صفحة الكاتب : الحق المهتضم

الى سيد عمار ..وعمك الله ايرحمه ولا وذره بقت منه بس المحيبس...!
الحق المهتضم

لست في هذا المقال بصدد الدفاع عن السيد عمار الحكيم ، أو عن كتلته أو من يتعاطف معه . بل الله يشهد أنني تصورّته يوّجه النصح للسيد عمار من خلال إعطائه صورة عن الشخصيات التي تحيط به .! و إذا بي أقرأ ما لم يدر بخلدي أو بتوقعه إنسان سّوي يحترم دينه و عقله،
 حيث كان مقاله مليئاً بالكلمات السّوقية يأباها من له بقية من شرف أو رجولة !
و الأكثر إيلاماً هو تجاوز على شهيدٍ ضحىّ بنفسه من أجل عراقٍ حرٍّ كريم يسعد به الجميع . و ربمّا ظهر حقدهم الدفين وعابوا على شهيد المِحْراب عندما أعلن في أول خطبةٍ له : أن يُقبّّل يد المراجع .
. و هذه الكلمة لا يرتضيها كاتب المقال و من يدور في فلكهم.!
لأنهم لا يَرَوْن حرمة لمرجع و لست متهّماً.
 ويظهر ذلك جليّاً عقب أول زيارةٍ لرئيس وزرائهم للإمام السيستاني ، حيث أشار السيد من طرفٍ خفي أنهم لا يهتمون لأمر المرجعية. و عند خروج سيادة رئيس الوزراء ممتعضاً و الغضب بادٍ على وجهه سأله أحد المرافقين عن سبب ذلك فأشار بيده الى بيت السيد السيستاني و قال :
 هو هذا شمفه بالسياسة !.
لذلك عندما قرأت ما نشر على موقع ( عراق القانون ) لم اُصدم لمعايشتي لهذه النكرات التي تخلّت عن دينها فضلاً عن شرفها و باعتهما في سوق النخاسة بثمنٍ بخس .!
 و العجيب في الأمر هو أننا نرى كثيراً ما يختلف إثنان في موضوع ما ، فينحصر خلافهما في نقطة الخلاف فقط ، و لا يتعّداها الى يصل الأمر الى الإنحطاط الأخلاقي و التوحّل في مستنقعات الرذائل .!
و مما يؤسف له أن البعض يدّعي التدّين و لكنه ينحدر الى الحضيض في أول الطريق بخلاف من نتهمّهم بأنه لا دين لهم !.
هذا ما شهدته و سمعته من طبيب أوربي عايش الكثير من المجتمعات العربية و خلص في النتيجة الى قناعة في دراسته عن الأزمة النفسية التي يعيشها بعض العرب فيما إذا إختلفوا فيما بينهم و بالخصوص بعض المثقفين العراقيين . حتى يصل بهم الحال الى التسقيط و البهتان و تناول العرض و الشرف . و كانت هذه دراسة لواقعٍ معاش و ليست وهماً أو دراسة لحالة خاصة .
 فبعد أن سألني كيف تقضي وقت فراغك ؟
قلت في كتابة الشعر و المقالات الأدبية و الإجتماعية .
 و سألني ثانية هل لا زلت تكتب ؟
فقلت لا ؟ فسأل عن السبب ؟
 فقلت أنني في كثير من الأحيان لا أطيق القراءة عندما اُقــّلب صفحات المواقع التي تعنى بالشأن الإجتماعي أو السياسي خصوصاً في العراق ،
 لأن البعض - خصوصاً من يتصّدى للحكم و يتسّنم موقعاً مرموقاً -
إذا ما إختلف مع أخوان الأمس فيصبحون في قاموسه أعداء اليوم و هم أخطر على عرشه من المجاميع الإرهابية بحيث لا يتنزل و يحارب هذه المجاميع !.
و يهوي الى الحضيض كما هو الحال مع من كانوا شركاءه في المعارضة بالأمس القريب وهم إخوانه في الدين و العقيدة و النضال .!
و أعود لأقول قرأت المقال فأثار شجوني و الذي كتُب تحت عنوان :
 للسيد عمار بالقلم العريض ج1
http://www.qanon302.net/in-focus/2015/08/29/68896
بقلم: فرحان العراقي - 05-09-2015 / صوت العراق
و هذا النص:
( شنو معناته اربعه وستين الف متر اخذتوهه حاصل فاصل ياسيد عمار بتراب الفلوس من گيعان النجف وهيه جانت معسكر تدريب وبنيتو عليه مرقد شهيد المحراب وصار اكبر من حضرة الامير والزلمه مالگيتو منه ولا لواث ..چا لو لاگين جثته شكثر تحتاج اراضي ، يمكن نص النجف ماتكفيكم ويجوز تاخذون من صحن الامام چم متر عوازه على ابو سيد ومن جماعتنه ...وشلون اتسمونهه شهيد المحراب وهو بعد عيني عينه استشهد يم الباب ،خوب سموه شهيد الباب.ياثور معمم انطاك فتوه تفرهد بيه املاك الناس والدوله ياسيدنه وياقائدنه. )
و قبل تاريخ هذا المقال كتب ( المدعو فرحان العراقي ) مقالاً بتاريخ ٢٩ / ٨ / ٢٠١٥ يقول :
( السيد عمار الحكيم ..انته رجال ديمغراطي من خلقت الله وهاذي مايختلف عليه حمارين من رواد ملتقاكم وتؤمن بالحريات والانفتاح الثغافي وتعتقد بحرية المراه ولباس ابو الخيط والستيان الواضح باحتفال الالوان وضوح الرؤية في الفريق المنسجم.. اول هيل ارد اسعلك ياعمار عن اوليدات عمك وين صارو وشلون موعتهم… صادق وحيدر محمد باقر الحكيم , عود ليش مالهم مچان بمجلس خرّييط ال الحكيم .. وشكاتب عمك الشهيد بوصيته عليهم..
 ثاني هيل ليش عمك وحده راح بالتفجير لا انت ولا ابوك بالتبني عبد العزيز …. شعجب ؟..
چا انتم ماصلون وراه لو چان شفتكم مسائي بالصلاه … شنهي فهمنه لخاطر ام شامه الكبد مال سماحتك٬
 بعدين ليش اي مسعول من يطگون سياره بطريق موكبه يلگون جثته , ايده, رجله , خفت, صخام …وعمك الله ايرحمه ولا وذره بقت منه بس المحيبس…)
 إنتهى نقل النصوص من مقال من أسمى نفسه ( فرحان العراقي )!
و لو أردنا الوقوف على كل كلمة قالها هذا ( الشريف!! ! )
لأحتجنا الى عشرات المقالات و لكن فقط نشير الى أهم ما ورد فيها من نقاط ينبغي التوّقف عندها .
١- كذبة الأرض التي بني عليها مرقد شهيد المِحْراب .
وكان الأمام السيد محسن الحكيم (رض) قد اشتراها في زمنه لبناء منشآت تابعة للحوزة العلمية في النجف تظم مدرسة وأماكن لأقامة الطلبة اضافة الى المرافق الأخرى التي تخدم العلم وطلبة العلم .
و ليت ( فرحان ) عاد الى دفن الامام الشهيد الصدر و نقله عدة مرات ليدفن في متنزه و ألعاب مدينة النجف و هي في المساحة أضعاف مساحة مرقد شهيد المِحْراب ! و لكن ...
٢- السخرية من شهيد المِحْراب و الشماته لفاجعة إستشهاده إذ يقول :
 ( چا لو لاگين جثته شكثر تحتاج أراضي ) .!
٣- الإستهزاء بتسميته بشهيد المِحْراب و إبدال تسميته بـ ( شهيد الباب ) .!
٤- الطعن في نسب السيد عمار و قذف العلوية والدته و المغفور له الحجة السيد عبد العزيز عندما يقول جما نصه :
( لا انت ولا ابوك بالتبني عبد العزيز ) !
٥- الشماتة بفاجعة شهيد المِحْراب و أنه لا أثر له و قوله مستهزءاً و شامتاً و هذا نصه :
( …وعمك الله ايرحمه ولا وذره بقت منه بس المحيبس )
فهل أن عدم بقاء الجسد دليل على خزي القتيل أو عبارة عن سخط الله عليه و سوء عاقبته ؟!
فهل كانت أفعال ( أجدادك يا فرحان) من بني العباس في إحراق جثث العلويين و في مقدمتهم زَيْد الشهيد ( سلام الله عليه ) و ذرّه في الهواء ، و دفن السادة العلويين في المطامير و لم يبق لهم أثر و إخراج أجسادهم و إحراقها هو غضب الله عليهم و أنهم يستحقون أن يشمت بهم ؟ !
