صفحة الكاتب : ناصر الحســن

حساسية الروائي وذائقة المتلقي من الكتب النفيســة عن عالم الروايــة للروائــي عبد الباقــي يوســـف
ناصر الحســن

من أروع ما قرأت هذا الشهر عن فن الرواية كتاب ( حساسية الروائي وذائقة المتلقي ) للروائي عبدالباقي يوسف . فالكتاب مرفق مجاناً مع آخر إصدار للمجلة العربية التي بلغت قيمتها خمسة ريالات !! حقيقة كان ثمن بخس حتى أني شككت في السعر وطلبت من موظف الكاشير التأكد من السعر ، وبالفعل أكد لي ذلك ..!
يستهل الكاتب تعريفه للرواية بقوله:
الرواية هي الحبيبة وهي الأم التي تنتظر أولادها ليعودوا من العمل متعبين فيرتاحوا على صدرها ويرضعوا حليبها ، الأم الأبدية التي دوماً تنتظر أولادها في سكنهم الآمن.
ثم يضيف في عنوان هامشي ( عالم الرواية ):
نحن لا نحتاج أن نقرأ رواية لمجرد أننا نرغب في قراءة رواية إننا نحتاج إلى رؤية رواية جديدة ، ذلك لأن الرواية معنية بفتح عالم جديد أمام قارئها.
الرواية التي لا تحمل بين غلافيها شمسا وقمراً ، ونجوماً ، وبحاراً، وصيفاً، وربيعاً، وخريفا، وشتاءً كثير عليها أن تحمل اسم رواية.
الرواية تحمل عبق الإنسان ، تحمل رائحته الزكية، إنها أكثر الحلات صفاءً وانسجاماً مع تفاصيل الحياة.

ثم ينتقل إلى هيمنة فكرة الرواية وكيف أن الفكرة تشغل بال الروائي عن النوم وتلح عليه بل لا تطلق سراحه عن الخروج من البيت احتفاء بعثوره على جملة مضبوطة يمكن أن يبدأ بها فصلاً من رواية جديدة، وكأن الفكرة تنطق وتقول:
لست أنت من يريد أن يكتبني ويرويني، ولكن أنا من أكتبك وأرويك وأقدمك.
يقول في صفحة 18 من الكتاب:
تتشكل خيوط الرواية لتؤرخ إنساناً في موقف ، تؤرخ موقفاً في إنسان، تؤرخ المجد وكذلك تؤرخ الفشل ، كل هذه الصيحات الروائية المدوية في عالم الإبداع الأدبي هي دموع تنهمر من ضمير الإنسان ومن روحه ، تحاول أن تلفت النظر إلى رؤية هذا الإنسان، إلى اللحظات القصيرة التي تحمل أحداثاً لا يلتفت إليها أحد، أجل فإن وظيفة الرواية تكمن في مقدرتها على أن تجعلك تلتفت لوقائع مرت وفاتك أن تتأملها وهي بذلك تمنحك هذه الفرصة الذهبية مجدداً.
الواقع أن الموهبة لوحدها لا تكفي ليقدم الموهوب رواية جيدة ولكن ثمة تفاصيل لا يراها ولا يلمسها ولا يحياها إلا المبدع نفسه ، ثمة أسرار لا تنكشف إلا أمام روح المبدع ذاته إنه يمتلئ بالعالم والحياة مع كتابة كل صفحة جديدة.
إن الرواية هي هواه الوحيد وعندما يبعد عنها يشعر بأنه خسر العالم برمته لذلك يهرع عائداً إليها بحرقة وألم وهو ينفجر ندما على تركه لها فيقدم لها الاعتذار ويطبع على جبينها قبلات ساخنة.

