صفحة الكاتب : د . صلاح الفريجي

اربعينة الحسين-ع- ستغير الفساد بعد عجز العبادي عن الاصلاح
د . صلاح الفريجي


حكومة عاجرة عن الاصلاحات فوضى خطف قتل تفجير اختطاف ترف سرقة فساد اسراف وفي مقابله خوف تهجير هروب جماعي من الوطن ظلم عطالة فقر حرمان الطرفان في العراق العراق كله طرف واحد والمنطقة الخضراء طرف ثاني فلو تاملنا في ذلك نعرف ان الشعب لن يسكت وان المطالب لن تعطى ولن يحترم راي مراجع الدين واصرارهم على الاصلاحات ولا راي المواطن في التظاهرات بل بدات حملة قمع من اطراف التظاهرات وفي زوايا مظلمة خطف الناشطين اختفائهم اعتقالهم ارعاب المطالبين بالحقوق ان المسلم مطالب شرعا بالدفاع عن الحقوق للاخرين وتنبيههم من المستغلين لهم كما هي الثورة العبقة لسيد الشهداء وهي تقبل الينا لتشحن الطاقات الشبابية بنار الثورة والتغيير ان الحسين -ع- لم يثور كي يحكم فهو حاكما معززا مبجلا بمدينة جده رسول الله -ص- وهو فقيه كبير وامام من ائمة المسلمين حسب النصوص الا انه راى تكليفه بالزام الحكام احترام المجتمع الاسلامي وحقوقه المدنية ووقف صارخا في كربلاء صرخته العظيمة باهل الكوفة قائلا ( ان لم يكن لكم دين وكنتم لاتخافون المعاد فكونوا احرارا في دنياكم ) فطالب المسلمين ان يكونوا احرارا لا عبيد للحكام الظالمين ومنهجه هذا منهج الثورة وتحفيز القدرة للتحرر والمطالبة بالحقوق والعيش بكرامة واصل الثورة هي الحرية والحقوق المدنية لذلك صار قبلة للاحرار ومنهاجا للثوار في كل الازمة والامكنة كما ان الزيارة مشيا على الاقدام انما هي ترويض وتدريب للثورات ومصنعا للمضحين من اجل الله والوطن والا مامعناها مئات الكيلومترات وهم يبابعون قائد الثورة الاصلاحية الامام الحسين -ع- وليس للبكاء فقط والاستكانة كما يؤكد البعض على الثواب والجنة فقط دون الالتفات الى روح الثورة وهي الامر بالمعروف والنهي عن المنكر وهو اصل الثورة الانسانية وتاسيس منهج الثوار والاحرار و في هذا الايام القليلة ستبادر الحكومة الفاشلة للعبادي بتفريق التظاهرات وطرق وسبل تسويف المطالب المشروعة من خلال عدة امور اهمها :

1- الاعتقالات للقادة في التنسيقيات لارعاب الاخرين وخاصة بدات باحد اكبر القادة للتنسيقيات وهو البطل جلال الشحماني من خلال خطفه في بغداد ولحد الان مصيره مجهول

2- الاشاعات وتحويل الراي العام الدولي والمحلي لامور اخرى تهدد المستقبل للعراقيين مثل مرض الكوليرا والذي بالاصل هو موجود في العراق ومنذ عام 2009 ولكن الاعلام الرخيص غطاه لانه لايسمح بابراز اي خطا في حكومة نوري كامل المالكي

3- احتمال منح بعض الامتيازات البسيطة للمواطنين لغرض تفريق المتظاهرين وعدم اصرارهم على التظاهرات وهو اسلوب خداع مؤقت لغرض احكام الامن من خلال السيطرة على الوضع الامني واحكام القبضة الحديدة على المدنيين وخاصة النشطاء

4- ستحاول الاحزاب الاسلامية الفاشلة اقناع الشارع العراقي والمرجعية بانها افضل من غيرهم وان غيرهم ضد الله والاسلام والاخلاق كي يستطيعوا البقاء فترة اطول وهذا ماصرح عمار الحكيم المرتبط بايران رسميا قائلا اننا لم نحكم بل الحاكم هم العلمانيين ولحد الان لم تحكم الاحزاب بالاسلام وهي اشارة الى شيء جديد وهو اسمحوا لنا انجرب خلطة جديدة بنكهة الاسلام ولا اعرف حقيقة ماهي النكهة الاسلامية هل هي على غرار تنظيم داعش او داعش الشيعية ؟

