صفحة الكاتب : نزار احمد الموسوي

حوارية عبد الجبار الرفاعي مع حزب الدعوة
نزار احمد الموسوي
قرأت رسالة للدكتور عبد الجبار الرفاعي, جوابا لصيق له بلغة عرفانية تعبر عن أحاسيس رجل مكث في حزب الدعوة أكثر من أربعون عاما, يستعرض رجال الدعوة الذين يقودون انهيار بلدنا الحبيب مابعد حكومة علاوي والى يومنا الحاضر وبالخصوص الفترة المالكية, والتي كانت كافية لنحر علاقة تأريخية بين الشيعة والكورد, وتاخي كان لنا املا ان نبنيه مع السنة, وفرقة عملنا والمرجعية على بناء وحدتها بين الشيعة...فلا تحزن ياأبا محمد فأن محصلة حزب الدعوة التغطرس والتكبر على كل العراقيين وسهام غدرها لقلوب كل ابناء وطننا وليس لقلبك فقط, فصبرا جميلا يا استاذنا :
رأيت الدهر مختلفا يدور , فلا حزن يدوم ولا سرور , وقد بنت الملوك به قصورا , فلم تبق الملوك ولا القصور
يقول الرفاعي : يا أبا سحر؛ انت من اقرب أصدقائي منذ 3٠ عاماً في المنفى، هل لديك أية معلومة اني انتميت الى حزب عراقي، او مارست عملاً سياسياً، استهدفت فيه حزب الدعوة، وحاولت تسقيطه، او تفرغت للكتابة ضده، مثلما فعلت معظم الشخصيات التي انقطعت عن الحزب، فانشق بعضهم، وشكّل جماعة مناهضة للدعوة باسم الدعوة، بل تحالف مع الغير للعمل ضد الدعوة .. كما تعلم، انا استطيع أن أفعل كل ذلك، لكن رسالتي في الحياة خارج هذا العبث، وتكديس الغنائم الوسخة للورثة غداً، بوسائل ليست بريئة ونزيهة  .. نعم؛ لدي وجهات نظر واجتهادات في بناء بلدي، كما لدي علاقات وصداقات، لا تتطابق كلها مع رؤية الدعوة ومواقفها .. شعار حياتي الأبدي: "أسير مع الجميع وخطوتي وحدي".. لم أجد فلاحاً لدنياي وآخرتي في السياسة، فتخليت عنها نهائياً سنة ١٩٨٥.. منذ ذلك التاريخ وأنا أعيش بهدوء وطمأنينة، تترسخ ثقتي بالله، ويتكرس حبي لله والانسان والعالم كل يوم .. فكرت أن أساهم ببناء وطني العراق، وعرضت نفسي في سوق العمل، لكن مَن منحني فرصة للعمل مستشاراً، هو الصديق الوزير "مفيد الجزائري" في وزارة الثقافة، ثم صديقي نائب رئيس الجمهورية عادل عبدالمهدي، ومن حذفني من لائحة المستشارين في رئاسة الجمهورية، نهاية عام 2013، وأعادني مديراً عاماً، هو رئيس وزراء الدعوة، فيما لم يحذف آخرين من السنة والشيعة والأكراد غيري، ممن لا ينتمون لتاريخ كتاريخي الشخصي وعائلتي، كله تضحيات في حزب الدعوة، علماً اني لم أتحدث لأحد عن ذلك، قبل هذه الرسالة، حتى ابن أختي "سكرتير رئيس الوزراء"، لم أخبره بما حدث، ذلك ان المبدأ الذي وجدت فيه نجاتي، كما برهنت عليه تجارب حياتي، هو قوله تعالى: "فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الأَرْضِ". الرعد 17
