صفحة الكاتب : بهلول السوري

الشعائر الحسينية والسلطات الغاشمة
بهلول السوري
 الحمد لله بجميع محامده كلها على جميع نعمه كلها والصلاة والسلام على اشرف الخلق سيدنا محمد بن عبد الله خاتم الأنبياء والرسل وعلى آل بيته الطيبين الغر المحجلين 
قال النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله) : (أن لقتل الحسين (عليه السلام) حرارة في قلوب المؤمنين لا تبرد أبداً) ، 
الثورة بمعناها العام هي الانقلاب على وضع أو نظام قائم بالقوة بهدف تغييره .أي هي حركة لإحداث التغيير تصحيحا لانحراف في مسار الأمة أو تصويبا لبوصلة الحراك العام باتجاه مصلحة الأمة و طموحاتها و ذلك وفق منظومة فكرية راشدة تعي طبيعة الظروف و تمتلك أهلية قيادة جموع الناس و بذلك تختلف عن التمرد و العصيان التي يقودها شواذ الناس و تبغي الفساد و التفرقة. من هذا المدخل نلج إلى مضمون البحث و تناول تداعيات ثورة الإمام الحسين \"ع\" و أهمية إحياء المراسم الحسينية على أنها شعائر متصلة بالإسلام فكرا و عقيدة و منهجا و تراثا و نفهم دواعي منع إحياء هذه المراسم من قبل سلاطين الجور و الظلم .. و البداية من تعريف الإمام الحسين \"ع\" لا بعاد حركته و نهضته و أهدافها \" أﻻ و الله لم أخرج أشرا و لا بطرا و لا ظالما و لا مفسدا و إنما خرجت لطلب الإصلاح في أمة جدي أريد أن آمر بالمعروف وأنهى عن المنكر، فمن قبلني بقبول الحق، فالله أولى بالحق، و من رد علي هذا، اصبر حتى يقضي الله بيني و بين القوم الظالمين.
\" و قوله \" أيها الناس إني سمعت رسول الله يقول: من رأى منكم سلطانا جائرا مستحلا لحرم الله، ناكثا بيعته ، يعمل في عباد الله بالإثم و العدوان فلم يغير بفعل أو قول، كان حقا على الله أن يدخله مدخله، و ما كان في عهد الإمام الحسين لم يكن مسألة خلافية جزئية تنطوي على ظلم أو تجاوز محدود بل كان الردة عن الدين و التي شخصها الإمام \"ع\" بقوله \" ألا و أن هؤلاء قد تركوا طاعة الرحمن، و أطاعوا الشيطان و اتخذوا مال الله دولا و عباد الله خولا \" و لذلك فإن واقعة الطف على قصر مدتها كانت من أعظم حوادث التاريخ و معلما بارزا لأنها جسدت بكل وضوح تلك الجدلية بين متناقضات الحياة، الخير و الشر، الواقعية السياسية و المثالية الأخلاقية، السقوط و السمو، الجاهلية القبلية و الفكر العقلاني الرسالي. كما و امتلكت من القوة و أهلية البقاء كحالة معرفية و وعي ممزوج بالحزن و الأسى و مؤطر بروح الفدائية و الثورة و لتتم بذلك صياغة حالة ثقافة ﻷنصار أهل البيت \"ع\" و ثورة الإمام الحسين \"ع\" كانت على مستويين 
الأول يتمثل بالسلطة الحاكمة المستبدة 
و الثاني هو جموع الناس الخانعين و المقهورين أتباع كل ناعق . 
إذ استطاعت روح الجاهلية و عقليتها التسرب عبر الزمن من إيجاد حاضنة لها من أنصار و دعاة و أن تعود مجددا ممتلكة السلطة و القوة متدثرة بعباءة الإسلام و لتصل إلى مقام قيادة الأمة و ليصبح أكابر الجاهلية خلفاء وأمراء تسلطوا على مقدرات الأمة و تحكموا بمصيرها و عملوا على تقسيمها و فرط عقد وحدتها، فالإسلام أضحى مطية للوصول للسلطة و التحكم برقاب العباد مثقلين كواهلهم بالظلم و العسف متتبعين معارضيهم يقتلونهم بالظنة و التهمة و إزاء هذا الوضع لاذ الكثير من الصحابة بالصمت و السكينة مبايعين خاضعين لسلاطين الجور و الفجور 
هنا نصل إلى سبب التشدد و الإصرار بأن ينزل الإمام \"ع\" على حكم أمير الكوفة و أن تؤخذ منه البيعة ليزيد بن معاوية بأي ثمن و تحت أي طائل و لو كان دون ذلك القتل ﻷن بيعة الإمام \"ع\" تختلف عن بيعة عامة الناس نظرا لمقامه و موقعه و يزيد يحتاجها لإضفاء الشرعية على حكمه و سلطانه، فاﻹمام \"ع\" يمثل مرجعية الدين و ولايته واجبة و ببيعته ليزيد لن يتردد بقية أهل البيت و أنصاره بالبيعة أسوة به واقتداء و فوق كل ذلك عندما تحصل البيعة قهرا فهي رسالة واضحة من جانب السلطة بأنها لن تتورع عن انتهاك أية حرمة من أجل الحكم، فمن يتطاول على سبط النبي \"ص\" سيكون تطاوله على غيره أيسر و أكثر احتمالا. و هذا ما قاله عبدالله بن مطيع للإمام \"ع\" و هو في طريقه قاصدا الكوفة : \' فوا الله لئن طلبت ما في أيدي بني أمية ليقتلنك، و لئن قتلوك لا يهابون بعدك أحدا أبدا\' 
