صفحة الكاتب : الحق المهتضم

الى سيد عمار ..وعمك الله ايرحمه ولا وذره بقت منه بس المحيبس...!
الحق المهتضم

لست في هذا المقال بصدد الدفاع عن السيد عمار الحكيم ، أو عن كتلته أو من يتعاطف معه . بل الله يشهد أنني تصورّته يوّجه النصح للسيد عمار من خلال إعطائه صورة عن الشخصيات التي تحيط به .! و إذا بي أقرأ ما لم يدر بخلدي أو بتوقعه إنسان سّوي يحترم دينه و عقله،
 حيث كان مقاله مليئاً بالكلمات السّوقية يأباها من له بقية من شرف أو رجولة !
و الأكثر إيلاماً هو تجاوز على شهيدٍ ضحىّ بنفسه من أجل عراقٍ حرٍّ كريم يسعد به الجميع . و ربمّا ظهر حقدهم الدفين وعابوا على شهيد المِحْراب عندما أعلن في أول خطبةٍ له : أن يُقبّّل يد المراجع .
. و هذه الكلمة لا يرتضيها كاتب المقال و من يدور في فلكهم.!
لأنهم لا يَرَوْن حرمة لمرجع و لست متهّماً.
 ويظهر ذلك جليّاً عقب أول زيارةٍ لرئيس وزرائهم للإمام السيستاني ، حيث أشار السيد من طرفٍ خفي أنهم لا يهتمون لأمر المرجعية. و عند خروج سيادة رئيس الوزراء ممتعضاً و الغضب بادٍ على وجهه سأله أحد المرافقين عن سبب ذلك فأشار بيده الى بيت السيد السيستاني و قال :
 هو هذا شمفه بالسياسة !.
لذلك عندما قرأت ما نشر على موقع ( عراق القانون ) لم اُصدم لمعايشتي لهذه النكرات التي تخلّت عن دينها فضلاً عن شرفها و باعتهما في سوق النخاسة بثمنٍ بخس .!
 و العجيب في الأمر هو أننا نرى كثيراً ما يختلف إثنان في موضوع ما ، فينحصر خلافهما في نقطة الخلاف فقط ، و لا يتعّداها الى يصل الأمر الى الإنحطاط الأخلاقي و التوحّل في مستنقعات الرذائل .!
و مما يؤسف له أن البعض يدّعي التدّين و لكنه ينحدر الى الحضيض في أول الطريق بخلاف من نتهمّهم بأنه لا دين لهم !.
هذا ما شهدته و سمعته من طبيب أوربي عايش الكثير من المجتمعات العربية و خلص في النتيجة الى قناعة في دراسته عن الأزمة النفسية التي يعيشها بعض العرب فيما إذا إختلفوا فيما بينهم و بالخصوص بعض المثقفين العراقيين . حتى يصل بهم الحال الى التسقيط و البهتان و تناول العرض و الشرف . و كانت هذه دراسة لواقعٍ معاش و ليست وهماً أو دراسة لحالة خاصة .
 فبعد أن سألني كيف تقضي وقت فراغك ؟
قلت في كتابة الشعر و المقالات الأدبية و الإجتماعية .
 و سألني ثانية هل لا زلت تكتب ؟
فقلت لا ؟ فسأل عن السبب ؟
 فقلت أنني في كثير من الأحيان لا أطيق القراءة عندما اُقــّلب صفحات المواقع التي تعنى بالشأن الإجتماعي أو السياسي خصوصاً في العراق ،
 لأن البعض - خصوصاً من يتصّدى للحكم و يتسّنم موقعاً مرموقاً -
إذا ما إختلف مع أخوان الأمس فيصبحون في قاموسه أعداء اليوم و هم أخطر على عرشه من المجاميع الإرهابية بحيث لا يتنزل و يحارب هذه المجاميع !.
و يهوي الى الحضيض كما هو الحال مع من كانوا شركاءه في المعارضة بالأمس القريب وهم إخوانه في الدين و العقيدة و النضال .!
و أعود لأقول قرأت المقال فأثار شجوني و الذي كتُب تحت عنوان :
 للسيد عمار بالقلم العريض ج1
http://www.qanon302.net/in-focus/2015/08/29/68896
بقلم: فرحان العراقي - 05-09-2015 / صوت العراق
و هذا النص:
( شنو معناته اربعه وستين الف متر اخذتوهه حاصل فاصل ياسيد عمار بتراب الفلوس من گيعان النجف وهيه جانت معسكر تدريب وبنيتو عليه مرقد شهيد المحراب وصار اكبر من حضرة الامير والزلمه مالگيتو منه ولا لواث ..چا لو لاگين جثته شكثر تحتاج اراضي ، يمكن نص النجف ماتكفيكم ويجوز تاخذون من صحن الامام چم متر عوازه على ابو سيد ومن جماعتنه ...وشلون اتسمونهه شهيد المحراب وهو بعد عيني عينه استشهد يم الباب ،خوب سموه شهيد الباب.ياثور معمم انطاك فتوه تفرهد بيه املاك الناس والدوله ياسيدنه وياقائدنه. )
و قبل تاريخ هذا المقال كتب ( المدعو فرحان العراقي ) مقالاً بتاريخ ٢٩ / ٨ / ٢٠١٥ يقول :
( السيد عمار الحكيم ..انته رجال ديمغراطي من خلقت الله وهاذي مايختلف عليه حمارين من رواد ملتقاكم وتؤمن بالحريات والانفتاح الثغافي وتعتقد بحرية المراه ولباس ابو الخيط والستيان الواضح باحتفال الالوان وضوح الرؤية في الفريق المنسجم.. اول هيل ارد اسعلك ياعمار عن اوليدات عمك وين صارو وشلون موعتهم… صادق وحيدر محمد باقر الحكيم , عود ليش مالهم مچان بمجلس خرّييط ال الحكيم .. وشكاتب عمك الشهيد بوصيته عليهم..
 ثاني هيل ليش عمك وحده راح بالتفجير لا انت ولا ابوك بالتبني عبد العزيز …. شعجب ؟..
چا انتم ماصلون وراه لو چان شفتكم مسائي بالصلاه … شنهي فهمنه لخاطر ام شامه الكبد مال سماحتك٬
 بعدين ليش اي مسعول من يطگون سياره بطريق موكبه يلگون جثته , ايده, رجله , خفت, صخام …وعمك الله ايرحمه ولا وذره بقت منه بس المحيبس…)
 إنتهى نقل النصوص من مقال من أسمى نفسه ( فرحان العراقي )!
و لو أردنا الوقوف على كل كلمة قالها هذا ( الشريف!! ! )
لأحتجنا الى عشرات المقالات و لكن فقط نشير الى أهم ما ورد فيها من نقاط ينبغي التوّقف عندها .
١- كذبة الأرض التي بني عليها مرقد شهيد المِحْراب .
وكان الأمام السيد محسن الحكيم (رض) قد اشتراها في زمنه لبناء منشآت تابعة للحوزة العلمية في النجف تظم مدرسة وأماكن لأقامة الطلبة اضافة الى المرافق الأخرى التي تخدم العلم وطلبة العلم .
و ليت ( فرحان ) عاد الى دفن الامام الشهيد الصدر و نقله عدة مرات ليدفن في متنزه و ألعاب مدينة النجف و هي في المساحة أضعاف مساحة مرقد شهيد المِحْراب ! و لكن ...
٢- السخرية من شهيد المِحْراب و الشماته لفاجعة إستشهاده إذ يقول :
 ( چا لو لاگين جثته شكثر تحتاج أراضي ) .!
٣- الإستهزاء بتسميته بشهيد المِحْراب و إبدال تسميته بـ ( شهيد الباب ) .!
٤- الطعن في نسب السيد عمار و قذف العلوية والدته و المغفور له الحجة السيد عبد العزيز عندما يقول جما نصه :
( لا انت ولا ابوك بالتبني عبد العزيز ) !
٥- الشماتة بفاجعة شهيد المِحْراب و أنه لا أثر له و قوله مستهزءاً و شامتاً و هذا نصه :
( …وعمك الله ايرحمه ولا وذره بقت منه بس المحيبس )
فهل أن عدم بقاء الجسد دليل على خزي القتيل أو عبارة عن سخط الله عليه و سوء عاقبته ؟!
فهل كانت أفعال ( أجدادك يا فرحان) من بني العباس في إحراق جثث العلويين و في مقدمتهم زَيْد الشهيد ( سلام الله عليه ) و ذرّه في الهواء ، و دفن السادة العلويين في المطامير و لم يبق لهم أثر و إخراج أجسادهم و إحراقها هو غضب الله عليهم و أنهم يستحقون أن يشمت بهم ؟ !
