صفحة الكاتب : الشيخ احمد الدر العاملي

عندما ينتحل الذئب عمامة ( 1 )
الشيخ احمد الدر العاملي

❇لم تكد تمرُّ شهورٌ على إساءته الاستهزائية بالسيَّدة الجليلة أمِّ البنين (عليها السلام)، حتى عاد راكباً أتانَ العدَاء، نافخاً بوقَ الافتراء، مفرغاً جامَ غضبه على الدَّاعينَ والدُّعاء! مما جعلنا نتساءل: هل هي انتكاسة عقلٍ أم دين؟! وها نحن نكتبُ الحلقة الثانية من: عندما ينتحل الذئب عمامة

❇ولما كان: "إِنَّ مِنْ أَبْغَضِ الرِّجَالِ إِلَى اللَّه تَعَالَى لَعَبْداً وَكَلَه اللَّه إِلَى نَفْسِه، جَائِراً عَنْ قَصْدِ السَّبِيلِ، سَائِراً بِغَيْرِ دَلِيلٍ". نهج البلاغة ص149 صفة العالم

❇ها أنا أضع بين يدي الأحبَّة ما فاهَ به المتحِلُ، ليحكموا بأنفسهم، ويعملوا بوظيفتهم، عملاً بأمرِ نبينا محمد (صلَّى اللهُ عليه وآله): "إِذَا ظَهَرَتِ الْبِدَعُ فِي أُمَّتِي فَلْيُظْهِرِ الْعَالِمُ عِلْمَه، فَمَنْ لَمْ يَفْعَلْ فَعَلَيْه لَعْنَةُ اللَّه". الكافي ج1 ص54 الحديث الثاني


الأدعيةُ التي طالتها افتراءات المنتحِل
1ـ دعاء الندبة
2ـ دعاء التوسُّل
3ـ دعاء العشرات
4ـ دعاء القدح
5ـ دعاء المشلول
5ـ دعاء العديلة


نصُّ عبارة المنتحِل
قال ـ خلال اعتراضه على المؤمنين الشيعة أعزَّهم الله، المتأدِّبين بآداب أئمَّتهم عليهم السلام ـ : (ثم تتحوَّلوا إلى أدعيةٍ كُتِبت في زمن الصَّفوية وفي زمن الشَّيخية والبابيَّة وأُدخِلَت على التشيُّع، وجُعِلت ديناً يُحافظُ عليها، في صبيحةِ يوم الجمعة كالنُّدبة، وفي ليل الثلاثاء ليل الأربعاء كدعاء التَّوسُّل، وفي دعاء العشرات، وفي دعاء القدح، والمشلول، ودعاء العديلة، وغيرها من الأدعية، التي في بعضها شركٌ واضح!!).

ثم نقل عبارةً من دعاء العديلة، ووصفها بالكفر!! كاشفاً عن خبايا سريرته، وسوء طويَّته:
وهذه هي العبارة: "وبِيُمْنِه رُزِقَ الْوَرَى"، وهي في وصف صاحب الزمان أرواحنا فداه


جهلٌ أم حقدٌ أعمى؟!
لقد زعمَ هذا المنتحِلُ أنَّ الأدعية المذكورة كُتِبت في عهد الصفوية والشيخية والبابية، مما يدلُّ على جهلٍ مُدقعٍ على أقل تقدير، إنْ لم يكن بهتانٌ صارخٌ كما سيثبت قريباً


متى بدأ عهدُ الصفوية والبابية والشيخية؟
1⃣عهدُ الصفوية: بدأ في القرن العاشر، على يد الشاه إسماعيل الصفوي
2⃣عهدُ البابيَّة: بدأ في منتصف القرن الثالث عشر هجري، على يد علي محمد رضا الشيرازي الملقب بالباب
3⃣عهدُ الشيخيَّة: بدأ في مطلع القرن الثالث عشر هجري، على يد الشيخ أحمد زين الدين الأحسائي

أقول: وهذه التواريخ لا تخفى على أقل متتبِّع، ولنذكر الآن تواريخ تلك الأدعية المذكورة، لنقف على جهالة هذا المنتحل


