صفحة الكاتب : صالح الطائي

أدب المواخير عند العرب؛ جهاد المناكحة أنموذجا
صالح الطائي

 دعتني الحاجة ـ وكم للحاجة من أحكام ـ إلى مراجعة أكثر من أرشيف كتب بحثا عن بعض المفردات التي تخص علاقة الرجل بالمرأة، ونظرته إليها؛ في المجتمع العربي والإسلامي، وهي علاقة يبدو أنها خضعت إلى الكثير من الضغوط غير المبررة والبعيدة عن منظومات الدين والقيم والأخلاق والنواميس، فصُدِمتُ لكثرة ما وجدته كُتبَ عن (المرأة والجنس)، واستغربت من نوعية المواضيع والمفردات والمسميات التي تناولتها تلك الكتب، والتي لم تعرف أوربا وأمريكا الكثير منها؛ إلا في أواسط القرن العشرين. 

وصعقت لندرة ما كتب عن (المرأة والأخلاق)، بالرغم من اهتمام الإسلام بهذه الجنبة كثيرا، إذا لم أجد إلا لمما مما كتب عن المرأة الأم والأخت والبنت والجدة، أو المرأة المجاهدة العاملة الفاضلة المقاتلة الشاعرة العالمة.!
والظاهر أن العلاقة بين هذين الكائنين الغريبين كانت عبر التاريخ موضع حوار لا ينتهي، ليس لإيجاد الحلول لها، وإنما لترجيح كفة أحدهما وهو (الرجل) على الآخر وهي (المرأة)، والأغرب أن بدايات الحديث كانت ترجع إلى الخلف، إلى مراحل العماء البوهيمي، حيث لا شاهد ولا شهيد، لتتوقف عند لحظات خلق أمنا الطيبة حواء، حيث ادعى المفسرون والمؤولون الذين جاءوا بعد آلاف السنين، وتحدثوا عن حدث لم يشهده أحد على الإطلاق؛ إلا الملائكة المقربون، أن الله سبحانه خلقها من ضلع أبينا المسكين آدم؛ فجعل أحد أضلعه أقصر من الأخريات، في إشارة إلى التبعية التاريخية المطلقة، وكأن الله تعالى كان غير قادر على خلقها من عين التراب الذي خلق منه زوجها، أو من أي مصدر آخر؛ وهو خالق كل شيء!.  ولتستمر محاولاتهم مع استمرار وجودها وإلى اليوم.
ولا غرابة في هذا الرأي لأن قوما يؤمنون أن رسول الله (ص) كان له الموقف نفسه من النساء، لدرجة أنه قال محذرا من شر النساء: "ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء"، لا يستبعد أن يؤمنوا بقصة الضلع الأعوج.!
والنكاية الكبرى أن هذا الحديث أخذ حيزا واسعا من تفكير النساء والرجال على السواء، حيث تناولته إحداهن، وتدعى سارة بنت عبد الرحمن الفارس في رسالتها لنيل درجة الماجستير؛ المعنونة "التدابير الواقية من انتكاسة المسلم"، لتلقي اللوم من خلاله على النساء؛ اللواتي يُغرِيَنَ الرجال ويوقعنهم بالمعاصي. وبالتأكيد أن هذه الباحثة لم تبن رأيها من فراغ، وإنما استندت إلى أقوال تنال لديها ولدى المشرفين على رسالتها والمناقشين لها رضا ومصداقية، كيف لا؛ وابن أبي شيبة على جليل قدره، أخرج في مصنفه عن أحد السلف قوله: "لم يكن كفر من مضى إلا من قـِبَل النساء، وهو كائن كفر من بقي من قبل النساء"؟. 
كيف لا؛ والقرطبي على كبير منزلته، يذكر في كتابه الموسوم "التذكرة في أمور الآخرة"، قصة خرافية، جاء فيها: "ذكر أن رجلا ملتزما مسجدا للأذان والصلاة ، وعليه بهاء العبادة وأنوار الطاعة ، كان يرقى كل يوم المنارة للأذان ، وفي أحد الأيام نظر إلى بيت نصراني ذمي تحت منارة المسجد فرأى بنت صاحب الدار، فافتتن بها، وترك الأذان، ونزل إليها، ودخل الدار، فقالت له: ماذا تريد؟ قال: أريدك أنتِ، قالت: لماذا؟ قال لها: قد سلبتني لبي، وأخذت بمجامع قلبي، قالت: لا أجيبك إلى ريبة، قال: أتزوجك، قالت: أنت مسلم وأنا نصرانية، وأبي لا يزوجني منك، قال: أتنصر، قالت: إن فعلت أفعل، فتنصر ليتزوجها، وأقام معها في الدار، وقبل الزواج رقى إلى سطح الدار فسقط منه فمات، فلا ظفر بها، ولا ظفر بدينه". 
 
