صفحة الكاتب : مجاهد منعثر منشد

نصيحة من مغيبات التاريخ
مجاهد منعثر منشد
عندما تشعر بان هناك خطوات تزوير في كتابة التاريخ ,فأعلم انك مقبل على تساؤلات كثيرة من الاجيال عن قبيلتك وعشيرتك .
وكلما كثر التزوير ازداد الاصرار على معرفة الاصول بلحاظ واقع التمسك بالتجمع والفصول العشائرية التي عادت الى المدينة بقوة في العراق .
وايضا في الدول الاوربية فتحت مراكز خاصة بشأن الانساب والوثائق ,وهذه مسألة تدعو الى التأمل ! بمعنى ستفتح جامعات متخصصة مستقبلا عن الموضوع .
ومازال الحديث عن التزوير فأننا ننبه بان لهذه المسألة فروع ,فمره المتطفل على هذا الاختصاص يحاول ابراز شخصية معينه دون ادلة مقنعة وشواهد , وتارة الموضوع مرتبط بدوافع دولية سياسية ,أذ لبعض السلطات الحاكمة مأرب استراتيجية من خلال التزوير في الانساب تحاول ان تضم بعض القبائل او العشائر اليها من خلال عملاء لها داخل البلدان العربية وخصوصا في العراق وتوفر لهم امكانية الطباعة وتمنحهم صفة نساب من اجل تحويل النسب العدناني الى قحطاني ,وهذا ما حدث في سنة 2004 ولحد الان وممكن مراجعة مقالنا (جواب على مقالات في قبيلة خفاجة ) للاطلاع على المزيد منها.
ونعتقد بأن ما ذكرناه اعلاه مرتبط باهتمام بعض الدول الاوربية بالموضوع ايضا حيث يدار هذا بأشراف اجهزة مخابرات واستخبارات عالمية بوجود اختصاص بهذا الشأن .
وفي كل الاحوال ورغم قناعتنا وفقا للمتابعة ودراسة الموضوع من السنة المذكورة مسبقا الى سنة 2015 م بان هذا المسألة كما ذكرناها اعلاه , الا اننا نحتمل ونفترض عدم وجودها !
سنواجه موضوع معاصر اخر هو عودة الاهتمام والالتزام بالجذور العشائرية في المدينة ونصا كما لدى القبائل الرئيسية في القرى والارياف التي هي الموطن الرئيسي للقبائل العربية .
وربما هناك سؤال يراود الاذهان بأن كثرة المشاكل في المدينة دعت لعودة الجذور العشائرية اليها ؟
الجواب :لاشك بأن كثرة المشاكل احد العوامل التي دعت الى التمسك بالالتزام العشائري ,ففي  السنوات السابقة قبل سنة 2003 م كانت هناك مشاكل وبشكل طفيف ونادر جدا يطلب فيه حضور الشيخ العام ,الا ان اغلب المشاكل كانت تعالج من قبل وجهاء المنطقة الذين هم من عشائر مختلفة او الاكتفاء بالموجود من الشخصيات التي تسكن المدينة .
ولكن هذا لا يعني ان السبب الرئيسي هو وجود المشاكل ,فالمسالة المعاصرة هناك فعلا اقبال على معرفة النسب وعائدية الناس الى اصولها العشائرية .
ولنفترض ايضا بعدم وجود سبب المشاكل في المدينة ,ونعتبر الحالة (مودة العصر ),فالسؤال الذي يفرض نفسه هو هل ستترتب أثار مستقبلية على هذه المودة ؟
وباعتقادي القاصر حتما ستكون اثار وحديث متداول من قبل الاجيال القادمة بلحاظ اننا الى اليوم نتذاكر ونتحدث بقصص ماضية منها بعيدة واخرى قريبة .
وهنا كلما تقدم الزمان تتطور جميع العلوم التي منها علم الانساب ,فاليوم نتحدث بالمصادر والوثائق القديمة ,وبعض التحاليل التي تثبت النسب ,وغدا سيكون الحديث بتسلسل النسب العلمي وعائدية الاصول .