في هذه الظروف الدقيقة و العصيبة جاءت نهضة الإمام الحسين \"ع\" ليس من قبيل الاستجابة لرسائل وصلته من أهل الكوفة بعد موت معاوية و حسب فهو أدرى بأهل العراق و شؤونهم فهم أصحاب أبيه و أخيه \"ع\" المنقلبون عليهما ذلك الوقت ، فالنهضة الحسينية هي ثورة حقيقية جاءت لتصحيح المسار و كشف الفساد و إنقاذ الدين و إقامة الحجة و لتنزع الشرعية من الانقلابيين المغتصبين لخلافة رسول الله \"ص\" . و هي حكمة الله سبحانه أن ادخر الإمام الحسين \"ع\" إلى زمن عصيب تسير الأمة فيه أشواطا نزولا بدرجات الانحراف و الفتنة و التشوش و ليكون دمه الطاهر قربان تطهير و تصحيح المسار و إحياء منهج الرسالة ..و يقول الإمام \"ع\": ألا ترون أن الحق لا يعمل به و إلى الباطل لا يتناهى عنه، ليرغب المؤمن في لقاء الله محقا . فإني لا أرى الموت إلا سعادة والحياة مع الظالمين إلا برما \" و هو \"ع\" في موقفه لا يهادن على حساب دينه و حقه من مقام الضعف و التخاذل فيقول: \" لا و الله لا أعطيهم إعطاء الذليل و لا أقر إقرار العبيد \" و رغم معرفته بأنه يقينا مقتول و كذلك صحبه لم يكن الشك يخامرهم بذلك و لكنهم وطنوا أنفسهم على منهج الرسالة لا يحيدون عنه و لو كان دون ذلك إزهاق أرواحهم قال تعالى \" و لا تهنوا و لا تحزنوا و أنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين \"
و لسنا نبالغ في شيء بأن السلطة الحاكمة ما كانت تخشى الإمام الحسين \"ع\" في حياته و حسب بل حتى بعد استشهاده المبارك ذلك بما يمثله من إرث جهادي و لذلك سعى الجهاز الإعلامي الأموي و دعاته و من بعده العباسي في ترويج مفهوم مشوه و منحرف للثورة ليكون نظير ما يقوم به أئمة أهل البيت \"ع\" و أنصارهم من إحياء للمراسم الحسينية من خلال جملة من المظاهر واﻷفعال منها :
-العمل على تبرئة يزيد بن معاوية من دم الحسين \"ع\" وحصر الإدانة برجال النظام و بالذات أمير الكوفة عبيد الله بن زباد و عمر بن سعد و الشمر ذي الجوشن و سواهم كأفراد و ليس كمنظومة حكم متكاملة و من أمثال الدعاة القائلين بذلك ابن حجر الهيثمي، عبدالله بن زهير بن علوي الحربي 
-تشويه الثورة عبر طروحات مختلفة: 
وصف الإمام الحسين \"ع\" بأنه طالب للملك والسلطان ﻹ فراغ الثورة من مضمونها العقائدي الرسالي و صبها في قالب الغاية الشخصية كما يذكر احد الكتاب المصريين واسمه عثمان محمد علي في احدى مقالاته : 
{ لا اريد أن أدخل فى اسباب ذهابه للعراق ( الامام الحسين ) ، وخيانة العراقيون، له لأننا كُلنا نعرفها ونحفظها ، ونعرف ما ذكره التاريخ عن تفاصيلها حق المعرفة ..ولكن ما نتناساه جميعا انها كانت من أجل إستعادة المُلك والعرش ، او على الأقل إقتسامه بينه وبين يزيد كما كان بين (على ، ومعاوية) } . 
تصوير الإمام \"ع\" على أنه مصاب بحالة من الإحباط و اليأس لأنه لم يوفق في تحقيق غايته بالسلطة و لذلك قاد معركة انتحارية كان يعلم مسبقا أنه لا يملك إمكانية النصر فيها تلفيق أقوال نسبوها زورا إلى الإمام الحسين \"ع\" من جملتها أنه قال لعمر بن سعد \" اذهب بي إلى يزيد أضع يدي في يده \" والحقيقة الثابتة أن الإمام \"ع\" قال: إنا أهل بيت النبوة، بنا فتح الله، و بنا يختم، و يزيد شارب الخمور، و راكب الفجور، و قاتل النفس المحرمة، و مثلي لا يبايع مثله\" و بذلك يؤكد امتناعه لبيعته و ضرورة الثورة و رب قائل منهم أن الحسين \"ع\" وأنصاره إنما هم متمردون على السلطة الشرعية المتمثلة \" بخلافة و إمامة\" يزيد الذي اجتمعت عليه إرادة الأمة في مقاربة وقحة لما كان عليه الخوارج و هذا التوجه بدأ به عبيد الله بن زياد إعتبارا من وصوله إلى الكوفة أميرا و تمكن بذلك من تفريق الناس و دفعهم لخذلان مسلم بن عقيل رسول الإمام الحسين \"ع\" و في كتاب \"السر المكنون \"يقول ابن الجوزي :\" من الاعتقادات العامة التي غلبت على جماعة المنتسبين إلى السنة أنهم قالوا : كان يزيد على الصواب و الحسين مخطئ في الخروج عليه ... و قال الشوكاني : لقد أفرط أهل العلم فحكموا بأن الحسين السبط رضي الله عنه و أرضاه باغ على الخمير السكير الهاتك لحرمة الشريعة المطهرة يزيد بن معاوية لعنهم الله ..فيا للعجب من مقالات تقشعر منها الجلود .و يتصدع من سماعها كل جلمود \" 
وهذه عينة من بعض المقالات في شأن ثورة الامام الحسين \"ع\" 
(( انا عن نفسى قلتها في المقالة ،وأقولها مرة أخرى انا لا أعلم الغيب ، ولا أعلم سريرة الحُسين حين كان يُقاتل جيش يزيد ، هل كان يُقاتل في سبيل الله ،ام في سبيل التاج ؟؟، و بالتالي لا أظلم نفسى ،وأعوذ بالله من أكون من الجاهلين وأتدخل في حُكم من أحكام علام الغيوب((. 
اتخاذ يوم عاشوراء يوم فرح و سرور و كعيد يحتفل به و ليصبح عادة أهل دمشق الذين استقبلوا بالبشائر خبر القضاء على الثائر و أظهروا الفرحة و الراحة و ذهب لحد الشتماتة و التشفي و من ثم أصبحت سنة نقلها الحجاج بن يوسف الثقفي إلى العراق أيام عبدالملك بن مروان نكاية بآلاف الشيعة و من بعدهم تبناها سلاطين الأيوبيين في مصر