ينتقل بعد ذلك إلى قضية التأليف والربط بين المؤِلف والمؤلَف ويعبر عن المؤِلف بأنه قادر على أن يؤلف بين عشرة أشخاص من الواقع في شخصية واحدة يقدمها روائيا وأن المؤلف هو فنان في تأليف شخصية من عدة أشخاص دون التشتت ويصبها في قالب واحد وبذلك تكون متماسكة دون تمييز بأنها من لبنات عدة.
يقول في صفحة 22:
يُظن أحياناً أن كتابة رواية متميزة مقترنة بخصوبة خيال كاتبها الذي عليه أن يكون خيالياً بامتياز حتى ينجح في إبداع شخوصه . حتى أن الفن ذاته يكون مقترناً بقوة الخيال ، فأن يقال هذا مؤلف يعني أنه فنان، وأن يقال: إنه فنان يعني أنه يبني عمله بلبنات من خيال. في الماضي كنا نرى كلمة ( تأليف ) على أغلفة الأعمال الروائية والقصصية ، ولكن في وقتنا تكاد تختفي تلك الكلمة، ويكتفي المؤلف أن يضع اسمه دون أن تسبقه كلمة تأليف، بل إن البعض ينحرج إذا وضع هذه الكلمة جوار اسمه. وفي حقيقة الأمر فإن هذه الكلمة هي الأكثر تعبيراً عن مهمة الروائي والقصصي.

ينتقل بعد ذلك إلى الأسطورة والرواية وكيف أن الرواية اعتمدت في بعض مراحلها على توظيف الأسطورة.

 أصداء الشخوص الروائية

بعدها ينتقل إلى أصداء الشخوص الروائية ويحكي عن كل شخصية بأنها متشكلة في أعماق الروائي وجميع الشخصيات أبطال .. لأن الرواية تعتمد على الأشخاص ، فهو من يحاورهم وهو من يستخرج لآليء وشذرات فلسفية وحكمية لذلك يقول في ص 30 :
إن كل كنوز العالم تعجز أن تهبك سنة واحدة، ولكن ثمة كتب تقرأها تهبك خمسين سنة من الحياة في خمس ساعات قراءة.
زخم هي أحاسيس الإنسان ، بنك لا ينفد. مترع بالمشاعر الجياشة، خصوصا حين يكون نقي الفطرة ، فهو أقرب إلى الوليد ، فحين تبتسم له يبادلك الإبتسامة ، وحين تعبس في وجهه يطلق صراخه طالبا النجدة من أمه. ما أروعها والله من مشاعر مرهفة لا تعرف الكراهية أو الحقد ، أوالنقد! ذلك النقد الذي هو بمثابة أشفار الجزارين ، يكفيك فقط حين يمر بها على سطح مشاعرك ، ليترك أثاراً بالغة عصية على الاندمال.أحيانا تنفر من أشخاصا بالفطرة ، لا يعني أنهم سيئوا الطباع ، ولكن طريقتهم في النقد تشعرك بالقرف! لقلة اللباقة ، وعدم المهارة في إصدار التقييم.

" النقد " عرفّوه بأنه التمييز بين الجميل والقبيح ، ومن شروط الناقد سلامة الذوق ، وليس هناك معيار دقيق لقياس " السلامة " ولكن كلما كانت الفطرة أنقى كان الذوق أصفى ، ومهما بلغ الناقد في مدارج النقد يظل أقل مرتبة ، وأقل حظاً من المبدع . فالناقد لا يستطيع التحرك إلا إذا حلق المبدع ، كعربة الحصان. فهو في نوم وكسل دائم . لذلك حين ينقد فهو يحدث صريرا نزقا كمفاصل باب صدئ ، وفي أحسن الأحوال يتحول إلى هزل جارح ، وهذا الكلام لا ينطبق على كل النقاد ، بل على بعضهم.
يكاد يجمع النقاد على أن كل فن إبداعي عصي على التعريف . لذلك" الإبداع " لا يخضع لشروط ثابتة ، بل هو الذي يكسّر الحواجز التي وضعها النقاد ويحلق إلى سجف أرحب.

رهافة الحس عند الروائي قد لا تجدها في أبطال شخصياته، فقد يكون الروائي يعاني في حياته اليومية من فرط حساسيته . لذلك يحاول التخلص من تلك العقدة بخلق شخصيات معقدة التركيب، غير متصالحة مع ذواتها . الاستفزاز الذي يعانيه الروائي كل يوم في واقعه قد يترك إنطباعاً قاسياً على ذاته حد الانتحار!
ينقل الكاتب عبدالباقي في نفس الكتاب صفحة 144 عن الروائي الياباني يوكيو ميشيما قبل انتحاره:
( أريد أن أجعل من حياتي قصيدة ) وبعد انتحاره نستخرج جملة هامة من سيرته: ( اعترافات قناع ) هي:
كانت تصيبني الرعشة مع لذة غريبة حينما كنت أفكر بموتي، كنت أشعر أنني ملكت العالم بأسره ).

