صفحة الكاتب : د . يوسف السعيدي

الشعوب.... والديمقراطيه...ونحن ...
د . يوسف السعيدي

 في عصرنا هذا نجد ان معظم الناس في الكثير من البلدان المتقدمة لا يهتمون كثيراً ولا حتى قليلاً بالسياسة الخارجية ويتركون ذلك للنخبة أو لخبراء السياسة والاعلاميين المختصين بالشؤون الدولية....
بل انه في بلد كبير ومتحكم في السياسة الدولية مثل امريكا نجد الكثيرين من المواطنين الامريكان لا يأبهون بالصراعات الدولية ولا يعرفون اين تقع كينيا وتشاد وافغانستان والعراق....
بينما يولد كل مواطن عندنا وهو سياسي ولا بد لعجوز أو شيخ مسن ان يبدي رأيه حتى في مسألة الدرع الصاروخي الامريكي وردود الفعل الروسية.. وهذا تطور ممتاز في الوعي السياسي حيث يشعر الإنسان انه ليس جزيرة مستقلة عن عالمة، وهو ادراك لجدلية الاحداث وتفاعلها... وعلى العكس مما كان يحدث في اواسط القرن الماضي فمثلاً عندما غزا الاتحاد السوفيتي(سابقا) دولة...( المجر)... قال احد فلاحينا وهو يلف سيجارته في احد مقاهي الكوت (مو معقولة الروس يغزون المجر واهل العمارة يسكتون) فالرجل لم يكن يميز بين قضاء المجر ودولة المجر لكننا مع ذلك ما زلنا نفترق عن الكثير من بلدان العالم في أمور كثيرة ليست من الحصافة ولا ترتبط بالمصالح الآنية للمواطن بصلة...مثال ذلك قضية الديمقراطية...
ففي البلدان المتقدمة تتصارع الأحزاب وينقسم الرأي العام حول الضرائب مثلاً هل تزداد ام تقلص ام تبقى على ما هي عليه... ويختلفون حول من هو القادر على خفض تعجيل التضخم فيقلل من نسبة ارتفاعه، ويختلفون حول الخدمات... ويختلفون حول السياسة التعليمية، وحول الضمانات الصحية، وحول رواتب المتقاعدين، وحول مستويات الاجور، وحول ما يؤمم أو يخصخص...
اما في ديمقراطيتنا فان الخلاف يدور حول احقية الخلافة قبل ما يزيد عن 1450 عام وحول، من قتل من ؟ وحول من بدأ الشر قبل من....وحول أيهما اشعر جرير ام الفرزدق.....
والحق اقول ان التاريخ عبرة لمن اراد ان يعتبر بالماضي من اجل الحاضر... ولكننا ينبغي ان نعيش الحاضر لا ان نبقى اسرى لدى سالفات القرون...
والحق اقول انني بت احسد الدول التي ليس تارخ موغل مثل كندا والولايات المتحدة وبعض الدول الحديثة التاريخ لان الإنسان في هذا البلدان ليس مثقلاً بالتاريخ وارهاصاته، وليس مسلوب العقل والوجدان والمشاعر من قبل الماضي... وليس مطارداً ( بدم كليب ) وليس هو طرفا في ( داحس والغبراء )...
اذن فان اعتزازنا بتاريخنا يجب ان لا يحرمنا من العيش السوي. من حرارة الحاضر، من التطلع الى المستقبل، من فهم المتغيرات، من ملامسة الراهن ليس (كقطة فوق الصفيح الساخن)... ان التاريخ لو اردنا الاعتبار به فانه يقول ويعلمنا:
بان العرب المسلمين لم ينجزوا عصورهم الذهبية إلا بعد ان تحرروا من ماضيهم الجاهلي وتمثلوا تعاليم الله وسنة نبيه (ص) وانفتحوا على حكمة الهنود والصينيين وعلى فلسفة الاغريق، وقوانين روما ...
ثم :
ان الديمقراطية من اولى شروطها حرية الرأي والمعتقد والموقف ولم نسمع بديمقراطية تقررها الشرطة كما تفهمها، وتفرضها المليشيات كما تراها... وان رؤية بعض الأحزاب ومليشياتها هي اما ان تكون معنا والا فانت عدونا، أو اذا شئتم ان يعود اليكم المخطوف (فلتدفعوا كذا دفتر والدفتر في المصطلح العراقي) هو عشرة الاف دولار....
ونحن نفهم الديمقراطية انها انا وحدي الصحيح والكل مخطئون... بل ان بعض الأحزاب ، سامحها الله، راحت تدعي ان ما تقوله هو كلام الله واوامره وان من تجاوز رايها فهو كافر، تعالى الله عما يصفون... فما كان له سبحانه سفراء يرجو منهم البعض الشفاعة كسفيري امريكا ومصر وغيرهما.. في العراق وما كان له احزاب سياسية وهو الكبير المتعال خالق الكون وما فيه والارض كلها في قبضته بل ان لله انبياء بلغوا رسالاته وما قول الحق تعالى ( ألا ان حزب الله هم الغالبون) يقصد بها سبحانه هذا الحزب أو ذاك ضمن صفوف المؤمنين بل يقصد بها جمع المؤمنين دون استثناء في واجهة جمع الكفار.... وما كان قوله سبحانه (رضي الله عنهم ورضوا أولئك حزب الله ألا ان حزب الله هم المفلحون ) فان المقصود هنا هم اهل الايمان الحقيقي....
والمضحك المبكي ان التجاوز على ممتلكات الناس مثلاً صار نوعاً من الممارسة الديمقراطية... ( فالانسان يسكن بيت من يشاء ) لانها ديمقراطية.. وهو حر ان لا يدفع الايجار لانها ديمقراطية...
بل ان احدهم قد تجاوز صف المنتظرين للحصول على قنينة الغاز وعندما اعترض عليه المنتظرون في الصف قال:
هذه هي الديمقراطية...
ومع ذلك فان اثنين من الاصدقاء عندما ارادا فرصة الراحة من زوجتيهما والاستمتاع في الخارج فانهما قالا للزوجتين:
لقد ارسلتنا الحكومة ايفادا... وعندما وجه لهما السؤال: ما هو الغرض من الايفاد؟.
اجاب الزوجان : لكي ننشر الديمقراطية.
ولله في خلقه شؤون.......