مصادر الأدعية التي تهجَّمها المنتحل

1⃣دعاء النُّدبة: المزار ص573، لابن المشهدي من علماء القرن السادس!! ورواه عن الإمام صاحب الزمان أرواحنا فداه
2⃣دعاء العشرات: مصباح المتهجد ص84، للشيخ الطوسي، من علماء القرن الخامس! ورواه عن الإمام الباقر عليه السلام
3⃣دعاء القدح: مهج الدعوات ص89، للسيد ابن طاووس، من علماء القرن السابع! ورواه عن رسول الله صلَّى اللهُ عليه وآله
4⃣دعاء المشلول: المصباح ص260، للشيخ الكفعمي، من علماء القرن الثامن! وراوه عن الإمام الحسين عليه السلام
5⃣دعاء العديلة: لقد ذكر الشيخ القمِّي في مفاتيح الجنان ص161 نقلاً عن شيخه المحدِّث النوري نور الله مرقده: أنَّه من مؤلفات بعض أهل العلم ، ليس بمأثورٍ ولاموجودٍ في كتب حملة الأحاديث ونقّادها .


الخلاصة
لقد بات جليَّاً لكم أيها الأحبَّة أنَّ منتحلَ العمامة تجاهل التاريخ والمصادر، حيث إنَّ الأدعية المذكورة مروية في مصادر معتبرة، سابقةٌ على عهد الصفوية والبابيَّة بمئات السنين!! وما ذلك إلا ليُفرغَ ما اعتلج في صدره من حقدٍ على مضامين تلك الأدعية، تعميةً على بسطاء المؤمنين، وتزييفاً للحقيقة التي لا يزيِّفها طنين الذُّباب.

💟
انتظرونا في حلقةٍ أخرى، لنُبيَّنَ جهالة هذا المنتحل بعقيدة الشيعة التي قامت عليها الأدلة وشيَّدتها البراهينُ القرآنية الكريمة، والرِّوائيَّةُ الشريفة

  

الشيخ احمد الدر العاملي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/09/30



كتابة تعليق لموضوع : عندما ينتحل الذئب عمامة ( 1 )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 3)


• (1) - كتب : محمد باقر النيازي ، في 2015/10/02 .

شيخنا الكريم المتوفر في حقل البحث "جوجل" هو هذه الحلقة والحلقة الرابعة فاين يمكن ان نجد الاولى والثانية من فضلكم حبذا لو رفعتم جميع الحلقات هنا وجزاكم الله تعالى عن دينه وعترة نبيه خير الجزاء

• (2) - كتب : ابو زهراء العبادي ، في 2015/10/02 .