" الحساسية " هي شكل من أشكال التأزم النفسي ، ولا يفرق بين رجل أو إمرأة ، وبين كبير أو صغير ، وبين روائي وقائد كتيبة ، إلا أن الفرق بينهما أن الأول يخلق في خياله كل شخصياته ثم ينتحر ! والثاني حين يتعرض للهزيمة يعدم كل جنود كتيبته حتى إذا ماتوا عن آخرهم أقدم على الانتحار.

تطرق الكاتب إلى كل تقنيات السرد خصوصا عند أكابر الروائيين في العالم مثل ماركيز ، ميلان كونديرا ، المركيز دو ساد ، همنغواي ، فرانز كافكا ، يوكيو ميشيما وغيرهم .. وفي كل شخصية كان يقف على سيرة حياته ، والمواقف المؤلمة التي مر بها . لذلك كانت هناك حساسية مفرطة لدى بعض الروائيين على سبيل المثال الروائي المعاصر غابرييل غارسيا ماركيز الذي أحب في زمن الكوليرا والذي يتجنب الموت لشخصياته ويعلق قائلا على ذلك:
أنا لا أخلق شخصياتي ليموتوا .. أخلقهم ليعيشوا .
تقول ( مرسيدس ) زوجة ماركيز بأنه في رواية ( لا رسالة لدى الكولونيل ) أطلق صراخاً ثم هرب من غرفته شاحباً مرتعداً ، وعندما سألته عما حدث .. أجاب بارتباك كمن عاد للتو من اقتراف جريمة مروعة :
لقد قتلت الكولونيل الآن . ص 135
هذا المقطع المروع الذي كتبه ماركيز يدل على فرط حساسيته وتعايشه مع شخصياته حد الامتلاء . أتذكر أني قرأت مقابلة مع الكاتب عبده خال والذي تطرق إلى إحدى شخصياته في رواية ( فسوق ) كان يذهب إلى مقبرة جدة ويحاول تخيل المنظر الذي سيكون عليه ذلك الشخص في روايته حتى أنه قال بما مضمونه:
كتبت هذا المقطع عشر مرات وفي كل مرة كنت أذهب إلى المقبرة وأركل الأرض أتخيل نفسي تلك الشخصية .. وهذا واضح لمن قرأ رواية (فسوق ) سيجد ذلك جليا في الفصل الأخير من الرواية.

أعود إلى الكاتب عبدالباقي الذي قسّم كتابه إلى ثلاثة فصول وخاتمة. ففي الفصل الثاني من الكتاب استهله بهذه المقدمة:
عندما نقرأ قصة قصيرة فإننا نشعر بأننا تعرفنا على فكرة، أو على منظر ، أو على لقطة ذكية، أو على موقف. وعندما تقرأ قصيدة نشعر بأننا عرفنا شيئاً من دفق حميمية المشاعر الإنسانية، وعندما نقرأ مسرحا نشعر بأننا عرفنا شيئاً من طبيعة العلاقات الإنسانية المتداخلة ، وعندما نقرأ الفكر ، نشعر بأننا عرفنا بعض وجهات النظر الجديدة. وعندما نقرأ الفلسفة، نشعر بأننا عرفنا شيئاً جديداً من تأويل التراث الفكري البشري. ولكننا عندما نقرأ الرواية، نشعر بأننا تذوقنا كل هذه المعارف وأشكال وألوان الآداب والفنون، نشعر بأننا ندخل إلى بلاد جديدة لم ندخلها من قبل ، ولذلك فإن قراءة كل رواية هي بمثابة دخول بلد جديد، بمثابة التعرف على شعب جديد لم نعرفه من قبل، ... بمثابة واقع لم يثر انتباهنا من قبل... الرواية الجيدة هي تلك التي تستطيع أن تحقق لقارئها كل هذه الميزات، وإن لم تتمكن فإنها تكون رواية أقل من مرتبة الجيدة. ص 102

