صفحة الكاتب : عبد الخالق الفلاح

هول المصائب وكبر الكوارث من المسؤول الاول
عبد الخالق الفلاح

 حادثة منى وجملة الحوادث في مكة هذا العام، تلك التي أصابت المسلمين وألمت بالامة  فاجعةٌ كبيرةٌ ومصيبةٌ عظيمة، ينبغي أن نقف عند هذه الحوادث وننظر اليها بكل دقة و بمسؤولية كبيرةٍ، دينية وأخلاقية، ورحنا ما تستفيق حتّى نستعيض الحزن بفواجع ما راح نشفى منها.ونحن كمسلمين

علينا ان نضع تقوى الله سبحانه وتعالى نصب عيوننا، الثقة بالنفس ونحن كمسلمين نطلق عليها " الثقة بالله " نعم الثقة فى الله هى التى تمنحنا القوة  وتجعلنا تتخطى أخطر فشل وتحقق اعظم نجاح. ونضع حياة أمتنا أمام وجداننا وأن نكون أمناء صادقين في التعامل مع هذه الكوارث الجمة والحد منها على اقل تقدير، ودراسة أسبابها ومعرفة مسببيها، والبحث عن السبل اللازمة والملائمة لتجنبها وتجاوزها في المستقبل، فهذه الاحداث الكبيرة ينبغي أن نضعها امام ضميرنا، لا لجني المكاسب المادية والوسخة كما تفكر بها المملكة العربية السعودية متمثلة بقادتها بعيدةً عن هموم المسلمين الدينية. حوادث هزة  أنحاء العالم، خلال موسم الحج لهذا العام، لم تعتذر حتى في موقف واحد منها حكومة الرياض ، الألم الذي هز الدنيا ادى إلى مقتل الالاف من الحجاج نتيجة الاهمال في تأدية الواجب المقدس وهي خدمة زوار بيت الله الحرام والتدافع لسوء الادارة التي شهدت زوابع ايضاً ورياح شديدة، وطقساً خريفياً غير متوقع، أحدثت اضطراباً كبيراً، وتسبب في فوضى مريعة، أثناء وجود الحجاج بالقرب من الكعبة المشرفة، رغم أن عدد الحجاج لهذا العام لم يتجاوز المليونا اي أقل من السنوات الماضية، ((أكثر من مليوني حاج يتجمعون في الوقت ذاته والمكان ذاته كل عام)) بسبب تقليل نسب عدد الحجيج والاهم انشغال الأمة والشعوب في همومها ومشاكلها الداخلية والمستوردة مثل عصابات التكفير الارهابية ، التي أورثتهم حروباً ضروساً واقتتالاً مريراً، وقتلاً وخراباً، ولجوءاً وهجرةً، وضياعاً ورحيلاً، شغلتهم عن الحج. لا يجوز أمام هذه الحوادث والمصائب التي عصفت بنا جميعاً، ان نقف ناظرين وغير مبالين لان السلطات السعودية تتحمل كامل المسؤولية عما حدث، و هي التي تسببت بها وارتكبتها قصداً اوغير قصد، وخططت لها مسبقاً او لم تخطط، و تتحمل اوزار ما حدث، فهي المسؤولة عن هذه الشعيرة العظيمة، وعليها تقع مسؤولية الترتيب والتنظيم، والإعداد والتجهيز، وضمان السلامة والأمان، وهي إذ تقوم بهذا العمل فواجب وعليها ان تتشرف به وتفتخر، وتزهو بهذا التوكيل، فقد أكرم الله بها هذه الارض المقدسة وميزها عن غيرها، جغرافية منى كمايلي:
(( منى وادي شرق مكة، محصور بين سلسلة جبال، بطول يبلغ نحو (4.100) متر، وأقصى عرض (1.700) متر، وأقل عرض لا يزيد عن (400) متر، وبمساحة كلية تبلغ (7.82) كم2، الصالح منها للاستخدام فعليا (4.8) كم2 فقط، أو ما يساوي (4.800.000) متر2، أي ما يعادل 61% من مجمل المساحة، والمتبقي 39% (3.2) كم2، عبارة عن جبال وعرة ترتفع قممها حوالي 500 م عن الوادي. في موسم الحج من كل عام، ولمدة تبلغ أقصاها ستة أيام، يقطن منى ما يزيد عن مليوني حاج، أضافة لغيرهم من العاملين ومقدمين الخدمات المختلفة، ليصل العدد الكلي إلى أكثر من 3 ملايين نسمة. مما يجعل هذا المكان ولفترة معينة هو المكان الأصغر مساحة والأكثر اكتظاظا بالناس في العالم)).
