صفحة الكاتب : علي الزيادي

البغدادية والعبادي وأشياء أخرى !
علي الزيادي

  لم يسبق لي أَن كنت يوماً مدافعاً عن منبر أعلامي أو متزلفاً أو مدلساً لحقيقة أ‘تقدها وأتبناها بالوثائق والقرائن والأدلة الناصعة كما لم يسبق لي أَن كنت يوماً مهادناً في تبني الحق ومايخدم الوطن ولو كان ذلك يتطلب ثمناً من صحتي وشح مالي . هذه الأمور تعد ثوابت عندي يعرفها المنصفون من الذين عاصروني وانا اعمل في الأعلام والصحافة منذ مايقرب 35 عام .
لم تتغير ثوابتي رغم المعاناة الحقيقية التي أعيشها وقد كانت أمامي فرصاً يعدها بائعي الثوابت على انها ذهبية لكنني فضلت أن اكون في صف الوطن فهو عبادة يرجوها الله ومن لايكون في صف وطنه سيعيش على الدوام خائناً مدعي ووضيع تتلاقفه اسوأ السمات والصفات فضلاً عن انه سيبقى صغيراً أمام الجميع .
كنت ومنذ زمن بعيد متابعاً جيداً لقناة البغدادية كما أنني متابع لقنوات اخبارية أخرى ولازلت اتابع البغدادية بشغف فأنا جزء من حراك شعبي متواصل يسعى لأستعادة وطن تم اختطافة من قبل جهات عاثت به وأَحالته خراباً .
هذه الجهات تفننت في أن تقتل العراق من خلال مجموعة أعمال أقل مايقال عنها انها اعمال جبانة وغادرة ليس أقلها أستغلال الدين للنهب والسلب والقتل والترويع . بل أن كل فعل من تلك الجهات التي جائت من الخارج تشوبه العفونة من فرط ما نتج عنه من تهجير وتشريد وتصفيات وفقر وعشوائيات وأحياء من الصفيح وتغييب كامل للعمل الوطني و و و الخ الى ان وصلنا الى مانحن عليه اليوم . بلد يهجره الناس لغياب الأمن فيه ويهجره الشباب لمجهولية المستقبل لديهم فيفضلون الموت غرقاً في البحار على البقاء . بينما أشباه رجال يتنعمون بخيرات البلد ويتحصنون بما أشتروا من ذمم وأسوار من الكتل الكونكريتية لايعرفون سوى الطريق الواصل بين المطار والمنطقة الخضراء !
ونتيجة لكل ماحل بالعراق من تدمير متعمد ومآسي مصنوعة داخلياً وصل الشعب العراقي الى نتيجة نهائية وهي أن التخريب سوف يكون السمة السائدة للعملية السياسية في العراق خاصة بعد أَن بددت أكثر من ألف مليار دولار بين الأحزاب والكتل السياسية بينما الأرهاب يسيطر على نصف مساحة العراق والضحية الحقيقية هم شباب العراق وأبناءة البررة الذين يحاولون درء الأخطار والحفاظ على مايمكن الحفاظ عليه .
رغم كل الذي حصل كانت هنالك آمال تشبه السراب في أن الأحوال يمكن اصلاحها من قبل رئيس وزراء جديد قديم أراد دعم فخرج الشارع داعماً له . وأراد تفويض فحصل عليه بسرعة ودون تردد . أدعى انه يريد الأصلاح واطلق ورقة سماها حزمة أصلاح أولى وثانية وثالثة ولم نرى شيء فيه اصلاح ! فأن جل ما اتخذه من قرارات لاتعدو عن كونها تغيير في المناصب وترقيع بهدف تأمين أموال لتعزيز الخزينة التي نهبت بالكامل من قبل سلفه .
الشعب يتظاهر من اجل احترام الأنسان فيلغي وزارة حقوق الأنسان . والشعب يطالب بحقوقه في العيش الكريم والتخلص من المحاصصة المقيتة لكن اصلاحاته لاتبتعد عن المحاصصة .
بعد كل الذي حصل وزيادة زخم الحراك الشعبي يرسل العبادي رسالة الى البغدادية يقول فيها ان الكتل السياسية وفصائل المستشارين يتهمون القناة على انها قناة تريد اسقاط العملية السياسية وهنا دعونا نتكاشف ونفرش البساط لندلو بدلونا . ولا أريد ىأن اشير لمن باع قلمه وضميره من الذين يتهمون جمهور البغدادية بالعمالة وانهم مرتبطين بالبعث فهؤلاء لايستحقون الرد بعد ان فظلوا مسح الأكتاف على الوطن المختطف .
ما الذي حققته العملية السياسية ؟ 
           - تقولون دستور . نعم لقد سوقتم الدستور على انكم مناضلون جئتم لبناء البلد واستغفلتم الشعب الذي صدق بكم وصوت على الدستور لكن مالنتيجة التي حققها الدستور حتى الأن ؟
القتل متواصل ولايمر يوم واحد لم نسمع به عن تفجير أدى الى قتل ابرياء فضلاً عن عمليات القتل الأخرى
          -الخدمات صفر ولم تقدموا دليلاً واحداً على انكم قد عملتم من اجل العراق .
           -التنمية غائبة تماماً عن عملكم بل أن جل اهتماماتكم تنحسر في كيفية توزيع الموازنات بين احزابكم وكتلكم وكان من نتاج هذا العمل الكارثي استشراء ظواهر الفقر والجوع وزيادة نسبة الوفيات نتيجة لسوء الخدمات الصحية وأنتشار الأمية وغيرها من الأثار السلبية التي دمرت العراق .
           - التهجير والنزوح وصل ارقام لم يشهدها بلد في العالم لملايين من العراقيين 
فهل يعقل ان بلداً في العالم موازناته تصل الى 120 مليار دولار سنوياً بينما الكثير من ابنائه يبحثون في النفايات عن مايسد رمقهم ؟ أي عملية سياسية هذه التي تدافعون عنها ؟
الغريب في الأمر انكم تى الآن غير مؤمنين وغير مكترثين لماحل بالعراق . وموضوع اصلاحاتكم قد ثبت زيفه بالكامل لهذا فان الشعب الذي اعطاكم ثقته ذات يوم يشعر بخيانتكم للعراق وهو يتظاهر من اجل ان يستعيد العراق منكم بعد أن وصل الى قناعة على انكم مُصّرّين على ذات السياسة التي غيبت العراق وشعبه . أتركوا البغدادية وجمهورها الواسع من المظلومين والمغدورين وهم الأغلبية في العراق ولو كنتم تمتلكون ذرة من الشرف الوطني لما خفتم من البغدادية وغيرها . ولكن فاقد الشيء لايعطيه وانتم فقدتم وطنيتكم منذ زمن بعيد فهل يعقل ان نطالبكم بالعمل الوطني . حمى الله العراق وجنبه شروركم وهو حسبنا وسنبقى نقول للظالم أنت ظالم مهما بلغت التضحبات …
[email protected]
 