لعل أفضل شيء أثاره الكاتب في كتابه وبما يتوافق مع عنوانه هي قضية الروائي فرانز كافكا والمركيز دي ساد. فلقد عانا كل منهما منذ صغره .. لذلك تجسدت كثير من آلامهما على أعمالهما . ينقل الكاتب شذرات جميلة من مذكراتهما .. فينقل على سبيل المثال عن كافكا قوله:
أيام البؤس والشقاء تحرّض على الخلاص وتولد نزعة غامضة في النفس.
لا حياة مع الحرمان ووخزات الألم، تتحول الحياة إلى جحيم حينما يسخر الجميع منك، أنت وحدك ولأنك مريض ، لأنك متواضع، لأنك لست جشعاً يُنظر إليك كحشرة غير مرغوب فيها.
إن المجتمع يرفضك، ومن الطبيعي أن تبادله هذا الرفض، تسخر منه بطريقتك الخاصة ، وتصبح شاهداً على سلبيته وعنجهيته، وتشعر بإحراج كونك تعيش معه في فترة زمنية واحدة. ولأنك إنسان تقبل أن تكون الضحية، وتندفع نحو الموت اختصاراً لمزيد من الحرج الذي يسببه لك عيشك في عمق هذا المجتمع الذي يرفضك، وتبادله الرفض . لا شيء يبعث على الأمل بهؤلاء ، وأنت إلى متى تعيش في قاعك المظلم ، عليك أن ترقد ولا تفتح عينيك إلى الأبد. لا شيء يستحق أن تفتح عينيك من أجله. لقد لوثوا حتى الطفولة التي كنت تعقد آمالاً عليها. أي قسوة هذه.

يعلق الكاتب عبدالباقي على كلام كافكا بقوله:
نثق بأنه كان سينتحر قبل بلوغه العشرين وهو يحمل كل هذه الحساسية تجاه مجريات ووقائع الحياة التي يعيشها. ص 110

أما عن حساسية المركيز دي ساد فترتكز على قضيتين أساسيتين:
أولهما حياته الحافلة بالضعف والآلام من قسوة أمه التي ولّدت لديه نزعة العنف الجنسي تجاه المرأة ، والثانية القلق والتوتر خصوصا أنه شهد أحداث الثورة الفرنسية بالإضافة إلى سجنه ثمانية عشر عاما.
لذلك تلقى بعض النقاد أعماله بالقرف والاشمئزاز ، واعتبروا أعماله هلوسات ووثائق إجرامية.

ينقل الكاتب رأي " فرويد " عن السادية في صفحة 125 :
أن السادية تقوم بدور معين حتى في العلاقة السوية، وتسمى انحرافا حين تستبعد الأهداف الأساسية ، وتفلح السادية في الاستعاضة عنها بهدفها الخاص. وهي تحمل مثالاً رائعاً لالتحام غرائز الشهوة بالعدوانية.
إذن فالسادية نزعة فطرية في الإنسان إذا لم تحيد عن الهدف على حد زعم " فرويد ".. ولكن أعمال الماركيز ساد واضح أنها حادت عن الجادة خصوصا في أشهر أعماله ( أيام سادوم )..

يختم الكاتب كلامه عن " ساد " بقوله:
ليس بوسعنا أن نفهم " سادية " ساد الحقيقية التي ينشدها إلا بقراءة آثاره وعند ذاك ندرك كم أن ساد نفسه ليس ( ساديا ) بالمعنى الذي يرد بكثرة في معظم المناسبات بشكل يكاد يكون عابراً . ص 126

نلاحظ أن الكاتب حين تطرق إلى أعمدة الرواية في العالم فإنه ارتكز على مذكراتهم وليس رواياتهم ، فمن الخطأ إسقاط النص على الناص ، وهذا ما يصر عليه عامة الناس ومن ليس له دراية بالرواية. فالمذكرات هي بمثابة إعتراف من الكاتب على نفسه ، وهي أصدق المشاعر الإنسانية ، خصوصا وأنها تكتب بحساسية عالية وصادقة. وليس من الغريب أن تجد صراعاً محتدما بين ذات الراوي والموت، لذلك كان البعض يقتل أبطال شخوصه الروائية بخلاف الأفلام السينمائية الحديثة التي تميل مع رأي الجمهور بالنهايات السعيدة.

