صفحة الكاتب : د . مصطفى يوسف اللداوي

سياسة العزل إعدامٌ للنفس وإزهاقٌ للروح (3)
د . مصطفى يوسف اللداوي

 لا أحد من الأسرى والمعتقلين في السجون والمعتقلات الإسرائيلية قد نجا أو أفلت من العزل أو من السجن الانفرادي، في الزنازين الضيقة أو في الإكسات البعيدة، في السجون الصحراوية أو الداخلية، بل يكادون جميعهم، السابقون والحاليون واللاحقون من بعدهم، قد تجرعوا من هذا الكأس وذاقوا مرارته، وعانوا من ويلاته، ونالهم منه نصيبٌ وافر، وغصت به حلوقهم، وتألمت نفوسهم، وتقرحت من جدران الزنازين أجسادهم.

ولكن سلطات السجون الإسرائيلية التي تساوي بين المعتقلين في عقابها، ولا تميز بينهم في سياساتها القاسية، ولا تراعي سجيناً ولا تتألم لمعاناة معتقل، ولا تتردد في عقاب الضعيف والمريض، والكبير المسن والمرأة الحامل، والطفل الصغير وذوي العاهات المستديمة، إلا أنها أحياناً تخص بعض الفئات من الأسرى والمعتقلين أكثر من غيرهم، فتعاقبهم دائماً، وتعزلهم أبداً، وتجدد عقابهم، وتطيل فترة عزلهم، وتشدد حبسهم، وتغلو في التعامل معهم، ولا تصغي إلى طلبات إعادتهم إلى أقسامهم، ولا تتأثر بالدعاوى المرفوعة ضدهم، أو بالاحتجاجات الشعبية المنظمة استنكاراً ورفضاً لسياستهم.

لعل العزل الأكثر خطورة، والأطول مدة، والمقصود دائماً، هو العزل الذي يطال رموز المعتقلين، وقادة العمل الوطني داخل السجون، وهم كثيرٌ جداً على مدى سنوات الاحتلال منذ النكبة وحتى اليوم، الذين يشكلون حسب رأي المخابرات وإدارة السجون خطورةً على الأمن القومي الإسرائيلي، نظراً لقوة شخصيتهم، وعظيم تأثيرهم، ودورهم الوطني الكبير في رفع الروح المعنوية للمعتقلين، وعنادهم في مواجهة إدارة السجون، وتصديهم لسياستها، وتصدرهم للأنشطة النضالية كالإضراب عن الطعام، وحالات العصيان والتمرد، فضلاً عن إحيائهم الدائم للمناسبات الوطنية والدينية، التي تثير الحماس وتحض على الوطنية، الأمر الذي يجعل من وجودهم بين بقية المعتقلين مغامرة خطرة.

لهذا تحرص إدارة السجون على عزلهم فرادى وبعيداً في زنازين ضيقة، لأشهرٍ أو لسنين طويلة، يكونون فيها أحياناً رغم العزل مقيدي الأيدي والأرجل، أو مقيدين بسلاسل معدنية إلى حلقاتٍ مثبتة في جدران الزنازين، بقصد عزلهم وفصلهم عن بقية الأسرى، ومنع اختلاطهم معهم، أو الاجتماع بهم ولو صدفةً، وذلك للتخفيف من أثرهم، ومنع انتقال خبراتهم، وتعميم تجاربهم، وصقل شخصيات بقية الأسرى والمعتقلين، بما يجعلهم أقوياء أكثر، وأشداء في مواجهتهم والصمود أمام سياساتهم، خاصةً أن هذه القيادات تعتقد أنها تحمل رسالة، وعندها أمانة يجب أن تؤديها مهما كانت التحديات صعبة، والعقوباتِ شديدةً ورادعة.

يتم عزل هذه الفئة من الأسرى بعيداً عن المعتقلين، ولا يسمح لهم بالتواصل معهم، أو الالتقاء بهم، ويقتصر احتكاكهم على الجنود والحراس الإسرائيليين، الذين يقومون بحراستهم ومراقبتهم، ويحضرون لهم وجبات الطعام الثلاثة، دون أن يسمحوا لأحدٍ من المعتقلين العاملين في المطبخ أو في أعمال النظافة بالاحتكاك بهم أو الحديث معهم، كما تمنع زيارتهم ولقاء المحامين بهم، وغالباً ما تقوم إدارة السجون بوصفهم بأنهم سجناء خطرين، وتثبت هذا الوصف في قوائم الإحصاء اليومية، ليطلع عليها كل من يقوم بعملية عد وتفقد الأسرى والمعتقلين، وفي هذا إشارة إلى جواز معاقبتهم، وضرورة التشديد عليهم.

