صفحة الكاتب : علي علي

سواد الأفعال لايبيضّ بالتقادم
علي علي
  بين الرائع والأروع والأكثر روعة عوامل مشتركة، فإن كان المقصود منها منظرا فإن الثلاثة تسر الناظرين، وإن كانت وصفا فإنها تعجب السامعين، وإن كانت عملا كان النجاح نصيبها والصلاح ثمرتها والفلاح نتاجها. والعكس صحيح تماما، إذ بين السيئ والأسوأ والأكثر سوءًا عوامل مشتركة أيضا، فجميعها لاتسر الناظر.. ولا تعجب السامع.. ولن يكون نصيبها النجاح.. ولن تثمر الصلاح.. ومن المستبعد جدا أن يكون من نتاجها الفلاح.
  في عراقنا الجديد.. المشرق.. السعيد.. الديمقراطي.. الفيدرالي، هناك ثلاثة مجالس تعد العمود الفقري في هيكله، وعليها يبنى صرح البلاد ويعلو بعلوها.. ويسمو مع سموها.. ويزدهر بازدهارها. والعكس هنا يصح أيضا، فإذا كان العمود الفقري منخورا صعب الاعتماد عليه في البناء.. وخاب الظن بالارتقاء والعلو به.. واستحال السمو معه الى نكوص وانتكاس.. وآل الحال برمته الى أسوأ مآل. تلك المجالس هي؛ المجلس التنفيذي والتشريعي والقضائي.
  لقد نص الدستور العراقي على استقلالية كل من هذه السلطات في البلد، وهذا الشيء الرائع، أما الأروع والأكثر روعة فأظن الحديث عنهما لايمتلك من الشفافية والمصداقية مايشجع على إتمامه، إذ تدور كل سلطة من السلطات الثلاث في فلك غير متسق مع فلك الأخرى، بل يضدها أغلب الأحيان ويعاكس سيرها وسط تقلبات الظروف والشخوص والأهواء.
 يدور في دهاليز المجالس الثلاث منذ حين مشروع قانون إنشاء حرس وطني، وهو موضوع لاأظنه شائكا فحسب، بل أراه شائنا وشائبا أيضا، بكل ماتحمله الكلمات من معنى، أما كونه شائنا فلأن الحرس المزمع إنشاؤه يخالف اسمه تماما، فهو غير وطني البتة.. ذلك أن الغاية من إنشائه لاتخدم الوطن ولا المواطن، ولاتمت بصلة الى الوطنية لامن قريب ولامن بعيد، فالنيات المبيتة خلف إنشائه ترمي الى تقسيم العراق لا الحفاظ على أراضيه، وتهدف الى ابتلاع الحقوق لا الدفاع عنها.
وأما كونه شائبا فلأنه يحمل بين طياته عناصر مشوبة بسيئات أفعالها، ولم تسجل في ماضي حضورها في البلد سطرا من السطور المشرفة، بل على العكس فقد سجل لها التاريخ صفحات سودا، في ظرف كان الأولى بكل عنصر يدعي الوطنية، أن يثبت وطنيته الحقة وانتماءه الخالص للوطن، من خلال ذوده عنه في أحلك ظروفه وأصعب محنه، ومن غير المعقول أن ينقلب سواد الأفعال بياضا بالتقادم، فالتاريخ يثبّت ويدون ويؤرخ بما لايقبل التزوير والحك والشطب.
  إن الحرس اللاوطني كفيل باستبدال الرائع والأروع والأكثر روعة.. بالمؤلم والأكثر ألما والأشد إيلاما. ولن يكون كما وصفته شخصيات سياسية بالخطوة الضرورية لتحقيق المصالحة الوطنية، بل هو القنبلة النووية التي ستفجر الوطن وتتركه أشلاءً ممزقة، علاوة على هذا.. فالحرس اللاوطني سيفتح أبواب الجحيم على العراقيين كافة، ولاسيما المحافظات التي يناشد ساستها وشيوخها إنشاءه، ذلك أن المتربصين بالعراق أرضا وشعبا يحومون حوله، وهم على أهبة الاستعداد يتحينون الفرصة كي ينقضوا عليه، وكل منهم يتأبط أجندته بما تحمله من أهداف وأحلام، فمنهم من يحلم بضم العراق الى امبراطوريته العثمانية المنشودة، ومنهم من يطمح الى سحق حضارة العراق وإحلال عقيدته الوهابية عليها، ومنهم من يريد إحياء المقبور صدام وهو رميم..
aliali6212g@gmail.com

  

علي علي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/09/28



كتابة تعليق لموضوع : سواد الأفعال لايبيضّ بالتقادم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 3)


• (1) - كتب : ابو زهراء العبادي ، في 2015/09/29 .