المشكلة ان المسلمون لم يكونوا يستفيقوا بعد من هول المصائب التي تنخر بجسد امتهم، والكوارث التي تنزلت عليهم، حتى منوا بفواجع تترى ومقتل المئات من حجاج بيت الله الحرام هذا العام دهساً بالأقدام، وخنقاً تحت الأجساد، نتيجة التدافع المحموم، والتنظيم غير المبرمج، وعدم الوعي والدراية عند المسؤولين في المملكة، والاستخفاف وغياب الحكمة، أو نتيجة الإهمال وعدم اليقظة، أو قلة الخبرة وضحالة التجربة، أو التساهل وافتقارها المسؤولية، وعدم الأخذ بالأسباب، أو غير ذلك من الموجبات الكثيرة التي قد تفضي عنها نتائج التحقيقات في الحوادث الأليمة التي حلت . وقد كَشفتْ شهاداتُ الحجاجِ الناجين من كارثةِ منى أنّ السلطاتِ السعوديةَ تأخّرتْ في انقاذِهم رغمَ مرورِ ساعاتٍ على وقوعِ الفاجعة، وأكدوا أنّ قواتِ الأمن السعودية أغلقتْ المداخلَ الى مكانِ رميِ الجمرات، وهو ما تَسبَّبَ بازدحامٍ كبير وتَكدُّسِ الحجيج في مكانٍ ضيّق، ثم فُتح منفذ صغير فَجْأةً ليصطدمَ الحجاجُ المحاصرينَ بالحجاجِ الوافدين على الطريق نفسهِ مما سببت الكارثة اثر الاوامر بالعودة الى الطريق الاول مرة اخرى.
لا شك أن المصائب، والأسى كبير، والحزن عظيم، والفواجع قاسية، ولاشك أن الحوادث قد وقعت، ومن كانت منيته المكتوبة ولاعتراض على حكم الله سبحانه وتعالى ، وقدره المحتوم، وخاتمته التي لا مفر منها، وإن كان الحزن يسكن صدورنا ويعتصر قلوبنا، وقد يكون من الصعب نسيان الحادثة، أو تجاهل تداعياتها النفسية الكبيرة، فإنهم أعزة وأحبة، وأهلاً وأقارب، وإخواناً وأشقاء، فإنهم مسلمون، أياً كانت صلتنا بهم وأواصر محبةٍ كبيرة، وقد خرجوا عبادةً ليعودوا، لا ليقتلوا غرباء عن أوطانهم، ويموتوا بعيدين عن أهلهم. مسؤولية الحج فهي عظيمة، وواجبٌ كبير، وامتحانٌ صعبٌ وخطير.لكن المملكة العربية السعودية، وعلى مدى العقود الماضية، أثبتت أنها غير قادرة على خدمة حجاج بيت الله الحرام،وعاجزت عن اداء هذه المهمة المقدسة  والحوادث الاخيرة اثبتت تقصيرها وتسببت في هذه الفجائع وما سبقها، 
في هذه المرحلة العصيبة ولكي تكون المسؤولية شاملة فعلى منظمة مجلس التعاون الاسلامي ان تتحمل العبئ   وتشكيل لجنة مختصة لمتابعة الامر ولعدم وقوع مثل هذه الفجائع.وأعتقد وعلى يقين من ان المسلمين بجميع أطيافهم وبمختلف جنسياتهم، قادرين على ايجاد حلولاً لعدم تكرار مثيلتها ، وأن نبتكر وسائل حماية ووقاية، فلو أن كل دولةٍ قدمت نصحها، وأبدت استعدادها للمساهمة والمشاركة في تأمين الحج كل عامٍ، أقله لحجاج بلادهم ، فإننا بإذن الله نستطيع أن نتجاوز هذه الحوادث والمصائب والمحن، ونضمن عدم تكرارها أو غيرها.مستقبلاً لان التاريخ سيسجل فاجعة منى وابعادها في سجل اخفاقات آل سعود، و ستشكل محطة اختبار للحكومات الاسلامية التي يستوجب منها التحرك لإنهاء هذه المآسي لتخلد اسمها في تاريخ العالم الاسلامي. كما ان منظمة التعاون الاسلامي واتحاد البرلمانات الاسلامية والامم المتحدة مكلفة بالتحرك لإنهاء آلآم العالم الاسلامي من خلال مواقف صارمة يتخذونها للحفاظ على كرامة المسلمين ولعدم تشويه التاريخ الاسلامي –
عقل الانسان المسلم يجب ان يخرج من أسر الرتابة في اجترار المتوارث من الأفكار إلى فضاءات التفكير الحر والواعي ، والابتعاد عن عناء المقامرة بالأرواح والأنفس البريئة، فلا يجوز أن تظل رحلة الحجيج محاطة بكل هذا القلق والاحتباس النفسي

