صفحة الكاتب : الشيخ احمد الدر العاملي

عندما ينتحل الذئب عمامة ( 1 )
الشيخ احمد الدر العاملي

❇لم تكد تمرُّ شهورٌ على إساءته الاستهزائية بالسيَّدة الجليلة أمِّ البنين (عليها السلام)، حتى عاد راكباً أتانَ العدَاء، نافخاً بوقَ الافتراء، مفرغاً جامَ غضبه على الدَّاعينَ والدُّعاء! مما جعلنا نتساءل: هل هي انتكاسة عقلٍ أم دين؟! وها نحن نكتبُ الحلقة الثانية من: عندما ينتحل الذئب عمامة

❇ولما كان: "إِنَّ مِنْ أَبْغَضِ الرِّجَالِ إِلَى اللَّه تَعَالَى لَعَبْداً وَكَلَه اللَّه إِلَى نَفْسِه، جَائِراً عَنْ قَصْدِ السَّبِيلِ، سَائِراً بِغَيْرِ دَلِيلٍ". نهج البلاغة ص149 صفة العالم

❇ها أنا أضع بين يدي الأحبَّة ما فاهَ به المتحِلُ، ليحكموا بأنفسهم، ويعملوا بوظيفتهم، عملاً بأمرِ نبينا محمد (صلَّى اللهُ عليه وآله): "إِذَا ظَهَرَتِ الْبِدَعُ فِي أُمَّتِي فَلْيُظْهِرِ الْعَالِمُ عِلْمَه، فَمَنْ لَمْ يَفْعَلْ فَعَلَيْه لَعْنَةُ اللَّه". الكافي ج1 ص54 الحديث الثاني


الأدعيةُ التي طالتها افتراءات المنتحِل
1ـ دعاء الندبة
2ـ دعاء التوسُّل
3ـ دعاء العشرات
4ـ دعاء القدح
5ـ دعاء المشلول
5ـ دعاء العديلة


نصُّ عبارة المنتحِل
قال ـ خلال اعتراضه على المؤمنين الشيعة أعزَّهم الله، المتأدِّبين بآداب أئمَّتهم عليهم السلام ـ : (ثم تتحوَّلوا إلى أدعيةٍ كُتِبت في زمن الصَّفوية وفي زمن الشَّيخية والبابيَّة وأُدخِلَت على التشيُّع، وجُعِلت ديناً يُحافظُ عليها، في صبيحةِ يوم الجمعة كالنُّدبة، وفي ليل الثلاثاء ليل الأربعاء كدعاء التَّوسُّل، وفي دعاء العشرات، وفي دعاء القدح، والمشلول، ودعاء العديلة، وغيرها من الأدعية، التي في بعضها شركٌ واضح!!).

ثم نقل عبارةً من دعاء العديلة، ووصفها بالكفر!! كاشفاً عن خبايا سريرته، وسوء طويَّته:
وهذه هي العبارة: "وبِيُمْنِه رُزِقَ الْوَرَى"، وهي في وصف صاحب الزمان أرواحنا فداه


جهلٌ أم حقدٌ أعمى؟!
لقد زعمَ هذا المنتحِلُ أنَّ الأدعية المذكورة كُتِبت في عهد الصفوية والشيخية والبابية، مما يدلُّ على جهلٍ مُدقعٍ على أقل تقدير، إنْ لم يكن بهتانٌ صارخٌ كما سيثبت قريباً


متى بدأ عهدُ الصفوية والبابية والشيخية؟
1⃣عهدُ الصفوية: بدأ في القرن العاشر، على يد الشاه إسماعيل الصفوي
2⃣عهدُ البابيَّة: بدأ في منتصف القرن الثالث عشر هجري، على يد علي محمد رضا الشيرازي الملقب بالباب
3⃣عهدُ الشيخيَّة: بدأ في مطلع القرن الثالث عشر هجري، على يد الشيخ أحمد زين الدين الأحسائي