ومن الإجراءات المباشرة أن الحكومات المتلاحقة عملت على منع إحياء المراسم و الشعائر العاشورائية أو زيارة مقام الإمام \"ع\" و ضيقت الخناق على الناس و وضعت العراقيل ففي عهد الرشيد و المتوكل تم وضع المفارز و بث العيون لمراقبة الطرق المؤدية إلى قبر الإمام \"ع\" مما اضطر المسافرين للسير ليلا و الاستراحة نهارا و نشرت الحرس و فرضت عقوبات جائرة قاسية وصلت حد إلقاء الناس في المطبق أيام المتوكل و قتلهم 
ولئن إجراءات منع الشعائر لم تفلح في منع الناس و لم تردع العقوبات الظالمة زوار أبي عبدالله \"ع\" من القدوم إليه، تفتق حقدهم عن سلوك آخر شنيع و هو هدم المقام الشريف و تضييع معالمه و آثاره و بلغ من بغض المتوكل العباسي و كرهه أنه أمر بحرث الأرض و أن يجري الماء عليه و أن يعفي أثر القبر و لكنه لم يتمكن من إزالة أثر الريح الطيب المنبعث من القبر الطيب و بذلك استدل الناس للقبر ثانية وحاول بعضهم مقابلة الحزن بالفاجعة بمظاهر الفرح و الزينة و الغناء و الأناشيد ..
وعندما ولى المنتصر العباسي يزيد بن عبد الله بن دينار ولاية مصر تتبع هذا الروافض و أبادهم و عاقبهم و امتحنهم و قمع أكابرهم و حمل جماعة منهم إلى العراق على أقبح وجه و ضيق عليهم في طقوسهم و شعائرهم ثم أعقب ذلك ازدهار و انفراج في ظل حكومة الحمدانيين بحلب و الفاطميين و لكنه سرعان ما منع و اقتلع بقسوة و وحشية في عهد الأيوبيين و كذا كان الأمر في الشام و في بغداد بعد استيلاء السلاجقة الترك عليها فحظي التيار المناهض للشيعة بغطاء رسمي من السلطة و تشجيعا منه فعادت المآتم الحسينية تقام سرا و في معرض الحديث عن منع إحياء شعائر عاشوراء تجدر الإشارة إلى فتوى تقي الدين أحمد بن عبدالحليم المعروف بابن تيمية الذي كان عالما بدلالات و معاني إحياء هذه المراسم و زيارة القبور بشكل عام و المراقد الشريفة بشكل خاص لكنه يجانب الحقيقة و يفتي بحرمة الزيارة و لو كان قبر النبي \"ص\" متذرعا بروايات قاصرة عن معناها متحدثا عن محاذير فقهية تستتبع من زيارة القبور مخالفا ما ثبت من سنة المصطفى \"ص\" و زيارته للقبور و منها قبر أمه و بكائه و ابكائه لمن حوله و قوله في زيارة القبور : \" السلام على أهل الديار من المؤمنين و المسلمبن . وذهب أئمة المذاهب الأربعة إلى جواز زبارة القبور ولم ينكروها. 
إن مجرد استذكار ما حل بالإمام الحسين \"ع\" وصحبه في عاشوراء يجعل المرء المنصف غير المتعنت في حالة التعاطف تجتاحه تيارات من الحزن ممزوجة بالغضب و الانفعال و يستتبع ذلك إدانة و إنكار للظالم و تبرؤ منه و من فعله و إسقاط أخلاقي له و بهذا المعنى فكربلاء هي نصر مؤزر في وجدان الأمة حركت مشاعرها و مدتها بروح التضحية و الثورة فمن وحيها و بدافع منها كانت حركة التوابين و المختار الثقفي ثورات أبناء الإمام الحسن \"ع\" و ما تلاها من ثورات في العالم الإسلامي
و ﻷن جريمة كربلاء شكل منحرف جدا للجريمة بكل أبعادها و ترفضها الفطرة السليمة بغض النظر عن المقام الروحي للحسين \"ع\" تجاوزت حادثة الطف حدود المذهب و الدين مؤثرة بعمق في نفس كل ما طرقت أسماعه هذه الحادثة في كل زمان و مكان و لتصبح علامة بارزة في الإرث النضالي الإنساني في وجه الطغيان، يقول غاندي مفجر ثورة الهند السلمية ضد الانكليز 
\" 
تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر\" \" 
و النبي \"ص\" هو أول من نعى الإمام الحسين \"ع\" و في يوم ولادته.. و جرت دموعه الطاهرة في مواقف عدة حزنا عليه من ذلك قول عائشة : سمعت أن النبي \"ص \" قال دخل علي البيت ملك لم يدخل علي قبلها فقال أي محمد : إن ابنك هذا حسين مقتول و إن شئت أريتك من تربة الأرض التي يقتل بها قال: فأخرج تربة حمراء ... و النصوص في هذا متضافرة
وقد وجه أئمة أهل البيت \"ع\" شيعتهم نحو زيارة النبي \"ص\" والأئمة السابقين \"ع\" لخدمة هدف كبير هو إبقاء الصلة دائمة غير منقطعة ونابضة بالحياة بين الإسلام الصحيح والإنسان المسلم و أن لا يتحول الدين إلى مجرد ممارسة لطقوس و حركات صورية و شكل من التباكي و مظاهر الحزن
. و لو توقفنا باستفاضة على أدعية الزيارة و تمعنا في معانيها نجد أن المقصود هو الحفاظ على جذوة الإسلام مشتعلة و إحياء تراث الرسالة بكل أبعادها و مضامينها من منع الظلم و القهر و الطغيان و إعلان الولاء لله و الرسول \"ص\" و التبرؤ من أعدائهم، و التأثير في نفوس المسلمين و قيادة فكرهم لغاية واحدة هي جمعهم على منهج واحد
وان كنا لا ننكر الجانب العاطفي و دوره و الشعور الوجداني و أثره و لكن ذلك يشكل إطارا للطقوس التهذيبية و ليس غايتها و على هذا الأساس كان تأكيد الأئمة \"ع\" و دعوتهم لزيارة الحسين \"ع\" في مختلف الأوقات و لبس في مناسبات محددة . يقول الإمام زين العابدين \"ع\": مروا شيعتنا بزيارة الحسين\" ع\" فإن إتيانه مفترض على كل مؤمن يقر للحسين \"ع\" بالإمامة من الله عزو جل
 