انتميت لحزب الدعوة الإسلامية في النصف الثاني من سبعينيات القرن الماضي، في ظروف هي الأشرس والأعنف في ملاحقة البعث الصدامي للدعاة، كان  الشهيد حسين معن مسؤولي، ونهضت بمسؤولية الحزب في مدينة الرفاعي وقتئذ، ثم أصبحت عضواً في اللجنة المركزية للحزب بالكويت مدة إقامتي هناك، ثم عضواً في لجنة الدعوة في سوريا سنة ١٩٨٤ .. ابتعدت عن التنظيم في منتصف الثمانينات "1985"، من دون الدخول في ضجيج وصخب وصراع أو معارك، مثلما فعل بعض رفاقي، ممن تركوا الدعوة، وتورط بعضهم بما تعرف في الوطن والمنفى .. 
فيكتب له الشيخ جلال الصغير: صبحكم الله بالخير خوية ابو محمد. قرات مقالا لك، وانت تتحدث عن السبعينات، فارجعتني الى ذاكرة الزمن الطيب، رغم المه واوجاعه، ارجعتني الى المرحوم عبد الحميد ثامر، والى مطعم سيد هادي الكببجي، والى صلاة المغرب في الكاظميين، وجلسات المودة عندنا في البيت، والى هموم تلك المرحلة، مع النفوس التي كانت تملأ القلوب عزما وهمة وصفاء. لاكثر من مرة كنت قد رايت احدهم ممن ابتلي في هذا الزمن الردئ بما ابتلي به الكثير، وكنت سابقا اقول له تذكرني بالشهيد عبد الحميد ثامر، وفي آخر مرة رايته ذكر لي عبد الحميد فقلت له: اتعرف لم كنت اقول تذكرني بعبد الحميد، فقال لي: لاني كنت معه. فقلت: لا، وانما لانه لو رآك وصاحبك لما رضي ان يستشهد من اجل امر انتم ترثونه.
كنت اسأل عنك الدكتور عادل، واستأنس بأنك منهمك باعمالك، التي ربما حظيت ببعضها من الانترنيت. وشوّقني اليك زهدك بما ابتلي به غيرك .. وفقك الله يا ابا محمد، وزادك هناءا، وانت في صومعة الفكر في زمن الجهل والنكران.
فيجيبه الدكتور الرفاعي :
عادل عبدالمهدي الصديق الأبدي، نختلف كثيرا ونتفق كثيرا، هو من القلائل الذين يستطيعون العمل مع من يختلف معه في رأيه، يمتلك ذهنه ستراتيجيات بناء دولة حديثة، لا دولة ما قبل الدولة، دولة الرعايا والذميين والقطيع، كما يفكر بعض كتّاب الجماعات الاسلامية.
 من أوفى وأصدق وأنبل من عرفت في حياتي .. منحني فرصة عيش كريمة للعمل في تحديث التفكير الديني في الاسلام، واعادة بناء حطام الحياة الروحية الاخلاقية العقلية في وطننا العراق. لحظة كان مؤيد اللامي وفضلات صدام حسين هم كتّاب ومصفقي بعض دعوة السلطة ببغداد.
 