  

عبد الخالق الفلاح
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/09/29



كتابة تعليق لموضوع : هول المصائب وكبر الكوارث من المسؤول الاول
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : ابو زهراء العبادي ، في 2015/09/30 .

ٱلأستاذ عبد الخالق الفلاح ..
السلام عليكم .
المسلمين هم المسؤولون عن كل مايجري لهم .من ٱحداث عظام .فقد ٱبتعدوا جميعا عن دينهم وهجروا قراءنهم ولم يٱمروا بالمعروف ولم ينهوا عن المنكر .ووالوا عدوهم ..وحارب الاخ ٱخاه وٱستعان بالاجنبي عليه .هكذا هي حال المسلمين اليوم وٱسوء من ذلك بكثير .ولو ٱطلعت على سرهم لوليت منهم فرارا ،الحكام العرب المسلمون حولوا بلدانهم الى سجن كبير لشعوبهم .ومارسوا ضدهم كل ٱنواع البطش والتنكيل فيما ٱمر الله الحاكم بالرٱفة والشفقة بالرعية .ونقلوا الى ٱرضنا كل ٱنواع الامراض الخلقية المستوردة من مخازن ثقافات لاتمت الى واقعنا بصله .ونشروها بين ٱوساط الناس .ليلهوا الناس ويميعوا ثقافاتهم ويمحو دينهم ويحولوا تلك الانفس الى مجرد ٱجساد مريضة .فيما ٱراد الدين بناء الانسان بناء روحي ليكون معصوم من الزلل والخطٱ .ويبني الحياة بصورة فاعلة .هكذا هم حكامنا المسلمون منذ ٱستقلال بلادنا العربية من سيطرة دول ٱلأستعمار ورحيل قواته من بلادنا وهم شرطة منصبين لحماية مصالح الاستعمار .وٱول مهمة لهم هي محاربة الدين ومحو ٱثاره وجعله للعوام فقط ؟
عندما تم تجنيد محمد بن عبد الوهاب مؤسس المذهب الوهابي .من قبل الاستخبارات البريطانية .طلب منه تهديم قبور ومشاهد المسلمين .فنفذ لهم ٱلأمر بعد ٱن ٱفتى بحرمتها . ثم طلب منه تهديم الكعبة .وتردد قائلا بٱنها ستثير مشاعر كل المسلمين ؟وسيقع ما لايحمد عقباه .وصرف النظر عن الموضوع .مؤقتا حتى يحين موعد مناسب ..ومنذ ذلك العهد الى اليوم حاول محفل علماء الوهابية نزع قدسية المقدسات من عيون المسلمين .فتارة يقولون ٱن الرسول .ص. ماهو الٱرجل ٱدى رسالته ورحل وليس له ضر ولا نفع .كما يزعمون .وتارة وعندما يقبل مسلم حيطان ٱو ٱستار الكعبة ينهرونه بحجة ٱنها مجرد ٱحجار .ومن هذا القبيل من الكلام الباطل نرى التوجه الضال لهذه العصبة المنحرفة لأٱفراغ الدين ٱلأسلامي من مضمونه .ومحاولة بث ٱنماط من التشوهات الفكرية لحرف عقول المسلمين من عقيدتهم السمحاء .ويٱتي طبعا ذلك في طريق محاولة ٱزالة وجود الكعبة المشرفة ليس بطريقة مباشرة بل ٱغتيالها روحيا وتوهين مكانتها في النفوس ،والصور كثيرة .يحاولون نشرها للمسلمين .نشر صورة شرطي سعودي وهو وسط حشود الحجيج وهو يضع ..،،،حذاءه في مكان مقدس .صورة حاج وهابي طبعا نشر في موقع كتابات في الميزان وهو يشرب قهوة في مكان رمي الجمرات .وراءها طبعا المؤوسسة الوهابية لنشر تلك الافكار بين المسلمين وٱزالة قدسية بيت الله ،.