. يقول الإمام الصادق \"ع\" : من سره أن يكون على موائد النور يوم القيامة فليكن من زوار الحسين بن علي \"ع\"
 
يقول الإمام الكاظم \"ع\" : أدنى ما يثاب به زائر الحسين \"ع\" بشط الفرات إذا عرف حقه و حرمته و ولايته أن يغفر الله له ما تقدم من ذنبه و ما تأخر \"
 
و الحديث عن أسباب التضييق و منع الشعائر الحسينية فهو يتعلق بخصوصية ثورة الإمام الحسين \"ع\" من أنها صاغت النموذج المثالي للفدائي المتماهي في حب الله و المستعد للعطاء من غير حدود و أن يجود بنفسه في سبيل كلمة التوحيد و الرسالة، لا يخشى في دينه لومة لائم و لا يخضع لإغراءات الدنيا لا في سلطة أو مال، و هي الشخصية التي لا تقيد نفسها بالخطب الحماسية العاطفية بل تجسد كل تلك المعاني في الميدان العملي و لو في بيئة تحكمها سلطة فاسدة جائرة لتحقق التزامها بالانتصار للدين القويم، و هذه الشخصية هي التي يخشاها الحكام ثم إن الشعائر بتوحيدها الفكر و العمل تمكن الأمة من امتلاك القوة و البأس و القدرة على إحداث التغيير متى أرادت، أي أنها تصبح مصدر تهديد بإسقاط السلطة و الانقلاب، و إذا أخذنا بالحسبان أن السلطات التي كانت قائمة و أمثالها القائمة اليوم تفتقر إلى مقومات الشرعية و أحقية البقاء الأمر الذي يجعلها تحذر هذه الشعائر كمحرك للقوة الروحية و العقائدية و العزم و الإرادة، إذ لا سبيل لأحد بمقارعة جموع الناس المؤمنة بدينها، المعتصمة بالعقيدة، المتمسكة بمظلوميتها، السائرة في جهادها لرفع الظلم و المقتدية بسيد الشهداء \" ع\" فهولاء منصورون لا يخذلهم الله. 
يقول الله تعالى في كتابه العزيز \" و كان حقا علينا نصر المؤمنين\" .
الشعائر الحسينية ليست مجرد تجمعات لكتل بشرية تؤدي طقوسا و نشاطات كرنفالية غايتها التسلية و طلب المتعة و التسرية عن النفس أو تنتهي بحفل خطابي كما في تأبين القادة و الملوك و الزعماء و إنما هي مناسبات لتجديد عهد الولاء و البيعة و التمسك بالقرآن كدليل عمل و سبيل رشاد و من خلال استذكار ملحمة كربلاء كأحد أهم المحطات التاريخية التي جسدها أئمة أهل البيت و لتكون حافزا لاجتراح معجزة النصر رغم قلة الناصر و العدة و لكن بأتم الاستعداد الإيماني. و هو ليس إحياء لميراث النبي \"ص\" و آله فقط بل لكل الأنبياء \"ع\" باعتبارهم ذرية بعضها من بعضها . 
و بهذا المعنى هي مدرسة تربوية عظيمة تصنع الإنسان وتصوغه في حالة من الطهارة متحررا من بهرجة الدنيا و خداع مفاتنها تمثلا و تأسيا بمن أريقت دماؤهم بكربلاء
إن مجرد بقاء المنهج الحسيني الثوري و لو على سبيل التراث الفكري يعني وجود جملة مقارنة تكشف و تعري حكومات الطغيان والفساد و تنزع عنها الشرعية، ﻷنها مثل أعلى و قدوة، فكيف بهذا المنهج يتجاوز حالة الإرث الفكري و يتحول لبرنامج عمل يطبق على مساحة الأمة. 
و من الغريب أن المخالفين يعتبرون مجرد ذكر كربلاء و ما وقع فيها إنما يندرج ضمن إطار ثقافة الشيعة كحالة مذهبية ضيقة و ليس ضمن إطار الحالة الإسلامية ككل، و في ذلك يكمن قصور النظر و ضيق أفق الفكر ﻷن شخصية الإمام الحسين \"ع\" هي شخصية جامعة موحدة تتجاوز المذهب و هي في بعدها الرسالي العالمي إنسانية شاملة تمثل القيم الأخلاقية في تساميها و مثاليتها ..
و هم يقصدون بذلك الإيحاء بأن المراسم الحسينية لا تعنيهم أو تخصهم من قريب أو بعيد . 
و في مجانبة للحقيقة و تنكب عن الحق ربما يذهبون أبعد من ذلك بأن يعتبرون المراسم مجرد طقوس يراد بها التكفير و التوبة عن خذلان الحسين \"ع\" و الغدر به. ثم أنهم ينظرون إليها من قبيل أنها مجرد طقوس و ليست شعائر عبادية للاهتداء و الاقتداء و هنا يتم التركيز على بعض السلوكيات كاللطم و التطبير و أنها تفضي إلى إيذاء النفس و تحميلها ما لا تطيق ثم يسمونها بالبدعة و الضلال محذرين الاتيان بها و هذا ديدنهم أنهم يقولون الحق ليوردوا الناس مواطن الباطل فالحقيقة أنهم يريدون الانتقاص من هذه الشعائر و منعها ما استطاعوا لذلك سبيلا .. 
لم تقتصر المراسم الحسينية على زيارة المقام الشريف وقراءة الدعاء ﻷن ثورة الحسين \"ع\" أصبحت ملهمة شعراء الشيعة و بذلك ظهر شعر الرثاء ليغني الأدب الشيعي و يضفي عليه سمات الحزن و الأسى و الحض على الثورة، و هو شعر غني بقيمته التربوية. و كان هذا الشعر مدفوعا بحافزين: 
أ_ عاطفي وجداني: ينطوي على حجم كبير من التأثر بالمأساة بموازاة الإدانة للجريمة و الوحشية فيها
ب _ ديني: و هو الاستجابة لدعوة الأئمة في نظم الشعر و تشجيعهم عليه تخليدا للواقعة و مدحا للأئمة \"ع\" و تعظيما لشعائر الله و براءة من أعداء الدين.
روي عن الإمام الصادق \"ع\" قوله: من قال فينا بيتا من الشعر بنى الله له بيتا في الجنة \" 
أول شعر رثي به الحسين عليه السلام قول عقبة بن عمرو السهمي 
من بني سهم بن عوف بن غالب 
 