أقول: وهذه التواريخ لا تخفى على أقل متتبِّع، ولنذكر الآن تواريخ تلك الأدعية المذكورة، لنقف على جهالة هذا المنتحل


مصادر الأدعية التي تهجَّمها المنتحل

1⃣دعاء النُّدبة: المزار ص573، لابن المشهدي من علماء القرن السادس!! ورواه عن الإمام صاحب الزمان أرواحنا فداه
2⃣دعاء العشرات: مصباح المتهجد ص84، للشيخ الطوسي، من علماء القرن الخامس! ورواه عن الإمام الباقر عليه السلام
3⃣دعاء القدح: مهج الدعوات ص89، للسيد ابن طاووس، من علماء القرن السابع! ورواه عن رسول الله صلَّى اللهُ عليه وآله
4⃣دعاء المشلول: المصباح ص260، للشيخ الكفعمي، من علماء القرن الثامن! وراوه عن الإمام الحسين عليه السلام
5⃣دعاء العديلة: لقد ذكر الشيخ القمِّي في مفاتيح الجنان ص161 نقلاً عن شيخه المحدِّث النوري نور الله مرقده: أنَّه من مؤلفات بعض أهل العلم ، ليس بمأثورٍ ولاموجودٍ في كتب حملة الأحاديث ونقّادها .


الخلاصة
لقد بات جليَّاً لكم أيها الأحبَّة أنَّ منتحلَ العمامة تجاهل التاريخ والمصادر، حيث إنَّ الأدعية المذكورة مروية في مصادر معتبرة، سابقةٌ على عهد الصفوية والبابيَّة بمئات السنين!! وما ذلك إلا ليُفرغَ ما اعتلج في صدره من حقدٍ على مضامين تلك الأدعية، تعميةً على بسطاء المؤمنين، وتزييفاً للحقيقة التي لا يزيِّفها طنين الذُّباب.

💟
انتظرونا في حلقةٍ أخرى، لنُبيَّنَ جهالة هذا المنتحل بعقيدة الشيعة التي قامت عليها الأدلة وشيَّدتها البراهينُ القرآنية الكريمة، والرِّوائيَّةُ الشريفة

  

الشيخ احمد الدر العاملي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/09/30



كتابة تعليق لموضوع : عندما ينتحل الذئب عمامة ( 1 )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 3)


• (1) - كتب : محمد باقر النيازي ، في 2015/10/02 .

شيخنا الكريم المتوفر في حقل البحث "جوجل" هو هذه الحلقة والحلقة الرابعة فاين يمكن ان نجد الاولى والثانية من فضلكم حبذا لو رفعتم جميع الحلقات هنا وجزاكم الله تعالى عن دينه وعترة نبيه خير الجزاء

• (2) - كتب : ابو زهراء العبادي ، في 2015/10/02 .