و لا أرى عندك أي مانعٍ ( من أن تبيع دينك كما بعت شرفك ) أن تجيب بالإثبات لأن مصادر فقهك يتفق مع فقه ( حزب التحرير ) و هذا ليس بإتهام بقدر ما هو حقيقة إعترف بها مرجعكم السيد طالب الرفاعي في لقائه على قناة العربية في برنامج إضاءآت مع تركي الدخيل و هذا الرابط :
http://www.youtube.com/watch?v=adqu2q9jZfE
 و الذي يعترف فيه الرفاعي بتأثره بأفكار الإخوان وقراءة كتبهم والتشابه بين حزب الدعوة وتنظيم الإخوان وعلاقاته معهم ومع حزب التحرير و أنهم رشحّوه لكي يكون رئيساً للحزب الاسلامي.
 (الواجهة السياسية للأخوان )
و أبرز أعضاء حزب التحرير محمد قطب صاحب كتاب ( في ظلال القرآن ) الذي يتهّم الإمام علياً ( ع ) بشرب الخمر .
و هذا نص ما جاء في كتابه في ظلال القرآن :
 ( وفي سبب نزول هذه الآية : ( يا أيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى)
ترد روايتان يشترك في أحداثهما علي وعبد الرحمن بن عوف من المهاجرين وسعد بن معاذ من الأنصار ) . إنتهى نص محمد قطب .!
والذي يتابع سيرة قطب يجد أنه تأثر بأفكار إبن حزم و إبن تيمية .!
و لنقف على ليالي منظِّر الإخوان محمد قطب
- الذي تأثر بفكره فرحان العراقي و أتباعه-
 محمد قطب في أمريكا و هو يتحدث عن ذلك يحكي في مقال له بمجلة الرسالة عام 1951 تحت عنوان «ليلة حمراء» قال فيه:
( كانت ليلة في إحدى الكنائس ببلدة جريلي بولاية كولورادو، فقد كنت عضواً في ناديها كما كنت عضواً في عدة نوادٍ كنسية في كل جهة عشت فيها، وبعد أن إنتهت الخدمة الدينية في الكنيسة، و إشترك في الترتيل فتية وفتيات من الأعضاء، وأدى الآخرون الصلاة، دلفنا من باب جانبي الي ساحات الرقص الملاصقة لقاعة الصلاة يصل بينهما باب، وصعد «الاب» الى مكتبه، وأخذ كل فتى بيد فتاة. وكانت ساحة الرقص مضاءة بالأنوار الحمراء والصفراء والزرقاء، وبقليل من المصابيح سالت الساحة بالأقدام والسيقان القاتنة و إلتقت الأذرع بالخصور و إلتقت الشفاه والصدور ) .
ثم تفاجأ في تفسيره لآيات القرآن التي فيها قصص الأنبياء ( ع ) في تفسير يخدش الحياء ومن هذه النماذج :
( ففي قصة داوود إشارة إلى فتنته بامرأة مع كثرة نسائه )
و يستعرض قصص باقي
 الأنبياء ( ع ) و يتعرض لعفاف سيدتنا مريم ( ع ) بما لا يمكن طرحه !
 و للوقوف على المزيد من أفكار محمد قطب المنحطّة تابع الرابط أدناه :
www.albawabhnews.com/205160
و عند قراءة أفكار محمد قطب و أفكار الدعاة الذين نهلوا من علم قطب و تشابهم معه في التجاوز بما لا يليق بمقام الأنبياء ( ع ) و عصمتهم ينتفي العجب .
إذ أن من يتجاوز على أقدس مقدسات الأديان السماوية يهون عليه أن يتمادى في غيـّه و يطعن بشرف سلالة الرسول ( ص) ، و يطال لسانه ممن إختلف معه في الفكر أو الرأي ، ثم ينسج له من بنات أفكارِه ما لا يرتضيه أبناء الشوارع في مجالس لهوهم و مجونهم .
 ) لأن الطبع غلب التطبّع ) .!
و لكن هذه الأفكار ليست وليدة اليوم و الخلاف بينكم و بين شركاء العملية السّياسيّة !
بل هي وليدة تراكمات عرفتها و وقفتُ على الكثير منها منذ الستينيات .!
حيث لا حرمة لمرجع أو رجل دين ناهيك عن بقية الناس و عامتهم .!
 (ففي العين قذى و في الحلق شجا )
 فقد رميتم الإمام السيد محسن الحكيم و من بعده الإمام الخوئي و وكلائهما .!
مرةّ بدعوى الفساد الأخلاقي و الإنحراف !
و مرةّ بالعمالة مع شاه إيران ، !
 و مرةّ بإنتمائهم لحزب البعث ،!
