صفحة الكاتب : مهدي الصافي

اوراق العبادي الاصلاحية ..وانتفاضة الشعب
مهدي الصافي
بعد اكثر من عقد تقريبا على انهيار نظام البعث البائد ,صار عيبا استخدامه كشماعة عريضة وواسعة يعلق عليها سياسيي المنطقة الخضراء(اصحاب بريمر)اخطاءهم وفشلهم الذريع في بناء دولة المؤسسات,اذ لم يعد مقنعا استخدام عبارة "التركة ثقيلة",لان تركة رئيس الوزراء السابق المالكي اثقل بكثير,فالموت بسبب الحروب والكوارث الارهابية لاتختلف نسبتها عن كوارث مغامرات نظام صدام البائد,بل فاقته كما ونوعا, وان ضحايا الارهاب عبارة عن حملات ابادة شاملة لاتستثني احدا من المدنيين او العسكريين او رجال الامن,لكن ماحصل حقيقة بعد انهيار الجيش وسقوط المحافظات الغربية بيد داعش,ثم تأمر بعض حكام الخليج على العراق وروسيا (والبلدان النفطية الحليفة لروسيا والصين)بضخ كميات كبيرة من النفط الخام للسوق الدولية (والسماح لاقليم كردستان بتهريب النفط عبر تركيا)مما تسبب بهبوط  حاد بأسعار النفط,
الغاية منه ادخال العراق في نفق مشابه للازمة السورية,الا ان الذي لايسعفهم في تأمرهم هذا ,هي الاسطورة الجهادية المتمثلة بالحشد الشعبي (وقد لاحظنا ان في قوافل المتطوعين والشهداء طبقات اجتماعية واكاديمية مختلفة),الذي لبى نداء المرجعية بفتوى الجهاد الكفائي,اذ لابد من معرفة جملة من الاشياء المهمة عن اعداء العراق,من انهم يعرفون كل شيء عن المذهب الشيعي الاثني عشر ,وعن الخلافات السياسية,وبرنامجهم المعد سلفا في دوائر المخابرات الامبريالية والصهيونية) ,ولم يكن في تفكيرهم ان الفتوى السيستانية الصاعقة ,ستوقف مشروعهم الارهابي التخريبي في بلاد الهلال الخصيب,
ولهذا يجب علينا ان لانتأثر بأسعار النفط او الازمة المالية,ولانجعلها سببا للاحتجاج والتظاهر,لانها الوسيلة والاسلوب الارهابي الاخير الذي يراد منه ان ينهار العراق بأكمله.
(سنحاول في هذا التحليل المختصر ان نطرح عدة اسئلة على القراء الكرام, وعلى ابناء شعبنا من اجل المراجعة الوطنية الشاملة المرتبطة ارتباطا وثيقا بمايحدث,ولانها الوسيلة الوحيدة القادرة على اعادة بناء الاسس الديمقراطية الصحيحة اي مراجعة اخطائنا جميعا)
هل استطاعت النخب الفكرية والاكاديمية والثقافية والادبية والسياسية دراسة وتحليل الواقع السياسي والاجتماعي العراقي منذ بناء دولة العراق الحديثة والخروج بنتائج وتوصيات وتحاليل مهمة عن تلك الحقب المرة؟
هل استطاع الاستاذ والمعلم والطالب من معرفة اسباب عودتنا الى قوانين الريف والقرية والجاهلية الاولى,ولملذا يلوذ الناس بالعشيرة بعد ان اصبحت حضارة الدول المدنية هي الاب والام والعشيرة ؟
هل استطاعت النخب الاقتصادية والمالية اشاعة ثقافة تجارية واستثمارية تشرح للحكومة والمجتمع الفرق بين القطاع الخاص والعام ,ومفهوم الرأسمالية والاشتراكية ,وماهو دور صندوق النقد والبنك الدوليين؟
هل ازداد الشعب معرفة بالنظم والمبادئ الديمقراطية ,وتعرف على الفرق الشاسع بين نظام الانتخابات المتعددة الدوائر وبين الدائرة الواحدة؟
هل سألت المكونات الرئيسية الثلاث في العراق  الشيعة –السنة-الاكراد ,ايهما افضل وطن مقسم الى ثلاثة اقسام,تأخذه الفيدرالية نحو التقسيم,ام العمل من اجل بناء دولة الامة؟
هل راجعت الطوائف والاعراق والاثنيات تاريخها وتراثها الفكري والعقائدي والثقافي,وتمعنت بمراحل تطورها وانجازاتها وادائها,لكي تصبح جاهزة للعهد الديمقراطي؟
هل فكر الشعب بأداء الكتل السياسية بعد الدورة الاولى للحكم (بعد استلام السيادة),وراجع الدستور وشخص اخطاءه وضرورة اجراء التعديل عليه,وانتبه للمؤسسة القضائية الفاشلة؟
اسئلة كثيرة لابد ان تثار في البيت ,في الشارع, في المعاهد والكليات ,والمراكز البحثية وحتى الوطيفية  المدنية والحكومية,من اجل التوصل الى حلول شخصية واجتماعية,الحلول الشخصية ايجاد خلاصة مفيدة لقناعة الشخص نفسه,والاجتماعية هي ان تتوافق الرؤيا الاجتماعية الوطنية  الكاملة حول نقاط الخلل للنظام السياسي ولو بشكل نسبي(وهذا مالاحظته الكتل السياسية عن مطالب المتظاهرين واسباب نزولهم الى الشارع,وهي مطالب شبه موحدة)...
لابد ان نؤكد ان السيد العبادي بعد انخفاض اسعار النفط,وتنصل القوى العظمى من الوقوف بشكل جدي مع العراق في حربه ضد الارهاب,تلك الحرب التي كما يبدوا ان القوة فيها ليست مرتبطة بعدد المقاتلين, انما بالزخم العسكري والدعم اللوجستي المقدم لكلا الطرفين(علما ان داعش تأخذ المساعدات العسكرية والمالية واللوجستية والاعلامية مجانا),