      الرواية النسويــة

خصص الكاتب في الفصل الثالث من الكتاب عن الأدب النسوي ، وهذا المصطلح قد لا يتفق عليه بعض النقاد! إلا أنه برر سبب التسمية باختلاف تركيبة المرأة عن الرجل من الناحية النفسية والجسدية ، وأن المرأة مختلفة عن الرجل في أحاسيسها تجاه زوجها فهي تخشى وتغير عليه حتى لو كان في السبعين من عمره. وأن الفوارق عند الرجل والمرأة لا تكتمل إلا بوجود الآخر .
أنتقى الكاتب شخصيات مهمة في عالم الرواية مثل " آغاثا كريستي " وقضية انفصالها عن زوجها ودخولها مصحة نفسية، وزواجها بمهندس يعمل في العراق. كل هذه المحطات في حياتها جعلها تكتب عن كل التفاصيل التي عاشتها ، وتركت آثاراً عنيفة على أحاسيسها. ولكنها تغلبت على كل تلك الأزمات حتى لقبت بـ ( الملكة الثانية للإمبراطورية البريطانية ).

أيضا الروائية السوداء " توني موريسون " التي ذاقت طعم الاضطهاد والتمييز العنصري ، إلا أنها غدت داعية للسلام في العالم، حتى حصلت على جائزة نوبل. يقول الكاتب في ص 189:
رغم مشاهد العنف التي تصورها في رواياتها، يشعر القارئ بأنها تكتب بقلب أبيض، وتدعو إلى تصحيح الأخطاء التاريخية، لأن الإنسان بوسعه أن يفتح صفحات جديدة في علاقة إنسانية جديدة... إلى أن يقول تستخدم في بعض مراحل الكتابة لغة شاعرية بالغة الرهافة حتى وهي تعالج موضوع التفرقة العنصرية.

وفي خاتمة الكتاب تطرق إلى إرشادات للقارئ تعينه على القراءة ولفتح شهيته وذائقته لأي كتاب . تبقى مسألة الذائقة تختلف من شخص لآخر بحسب طبيعته وبيئته ، وتركيبته النفسية لذلك قالوا:
لا مصالحة ولا مصادمة في الأذواق.
لا أريد أن أطيل أكثر وأحرم القارئ متعة القراءة ، سأكتفي بهذه الشذرات المختارة والساحرة من الكتاب.
 

  

ناصر الحســن
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/08/24


  أحدث مشاركات الكاتب :



كتابة تعليق لموضوع : حساسية الروائي وذائقة المتلقي من الكتب النفيســة عن عالم الروايــة للروائــي عبد الباقــي يوســـف
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : رائدة وصفي ، في 2015/08/25 .


كتاب رائع للأستاذ عبد الباقي يوسف
لقد قرأته واستفدت منه كثير أستاذ ناصر وعرضك رائع كمان




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الحاج ابو احمد العيساوي ، على المرجعية الدينية العليا تمول معمل اوكسجين في النجف الاشرف : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نرجو من الله العلي القدير ان يحفظ لنا امامنا السيد علي الحسني السستاني ، وان يديم هذه الخيمة المباركة الذي تضلل على العراقيين كافة . في الحقيقة والواقع هذا دور الحكومة بإنشاء هكذا معامل لخدمة المواطن ، ولكن الحكومة في وادي والمواطنين في وادي آخر ... جزاك الله خيراً سيدنا الجليل عن العراقيين . وحفظك الله من كل سوء بحق فاطمة وابيها وبعلها وبنوها والسر المستودع فيها ..

 
علّق سارة خالد الاستاذ ، على هام :زيارةُ الأربعين بالنيابة عن كلّ من تعذّر عليه أداؤها هذا العام : زيارة الأربعين بالنيابة عن

 
علّق احمد سميسم ، على التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أختي الطيبة إيزو تحية طيبة : يبدو أنَّ حُرصكِ على تُراث العراق وشعبه دفعكِ لتحمُل كل المواجهات والتصادُم مع الآخرين ، بارك الله بك وسدَّدَ الله خُطاكِ غير أنَّ عندي ملاحظة بسيطة بخصوص هذا المقال ، إذ تُخاطبين الطرف الآخر هُم الكنيسة، وأنت تستشهدين بالنص القُرآني . محبتي لكِ وُدعائي لكِ .