 الذي تتفق آراءكم و أرائه في الانحراف .
و هذه الآراء تتفق مع نظرية البعث و مقررات مؤتمراتهم و منها القرار الذي إتخذته القيادتان القومية والقطرية في 4 / نيسان / 69
 والذي ينص :
بـ(ضرورة القضاء على المرجعية الدينية بإعتبارها العقبة الكبرى في طريق مسيرة الحزب )
و تجد هذا النص في مذكرات المقبور حردان التكريتي . وهو يعترف بأن زعيمه المقبور أحمد حسن البكر كان ناصبياً و هذا نص كلامه :
( فقد كان يعتقد مثلاً أن الخوارج كانوا يمثلون الروح الثورية العربية وكان يقول : لو كنت في عصر علي إبن أبي طالب لما وسعني إلا ّ الإنخراط في صفوف الخوارج . والواقع , فان الرئيس متأثر جداً بشخصية معاوية بن أبي سفيان , ولذلك فانه يحمل حقداً أسوداً لعلي بن أبي طالب ،
 وليس إهماله لمدينة النجف إلا ّنتيجة هذا الحقد ).!
كما تراه يضيف نصاً آخر عن موقف البكر من الإمام الحسين ( ع ) :
( ويجدر بالذكر أن الرئيس رفض تلك الليلة أن يقوم بزيارة سيدنا الحسين رغم إصراري عليه مؤكداً بالحرف الواحد : أنا لا أعتقد بالحسين فهو كان يستحق القتل بسبب تمردّه على حكومة يزيد . وعندما قلت له - :
 ولكن العباس كان مع الحسين في كربلاء وقد قتل معه. وربما في سبيله ؟
قال -: هذا صحيح ولكني أعتقد أن الحسين غرّر بأخيه العباس .. فقد جلبه معه على أساس أن يصبح ولياً للعهد ) .!
فإذا كان البعث يرى أن العقبة الكؤود في طريقه هي المرجعية و يصفها بالرجعية الدينية!
 فأنتم قد ورثتم ذلك عندما لم تعترفوا بالمرجعية و أنها من تقود الأمة.!
حتى أطلقتم على الإمام الشهيد الصدر ( قده (
----- إبن الدعوة العاق ----
 وهذا نص مقتطع من رسالة آية الله السيد كاظم الحائري وبخط يده وهو أقرب تلميذ للشهيد الامام الصدر ( قده )
و كانت في ٤ / محرم / ١٤٠٩ هـ.. و هذه الرسالة ردّاً على رسالة قيادة إقليم أوربا لحزب الدعوة
و تجدون نص الرسالة و مصدرها كتاب :
 ( قرار الحذف .. دراسة لقرار حذف المجلس الفقهي على ضوء المتبنيات الفكرية لحزب الدعوة الاسلامية ) ص ٣٩ .....
 بل العكس في تنظيمكم و تنظيركم ( أن الأمة هي من تقود المرجع ) .
و من أراد المزيد من هذه الترهات و السفاسف و بعدهم عن الأخلاق و الدين و القيم .
فليقرأ ما كتبه منظرّهم
 ( عادل رؤوف في كتابه - محمد باقر الصدر بين دكتاتوريتين)
فتجده لا يقيم وزناً للمراجع في النجف الأشرف .
و خير دليل على كلامي هو موقف عادل رؤوف في المؤتمر الذي عقد لأول مّرة في طهران لتأبين الشهيد الصدر*قده* في طهران .
 وكانت هناك كلمة لآية الله العظمى السيد الخامنئي * مد ظله * .
 وخلال كلمته- عادل رؤوف - أساء للمرجعية !
مما دعى أكثر من أربعين شخصية برفع برقية إستنكارـــ على هذه الكلمة ــ لسماحة آية الله السيد الخامنئي * مد ظله *. وكان من ضمن الحضور آية الله السيد محمود الهاشمي ، وآية الله الشهيد السيد محمد باقر الحكيم ، وآية الله السيد كاظم الحائري ! وقتها تبرأت اللجنة المنظمة للحفل من كلمة عادل رؤوف ، وأنه يمثل نفسه !.
و ختاماً أضع بين يدي قارئي الكريم مقطع من رواية للإمام الصادق ( ع ) :
( ومن إستّخف بمؤمن فبنا إستخف، وضيّع حرمة الله عز وجل ) .
فالويل لمن كان مصداقاً لهذه الرواية .!
و تبّـاً لمن كان مصداقاً لإستخفافه بأهل بيت النبوة ( ع ) ...!