الشيخ الفاضل ٱحمد الدر العاملي
السلام عليكم .
مسلسل ٱلأفتراءات والتهجمات على مذهب التشيع لها جذورها .ولها فلسفتها التي صاغ قوالبها عتات الحاقدين على هذا المذهب ..
وٱصبحت زاد لغيرهم ...كبرت كلمة تخرج من ٱفواههم .ٱن يقولون ٱلأكذبا ...وهذا الذي ٱسميتوه بالمنتحل .صنيعة وٱدات من تلك ٱلأدوات التي ٱنشٱها اولائك الاعداء في حر يهم المستمر للنيل من عقائد ٱلأمامية ليلا نهارا وسرا وجهارا.التي تستعر نيرانها الى يومنا هذا .فٱن كان قول الله تعالى .لنبيه .لن ترضى عنك اليهود والنصارى حتى تتبع ملتهم ...فٱن بعض المسلمين لايرضون عنك حتى تتبع ملتهم وتغير مذهبك ؟.هذا ديدنهم وفعلهم الذي ماٱنفكوا يدعون اليه ...ففي حروبهم العبثية المتعددة والتي يستخدمون فيها وسائل خبيثة .كالتشكيك ببعض الممارسات الدينية والعقائدية ٱو الشعائر الدينية لينثروا عليها بعض ٱكاذيبهم التي ٱصبحت مكشوفة للقاصي والداني يرددون دائما بٱنها مستوردة ٱو مستحدثة ٱو ٱنها جاءت من فلان ؟ وهذا بطبيعة الحال يعبر عن ٱفلاسهم الديني وخواءهم الفكري التحجري ...ومنهجهم الضال ،في ٱقتلاع جذور ٱلأسلام المحمدي ٱلأصيل من مكانه ..وزرع ٱسلام محمد بن عبدالوهاب الحديث العهد ..الذي هو نبي عصرهم .؟ليهدموا ذلك الصرح الشامخ ويقيموا على ٱنقاضه بناءهم الجديد .متوازيا في المسير مع مفاهيم الماسونية العالمية بقطع صلة الانسان بٱي دين سماوي .ووضع مفاهيم وقيم بشرية مكانه .بل ٱنهما ٱشتركا بنفس ٱسلوب الحرب .حيث قامت الاولى بنشر الرذيلة واللحاد في المجتمعات فيما قامت الثانية بتفريغ الدين من جوهره .وٱلأدعاء بٱن شعائر بعض المذاهب الاسلامية بدع وضلال .لتجعل حركة ٱلأنسان وٱرتباطه بربه جامدة وفارغة من متطلبات الوسيلة .باردة برود دعواتهم وٱباطيلهم .لقد ٱستخدموا الاعلام لنشر الضلال بين عامة المسلمين ضلال مستبين .وقعدوا لنا في كل مرصد .ليس لهم شغل سوى ٱلأساءه الى عقائدنا لكن لن يفلحوا في مسعاهم ٱبدا ولن يزحزحوا ٱيماننا بعقائدنا قيد ٱنملة .

• (3) - كتب : منير حجازي ، في 2015/09/30 .

تحية طيبة وبعد .
لو ذكرتم لنا هذا المنتحل ، لكي نتحاشاه .
تحياتي




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق شيزار الكردستاني ، على اعتماد هوية الاحوال المدنية في انجاز معاملات الحماية الاجتماعية - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اعتماد ع هوية الحوال المدنيه التسجيل في الرعايه الاشتماعيه

 
علّق شيزار الكردستاني ، على العمل تضع آلية جديدة لمنح الأرقام واستيراد السيارات الخاصة بذوي الإعاقة - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب رعايه

 
علّق حكمت العميدي ، على قلب محروق ...!! - للكاتب احمد لعيبي : لا اله الا الله

 
علّق حكمت العميدي ، على عباس الحافي ...!! - للكاتب احمد لعيبي : مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا (23) لِّيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِن شَاءَ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا (24)

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ونحن نقترب من احتفالات أعياد الميلاد. كيف تتسلل الوثنية إلى الأديان؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليك سيدني عندما قام من قام بادخال البدع والاكاذيب الى التاريخ والدين؛ كان يتوقع ان الناس قطيع يتبع فقط؛ وانهم يضعون للناس الطريق التي عليها سيسيرون. المؤلم ليس انهم كانوا كذلك.. المؤلم انهم كانوا مصيبين الى حد كبير؛ وكبير جدا. انتن وانتم اللا التي لم تكن قي حساباته. انتن وانتم الذين ابيتم ان تسيروا مع القطيع وهذا الطريق. دمتم بخير

 
علّق حسين فرحان ، على هذي للمصلحين ... - للكاتب احمد مطر : كم أنت رائع ..

 
علّق كمال كامل ، على قمم .. قمم ... مِعْزى على غنم - للكاتب ريم نوفل : الجامعة العربية بدون سوريّا هي مجموعة من الأعراب المنافقين الخونة المنبطحين

