صفحة الكاتب : عبد الكريم صالح المحسن

البصرة التاريخ والحقيقة
عبد الكريم صالح المحسن

 البصرة المدينة الحالمة على ضفاف شط العرب والمعانقة أطرافها لسواحل الخليج ، الحاملة لروح وعبق التاريخ فهي ضمن مديات حضارة ودولة (سومر) فعاصمة ومدن سومر الرئيسية مثل ( لاغاش  Lagash وآور Ur ) غير بعيدة عن البصرة سوى سبعين كيلومتر الى الشمال الغربي،موقعها على الضفة الغربية لنهر شط العرب وهو المعبر المائي الذي يتكون من الالتقاء العظيم بين نهري دجلة والفرات اكسبها أهمية استراتيجيه كبيرة كما أن إطلالتها المتواضعة على البحر(الخليج العربي) من جهة مدينة الفاو زاد من تلك الأهمية لتكون محط الأنظار على مر العصور والأزمنة ،للبصرة حدود دولية مع المملكة العربية السعودية والكويت جنوباَ وإيران شرقاَ ،فمنها انطلق السندباد البحري لخوض رحلاته العجيبة ضمن أساطير ألف ليلة وليلة .وهي أيضا أحدى المواقع المحتملة وفقاَ للأساطير السومرية والتوراتية الغربية لجنة عدن والتي يعتقد أنها في منطقة الأهوار العظيمة والتي تصل مساحتها الى عشرين ألف كيلو متر مربع فقد تكونت هذه الأهوار نتيجة الفيضان الهائل في نهري دجلة والفرات في العام السابع الهجري الموافق للعام الميلادي 628، أن أهوار البصرة هي الموقع الذي يُطلق عليه العهد القديم "جنات عدن" كما أسلفنا حيث تشير الدراسات والبحوث التاريخية والأثرية إلى أن هذه المنطقة هي المكان الذي ظهرت فيه ملامح السومريين وحضاراتهم وتوضح ذلك الآثار والنقوش السومرية المكتشفة.