إذا العين فـّرت في الحيـاة وأنتم __ تخافـون في الدُّنيـا فأظلم نـورها
مررت على قبـر الحسين بكربلا __ ففاض عليه من دمـوعي غزيرها
فما زلت أرثيـه وأبكي لشـجوه ___ويسـعـد عيني دمعهــا وزفيرها
وبكيت من بعد الحسين عصـائب __أطافت بــه من جانبيها قبــورها
سـلام على أهل القبور بكربـلا ___وقـل لها منّي سـلام يـــزورها
سـلام بآصال العـشي وبالضُّحى ___سـلام بآصال العـشي وبالضُّحى
ولا بـرح الوفّـاد زوار قبــره __ يفـوح عليـهم مسـكها وعبيـرها
 
على أن السلطات انتبهت لما يورثه هذا الشعر من أثر في تحريك مشاعر العامة و يؤجج انفعالها فواجهته بالتضييق و القمع و لاحقت الشعراء و نكلت بهم و أنزلت بهم عقوبات قاسية. فالكميت الأسدي لاقى عقوبة السجن في عهد هشام بن عبد الملك، 
شعر الكميت الأسدي في رثاء الحسين (ع) 
أضحكني الدهر وأبكاني ___ والدهر ذو صرف والوان 
لتسعة بالطف قد غودروا ___ صاروا جميعا رهن أكفان 
وستـة لا يـتـجـارى بهم ___ بنو عقيل خير فرسان 
ثم علي الخـير مـولاهـم ____ ذكرهم هيـج أحـزاني 
و منصور النميري صدر أمر بقتله من الرشيد و لكن المنية كانت أسرع إليه، يقول الرشيد بعد سماعه أحد قصائده :لقد هممت أن أنبشه ثم أحرقه. فالسلطات تعاملت مع هذا الشعر من منظور سياسي و اعتبرته خطرا يقوي علاقات الشيعة فيما بينهم و يجمعهم و يثير الشبهات حول شرعية الحكومة القائمة. و لذلك كان تداول هذا الشعر يتم سرا و في تكتم شديد
 
مقتطفات من قصيدة منصور النميري
 
ألم يُبْلغكَ والانباءُ تنمى *** مصُالُ الدهرِ في وُلْدِ البتولِ
بتربة كربلاء لهم ديارٌ *** نِيامُ الأهلِ، دارسة الطُلولِ
تحيات ومغفرة وروح *** على تلك المحلة والحلولِ
 
ألا يا ليتني وُصلت يميني *** هناك بقائم السيف الصقيل
فَجِدْتُ على السيوف بحرّ وجهي *** ولم أخذل بنيك مع الخذول
 