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على الرحمة تاج مكارم الأخلاق ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : المفكر المتألق ومفسر القرآن أستاذنا الكبير وفخرنا وقدوتنا السيد حيدر الحدراوي دامت توفيقاته السلام عليكم بما أنتم أهله ورحمة الله وبركاته في جوابك السابق أخجلتني كثيرا لدرجة أني طلبت من جنابك عدم الرد على رسالتي الهزيلة معنىً ومبنىً. لكنك هذه المرّة قد أبكيتني وانت تتواضع لشخص مثلي، يعرف من يعرفني أني لا أصلح كخادم صغير في حضرتك. فجنابكم فامة شامخة ومفكر وأديب قلّ نظيره في هذا الزمن الرديء، هذا الزمن الخؤن الذي جعل الاشرار يتقدمون فيجلسون مكان الأخيار بعدما أزاحوهم عن مقامهم فبخسوهم أشياءهم. هذه يا سيدي ليست بشكوى وبث حزن وإنما وصف حال سيء في زمن (أغبر). أما الشكوى والمشتكى لله علاّم الغيوب. سيدي المفضال الكريم.. الفرق بيني وبينك واسع وواضح جلي والمقارنة غير ممكنة، فأنا لا أساوي شيئا يذكر في حضرتكم ومن أكون وما خطري وكن مظهري خدعكم فأحسنتم الظن بخادمكم ومن كرمكم مررتم بصفحته ومن تواضعكم كتبتم تعليقا كريما مهذبا ومن حسن تدينكم جعلتم هذا العبد الفقير بمنزلة لا يستحقها ولا يسأهلها. سيدي الفاضل.. جعل الله لك بكل كلمة تواضع قلتها حسنة مباركة وضاعفها لك أضعافا كثيرة وسجلها في سجل أعمالك الصالحة ونفعك بها في الدارين ورففك بها في عليين ودفع بها عنك كل ما تخاف وتحذر وما يهمك وما لا تهتم به من أمر الدنيا والآخرة وجعل لك نورا تمشي به في الناس وأضعف لك النور ورزقك الجنة ورضاه واسبغ عليك نعمه ظاهرة وباطنة وبارك لك فيما آتاك "ومن يؤت الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا"وجعلني من صغار خدامكم الذين يمتثلون لأوامركم ويزيهم ذلك فخرا وشرفا وتألقا. خدّام المؤمنين ليسوا كبقية الخدم أكررها إلى أن تقبلوني خادما وتلك أمنية اسأل الله ان يحققها لي: خدمة المؤمنين الأطايب امثالكم. أرجو أن لا تتصدعوا وتعلقوا على هذه الرسالة الهزيلة فأنا أحب أن أثّبت هنا أني خادمكم ونسألكم الدعاء. خامكم الأصغر جعفر شكرنا الجزيل وتقديرنا للإدارة الموفقة لموقع كتابات في الميزان وجزاكم اللخ خير جزاء المحسنين. مودتي

 
علّق مجمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على إنّهُ وقتُ السَحَر - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السيد الكريم مهند دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته دعوت لنا بالخير فجزاك الله خير جزاء المحسنين أشكر مرورك الكريم وتعليقك الجميل دمت بخير وعافية احتراماتي

 
علّق مهند ، على إنّهُ وقتُ السَحَر - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : ذكرتم الصلاة جعلكم من الذاكرين الخاشعين  احسنتم