و لا أرى عندك أي مانعٍ ( من أن تبيع دينك كما بعت شرفك ) أن تجيب بالإثبات لأن مصادر فقهك يتفق مع فقه ( حزب التحرير ) و هذا ليس بإتهام بقدر ما هو حقيقة إعترف بها مرجعكم السيد طالب الرفاعي في لقائه على قناة العربية في برنامج إضاءآت مع تركي الدخيل و هذا الرابط :
http://www.youtube.com/watch?v=adqu2q9jZfE
 و الذي يعترف فيه الرفاعي بتأثره بأفكار الإخوان وقراءة كتبهم والتشابه بين حزب الدعوة وتنظيم الإخوان وعلاقاته معهم ومع حزب التحرير و أنهم رشحّوه لكي يكون رئيساً للحزب الاسلامي.
 (الواجهة السياسية للأخوان )
و أبرز أعضاء حزب التحرير محمد قطب صاحب كتاب ( في ظلال القرآن ) الذي يتهّم الإمام علياً ( ع ) بشرب الخمر .
و هذا نص ما جاء في كتابه في ظلال القرآن :
 ( وفي سبب نزول هذه الآية : ( يا أيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى)
ترد روايتان يشترك في أحداثهما علي وعبد الرحمن بن عوف من المهاجرين وسعد بن معاذ من الأنصار ) . إنتهى نص محمد قطب .!
والذي يتابع سيرة قطب يجد أنه تأثر بأفكار إبن حزم و إبن تيمية .!
و لنقف على ليالي منظِّر الإخوان محمد قطب
- الذي تأثر بفكره فرحان العراقي و أتباعه-
 محمد قطب في أمريكا و هو يتحدث عن ذلك يحكي في مقال له بمجلة الرسالة عام 1951 تحت عنوان «ليلة حمراء» قال فيه:
( كانت ليلة في إحدى الكنائس ببلدة جريلي بولاية كولورادو، فقد كنت عضواً في ناديها كما كنت عضواً في عدة نوادٍ كنسية في كل جهة عشت فيها، وبعد أن إنتهت الخدمة الدينية في الكنيسة، و إشترك في الترتيل فتية وفتيات من الأعضاء، وأدى الآخرون الصلاة، دلفنا من باب جانبي الي ساحات الرقص الملاصقة لقاعة الصلاة يصل بينهما باب، وصعد «الاب» الى مكتبه، وأخذ كل فتى بيد فتاة. وكانت ساحة الرقص مضاءة بالأنوار الحمراء والصفراء والزرقاء، وبقليل من المصابيح سالت الساحة بالأقدام والسيقان القاتنة و إلتقت الأذرع بالخصور و إلتقت الشفاه والصدور ) .
ثم تفاجأ في تفسيره لآيات القرآن التي فيها قصص الأنبياء ( ع ) في تفسير يخدش الحياء ومن هذه النماذج :
( ففي قصة داوود إشارة إلى فتنته بامرأة مع كثرة نسائه )
و يستعرض قصص باقي
 الأنبياء ( ع ) و يتعرض لعفاف سيدتنا مريم ( ع ) بما لا يمكن طرحه !
 و للوقوف على المزيد من أفكار محمد قطب المنحطّة تابع الرابط أدناه :
www.albawabhnews.com/205160
و عند قراءة أفكار محمد قطب و أفكار الدعاة الذين نهلوا من علم قطب و تشابهم معه في التجاوز بما لا يليق بمقام الأنبياء ( ع ) و عصمتهم ينتفي العجب .
إذ أن من يتجاوز على أقدس مقدسات الأديان السماوية يهون عليه أن يتمادى في غيـّه و يطعن بشرف سلالة الرسول ( ص) ، و يطال لسانه ممن إختلف معه في الفكر أو الرأي ، ثم ينسج له من بنات أفكارِه ما لا يرتضيه أبناء الشوارع في مجالس لهوهم و مجونهم .
 ) لأن الطبع غلب التطبّع ) .!
و لكن هذه الأفكار ليست وليدة اليوم و الخلاف بينكم و بين شركاء العملية السّياسيّة !
بل هي وليدة تراكمات عرفتها و وقفتُ على الكثير منها منذ الستينيات .!
حيث لا حرمة لمرجع أو رجل دين ناهيك عن بقية الناس و عامتهم .!
 (ففي العين قذى و في الحلق شجا )
 فقد رميتم الإمام السيد محسن الحكيم و من بعده الإمام الخوئي و وكلائهما .!
مرةّ بدعوى الفساد الأخلاقي و الإنحراف !
و مرةّ بالعمالة مع شاه إيران ، !
 و مرةّ بإنتمائهم لحزب البعث ،!
