صفحة الكاتب : د . كرار الموسوي

مالفرق بين ولي الدم المختار نوري جواد المالكي وطارق الهاشمي ومن الخائن والديوث والعميل
د . كرار الموسوي

إن التاريخ سوف لن يرحم هؤلاء الخونة وشعبنا العراقي سوف لن يغفر لهم كما لن ينسى جرائم المتصهينين وحثالة المكونات الهمج الرعاع في العراق .. ولا سلام مع القتلة سواء كانوا مثقفين أم عصابات إرهابية مسلحة او لاعبي سيرك سياسي او دمى تتحرك بخيوط. من الشواخص المخيفة في تفكير العراقيين السياسي والاجتماعي معا .. فتجد أي عراقي لا يثق بالعراقيين الآخرين ، بل يثق بغيرهم أكثر بكثير منهم .. ويتوضح أمامه ، أن غير العراقيين يثق بعضهم ببعضهم الآخر حتى وان اختلفوا وتباينت مواقفهم ، وعارض احدهم الآخر .. إذ يبقى أيا منهما مؤتمنا على سر خصمه أمام البعداء الآخرين .. ان العراقيين قد اعتادوا منذ مائة سنة على ترديد مصطلحات وتعابير ناشزة تثير القرف والاشمئزاز ، وهي تعكس بالضرورة مفاهيم يؤمنون بها حتما ، بل وتعكس أوضاعهم السايكلوجية في علاقاتهم بعضهم بالاخر ، او علاقتهم كمجتمع بالدولة التي تعد دوما في ذاكرتهم الشعبية ، نقمة عاتية وعدوا شريرا لابد من اتقاء شره بالتملق اليه علنا والطعن فيه سرا*** شاع بين العراقيين ، وخصوصا في تعاطيهم للسياسة تعابير : الخونة والخائن والمتآمر والمؤامرة والمتآمرين .. إلى الرجعية وأعوان الاستعمار ، وأذناب الانكليز وعدو الله وعدوكم .. إلى العميل والعملاء والجيب العميل .. إلى الموتورين والوصوليين .. الى الإقطاعيين مصاصي دماء الفلاحين .. إلى الشعوبيين أعداء الأمة الى الشوفينيين العنصريين .. إلى البورجوازيين العفنيين والمعتوهين .. إلى الغدر والغادرين وشذاذ الافاق والافاقين والمأجورين والمرتزقة انتقالا الى الكفار والملحدين والمارقين والمتصهينين والأشرار والأقزام والحاقدين .. وصولا إلى الروافض والنواصب والمشعوذين والدجالين والطائفيين والارهابيين والتكفيريين .. وقد تزداد اللغة قبحا بالقلم العريض لوصف المعارضين والمخالفين بالتافهين والمجانين والقذرين وبالسفلة والقوادين وأولاد الزنا وأبناء العواهر وأولاد الشوارع .. الخ كلها استخدمت من خلال ساسة عراقيين حكاما ومحكومين .. قادة ومتحزبين وضباط أحرار وانقلابيين ورجال دين وإعلاميين .. ولم يقتصر استخدامها في بيانات ومحاكمات واجتماعات وخطابات وشعارات وكتابات وصحف ومجلات وإذاعات .. بل وجرى استخدامها في اللغة المحكية في المقاهي والحانات والمدارس والجامعات والنوادي والنقابات وساحات الاجتماعات بين الناس

السمسار العميل الديوث..طارق الهاشمي الذي أفتخر بجلب القوات الامريكية لغزو العراق والذي قدم الشكر لسيده بوش الصغير امام العالم والكونغرس الامريكي لغزوه العراق واستباحة ارضه و استباحة المقدسات يتبجح اليوم ويسوق لوطنيته الزائفة باسم المظلومية وباسم سنة العراق ويدعوا الى التقسيم تحت شعار استرداد الحقوق بعدما كان وعلى مدى سنوات شريك اساسي بحكومة العملاء والسماسرة و الديوثين التي حكمت العراق تحت سلطة البسطال الامريكي الا لعنة الله على الديوثين والمنافقين والعملاء ونقول له ::
انك واهم جدا اذا كنت تعتقد ان محاولاتك الرخيصة في مغازلة اسيادك الغزاة للقبول بك كسمسار و عميل مرة اخرى بعدما لفضوك الى مزبلة التاريخ ستنجح ولا تعتقد ان ألاعيبك و الوطنية الزائفة التي تسوق لها باسم المظلومين والمغيبين و الشعب المظلوم ستفلح والفضائيات الرخيصة التي تظهر عليها بعد ان اشتريتها باموال العراق التي سرقتها من قوت الشعب و الضمائر الرخيصة التي اشتريتها من ادعياء الوطنية لا تضن ان كل ذلك سينجيك من القصاص العادل الذي ينتظرك وينتظر كل ديوث عميل خائن ..


