صفحة الكاتب : عامر عبد الجبار اسماعيل

قصتي مع اهالي الاعظمية الكرام كانت نموذجا للتعايش السلمي
عامر عبد الجبار اسماعيل

في عام 2007 كنت قد توليت مهام مدير عام شركة تعبئة الغاز التي تعنى بتأمين الغاز السائل وطرحه في الاسواق للاستخدام المنزلي وكانت تلك الفترة التي توليت فيها تلك المهمة قد شهدت فتنة طائفية واعمالا ارهابية عنيفة تعرض لها بلدنا العزيز ولاسيما عاصمتنا الحبيبة بغداد حتى اصبحت المناطق مبوبة بعناوين طائفية لا مكان للأقلية فيها فقد اصبح التنقل بين المناطق امراً عسيراً حيث كان المقر الرئيسي لتلك الشركة في منطقة التاجي والتي تعد منطقة ساخنة امنياً وكانت ازمة الغاز في تلك الفترة قد شهدت ارتفاعاً غير مسبوق لسعر الاسطوانة فيها والذي بلغ (40) الف دينار وكان الوضع ما زال متدهوراً والقتل فيه على الهوية . وذات يوم راجعني في مكتبي  في الشركة شخصان ادعيا في بادئ الامر انهما من منطقة بغداد الجديدة إخفاء لهويتهما وطلبا مقابلتي شخصياً وعند مقابلتهما تبين انهما من منطقة الاعظمية حيث  قالا لي بالحرف الواحد  "دخيل الله ودخيلك نطلب الامان"  فلقد جئنا اليك نيابة عن اهالي الاعظمية وان اهلها ابلغونا تحياتهم اليك وان الغاز السائل غير متوفر اطلاقاً في منطقتهم واذا كان سعر الاسطوانة في مناطق بغداد  40 الف دينار  فانه في الاعظمية قد بلغ اكثر من 50 الف  مع عدم توفره  وبعد ترحيبي  بهما واستماع ما كان يتحدثان به اتصلت بعدد من الجهات الامنية لغرض تأمين الحماية لشاحنات نقل الغاز الى مدينة الاعظمية إلا إن اياً من الجهات الامنية لم يبد استعداده لذلك وقد اعتذر الجميع عن تلك المهمة عند ذلك قلت للرجلين اذهبا وابلغا بعد التحية اهالي الاعظمية بان الغاز سيصلهم عن قريب ان شاء الله .

 