 للأهوار تأثير إيجابي على البيئة فهي تعتبر مصدر جيد لتوفير الكثير من المواد الغذائية من الأسماك والطيور والمواد الزراعية التي تعتمد على وفرة وديمومة المياه مثل الرز وقصب السكر. يعيش سكان الأهوار في جزر صغيرة طبيعية أو مصنعة في الأهوار، ويستخدمون نوعا من الزوارق يسمى (بالمشحوف) في تنقلهم وترحالهم. وقد تعرضت للتجفيف في التسعينيات من القرن الماضي وتحديدا بعد انتفاضة العام 1991 م أو ما يعرف بــالانتفاضة الشعبانية، عقابا لسكان الأهوار الذين انتفضوا ضد نظام صدام حسين. ولم يتبق سوى 4% من أجمالي مساحتها بعد تجفيف 96% منها،حيث تعد الأهوار من أجمل المناطق السياحية لو كان الاهتمام بها بالمستوى المطلوب.والبصرة الموطن الأول لأول عمله عربية أسلامية حيث ضرب أول درهم في سنة 40هجرية/660 ميلادية حيث تحتفظ المكتبة الوطنية بباريس بهذا الدرهم وقد نشره (لافوكس) سنة 1887م.
  في البصرة يرقد نبي الله العزير، عليه السلام، أحد أنبياء الديانة اليهودية، وذكر المؤرخون ومن بينهم (الكسندر اداموف)، في كتابه (ولاية البصرة بين حاضرها وماضيها)، أن نبي الله العزير عليه السلام دفن في بلدة صغيرة كانت تسمى (زمزوم) على نهر دجلة، وأن السفن كانت تنقل الزائرين إلى المرقد، حيث كان يقصدها الناس من مناطق بعيدة، ويرى المؤرخ (شهاب الدين أبو عبد الله ياقوت بن عبد الله الحموي 574 - 626 هـ ) ، أن اليهود العراقيين لا يشكون في صحة وجود القبر في مكانه الحالي، بناحية العزير، التي يؤمها أيضا المسلمون من العرب وغيرهم، ويعلل بعض المؤرخين أن كثرة اليهود العراقيين في البصرة والعمارة يعود إلى وجود المرقد، حتى شاع اسم (عزرا) بين أولادهم، تيمنا باسم النبي العزير عليه السلام، إضافة إلى أقدم دير، حيث أطلق على المدينة بالاسم ذاته (40 كم) شمال المدينة. ارتبط اسم البصرة بالنخيل والتمر منذ القدم، حتى أصبحت موطنا لأجود أنواعه، وبه اشتهرت، حيث تمتد على ضفاف الأنهار وتنتشر بساتين بمحاذاة الشاطئ، الذي يبلغ طوله 241 كم، وتزداد كثافة وتوسعا من منطقة أبي الخصيب حتى نهاية اليابسة العراقية في رأس الييشه بالفاو. 
البصرة بحق وريثة الحضارات فقد تعاقبت عليها منذ أقدم العصور العديد من الحضارات بدءاَ بالحضارة السومريّة (ت. 4،250-960،1 ق.م.)، والّتي جاءت من بعدها الحضارة البابليّة القديمة (ت. 960،1-600،1 ق.م.)، ثمّ الحضارة القسّيّة-الآشوريّة (ت. 600،1-200،1 ق.م.)، ومن بعدها الحضارة الآشوريّة-البابليّة الوسطى (ت. 200،1-700 ق.م.)، وانتهاء بالفترة البابليّة-الكلدانيّة الجديدة (ت. 700-538 ق.م.).( )
سادت حضارة السومريين معظم الجنوب العراقي والكويت خلال العصر النحاسي وبداية العصر البرونزي أما البابليون وهم من الأقوام السامية الناطقة باللغة الاكدية والذين أسسوا دولتهم في وسط وجنوب العراق وكانت عاصمتهم (بابل) وقد قام الملك (حمورابي) بإقامة إمبراطورية مؤلفة من عدد من المقاطعات والتي كانت جزءاَ من الإمبراطورية الأكادية ،أما الأشوريون فهم أول دولة قامت في مدينة آشور في شمال بلاد ما بين النهرين، وتوسعت في الألف الثانية ق.م. وامتدت شمالا لمدن نينوى، نمرود وخورسباد. ولقد حكم الملك شمشي مدينة آشور عام 1813 ق.م. واستولي حمورابي ملك بابل على آشور عام 1760 ق.م. إلا أن الملك الآشوري شلمنصر استولي على بابل وهزم الميتانيين  Mittani عام 1273 ق.م ثم استولت آشور ثانية على بابل عام 1240 ق.م. وفي عام 1000 ق.م. استولي الآراميون على آشور، لكن الآشوريين استولوا على فينيقيا عام 774 ق.م. وصور عام 734 ق.م. والسامرة عام 721 ق.م. وأسر سارجون الثاني اليهود في أورشليم عام 701 ق.م. وفي عام 686 ق.م. دمر الآشوريون مدينة بابل وثار البابليون على حكم الآشوريين وهزموهم بمساعدة ميديا عام 612 ق.