فلم ينسى شعب العراق وكل الاحرار بانك كنت ركن اساسي مع مجموعة اللصوص والخونة والعملاء والديوثين في كل ماجرى للعراق وانك كنت من اوائل من جلب كل هذه الويلات على شعب العراق من تدمير وقتل واغتصاب و سرقة وكل ماسيترتب على العراق مستقبلا ً ايضا ً من احداث و مصير فانت من اوائل المتسببن له وكل ما حدث من حروب الابادة التي تعرض لها العراق فانت مسئول وشريك اساسي فيها ومسئول عن كل قطرة دم سالت على ارض العراق والقصاص العادل مصيرك ومصير كل ديوث خان الله ورسوله وخان امته ووطنه وان غدا لناظره قريب..

يأتي ذلك بعد مشوار طويل للجنة المكلفة في التحقيق بقضية "سقوط الموصل"، والتي باشرت مهامها في منتصف يناير/كانون الثاني الماضي، قبل أن تُسلّم تقريرها الأحد الماضي، بعد سبعة أشهر من التحقيق، لتخرج بقائمة من 35 متهماً، على رأسهم المالكي. كما صوّت مجلس النواب العراقي، يوم الاثنين، على إحالة التقرير النهائي للجنة إلى القضاء من دون قراءته
تتجه الأنظار في العراق إلى القضاء الذي أصبح صاحب القرار الفصل في إنهاء حقبة نائب رئيس الجمهورية المُقال، رئيس الوزراء السابق، صاحب النفوذ الأقوى في العراق، نوري المالكي، حتى بعد تجريده من مناصبه، وفق ما يراه مراقبون. أما في ما يخصّ العسكريين المتورطين، بحسب خلاصة تحقيق اللجنة النيابية بسقوط الموصل صيف العام الماضي، فبات القضاء العسكري هو المسؤول عن ملفهم، وفق ما كشفته مصادر وزارة الدفاع لـ"العربي الجديد"..
واستبق المالكي الأمور وغادر إلى إيران، يوم الجمعة، مع العلم أن المنع من السفر عبر مطار بغداد أُقرّ قبل ذلك، وفق تسريبات من داخل المطار، تم التكتّم عليها، رغم كشفها عبر وسائل التواصل الاجتماعي. غير أن ضغطاً إيرانياً مورس على حكومة حيدر العبادي أدّى للسماح للمالكي بالسفر إلى إيران، وفق ما كشفه مقرّب من حزب "الدعوة" في تصريح سابق لـ"العربي الجديد".
ويرى مراقبون أن "سقوط الموصل فتح الباب أمام مجازر وانتهاكات بحق ملايين العراقيين، وفق تأكيد رئيس اللجنة التحقيقية بسقوط الموصل حاكم الزاملي، الذي حمّل من وردت أسماءهم بالتحقيق، وعلى رأسهم المالكي، مسؤولية جميع تداعيات سقوط المدينة، من بينها مقتل نحو 1700 عسكري على يد تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) بمجزرة قاعدة سبايكر".
في المقابل، فتح ورود اسم المالكي في التحقيق، واعتباره أبرز المسؤولين عن الجرائم التي ارتُكبت بحق العراقيين، باب المقارنة مع نائب رئيس الجمهورية السابق، طارق الهاشمي، الذي حُكم عليه غيابياً بالإعدام، اعتماداً على جرائم قتل لشخصيات معينة، وعدد من التفجيرات، نفى تورطه فيها.
فيما يختلف الحال مع المالكي، والذي بحسب التهم المنسوبة إليه في تقرير لجنة "سقوط الموصل"، فإنه تسبّب في مقتل وتشريد الملايين، وخسارة مليارات الدولارات، ومنها على شكل نقود كانت في مصارف سيطر عليها "داعش"، بالإضافة إلى الأسلحة التي استحوذ عليها التنظيم، فضلاً عن مشاريع أخرى دُمّرت، كذلك ما أصاب آلاف الهكتارات الزراعية والبنى التحتية من دمار، وسيطرة "التنظيم" على مقدرات العراقيين.
القضاء العراقي الآن، وبحسب مراقبين، سيكون صاحب الكلمة الفصل، وهو أمام تحديات كبيرة، وفق ما يراه المحلل السياسي علي الصميدعي، الذي أفصح لـ"العربي الجديد" عن عدم اطمئنانه لقرارات القضاء في العراق. وأوضح أن "القضاء العراقي جُرّب في مرات عديدة، وتحوم حوله شبهات كثيرة، خصوصاً في قضية الهاشمي"، مشدداً على أن "القضاء العراقي مسيّس، وكان مُسيطراً عليه من قبل نوري المالكي وما زال" وفق قوله.
طارق الهاشمي الذي غادر العراق في 2012، بعد اعتقال حمايته، واتهامه بارتكاب جرائم، قال في آخر تصريحاته، إن "مصداقية العبادي كانت على المحك حتى يوم الجمعة، بعد أن أعلن، قبل أيام، أنه أرسل إلى المنافذ الحدودية ومطار بغداد الدولي قائمة تضم أسماء كبار المرتشين والمتهمين بالفساد، وفي مقدمتهم المالكي".
واستنكر الهاشمي تصرف العبادي، مؤكداً أن "المالكي مسؤول عن كل التراجع الحاد الذي وقع خلال فترة حكمه من عام 2006 وحتى عام 2014، لذلك كانت مصداقيته على المحك". وطلب الهاشمي من العبادي "إعادة تصحيح الأمور، بوضع وسائل لملاحقة المالكي رغم مغادرته العراق".
يُشار إلى أن المالكي يتمتع بنفوذ قوي داخل العراق، بدعم إيران، وهو ما أكدته الأخيرة في مناسبات عديدة، كان آخرها تقرير نُشر على مواقع لمسؤول إيراني والحرس الثوري الإيراني، جاء فيه أن "إيران أجرت اتصالات مع الحكومة العراقية للتحذير من إحالة حليفها المالكي إلى المحاكمة بتهمة الفساد".
من جهة أخرى، تعتبر المليشيات المسلحة، وأهمها "عصائب أهل الحق" ذراعاً مسلحة ضاربة لصالح المالكي، خصوصاً أن الجهات الأمنية العراقية لم تتمكن حتى الآن من محاسبة عنصر واحد من هذه المليشيات، وإن ارتكب جريمة وسط الناس.
ولفت المحلل السياسي محمد العاني، في حديثٍ لـ"العربي الجديد"، إلى أن "تجريد الهاشمي من منصبه ومغادرته العراق، وإلصاق تهمة الإرهاب به، لا تختلف كثيراً عن إعدامه بحسب ما يعتقد معارضوه، فالهاشمي لا يملك جناحاً مسلحاً وقوة إقليمية تمكنه من السيطرة حتى على القضاء، كما هو الحال مع المالكي" وفق قوله. وخلص إلى أن "القضاء العراقي على المحك مرة أخرى، والشعب ينتظر منه اتخاذ قرار لا يقل حكماً عن القرار الذي اتُخذ بحق الهاشمي".
أما في ما يتعلق بمحاكمة المُدانين العسكريين بسقوط الموصل، فقد أعلنت وزارة الدفاع موقفها، أمس الأربعاء، ومفاده أن المُدانين بموجب توصية لجنة التحقيق البرلمانية، سيحالون إلى القضاء العسكري ليحاكموا أمامه. وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة العراقية الدفاع العميد يحيى رسول عبد الله في تصريح لـ "العربي الجديد" إن وزارته كانت قد اتخذت سلسلة إجراءات قانونية بحق القادة والضباط على تنوع هرم القيادة ومستوياتها، لإحالة العشرات منهم إلى التحقيق والقضاء العسكري الذي أصدر أحكاماً عادلة بحق المقصرين منهم، مؤكداً أن الوزارة ستحاسب الجميع مهما كان منصبهم على التقصير في أداء الواجب العسكري أو الانسحاب غير المبرر.
الى ذلك، قال عضو اللجنة القانونية النيابية محسن السعدون لـ "العربي الجديد" إن الشخصيات والأسماء الواردة كمتهمين في تقرير اللجنة النيابية، "قد يواجهون حكم الاعدام"، سواء وفق أحكام قانون العقوبات المدني أو العسكري أو قوى الامن الداخلي

