صفحة الكاتب : نزار حيدر

لَوْ أَنَّهُم (١)
نزار حيدر

 أقصد [الّذين استخلفهم الله تعالى في السّلطة بعد هلاك الطّاغية الذّليل صدام حسين ونظامه البوليسي الاستبدادي] انجزوا خلال الفترة المنصرمة واحداً من الأهداف الأربعة التي حدّدها الامام أمير المؤمنين (ع) للحاكم، أَيّ حاكم، في عهده الى مالك الأشتر عندما ولّاه مصر، لما شهِدنا اليوم كلّ هذا الذي يجري في العراق الجديد، من انهيارات أمنيّة وسياسيّةٍ واقتصاديّة واجتماعيّة واخلاقيّة وكلّ شيء، للاسف الشّديد.
 يَقُولُ أمير المؤمنين (ع) في عهدهِ المشار اليه؛
بِسمِ اللهِ الرَّحمنِ الرَّحيم
هذَا مَا أَمَرَ بِهِ عَبْدُ اللهِ عَلِيٌ أَميِرُ الْمُؤْمِنِينَ، مَالِكَ بْنَ الْحَارِثِ الاَْشْتَرَ فِي عَهْدِهِ إِلَيْهِ، حِينَ وَلاَّهُ مِصْرَ: جِبْوةَ خَرَاجِهَا، وَجِهَادَ عَدُوِّهَا، وَاسْتِصْلاَحَ أَهْلِهَا، وَعِمَارَةَ بِلاَدِهَا.
 لقد حدّد الامام في هذا النص أربعُ مهامٍّ للسلطة، اذا نجحت في إنجازها فستستقر وتستقر معها البلاد والمجتمع، اما اذا فشلت في الانجازِ لأيّ سببٍ كان فلن تستقر ولن تستقر معها البلاد ولا المجتمع، والمهام الأربع هي؛
 الاقتصاد
 الأمن
 العدالة الاجتماعية
 الإعمار والبناء
 وهذه المهام والمسؤوليات لا تخصّ سلطة دون أخرى، أكانت (دينية) أم مدنية أم عسكرية، يمينية أم يساريّة، جمهورية أم ملكية، سلطة عمائم أم سلطة افندية، لا علاقة لها بكلّ هذا، فالسلطة جهدٌ انساني لإدارة البلاد على أحسن وجه وحمايتها وحماية المجتمع من الاخطار بكلّ اشكالها.
 فلماذا فشل الخلف ولم ينجز شيئاً من مقومات السلطة وأهدافها ومهامها ومسؤولياتها؟.
 لا شكّ ان هناك العديد من الأسباب التي انتجت كلّ هذا الفشل الذريع الذي مُني به العراق بسبب الطّبقة السياسيّة الحاكمة، الا انني اعتقد ان اهم هذه الأسباب هي ما يلي؛
 اولاً؛ تمحور كل شيء حول مفهوم السلطة والنظام بعد ان غاب مفهوم الدولة كلياً.
 فلقد لخّص هؤلاء كلّ شيء بالسّلطة، فهي المائز بين الحق والباطل، وبين الانتماء الوطني من عدمه، وبين النجاح والفشل، وبين النّور والظّلمة، وبين الطّهارة والنّجاسة، حتى تحوّلت الى هوس او ما يسمّيه البعض بمرض السّلطة، ولذلك رأينا ان َّمن يسبح معهم في هذا النهر يحصل على كلّ شيء ومن يأنف ذلك لا يحصل على ايّ شيء!.
 حتى ابسط حقوقه الوطنيّة لا يحصل على شيء منها!.