م. شن الآشوريون حملاتهم على باقي مناطق سوريا وتركيا وإيران. وما بين سنتي 883 ق.م. و612 ق.م. أقامت إمبراطورية من النيل للقوقاز، ومن ملوكها العظام: آشوربانيبال، تغلات فلاصر الثالث، سرجون الثاني، سنحاريب، آشورناصربال، واسرحادون (والد آشور بانيبال) الذي كان مهووسا بحب إذلال الملوك حيث كان يجبر الملوك التابعين له على المجيء إلى عاصمته والعمل في ظروف قاسية لبناء قصوره في نينوى، وآخر ملوك آشور المدعو آشور أو باليط الذي أقام مقر قيادة مؤقت في حران (الجزيرة الفراتية) بعد سقوط نينوى بيد البابليين بقيادة نابو بولاصر الكلداني محاولا تأخير المذبحة الشاملة للشعب الآشوري. وكانت كتابة الآشوريين الكتابة المسمارية التي كانت تكتب علي ألواح الطين، وأشهر مخطوطاتها ملحمة جلجماش التي ورد بها الطوفان لأول مرة. وكانت علومهم مرتبطة بالزراعة ونظام العد الحسابي السومري الذي عرف بنظام الستينات وكانوا يعرفون أن الدائرة 60 درجة، كما عرفوا الكسور والمربع والمكعب والجذر التربيعي، وتقدموا في الفلك وحسبوا محيط خمسة كواكب، وكان لهم تقويمهم القمري وقسموا السنة لشهور والشهور لأيام، وكان اليوم عندهم 12 ساعة والساعة 30 دقيقة. وكانت مكتبة الملك آشور بانيبال من أشهر المكتبات في العالم القديم حيث جمع كل الألواح بها من شتى مكتبات بلاده.
 الآشوريون هم من الأكديين الذين قطنوا المنطقة الشمالية من حوض نهر دجلة، بعد الهجرة من منطقة بابل خلال العهد الأكدي. اختلط الأشوريون مع الشعوب الجبلية الحيثيين والحوريين واستعدبو الآراميين (قبيلة الأخلامو والنبط) وقبائل العريبي أو الأعرابي (قبائل قيدار وقيدم وجندبو وسبأ وثمودي) والكلدان. مايهمنا هنا هو البحوث الحديثة التي توصل إليها علماء التاريخ والآثار الغربيين والتي تشير الى أن الأصول المبكرة في التاريخ لمدينة البصرة الحالية تتطابق مع مدينة (طريدون) الأشورية القديمة أي أن البصرة الحديثة قد بنيت على أنقاض  مدينة (طريدون) والتي أسسها الملك الأشوري العظيم (نبوخذ نصر) وقد أسسها خلال القرن الثامن قبل الميلاد وقد استند هؤلاء العلماء الغربيين على مجموعة الآثار واللقى الأشورية التي اكتشفت في قضاء الزبير وما يحيط بها  والّذي يبعد مسافة ثلاثة وعشرين كيلومتراً إلى الجنوب الغربي من (البصرة الحاليّة). وخلال الفترة البابليّة-الكلدانيّة، أستوطن عدد من قبائل الأعراب النبطيّة موقعاً قريباً من (البصرة) الحاليّة، يقع على مسافة ثلاثة وعشرين كيلومتراً إلى الشمال الشرقي منها، حيث أسّسوا مدينة أسموها (الأبله). وهؤلاء الأنباط تعود أصولهم إلى جنوبي شبه الجزيرة العربيّة، ولكنّهم أقاموا ممالك قويّة في شمال شبه الجزيرة العربيّة، وبلاد (الشام). وقد أصبحت (الأبله) خلال هذه الفترة النبطيّة إحدى أهمّ النقاط المحوريّة والرئيسيّة للتجارة العالميّة في المنطقة، حيث استقطبت تجّاراً من بلاد قاصية ودانية، مثل بلاد (فارس)، و(الهند)، و(الصين)، و(بيزنطة).
والبصرة هي خزانة العرب وقبة الإسلام وهي دار العلم ومعدن المجتهدين والفضلاء وهي بحق فينيسيا الشرق (لكثرة أنهارها) وهي تاج الخليج او لؤلؤة الخليج حتى أن الخليج كان يسمى بأسمها (خليج البصرة )حسب الوثائق والخرائط العثمانية ،ويقول إبراهيم الحيدري البغدادي عن أهلها :"ا ن أهل البصرة من أكرم الناس ومن ذوي الطبائع السليمة والأخلاق السهلة الأنيسة ،الغريب لديهم مكرم والنزيل عندهم محترم ،إمارة النجابة العربية عليهم ظاهرة ودلائل الشيم العربية عليهم باهرة ،إذا أوذوا تحملوا وان كلفوا بما لاطاقة لهم به قبلوا وان غدروا سامحوا وان ظلموا سكتوا صفاء الخاطر فيهم موجود"( )