  

د . كرار الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/02



كتابة تعليق لموضوع : مالفرق بين ولي الدم المختار نوري جواد المالكي وطارق الهاشمي ومن الخائن والديوث والعميل
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عامر هادي العيساوي
صفحة الكاتب :
  عامر هادي العيساوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  العتبة الحسينية المقدسة تحتضن انعقاد الملتقى الرابع لحوار الاديان في العراق بحضور عدد من زعماء الطوائف والاديان داخل العراق

 الأسلام شرفٌ وصمه المسلمين بالعار ج1  : حيدر محمد الوائلي

 فجر النهضة ..ح5 : أول الغيث قطرة  : حسين علي الشامي

 تحرير مديرية شرطة الخالص، وتدمير خطوط امداد داعش ببيجي، ومقتل واعتقال 169 ارهابیا

 صدور مذكَّرة قبضٍ وتحرٍّ بحقِّ مدير حسابات دائرة صحة الأنبار السابق  : هيأة النزاهة

 من الاخطاء العقائدية عند مدرسة الحكمة المتعالية ... ( 8 )  : نبيل محمد حسن الكرخي

 انصاف السوانح واشباه الفرص الموظبة بديلا عن الموهبة في صنع النجاح  : القاضي منير حداد

 يا منقِذَ الدنيا بحكمة جدِّهِ

 لماذا ترامب لا يريد الحرب على إيران؟  : د . عبد الخالق حسين

 رسول:العثور على 7 انفاق بمحاذات جامع النوري في الموصل وقتل ارهابيين

 فديو : امين عام العتبة العلوية هيئة الحشد الشعبي متمثلة بنائبها - ابو مهدي المهندس - ورئيسها - فالح الفياض - تضايق المجاهدين وتصادر حقوقهم

 حماية الشباب ... بذمة وزارة الشباب !؟  : غازي الشايع

 العتبة العسكرية تُعد خطة أمنية ضمن خطة طوارئ زيارة الأربعين

 اختيار الجعفري للبرزنجي وكيلا له وارتدادات الماضي  : سلام السلامي

 الإنتصارات تُزعِجْ السياسيين !..  : رحيم الخالدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net