ٱلأستاذ الفاضل علي علي
السلام عليكم ورحمته وبركاته .
شكرا لكم لمتابعتكم تعليقات ٱصدقائكم على مقالكم الكريم .وشكرا لكلماتكم الطيبة التي ٱفضتم بها .
حفظكم الله وسدد خطاكم .على طريق الخير والتٱلق .والى مزيد من إبداع الكلمة والفكرة .لخدمة بلدنا وقضاياه المصيرية .شكرا لكم ٱستاذنا الفاضل مرة ثانية ..ٱخوكم ٱبو زهراء العبادي

• (2) - كتب : علي علي ، في 2015/09/29 .

الأستاذ ابو زهراء العبادي
تحية ود واحترام لشخصك الفاضل، وتعظيم سلام لما تفضلت به من توضيح شامل ودقيق لمشروع الحرس الذي يسميه البعض الوطني، وفي سطور تعليقك إضفاء تام لهذا المشروع المريب بكل جوانبه وأبعاده المستقبلية، شكرا وأهنئك على سعة أفقك ودقة حدسك لما تؤول اليه الأحداث والوقائع والخطوات، وأشكرك لمتابعتك مقالي ويسعدني ويشرفني أن تكون أفكاري ومقالاتي بأيادٍ مثقفة وطنية حريصة على مستقبل عراقنا، فشكرا ثانية وثالثة وعاشرة... علي علي...

• (3) - كتب : ابو زهراء العبادي ، في 2015/09/29 .

