صفحة الكاتب : واثق الجابري

عجين بدموع الأيتام وهريس بعظام الضحايا
واثق الجابري

يتأكد من يتمعن في مطالب المتظاهرين العراقيّن؛ بأن خروجهم نتيجة تراكمات وغضب شعبي؛ للتغيير ومحاسبة الفاسدين وإلغاء المحاصصة، ثم ينحرف الى شواذ يدعون الى نسف العملية السياسية، وإلغاء الدستور والبرلمان، والمطالبة بنظام رئاسي، وتتدرج الى المطالبة بعودة الدكتاتورية والمركزية ؟!
يؤكد تزاحم الشعارات وفوران الشارع؛ أن الإندفاع لم يأتي من إرتفاع درجات الحرارة، ولا من إتهامات تقصير وإسراف المواطن، وتشغيله السخان في الصيف؟!
عجزت الحكومات المتعاقبة من توفير الخدمات، ورفع المستوى المعيشي والأمني، وفشلت في التخلص من آفة الفساد، ولم تنجح سوى في فك إرتباط الشعب بالبوصلة الوطنية، وزرع تشتت المواقف، وخضوعها لتخضع شعبها؛ للتأثيرات الحزبية والطائفية والعشائرية، وصار الحلم مجرد وعود كالسراب يلاحقها المواطن، وهناك في الزاوية الأخرى بريق شعارات مخالفة.
سؤال منطقي في وقته المناسب، لماذا التظاهرات في العراق ولبنان، وكلاهما نظام ديموقراطي، يسمح بالمشاركة وحرية التعبير؟! والشعب هو من يختار من يمثله، فلماذا تسوء الخدمات وتتكدس النفايات، ويستشري الفساد؛ بدليل فقر المواطن، وثراء فاحش للمسؤول.
نفس السؤال لماذا فضلوا أنفسهم على شعب؛ توسلوه قبل وصول السلطة، وأقسموا له وأقسم لهم على عدم الخيانة؟! وسرعان ما سقطت تلك الوعود، ومن الظاهر أن أيادي خفية، تديرهم من خلف الكواليس، تجمعهم وتضربهم ببعضهم متى تشاء، وبالنتيجة ينقسم شعبهم شتات، على أساس طائفي وعرقي؛ بقواسم مشتركة بين العراق ولبنان؟!
وقف جميع الشعب بجانب التظاهرات، وحتى النخب لم تتأخر في مساندها، وظهرت حركة واضحة المعالم، تحتاج الى الإدارة وجمع تشتت المواقف، ومنع الساسة من ركوب الموجة، يستأجرون سذجاً لتنفيذ أجنداتهم، ويمنعون الحلول العلمية،؟ وتنظيم الواقع السياسي وفق متطلبات المرحلة بعيداً عن الفاسدين، الذي يسعون لتوجيه التظاهر للتسفيه والتشهير والتسقيط، بعيداً عن الأخلاق العراقية، ونفس الموقف تكرر في لبنان وإعترف جميع الساسة بالتقصير، وتفاقم الخلافات؛ أدى الى سوء الخدمات وتراكم النفايات.
إن لبنان والعراق لديهما كثير من القواسم المشتركة، تسببت بإصابة الساسة بالأنا وعضال الفساد، وضعف إدارة العملية السياسية، وخلافات لا تنتهي، ومعظم النخب تسلقت على أسس طائفية، وتناحرت لدرجة هلاك المواطن، وإضعاف وعرقلة الإصلاحات؛ لتضرر جهات تربعت بطريقة غير شرعية، وترك مؤسسات الدولة سائبة بالوكالة، وإنعكس ذلك على صلب العملية السياسية وإدارة الدولة، وبالتالي سوء إدارة بلاد ونقص خدمات وفساد مستشري.
لم تقتصر الظاهرة على العراق ولبنان، وفق معطيات الربيع العربي، وبعد الفساد والدكتاتورية ركبت الموجة نخب أفسد تعجن خبزها بدموع الأيتام، وتهرس لحم وعظام الضحايا.
خرج الناس بمطالب الخدمات وحقوقهم المسلوبة، ودخلوا دوامة لا تنتهي بوجود ساسة فاسدين، لديهم القدرة على سحق شعبهم من أجل البقاء وعرقلة الإصلاحات، وربما أنها فوضى وإعادة لترتيب أوراق الديموقراطية، والتعرف على الحقوق والواجبات، ولكنها عسيرة أيضاً بوجود ساسة لم يتوقفوا ولم يراجعوا مسيرتهم الكارثية، وقد تكون السنوات الماضية كلها مخاض لولادة عسيرة، وطرد لولادة خارج رحم معناة الشعب، ومستقبل بأمل، لا يمكن تغيره بمصالح ضيقة مشخصة للشعب وفردية سياسية منبوذة، وأن المشكلة وجود نفايات سياسية.
 

  

واثق الجابري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/08/28



كتابة تعليق لموضوع : عجين بدموع الأيتام وهريس بعظام الضحايا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسن عبد الرزاق
صفحة الكاتب :
  حسن عبد الرزاق


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  علامات نهاية الخلافة في الموصل

 انتبهوا .....ضغط العمل قد يصيبكم بالسكّري!  : منار قاسم

 الدخيلي يشدد على حماية أمن المواطن خلال مناورات أمنية أجرتها شرطة ذي قار  : اعلام النائب الأول لمحافظ ذي قار

 المهندسة آن نافع اوسي : الوزارة تشارف على انجاز مشروع شبكات مجاري الحر في محافظة كربلاء المقدسة  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 الحكومة الجديدة: إشكاليات مخاضها العسير2  : ضياء المحسن

 بيترا لازلو ومدرسة السماوة  : عبد الكاظم حسن الجابري

 اليوم يا زين العابدين بن علي رئيس جمهورية تونس

 قنبلة العصر تنفجر، اكذوبة انتصار البيشمركة .. لنعي مشروع الدواعش ومصير العراق، وما هو الحل.  : د . زكي ظاهر العلي

 التراجع ...والتقدم إلى الهاوية .. !!  : خالد القيسي

 للنكبات مؤسساتها...  : حسن حاتم المذكور

 ملاكات توزيع كهرباء بابل تواصل اعمال تحسين الشبكة الكهربائية في ناحيتي الكفل والامام  : وزارة الكهرباء

 أيسلندا تكرر انطلاقة يورو 2016 في مونديال روسيا

 شمول مرضى السل بالاعانة الاجتماعية حتى شفائهم  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 زورو مقبرة وادي السلام ...  : عبد الكاظم حسن الجابري

 تخرج الدورة الخامسة والبالغة (350) حارس حدود من مركز تدريب واسط  : علي فضيله الشمري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net