 يمكن تقسيم تاريخ (البصرة) ألإسلامي وما بعد الإسلامي، والّذي بدأ مع الفتوحات الإسلاميّة ل(العراق) وبلاد (فارس) في مطلع القرن الميلادي السابع، وحتّى قيام الدولة العراقيّة الحديثة عام 1921م، إلى عشرة أقسام، يعكس كلّ قسمٍ منها تعاقب القوى المسيطرة الّتي تحكّمت فيها والمناطق المجاورة لها خلال ثلاثة عشر قرناً من الزمن. وهذه الأقسام العشرة هي كالآتي: 1-الخلافة الإسلاميّة الراشدة 638-661م؛ 2-الدولة الأمويّة 661-750م؛ 3- الدولة العبّاسيّة 750-1258م؛ 4-العصر "المغولي-المملوكي" 1258-1508م (وهي فترة تضم تشكيلة متنوّعة من السلالات والأنظمة الحاكمة، غالبيّتها ولكن ليس كلّها من أصول مغوليّة أو من خلفيّات أعدائهم، المماليك، كونها تشمل السلاجقة، والجلائريّين، والبويهيّين، وبعض السلالات الأخرى)؛ 5- العصر ألصفوي (الفارسي) الأوّل 1508-1533م؛ 6-العصر العثماني (التركي) الأوّل 1533-1623م؛ 7-العصر ألصفوي الثاني 1623-1638م؛ 8-العصر العثماني الثاني 1638-1914؛ 9-الغزو البريطاني 1914-1917؛ 10- الاحتلال البريطاني 1917-1921.( ) 
عرفت البصرة على مدار تاريخ العراق المعاصر, بأنها نقطة البداية ( الانطلاق), أو الرفض، وإذا كان مترنيخ Metternich (وهو سياسي ورجل دوله نمساوي ومن أهم شخصيات القرن التاسع عشر. ينسب إليه وضع قواعد العمل السياسي التي سارت عليها القوى الكبرى في أوروبا طوال الأربعين عاما التي أعقبت هزيمة نابليون بونابرت ) يقول : أذا عطست فرنسا أصيبت أوربا بزكام وأنا أقول على غرار ماقال :أذا عطست ألبصره أصيب العراق بزكام وإذا عطس العراق أصيب العرب بزكام. ونرى ذلك بشكل واضح على سبيل المثال أن أول حالة معارضة مسلحة انطلقت من أهوار البصرة, شرارة الانتفاضة الشعبانية اشتعلت جذوتها في البصرة( )فقد عجت مدينة البصرة بآلاف العراقيين من مختلف المناطق والذين قصدوا هذه المدينة للاستفسار ومعرفة مصير أبنائهم من الجنود والضباط في الجيش العراقي بعد انسحاب القوات العراقية من الكويت وكانت الأجواء في البصرة مشحونة ضد النظام والسلطة وسط دخان حرائق أبار النفط التي أضرمتها القوات العراقية في أبار النفط الكويتية وكان الناس ينتظرون ما يحفزهم على الانتفاض ضد النظام فكان قيام أحد الجنود العراقيين بإطلاق النار على تمثال صدام حسين في ساحة سعد في المدينة في يوم 1 آذار/مارس 1991م كافياً لحدوث انتفاضة شعبية كبيرة حيث خرج سكان المدينة إلى الشوارع وهم يهتفون ضد النظام وخرج بعض الشباب وهم يعلنون سقوط نظام صدام حسين مما زاد من الهيجان الشعبي فتوجهت مجاميع كبيرة نحو مراكز الشرطة والمباني الحكومية ومعسكرات الجيش وإخراج من كان فيها من السجناء الأبرياء والاستيلاء على مخابئ الأسلحة الصغيرة وحدثت اشتباكات بين القوات العراقية والمنتفضين في المدينة امتدت الانتفاضة في اليوم التالي إلى المناطق والقرى القريبة من البصرة,أن سقوط نظام البعث بدأ من البصرة, والفترة القصيرة التي تحقق بها أمن نسبي بالعراق بدأ كذلك من البصرة (صولة الفرسان نموذجاَ)( )، التظاهرات الأخيرة التي عمت العراق والتي تطالب بالإصلاح ومحاربة الفساد قد انطلقت أيضا من ألبصره بتاريخ  2آيار/مايو2015 ( ) بمعنى إنّ من البصرة تبدأ إحداث التغيير, واعتقد هذه المرة التغيير يشمل إعادة صياغة الدولة العراقية؛ فلو أبصر النور إقليم البصرة التي تدور رحى الأحداث حوله هذه الأيام نتيجة الشعور بالغبن والظلم والتهميش وسوء الخدمات الذي عانت وتعاني منه هذه المدينة، سيبدأ تغيير أكبر، إذن فهو الحلم الذي ينتظره جميع البصريين من اجل التغيير الذي طالما انتظروه وحلموا به لبناء حياة مستقلة وكريمة .ان من حق البصرة ان تتمتع بما حباها الله من خيرات وموارد وهي التي تبعد بضع كيلومترات عن دول الخليج ومدنهم بعدما كانت تلك المدن يباباَ صحراء قاحلة يقصد سكانها البصرة للتسوق والتزود بالحاجات الأساسية والضرورية فالبصرة عاشت المدنية منذ القديم   
 