  

د . يوسف السعيدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/09/09



كتابة تعليق لموضوع : الشعوب.... والديمقراطيه...ونحن ...
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق رفيق يونس المصري ، على "لا تسرق".. كتاب لأحد محبي الشيخ عائض القرني يرصد سرقاته الأدبية : كيف الحصول على نسخة منه إلكترونية؟ اسم الناشر، وسنة النشر

 
علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : انور السلامي
صفحة الكاتب :
  انور السلامي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 إلى شاعر؟!!  : د . صادق السامرائي

 صدى الروضتين العدد ( 197 )  : صدى الروضتين

  تاملات في القران الكريم ح82  : حيدر الحد راوي

  مازلنا رهن العبودية ياحسين  : عباس العزاوي

 أعان الله من يحكم العراق؟!  : علاء كرم الله

 شباب بلا عنف  : مهدي المولى

 على قارعة الطريق  : حسين علي الشامي

 رواية من زمن العراق ٩ نومة السطح  : وليد فاضل العبيدي

 فاطمة (عليها السلام) فوق مقام الأبرار (الجزء الثاني)  : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

 مذكرتان نيابيّتان لمساءلة علي لاريجاني وظريف

 جاسم العايف وسحر القراءة  : توفيق الشيخ حسن

 مراسيم استقبال رسمي لرئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي في القصر الحكومي التركي بانقرة  : اعلام رئيس الوزراء العراقي

 الامن والكهرباء والصيف وشهر رمضان  : علي حميد الطائي

 معركة الغوطة الشرقية والمعادلات الجديدة ..!  : شاكر فريد حسن

 حكومة الكويت والاعتداءات المتكررة على الصيادين العراقيين  : عامر عبد الجبار اسماعيل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net