وتٱتي حادثة منى ٱلأليمة تلقي ضلالها الكثيف على مستقبل شعائر الحج .في ضوء ٱلأهمال الواضح لسلطات ٱل سعود وٱنشغالها بعدوانها على ٱلأشقاء اليمنيين .كسيناريوا مرجح .ٱو ٱنها عملية مدبرة مسبقا وذلك لأٱختفاء ٱعداد كبيرة من الزوار ٱلأيرانيون وقيل ٱن ٱغلبهم علماء ذرة وقاده في الحرس الثوري ؟فقدان خمسة عراقيون ثم ٱتضح ٱن منهم عميد في الداخلية مدير لمكافحة الاجرام تم العثور على جثته ،،فالحادثة لازالت تتفاعل ٱعلاميا والتكهنات حولها كثيرة ،.وهي بطور التٱزم في العلاقات ٱلأيرانية .السعودية والاتهامات متبادلة وباب المفاجٱت مفتوح على مصراعيه في هذه القضية بين ٱيران والسعودية .كما ٱن لداعش ٱعوان وٱنصار في الداخلية السعودية والجيش والمؤوسسة الدينية وٱن حادثة وقوع الرافعة .التي تعود ملكيتها لشركات بن لادن التي تقوم بعملية التوسعة في الحرم المكي ٱلقى حول الحادث شكوك كثيرة .ٱذا ما ٱخذ بالجد بيان منسوب لداعش يؤكد المسؤولية عن الحادث وحادث التدافع ٱيضا .في منى سيناريوهات غير مستبعده .فالفكر الوهابي التكفيري ٱنتشر ٱنتشار النار في الحطب في المملكة .وخاصة بين ٱوساط الشباب ودعوة الظواهري لشن عمليات فردية .توجت في المملكة بقتل شاب لأٱبن عمه بعد ٱخذه الى مكان بعيد وٱلأجهاز عليه .تلك من صور ٱنتشار ٱلأرهاب والفكر المنحرف في ٱوساط المجتمع السعودي .فما تعيشه السعودية اليوم في ظل حكم سلمان العاجز عن ٱداء مسؤولياته في الحكم .وتحكم ٱبنه الشاب ذو الطموحات الكبيرة ولي ولي العهمد الامير محمد الذي يقود الفوضى التي تشهدها المملكة حاليا .وربما يريد ٱثبات نفسه لأٱسياده ٱلأمريكان من خلال مغامرته بتلك الاحداث المريبة .ويتزامن مع مشروع يتم تناقل سيناريوا عنه في العراق سرا بٱنه السفارتين الامريكية ..والبريطانية وراء خطف ناشطين في المظاهرات شباب وتعريضهم الى التعذيب والتخويف والظغط لمعرفة قوة تحملهم وٱختيار ٱلأكفٱمنهم كقادة شباب لتبؤء السلطة في العراق ويكونوا بديل عن السياسين الحاليين ..وما خطة فتح الخضراء الٱ مرحلة ٱولى من هذه الخطة كي يدفع هولاء المتظاهرين لطرد السياسين في الخضراء وفرض ٱمر واقع طبعا من وراءه تلك السفارتين ثم تشكيل حكومة تظم هولاء الشباب مع بعض السياسين الحاليين يترافق مع سيناريوا تغير الملك سلمان في السعودية بحجة عدم قدرة على تحمل ٱعباء المسؤولية وفشله في حماية حجاج بيت الله ؟،،؟