وفي اليوم التالي اتصلت بوزارة النقل حيث قمنا باستئجار عدد من الشاحنات لغرض شحنها بأسطوانات الغاز وارسالها الى الاعظمية وقد تردد سائقو الشاحنات في بادئ الامر لأداء هذه المهمة وذلك لعدم وجود قوة حماية ترافقهم ولكني ابديت استعدادي لمرافقة القافلة بنفسي حيث كان معي بعض افراد شرطة النفط من العاملين في الشركة وبعد التوكل على الله وبعد تحميل تلك الشاحنات  بأعداد كبيرة من اسطوانات الغاز توجهنا بها الى تلك المنطقة التي تعد  منطقة ساخنة وعند دخولنا الى مدينة الاعظمية شاهدنا آثار الخراب والدمار وكتابة الشعارات ضد الحكومة على جدران  مبانيها وعند وصولنا قرب مسجد ابي حنيفة لاحظنا هروب الناس  من حوالينا وخلوا الشوارع منهم  عندما دخلت الى المسجد طلبت من متولي المسجد تشغيل مكبر الصوت لأتحدث من خلاله وفعلا وجهت  نداء الى اهالي الاعظمية وعرفتهم بنفسي ومنصبي وطلبت من مواطني المنطقة التوجه لاستلام اسطوانات الغاز التي جئنا بكميات كبيرة منها وبالسعر الرسمي خدمة  لهم وبدافع وطني  بعيداً عن اية اعتبارات اخرى وذكرتهم بان هذه الاعتبارات الطائفية والمناطقية قد دخلت علينا من خارج الحدود مع  الاجنبي الذي جاء محتلاً والذي حاول شق الصف الوطني وقد كررت النداء عدة مرات وبعد قليل توجهت الى قرب المسجد حيث تقف الشاحنات فوجدت اعداد كبيرة من المواطنين وهم يهتفون بالصلاة على محمد وال محمد وكانوا غير مصدقين قائلين لنا بالنص "اليوم فقط شعرنا بوجود دولة منذ 2003 ولحد الان " قلت لهم :" قد لا يشكّل ايصال الغاز اليكم الا خدمة متواضعة وسط احتياجاتكم الكثيرة ومعاناتكم لكننا جئنا لنقول لكم اننا نتشرف بخدمتكم "  ثم اردفت قائلاً ( ماذا ستفعلون لو الدولة لبت كل احتياجاتكم من فرص العمل وغيرها من الخدمات ) بعد ان تم توزيع كمية الغاز المحملة بالشاحنات كلها على المجتمعين من اهالي الاعظمية وحلول وقت الصلاة حيث اتجهنا للصلاة  في المسجد بعد ذلك انهالت علينا اطباق الطعام من البيوت المحيطة بالمسجد وتناولنا الغداء سوية وعند مغادرتنا ودعنا المجتمعون بالهتافات والاهازيج وقد وعدتهم بانني سأقوم بتسيير قافلة غاز يومياً الى منطقتهم حتى انتهاء الازمة  تماماً كما وعدتهم بتوفير بعض فرص العمل . وخلال عدة اشهر كما هو الحال في منطقة الاعظمية استطعنا وخلال تلك الفترة من انهاء ازمة الغاز السائل في العراق  عموما  حيث انخفض سعر الاسطوانة  الواحدة الى السعر الرسمي المحدد من قبل الوزارة كما تم تحويل شركة تعبئة الغاز من شركة  خاسرة الى شركة رابحة اذ تم توزيع نسبة من الارباح على منتسبيها في حين سددت النسبة المتبقية  الى خزينة الدولة .

 

استنتاج

 

من هنا نستنتج و بالدليل القاطع بأن الشعب العراقي موحد في ولا يعرف الطائفية الا ان الكثير من ساسة الاحزاب هم من رسخوا الطائفية ولعبوا بعقول البسطاء من ابناء شعبنا المظلوم ليجعلوا من الطائفية سوقا لترويج بضائعهم الانتخابية المغشوشة ليكسبوا صندوق الانتخابات الاصفر بحقدهم وغيهم ..ولاسيما بأن وراء هؤلاء الساسة اجندات اجنبية ارادت للعراق الضعف والتقسيم

 

فلو ادركنا هذه اللعبة منذ البداية وتجنبنا الفتن الطائفية لحقن دماء ابناءنا من رأس البيشة جنوبا الى ابراهيم الخليل شمالا  وحفظنا اقتصادنا المهدور ولأصبح بلدنا في طليعة دول الجوار على اقل تقدير لذلك فقد اوردت هذه القصة مع اهالي الاعظمية الذين عبروا عن حبهم لوطنهم ورفضهم للطائفية من خلال شعورهم الذي ابدوه في هتافاتهم التي ودعونا بها وكان ذلك بمجرد ما قدمناه لهم من خدمة بسيطة وهي توفير مادة يمكن توفيرها في كل وقت وهي الغاز لنثبت ان التعايش مع المواطنين وتامين احتياجاتهم بصرف النظر عن انتماءاتهم الطائفية او القومية يعزز الجانب الوطني لدى المواطن وينعكس ايجاباً على التعايش السلمي بين المواطنين عموما ً.

 

الصدى الاعلامي لهذه المبادرة آنذاك:

 

وبناء على هذه المبادرة نشرت صحيفة البينة الجديدة خبرا جاء فيه :

 