يقول الأصفهاني: \"كانت الشعراء لا تقدم على ذلك ( يعني شعر رثاء الحسين \"ع\") مخافة بني أمية و خشية منهم \" يقول أبو الأسود الدؤولي ظالم بن عمرو : أبني علي آل بيت محمد .. بالطف تقتلهم جفاة نزار و يقول منصور النميري : آل النبي و من يحبهم ..
يتطامنون مخافة القتل أمنوا النصارى و اليهود ... وهم من أمة التوحيد في أزل 
 
شعر السيد الحميري في رثاء الامام الحسين (ع) 
أمْرِرْ على جدثِ الحسينِ *** وقُلْ لأعظمِهِ الزكيّهْ
يا أعظماً لا زلـتِ من *** وطفاءَ ساكبةٍ رويّهْ
ما لذّ عيش بعد رضك *** بالجياد الأعوجيّهْ
قبرٌ تضمن طيبـاً *** آباؤه خيرُ البريّهْ
يا عينُ فابكي ما حييتِ *** على ذوي الذممِ الوفيّهْ
 
و يمضي الزمن و يطوي صفحات أيامه بحوادثها و وقائعها إلا أن يوم الطف يبقى صفحة مفتوحة تعلم الناس معنى الثورة، و الأخطر أنها غلبت منطق الواجب على منطق الممكن، و هذا ما كان في موقعة عين الوردة . 
كربلاء قدمت صورة شاملة للحياة بكل معانيها و صحابة الإمام \"ع\" مثلوا نموذجا فريدا للعلاقات الإنسانية المثالية اعتبارا من الروابط العائلية وصولا للولاء العقائدي، و على أرضها حضر الرجل شيخا و شابا و أخا و ابنا و ابن أخ و حضرت المرأة أما و أختا و بنتا و زوجة و حتى الأطفال كان لهم حضورهم المميز.
بذلك اكتملت لوحة في غاية الروعة و النقاء و الصفاء هي التضحية و تسابقوا دونها في بذل المهج ..
يوم الطف ليس كغيره من أيام الدهر يقاس بمدته الزمنية بل يتجاوزه ليجسد حالة التناقض في الحياة و مسؤولية الاختيار ما بين الإيمان والردة و الكفر، الحق و الباطل، الإصلاح و الفتنة، العدل و الظلم . و كربلاء تتجاوز جغرافية المكان و الأرض و الأبعاد 
و قصارى قولنا أن قضية الإمام الحسين \"ع\" تتجاوز حدود البدن و لا تنحصر في جسد مقطع مرمل في الصحراء، فذلك حادث محدود في بعدي زمانه و مكانه و سرعان ما تعفى آثاره في ذاكرة الناس و مآله النسيان، و لكن القضية في بعدها الرسالي باقية ، لا تفنى و تستعصي على النسيان ﻷنها قضية القرآن و السنة، هي الحق المضيع و الالتزام بالدين و حب الله و رسوله و عن النبي \"ص\" أنه قال :\" حسين مني و أنا من حسين أحب الله من أحب حسينا \" و الإمام \"ع\" بهذا المقام هو المعلم و الهادي و المرشد و القدوة لكل مظلوم و مقهور و مستضعف على مر الزمن و ليكون المثل الذي يتكرر في أتباعه و أنصاره .. لكن لا يوم كيومك يا أبا عبدالله .. طبت وطاب ثراك 
 
السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين .

  

بهلول السوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/08/30



كتابة تعليق لموضوع : الشعائر الحسينية والسلطات الغاشمة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على لا تبقوا لاهل هذا البيت باقيه - الفصل الرابع  - للكاتب نجم الحجامي : وهل جرّ البلاء على امة محمد إلا عمر بن الخطاب الذي تسبب في هذا الانحراف الخطير المؤسس للاجرام والغدر والهدم إلى يوم القيامة فإذا كان الشيطان يتمثل لقريش في مؤتمراتها فإن عمر الشيطان الذي تجسد لصد الرسالة الاسلامية عن اهدافها عمر الذي لا يتورع عن احراق بيت رسول الله بمن فيه وعلى من فيه وعندما قيل له ان فيها فاطمة الزهراء قال : وان . اعوذ بالله من هذه النفس المريضة. لعن الله اول من اسس اساس الظلم ومن تبعه في ذلك .

 
علّق منير حجازي ، على تنزيه المسيح من الطعن الصريح . هل كان السيد المسيح شاذا ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تحياتي إلى أخي الكاتب وادارة الموقع الموقرين . الغريب العجيب ، هو اني قرأت الموضوع على صفحة الكاتب فلم اجد فيه إلا دفاعا عن شخص السيد المسيح ضد ما نُسب إليه من تهم شائنة باطلة وقد أجاد الكاتب فيه . ولكن الغريب ان ترى الكثير من المعلقين المسيحيين يعتبرون هذا الموضوع إسائة للسيد المسيح ولا أدري كيف يقرأون وماذا يفهمون أين الاسائة والكاتب يذكر السيد المسيح باحسن الذكر وأطيبه ويعضده بآيات من القرآن الكريم ثم يقول ان ديننا يأمرنا بذلك. أثابكم الله .