• (2) - كتب : سيف الدين ، في 2015/09/30 .

فقط قبل الخوض في مثل هذا الكلام واعطاء الاسباب والحلول حسب الولي الافقيه
هل ترى مايجري في العراق من مصائب والالام وقتل وتهجير اقل اهمية من موت 1000 حاج وكان موتهم في اقدس بقعة ويتمناها كل مسلم مؤمن؟

الرجاء ترك مثل هذه المهاترات والتي لاتشبع من جوع ولننظر لداخلنا المعيب والأليم والذي شفائه بأيدينا نحن قبل ان تقدم النصح للطرف الاخر البعيد والذي ليس لدينا عنده امر؟

وهل سمعت عن حادثة سقوط الرافعة في طهران والذي تكتمت عن اذاعته الصحف والاذاعات وغيره من وسائل الاعلام؟
سقطت وليس بسبب اللهي يفوق قدرة الانسان؟





حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Ali jone ، على مناشدة الى المتوليين الشرعيين في العتبتين المقدستين - للكاتب عادل الموسوي : أحسنتم وبارك الله فيكم على هذة المناشدة واذا تعذر اقامة الصلاة فلا اقل من توجيه كلمة اسبوعية يتم فيها تناول قضايا الامة

 
علّق د. سعد الحداد ، على القصيدة اليتيمة العصماء - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : جناب الفاضل الشيخ عبد الامير النجار من دواعي الغبطة والسرور أن تؤرخ لهذه القصيدة العصماء حقًّا ,وتتَّبع ماآلت اليها حتى جاء المقال النفيس بهذه الحلة القشيبة نافعا ماتعا , وقد شوقتني لرؤيتها عيانًا ان شاء الله في مكانها المبارك في المسجد النبوي الشريف والتي لم ألتفت لها سابقا .. سلمت وبوركت ووفقكم الله لكل خير .

 
علّق حكمت العميدي ، على اثر الكلمة .. المرجعية الدينية العليا والكوادر الصحية التي تواجه الوباء .. - للكاتب حسين فرحان : نعم المرجع والاب المطاع ونعم الشعب والخادم المطيع

 
علّق صالح الطائي ، على تجهيز الموتى في السعودية - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : الأخ والصديق الفاضل شيخنا الموقر سلام عليكم وحياكم الله أسعد الله أيامكم ووفقكم لكل خير وأثابكم خيرا على ما تقدمونه من رائع المقالات والدراسات والمؤلفات تابعت موضوعك الشيق هذا وقد أسعدت كثيرة بجزالة لفظ أخي وجمال ما يجود به يراعه وسرني هذا التتبع الجميل لا أمل سوى أن ادعو الله أن يمد في عمرك ويوفقك لكل خير

