صفحة الكاتب : صلاح نادر المندلاوي

وزارة الهجرة والمهجرين شعارات وأنجازات وهمية لمهجري الخارج منذ ثمان سنوات
صلاح نادر المندلاوي
من ثمان سنوات ماضية من الأحتلال وسقوط أعتى نظام دكتاتوري في الشرق الأوسط استبشر العراقيون الخير وأخذوا على عاتقهم العمل لبناء البلد كل وحسب أختصاصهم وعاد الكثير من المغتربين من بلدان عربية وأجنبية ولكن هذه العودة لم تدم طويلا لأنهم رجعوا بعد مرور شهور على عودتهم لأنهم لم يشعروا بأحتياج الوطن لخدماتهم أو لأن رجال العراق الجديد من الساسة  لم يقوموا بأستقطاب الكفاءات العراقية المهاجرة وذهبت أمنياتهم أدراج الرياح !! لأنهم ذاقوا عذاب الغربة والسفر المتواصل وانواع العذابات للنظام السابق نتيجة الحروب السابقة والاضطهاد المستمر للشعب لكل القوميات والطوائف منذ أعوام (1979-  2003)وللأسف لادور للحكومات المؤقته والدائمية  بعد مرحلة التغيير وحتى وقتنا الحاضر في ظلُ وجود الحكومة الحالية وحتى التي سبقتها في معالجة معانات مهجري الخارج من الكفاءات العراقية المهاجرة نتيجة التعسف والظلم الموجود أنذاك وهروبا من الواقع المأساوي الذي عاشه العراقيون طيلة العقود الماضية مما أدى ذلك الى هجرة العراق4يون بشكل جماعي هروبا من الحياة القاسية وبحثا عن  الملاذ الأمن لهم في مختلف دول العالم  وبقى هؤلاء يعيشون في تهميش دائم وأغلب المؤتمرات التي نظمت في بغداد والاردن ودول العالم كانت لأغراض دعائية فقط !! وتبذير للأموال والجهود وصرف أموال التخصيصات المالية على الايفادات والسفر بالطائرات وحجز القاعات في أرقى الفنادق العالمية على حساب الشعب وميزانيته السنوية ... وبالتالي كانت وما زالت جميع برامج الحكومة والمتمثلة بوزارة الهجرة والمهجرين بأعتبار ها الجهة التي تقدم دعمها وخدماتها للمهجرين والمظلومين والمسفرين أبان النظام السابق لكن هذه الوزارة هدرت الاموال والجهود على أنجازات (ورقية )  فقط وبشعارات ومؤتمرات وندوات (بائسة جدا ) ولم تقدم الوزارة سوى مبلغ مالي زهيد في السنوات السابقة (مليون دينار فقط ) وحتى بداية العام الحالي ليتم رفع سقف المبلغ الى (اربعة ملايين ) لم يستلمها الكفاءات العائدة اللى البلاد وانا على يقين بأن ألية التوزيع ستكون بروتين معقد وهزيل كسابقتها من التجارب التي مرت بنا نتيجة توزيع مبالغ المنح الخاصة بالمهجرين والنازحين في الداخل وهذا الامر يعلمها القاصي والداني من العراقيين لاداعي لنشرح حيثيات الموضوع لكننا نأمل من المسؤليين في وزارة الهجرة والمهجرين بأنهم لم يقدموا ما يلبي طموح المهجرين الى خارج البلاد من عقود من الزمن  لأنهم لا يحصلون على  ما تطلقونه من منح مالية وقطع اراضي وسكن ملائم والعودة الى وظائفهم السابقة قبل سفرهم بل أنهم يواجهون وجوه موظفيكم البائسة ولذين لايمتلكون ثقافة كافية ليصبحوا موظفين حكوميين لانهم جاءوا الى وظائفهم نسبة الى القرب العشائري والمحاصصة الحزبية المقيته  بل يصلحون للعمل  كأصحاب للجنابر   في سوق الباب الشرقي !! مع أحترامنا الشديد لهذه المهنة الشريفة  وحينما يراجعون الوزارة وفروعها في بغداد والمحافظات يلعنون اليوم الاسود لرجوعهم الى ربوع بلادهم لأنهم سيواجهون أحتمالات عديدة أما الرجوع الى بلاد الغربة مجددا وأما الانتظار لسنوات لغرض حصولهم علة أمتيازاتهم ورواتبهم التي تعلن الوزارة عنها عبر وسائل الاعلام أو في موقع الوزارة المليئة بالأخبار (التازة )!! الكاذبة والمخادعة أو أثناء الطلة البهية للسيد الوزير الجديد والذي يطل علينا عبر قناة الدولة العراقية (العراقية ) ليدافع عن أنجازاته المتحققة ولانعلم أي أنجازات يتحدث عنها سوى شعارات رنانة وأحاديث صحفية وهدر للمال العام من خلال المؤتمرات الدولية والندوات وتوزيع الاستمارات والهويات الخاصة بالمهجرين  لفروع الوزارة وادخال الاسماء في قاعدة البيانات الخاصة بالوزارة والمضحك المبكي في الدعم الحكومي للمهجرين  في الخارج والداخل هو توزيع التمورعلى المستفيدين من المهجرين في بلد التمور (العراق )وتوزيع البطانيات التي لاتتجاوز وزنها اكثر من نصف كيلو !! فتصوروا بطانية بهذا الوزن كيف سيكون سمكها وطولها والمؤلم في واقع المهجرين في الخارج لاتختلف عن  زملائهم في الداخل لكن النازحين في الداخل البعض منهم قد حصلوا على مبالغ مالية تجاوزت المليون وسبعمائة الف ديناروبطانيات النصف كيلو وتمور الخستاوي و والزهدي وزيت الطعام وبراميل للنفط في ظلً وجود أزمة حانقة للنفط في شتاء البلاد القارص وتوزيع البسكت والاحذية الرياضية  الملابس المصنعة للوزارة من مناشيء محلية وعربية دون المواصفات القياسية المطلوبة لكن مهجري الخارج مازالوا مهمشين حتى وقتنا الحالي وبقوا دون أهتمام حكومي ولسان حالهم يقول كفى أكاذيب يا وزارة الهجرة والمهجرين فبعد ثمان سنوات ماذا ستقدمون لنا لأنكم لم تقدموا شيئا لنا طيلة هذه الفترة فكفى أكاذيب وسرقة ونهب للمال العام وهم يأملون من وزير الهجرة والمهجرين أن لايخدش مسامعهم  عبر المحطات الفضائية والمؤتمرات لوجود مشاريع لاستقبال المهجرين في خارج العراق  لأن الحيلة لا تنطلي عليهم في طلُ وجود تجارب سابقة والايكفي ثمان سنوات ليتعرفوا على الابيض والاسود أو الحقيقة والاكاذيب  وأصبح لديهم وعي كامل بأن وزارة الهجرة والمهجرين تضحك على ذقون المهجرين منذ سنوات منصرمة من العمل الجاد للحصول على الايفادات وتنظيم المؤتمرات  الصحفية والطُلة البهية للسيد الوزير لشرح انجازات الوزارة ومحاربة الفساد الاداري المستشري في مفاصل الوزارة بالكامل..............
 
