صفحة الكاتب : عدوية الهلالي

مجرد كلام : عودة الى التراث
عدوية الهلالي

 في عقود سابقة كانت اجمل متعة للعيد في الاحياء السكنية الشعبية منها على الخصوص هي الخروج الى اماكن مفتوحة لركوب الاراجيح المربوطة بين النخيل او دواليب الهواء الخشبية او العربات التي تجرها الخيول والتجوال بين الاحياء بينما يغني الاطفال (بالعربانة جابوج امينة ) ...كانت المتع بسيطة والادوات والوسائل ابسط لكنها كانت مصدر سعادة للاطفال مازالت عالقة في اذهاننا حتى الآن ...
اليوم ، وبعد ان ارتاد الاطفال مدنا للألعاب تتبارى في تقديم العاب حديثة وممتعة وتعرفوا على وسائل التكنولوجيا الحديثة وعرف البعض منهم كيف يعيش اطفال الدول الاخرى طفولتهم وكيف تتسابق دولهم لتقديم المتعة والفائدة لهم من خلال احدث انواع الالعاب وسبل الترفيه ، لم تعد جذوع النخيل او عربات الخيول القديمة تلبي رغباتهم ومطالبهم لكن ( الجود من الموجود ) كما يقول المثل الشعبي وحين لايتوفر أي شيء للطفل ليعيش طفولته ويمر به العيد كأي يوم عادي آخر ، يمكن ان يتحول خبر انشاء مدينة العاب شعبية من جذوع النخيل الميتة وركام النفايات الحديدية في قضاء سوق الشيوخ في محافظة ذي قار الى ظاهرة تستحق وقفة واهتماما اعلاميا ليس لكون الأهالي قدموا براءة اختراع في زمن اللاموجود ليخلقوا المتعة لاطفالهم فربطوا الحبال بين جذوع النخيل الميتة بفعل العطش المزمن في المنطقة ليحولوها الى أراجيح او يجمعوا الركام الحديدي من النفايات ليصنعوا لهم دواليب هواء والعاب اخرى مبتكرة بل لأن مثل هذا الحدث لايتناسب مطلقا مع التقدم العلمي والتكنولوجي والحضاري في كل انحاء العالم فهو ليس عودة اختيارية الى التراث بل استعارة اجبارية منه لارضاء شوق الاطفال الى قضاء اوقات ممتعة خلال ايام العيد ...
يقول الاهالي انهم خاطبوا المسؤولين اكثر من مرة لغرض استغلال المساحات الفارغة في منطقتهم لانشاء مدينة العاب متواضعة للاطفال لكنهم لم يتلقوا ردا منهم رغم مايتردد يوميا في وسائل الاعلام عن انفاق ملايين الدولارات على مشاريع خدمية ، وتمر الايام ويكتشف المواطنون ان المشاريع حبرعلى ورق وملايين الدولارات وجدت طريقها الى جيوب المسؤولين وارصدتهم في الخارج ...يقول الاهالي ايضا انهم تعمدوا اختيار هذه الطريقة ليشيروا الى ظاهرة التصحر التي بدأت تغزو المحافظات بسبب شحة المياه والعطش والجفاف ..هي ليست عودة الى التراث فقط اذن بل الى زمن ماقبل استصلاح الاراضي وتحويل العراق الى بلد زراعي كان يتصدر قائمة الدول الزراعية قبل سنوات مضت والى دولة تشتهر باسم وادي الرافدين فالنهرين اللذين تغزل بهما الشعراء وارتوت بهما بساتين واراض زراعية واسعة اصبحا شحيحين بعطائهما وتضاءلت مياهما لاسباب سياسية ..
على اطفالنا ان يتعلموا في هذا الزمن المجدب ان يرضوا بالقليل لأن الكثير ليس ملكا لهم وان يتلذذوا بالعودة الى التراث فالحضارة لاتناسبهم وان يتقبلوا العيش في الخيام المهترئة فالسكن الآمن المستقر لايليق بهم وان يدرسوا في مدارس طينية ويجلسوا على الارض فالتقدم العلمي لن يفيدهم بشيء ..أما الاهالي فعليهم ان يواصلوا ابتكاراتهم ليخلقوا حياة جديدة مقتبسة من التراث وناشئة عن الحرمان وألا ينتظروا التفات المسؤولين لهم او حدوث فرق بسبب تغيير رئيس حكومة او وزير او امتلاء الشوارع بالتظاهرات فكل مايحدث في عالم السياسة لايعني المواطن الذي عليه منذ الآن ان يحل مشاكله بنفسه فحل المشكلة هو بايجاد من يستطيعون حلها كما يقول مورفي وليس بالحديث عنها فقط ...


 

 

  

عدوية الهلالي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/01



كتابة تعليق لموضوع : مجرد كلام : عودة الى التراث
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : وجيه عباس
صفحة الكاتب :
  وجيه عباس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 سلامة الخفاجي : ملف سبايكر لم ينته بعد

 مجلس القضاء الاعلى.. رئيسا واعضاء .. السلام عليكم  : د . نبيل ياسين

 أتلتيكو - برشلونة في الواجهة ورحلة صعبة للريال

 مواهب الحبانية تحرز لقب بطولة شبابنا مستقبلنا بكرة القدم  : وزارة الشباب والرياضة

 جر الحبل  : صبيح الكعبي

 الــوجوه الخفية للفســــاد الإداري  : ا . د . عبد الرزاق العيسى

 رجال دين يواجهون "أحمد الكاطع" مدّعي المهدوية في العراق  : موقع العتبة الحسينية المطهرة

 شهيد المحراب الخالد واليوم التاريخي...  : محمد علي الدليمي

 خُذْ حَجَرًا  : وهيب نديم وهبة

 التأليف الانفلاتي حين يظن المسلكي نفسه مؤلفاً  : امجد المعمار

  في لحظة تأملٍ وخشوعٍ.

 غصة قصيرة جداً  : علاء سعدون

 تاملات في القران الكريم ح110 سورة الاعراف الشريفة  : حيدر الحد راوي

 التربية تنفي تأجيل الامتحانات الوزارية الى ما بعد العيد

 المركز العراقي لمحاربة الشائعات هناك حملة منظمة من الشائعات يتعرض لها الشارع العراقي الهدف منها نشر الفوضى العارمة وسلب الامل بالامان والاستقرار

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net