لكن عمليات عزل قادة ورموز العمل الوطني الفلسطيني وإن كانت لا تتوقف على مدار الساعة، حيث لا تخلو الزنازين من وجود بعضهم مقيدين بعيداً في زنازينهم، فإن شموخ المعتقلين وصمودهم يتعاظم داخل السجون ويزداد، وإرادتهم تكبر وتشتد، مما يزيد في قهر السجان، ويضاعف حقده وكرهه، ويدفع به للثأر والانتقام منهم، بزيادة الحرمان، ومضاعفة العقاب.

أما الفئة الثانية من المقصودين بالعزل في السجون، فهم المعتقلون الأطفال وصغار السن، حيث تعمد إدارة السجون إلى زيادة جرعة تعذيبهم، فتطيل فترة عزلهم في الزنازين الانفرادية وإكسات العزل الضيقة والبعيدة، وتسمعهم خلال الليل أصوتاً غريبة لعمليات تعذيبٍ قاسية، وأصوات صراخ وبكاء واستنجاد واستجداءٍ وضرب وركل وغير ذلك مما يخيف الأطفال، ويذهب النوم من عيونهم، ويجبرهم على البقاء طوال الليل يقظين دون نوم، خائفين من استدعائهم، وأن يصيبهم بعض العذاب الذين يسمعونه في الليل.

تدرك المخابرات الإسرائيلية وإدارة السجون مدى ما يتركه العزل على الأطفال، وأنه يؤثر على حياتهم ومستقبلهم بصورة كبيرة، إذ يتولد عن حالة العزل لديهم أمراضٌ نفسية مستعصية، تلازمهم طوال حياتهم، إذ أن الطفل وهو الأسير الذي لم يتجاوز عمره الثمانية عشر عاماً وفق التصنيفات الدولية، لا يستطيع أن يتحمل أجواء العزل والسجن الانفرادي، وحرمانه من مخاطبة أو الاختلاط بالأسرى الآخرين، الذين يلعبون دوراً كبيراً في التسرية عنه، والتخفيف من آلامه، وتثبيته وتشجيعه خلال فترة الاعتقال، ومساعدته إن تعرض لكآبةٍ أو أصابه مرض، أو حلت به أزمة، بينما عزلهم يتركهم نهباً للهواجس والأفكار المرعبة، ويضعف مقاومتهم وصمودهم أمام المحقق وضباط المخابرات.

أما الفئة الثالثة الخطيرة المستهدفة بالعزل فهم النساء، حيث تتعمد المخابرات الإسرائيلية عزل الأسيرات الفلسطينيات، وتجبرهن على العيش في زنازين ضيقة جداً، معزولة عن بقية الأسرى والمعتقلين، وتستغل المخابرات الإسرائيلية حالة العزلة التي تعيشها الأسيرات خلال التحقيق وما بعده بعيداً عن العالم الخارجي المحيط، فلا يعرفن ما يدور حولهن، ولا ما يجري في مناطقهن، ولا ماذا حل بأهلهن وأفراد أسرهن، ومن هو الموجود معهن في التحقيق، وغير ذلك من المعلومات التي تتعمد إدارة المخابرات الإسرائيلية إخفاءها عن الأسيرة، في الوقت الذي تزودها بما شاءت من المعلومات التي تخدمها في الضغط عليها نفسياً، بما يضعف إرادتها، ويوهن عزيمتها، ويثير في نفسها القلق والخوف، ويقضي على قدرتها على التفكير والتركيز والتصميم، ليسهل عليها بعد ذلك التحقيق معها والضغط عليها أكثر من ذلك.

كما أن الأطفال المواليد يعاقبون مع أمهاتهم أحياناً، إن بكوا وصرخوا من الجوع أو الألم، أو نتيجة الجو الخانق الضاغط، فإنهم وأمهاتهم يعاقبون ويعزلون في الزنازين والإكسات بعيداً عن الغرف والأقسام، بسبب بكائهم وصراخهم وأحياناً بسبب مرضهم، نتيجة عدم قدرتهم على النوم بسبب الحر الشديد، أو الرطوبة وانعدام التهوية، أو بسبب نقص غذائهم من حليب الأطفال وهو غالباً ما يحدث، أي أنهم أسرى كغيرهم يعزلون ويعاقبون رغم أنهم أطفالٌ ومواليد.

