صفحة الكاتب : حمزه الجناحي

المؤامرة .. من المتآمر وعلى من ؟
حمزه الجناحي

 الحراك الجماهيري او الحشد المدني او متظاهري الساحات اسماء اطلقت على العراقيين اللذين خرجوا الى الشوارع وساحات التحرير في مدنهم وهم ينادون بتحسين الخدمات وايقاف السرقات وكشف المفسدين وتقديمهم الى العدالة وللجمعة الرابعة تخرج هذه الجموع وبأعداد في تزايد وكثافة تصاعدية كل جمعة عن سابقاتها وايضا في كل تظاهرة تجد العشرات من اللافتات والمطالب المختلفة من مجموعة لأخرى بل تجد حيانا دعوات ومطالبات مختلفة لمجموعة خرجت بأتفاق بعضها البعض للخروج لكن كل شخص يحمل مطلب يختلف عن الاخر واللافت للعيان ان هذه التجمعات لم تجدها موحدة في  اتجاه الخارجين للتظاهر اي اقصد قد تجدها فلاحية او عمالية او ثقافية او يسارية او علمانية تجدها خليط غير متجانس من كل الاطياف والتنوعات المجتمعية ..

وقمة وروعة تلك التظاهرات لم تجد فيها لافتة طائفية او صوت يرسخ هذه الطائفة او يلعن تلك الطائفة بل وانت في وسط الحشود لا تعرف من الذي هو امامك او من اي مكون هو فربما تجده سني او لعله شيعي او ربما كردي او تركماني اذن هذه التظاهرات او صلت الى العالم والى السياسيين اول اهدافها وبوضوح وبنجاح باهر ان الشعب لا يعرف للطائفية معنى ولم يتحدث عنها في اوج حاجته لتلك المتطلبات بل توحدت الاصوات وأختلطت الروائح العراقية  نتيجة شمس الصيف العراقي اللاهب بل تجد نفسك سعيدا جدا وأنت تهتم بأحدهم قد اعياه التعب او اتعبته الزحمة وأنت تقدم له الماء  البارد وترشق وجهه الاسمر او الحنطي او الابيض بماء من قنينتك التي ابتعتها قبل الدخول الى ساحة التحرير وأنت في امس الحاجة لقطرة ماء منها .
مئاة الاصوات وآلاف الدعوات ومئاة الالاف من الوجوه خرجت الى الساحة مطالبة بحقوقها التي نص عليها الدستور وهؤلاء جميعهم يعودون مساءا الى سكناهم دون ان تعرف وجهتم وهم فرحين لا يعرفون ولا يحملون الا العراق وعلم العراق وكأنهم عائدون من معركة قد انتصروا فيها ..
هذه الصور تجعلك تفند وبالقناعة التامة وجود اي مؤامرة او اصابع خفية تحرك هذه الجموع نحو الساحات كما يدعي البعض ان هناك مؤامرة تحرك الشارع العراقي والادلة التي تفند هذا الادعاء واضحة كما اسلفت ولعلي لتأكيد عدم وجود المؤامرة من الممكن اثبات امرا واحد هو لوكان هناك مؤامرة لتوحدت كل اللافتات والمطالب ورفعت صور موحدة او اهازيج موحدة لأن الذي يقود هؤلاء وبتآمر اكيد قد هيأ نفسه لمثل هذه حتى يقود الناس لكن لا تجد مثل هذا الذي يسمى تآمر ابدا ثم هناك من القول مايمكن قوله وأنت تجد هذا الخليط الغير متجانس من كل الاعمار والاطياف والمذاهب فمن  ذا الذي يستطيع جمع كل هؤلاء لينشر ويرسخ مؤامرته ويمرر اهدافه عليهم اعتقد لا وجود مثل هذا الادعاء وللتأكيد اكثر ان المتابع لطلبات ودعوات الناس لايجد ما يعلن عن وجود مؤامرة فأغلب هؤلاء لا يريدون امرا مستحيلا بل يريدون حقوقهم من الخدمات ماء صالح للشرب كهرباء تربية وتعليم نظيف قلع الفساد والسراق من الدولة العراقية لو كانت هذه المطالب غير هذه لمن الممكن ان نقول هناك مؤامرة او لوجدنا قادة لهذه المظاهرات يقودوها حسب أمزجتهم وأجنداتهم وهذا وحده كافي اي اننا لم نجد الى الان مفاوضين موحدين يفاوضون الحكومة على المطالب ولو كانت هناك  مؤامرة سنرى او مانرى وجود قادة يوجهون ويسيرون ويغيرون ويتفاوضون وهذا يعني ان العفوية هي التي اخرجت الناس للساحات ..
البعض يقول ان الوقت غير مناسب للخروج الان والعراق في حالة حرب مع الدواعش ويعد هذا الغير مناسب مؤامرة من اجل زعزعة الداخل العراقي وأضعاف الروح المعنوية للمقاتل المرابط على سواتر القتال وانا اقول العكس ان الوقت مناسب جدا وبعد اثنا عشر عاما وهذا الرقم 12 عاما تاريخ وطويل فالعمر البشري كم وفي العراق لايتجاوز الستين عاما متوسط عمر الفرد العراقي كم ينتظر ليحصل على حقوقه هل ينتظر بعد اثنا عشر عاما وكم عمر الانسان لينتظر ثم ان التاثير معكوس على الروح المعنوية للمقاتل وهو كما اعتقد يجد نفسه مطمئنا أكثر على العائلة والبيت والاطفال وهو  يرى ويسمع ان الناس تطالب بحقوقها وحقوق عائلته واطفاله وبالتالي يجد نفسه مجبرا أكثر على الاستمرار في القتال وبالقدر الاعلى مماكان هو عليه قبل الحراك المدني ..
اعتقد ان مطلقي هذا العبارات يريدون من وراء هذا الكلام كسر او فت عضد الشعب الذي بدأ يتلمس طريقه نحو تحقيق مطالباته وهو يدرك جيد عواقبها الايجابية بالقادم الافضل واغلب الضن ان هؤلاء هم بعض الاحزاب والمتضررين اللذين لايريدون اي تغيير يحصل ويبقون في مناصبهم ينهبون ويسرقون  ويفسدون دون رادع ولا يروق لهم ان يجدوا الناس تطالب بحقوقها وقد اغنوا واثروا من قوت هؤلاء الفقراء المتعبين والحفاة وهم يرون اموالهم يسرقها السياسي ويؤجج ايضا روح العداوة بينه وبين جاره وابن مدينته وزميله في العمل ..
اذن من العيب ومن المخجل والظروف هذه التي نراها في ساحات التظاهر وهذه الحشود التي خرجت بعفوية تامة وبثقة عالية ونسمع عن وجود مؤامرة ومتآمرين اخرجت هذه الملايين في كل المحافظات لتداعي بحقوقها .
 