 
علّق مصطفى الهادي ، على قصة قيامة المسيح..كيف بدأت؟…وكيف تطورت؟ - للكاتب د . جعفر الحكيم : لعل اشهر الادلة التي قدمتها المسيحية على قيامة المسيح هو ما قدمه موقع سنوات مع إيميلات الناس! أسئلة اللاهوت والإيمان والعقيدة تحت سؤال دلائل قيامة المسيح. وهذا الموقع هو اللسان الناطق للكنيسة ، ولكن الأدلة التي قدمها واهية ضعيفة تستند على مراجع قام بكتابتها اشخاص مجهولون او على قصص كتبها التلاميذ بعضهم لبعض ثم زعموا أنها اناجيل ونشك في ان يكون كاتب هذه الاناجيل من التلاميذ ــ الحواريين ــ وذلك لتأكيد لوقا في إنجيله على انه كتب قصصا عن اشخاص كانوا معاينين للسيد المسيح ، وبهذا يُثبت بأنه ليس من تلاميذ السيد المسيح حيث يقول في مقدمة إنيجيله : (إذ كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصة كما سلمها إلينا الذين كانوا منذ البدء معاينين رأيت أنا أيضا أن أكتب على التوالي إليك أيها العزيز ثاوفيلس) انظر : إنجيل لوقا 1: 2 . إذن هي قصص كتبها بعضهم لبعض بعد رحيل السيد المسيح ولما لم تجد المسيحية بدا من هذه القصص زعمت انها اناجيل من كتابة تلاميذ السيد المسيح . اما الادلة التي ساقها الموقع كدليل على قيامة المسيح فهي على هذا الرابط واختزلها بما يلي https://st-takla.org/FAQ-Questions-VS-Answers/03-Questions-Related-to-Theology-and-Dogma__Al-Lahoot-Wal-3akeeda/057-Evidence-of-Resurrection.html يقول الموقع : ان دلائل قيامة المسيح هي الدليل الأول: القبر الفارغ الباقي إلى اليوم والخالي من عظام الأموات . / تعليق : ولا ادري كيف تبقى عظام طيلة قرون لشخص زعموا أنه ارتفع (اخذته سحابة من امام اعينهم). فإذا ارتفع فمن الطبيعي لا توجد عظام . الدليل الثاني: بقاء كفن المسيح إلى اليوم، والذي قام فريق من كبار العلماء بدراسته أكثر من مرة ومعالجته بأحدث الأجهزة الفنية وأثبتوا بيقين علمي أنه كفن المسيح. / تعليق : الانجيل يقول بأن يسوع لم يُدفن في كفن بل في لفائف لُف بها جسمه وهذا ما يشهد به الانجيل نفسه حيث يقول في إنجيل يوحنا 19: 40 ( فأخذا جسد يسوع، ولفاه بأكفان مع الأطياب، كما لليهود عادة أن يكفنوا) يقول لفاه بأكفان اي اشرطة كما يفعل اليهود وهي طريقة الدفن المصرية كما نراها في الموميائات. الدليل الثالث: ظهوره لكثيرين ولتلاميذه بعد قيامته. وهذا كذب لان بعض الاناجيل لم تذكر القيامة وهذا يدل على عدم صدق هذه المزاعم اضافة إلى ذلك فإن الموقع يستشهد باقوال بولس ليُثبت بأن ادلة الانجيل كلها لا نفع فيها ولذلك لجأ إلى بولص فيقول الموقع : كما يقول معلمنا بولس (إن لم يكن المسيح قد قام، فباطلة كرازتنا، وباطل أيضًا إيمانكم) (رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل 15،14:15). إذن المعول على شهادة بولص الذي يعترف بأنه يكذب على الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 3: 7 ( إن كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده، فلماذا أدان أنا بعد كخاطئ؟). فهو هنا يكذب لصالح الله . الدليل الرابع هو من اخطر الأدلة حيث يُرسخ فيه ا لموقع مقولة أن المسيح هو الله كما نقرأ الدليل الرابع: ظهور نور من قبر المسيح في تذكار قيامته كل عام. الأمر الذي يؤكد أن الذي كان موضوعًا في القبر ليس جسدًا لإنسان بل لإله متجسد. وهو دليل يجدد نفسه كل عام لكي يكون شهادة حية دامغة أمام كل جاحد منكر لقيامة المسيح. في الواقع لا تعليق لي على ذلك سوى أن الملايين يذهبون كل عام إلى قبر المسيح في ذكرى موته او قيامته فلم يروا نورا سوى ضوء الشموع . ولربما سيُكشف لنا بأن هناك ضوءا ليزريا عند قبر المسيح لإيهام الناس بأن النور يخرج من القبر كما تم اكتشاف هذا الضوء في كنيسة السيدة العذراء في مصر واخرجوا اجهزة الليزر فاحدث ذلك فضيحة مدوية. الشكر الجزيل للاستاذ العزيز الدكتور جعفر الحكيم على بحثه .