وفي هذه الحالة اذا لم يكن لشخص معين تسلسل نسبي علمي مضبوط  بطريقة مقنعة ستكون عليه لعنه من الاجيال المقبلة كونه لم يدون المطلوب , ويترحم البعض على من دون ذلك .
وتجاه كل هذا ما ينبغي فعله هو التدقيق والتأكيد في النسب وأن لا يكون المرء لعبه بيد فلان نساب متطفل على العلم  او فلان شيخ من الذين يبتزون الناس بأموالهم من اجل اغراضهم الدنيئة .
والمسالة بالطبع ليست سهلة كما يتصورها البعض ,بل تحتاج الى جهود حثيثة واصرار على الوصول الى الهدف .
وهنا المطلوب ممن يبحث عن الهدف ان لا يستغني عن معرفة بعض ضوابط اسلوب العمل التي منها :
أولا :اختيار  باحث ومؤرخ يخاف الله سبحانه وتعالى واثاره العلمية موجودة كإصدارات كتب موثقة او بحوث أو مقالات منشورة في الصحف والمواقع الالكترونية ,لغرض الاطمئنان من درجته العلمية ,وبنفس الوقت تحتاجه الى الاستشارة والمساعدة.
ثانيا :اذا ادعى احد المتطفلين على العلم بانك ليس من العشيرة الفلانية ,فعليك مطالبته بالأدلة والبراهين التي تثبت ادعائه .
وبالنسبة الى شيوخ العشائر ومسالة التدوين المحفوظ ,فاحذر من هذه القضية ,فهي نادرة جدا ان تجد أرشيف متوارث  لكل قبيلة ,فالاهتمام كان ضعيف جدا لدى كل القبائل العربية ,وتحديدا بدأت المشجرات في حدود التسعينيات وهي غير مضبوطة علميا حيث التفاوت الواضح في الاسماء ,والمسافات العمرية المتباعدة .
وبالنسبة لمسألة الانتماء الى القبيلة الفلانية اغلب الزعماء والشيوخ يعتمدون فيها على ما سمعوه او استشارات كبار السن  في مجلس وديوان القبيلة ,وايضا على العوارف من العشيرة .
وفي الاصل فان الشيخ ليس بنساب او باحث ,و ختمه وتوقيعه على المشجرات لا يعني صحة المشجر او الانتماء ,وهذا نعوزه الى اسباب عديدة منها :
1.من كتب المشجر هو انسان لا نعرفه هل هو من الباحثين او العوارف او نساب وما هو دليله في هذا المشجر او المبسوط ,لاسيما ان بعض الناس يتأثرون بالعاطفة او الانحياز او المحسوبية خصوصا في كتابة التاريخ .
 2.بعض المشايخ يهدف من عمله المذكور الى ان يزيد الكثرة العددية لقبيلته او عشيرته ,وايضا من اجل ان يقبض مبلغ مالي مقابل الختم والتوقيع . وكذلك يزداد المبلغ في دفع الودي العشائري .
  3. اذا تأمل المتفكر في ثلاث مشجرات على سبيل الافتراض لقبيلة واحده سيجد الاختلاف في الاسماء حتى في العمود الاعلى وهذا ما يجعلنا لا نطمئن بصحة بعض المشجرات .
ثالثا: هناك قاعدة تقول (الناس مؤتمنون على انسابهم ما لم يدعوا شرفا),وهذه القاعدة مقولتها لم تأتي من علم الانساب ولا تذكرها المصادر المعتبرة في ذلك العلم  ,انما هي قاعدة فقهية ذكرها المذهب المالكي , فأن هذه المقولة ما هي إلا قاعدة فقهية تستخدم في مسائل اللقطاء و إلحاق ولد الفراش، والمواريث، و ما شابهها من مسائل فقهية في المذهب المذكور ,فيذكر الشيخ بكر بن عبدالله أبو زيد في كتابه الموسوم ( معجم المناهي اللفظية) - في طبعته الثالثة الصادرة عام 1416 للهجرة- حول أصل هذه المقولة ما نصه:
(هذا لا أصل له مرفوعا . ويذكر علماء التخريج أنه من قول مالك وغيره من العلماء . وإلى هذه الساعة لم أقف عليه مسندا إلى الإمام مالك أو غيره من العلماء ، فالله أعلم) انتهى .
ولكن لاباس بها منطقيا اذا كان في حالة ان يكون الشخص وسط عشيرة منذ زمن بعيد يجمع افرادها واسلافها وافخاذها على انهم من القبيلة الفلانية حيث تكون المسؤولية أمام الله سبحانه وتعالى على اجدادهم .
واما بالنسبة الى الذين انقطعوا عن العشيرة لجملة اسباب سواء ان كان بينهم قتل او فصل عشائري او بسبب لقمة العيش واهمل ابائهم التواصل والاتصال ,فجاء الاجيال وهم لا يعرفون هل هم فعلا  من تلك العشيرة او غيرها ,فهنا الامر مختلف .
وهذه المسالة  احد المشاكل المعاصرة التي تواجه بعض الاسر في محافظة بغداد و المحافظات الوسطى  حسب الاتصالات التي تردنا بهذا الشأن .
وهنا يحتاج السائل الى الامور التالية لعرضها على الباحث لمساعدته في الوصول الى الحقيقة :
1.البحث في جنسية الاجداد القدماء عن اللقب وهل هو مذكور فيها .
2.محاولة جمع تسلسل اسماء الاجداد من كبار السن من الرجال والنساء وبدقة شديدة ,وكذلك جمع القصص عن عوائلهم واين كان سكنهم السابق وسبب تواجدهم في هذه المنطقة؟ وهل حدث ان انتقلوا في مناطق اخرى بالقرب من العشيرة او بعيد عنها ؟
وهل كان يأتي اليهم احد من العشيرة لغرض التواصل معهم وانقطع عنهم اما بسبب الموت او اسباب اخرى؟
هل كانوا يدفعون الودي العشائري ولمن ؟
وفي التساؤلات المذكورة بفضل ذكر التاريخ ولو بالتقريب او التخمين .
3.محاولة الحصول على بعض الوثائق والرسائل القديمة بالسؤال عنها لدى الاسر من الاقرباء.
4.محاولة البحث في المصادر التاريخية عن ذكر احد اجدادهم وتصوير الصفحة وغلاف الكتاب واسم المطبعة وسنة طبع الكتاب .
5. ذكر الاشخاص من الاعلام في الاسرة مثلا اذا كان خطيبا او أديبا شاعرا او كاتبا او عالما .
واخيرا نصيحتي ان يكون اهتمام فعلي بالتواصل مع القبيلة او العشيرة وان لايجعل الانسان  نفسه  كمجهول النسب او ضعيف النسب لايعرف اين يذهب ولمن يلتجىء ,فيبحث عن العشيرة القوية من اجل حلول مشاكله او لتاريخها الموثق ففي هذه الاحوال سيواجه مسائل عديدة منها :
ربما ان يطعن بنسبه من قبل نفس العشيرة التي انتمى اليها وهذا الاحتمال وارد .
في حالة التدقيق سيظهر عدم انتمائه لتلك القبيلة مما يؤدي الى عدم اقتراب الناس منه في مسالة الزواج كونه غير معروف النسب .
سيكون مصدر لعن من قبل احفاده واجياله لأنه وضعهم في أمر محرج .
وليس عجيب او عيب  ان يكون الانسان مستقر في عشيرة أخرى او نازحا اليها لأي سبب كان وتاريخه معهم ,لكن العيب ان يتنصل عن لقبه الاصلي ,فيلقب بالعشيرة التي استقر فيها ,هذه طامة كبرى ستلاحق احفاده ,فلا باس ان يكون معهم حتى في الودي العشائري لكن ينبه اولاده واحفاده بان عشيرتهم الاصلية هي الفلانية وتقع بالمكان الفلاني وشيخه فلان ويتواصل معهم ,والحمد لله رب العالمين .