    في مبادرة تستحق الثناء لشركة تعبئة الغاز وصلت عدة شاحنات ترافقها سيارات من شرطة النفط محملة بأسطوانات الغاز السائل الى مدينة الاعظمية لأول مرة لإيصال الغاز للمواطنين هناك وتم توزيعها كحصة اضافية بدون بطاقة تموينية . وبالرغم من ان الاعظمية تعتبر واحدة من المناطق التي تعاني من انعدام الخدمات نتيجة عدم استتباب الوضع الامني الا ان السيد عامر عبد الجبار اسماعيل مدير عام شركة تعبئة الغاز كان على رأس القافلة التي وصلت الاعظمية . وقد حضر لاستقباله اعضاء المجالس البلدية ومجالس الصحوة والوقف السني وادارة جامع الامام ابي حنيفة وجمهور من المواطنين الذين اثنوا على هذه المبادرة الفريدة وحرص مدير عام الشركة على الحضور بنفسه لتقديم خدمات شركته للمواطنين . السيد عامر عبد الجبار صرح انه جاء بنفسه لهذه المدينة العزيزة لتجاوز هاجس الوضع الامني ولكي يشعر المواطن ان الدولة تهتم بتقديم  خدماتها الى جميع مواطنيها دون تمييز ، ووعد المواطنين باستمرار ايصال الغاز لهم وقال ان شركته على استعداد لتجهيزهم بالأسطوانات الجديدة ومنظمات الضغط العالي والواطئ ومن مناشئ عالمية عالية الجودة . واضاف : قد لا يشكّل ايصال الغاز اليكم الا خدمة متواضعة وسط احتياجاتكم الكثيرة ومعاناتكم لكننا جئنا لنقول لكم اننا نتشرف بخدمتكم واننا منكم واليكم فنحن شعب واحد ويد بيد لن يفرقنا الارهاب القادم من وراء الحدود . كما طرح مبادرة على جمعية الوفاء لتشغيل العاطلين وتوفير فرص عمل يمكن لأبناء المدينة التقدم اليها واجتياز اختبارات القبول وتشمل عشرة محاسبين من خريجي كليات الادارة والاقتصاد واثنين قانونيين وثلاثة سواق الشاحنات للعمل في مقر الشركة في التاجي .

 

     المواطنون من جهتهم كانت ردود افعالهم ايجابية للغاية وقد اعربوا عن ارتياحهم وتفاؤلهم بمبادرة شركة الغاز ، فقال احدهم اننا نشعر لأول مرة بوجود دولة وحكومة من خلال هذه المبادرة ودعا الى تكرارها ، فيما طالب آخرون بتعميم الفكرة على القطاعات الخدمية الاخرى مؤكدين ان هذه التجربة لو عممت فأنها ستسهم بلا شك في القضاء على كثير من المشاكل والمعاناة في المدينة وستزيد من ثقة المواطن بالحكومة . وطالب بعض المواطنين بان يتم توزيع النفط الابيض على المواطنين بنفس الآلية حيث ان الحصص المقررة وفق البطاقة التموينية لاتصل الى المواطنين في اغلب الاحيان . وقال مواطن آخر : لو قام كل مدير عام  بتقديم الخدمات بنفسه ونزل الى الميدان لاسهم في القضاء على الارهاب وتجاوز المحنة التي يمر بها البلد بصورة عامة والمدينة بصورة خاصة .

 

     نحن بدورنا اذ نثمن ونشيد بمبادرة السيد مدير عام شركة تعبئة الغاز ندعوا القطاعات الخدمية في الوزارات كافة الى الحضور الميداني وتقديم خدماتهم لأبناء المدينة ليشعروا بمتعة احتضان مواطنيهم لهم وليسهموا في تخفيف معاناتهم .

 

 

2014-04-22 0:30 GMT+03:00 amer ismael <[email protected]>:

عامر عبد الجبار: ارتفاع ايرادات قناة السويس 8.5% والقناة العراقية الجافة لاتزال دون تخصيصات معتبرة

 

صرح المهندس عامر عبد الجبار اسماعيل رئيس المكتب العراقي الاستشاري بأن ايرادات قناة السويس ارتفعت بمقدار 8.5% خلال شهر اذار حيث وصلت الى 441.9 مليون دولار مقارنة مع نفس الشهر من العام الماضي 2013 حيث كانت الايرادات الى 407.4 مليون دولار بينما كانت الايرادات خلال شهر شباط 339.3 مليون دولار وهو الادنى مستوى منذ  4 سنوات وهذا يعني ان بلوغ الإيرادات السنوية  على هذا المعدل الشهري ستبلغ حوالي 5.3 مليار دولار سنويا ..