 الذي تتفق آراءكم و أرائه في الانحراف .
و هذه الآراء تتفق مع نظرية البعث و مقررات مؤتمراتهم و منها القرار الذي إتخذته القيادتان القومية والقطرية في 4 / نيسان / 69
 والذي ينص :
بـ(ضرورة القضاء على المرجعية الدينية بإعتبارها العقبة الكبرى في طريق مسيرة الحزب )
و تجد هذا النص في مذكرات المقبور حردان التكريتي . وهو يعترف بأن زعيمه المقبور أحمد حسن البكر كان ناصبياً و هذا نص كلامه :
( فقد كان يعتقد مثلاً أن الخوارج كانوا يمثلون الروح الثورية العربية وكان يقول : لو كنت في عصر علي إبن أبي طالب لما وسعني إلا ّ الإنخراط في صفوف الخوارج . والواقع , فان الرئيس متأثر جداً بشخصية معاوية بن أبي سفيان , ولذلك فانه يحمل حقداً أسوداً لعلي بن أبي طالب ،
 وليس إهماله لمدينة النجف إلا ّنتيجة هذا الحقد ).!
كما تراه يضيف نصاً آخر عن موقف البكر من الإمام الحسين ( ع ) :
( ويجدر بالذكر أن الرئيس رفض تلك الليلة أن يقوم بزيارة سيدنا الحسين رغم إصراري عليه مؤكداً بالحرف الواحد : أنا لا أعتقد بالحسين فهو كان يستحق القتل بسبب تمردّه على حكومة يزيد . وعندما قلت له - :
 ولكن العباس كان مع الحسين في كربلاء وقد قتل معه. وربما في سبيله ؟
قال -: هذا صحيح ولكني أعتقد أن الحسين غرّر بأخيه العباس .. فقد جلبه معه على أساس أن يصبح ولياً للعهد ) .!
فإذا كان البعث يرى أن العقبة الكؤود في طريقه هي المرجعية و يصفها بالرجعية الدينية!
 فأنتم قد ورثتم ذلك عندما لم تعترفوا بالمرجعية و أنها من تقود الأمة.!
حتى أطلقتم على الإمام الشهيد الصدر ( قده (
----- إبن الدعوة العاق ----
 وهذا نص مقتطع من رسالة آية الله السيد كاظم الحائري وبخط يده وهو أقرب تلميذ للشهيد الامام الصدر ( قده )
و كانت في ٤ / محرم / ١٤٠٩ هـ.. و هذه الرسالة ردّاً على رسالة قيادة إقليم أوربا لحزب الدعوة
و تجدون نص الرسالة و مصدرها كتاب :
 ( قرار الحذف .. دراسة لقرار حذف المجلس الفقهي على ضوء المتبنيات الفكرية لحزب الدعوة الاسلامية ) ص ٣٩ .....
 بل العكس في تنظيمكم و تنظيركم ( أن الأمة هي من تقود المرجع ) .
و من أراد المزيد من هذه الترهات و السفاسف و بعدهم عن الأخلاق و الدين و القيم .
فليقرأ ما كتبه منظرّهم
 ( عادل رؤوف في كتابه - محمد باقر الصدر بين دكتاتوريتين)
فتجده لا يقيم وزناً للمراجع في النجف الأشرف .
و خير دليل على كلامي هو موقف عادل رؤوف في المؤتمر الذي عقد لأول مّرة في طهران لتأبين الشهيد الصدر*قده* في طهران .
 وكانت هناك كلمة لآية الله العظمى السيد الخامنئي * مد ظله * .
 وخلال كلمته- عادل رؤوف - أساء للمرجعية !
مما دعى أكثر من أربعين شخصية برفع برقية إستنكارـــ على هذه الكلمة ــ لسماحة آية الله السيد الخامنئي * مد ظله *. وكان من ضمن الحضور آية الله السيد محمود الهاشمي ، وآية الله الشهيد السيد محمد باقر الحكيم ، وآية الله السيد كاظم الحائري ! وقتها تبرأت اللجنة المنظمة للحفل من كلمة عادل رؤوف ، وأنه يمثل نفسه !.
و ختاماً أضع بين يدي قارئي الكريم مقطع من رواية للإمام الصادق ( ع ) :
( ومن إستّخف بمؤمن فبنا إستخف، وضيّع حرمة الله عز وجل ) .
فالويل لمن كان مصداقاً لهذه الرواية .!
و تبّـاً لمن كان مصداقاً لإستخفافه بأهل بيت النبوة ( ع ) ...!