العراق--بابل

  

حمزه الجناحي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/09/13



كتابة تعليق لموضوع : المؤامرة .. من المتآمر وعلى من ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ حيدر ال حيدر
صفحة الكاتب :
  الشيخ حيدر ال حيدر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 فخرا ان يكون فراس الحمداني عميل للموساد هكذا علمنا اتباع مشعان  : خير الله علال الموسوي

 دولة القانون تكشف عن ثلاث سيناريوهات لجلسة سحب الثقة من المالكي

 الإسلام السياسي بين الإيمان والنفاق  : سلام محمد جعاز العامري

 ساحة التحرير امتداد لساحة الطف  : يوسف رشيد حسين الزهيري

 لايمكن لعمليات تفتيش الوكالة الدولية ان تكون ذريعة للحصول على اسرار البلاد

 الشركة العامة للصناعات الفولاذية تؤهل خط تصنيع وانتاج الانابيب المعدنية بخبرات ذاتية وتجهز السمنت العراقية بمسبوكات مختلفة  : وزارة الصناعة والمعادن

 المدير التنفيذي للجنة المركزية لتعويض المتضررين يتابع طلبات ضحايا الارهاب بشكل فوري  : اللجنة المركزية لتعويض المتضررين

  أنصار ثورة 14 فبراير يدعون شعب البحرين والشعوب العربية والإسلامية لإحياء ذكرى  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 الفرق بين النووي والننوي؟  : هادي جلو مرعي

 الصحافة ..... والصحفيين العراقين ..!!  : سمير بشير النعيمي

 وزيرة الصحة والبيئة تبحث تعزيز الرصيد الدوائي لدائرة صحة نينوى ودوائر الصحة  : وزارة الصحة

 جامعة تكنولوجيا المعلومات الاتصالات تنظم ندوة عن مؤشر (H-Index ) في الجامعات العراقية  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 «حرب» ابن سلمان على آل الشيخ: الفتوى لي!  : دعاء سويدان

 حيدر العبادي رؤية غير متكاملة للواقع السياسي البائس  : د . صلاح الفريجي

 لقد تعلمنا من حياة أم البنين عليها السلام  : خضير العواد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net