 
علّق حيدر الحدراوي ، على الرحمة تاج مكارم الأخلاق ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : سيدنا الاكبر واستاذنا المبجل محمد جعفر الكيشوان الموسوي اطال الله لنا بقائه في خير وعافية ومتع أبصارنا بنور طلته ولا حرمنا الله فيض كلماته وفواضل دعواته سيدي الأكرم .. كانت ولا زالت دروسكم تثري ثقافتنا ننهل منها ما أستطعنا وعلى قدر طاقتنا البسيطة وبمستوى فهمنا الوضيع فنغترف منها ونملأ أوعيتنا بالمقدار الذي يمكنها ان تحويه. سيدي الفاضل المفضل .. حشاكم من القصور وانتم المشهود لكم بالسبق .. لكنه درسا من دروسكم لنا نحن التلاميذ الكسالى .. درسا في التواضع لتنوير التلاميذ الأغبياء من أمثالي .. على طريقة كبار الأساتذة في الصف الأول . سيدي الفاضل الأفضل ..لست أستاذا ولا أصلح لذلك .. لا أستاذية لي في حضرتكم .. لا زلت كاي تلميذ صغير يبحث عن المعلومة في كل مكان حتى منّ الله علينا بفاضل منه وجوده وكرمه بنبع منهلكم وصفاء ماءه سيدي الأكبر .. لا سيادة لي ولست لها وأدفعها عني فلا طاقة لي بها ولست طالبا اياها أبعدني الله عنها وجردني منها فلست لها بأهل .. فكيف بحضرتكم وأنتم من أبناء الرسول الأعظم صلى الله عليه واله وسلم وجدكم علي "ع" وجدتكم فاطمة "ع" وما انا واجدادي الا موالي لهم وهم سادتي وسادة ابائي واجدادي لو كانت لي مدرسة لتسنمتم منصب مديرها واكتفيت أنا بدور عامل النظافة فقط ولقمت بإزالة الغبار الذي يعتلي أحذيتكم أثناء سيركم بين الصفوف. واطلب منكم وأنتم من أبناء الحسين "ع" أن تدعو الله لي ان يرشدني الى طريق التكامل وان يرفع عني ما أنا فيه من البله والحمق والتكبر والغرور والسذاجة والغباء والغفلة والانشغال بالدنيا واغفال الحقوق .. أدعو الله وهو السميع البصير دعاء التلميذ الساذج أن يأخذ بإيديكم ويسدد خطاكم وأن يلهمكم المعرفة والعلم اللدني وأن يرزقكم الأنوار الساطعة أنوار محمد وال محمد لتفيضوا بها على تلاميذكم ومنهم تلميذكم الكسول عن البحث والطلب والمقصر في حق أساتذته والمعتر عن فضلهم عليه فأكتسب درجتي اللئم والأنانية حيدر الحدراوي

 
علّق نمير كمال احمد ، على عقد الوكالة وانواع الوكالات القانونية في العراق - للكاتب حسين كاظم المستوفي : ماهي مدة الوكالة العامة المطلقة في العراق؟

 
علّق نبيل الكرخي ، على  هل كان عيسى روح الله ؟ (إن هو إلا عبدٌ أنعمنا عليه). - للكاتب مصطفى الهادي : بسم الله الرحمن الرحيم موضوع جيد ومفيد، ولاسيما الاستشهاد بما في الكتاب المقدس من ان يوسف عليه السلام كان فيه ايضاً فيه روح الله والتي يمكن ان تعني ايضاً الوحي الإلهي، وكما في الامثلة الاخرى التي اوردها الكاتب. جهود الشيخ مصطفى الهادي مشكورة في نصرة الاسلام المحمدي الاصيل.

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على علاج خرافي (قصة قصيرة) - للكاتب حيدر الحد راوي : المفكر الفذ والأديب المتألق بنصرة الحق وأهله سيدي وأستاذي المعتبر حيدر الحدراوي دامت توفيقاته مولاي الأكرم.. أثنيت عليّ بما أنت أهله وبما لا أستحقه ولا أراني مستأهلاً له، لكن من يمنع الكريم من التصدق بطيب الكلام إلاّ اللئيم مثلي، أوليس الكلمة الطيبة صدقة، أو ليس خير الناس من نفع الناس، أولست َمن خيارنا وممن لا زلنا ننتفع وننهل من معينك الذي لا ينضب. أرجو ان لا يحسبني البعض المحترم أني أحشو كتابة التعليقات بالأخوانيات كما قالها أخ لنا من قبل. أنا تلميذ صغير أقف أمام هامة شامخة ولكن استاذي يتواضع كثيرا كالذي يقيم من مكانه ليجلسك محله كرما منه وتحننا ومودة ورحمة. لا أخفيك سرا أيها الحدراوي الشامخ وأقول: لكن (يلبقل لك التواضع سيدي). أليس التواضع للكبار والعطماء. أرجو ان لا ترد على حوابي هذا فإني لا أملك حيلة ولا أهتدي لجملة واحدة تليق بعلو قدركم وخطر مقامكم. يا سيدي أكرمتني فأذهلتني فأخرستني. دمتَ كما أنت أيها الحدرواي الأصيل نجما في سماء الإبداع والتألق خادمكم الأصغر جعفر شكرا لا حدود له لإدارة موقعنا المائز كتابات في الميزان الموقرة وتحية منا وسلاما على كل من يمر هنا في هذا الموقع الكريم وان كان مستطرقا فنحن نشم رائحة الطيبين فنستدل بها عليهم.