 

  

الحق المهتضم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/09/11



كتابة تعليق لموضوع : الى سيد عمار ..وعمك الله ايرحمه ولا وذره بقت منه بس المحيبس...!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام.

 
علّق عقيل العبود ، على الملموس والمحسوس في معنى النبل   - للكاتب عقيل العبود : ثراؤهم بدلا عن ثراءهم للتصحيح مع المحبة والاعتذار. عقيل

 
علّق حسن عبدالله : اعتقد ان الديمقراطية هي بالفعل كانت اكبر اكذوبة وخدعة سياسية وقع العراق في فخ شباكها بعد سقوط نظام البعث البائد والمجرم صدام حسين , وما تعرض له الاخ الكاتب هو مدح من باب البغض في النظام الدكاتور , وألا ما فائدة الديمقراطية التي تشترط في مجلس النواب نصاب اقنوني يسمى ( 50 % + واحد ) في تشريع وتعديل القوانيين بالوقت الذي لا تسمح للناخب ان ينتخب اكثر من مرشح واحد فقط ؟!!

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الأخ سمعان الاخميمي تحية طيبة في البدء أشكر لك لطفك وتعليقك. سبق ونشرت على صفحتي الشخصية في الفيسبوك بحثاً صغيراً مفصلاً ضمنته الكثير من الكلمات الغريبة التي تستخدمها ايزابيل في بحوثها وأبديت رأيي وظني في سبب استخدامها لهذه الكلمات. كما وقد أشرت أن لا أحد من الشخصيات المسيحية التي تعج بها أبحاث إيزابيل، والتي تدعي اللقاء بها، له ترجمة أو ذكر لا في أبحاثها ولا في أي محرك بحث على الإنترنت؛ معظم هذه اللقاءات مثلها مثل مزاعم بعض علماء الشيعة قديماً وحديثاً أنهم قد رأوا الإمام المهدي، لا دليل عليها سوى كلامهم. أما الغاية من أبحاثها، فالسؤال يوجه لإيزابيل، لكنها تذكر في بحوثها أنها في صف الشيعة كمسيحية منصفة! في هذا الموضع سأنسخ إشكال منير حجازي، وأترك فهم التلميح لك وللقاريء اللبيب. (وهذا من اغرب الأمور أن ترى شيعيا يرد على السيدة إيزابيل والتي كانت مواضيعها تسير في صالح التشيع لا بل انتصرت في اغلب مواضيعها لهذا المذهب ومن دون الانتماء إليه). نعم إنما ألغزتُ فيه إشارةً === وكل لبيب بالإشارة يفهم. شكري واحترامي...

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حسين صاحب الزاملي الغرض من هذا البحث هو نقد بحث الكاتبة ايزابيل بنيامين ماما اشوري وبيان عوارها. لست في معرض الرجم بالغيب لأتنبأ بماهية العهد القديم وما كان محتواه، فإن ذلك يستلزم الرجوع إلى آي القرآن الكريم وهو برأيي دور باطل فإن القرآن مبتلى بنفس ما ابتلي به العهد القديم إن تجردنا عن اعتقادنا الراسخ كمسلمين بسماويته. كما أشرت إليه مجملاً في التعليقات، نحن أمام نصوص موجودة في الكتاب المقدس، نريد أن نفسرها أو نقتبس منها، لا بد أن ننقلها كما وردت ثم نعمل على تفسيرها، أما أن نقطع النصوص، ونزور في ترجمتها، ونغير مفرداتها للوصول إلى غرضنا، فهو برأيي إيهام للقاريء وضحك واستخفاف بعقله.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : احمد الجوراني واحد من أسباب رفضي إخراج جنود الدولة الإسلامية عن الإسلام هو هذا: إن الدولة الإسلامية وما أنتجته على الساحة العراقية إجمالاً هو ملخص حي ماثل أمامنا للإسلام التاريخي الروائي. ولا أزيد.