الحقيقة التي يجب التذكير بها أن البصرة واجهت حالة من المطالبة بشكل من أشكال (الاستقلالية) في وقت لم تكن فيه هناك (أفكار الفيدرالية) و(الحكم الذاتي) و(ثقافة اللامركزية) و(مصطلح الإقليم)  قد انتشرت ،بعدُ،  داخل الحركة السياسية أو الاجتماعية في البصرة و العراق أيضا، فقد ظهرت اولى بوادر حركة سياسية جديدة في البصرة خلال أجتماع بين السير برسي كوكس واثنين من كبار تجار البصرة وملاك الاراضي هما احمد الصانع وعبداللطيف المنديل في 7 نيسان/ابريل 1921م وطالبا خلال الاجتماع بأدارة منفصلة للبصرة تحت الحكم البريطاني المباشر( ) و في ضحى الثالث عشر من شهر حزيران/يونيو العام 1921م تسلم المندوب السامي في البصرة السير برسي كوكس عريضة تحتوي ثلاثة وعشرين فقرة موقعة من أربعة آلاف وخمسمائة رجل في ذلك التاريخ يتزعمهم سبعة من كبار أعيان ووجهاء البصرة يترأسهم كل من عبداللطيف باشا المنديل واحمد باشا الصانع وسليمان بك الزهير وعلي بك الزهير وعبود حمود باشا الملاك وعبدالرزاق النعمة ويوسف عبدالأحد ويعقوب نواح وحاج عبدالسيد عويد وناجي بك السويدي "وهذا الأخير محامي ليس من أهالي البصرة أنما هو من أهالي بغداد وهو شقيق توفيق السويدي رئيس وزراء العراق فيما بعد وفي سنة 1921 رأس ناجي السويدي الوفد الذي استقبل الملك فيصل الأول في البصرة" ) ويذكر الدكتور حميد احمد التميمي في مؤلفه البصرة في عهد الاحتلال البريطاني 1914-1921م أن تتويج الأمير فيصل ملكاَ على العراق من اجل أنشاء دولة جديدة لم يكن آمراَ مقنعاَ لجميع الاتجاهات السياسية البريطانية ولا لكل القوى المحلية أيضا على اختلاف ارتباطاتها ومصالحها وقد برز ذلك بشكل واضح لما عرف تاريخيا بحركة الانفصال (بالرغم من أني أتحفظ على كلمة انفصال لأنه أساسا لم يكن هناك كيان أو دولة حتى يتم الانفصال منها فقد كان هناك ثلاث ولايات البصرة وبغداد والموصل وهذه الولايات لم تكن منتظمة بكيان واحد أنما قام الاحتلال البريطاني بضمها ضمن كيان واحد تمت تسميته المملكة العراقية لكني أوردتها نقلاَ عن الدكتور حميد احمد التميمي من اجل الإشارة التاريخية لهذه المطالبات )هذه الحركة التي دارت رحاها قبل مجيء الأمير فيصل بفترة زمنية قصيرة لا تزيد على بضعة أيام وقد ادعى المقدمون لهذه العريضة في الفقرة الأولى من هذه العريضة بأنهم يمثلون الأغلبية الراجحة من أهالي مقاطعة البصرة وقد أوضحوا بالنقاط الثلاثة التي تلتها عن عمق الارتباط الوثيق بين سكان مقاطعة البصرة والسلطة البريطانية مدللين بالذكر على ذلك بحسن سلوك أهل البصرة وامتثالهم للأنظمة والقوانين التي أصدرها ويصدرها الاحتلال البريطاني وعدم تأييدهم لثورة العشرين من خلال ماجاء في قرار مجلس أشراف البصرة بهذا الخصوص وقد طالبوا بالفقرة الخامسة من العريضة بحق تقرير المصير وأنهم يلتمسون من حكومة جلالته تطبيق هذه المبادئ بالدقة على مقاطعة البصرة وان تكفل لهم أدارة جيدة إما الفقرة السادسة فقد ذهبت الى بيان الفروق السكانية بين البصرة وبقية أنحاء العراق على اعتبار أنها متخذه ميناء يكثر فيه الأجانب دليلاَ على هذا التفريق واحتمال اتساعه في الجوانب الاجتماعية والثقافية ،أما في الجانب الاقتصادي فقد ورد في الفقرة السابعة أن موارد البصرة المادية سوف تصرف في حالة بقائهم ضمن الدولة العراقية على مشاريع لأتعود عليهم بالخير وهم الأقلية الغنية صاحبة الموارد وفي الفقرة الثامنة تعرض العريضة الى أوجه الشبه بين البصرة وبين مواقع البلاد التابعة لبريطانيا العظمى والمتمتعة بالحكم