 
علّق مصطفى الهادي ، على تعرف على المنارة الثالثة في مرقد الامام الحسين واسباب تهديمها : وهل تطال الطائفية حفيد رسول الله وابن ابنته وخامس اصحاب الكساء وسيد شباب اهل الجنة ؟ولماذا لم تشكل بقية المنارات والقبب خطرا على الناس ملوية سامراء قبر زبيدة ، قبة نفيسة وغيرها . لقد أرسى معاوية ابن آكلة الاكباد سياسة الحقد على آل بيت رسول الله (ص) وحاول جاهدا ان يطمس ذكرهم لأن في ذلك طمس لذكر رسول الله (ص) فشتم علي ماهو إلا كفرٌ بالله ورسوله وهذا ما قال عنه ابن عباس ، ومحاربته عليا ما هو إلا امتداد لمحاربة النبي من قبل معاوية طيلة اكثر من ستين عاما . حتى أنه حاول جاهدا مستميتا ان يُزيل اسم رسول الله من الاذان ، وكان يتمنى الموت على ان يسمع محمدا يُصاح به خمس مرات في اليوم وهو الذي رفع ذكر علي ابن ابي طالب (ع) من الاذان بعد أن اخذ في الشياع شيئا فشيئا ومنذ عهد رسول الله (ص) وهي الشهادة الثالثة في الأذان . ان معاوية لا تطيب له نفسا إلا بازالة كل ذلك وينقل عن انه سمع الزبير بن بكار معاوية يقول عندما سمع ان محمدا رسول الله قال : فما بعد ذلك إلا دفنا دفنا . اي انه يتمنى الموت على سماع الشهادة لرسول الله في الاذان . وإلى هذا اليوم فإن امثال ياسين الهاشمي واضرابه لا يزالون يقتلون عليا ويشتمون رسول الله ص بضرب شيعتهم في كل مكان وزمان وهذه هي وصية معاوية لعنه الله عندما ارسى تلك القاعدة قال : (حتى يربوا عليها الصغير ويهرم عليها الكبير). ألا لعنة الله على الظالمين . ولكن السؤال هو لماذا لا يُعاد بنائها ؟ ما دام هناك صور لشكلها .

 
علّق الاميره روان ، على الحرية شمس تنير حياة الأنسان - للكاتب غزوان المؤنس : رووووووووووووعه جزاك الله خير

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله من لا يجد الله في فطرته من لا يتوافق الايمان بداخله مع العدل المطلق ونور الصدق الواضح وضوح النور فهذا يعبد الها اخر على انه الله الله اكبر دمتم بخير

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم الباحثة القديرة التي تبحث عن الحقيقة تقربا لله تعالى. مقالتك (هل هو إله أم نبي مرسل؟) ينتصر لها اصحاب العقول الفعّالة القادرة على التمييز بين الغث والسمين، جزاك الله تعالى على ما تقدمين من رؤى مقبولة لكل ذي عقل راجح، فدليلك واضح راجح يستند أولا إلى الكتب السماوية، وثانيا إلى العقل السليم، أحييك وأقدر لك الجهود الكبيرة في هذا الميدان، أطلعت على المصادر في نهاية المقال، وتمنيت أن يكون القرآن أحد هذه المصادر ، سيما وحضرتك قد استشهدتي بآيات منه. أحييك مرة أخرى واتمنى لك التوفيق في طريق الجهاد من أجل الحق والحقيقة.