 انّ مرض السّلطة هو الذي دفع بهم الى تبني شعارات طالما سمعناها من النظام السّلطوي البائد من قبيل (بعد ما ننطيها) وكأنّ البلد ملكٌ لمن يصل الى السّلطة.
 ومن خلال اعادة قراءة عاجلة لكلّ التشريعات والقوانين التي صدرت لحدّ الان من مجلس النواب، فيما يخصّ مؤسسات الدولة، فسنلحظ انها مفصّلة بشكلٍ دقيقٍ على هذه الزّمرة من السياسيّين الذين ظلوا يتبادلون المواقع والمناصب فيما بينهم، ولذلك لا يفلت من هذه التشريعات شيءٌ لغيرهم ابداً، فكلها تبدأ منهم وتنتهي اليهم، ولعلّ في قانون الاحزاب البائس الذي شرّعه مجلس النواب في الاسبوع الماضي خير نموذجٍ على ما اذهب اليه.
 منذ (١٣) عامٍ وهم يفصّلون البلد على مقاساتهم، كما لو ان أحداً أعطى خياطاً قطعة قماشٍ وطلب منه ان يفصّلها بدلةً على مقاسه حصرياً، وليس على مقاس أخيه مثلاً!.
 ثانياً؛ ولانّهم مَحْوَروا كلّ شيء في العراق واختزلوه في مفهوم السّلطة، لذلك انشغلوا بكلّ ما يساعدهم على البقاء في السلطة، حتى اذا جاء ذلك على حساب الوطن والمجتمع ومستقبل الأجيال، فما يرونه عاملاً مساعداً في تكريس سلطتهم لن يتردّدوا في امتطائِهِ مهما كان الثمن.
 انّهم انشغلوا بالسّلطة بعد ان وجدوا انفسهم وشخصيّتهم ووجودهم ومستقبلهم وسمعتهم بها حصراً! فانشغلوا بها عن إنجاز مهامّها وأهدافها ومسؤوليّاتها! اذا بهم يوظّفون كلّ شيء من اجل البقاء في السّلطة والتّشبث بها!.
 فعندما وجدوا ان التّمترس خلف هذه الدولة الجارة او تلك يُضيف لهم نقاط قوة تمكّنهم من ليِّ ذراع خصومهم في العمليّة السّياسيّة، لم يتردّد أحدهم في الارتماء بحضن ايِّ واحِدَةٍ منها، كما يفعل اليوم أحدهم ليستقوي بها على الشّارع الغاضب والخطاب المرجعي ومشروع الاصلاح الحكومي، وكلُّ ذلك هرباً من استحقاقٍ قضائي يجب ان يدفع ثمنه مهما كان الامر.
 وعندما وجدوا انّ الدّين والمذهب والتاريخ ورموزه الطاهرة أدوات يمكنهم ان يتمترسوا خلفها لخداع الشّارع وتأمين سلطتهم، تراكظوا نحوها ليشقّوا الصفوف ويقفوا في المقدمة، حتّى انّ احدهم أسّس بالمال العام أحد أكبر المواكب الحسينية في الاربعين أسماه ( موكب مُختار العصر) ملأت صورهُ العملاقة مدينة الحسين (ع) ايّام الاربعين، كما حملت نصوص زيارة الاربعين صورهُ الملوّنة لتصل الى يد كلّ زائرٍ وزائرةٍ!.
 وعندما وجدوا ان الارهاب افضل اداة يمكن تسخيرها في السّياسة لفرضِ أجنداتهم على الاخرين، لم يتردّدوا ابداً في ان يضعوا ايديهم بأيدي الجم