  

مجاهد منعثر منشد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/09/06



كتابة تعليق لموضوع : نصيحة من مغيبات التاريخ
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Ali jone ، على مناشدة الى المتوليين الشرعيين في العتبتين المقدستين - للكاتب عادل الموسوي : أحسنتم وبارك الله فيكم على هذة المناشدة واذا تعذر اقامة الصلاة فلا اقل من توجيه كلمة اسبوعية يتم فيها تناول قضايا الامة

 
علّق د. سعد الحداد ، على القصيدة اليتيمة العصماء - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : جناب الفاضل الشيخ عبد الامير النجار من دواعي الغبطة والسرور أن تؤرخ لهذه القصيدة العصماء حقًّا ,وتتَّبع ماآلت اليها حتى جاء المقال النفيس بهذه الحلة القشيبة نافعا ماتعا , وقد شوقتني لرؤيتها عيانًا ان شاء الله في مكانها المبارك في المسجد النبوي الشريف والتي لم ألتفت لها سابقا .. سلمت وبوركت ووفقكم الله لكل خير .

 
علّق حكمت العميدي ، على اثر الكلمة .. المرجعية الدينية العليا والكوادر الصحية التي تواجه الوباء .. - للكاتب حسين فرحان : نعم المرجع والاب المطاع ونعم الشعب والخادم المطيع

 
علّق صالح الطائي ، على تجهيز الموتى في السعودية - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : الأخ والصديق الفاضل شيخنا الموقر سلام عليكم وحياكم الله أسعد الله أيامكم ووفقكم لكل خير وأثابكم خيرا على ما تقدمونه من رائع المقالات والدراسات والمؤلفات تابعت موضوعك الشيق هذا وقد أسعدت كثيرة بجزالة لفظ أخي وجمال ما يجود به يراعه وسرني هذا التتبع الجميل لا أمل سوى أن ادعو الله أن يمد في عمرك ويوفقك لكل خير

 
علّق خالد طاهر ، على الخمر بين مرحلية (النسخ ) والتحريم المطلق - للكاتب عبد الكريم علوان الخفاجي : السلام عليك أستاذ عبد الكريم لقد اطلعت على مقالتين لك الاولى عن ليلة القدر و هذا المقال : و قد أعجبت بأسلوبك و اود الاطلاع على المزيد من المقالات ان وجد ... علما انني رأيت بعض محاضراتك على اليوتيوب ، اذا ممكن او وجد ان تزودوني بعنوان صفحتك في الفيس بؤك او التويتر او اي صفحة أراجع فيها جميع مقالاتك ولك الف شكر

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : الاستاذ ناجي العزيز تحياتي رمضان كريم عليكم وتقبل الله اعمالكم شكرا لكم ولوقتكم في قراءة المقال اما كتابتنا مقالات للدفاع عن المضحين فهذا واجب علينا ان نقول الحقيقة وان نقف عند معاناة ابناء الشعب وليس من الصحيح ان نسكت على جرائم ارتكبها النظام السابق بحق شعبه ولابد من الحديث عن الأحرار الذين صرخوا عاليا بوجه الديكتاتور ولابد من ان تكون هناك عدالة في تقسيم ثروات الشعب وما ذكرتموه من اموال هدرتها وتهدرها الحكومات المتعاقبة فعلا هي كافية لترفيه الشعب العراقي بالحد الأدنى وهناك الكثير من الموارد الاخرى التي لا يسع الحديث عنها الان. تحياتي واحترامي

 
علّق ناجي الزهيري ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : اعزائي وهل ان السجناء السياسيين حجبوا رواتب الفقراء والمعوزين ؟ ماعلاقة هذه بتلك ؟ مليارات المليارات تهدر هي سبب عدم الإنصاف والمساواة ، النفقة المقطوع من كردستان يكفي لتغطية رواتب خيالية لكل الشعب ، الدرجات الخاصة ،،، فقط بانزين سيارات المسؤولين يكفي لسد رواتب كل الشرائح المحتاجة ... لماذا التركيز على المضطهدين ايام النظام الساقط ، هنا يكمن الإنصاف . المقال منصف ورائع . شكراً كثيراً للكاتب جواد الخالصي

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : العزيز الاستاذ محمد حيدر المحترم بداية رمضان مبارك عليكم وتقبل الله اعمالكم واشكر لك وقتك في قراءة المقال وفي نفس الوقت اشكر سؤالك الجميل بالفعل يجب ان يكون إنصاف وعدالة مجتمعية لكل فرد عراقي خاصة المحتاجين المتعففين وانا أطالب معك بشدة هذا الامر وقد اشرت اليه في مقالي بشكل واضح وهذا نصه (هنا أقول: أنا مع العدالة المنصفة لكل المجتمع وإعطاء الجميع ما يستحقون دون تمييز وفقا للدستور والقوانين المرعية فكل فرد عراقي له الحق ان يتقاضى من الدولة راتبا يعينه على الحياة اذا لم يكن موظفًا او لديه عملا خاصا به ) وأشرت ايضا الى انني سجين سياسي ولم اقوم بتقديم معاملة ولا استلم راتب عن ذلك لانني انا أهملتها، انا تحدثت عن انتفاضة 1991 لانهم كل عام يستهدفون بنفس الطريقة وهي لا تخلو من اجندة بعثية سقيمة تحاول الثأر من هؤلاء وتشويه ما قاموا به آنذاك ولكنني مع إنصاف الجميع دون طبقية او فوارق بين أفراد المجتمع في إعطاء الرواتب وحقوق الفرد في المجتمع. أما حرمان طبقة خرى فهذا مرفوض ولا يقبله انسان وحتى الرواتب جميعا قلت يجب ان تقنن بشكل عادل وهذا طالبت به بمقال سابق قبل سنوات ،، اما المتعففين الفقراء الذين لا يملكون قوتهم فهذه جريمة ترتكبها الدولة ومؤسساتها في بلد مثل العراق تهملهم فيه وقد كتبت في ذلك كثيرا وتحدثت في أغلب لقاءاتي التلفزيونية عن ذلك وهاجمت الحكومات جميعا حول هذا،، شكرا لكم مرة ثانية مع الود والتقدير