الذاتي حيث جاء فيها ما نصه : (وبهذه المناسبة نلتمس بخضوع أن نصور لكم موقع البصرة وما فيه من وجوه الشبه بينه وبين موقع البلاد التابعة لبريطانيا العظمى والمتمتعة بالحكم الذاتي فان تلك البلاد لبعدها عن مركز الحكومة الرئيسي ووجود الاتحاد في المقاصد السياسية بين سكانها قد سلم بما لها من المطالب الحقة في التمتع بحياة سياسية مستقلة اذ بهذه الكيفية وحدها نالت شؤونها ما افتقرت اليه من الاهتمام اللازم)عليه فقد بينت الفقرة التاسعة بان مسير البصرة وتقدمها يخالف مسير العراق ولذا يجب أن لا نجبر على قبول ما لا نرضاه ولا يضمن مصالحها ،كما عرضت بقية الفقرات بالشكل الصريح والواضح المطالبة بمنح البصرة استقلالاَ سياسياَ منفصلاَ ،قدمت بقية الفقرات مشروع أداري سياسي تكون فيه البصرة مقاطعة منفصلة يشرف عليها الأمير نفسه أو الملك الذي يحكم العراق وتحمل الدولة الجديدة اسم (ولايتي العراق والبصرة المتحدتين) وللبصرة مجلس تشريعي وحاكم خاص ينتخبه حاكم الولايتين من ثلاثة أشخاص ينتخبهم مجلس البصرة وسارت فقرات العريضة بالشكل الذي ينظم العلاقات الإدارية بين الطرفين بشكل اتحادي (فدرالي) والحقيقة فقد أثيرت ردود أفعال متباينة بين أهالي البصرة وقد أشار أليها لأول مرة بصورة رسمية وزير المستعمرات البريطاني (ونستون تشرشل) في خطاب له بمجلس العموم البريطاني في الرابع عشر من حزيران/يونيو العام 1921 عندما تناول مراحل القضية العراقية وجاء نصه : (وفضلاَ عما تقدم نعلم بحركة حديثة العهد ترمي الى طلب الاستمرار على الحكم البريطاني مباشره ،وجل هذا التغيير في موقف الشعب دليل ناصع على ثقته بالسير برسي كوكس ولكن لا أمل لنا أن نتمكن من الاستمرار على حمل التبعة مباشره وكذلك قد طلب البعض فصل البصرة عن العراق ووضعها تحت أدارة بريطانية تامة ولانرى أن هذا الأمر أيضاَ ممكن لأنه يخالف مصلحة الحكومة الوطنية أجمالاَ فسياستنا هي أنشاء حكومة عربية وطنية وإرشاد هذه الحكومة وتأييدها....وليفهم جلياَ أننا في أنشاء حكومة وطنية تنوي كل النية أن تقوم بأعباء التبعة التي ألقاها علينا الانتداب)( ) وهكذا، على اثر مؤتمر القاهرة الخاص بالشأن العراقي والمنعقد في 12 آذار/مارس 1921 وبحضور وزير المستعمرات البريطاني (ونستون تشرشل) و (برسي كوكس) المعتمد السامي والجنرال (هولدن) قائد القوات البريطانية في العراق وجعفر العسكري وزير الدفاع في الحكومة العراقية المؤقتة وساسون حسقيل وزير المالية ، وبعض مستشاري الوزراء في الحكومة العراقية المؤقتة وهم بريطانيين وكذلك (المس بيل) السكرتيرة الشرقية لدار الاعتماد البريطانية. تم اختيار فيصل بن حسين بن علي الهاشمي لعرش العراق من بين عدة مرشحين هم: السيد عبدالرحمن النقيب وهو نقيب أشراف بغداد ورئيس الحكومة المؤقتة. السيد طالب النقيب وهو ابن نقيب البصرة ووزير الداخلية في الحكومة المؤقتة. عبد الهادي العمري رئيس الأسرة العمرية المشهورة في الموصل. الأمير برهان الدين نجل السلطان العثماني عبد الحميد. أغا خان زعيم الطائفة الإسماعيلية في الهند. الشيخ خزعل أمير المحمرة. غلام رضا أمير بشت كوه الإيراني. ابن سعود أو احد أنجاله. وبذلك انتهت فكرة الجمهورية التي تبناها ودعا إليها مستشار وزارة الداخلية (مستر فلبي) وبعض الشخصيات البغدادية المهمة لتكون نظاما للحكم في العراق. تمّ تتويج (فيصل) ملكاً على (العراق) في شهر آب /أغسطس من عام 1921، وعرف باسم "الملك فيصل الأوّل". وفي عام 1932م، أصبح (العراق) دولة مستقلّة كاملة الأهليّة، وتمّ ضمّها