  

نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/09/01



كتابة تعليق لموضوع : لَوْ أَنَّهُم (١)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ابو زهراء العبادي ، في 2015/09/02 .

ٱلأستاذ نزار حيدر
السلام عليكم .
السلام عليك ياٱمير المؤمنين .لو كلف ٱحد من الساسة نفسة لقراءة نبذةعن تٱريخ علي ٱبن ابي طالب .ع.في الحكم وطبقها في مناهج الحياة .لأٱستطاع صقل شخصيته السياسية وٱلأجتماعية ليكون قائد وطني بل وشخصية عالمية.فالكثير من القادة والزعماء يقال بٱنهم يقرٱون كتاب ٱلأمير ..الذي يكرس سيطرة الحاكم على رعيته بمختلف الوسائل .ويستغلهم .
لاينكر بٱن ٱغلب الشخصيات السياسية اليوم في العراق هي شخصيات كانت معارضة للنظام السابق سواء كانت ٱسلامية ٱو علمانية ذاقت ظروف ومعانات قاسية لمعارضتها سياسات النظام السابق .وحملت معها هموم شعبها الى المحافل ٱلأقليمية والدولية .
غير ٱن ذلك الرصيد النظالي والجهاد قد ضاع وتبدد فور ٱن وطئت ٱقدامهم .كرسي الحكم .وباعوا ذلك التٱريخ بثمن بخس .
وتفرقوا على المغانم .التي وفرتها لهم الحياة الجديدة...الثائر العالمي تشفي غيفارا .منح حقيبة وزارية في كوبا .ليستريح المقاتل بعد عناء طويل في المقاومة الشعبية الثورية. شعر الثائر بٱن الثورة لازالت تحتاج الى قادتها ونضالهم في سوح المواجهة .قدم الى رفيق دربه كاسترو ٱستقالته .ليترك حياة القصور الى حياة ٱلأدغال والكهوف ؟
في العراق تلعب التقاليد والمعتقدات دور في شخصية المواطن .جذور وٱصول الشعب العراقي عشائرية ٱو بدوية .تحملان في ثقافتهما خصال حميدة كثيرة .ٱكتسبتها شخصية العراقي .وٱصبحت جزء من هويته .التكوينية .وحملة ٱيضا بعض التقاليد والصفات السيئة .حالها كل الثقافات العالمية بها الجيد وبها السيء .
ٱنعكست تلك التقاليدعلى شخصية السياسي العراقي بوصفه فرد من هذا الشعب .ولازمته كضله ..
في مجال علاقته مع منطقته ٱو محافظته ٱو عشيرته ان لابد ٱن يوليها ٱلأهتمام المناسب .لاٱنه من المعيب جدا ان يتنكر لهذا المقدسات التي تعتبر مكملة لشخصيته .فوقع السياسي عند تكليفه بالمسؤولية الرسمية بين مطرقة المنصب وسندان العلاقات القرابية التي تحملها تلك ٱلأماكن .وعليه ٱلأمتثال طبعا .لسلطة المجتمع .وٱرضاءها .ويفتح باب وزارته لاٱبن حزبه ومحافظته وعشيرته .ليشعر وبروح التكوين لديه بٱن لم يخل بٱلأتزامه نحو تلك المقدسات .والغريب ٱن الناس التي تحمل نفس التقليد .تعيب على السياسي فعله ذلك ..وتصف ذلك بالفساد .ٱننا جميعا ٱبناء تلك الثقافة ومريدوها .والعرف والتقاليد ٱلأجتماعية هو من صنع ٱيدينا .
من هنا ولدت ٱزمة المواطن العراقي سواء كان حاكم ٱو محكوم .فالموظف في دائرة وجاءه قريب ٱو صديق لاٱنجاز معاملته ووجد ٱن فيها نواقص وردها اليه فانه سيعاب ويعاتب ويسقط ٱجتماعيا .وربما تشعر عائلته بالخجل من موقف ٱبنهم .ٱما اذا خالف الموظف التعاليم وتعنصر لاٱبن منطقته ومعارفه سيتحول الى بطل يشار له بالبنان .
هذه حقيقة مجتمعنا الذي يسن القوانين ويعيبها ...فالسياسي والمواطن العادي محكومان بمنظومة ٱعراف وتقاليد حاكمة طبعة وجودها على شخصيته .وجد المواطن نفسه ٱمام مجتمع .يعبد الذات ويقدسها محكوم بقوانين العشيرة .التي تحترم المنطقة وٱبن المنطقة والمحافظة ..وتلك من الصفات الحميدة .
فنحن ٱزاء تقاليد وٱعراف حكمت شخصية المواطن وفي كل مناحي الحياة التي يعمل فيها .تحتاج الى شجاعة فائقة لتشيبها من بعض ٱلأنحرافات التي لاتوافق روح ٱلأسلام .
وحب السلطة له نماذج كثيرة بدء من حب البروز ٱلأجتماعي والرئاسة العشائرية انتهاء الى رئاسة البلد .والتي ٱصبحت بالنسبة للبعض مسٱلة حياة ٱو موت ؟




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Smith ، على تفاصـيل قرار حجز الأموال المنقولة وغير المنقولة لرئيس مجلس الديوانية : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد

 
علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سرمد عقراوي
صفحة الكاتب :
  سرمد عقراوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 لجنة الإرشاد في العتبة العلوية تشرف على حملات الدعم اللوجستي للمقاتلين في سامراء

  زوروا مقبرة السلام قبل أن تعترضوا على قانون الحشد الشعبي؟  : صالح المحنه

 لماذا غسل يسوع ارجل التلاميذ . صورة تفسر لي آية . (إن كنت لا أغسل قدميك فليس لك معي نصيب).  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 التَسَقيط وسَيلةُ العاجز ومعصية كبيرة وظاهرة من ظواهر تخلّف الأمة .  : اسامة العتابي

 هل سيطبق المرشح برنامجه الأنتخابي  : محمد الدراجي

 عبد الله البردوني أسمح لي أن اسرقكَ ...  : زيد الحسن

 العمل توافق على فتح مكاتب لتشغيل العمالة العراقية والاجنبية وتعلن الضوابط  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 رسالة عاجلة للاتحاد العراقي لكرة القدم  : اسعد عبدالله عبدعلي

 ترتيلة في ذكرى الإمام الهادي (ع)  : د . عبد الهادي الحكيم

 عقيدتنا اثبت منك يا...  : خالد الناهي

 السيد السيستاني قائد الإصلاح والناصح الأمين  : سيف علي اللامي

 مصير الاقليات في العراق.. الى أين ؟  : محمود الربيعي

 المرجعية خط احمر  : حمزه الحلو البيضاني

 العمل تشارك في مؤتمر اربيل لتنفيذ قرار مجلس الامن الخاص بالمرأة والامن والسلام  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مهرجان للعمل العراقي بمناسبة عيد الام وولادة الزهراء (ع) بالتعاون مع وزارة العمل والشؤون الاجتماعية  : المجلس السياسي للعمل العراقي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net