 

  

الحق المهتضم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/09/11



كتابة تعليق لموضوع : الى سيد عمار ..وعمك الله ايرحمه ولا وذره بقت منه بس المحيبس...!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . علي المؤمن
صفحة الكاتب :
  د . علي المؤمن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 رسالة إلى إبنتي القسم ٣  : رعد الغريباوي

 وزارة المالية توافق على اطلاق رواتب العقود الاستثمارية في جميع المديريات العامة  : وزارة الكهرباء

  العولمة من الصخب الى الافول  : حيدر الجراح

 شبر وشبير. ناداب وأبيهو!  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 المناهج بين الحرفية و التحريف  : الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

 مهزلة صحفية... !!  : نبيل عوده

 امرٌ دُبر بنهار وتحت نصب الحرية  : علاء الخطيب

 السياحة الانتحارية  : محمد يوسف العرداوي

 وزير النقل يرأس اللجنة العليا للإنقاذ ويعلن الحداد على ضحايا السفينة المسبار ابتداء من غد  : وزارة النقل

 منتخبنا الوطني يغادر الى مدينه عدن اليمنيه  : زيد السراج

 الجيش يفرض سيطرته الكاملة على مناطق شمال شرق الموصل

 الديكتاتور حمد يرتكب مذابح ضد المؤمنين .. ولا خيار للمعارضة إلا تشكيل جبهة وطنية عريضة لإسقاط النظام الخليفي  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 الدفاع تعلن عن مقتل 200 عنصرا من داعش وتدمير 70 عجلة شمال صلاح الدين

 الدائرة الهندسية وقسم الجودة ينظمان ورشة عمل لتطبيق نظام الجودة لموظفي الدائرة  : وزارة الشباب والرياضة

 دراسة صهيونية في جامعة تل أبيب تحذرهم من خطر تدين الشباب المصري  : سيد صباح بهباني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net