 
علّق خالد طاهر ، على الخمر بين مرحلية (النسخ ) والتحريم المطلق - للكاتب عبد الكريم علوان الخفاجي : السلام عليك أستاذ عبد الكريم لقد اطلعت على مقالتين لك الاولى عن ليلة القدر و هذا المقال : و قد أعجبت بأسلوبك و اود الاطلاع على المزيد من المقالات ان وجد ... علما انني رأيت بعض محاضراتك على اليوتيوب ، اذا ممكن او وجد ان تزودوني بعنوان صفحتك في الفيس بؤك او التويتر او اي صفحة أراجع فيها جميع مقالاتك ولك الف شكر

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : الاستاذ ناجي العزيز تحياتي رمضان كريم عليكم وتقبل الله اعمالكم شكرا لكم ولوقتكم في قراءة المقال اما كتابتنا مقالات للدفاع عن المضحين فهذا واجب علينا ان نقول الحقيقة وان نقف عند معاناة ابناء الشعب وليس من الصحيح ان نسكت على جرائم ارتكبها النظام السابق بحق شعبه ولابد من الحديث عن الأحرار الذين صرخوا عاليا بوجه الديكتاتور ولابد من ان تكون هناك عدالة في تقسيم ثروات الشعب وما ذكرتموه من اموال هدرتها وتهدرها الحكومات المتعاقبة فعلا هي كافية لترفيه الشعب العراقي بالحد الأدنى وهناك الكثير من الموارد الاخرى التي لا يسع الحديث عنها الان. تحياتي واحترامي

 
علّق ناجي الزهيري ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : اعزائي وهل ان السجناء السياسيين حجبوا رواتب الفقراء والمعوزين ؟ ماعلاقة هذه بتلك ؟ مليارات المليارات تهدر هي سبب عدم الإنصاف والمساواة ، النفقة المقطوع من كردستان يكفي لتغطية رواتب خيالية لكل الشعب ، الدرجات الخاصة ،،، فقط بانزين سيارات المسؤولين يكفي لسد رواتب كل الشرائح المحتاجة ... لماذا التركيز على المضطهدين ايام النظام الساقط ، هنا يكمن الإنصاف . المقال منصف ورائع . شكراً كثيراً للكاتب جواد الخالصي

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : العزيز الاستاذ محمد حيدر المحترم بداية رمضان مبارك عليكم وتقبل الله اعمالكم واشكر لك وقتك في قراءة المقال وفي نفس الوقت اشكر سؤالك الجميل بالفعل يجب ان يكون إنصاف وعدالة مجتمعية لكل فرد عراقي خاصة المحتاجين المتعففين وانا أطالب معك بشدة هذا الامر وقد اشرت اليه في مقالي بشكل واضح وهذا نصه (هنا أقول: أنا مع العدالة المنصفة لكل المجتمع وإعطاء الجميع ما يستحقون دون تمييز وفقا للدستور والقوانين المرعية فكل فرد عراقي له الحق ان يتقاضى من الدولة راتبا يعينه على الحياة اذا لم يكن موظفًا او لديه عملا خاصا به ) وأشرت ايضا الى انني سجين سياسي ولم اقوم بتقديم معاملة ولا استلم راتب عن ذلك لانني انا أهملتها، انا تحدثت عن انتفاضة 1991 لانهم كل عام يستهدفون بنفس الطريقة وهي لا تخلو من اجندة بعثية سقيمة تحاول الثأر من هؤلاء وتشويه ما قاموا به آنذاك ولكنني مع إنصاف الجميع دون طبقية او فوارق بين أفراد المجتمع في إعطاء الرواتب وحقوق الفرد في المجتمع. أما حرمان طبقة خرى فهذا مرفوض ولا يقبله انسان وحتى الرواتب جميعا قلت يجب ان تقنن بشكل عادل وهذا طالبت به بمقال سابق قبل سنوات ،، اما المتعففين الفقراء الذين لا يملكون قوتهم فهذه جريمة ترتكبها الدولة ومؤسساتها في بلد مثل العراق تهملهم فيه وقد كتبت في ذلك كثيرا وتحدثت في أغلب لقاءاتي التلفزيونية عن ذلك وهاجمت الحكومات جميعا حول هذا،، شكرا لكم مرة ثانية مع الود والتقدير