وفي مجتمع كان يحمل مثل هذه الرؤى في صدر الإسلام والقرون الإسلامية الماضية، لا غرابة أن تجد المرأة نفسها مخلوقا ومواطنا وكائنا وإنسانا من الدرجة الثانية، ولا غرابة أن يستمر هذا الشعور إلى الآن، فهي لا زالت في الدرجة الثانية أو الثالثة في سلم الرقي، ليس في عالمنا الإسلامي فحسب، بل حتى في البلدان الأكثر تقدما وتطورا، فهي عبر نضالها الطويل نجحت في الصعود إلى هاتين الدرجتين، وتوقفت، أو أجبرت على التوقف عندهما، فلا قانون ولا عرف يسمح لها بتجاوزهما، لتضع رأسها قبالة رأس الرجل؛ المقدم عليها في كل شيء.
أما دعوات تحرير المرأة التي انطلقت هنا وهناك فهي مجرد حديث هرطقة إنسانية فيه الكثير من الضوضاء والضجيج، والقليل من الثمر والخير، بل إنه وصل في بعض مراحله إلى إعادة المرأة إلى درجات سبق وان تجاوزتها ببطولاتها ومواقفها التاريخية.
والأكثر دهشة أن الأعم الأغلب من الأيديولوجيات الدنيوية والدينية تشترك في هذا الجهد، دون اتفاق، فالمرأة ليس في الحضارات السابقة فحسب بل حتى في الحضارات  المعاصرة، لا زالت أداة للمتعة وإشباع النزوات والرغبات والتمتع بالجمال، وهي ليست أكثر من سلعة، كأي سلعة أخرى، تقيم وتباع وتشترى. والأمر ليس موقوفا على الحضارات وإنما تجده حتى في الديانات السماوية المعاصرة، ولاسيما ديانات الغربيين، وتجده في فكر الجماعات الإرهابية الإسلاموية المتطرفة؛ التي تدعي أنها تمثل الدين.
في الحضارة المعاصرة والدين المعاصر تجد المرأة فضلا عن كونها أنموذجا لمعنى الخطيئة الأبدية، لا تزيد عن كونها مكلفة بنفس الواجب النزوي التاريخي، لا يحق لها تجاوزه، فحينما يقاتل (المسلم الراديكالي) من أجل فرض عقيدة (الإسلام المتطرف) على جميع البشر والأديان كما يدعي ويحلم، لا تُكلف المرأة بحمل السلاح والتواجد في ساحات الحرب، ولا تترك جالسة في بيتها، وإنما تُوكل إليها مهمة من نوع آخر، عرفت باسم (جهاد المناكحة) تؤديها في الخطوط الخلفية للجبهات الساخنة، فالرجل عند الإسلامويين، يجاهد بسلاحيه، والمرأة عندهم تجاهد بسلاح جسدها وحده.
وهذا ليس ابتداعا فرضته حالة العزلة التي تعيشها المجاميع الراديكالية المتطرفة، ولا فوضى الانبهار التي تعيشها المجتمعات الغربية، وإنما تمتد جذوره إلى عمق تاريخنا الإنساني، هذا التاريخ الحافل بأقوال وأفعال (الذكورية المطلقة).
وبعيدا عن التحدث عن السبي والإماء والقيان واستباحة الأجساد باسم الدين، كان الفكر العربي الإسلامي محصورا في حيز ضيق جدا لا يرغب بمغادرته، فأنت حينما تبحث عن كتب إسلامية تتحدث عن الحقيقة، لا تجد سوى متفرقات هنا وهناك، فكتب الأخلاق والتربية والحوار والتعايش والمحبة الإنسانية والألفة وقبول الآخر واحترام التفرعات المذهبية، لا تمثل سوى محاولات شخصية، باءت أغلبها بالفشل الذريع بعد أن وجد فيها الخلفاء والحكام والسياسيون تهديدا لحكمهم وتحديا لسطوتهم وتقييدا لحرياتهم.
لكن الكتب التي تتحدث عن (الجنس) بلغت لديهم شأوا عاليا، ولاسيما بعد أن ملأت نساء السبي بيوتهم لدرجة أن بيت أفقر شخص بينهم كانت فيه اثنتان أو ثلاث من ملك اليمين المباح بلا حدود، فأغدقوا العطاء على من كتبها لهم، وشجعوا الآخرين على خوض هذا الميدان الناعم. وفي الوقت الذي ضاعت فيه أغلب كتب المجموعة الأولى لأسباب كثيرة يطول شرحها، ولا يستبعد التعمد والقصدية وراء تلفها، خلدت كتب المجموعة الثانية لسبب وجيه وبسيط، وهو أن الخلفاء، والحكام والأمراء والسياسيين وقادة الجيش وكبار الرأسماليين والوجهاء وحتى بعض رجال الدين، كانوا يحتفظون بها في خزائنهم المحمية المحصنة؛ مع غالي مدخراتهم وكأنها شيء نفيس.
وهم لكي يشرعنوا هذا النوع من الكتابة، عدوه من (مكملات العلوم)، فالجاحظ الذي جرب حظه وكتب، قال في إحدى رسائله يصف هذه الحالة بالذات: "إن بعض من يظهر النسك والتقشف؛ إذا ذكر الـ......[تجاوزت ذكر كلماته الخادشة]، تقزز وانقبض، وأكثر من تجده كذلك؛ فإنما هو رجل ليس معه من المعرفة والكرم والنبل والوقار إلا بقدر هذا التصنع". إذا هي بزعمهم ثقافة، تدل على رجحان علوم من يخوضها، وعلى نبل ووقار كُتابها. هكذا أرادوا أن يقنعونا بجدواها ومنفعتها، وقد صدقهم الكثير، وكذبهم القلة.!
 