ودخول العراق في مرحلة الفشل الحكومي التام,وازدياد حالة الفقروالبطالة ,وتعثر انهاء ملف ضحايا نظام صدام والارهاب,واتضاح صورة الفساد المالي والاداري بشكل محلي ودولي, واقتراب ملفاتها من المواطنين العاديين(فقلة الموارد جعلت السرقات من اصل الاموال المخصصة للاعمار, ان تقل فتصبح السرقة وفشل المشاريع ظاهرة للعيان),اضافة الى استمرار المحور المعادي للعراق وسوريا بضخ الاموال والمساعدات المختلفة للدواعش وانصارهم ومؤيديهم من السياسيين العملاء لهم,وادارتهم لمؤامرة الالتفاف المالي حول روسيا (بحجة انهم يرغبون بشراء السلاح الروسي),على الرغم من ثبات موقف الروس من قضايا الشرق الاوسط(الا ان الامور في نهاية المطاف عبارة عن مصالح دولية عابرة فوق كل الاعتبارات جانبية),جعلت من السيد العبادي ان يعلن انتفاضته الاصلاحية ,تزامنا مع انتفاضة الشعب والمرجعية الدينية(الشيعية تحديدا وبالاخص مرجعية السيد السيستاني),وان يصطف بشكل واضح مع الشعب(رغم وجود ازمة ثقة بينه وبين الشعب), بغية ايجاد مخرج لحالة الشلل والفشل الحكومي الشامل,وحسنا فعل عندما بدأت حملته الاصلاحية بمراكز الترهل والفساد الحكومي لمؤسسات رئاسة الوزراء والجمهورية والوظائف الوزارية العليا الاخرى(اضافة الى الترشيق الوزاري)
,لكن بطبيعة الحال الاوراق الاصلاحية التي وضعها الى الان رئيس الوزراء العبادي لاتمت بصلة الى جوهر الاصلاح المنتظروالمطلوب جماهيريا(محاسبة قمة هرم الفساد ومصادرة اموالهم المنقولة وغير المنقولة "وفقا لقانون من اين لك هذا",طرد موظفي المحاصصة وابناء المسؤولين,تعديل النظام الاقتصادي باعادة القطاع العام الى يد الدولة .ومساعدة القطاع الخاص اداريا وقانونيا,العمل على  طرح مشروع تعديل الدستور واجراء انتخابات مبكرة وحل مجالس المحافظات....الخ.),لكنها تعطي اشارات مقبولة, لابد ان يتقبلها الشارع برحابة صدر ,لانه لايملك خيار اخر, الا خيار الفوضى, ودخول العملاء والجواسيس والخونة لاستغلالها لتدمير البلاد.
الشعب العراقي عليه ان يهدأ  قليلا,ويعيد صور الماضي كلها امامه,ان يعرف اين كان يوم كانت دول العالم تستورد مايقارب 80%من احتياجاتها للتمور اوائل القرن الماضي,بلد كان اهله الوحيدين في العالم لايشترون المواد الغذائية والاسماك واللحوم بالكيلوا الواحد بل بالجملة,ولاتكاد تخلوا ارضا من ارضه من ام الاشجار النخلة(ارض السواد),بلد يشعر العراقي والعربي والاجنبي الذي يعيش فيه او يمر مرورا عابرا منه, بالخير والاخلاق والمروءة والكرم والطيبة وكل الصفات الحميدة المفقودة في معظم دول المنطقة حينها
,لابد ان ينتبه المواطن الى مفهوم الدولة ومؤسساتها ,الى البيت والاسرة والعشيرة,عليه ان يعرف حتى ان كان سياسيا فاسدا ان اغلب ملوك وامراء البترودولار كانوا يخزنون الذهب والفضة فقلعهم الاستعمار وازال حكمهم حتى مع سكوت شعبهم عنهم,لان معادلة الاستقرار الاقتصادي والامني لم تعد مرتبطة ومحددة بحدود الاشخاص ودولهم وارتباطهم بارضهم,فالفاسد الذي لا ارض له لامعنى لاموال الحرام التي يكنزها ,فضلا عن خسارته الاخرة وشرف الدنيا وجلب العار لاهله وعشيرته,
,علينا ان نقنع الطبقات الاجتماعية المهمشة والسلبية والمستعبدة من قبل هذا الحزب او الكتلة او المسؤول او ذاك,ان حقوقه الوطنية اكبر من هذه  اللقمة التي ترمى له بعد ذلة سقوط ماء الوجه وانكسار شخصيته وانتزاع كرامته الادمية,الاحتجاجات والمظاهرات حركة اجتماعية صحية, لايقاظ كل ماهو غائب عن الواجهة السياسية والاقتصادية والاجتماعية,واعادة صياغة وعي ناضج غيب لاسباب مختلفة,عبر نخبه الفكرية الثقافية والاكاديمية والوطنية المخلصة,
قد تكون المطالب واحدة لكنها متعددة,واحدة في الدعوة للاصلاح واعطاء الحقوق وتوفر العدالة الاجتماعية والوظيفية والخدمية للجميع دون استثناء,ومتعددة لكل انسان افكاره وطموحاته ورغباته ومطالبه المشروعة التي حتما يشترك معه بها الكثيرين,الا ان الهدف واحد الاصلاح من اجل الجميع,
ولكن تبقى دائما  الاولويات  المصيرية  الا وهي حماية مؤسسات الدولة والممتلكات العامة والخاصة من الفوضى,ومنع  الغوغاء والسلبيين من المساس بها ,والحذر من عصابات الجريمة المنظمة والمدسوسين من قبل حيتان الفساد,
وان يستغل المثقفون تلك الانتفاضة الشعبية الواعية لاشاعة ثقافة وطنية راقية,ثقافة  احترام حرية التعبير وطرح الاراء والافكار والشعارات الهادفة,والقبول الرأي المعتدل العقلاني الاخر,وايصال رسالة مهمة للسياسيين الحاليين ومن سيأتي بعدهم ان الشعب مصدر السلطات ينتخب- ويعين- ويغيرالفاشلين والفاسدين اذا اراد,ولهذا نعتقد ان السيد العبادي وحتى المرجعية الدينية والنخب الوطنية المختلفة لاترغب بأنتهاء الاحتجاجات والمظاهرات السلمية ,الا انها متخوفة من انحرافها او فقدان السيطرة عليها,وهذه مسؤولية مشتركة بين القوى الامنية والجماهير المدنية المنتفضة,ومن هنا نقترح ان تشكل بعض المظاهرات لجان شبابية خاصة تحت اسم" الحشد المدني-لجان الحراك الجماهيري او الشعبي" ,يقع على عاتقها مشاركة الاجهزة الامنية بحماية المتظاهرين من المندسين ,وان يكون لباسهم واضح  للجميع.