 
علّق منير حجازي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم ، لمن لا يعرف رشيد المغربي رشيد المغربي . هذا الدعي مطرود من المغرب وهو في الاساس مغربي امازيغي مسلم يكره الاسلام كرها لا مثيل له لأن في نظره أن الاسلام ظلم الامازيغ وقضى على لغتهم وحضارتهم وطبعا هذا غير صحيح .وقد آلى على نفسه ان ينتقم من محمدا ورسالته الإسلامية حسب شخصه الهزييل ورشيد المغربي مطلوب في اسبانيا بتهم اخلاقية. وهو يخشى المجابهة مع من يعرفهم ويجري مقابلا مع شيوخ بسطاء لا علم لهم بالتوراة والانجيل فيوقع بهم كما اوقع بشيخ من فلسطين وشيخ من العراق . وقد رددت عليه في اشكاله ع لى سورة والنجم إذا هوى. ولما رأى ان ردي سوف يُهدم كل ما بناه وانه حوصر ، قطع الخط ثم قال بهدوء . نأسف لانقطاع الخط في حين انا في اوربا وهو في لندن ولا تنقطع الخطوط. لعنه الله من زائغ مارق كاذب مدلس.

 
علّق مصطفى الهادي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم . الأول : اليهود بما ان اكثرهم كان يعمل بالترجمة بين الارامي والعبري ثم اليوناني . فقد ابدلوا اسم عيسى إلى يسوع وهو اسم صنم وثنى كان يُعبد فى قوم نوح (أ) . وهو اسم مشتق أيضا من اسم الثور الذى كانوا - بنى إسرائيل - يعبدونه فى التيه . أى حرَّف بنو إسرائيل اسم عيسى وجعلوه اسم وثنياً(5) وهو هذه المرة الصنم (يسوع) الذى يشبه ثورهم المعبود.اشار القرآن إلى ذلك في قوله : (( وَقَالُوا لَا تَذَرُنَّ آَلِهَتَكُمْ وَلَا تَذَرُنَّ وَدًّا وَلَا سُوَاعًا وَلَا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا )) فهذه الآية وردت في سورة (نوح) ولربما المقصود من كلمة (سواعا) هو يسوعا الثور المعبود لدى قوم نوح سابقا. الثاني : دعي المسيحيون بهذا الاسم أول مرة في نحو سنة 42 أو 43 ميلادية نسبة إلى يسوع المسيح و كان الأصل في هذا اللقب شتيمة ( نعم شتيمة ) هذا ما ورد في قاموس الكتاب المقدس صفحة 889 طبعة 2001 بالحرف الواحد : " دعي المؤمنون مسيحيين أول مرة في إنطاكية ( أعمال الرسل 11 : 26 ) نحو سنة 42 أو 43 ميلادية . ويرجح ان ذلك اللقب كان فى الأول شتيمة ( 1 بطرس 4 : 16 ) قال المؤرخ تاسيتس ( المولود نحو 54 م ) ان تابعي المسيح كانوا أناس سفلة عاميين و لما قال اغريباس لبولس فى اعمال الرسل 26 : 28 ( بقليل تقنعنى ان اصير مسيحيا ) فالراجح انه أراد ان حسن برهانك كان يجعلني أرضى بان أعاب بهذا الاسم ." ( قاموس الكتاب المقدس تأليف نخبة من الاساتذة ذوي الاختصاص ومن اللاهوتيين - دار مكتبة العائلة - القاهرة ) إذن اصل كلمة ( مسيحيين ) شتيمة و حتى الملك اغريباس عندما اقتنع بكلام بولس قال ما معناه ( كلامك اقنعنى ان اتبعك و لا مانع من ان يصفوني مسيحيا علشان خاطرك رغم انها شتيمة ) . ولاحظ أيضا ان أول مرة دعي بذلك كان سنة 42 ميلادية اى بعد أكثر من عشر سنوات من رفع المسيح صاحب الدعوة و الذى لم يذكر هذا الاسم مطلقا .تحياتي

 
علّق عبدالعظيم الموسوي ، على الشريف جعفر الخواري بن موسى الكاظم عليه السلام - للكاتب واثق الخواري : السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ممكن معلومات اكثر عن السيد حاكم النجفي بن محسن بن يحيى بن محمد بن علي بن جعفر بن دويس بن ثابت بن يحيى بن دويس بن عاصم المذكور عن ذرية ان وجدة المعلومات و عليكم السلام

 
علّق عادل عبدالبدري ، على المركب الإلهي!… الصلاة... - للكاتب عبدالاله الشبيبي : بالنسبة لما اورده صاحب المحجة البيضاء من ان الخشوع في الصلاة على قسمين /( الثاني ) ... وهو اغماض العينين , لعله من المكروهات في الصلاة اغماض العينين ...

 
علّق مهند البراك ، على تعال ننبش بقايا الزنبق : ​​​​​​​ترجمة : حامد خضير الشمري - للكاتب د . سعد الحداد : الوردُ لم يجدْ مَنْ يقبِّلُهُ ... ثيمة وتصور جديد في رائعة الجمال افضت علينا بها ايها الاخ العزيز

 
علّق الكاتب ، على المألوف وغير المألوف عند علي الخباز في مدارج الحضور - للكاتب مهند البراك : اشكر مرورك دكتور .. فقد اضفت للنص رونقا جديدا وشهادة للخباز من اديب وناقد تعلمنا منه الكثير .. اشكر مرة اخرى تشرفك بالتعليق وكما قلت فان الخباز يستحق الكتابة عنه