 

وتعد قناة السويس احد المصادر الرئيسية للعملة الصعبة في جمهورية مصر العربية اضافة الى السياحة وتحويلات المصريين المقيمين في الخارج

 

كما بين المهندس عامر عبد الجبار بان النظام الجديد في العراق بعد 2003 للأسف الشديد اهمل جميع القطاعات الصناعية والزراعية والسياحية والاتصالات الوطنية والاعتماد بدرجة 93% على النفط وهذا ما يجعل السياسة الاقتصادية في العراق "سياسة حرجة" ومهددة بالانهيار باي لحظة وبشكل مفاجئ لأنها مرهونة بسعر برميل النفط ولا سيما بان العجز في الموازنة بتصاعد مستمر وبلغ عام 2014 اقصى حد بتاريخ الدولة العراقية والبالغ حوالي من 30 مليار دولار

 

وقد ذكر عبد الجبار بانه في عام 2010 انجزت وزارة النقل ضمن مشروع القناة الجافة اعداد التصاميم النهائية لمد سكة "موصل دهوك زاخو " الى تركيا لنتجنب مرور القطارات عبر الاراضي السورية كون سوريا تفرض تعرفه عالية وايضا اختصار الزمن والروتين وهذا المشروع بحاجة الى حوالي 2 مليار دولار لتنفيذه اضافة الى تغيير حديد السكة من بغداد الى الموصل ويحتاج حوالي الى 75 الف طن حديد سكة وتطوير القناة الجافة من موانئنا الى زاخو يحتاج 13 مليار دولار ضمن شبكة مزدوجة للسكك الحديدية  لتكون حينها القناة الجافة البديل الافضل  لقناة السويس كونها الاقصر والاسرع والارخص والاكثر امن لنقل بضائع العالم من شماله الى جنوبه وبالعكس

 

كما بين عبد الجبار بان عدم منح ايران ودول الخليج العربي ربط سككي وحصر القناة الجافة بموانئنا سيمنح العراق مكاسب اقتصادية كبيرة لا تنحصر بتعرفة مرور القطارات عبر السكك العراقية بل اجور وعوائد السفن البحرية القادمة الى موانئنا وكذلك اجور وعوائد الوكالات البحرية وفرص العمل لعمال الشحن والتفريغ , وهنالك مكاسب سيادية للعراق على حساب دول الخليج العربي وايران يمكن للعراق من خلالها اعادة حقوقنا المغتصبة بسبب سياسة النظام البائد او جزء منها على اقل تقدير

  

عامر عبد الجبار اسماعيل
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/08/30


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • وزير سابق يدعو الى تخصيص نسبة من الايرادات العامة لفعاليات شبابية  (نشاطات )

    • عامر عبد الجبار:اعتداء السلطات الكويتية على الصيادين العراقيين يمثل اعتداء على سيادة العراق  (نشاطات )

    • عامر عبد الجبار يقترح حصر محطات التحلية على البحر ومياه شط العرب للزراعة  (نشاطات )

    • عامر عبد الجبار قدمت للدولة ورقة عمل لتقليل مخاطرغلق مضيق هرمز على الاقتصاد العراقي منذ 2012 !!  (نشاطات )

    • عامر عبد الجبار يتوقع عقوبات جديدة من EASAبحق الطيران  المدني العراقي خلال الشهر القادم  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : قصتي مع اهالي الاعظمية الكرام كانت نموذجا للتعايش السلمي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : سيف الدين ، في 2015/09/01 .

بارك الله فيكم وبأمثالكم ورحمة الله على والديك الذين ربوا ولدهم بهذا المثل الأعلى من القيم والاخلاق والشيمة.

حبذا ان نرى الأخوة الكتاب هنا وفي غيرها من الصفحات والذين يكتبون عن العراق ان يبتعدوا عن اسلوب الطائفة والقومية عند كتاباتهم ولتكنوا قدوة للعراق والعراقيين اولا كونكم كتاب وثانيا كونكم تدعون الى الخير وليكن الخير للجميع وللعراق.





حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الأخ الكريم/ سعيد الغازي أولًا أشكرك جزيل الشكر على قراءتك لمقالتي المتواضعة وأشكرك أيضًا على طرح وجهة نظرك بالخصوص والتي بدوري أيدك فيه إلى حدٍ ما. ولكن أخي الموقر أنا فقط كاتبة وأحلل من خلال الأدلة الكتابية والإخبارية التي يسهل علي امتلاكها الأدلة) التي بين يدي، فاتهامي لدولة روسيا خاقة وبدون أية ادلة من المعيب جدا فعله، ولكن كون ان العالم بأسره يعاني وهي الدولة الوحيدة التي لم نسمع عنها أو منها أو بها الا حالات قليلة جدا يعدون على الأصابع، ثم الأكثر من ذلك خروجها علينا في الشهر الثاني تقريبا من تفشي المرض وإعلانها بانها قد وصلت لعلاج ولقاح قد يقضي على هذه الحالة المرضية الوبائية، وعندما بدأت أصبع الاتهام تتجه نحوها عدلت عن قولها ورأيها وألغت فكرة "المدعو" اللقاح والأكثر من ذلك واهمه هو كما ذكرت قبل قليل تعداد حالات المرضى بالنسبة لدولة مثل روسيا تقع جغرافياً بين بؤرة الوباء الصين واوربا ثاني دول تفشيه، وهي لا تعاني كما تعانيه دول العالم الأخرى ناهيك عن كونها هي دولة علم وتكنولوجيا! الحقيقة وللأمانة عن شخصي يحيطني ويزيد من شكوكي حولها الكثير والكثير، ولذلك كان للإصرار على اتهامها بهذا الاتهام العظيم، وأيضا قد ذكرت في مقالتي بان ذلك الوباء -حفظكم الله- والطبيعي في ظاهره والبيولوجي المفتعلفي باطنه، لا يخرج عن مثلث كنت قد سردته بالترتيب وحسب قناعاتي (روسيا - أمريكا - الصين) أي انه لم يقتصر على دولة روسيا وحسب! وفوق كل هذا وذاك فاني اعتذر منك على الإطالة وأيضا أود القول الله وحده هو الأعلم حاليا، أما الأيام فقد تثبت لنا ذلك او غيره، ولكن ما لا نعرفه هل سنكون حاضرين ذلك أم لا!؟ فالعلم لله وحده.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مجتبى الساده
صفحة الكاتب :
  مجتبى الساده


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 كميات الحنطة المحلية المسوقة لعموم محافظات البلاد قاربت الملوينين طن لموسم 2018  : اعلام وزارة التجارة

  المواطن والحكومة وأزمة الثقة..  : مصطفى ياسين

 مركز ميسان لأمراض وجراحة القلب يعلن عن أجراء (12) عمليةٍ قسطارية ناجحة  : وزارة الصحة

 مدرسة الكوثر تعلن عن تاهيل بنايتها ضمن حملة مدرستنا بيتنا  : وزارة التربية العراقية

 نائب محافظ ذي قار يبحث مع هيئة الحشد الشعبي منح الحقوق للشهداء  : اعلام النائب الأول لمحافظ ذي قار

 بالوثيقة :بعد رفض شمال العراق تسليم المطارات مكتب القائد العام يصدر تعليمات جديدة

 تعرف ... لماذا يستقبل خدمة مدينة الامام الحسين عليه السلام الزائرين بالدموع ؟

 صحفي يتعرض للتهديد من مقربين من مسؤول رفيع ويطلب الحماية  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 تهنئة اسلامية لاقباط مصر ومسيحيي الشرق  : مدحت قلادة

  استغاثة من اهالي ضحايا مدير بلدية جسر ديالى القديم الى الحكومة العراقية ووسائل الاعلام كافة ..نرجو أنصافنا وأغاثتنا

  يا لوقاحة الغرب المتأمر عندما يتباكى على حال اللاجئين السوريين !؟"  : هشام الهبيشان

 الأفئدة الراحلة  : د . عبير يحيي

 حرب الامانة لمن الغلبة (صراع الرفاق)  : سليمان الخفاجي

 الشيخ د. احمد الوائلي شاعرا  : مجاهد منعثر منشد

 احتلال المدن السنية ما هي الاسباب ومن يتحمل المسئولية  : مهدي المولى

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net