أما إن قامت أسيرة بتقديم شكوى ضد أحد الحراس أو رجال الشرطة، متهمةً إياه بالتحرش بها جنسياً، ومحاولة الإساءة إليها، فإن إدارة السجن تقوم بعقابها ونقلها إلى زنزانة في قسمها في قسمٍ آخر، أو تنقلها إلى إكسات العزل مدة من الزمن عقاباً لها على جرأتها وطلبها التحقيق مع أحد الحراس، وقد تلجأ أحياناً إلى نقلها إلى سجنٍ آخر، في منطقةٍ أخرى بعيدة.

أما الصنف الرابع من الأسرى المستهدفين بالعزل، فهم العلماء والأسرى العباقرة، وذوو الأدمغة الجبارة، الذين يستطيعون تعليم الأسرى وتثقيفهم، والتأثير عليهم ورفع مستواهم العلمي والثقافي والمعرفي، حيث تلجأ سلطة السجون إلى تطبيق سياسة العزل والتفريق المنهجية ضدهم، بقصد تعطيل مسيرة التعليم والثقافة داخل السجون والمعتقلات، فتعزل الأساتذة الأسرى، وأصحاب الكفاءات العلمية، وتبعدهم عن الأسرى المؤهلين للدراسة، بما يضمن لها عدم استفادتهم من علمهم وثقافتهم.

الأسر لم يتوقف والعزل لن يتوقف، وفئاته والمستهدفون به يزيدون ولا ينقصون، ويتعددون ويتنوعون، وعقلية الإسرائيليين لم تتبدل ولم تتغير، ونفوسهم المريضة الخبيثة لم تشف ولم تطهر، ولكن إرادة الفلسطينيين وصمودهم لن تضعف ولن تتزعزع، ويقينهم في قضيتهم لن يتراجع مهما بلغت قسوة التعذيب وتعددت وسائله، فسيبقى الفلسطيني يقبض على جمر حقه، ويعض على جرح ألمه، ويربط على الجوع بطنه، صابراً محتسباً حتى ينال حقه، ويستعيد أرض وطنه حراً سيداً مستقلاً.

يتبع ....

 

  

د . مصطفى يوسف اللداوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/09/04



كتابة تعليق لموضوع : سياسة العزل إعدامٌ للنفس وإزهاقٌ للروح (3)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : سيف الدين ، في 2015/09/05 .

اخونا الكاتب
هل تستطيع ان تتكلم عن القصر الذي يبنيه عباس؟

والله طكت روحنا من هذا الكلام فاسطين منذ 60 عام وها انتك وقادتكم تلعبون بينا

The Palestinian Authority is planning to build a $13 million “Presidential Guest Palace in Ramallah with “self-financing” although the project committee states that one of its missions is make sure money flows into its coffer from foreign countries.

Abbas Builds Himself a $13 Million Royal Palace
http://www.israelnationalnews.com/News/News.aspx/199934#.Veqlt9CZGFQ







حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جاسم الطليحي
صفحة الكاتب :
  جاسم الطليحي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 شركات وزارة الصناعة والمعادن تساهم بحملة تشجير الساحات لتحويلها الى مواقع خضراء  : وزارة الصناعة والمعادن

  إن لم تكن معي فأنت عدوي وخائن  : صلاح السامرائي

 البرلمان يمهل الحكومة أسبوعا لإرسال الموازنة الاتحادیة لعام 2014

 قسم الشؤون الدينية في العتبة العلوية يستقبل أطباء وأساتذة من أمريكا وباكستان وتنزانيا  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 سوريا ومؤامرة الغرب الكبرى في الشرق الاوسط ..  : راسم قاسم

 العراق في العام 2019  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

 شرطة واسط تلقي القبض على عدد من المتهمين بقضايا ومواد قانونية مختلفة  : وزارة الداخلية العراقية

 الحكيم لا يعرف الغرب الكافر..!  : علي الغراوي

 أخصائيون في لندن يناقشون العلاقة المتبادلة بين الطب والشرع  : المركز الحسيني للدراسات

 سادتي اعضاء مجلس النواب انتخبناكم لتمثلونا تحت قبة البرلمان  : احمد محمد العبادي

 آخر التطورات الميدانية لعمليات قادمون يا نينوى الأربعاء 10ـ 05 ـ 2017

 أين موقع علماء وزارة العلوم والتكنولوجيا في منظومة التعليم العالي؟  : ا . د . محمد الربيعي

 علاوي يغرد خارج السرب  : مهدي المولى

 الشركة العامة للتصميم وتنفيذ المشاريع تعلن عن توفر الامكانية والاستعداد لبيع مادة الكونكريت الجاهز للقطاعين العام والخاص  : وزارة الصناعة والمعادن

 القصيدة الأسلامية الحسينية  : عبد الحسين خلف الدعمي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net