سيد عادل عبدالمهدي حجر الزاوية .. من ثمارهم تعرفونهم .. الحجر الذي أهمله البناؤون هو حجر الزاوية.
 
ويكتب له استاذنا غالب حسن الشابندر:
الصديق الوفي 
لقد قرأت في رسالتكم وجع الله من خطايانا... خفت ... بكيت
خرجت من البيت مذهول القلب أفتش عن شيء اعرف انه مستحيل  ولكن ما زلت أهرول نحوه 
خفت ... بكيت
قرأت رسالتك مرة اخرى لعلي اجد ما يكفكف دموعي .... تمنيت الموت 
أين انت يا موت ... احبك أيها الكفن 
عمار هناك ... قبل عمار الضمير ايضا هناك 
ضعنا... أين انت يا الله ... الدين مات
هل حقا مضى على حزب الدعوة أربعون عاما ام هي كذبة قدمنا بسببها القرابين 
معقولة !... قرابين بالالف من اجل كذبة كانت مخفية ؟
متسترة برداالغيب ... هل الغيب هو ايضا خدعة ؟
انت يا رفاعي اشكيك الى الله لأنك دمرتني!
 
عندما أقرأ الألم عند عبد الجبار الرفاعي وغالب حسن الشابندر وابتعادهم عن اخوانهم واصدقائهم"حكام العراق" أتذكر مقولة أمير المؤمنين : إذا رأيت العلماء على أبواب الملوك فقل بئس الملوك و بئس العلماء، وإذا رأيت الملوك على أبواب العلماء فقل نعم الملوك ونعم العلماء.
فلاتحزنا فأن العلم باق...والعقل باق..والأخلاق باقية...وكتاباتكم في قلوبنا وجزء من ضميرنا...
رأيت الدهر مختلفا يدور , فلا حزن يدوم ولا سرور , وقد بنت الملوك به قصورا , فلم تبق الملوك ولا القصور.
فالتأريخ سيتذكر من كتب العلم والاخلاق, ومن عاث في العراق فسادا من اخوانكم, فلا ادعاء اصلاحات اليوم تجزي عن الخراب والفساد بوجود جميع وجوه الفساد وبقائها, فأن التأريخ علمنا أن فاقد الشئ لايعطيه.....
أيْ طرطرا تطرطري
تقدَّمي تأخَّري
تَشيَّعي تسنَّني
تَهوَّدي تَنصَّري
تكرَّدي تَعرَّبي
تهاتري بالعُنصرِ
تَعمَّمي تَبَرنطي
تعقَّلي تسدَّري
كوني – اذا رُمتِ العُلى -
من قُبُلٍ او دُبُرِ
صالحةً كصالحٍ
عامرةً كالعُمري
وأنتِ إنْ لم تَجِدي
أباً حميدَ الأثَر
ومفَخَراً من الجُدودِ
طيَّب المُنحدرَ
ولم تَرَي في النَفْس ما
يُغنيكِ ان تفتخري
شأنُ عِصامٍ قد كفَتْه
النفسُ شَرَّ مفْخَر
فالتَمِسي أباً سِواهُ
أشِراً ذا بَطَر

  

نزار احمد الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/09/09



كتابة تعليق لموضوع : حوارية عبد الجبار الرفاعي مع حزب الدعوة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد جعفر الكيشوان الموسوي
صفحة الكاتب :
  محمد جعفر الكيشوان الموسوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 "خط أحمر" متى نمسحه من قاموسنا؟  : علي علي

 بالصور دكتور مشهور في ميسان يغلق عيادته للالتحاق بالحشد الشعبي

 الكناني يقترح تغيير اسم قاعة سبايكر  : ماجد الكعبي

 مـديـريـة تحقيـق نينـوى تـضــبط أصـحاب مكـاتب مـصـرفيَّةٍ أهليـَّةٍ مُتلبِّسين بتهمة النصب والاحتيال  : هيأة النزاهة

  ذوي الشهداء مجتمع متألم داخل مجتمع ينزف دماً  : عبد الامير الصالحي

 حزب الله: “السعودية” تشكل تهديداً مباشراً لاستقرار الحياة السياسية في لبنان

  العمل: اللجنة العليا لتقويم سلامة الابنية تضع التوصيات النهائية تمهيدا لرفعها الى مجلس الوزراء  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الاعلام الامني : القبض على ارهابي في بغداد

 الأحزاب العراقية: الربح الآني والخسارة الإستراتيجية  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

 ممثل المرجعية العليا من الصحن الحسيني يطالب من السياسيين بحل المشاكل وإعطاء خطة طريق واضحة للشعب العراقي  : وكالة نون الاخبارية

 مجرمو "داعش" يفجرون مرقد الامام عون بن الحسن وسط الموصل

 الأعــــلام ...والأجندات الخارجية  : محمد جاسم الساعدي

 اياد علاوي .. في اي سوق يبيع بضاعته ؟  : نعيم ياسين

  ثقافة المطالبة بالحقوق  : عمر الجبوري

 اليوصف العسل مو مثل اليضوكه  : عباس طريم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net