 
علّق محمد حيدر ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : السلام عليكم الاستاذ جواد ... اين الانصاف الذي تقوله والذي خرج لاحقاقه ثوار الانتفاضة الشعبانية عندما وقع الظلم على جميع افراد الشعب العراقي اليس الان عليهم ان ينتفضوا لهذا الاجحاف لشرائح مهمة وهي شريحة المتعففين ومن يسكنون في بيوت الصفيح والارامل والايتام ... اليس هؤلاء اولى بمن ياخذ المعونات في دولة اجنبية ويقبض راتب لانه شارك في الانتفاضة ... اليس هؤلاء الايتام وممن لايجد عمل اولى من الطفل الرضيع الذي ياخذ راتب يفوق موظف على الدرجة الثانية اليس ابناء البلد افضل من الاجنبي الذي تخلى عن جنسيته ... اين عدالة علي التي خرجتم من اجلها بدل البكاء على امور دنيوية يجب عليكم البكاء على امرأة لاتجد من يعيلها تبحث عن قوتها في مزابل المسلمين .. فاي حساب ستجدون جميعا .. ارجو نشر التعليق ولا يتم حذفه كسابقات التعليقات

 
علّق ريمي ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : من الوضاعة انتقاد كتابات ڤيكتور وخصوصًا هذه القصيدة الرائعة ڤيكتور هوچو نعرفه، فمن أنت؟ لا أحد بل أنت لا شيئ! من الوضاعة أيضاً إستغلال أي شيىء لإظهار منهج ديني ! غباءٍ مطلق ومقصود والسؤال الدنيئ من هو الخليفة الأول؟!!! الأفضل لك أن تصمت للأبد أدبيًا إترك النقد الأدبي والبس عمامتك القاتمة فأنت أدبيًا وفكرياً منقود.

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : أستاذ علي جمال جزاكم الله كلّ خير

 
علّق علي جمال ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : جزاكم الله كل خير

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الأستاذ محمد جعفر الكيشوان الموسوي شكرا جزيلا على تعليقك الجميل وشكرا لاهتمامك وإن شاء الله يرزقنا وإياكم زيارة الحبيب المصطفى ونفز بشفاعته لنا يوم القيامة كل التقدير والاحترام لحضرتك

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الكاتبة الرائعة السيدة زينة محمد الجانودي دامت توفيقاتها السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رسالة مؤلمة وواقعية وبلاشك سوف تؤلم قلب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم احسنتِ الإختيار وأجدتِ وصف حالنا اليوم. بالنسبة للمقصرين ارجو إضافة إسمي للقائمة أو بكلمة أدق على رأس القائمة عسى ان يدعو بظهر الغيب للمقصرين فيشملني الدعاء. إلتفافتة وجيهة ودعوة صادقة لجردة حساب قبل انقضاء شهر الله الأعظم. أعاهدك بعمل مراجعة شاملة لنفسي وسأحاول اختبار البنود التي ذكرتيها في رسالتك الموقرة لأرى كم منها ينطبق عليّ وسأخبرك والقرّاء الكرام - يعني من خلال هذا المنبر الكريم - بنتائج الإختبار،ولكن ايذّكرني احد بذلك فلربما نسيت ان اخبركم بالنتيجة. ايتها السيدة الفاضلة.. رزقك الله زيارة الحبيب المصطفى وحج بيته الحرام وجزاك عن الرسالة المحمدية خير جزاء المحسنين وزاد في توفيقاتك الشكر والإمتنان للإدارة الموقرة لموقع كتابات في الميزان وتقبل الله اعمالكم جميعا محمد جعفر

 
علّق امال الفتلاوي ، على الشهيد الذي جرح في يوم جرح الامام"ع" واستشهد في يوم استشهاده..! - للكاتب حسين فرحان : احسنتم وجزاكم الله خيرا .... رحم الله الشهيد وحشره مع امير المؤمنين عليه السلام .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نور السراج
صفحة الكاتب :
  نور السراج


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net