 
علّق محمد حيدر ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : السلام عليكم الاستاذ جواد ... اين الانصاف الذي تقوله والذي خرج لاحقاقه ثوار الانتفاضة الشعبانية عندما وقع الظلم على جميع افراد الشعب العراقي اليس الان عليهم ان ينتفضوا لهذا الاجحاف لشرائح مهمة وهي شريحة المتعففين ومن يسكنون في بيوت الصفيح والارامل والايتام ... اليس هؤلاء اولى بمن ياخذ المعونات في دولة اجنبية ويقبض راتب لانه شارك في الانتفاضة ... اليس هؤلاء الايتام وممن لايجد عمل اولى من الطفل الرضيع الذي ياخذ راتب يفوق موظف على الدرجة الثانية اليس ابناء البلد افضل من الاجنبي الذي تخلى عن جنسيته ... اين عدالة علي التي خرجتم من اجلها بدل البكاء على امور دنيوية يجب عليكم البكاء على امرأة لاتجد من يعيلها تبحث عن قوتها في مزابل المسلمين .. فاي حساب ستجدون جميعا .. ارجو نشر التعليق ولا يتم حذفه كسابقات التعليقات

 
علّق ريمي ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : من الوضاعة انتقاد كتابات ڤيكتور وخصوصًا هذه القصيدة الرائعة ڤيكتور هوچو نعرفه، فمن أنت؟ لا أحد بل أنت لا شيئ! من الوضاعة أيضاً إستغلال أي شيىء لإظهار منهج ديني ! غباءٍ مطلق ومقصود والسؤال الدنيئ من هو الخليفة الأول؟!!! الأفضل لك أن تصمت للأبد أدبيًا إترك النقد الأدبي والبس عمامتك القاتمة فأنت أدبيًا وفكرياً منقود.

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : أستاذ علي جمال جزاكم الله كلّ خير

 
علّق علي جمال ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : جزاكم الله كل خير

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الأستاذ محمد جعفر الكيشوان الموسوي شكرا جزيلا على تعليقك الجميل وشكرا لاهتمامك وإن شاء الله يرزقنا وإياكم زيارة الحبيب المصطفى ونفز بشفاعته لنا يوم القيامة كل التقدير والاحترام لحضرتك

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الكاتبة الرائعة السيدة زينة محمد الجانودي دامت توفيقاتها السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رسالة مؤلمة وواقعية وبلاشك سوف تؤلم قلب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم احسنتِ الإختيار وأجدتِ وصف حالنا اليوم. بالنسبة للمقصرين ارجو إضافة إسمي للقائمة أو بكلمة أدق على رأس القائمة عسى ان يدعو بظهر الغيب للمقصرين فيشملني الدعاء. إلتفافتة وجيهة ودعوة صادقة لجردة حساب قبل انقضاء شهر الله الأعظم. أعاهدك بعمل مراجعة شاملة لنفسي وسأحاول اختبار البنود التي ذكرتيها في رسالتك الموقرة لأرى كم منها ينطبق عليّ وسأخبرك والقرّاء الكرام - يعني من خلال هذا المنبر الكريم - بنتائج الإختبار،ولكن ايذّكرني احد بذلك فلربما نسيت ان اخبركم بالنتيجة. ايتها السيدة الفاضلة.. رزقك الله زيارة الحبيب المصطفى وحج بيته الحرام وجزاك عن الرسالة المحمدية خير جزاء المحسنين وزاد في توفيقاتك الشكر والإمتنان للإدارة الموقرة لموقع كتابات في الميزان وتقبل الله اعمالكم جميعا محمد جعفر

 
علّق امال الفتلاوي ، على الشهيد الذي جرح في يوم جرح الامام"ع" واستشهد في يوم استشهاده..! - للكاتب حسين فرحان : احسنتم وجزاكم الله خيرا .... رحم الله الشهيد وحشره مع امير المؤمنين عليه السلام .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حمزه الجناحي
صفحة الكاتب :
  حمزه الجناحي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net