5- كما من الممكن التصالح مع داعش سياسيا بالحوار ولكنه سيكون بوجه جديد ترتبة دول الجوار او مؤتمر قطر ومن ثم التفرغ لقمع التظاهرات وسحب المليشيات ولقمع الاصوات الحرة لاسيما وان اكثر قادة المليشيات هم اتباع الحكومة السابقة فاذا ماتحقق انهاء الاضطرابات في المناطق السنية ستعود الاحزاب لمحاربة الشعب وقمعه بشتى الوسائل لغرض الاستمرار بسرقة ثروات العراق وتحقيق المشروع السياسي الاميركي لتدمير العراق اقتصاديا وهذا ماحصل الان وسيحصل مستقبلا بالشكل الاسوء وسيباع نفط العراق كله لمدد بعيدة لمصالحهم فقط

وفي اعتقادي لن يستطيعوا ان يلعبوا بهذه الاوراق لعدة امور اهمها ان المحيط الاقليمي للعراق ضعيف جدا وضمن منضومة دولية لن تسمح لهم بالبقاء مدة اطول لان الاوراق للاسلام السياسي احترقت وولت بلا رجعة كما ان المرجعية الدينية لن تتورط بدعمهم مرة اخرى لانها شخصت الحالة جيدا وانهم ليسوا اهلا للثقة وانهم ساهموا بشكل واخر بوجود الارهاب ودعمه بشكل مباشر او غيرمباشر كما ان الجماهير العراقية الثائرة هي ذاتها جماهير الاربعينية التي ستتحول لاسقاط المنطقة الخضراء وبعدة طرق وستجبر الحكومة على مسايرتها وان حدث اي تحرك عسكري غير مدروس لقمع الزوار فان هناك فصائل مسلحة عراقية شيعية ستنسحب لقتال القوات او المليشيات الوقحة في بغداد وهنا ستكون كارثة وفي اعتقادي بان السياسيين يتمنون هذا السيناريوا وهو الانزلاق لحرب المدن الطائفية وسيخرجوا مرفوعي الراس كما صرحت قيادات بدولة القانون بانهم سيفتحوا ابواب جهنم على العراقيين اما كيفية الدخول الى الخضراء فهو سيتحقق بطريقتين :

الاولى : عند توجه الملايين من زوار الامام الحسين -ع- الى كربلاء سيقوم ثوار بغداد بتطويق الخضراء وحصارها و اقتحامها وطرد الفاسدين وبتاييد المرجعيات الدينية المطالبة بالاصلاحات وبقوة

الثانية : سيكون انقلابا عسكريا مواليا للمرجعية خلال فترة الزيارة الاربعينية وتكون القيادة العسكرية مؤقتة وتسيطر الجماهير على المنطقة الخضراء وتعلن عن حكومة انتقالية لحين اجراء انتخابات مبكرة حرة وطنية والخلاص من الحكومة الفاسدة وتحويل مسيرة الزوار في طريق رجوعهم للتضامن مع الثورة التغييرية

كما ان شعبنا واع ومثقف وانه شعب واحدموحد بكل اطيافه وسينتصر الشعب شاءت الاقدار ام ابت اذا الشعب يوما اراد الحياة فلابد ان يستجيب القدر

  

د . صلاح الفريجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/09/27



كتابة تعليق لموضوع : اربعينة الحسين-ع- ستغير الفساد بعد عجز العبادي عن الاصلاح
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الرزاق عوده الغالبي
صفحة الكاتب :
  عبد الرزاق عوده الغالبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الحلفان او القسم بأغلظ الايمان ... عادات لا تحترم مكانة رموزنا المقدسة  : غازي الشايع

  القيم الانسانية المفقودة في العراق  : مهند العادلي

 نائب محافظ ميسان يتفقد المديرية العامة لشرطة المحافظة  : اعلام نائب محافظ ميسان

 ويلٌ لكم ايها المطففين!!  : فرات البديري

 تعليم تصدر ضوابط قبول الطلبة الحاصلين على شهادة الاعدادية المعادلة لشهادة الاعدادية العراقية من المدارس خارج العراق  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 وزارة الهجرة والمهجرين تقدم كتاب شكر وتقدير لمحافظ ميسان  : اعلام محافظ ميسان

 فن فلسقة الأشياء : الثنائية قد لاتعني التناقض..والله هو الحقيقة المطلقة!!  : حامد شهاب

 الحسين (عليه السلام)في الشعر الحلي  :  محمود كريم الموسوي

 حي التنك والحواسم خارج تغطية ألدوله  : علي الغزي

 السيد جعفر الحلي .. مواقف وطرائف ...2  : كريم مرزة الاسدي

 طرق تحسين الامن والاقتصاد في العراق - الطريقة السابعة

 شرطة الديوانية تلقي القبض على عدد من المتهمين  : وزارة الداخلية العراقية

 الحشد الشعبي : استعدادات لتحرير الانبار ورفض التفرقة

  الإسلام السياسيّ في قفص الاتهام!.  : الشيخ محمد قانصو

 المارينز یستعد لعملية بالقائم، وجسر جوي لإغاثة اهالي البغدادي، واستعدادات لإقتحام تكريت

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net