كعضو كامل في عصبة الأمم (والّتي أصبحت لاحقاً "الأمم المتّحدة"). دارت دورة الأيام وجاء التاسع من نيسان 2003م واحتل العراق من جديد لكن هذه المرة من قبل أمريكا ومساعدة بعض الدول مثل بريطانيا واستراليا وأصبحت الأحداث السياسية داخل العراق تدور بشكل متسارع وبدأت الدعوات الى تحويل البصرة الى إقليم فدرالي تتصدر اهتمام قوى وشخصيات سياسية في البصرة على خلفية نية أعضاء في مجلس المحافظة بتقديم طلب الى رئاسة مجلس الوزراء بإجراء استفتاء حول تشكيل الإقليم وقد تبنت بعض الشخصيات السياسية الموضوع وبدأت بخطوات فعلية لتشكيل الإقليم المزمع، مدعين أن تشكيل الإقليم هو السبيل الوحيد لتخليص البصرة من الظلم الذي عانته طوال السنوات السابقة . أن سخط الشارع البصري من انعدام الخدمات في ألبصره بالإضافة الى تبني نواب عن البصرة المشروع مستندين في هذه الإجراءات على قانون الإجراءات التنفيذية الخاصة بتكوين الأقاليم رقم 13 لسنة 2008، لكن هنا لابد من التوقف قليلاَ عند سؤال غاية في الأهمية وهو هل كانوا محقين أولئك القادة البصريين الذين تقدموا بعريضتهم في العام 1921م لقد مضى على هذا الموضوع أربعة وتسعين عاماَ ولا أجد أي فقرة من الفقرات التي نادوا بها هي ليست من مصلحة البصرة وأهلها لقد وجدت هذه المجموعة من قادة البصرة في ذلك الزمان أن استقلال مدينتهم عن بغداد (المركز) هو نوع من الضمان لتطوير مدينتهم تطوراَ حراَ سريعاَ وهم محقين في هذا فكل الأنظمة المتطورة في العالم هي أنظمة فدرالية اتحادية ، على الجميع أن يعترف أن مدينة البصرة لم تديرها أي أدارة في يوم من الأيام وأنصفت أهلها أو حافظت على حقوقهم رغم كل الأنظمة المتعاقبة التي تعاقبت على حكمها ولم يكن باستطاعة المواطن البصري أن يكون سيد قراراته،فقد عاش البصريون تحت ردح الضغوط والاضطهاد والتهميش منذ تأسيس الدولة العراقية وحتى اليوم فقد كان ولازال المجتمع البصري مجتمع مقهور من أصحاب السلطة السياسية الشرعية وغير الشرعية محتلين أجانب أم من غير الأجانب.
البصرة المهملة في كل ألازمنه نتيجة إهمال وفساد الإدارات التي تولت أمرها هي اليوم في أمس ألحاجه الى مشروع تنموي استراتيجي شامل وبناء نظام أداري وسياسي وفق مفهوم الحكم الرشيد والذي يستند الى العدالة الاجتماعية والتنمية البشرية المستدامة والشفافة بالأضافه الى ديمقراطية تشاركيه ترتبط بشكل مباشر باللامركزية الإدارية فقد أثبتت تجارب الأمم والشعوب بأن أساس أي تقدم اجتماعي وازدهار اقتصادي مرتبط بشكل وبأخر بالنظام الإداري اللامركزي أي أقامة الأقاليم (الولايات) وما المطالبة بإقامة إقليم البصرة إلا الخطوة الصحيحة بالاتجاه الصحيح من اجل تحقيق التنمية المحلية لكن لابد لهذه المطالبات أن تتبنى برنامج تنموي شامل يسموا فوق كل الميول والاتجاهات السياسية والمذهبية الطائفية والتعصب القومي الأثني وتضع نصب عينيها تحقيق الحاجات الحياتية الأساسية والضرورية لأهل البصرة ،بالتأكيد هكذا مشروع يحتاج الى تشكيل وتأسيس تنظيمات سياسية بصرية بدماء بصرية أصيلة وجديدة يكون الاكاديميون ذوي الخبرة الكبيرة حجر الزاوية في هذه الإدارة التي ستتولى أعباء المرحلة من خلال إيجاد المناهج والخطط والسبل التي تمكن المشروع التنموي الشامل الذي تعمل على تحقيقه وفق هذه المناهج والأسس العلمية الحديثة، فالساحة البصرية تحتاج المزيد من العمل والتوعية الجماهيرية ليكون الغد مفعم بالأمل بتحقيق الحلم الأزلي لتكون البصرة الفيحاء باسمة بحق مثلما يطلق عليها ثغر العراق الباسم. 