  

مهدي الصافي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/08/31



كتابة تعليق لموضوع : اوراق العبادي الاصلاحية ..وانتفاضة الشعب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حميد الحريزي
صفحة الكاتب :
  حميد الحريزي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 زواجات بدون حديث الناس  : ثائر الربيعي

 لمن ستصوت المرجعية؟  : قيس المهندس

 في ذكراك سيدي... شهيد المِحْراب  : د . يوسف السعيدي

 مدرسة الامام السيستاني ( 1 )  : ابو الفضل فاتح

 يا برلمان أجبرتنا أن نعود !!  : جعفر العلوجي

 الإسلام (الصَفـْقـَوي) والإسلام النَّـبوي !  : كاظم الحسيني الذبحاوي

  رؤاق المعرفة في ضيافة ال سميسم ورواد الثقافة في النجف  : د . رافد علاء الخزاعي

 هل لدينا دولة؟!  : رائدة جرجيس

 عاشوراء (5) السنة الثانية  : نزار حيدر

 وليد الحلي : تحرير أهالي الفلوجة من داعش هدف آنساني ينبغي عدم التشويش عليه بأجندات طائفية  : اعلام د . وليد الحلي

 مـولـدٌ يَبْتَكِرُ الـشَّهَادَة  : فاهم العيساوي

  اليوم ألذي اقض مضاجع السلاطين الطغاة  : د . يوسف السعيدي

 انهاء مشروع الاستراحة القرآنية بـ3 محافظات والمواکب الحسینیة تبذل ما بوسعها للزائرين

 العنف والكراهية في الخطاب السياسي العراقي من الطائفية الى العنصرية.. العراق يهبط من جديد  : د . رائد جبار كاظم

 البريطانيون والـ"مائة مليار برميل نفط" الصومالي  : محمود محمد حسن عبدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net