الشيخ الفاضل ٱحمد الدر العاملي
السلام عليكم .
مسلسل ٱلأفتراءات والتهجمات على مذهب التشيع لها جذورها .ولها فلسفتها التي صاغ قوالبها عتات الحاقدين على هذا المذهب ..
وٱصبحت زاد لغيرهم ...كبرت كلمة تخرج من ٱفواههم .ٱن يقولون ٱلأكذبا ...وهذا الذي ٱسميتوه بالمنتحل .صنيعة وٱدات من تلك ٱلأدوات التي ٱنشٱها اولائك الاعداء في حر يهم المستمر للنيل من عقائد ٱلأمامية ليلا نهارا وسرا وجهارا.التي تستعر نيرانها الى يومنا هذا .فٱن كان قول الله تعالى .لنبيه .لن ترضى عنك اليهود والنصارى حتى تتبع ملتهم ...فٱن بعض المسلمين لايرضون عنك حتى تتبع ملتهم وتغير مذهبك ؟.هذا ديدنهم وفعلهم الذي ماٱنفكوا يدعون اليه ...ففي حروبهم العبثية المتعددة والتي يستخدمون فيها وسائل خبيثة .كالتشكيك ببعض الممارسات الدينية والعقائدية ٱو الشعائر الدينية لينثروا عليها بعض ٱكاذيبهم التي ٱصبحت مكشوفة للقاصي والداني يرددون دائما بٱنها مستوردة ٱو مستحدثة ٱو ٱنها جاءت من فلان ؟ وهذا بطبيعة الحال يعبر عن ٱفلاسهم الديني وخواءهم الفكري التحجري ...ومنهجهم الضال ،في ٱقتلاع جذور ٱلأسلام المحمدي ٱلأصيل من مكانه ..وزرع ٱسلام محمد بن عبدالوهاب الحديث العهد ..الذي هو نبي عصرهم .؟ليهدموا ذلك الصرح الشامخ ويقيموا على ٱنقاضه بناءهم الجديد .متوازيا في المسير مع مفاهيم الماسونية العالمية بقطع صلة الانسان بٱي دين سماوي .ووضع مفاهيم وقيم بشرية مكانه .بل ٱنهما ٱشتركا بنفس ٱسلوب الحرب .حيث قامت الاولى بنشر الرذيلة واللحاد في المجتمعات فيما قامت الثانية بتفريغ الدين من جوهره .وٱلأدعاء بٱن شعائر بعض المذاهب الاسلامية بدع وضلال .لتجعل حركة ٱلأنسان وٱرتباطه بربه جامدة وفارغة من متطلبات الوسيلة .باردة برود دعواتهم وٱباطيلهم .لقد ٱستخدموا الاعلام لنشر الضلال بين عامة المسلمين ضلال مستبين .وقعدوا لنا في كل مرصد .ليس لهم شغل سوى ٱلأساءه الى عقائدنا لكن لن يفلحوا في مسعاهم ٱبدا ولن يزحزحوا ٱيماننا بعقائدنا قيد ٱنملة .

• (3) - كتب : منير حجازي ، في 2015/09/30 .

تحية طيبة وبعد .
لو ذكرتم لنا هذا المنتحل ، لكي نتحاشاه .
تحياتي




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رعد موسى الدخيلي
صفحة الكاتب :
  رعد موسى الدخيلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مصرف الرافدين يفصح عن مصادر تمويل قروض الـ50 مليونا للسكن

 درب الياسمين, فيه اشواك ايضا  : خالد الناهي

 تعويض اكثر من 18 ألف متضرر من ضحايا الإرهاب بمبالغ تجاوزت الـ50 مليار دينار خلال عام 2014  : اللجنة المركزية لتعويض المتضررين

 منظمة حظر الاسلحة الكيميائية تشيد باجراءات العراق في معالجة المخلفات  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها

 في الحسبان  : صبيح الكعبي

 زبير بلال اسماعيل ... رائد التأريخ الكردي  : د . زينب جلبي

 الشيعة في العراق من ينقذهم من الابادة  : مهدي المولى

 التعديل الدستوري ليس مستحيلا ولاسيما اذا سبقته إصلاحات دستورية  : عامر عبد الجبار اسماعيل

 وزارة الكهرباء تستلم دائرة كهرباء خانقين بعد انسحاب موظفي اقليم كردستان منها  : وزارة الكهرباء

  في صحة الديوانية ... دليل قاطع على فساد مالي وبالمليارات .  : جمع من منتسبي صحة الديوانية

 نتائج أمتحانات الصف السادس الاعدادي الدور الثاني 2012 لمحافظة النجف  : نجف نيوز

 وفد سوري إلى العراق قريبا لبحث فتح معبر البوكمال

 فلسطين بين الصندوقين القوميين الفلسطيني واليهودي  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 وزير الثقافة ينعى الكاتب الكبير ناظم السعود  : اعلام وزارة الثقافة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net