وأطفال ومع ذلك لا زال يتكلم دون أن يخسر هو ضميره او إحساس بالندم على جريمته وهذا طبع المجرمين الذين تمرس بسرقة المال العام نسأل الله أن يستجيب لي دعوات المظلومين ‏بحق المجرم هيثم الجبوري وأن يهلك هو واهله عاجلا إن شاء الله وانت تطلع حوبة المظلومين الذين طردهم من العمل به وأبي أولاده وكافة أحبائي وأن يهلك هم الله جميعا بالمرض والوباء وأن يسلط عليهم من لا يرحمهم في الدنيا والاخره آمين آمين آمين

 
علّق علاء الموسوي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزاؤك الوفير من الله

 
علّق حسين عبد الحليم صالح عبد الحشماوي ، على تقاطع بيانات المتقاعدين وموظفي الوزارات اولى خطوات عمل هيئة الحماية الاجتماعية - للكاتب اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : ممكن اعرف هل لدية اسم أو قاعدة بيانات في أي وزارة عراقيه

 
علّق ali alhadi ، على مقاتلة روسية تعترض قاذفتين أمريكيتين فوق بحر بيرنغ : لقد اثبتت روسيا انها بحق دولة عظمى تستحق الاحترام .

 
علّق قاسم العراقي ، على عظمة زيارة الاربعين والمشي الى سيد الشهداء - للكاتب احمد خالد الاسدي : احسنتم كثيرا وجزاكم الله خير الجزاء

 
علّق رسول مهدي الحلو ، على الصحابة الذين اشتركوا في قتل الحسين (ع) في كربلاء - للكاتب حسان الحلي : تحية طيبة. وجدت هذا المقال في صفحة الفيس للشبكة التخصصية للرد على الوهابية ولا أعلم من هو الذي سبق بالنشر كون التأريخ هنا مجهول. التأريخ موجود اعلى واسفل المقال  ادارة الموقع 

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أخي الطيب أحمد سميسم سلام ونعمة وبركة . سبب الاستشهاد بالآيات القرآنية هو أن الطرف الآخر (الكنيسة) أخذ يُكثر هذه الأيام بذكر الآيات القرآنية والاستشهاد بها وقد نجحت فكرتي في هذا المجال حيث اعترضوا على ذلك ، فوضعت لهم بعض ما اوردوه واستشهدوا به من آيات قرآنية على قاعدة حلال عليهم حرام علينا. فسكتوا وافحموا. يضاف إلى ذلك فإن اكثر الاباء المثقفين الواعين ــ على قلتهم ــ يؤمنون بالقرآن بانه كتاب سماوي جاء على يد نبي ومن هنا فإن الخطاب موجه بالتحديد لهؤلاء ناهيك عن وجود اثر لهذه الايات القرآنية في الكتاب المقدس. وانا عندما اذكر الايات القرآنية اكون على استعداد للانقضاض على من يعترض بأن اضع له ما تشابه بين الآيات والكتاب المقدس . اتمنى ان تكون الفكرة واضحة. شكرا لمروركم . ايز . 29/9/2020 : الموصل.

 
علّق الحاج ابو احمد العيساوي ، على المرجعية الدينية العليا تمول معمل اوكسجين في النجف الاشرف : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نرجو من الله العلي القدير ان يحفظ لنا امامنا السيد علي الحسني السستاني ، وان يديم هذه الخيمة المباركة الذي تضلل على العراقيين كافة . في الحقيقة والواقع هذا دور الحكومة بإنشاء هكذا معامل لخدمة المواطن ، ولكن الحكومة في وادي والمواطنين في وادي آخر ... جزاك الله خيراً سيدنا الجليل عن العراقيين . وحفظك الله من كل سوء بحق فاطمة وابيها وبعلها وبنوها والسر المستودع فيها ..

 
علّق سارة خالد الاستاذ ، على هام :زيارةُ الأربعين بالنيابة عن كلّ من تعذّر عليه أداؤها هذا العام : زيارة الأربعين بالنيابة عن .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : افنان أمْجد الحدّاد
صفحة الكاتب :
  افنان أمْجد الحدّاد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net