ومع شدة ما ستكون عليه دهشتك، لن تفاجأ حينما تجد الشيخ الكبير صاحب المؤلفات التي زاد عددها على (900) مؤلف، ينال قصب السِبق في هذا الباب، فيكتب أضعاف ما كتبه الآخرون. هذا الفقيه المحدث المفسر العالم الجليل هو جلال الدين بن عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي المتوفى سنة 911 هجرية، والظاهر أنه تخصص في هذا الجانب أكثر من غيره؛ لأن ما وصلنا من مؤلفاته في هذا الباب، بلغ أحد عشر كتابا، أما ما ضاع منها أو كُتبَ خصيصا لأشخاص بعينهم، لم يطلع عليه أحد غيرهم، ومنعوا أن تكتب نسخا أخرى منه، فعلمها عند الله، ومن كتبه التي وصلت إلينا: 
 1ـ  الوشاح في فوائد النكاح
2ـ  نزهة المتأمل ومرشد المتأهل
3ـ نزهة العمر في التفضيل بين البيض والسود والسمر
4ـ الإفصاح في أسماء النكاح 
5ـ اليواقيت الثمينة في صفات السمينة 
6ـ مباسم الملاح ومباسم الصباح في مواسم النكاح 
7ـ الإيضاح في أسرار النكاح 
8ـ الأيك في معرفة النيك 
9ـ نواضر الأيك في نوادر النيك 
10ـ شقائق الاترنج في رقائق الغنج
11ـ رشف الزلال من السحر الحلال . وهذا الكتاب مقامة من مقامات السيوطي اللهوية العبثية، يتحدث عن واحد وعشرين عالما من علماء ذلك الزمان لكل منهم تخصصه، تزوج كل منهم بامرأة، ووصف كل منهم ليلته الأولى مع زوجته، موريا بألفاظ فنه الذي تخصص به.
وعليه أجد قول داود سلمان الشويلي في مقاله المعنون (الجنس في التراث العربي):
"وكنا إلى زمن قريب، نظن أن المكتبة العربية خالية من هذه المؤلفات التي تدرس تلك العلاقة - مهما كانت المعالجة التي عالجتها ،علمية، أو أدبية، أو كانت ممزوجة بصور اللذة والشهوة الجنسيتان، بعد أن قرأنا الكتب المترجمة من اللغات الأجنبية، إلا أن الكثير من المحققين ودور النشر، قد حققوا ونشروا مؤخرا العديد من تلك المؤلفات التي تتحدث عن الجنس بصيغته الشرعية، أو غير الشرعية، وكان اغلب مؤلفيها من رجال الدين الإسلامي" قولا واقعيا وحقيقيا. 
إن أمر الكتابة في هذا التخصص الغريب لم تقتصر على السيوطي وحده، فمن خلال البحث نجد علماء كبار آخرين، كانت لهم مشاركاتهم الفاعلة والمميزة في هذا الميدان، وهم كثر، أحصينا منهم مجموعة للتذكير فقط، فمنهم على سبيل المثال: 
الجاحظ في كتابه العرس والعرائس
الرازي في كتابه الباه
أبو حسان في كتابيه بردان وحباحب الكبير وبردان وحباحب الصغير 
أبو العنبس الصيمري في مجموعة كتب منها: السحاقات والبغائين، الخضخضة في جلد عميرة، فضل السرم على الفم. 
مرطوس الرومي في كتابه حديث الباه.
النحلي في كتابه الباه. 
عز الدين المسيحي في كتابه المناكحه والمفاتحة في أصناف الجماع وآلاته. 
النفزاوي في كتابه الروض العاطر في نزهة الخاطر. 
أبن حاجب النعمان  في كتابه القيان أو حديث ابن الدكاني. 
الشيخ عبد الرحمن بن نصر الشيرازي في كتابه الإيضاح في أسرار النكاح.
أبو نصر في كتابه جامع اللذات في الباه 
ابن مندويه أحمد بن عبد الرحمن الأصبهاني في كتابه رسالة في الباه وأسبابه 
الشيخ ابن قليته أبى العباس أحمد بن محمد بن علي اليمنى في كتاب رشد اللبيب إلى معاشرة الحبيب. 
القاضي كمال الدين محمد ابن احمد الزملكاني في كتاب المنهاج في تعلقات الايلاج. 
أحمد بن مصطفى المعروف بطاشكبري زاده في كتابيه منية الشبان في معاشرة النسوان، في علم الباه 
الشيخ السموأل بن يحيى بن عباس المغربي في كتابه نزهة الأصحاب في معاشرة الأحباب. 
محمد بن يعقوب الفيروزآبادي صاحب القاموس في كتابه أسماء النكاح.
 