  

عبد الكريم صالح المحسن
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/09/16



كتابة تعليق لموضوع : البصرة التاريخ والحقيقة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق جمال ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : اذا تحب انزلك شكم مصيبة هي مسوية من فتن افتراءات ماانزل الله بها من سلطان هذي زوجة المعمم والعمامة الشريفة بريئة من افعالكم تحفظون المعروف وانت كملت نفقة خاصة بفلوس داينتها د.سهى لزوجتك حتى تدفعها الك ذنبهم سووا خير وياكم

 
علّق مريم ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : زوجتك المصونة التي تتحدث عنها في عام ٢٠١٥ قامت بنقل كلام سمعته من تدريسي على زميل آخر وقد يكون بحسن نية او تحت ظرف معين وأضافت عليه ما يشعل الفتنة ثم تشكلت لجان تحقيق ومشاكل مستمرة ثم أتاها كتاب توجيه من السيد العميد آنذاك بأن هذا السلوك لا يليق بتدريسية تربي أجيال

 
علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رفعت نافع الكناني
صفحة الكاتب :
  رفعت نافع الكناني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 انعقاد الاجتماع التشاوري الثاني لمشروع التحكيم العشائري  : وزارة العدل

  حملة واسعة لابادة العراقيين من يوقفها  : مهدي المولى

 كتلة الوفاء الوطني : سنخوض الانتخابات التشريعية بقائمة منفردة في ذي قار والبصرة

 الهيمنة + اخضاع = ارهاب اقتصادي ؟  : سجاد العسكري

 تظاهرات الجُمعة ----- أكسبايرها منتهي !!!  : عبد الجبار نوري

 من يأتيني بقميص اللقاء ؟  : احمد الخالدي

 شعراء صدّام والبعث (1)  : الحركة الشعبية لاجتثاث البعث

 إطلالة مختصرة على حيا ة السيدة الشهيدة رقية أبنت الامام الحسين {عليه السلام}.  : محمد الكوفي

 مديرية البلدية تضيف لربيع النجف ربيعاً أخر  : احمد محمود شنان

 التهديد وما قبله .  : رائد عبد الحسين السوداني

 الفتلاوي يرتدي ( روب الاعدام ) تعبيرا منه على تكميم الأفواه  : فاتن رياض

 ايها الامام ...يا راهب بني هاشم  : د . يوسف السعيدي

 ذي قار : القبض على احد المتهمين بحيازة الاقراص المخدرة بمدينة الناصرية  : وزارة الداخلية العراقية

 مفتشية الداخلية توقف ضابطين اثنين في الشرطة الاتحادية لتورطهما بالرشوة

 من أجل أمنهم الوطني  : عبدالله جعفر كوفلي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net