 
علّق مصطفى الهادي ، على معقولة مات كافرا؟.. - للكاتب د . عباس هاشم : لا والله مؤمن وليس بكافر . ولكن الاهواء والحسد والحقد والمنافسة هي التي جعلت منه كافرا . ثم متى كفر أبو طالب حتى يكون مؤمنا وقد مدحت الاحاديث نسب النبي الشريف (ص) وهناك عشرات الروايات الدالة على ذلك اخرجها القاضي عياض في كتابه الشفا بتعريف حقوق المصطفى . ومنها ما نقله عن السيوطي في الدر المنثور - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 294 )و ما اخرجه أبو نعيم في الدلائل ، عن إبن عباس قال : قال رسول الله لم يزل الله ينقلني من الأصلاب الطيبة إلى الأرحام الطاهرة مصفىً مهذباً ، لا تتشعب شعبتان إلاّ كنت في خيرهما. وقال المارودي في كتاب أعلام النبوة :وإذا إختبرت حال نسبه ، وعرفت طهارة مولده علمت أنه سلالة آباء كرام ليس فيهم مستزل بل كلهم سادة قادة وشرف النسب وطهارة المولد من شروط النبوة . وقال الفخر الرازي في تفسيره : أن أبوي النبي كانا على الحنفية دين إبراهيم ، بل أن آباء الأنبياء ما كانوا كفاراً تشريفاً لمقام النبوة ، وكذلك أمهاتهم ، ويدل ذلك قوله تعالى : (وتقلبك في الساجدين).ومما يدل أيضا على أن أحداً من آباء محمد ما كان من المشركين ، قوله : لم أزل أنقل من أصلاب الطاهرين إلى أرحام الطاهرات ، وقال تعالى : إنما المشركون نجس) . ولعل في كلام الآلوسي أنظر تفسير الآلوسي - الجزء : ( 7 ) - رقم الصفحة : ( 194 ) الدليل القوي على ان آباء النبي واجداده لم يكونوا كفارا فيقول : (والذي عول عليه الجمع الغفير من أهل السنة أنه ليس في آباء النبي كافر أصلاً لقوله : لم أزل أنقل من أصلاب الطاهرين إلى أرحام الطاهرات (والمشركون نجس) ، وقد ألفوا في هذا المطلب الرسائل وإستدلوا له بما إستدلوا ، والقول بأن ذلك قول الشيعة كما إدعاه الإمام الرازي ناشىء من قلة التتبع. وأنا اقول أن المدرسة السفيانية الأموية هي التي انفردت بقول ذلك .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإلهام، ما هي حقيقته القدرية؟ - للكاتب عقيل العبود : السلام عليكم . على موقع كتابات نشرت بعض المعلومات عن قصة اكتشاف نيوتن للجاذبية ، اتمنى مراجعتها على هذا الرابط . مع الشكر . https://www.kitabat.info/subject.php?id=83492

 
علّق Yemar ، على بعض الشيعة إلى أين ؟ راب صرخي وشور مهدوي.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : شيئ محزن اختنا العزيزه ولكنه ليس مستغرب لأن المعركه مستمره منذ آدم عليه السلام إهبطا بعضكم لبعض عدو والأكثر إيلاما في الأمر أن حزب الشيطان نشط وعملي واتباع الله هم قله منهم من نسي وجود معركه ومنهم منتظر سلبيا