وكالعادة وصلتنا مجموعة أخرى من الكتب مجهولة المؤلف، ومنها
الحرة والأمة .
الأكفية الكبير .
الأكفية الصغير .
لعوب الرئيسة وحسين اللوطي
الفخ المنصوب إلى صيد المحبوب في علم الباه .
الإيضاح في أسرار النكاح .
برجان وجناحب .
الجواري الحبائب .
ضوء الصباح في لغات النكاح.
 
إن أمة تجد في تراثها كل هذا الاهتمام بالجنس وثقافته، وتجد خلفائها وملوكها وقادتها وسياسييها وكبار رجالها مهتمون بالإماء والجواري والقيان أكثر من اهتمامهم بجندهم وشعبهم، لابد وان تكون مهووسة بالجنس إلى درجة تلهيها عن أمور حياتها الأخرى، والنظر إلى المخاطر التي تحيق بها، والشرور التي تترصد بها، وبالتالي ليس من الغرابة أن نتربع على عرش الجهل والتخلف والتوحش والقسوة والغباء، ولا من العجب أن نتقاتل فيما بيننا ونترك عدونا يضحك ملء شدقيه علينا، في وقت كان من المنتظر أن نقود العالم كله، ونصبح الأنموذج الأروع للإنسانية الحقيقية.! 

  

صالح الطائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/09/13



كتابة تعليق لموضوع : أدب المواخير عند العرب؛ جهاد المناكحة أنموذجا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زاهر العبدالله
صفحة الكاتب :
  زاهر العبدالله


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الرد السريع يسيطر على مقر قيادة وسيطرة وسجنين لداعش في الساحل الايسر للموصل

 وللصبح فيّ نبضٌ وارتواء....  : د . سمر مطير البستنجي

 الإدراك الديمقراطي!! ما لا يُدرك كلّه لا يُترك جُلّه"  : د . صادق السامرائي

 خَريِفٌ أَعْمْى  : شينوار ابراهيم

 بالصور : الاعتداء الاثم من قبل عصابات داعش والبعث على زوار الاماميين العسكريين ع

 مكتب وزيرة الصحة ينفي صلته بمشاكل وخلافات بين صحفيين

 عثمان: العبادي ذبح البرزاني بسكين ناعم

 اللّجنةُ التحضيريّة لمهرجان ربيع الشهادة الثقافيّ العالميّ الخامس عشر تُعلن عن مسابقة الفيلم الوثائقيّ الحسينيّ

  اجابات لتساؤلات مهمة تخص الشأن العسكري والسياسي العراقي يُدلي بها المشرف على فرقة العباس عليه السلام القتالية  : جسام محمد السعيدي

  أسحار رمضانيّة (13 )  : نزار حيدر

 الصحة تعد خطة الاسناد الطارئ بمناسبة الزيارة الشعبانية

 التجارة.. لجان مشتركة لمتابعة عملية جرد المطاحن العاملة في محافظة الانبار  : اعلام وزارة التجارة

 اقرا بعقلك

 مطار في كربلاء المقدسة خلال 18 شهرا

 الموقف المائي ليوم 27-5-2019

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net