 
علّق منير حجازي ، على آراء سجين سياسي (1) هل يستحق الراتبَ التقاعدي غير الموظف المتقاعد؟ - للكاتب الشيخ جميل مانع البزوني : لعنهم الله واخزاهم في الدينا والاخرة. فقط التوافه هم الذين يشترون المجد بالاموال المسروقة ويأكلون السحت ويستطيبون الحرام . يا سيدي لقد حرّك مقالك الكامن وماذا نفعل في زمن الذي لا يملك فيه (انا من جهة فلان) أو ( أنا من طرف فلان ، او ارسلني فلان). يا سيدي انا من المتضررين بشدة ومع ذلك لم اجلس في بيتي في إيران بل تطوعت في المجلس الاعلى قوات فيلق بدر وقاتلت وبصدق واخلاص حتى اصبت في رأسي ولم استطع مواصلة القتال وخيرني الاطباء بين ثلاث حالات (الجنون ، او العمى ، أو الموت) بسبب الاصابة التي تحطمت فيها جزء من جمجمتي ولكن الله اراد شيئا وببركة الامام الرضا عليه السلام شفيت مع معانات نفسية مستمرة. وبعد سقوط صدام. تقدمت حالي حال من تقدم في معاملة (الهجرة والمهجرين)وحصل الكل على الحقوق إلا. لأني لا املك مبلغ رشوة اعطه لمستحلي اموال السحت . ثم تقدمت بمعاملة إلى فيلق بدر لكوني مقاتل وحريح . ومضت اكثر من سنتين ليخبروني بأن معاملتي ضاعت ، فارسلت معاملة أخرى . فاخبروني بانهم اهملوها لانها غير موقعّة وإلى اليوم لم احصل منهم لا تعويض هجرة ولا مهجرين ، ولا سجناء سياسيين ولا خدمة جهادية في فيلق بدر. كتبت معاناتي على موقع كتابات ا لبعثي فارعبهم وازعجهم ذلك واتصلوا بي وارسلت لهم الأولى واستملها الاخ كريم النوري وكان مستشار هادي العامري. ومضت سنة وأخرى ويومك وعينك لم تر شيئا. لم ارد منهم سوى ما يحفظ كرامتي ويصون ماء وجهي من السؤال خصوصا وانا اجلس في غرفة في بيت اختي مع ايتامها التسعة. ولازالت اعاني من رأسي حتى القي الله فاشكوا له خيانة حملة السلاح ورفاق الجهاد. لقد حليت الدنيا في أعينهم فاستطابوا حرامها.

 
علّق ليلى ، على عقد الوكالة وانواع الوكالات القانونية في العراق - للكاتب حسين كاظم المستوفي : اذا وكاله عامة مطلقة منذ سنة ٢٠٠٧ هل باطلة الان واذا غير باطلة ماذا افعل ..انا الاصيل

 
علّق د. سعد الحداد ، على المألوف وغير المألوف عند علي الخباز في مدارج الحضور - للكاتب مهند البراك : نعم... هو كذلك ... فالخباز يغوص في أعماق الجمل ليستنطق ماخلف حروفها , ويفكك أبعاضها ليقف على مراد كاتبها ثم ينطلق من مفاهيم وقيم راسخة تؤدي الى إعادة صياغة قادرة للوصول الى فهم القاريء بأسهل الطرق وأيسرها فضلا عن جمالية الطرح السردي الذي يمتاز به في الاقناع .. تحياتي لك استاذ مهند في الكتابة عن جهد من جهود الرائع استاذ علي الخباز .. فهو يستحق الكتابة حقا .

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على التوكل على الله تعالى ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نشكر إدارة الموقع المبارك على النشر سائلين الحق سبحانه ان يوفق القائنين بأمر هذا الموقع الكريم لما فيه خير الدنيا والآخرة وأن يسدد خطا العاملين فيه لنصرة الحق وأهله وأن الله هو الحق المبين. الأمر الآخر هو اني انوه لخطأ عند الكتابة وقع سهوا وهو: الفلاح يتوكل على الله فيحرث الأرض. والصحيح هو: الفلاح الذي لايتوكل على الله فيحرث الأرض.... . والله وليّ التوفيق محمد جعفر

 
علّق عبد الله حامد ، على الشيخ أحمد الأردبيلي المعروف بالمقدس الأردبيلي(قدس سره) (القرن التاسع ـ 993ﻫ) : شيخ احمد الاردبيلي بحر من العلوم

 
علّق موفق ابو حسن ، على كيف نصل للحكم الشرعي - للكاتب الشيخ احمد الكرعاوي : احسنتم شيخ احمد على هذه المعلومات القيّمة ، فأين الدليل من هؤلاء المنحرفين على فتح باب السفارة الى يومنا هذا ، ويلزم ان تصلنا الروايات الصحيحة التي تنص على وجود السفراء في كل زمن واللازم باطل فالملزوم مثله .

 
علّق د. عبد الرزاق الكناني ، على مراجعة بختم السيستاني - للكاتب ايليا امامي : بسمه تعالى كثير من الناس وأنا منهم لم نعرف شيء عن شخصية السيد علاء الموسوي وكثير من الناس يتحسسون عندما يضاف بعد لقبه المشرف وأقصد الموسوي لقب الهندي هذا ما جعل الناس على رغم عدم معرفتهم به سابقا" وعدم معرفتهم بأنه مختار من قبل سماحة السيد المرجع الأعلى حفظه الله تعالى وأنا أتساءل لماذا لا يكون هناك نطاق رسمي باسم مكتب سماحة السيد المرجع الأعلى متواجد في النجف الأشرف ويصدر اعلان من سماحة المرجع بتعيين فلان ناطقا" رسميا" باسم سماحته واي تصريح غيره يعد مزور وباطل . .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صادق غانم الاسدي
صفحة الكاتب :
  صادق غانم الاسدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net