 
علّق د.لمى شاكر العزب ، على حكايتي مع نصوص الدكتور سمير ايوب  [ حكاوى الرحيل ] - للكاتب نوال فاعوري : عندما قرأت الكتاب ...أحسست بتلك العوالم ..ولكن لم أملك روعة التعبير عن تلك الرحلة الجميله قلم المبدعة "نوال فاعوري"أتقن الإبحار. ..أجاد القياده ، رسم بروعة تفاصيل الرحله وجعل الرفقاء روح تسمو من حولنا ...دمتي يا صديقتي مبدعه...

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم سيدتي هندما يبحث الانسان عن الله في المعبد يصطاده التجار لمسخه عند الانتهاء منه يرمى على قارعة الطريق صائح التجار "الذي يليه" خي رسالة السيد المسيح عليه السلام..

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تلك العبثيات هي التي تصوغ ثقافة أمم وترسم لها طريقة التعامل مع الشعوب الأخرى من غير دينها ، ولذلك ترى الفوضى وانعدام الثقة والقسوة البالغة هي نتاج تلك الامم التي يؤمن بهذه العبثيات . المشكلة ان الأديان بدأت ترمي ابنائها خارجها بسبب الفراغ الذي يعيشهُ الناس والجهل المدروس بعناية الموجه ضدهم ، حتى اصبح العلم في تقدمه لعنة على الناس ، كلما تقدم العلم كلما زادت آلام الناس ومشاكلهم ، والدين لا يُقدم حلولا بسبب قساوة الدعاية ضده حتى بات العبثيون يستخدمون كل ما ينتجه العلم لزيادة الضغط على الدين لكي يخرج الناس منه إلى لا شيء ، ومن ثم يتم اصطيادهم وتجنيدهم لتنفيذ كل ما من شأنه ان يُزيد معاناة الناس . الفقر والجهل هو اهم انتاج تلك الديانات العبثية. حتى اصبحت المؤسسات الدينية هي مصدر الشر لتبرير كل اعمال الشيطان . بابا روما الممثل للكاثوليكية في العالم يرسل احزمة إلى المحاربين مكتوب عليها (الله معنا). الانجيليين الامريكيين يقول كاهنهم الاعظم : المناطق الفقيرة مصدرنا لتأسيس جيوش الموت . الارثوذكس :الجهل سلاح خطير للقضاء على عدوك . الاسلام المتطرف او ما يُعرف الوهابي اهم اداة لاشغال المسلمين عن الصهاينة . والقادم اسوأ مصطفى كيال.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ارشد القسام
صفحة الكاتب :
  ارشد القسام


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عامر المرشدي .. تجمع العراق الجديد دعم المالكي حين تخلى عنه اقرب حلفاءه  : د. نجيب الوائلي

 العراق يطالب بارسال فريق طبي دولي الى تازة

 قرار البرلمان العراقي مخالف للقانون وغير ملزم وأقر برسمية التواجد العسكري التركي  : د . عبد القادر القيسي

 الداخلية تحذر من تمزيق صور المرشحين وتتوعد المخالفين بإجراءات قانونية

  عاجل : مصدر امني مصري: مقتل 15 جنديا مصريا في هجوم مسلحين على نقطة تفتيش للجيش شمال غرب البلاد

 الجرف الصامد: أداة عسكرية بأهداف سياسية  : فادي الحسيني

 قضية الحسين نهر جارِ  : رسل جمال

  الأمام موسى بن جعفر عليه السلام ملاذ المظلومين  : صادق غانم الاسدي

  الربيع العربي بأعين البعض  : برهان إبراهيم كريم

 الشمس والريح والماء  : عقيل الحمداني

 الرسائل المشفّرة بين المرجعية والعبادي..!  : محمد الحسن

 انا المواطن...فقط...تذكروا  : د . يوسف السعيدي

 احتجاجات واسعة في المانيا على قرار اعدام الشيخ النمر امام سفارة مملكة الشر  : علي السراي

 تماثيل بغداد لا تصمد أمام الانقلابات العسكرية والسياسية  : فراس الغضبان الحمداني

 الاصرار على الخطأ  : محمد الركابي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net