ملاحظة مهمة / حصل الكاتب على بطانية من أحد المهجرين وأكياس فاسدة للتمور يحتفظ بها منذ زمن ليس ببعيد لدعم مصداقية الكاتب 
 

  

صلاح نادر المندلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/06/16



كتابة تعليق لموضوع : وزارة الهجرة والمهجرين شعارات وأنجازات وهمية لمهجري الخارج منذ ثمان سنوات
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : موظفة ، في 2011/12/02 .

وزارة تعبانة ... توجه ( عقوبات ) للزينيين واللي مو زينيين تدزهم ( ايفادات ) وتكافأهم ...

وبظهرهم ( احزاب وعشاير ) ... بالكلاواااااااات يشتغلون !؟

ارحموا المظلومين يا وزارة الهجرة والمهجرين ...
ارحموا من في الارض ... يرحمكم من في السماء ...








حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زين الشاهر
صفحة الكاتب :
  زين الشاهر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  الازمة السياسية تشدد كيف الحل  : مهدي المولى

 عمالة الأخوان ألمسلمين لنْ تشفع لهم أبداً!  : عزيز الخزرجي

 قرار ترامب بسحب القوات الأمريكية من سوريا ينذر بتغيرات كبيرة في المنطقة

 الدخيلي يوجه مديرية البلدية بتأهيل كورنيش الجزيرة  : اعلام النائب الأول لمحافظ ذي قار

 ملتقى فكري في لندن يدعو الى التعايش مع الذات والآخر  : المركز الحسيني للدراسات

 الأمير محمد بن سلمان الملك المنتظر لعرش المملكة  : رفعت نافع الكناني

 انتفاضة النجف ودورها في ثورة العشرين  : علياء موسى البغدادي

 الحمود: ما قبل تحرير الموصل ليس كما بعدها  : اعلام وزارة الثقافة

 الوائلي : على البرلمان التأكد من صحة وثائق المرشحين لمفوضية حقوق الانسان قبل التصويت عليهم

 حاجيات المجتمع بين "تنازل" النهضة وضيق أفق المعارضة  : محمد الحمّار

 القاء القبض على ارهابي كان ينوي استهداف زوار الامام الحسين ع  : وزارة الدفاع العراقية

 المنار المقدسية : كشفت صحيفة المنار المقدسية، الاثنين، عن أن الطائرات التركية انضمت للطائرات الاميركية في نقل

 بالوجه مراية وبالكفه سلاية  : عزيز الفتلاوي

 الحقيقة القذرة لروسيا وامريكا والحضارة الغربية  : عامر هادي العيساوي

 المنافقون والانتهازيون يخترقون التظاهرات  : ضياء المحسن

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net