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الأخ الفاضل منير حجازي يبدو لي أنك لم تقرأ ردي على بولص هبهب: "لم أفهم لم أجهدت نفسك في تحليل ديني ومذهبي وعقيدتي، وهل يغير ذلك شيئاً مما ورد في المقال سواء اتفقت معه أم اختلفت؟؟ إنما اعتدنا أن نبحث عن دين المقابل لنقيم كلامه، على أساس مرتكزاتنا الذهنية: دينية، مذهبية، قومية، أو اجتماعية، لا على أساس ما ذلك الكلام من حق أو باطل مجرد عن تلك المرتكزات. " كما ولن أهدر وقتي في الرد على اتهامك فهو أسخف من أن يرد عليه، وطريقة طرحك كانت أكثر سخفاً. الموضوع الذي كتبته هو موضوع علمي بحت، تناولت فيه بالمصادر مواضع البتر والتدليس وتحريف النصوص عن معانيها كما حققتها والتي وردت في كتابات ايزابيل بنيامين. كنت أتمنى أن تحاور في الموضوع عسى أن تنفعني بإشكال أو تلفتني إلى أمر غاب عني. لكنك شططت بقلمك وركبت دابة عشواء بكماء وأنا أعذرك في ذلك. أكرر - ولو أنه خارج الموضوع لكن يظهر أن هذه المسألة أقضت مضجعك - أني لم أمتدح ابن تيمية إنما أبيت أن أخادع نفسي فأخرجه عن الإسلام، شيخ الإسلام ابن تيمية عالم من علماء الإسلام الكبار شأنه شأن الحلي والشيرازي والخوئي والنوري، وله جمهوره وأتباعه؛ وكون رأيه وفتاواه لا تطابق عقائد الشيعة، كونه تحامل على الشيعة لا يخرجه عن دائرة الإسلام التي هي شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، هذه هي دائرة الإسلام التي تحاول أنت وأمثالك من المغرر بهم تضييقها إلى مصاديق المصاديق حتى صارت الشيعة تتقاتل فيما بينها، ويبصق بعضهم في وجوه بعض، على التقليد. (أتمنى أن تراعي حرمة عقلك). وليتك حددت رموز الشيعة الدينية، فاليوم صارت حتى هيلة وحمدية وخضيرة وسبتية من رموز الشيعة الدينية، وتعدى الأمر ذلك إلى بعض موديلات السيارات، فلو انتقد أحد موديل سيارة مقدسة فكأنه انتقد رمزاً دينياً ولربما قتل على باب داره. وسأهديك هدية أخرى... روى الامام الذهبي في كتابه سير أعلام النبلاء عن الامام الشافعي. قال يونس الصدفي - وهو يونس بن عبد الاعلي وهو من مشايخ الائمة الستة أو من فوقه "قال ما رأيت أعقل من الشافعي، ناظرته يوماً في مسألة ثم افترقنا ولقيني فأخذ بيدي ثم قال: "يا أبا موسي ألا يستقيم أن نكون إخواناً وإن لم نتفق في مسألة؟" قال الذهبي : "هذا يدل علي كمال عقل هذا الامام وفقه نفسه فما زال النظراء يختلفون" قتدبر. ولو نار نفخت بها أضاءت

 
علّق ياسر الجوادي ، على المبادئ والقيم لا تُباع ولا تُشترى . مع مرشح البرلمان الفنلندي حسين الطائي . - للكاتب منير حجازي : اليوم قال في التلفزيون الفنلندي أنه نادم على أقواله السابقة وانه يعاني منذ خمس سنوات بسبب ما كتبه وانه لا يجوز المقارنة بين داعش وإسرائيل لأن الأولى منظمة إرهابية بينما إسرائيل دولة ديمقراطية والوحيدة في الشرق الأوسط. هكذا ينافق الإسلاميون!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قاسم محمد الياسري
صفحة الكاتب :
  قاسم محمد الياسري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 باكستان: تخفيف القيود الأمنية بعد عاشوراء

 الاساس القانوني للمسؤوليه الجنائيه للشركات  : عبد الرحمن صبري

 وبرعاية النائب خالد الاسدي :اقامة مؤسسة الاستقامة للخير الثقافية مهرجان (( التحرير )) بمحافظة ذي قار  : اعلام النائب خالد الاسدي

 روسو وفولتير والمسرح الثوري  : صباح مهدي عمران

 مفوضية الإنتخابات تعقد ورشة فحص وطباعة سجل الناخبين الإبتدائي  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 عبد الجبار الرفاعي بين اللاهوت والفلسفة  : السيد وليد البعاج

 الدكتور غانم حمدون .. الرفيق والصديق الذي رحل عنا  : وداد فاخر

 السفارة الأمريكية في بغداد مطالبة بتوضيحات لإجراءات أمنية رافقت زيارة كيري وطالت صحفيين عراقيين  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

  المرتكزات الجماليَّة في قصائد يحيى السماوي النثريَّة *  : عصام شرتح

 قصة حديث الكساء والسيدة زينب ⁉️⁉️ (((عليها السلام))) ⁉️⁉️  : الشيخ احمد الدر العاملي

 مُغتربون ، على قيد الأسرة   : عبير الربيعي

 العراق في مهب الريح  : مهدي المولى

 انهاء مشروع الاستراحة القرآنية بـ3 محافظات والمواکب الحسینیة تبذل ما بوسعها للزائرين

 ايها السياسيون...متى تتصالحون..أفعلوها..أن استطعتم  : محمد الدراجي

 الموازنات الفضائية  : عدنان السريح

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net