  

علي الزيادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/09/03



كتابة تعليق لموضوع : البغدادية والعبادي وأشياء أخرى !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ابو زهراء العبادي ، في 2015/09/03 .

ٱلأستاذ علي الزيادي
السلام عليكم .
كل ماطرحته صحيح 100٪ .وهذا لايعني ٱن البغدادية بريئه من ذنب .؟فالقناة تتناول ملفات فساد موجودة وتقابل ٱشخاص ذوو علاقة بالموضوع وتناقشهم .وهو ٱمر لا ٱشكال فيه .لكن ٱين يكمن فعلا ٱنحراف نهج هذه القناة وخروجها عن المهنية ٱلأعلامية .وهناك كثرة من القنوات الفضائية العراقية المستقلة .لها نهجها وطريقها في تناول الشٱن العراقي ،
فمؤوسس تلك الفضائية الخشلوك .شخصية وكما ٱعلن عنها من ٱزلام النظام السابق .وٱرتبط ٱسمه بعدي صدام .مما ٱثار حول شخصيته الشكوك الكثيرة محاولة الخشلوك تسويق مشروع يهدف كما ٱسماه الى محاربة النفوذ ٱلأيراني في العراق ؟وعرض مشرعه على النظام السعودي لدعمه ؟فهو بذلك يستجلب التدخل الخارجي على بلاده رغم ٱنه متمكن ماليا ..ولديه ٱمكانات كثيرة .
جعل من ٱنور الحمداني الشخصية السابقة المعروف بصلاتها الوثيقة مع النظام السابق ٱثار حفيضةالبعض حول ٱختيار تلك الشخصية وما يصدر عنها من سلوكيات منحرفه تتجاوز فيه حدود مهنتها وتحولها الى وصي على الشعب العراقي .
فحسن الظن لايحل بتلك القناة ولافي ٱجنداتها المشبوهة .





حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رسل جمال
صفحة الكاتب :
  رسل جمال


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 النائب شاكر الدراجي: لجنة الترقية تكرم البعثيين والملطخة ايديهم بقضايا امن البلد  : حيدر الحسيناوي

 نواب اﻻمام الحجة ع في عصر الغيبة الصغرى ومراجع الدين في الغيبة الكبرى  : عادل الموسوي

  ممثل السيد السيستاني: مسؤولية العلماء في عصرنا كبيرة وخطيرة وسيحاسبون عليها إن قصروا

 توقعات بارتفاع تدريجي للحرارة في عموم العراق خلال الاسبوع الجاري

 عجز سياسي إعلامي في الحرب على الإرهاب  : ا . د . لطيف الوكيل

 العمل : صرف مستحقات النساء المستفيدات ممن اصدرت لهن البطاقة الذكية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 نحن والغرب ، مقاربات في الخطاب النقدي الإسلامي  : المركز الاسلامي للدراسات الاستراتيجية

 رجـال الدين .. الوعـاظ  : عبد الرضا قمبر

 ضحايا الفساد  : مرتضى المياحي

  العالِمة غير المعلَّمة  : كريم الانصاري

 “داعش” يعدم مسؤول كتيبة بالتنظيم ویفخخ مختل عقلياً بالموصل

 مؤسسة الشهداء تفتح التقديم الخاص لقيادة القوة البحرية لأكاديمية الخليج العربي  : اعلام مؤسسة الشهداء

 حرمان ناجحين من الدراسات العليا  : ماجد زيدان الربيعي

 الموسوي: المرجعية الدينية راعية لمبدأ التقارب والتواصل والاجتماع على وحدة الكلمة .

 السلطات الكندية تحقق مع رجل هاجم طفلة بمقص لتمزيق حجابها

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net