ٱلأستاذ علي علي
السلام عليكم .،
هل العراق بحاجة الى تشكيل حرس وطني لزيادة عسكرة المجتمع ..حتى تٱخذ قضية ٱقرار قانونه كل هذا البعد وٱلأهمية والسجال .والتقاطع بين مؤيد ورافض .وتدخل خارجي بالضغط على إقرار قانونه ..والتٱكيد على ٱن ٱقراره سيعيد ٱلأمن وٱلأستقرار للعراق .
فالقانون ملغم والفكرة جهنمية تهدف لخلق جيوش صغيرة لكل محافظة .تكون نواة للتقسيم وٱستقلال كل مكون ذاتيا عن المكون الاخر وسيؤوسس لمشروع التقسيم للعراق ..وربما سيزج في ٱي نزاع حدودي بين المحافظات يؤدي الى نشوب حروب حدودية تؤدي الى صراعات دامية .فدول العالم المتقدمة عسكريا .تعمد اليوم الى تقليص عديد قواتها وٱعادة هيكلتها وٱبقاء ٱعداد قليلة مع قوة ردع كبيرة ،لخفظ النفقات وتقليص الاعداد التي تشكل عملية ترهل غير مجدية .وفي مصر تجربة ٱلأستفادة من ٱعداد ٱفراد القوات المسلحة في ٱعمال الخدمة المدنية للاستفادة منهم في ٱيام السلم بدل ٱن يقوموا بالاكل والشرب دون عمل نافع .
السياسين العراقيين لايفكرون ٱلأبمصالحهم فقط ولايمتلكون رؤيا عملية تساهم في تطوير البلد ٱلهم ٱلأفي قضايا تٱخذ جدل كبير وتضيع الوقت كقانون الحرس سيء الصيت .الذي يصر البعض على تشريعه .
فيما يتم من خلاله هظم حقوق الحشد المقدس . .وٱفشال تجربته ووئدها .ٱن البعض من مؤيدي هذا المشروع يفتقرون الى الحنكة السياسية وخاصة بعض الاطراف الشيعية ..التي تنظم الى جوقة المطبلين لهذا القانون غافلة ومستغفله خطورته على وحدة العراق .فٱما ٱن يكونوا جاهلين ٱو ٱنه جزء من مشاريع التٱمر على العراق ؟ وسيكون هذا المشروع غطاء لعودة ٱزلام النظام السابق من العناصر السابقة في المخابرات والامن والحرس الجمهوري وسيكون لهم عودة بغطاء قانوني . كون ٱغلب سكان تلك المناطق من ٱلأعوان السابقين للاجهزة الامنية القمعية للنظام السابق .وستتحمل الدولة نفقاتهم وتجهزيزهم من نفط البصرة .والعمارة .
وفيما ستستفاد الاحزاب منه حيث ستدفع فيه مريديها وٱنصارها وربما سيكون ورقة ضغط على الشباب تمارسه تلك الاحزاب لقبول تطوعهم .انتخابيا. لسنا بحاجة الى جيوش جديدة وعسكرة المجتمع فهذه التشكيلات ستكون لها عقائد مختلفة ومتٱثرة بالبيئة التي تنشيء بها وسيكون ولاءها لطائفتها ومناطقها .فمثلا عندما تحدث مواجهة وسيقوم رئيس الوزراء بزج ٱهل بابل ،في المعركة سيعترظون ويقولون لماذا لم يستدعي رئيس الوزراء الحرس الوطني في ذي قار .او البصرة .وربما سيمتنع مجلس المحافظات عن ٱرسال تلك القوات .وسندخل في متاهة كبيرة .قانون فاشل وو ٱلتفاف لغرض توفير فرص عمل لرجال النظام السابق ومشروع يحمل في طياته خطر مستقبلي وخاصة مع كل الضغوط الامريكية لتشريعه لاٱن ٱمريكا لاتتدخل بهذا الشكل دون ٱن يكون لها هدف ستراتيجي مجهول على السياسين الوطنيون التصدي بقوة له وليس فقط لتقويم وتعديل فقراته ..بل ٱلغائه تماما وطوي صفحته .نهائيا . ٱنه جزء من مشروع ٱلأقاليم الذي ٱعده بايدن ليكمل به فصول خطته الخبيثة ..ويهيٱ مستلزمات ٱلأستقلال لكل ٱقليم بٱن يجعل له جيش صغير لحماية حدود كل ٱقليم ؟ هذا هو الغرض من ذلك المشروع التقسيمي ،وبايدن يراهن على المناورة والوقت لكي يتم فيه ٱكمال حلقات خطته قبيل الانتخابات الامريكية .فهذا القذر لم ينفك يمارس ضغوطه الهائلة على السياسين العراقين للاسراع في ٱقراره .الخوف من مواقف بعض الكتل المهادن لهذا المشروع بٱن تتفق على ٱقراره مقابل حصولها على مكاسب وعلى حساب وحدة العراق.. ونقصد الكتل الشيعية ذات المواقف الضعيفة من هذا المشروع ..




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : النائب جمال البطيخ
صفحة الكاتب :
  النائب جمال البطيخ


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  أكراماً لغيابهم كفى ....  : زيد الحسن

 الكل جربته مخرومه  : احمد الدليمي

 العمامة بين الإستهداف وبين الوعظ والجهاد ...  : رحيم الخالدي

 الأبيض جاء احمر ذهب اسمر  : مرتضى المكي

 ظاهرة الإنشقاقات في حزب الدعوة الإسلامية الحلقة الثانية والثلاثين  : د . علي المؤمن

 وزارة الصناعة والمعادن تواصل حملاتها التطوعية لتوزيع المساعدات الانسانية والعينية دعما لأبطال القوات الامنية والحشد الشعبي والعوائل النازحة  : وزارة الصناعة والمعادن

 يوم التتويج للامام المهدي ع  : الشيخ عقيل الحمداني

 الدولار يهبط مع ترقب المستثمرين لكلمة رئيس «الاحتياطي الاتحادي»

 تَدْمِيْرُ سُوْرِيّْا لِصَالِحِ مَنْ؟. (الحَلَقَةُ الثَانِيَةُ)  : محمد جواد سنبه

 اتباع التيار الصدري يهاجمون مكتب حزب الدعوة في محافظة النجف

 رئيس مجلس محافظة ميسان يستقبل السفير الفرنسي ويبحث معه سبل تطوير عملية البناء والأعمار في المحافظة  : اعلام محافظ ميسان

 تأملات في القران الكريم ح345 سورة الزمر الشريفة  : حيدر الحد راوي

  السيد جمال الدين الافغاني جيفارا الشرق  : د . رافد علاء الخزاعي

 وقفة مع ابو دلامة وطرائفه...  : عبدالاله الشبيبي

 التفاحة  : ياسر كاظم المعموري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net