 
علّق منير حجازي . ، على هل كان يسوع الناصري متطرفا ؟ حوارات في اللاهوت المسيحي 45 - للكاتب د . جعفر الحكيم : ابو ايمن الركابي مع شكري وتقديري . https://www.kitabat.info/subject.php?id=148272

 
علّق مصطفى الهادي ، على هل كان يسوع الناصري متطرفا ؟ حوارات في اللاهوت المسيحي 45 - للكاتب د . جعفر الحكيم : السلام عليكم روح الله اي من امر الله وهي للتشريف . وقد ورد في الكتاب المقدس ان نبي الله يوسف كان روح الله كما يقول (فقال فرعون: هل نجد مثل هذا رجلا فيه روح الله؟). وهكذا نرى في سفر سفر العدد 24: 2. ان روح الله يحل على الجميع مثلما حل على بلعام. ( ورفع بلعام عينيه فكان عليه روح الله). وكذلك قوله في سفر صموئيل الأول 11: 6 ( فحل روح الله على شاول).وهكذا نابوت : سفر صموئيل الأول 19: 23 ( نايوت كان عليه أيضا روح الله). لابل ان روح الله يحلّ بالجملة على الناس كما يقول في سفر صموئيل الأول 19: 20 (كان روح الله على رسل شاول فتنبأوا ). وكذلك يحل روح الله على الكهنة سفر أخبار الأيام الثاني 24: 20 ( ولبس روح الله زكريا بن يهوياداع الكاهن). وفي الانجيل فإن روح الله (حمامة) كما يقول في إنجيل متى 3: 16( فلما اعتمد يسوع ... فرأى روح الله نازلا مثل حمامة). وروح الله هنا هو جبرئيل . ولم تذكر الأناجيل الأربعة ان السيد المسيح زعم أو قال أنه روح الله ، بل ان بولص هو من نسب هذه الميزة للسيد المسيح ، ثم نسبها لنفسه ولكنه لم يكن متأكدا إنما يظن وبحسب رأيه ان فيه روح الله فيقول في رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 7: 40(بحسب رأيي. وأظن أني أنا أيضا عندي روح الله). اما من زعم أن المسيح قال عن نفسه بأنه روح الله فهذا محال اثباته من الكتاب المقدس كل ما قاله السيد المسيح هو ما نراه في إنجيل متى 12: 28 ( إن كنت أنا بروح الله أخرج الشياطين). اي بقوة الله أو بأمر الله اخرج الشياطين أو بواسطة الوحي الذي نزل عليه مثل حمامة . وبعيدا عن القرآن ومفاهيمه فإن الأناجيل الأربعة لم تذكر أن المسيح زعم انه روح الله فلم ترد على لسانه . وقضية خلق عيسى تشبه كثيرا قضية خلق آدم الذي لم يكن (من مني يمنى). فكان نفخ الروح فيه من قبل الله ضروريا لكي تدب الحياة فيه وكذلك عيسى لم يكن من مني يُمنى فكان بحاجة إلى روح الله نفسها التي وضعها الله في آدم . وفي كل الأحوال فإن (روح من الله) لا تعني أنه جزءٌ من الله انفصل عنه لأن الله جلّ وعلا ليس مركباً وليس له أجزاء، بل تعني أنه من قدرة الله وأمره، أو أنه مؤيّد من الله، كقوله تعالى في المؤمنين المخلصين كما في سورة المجادلة : (أولئك كتب في قلوبهم الإيمان وأيدهم بروح منه). فكل الاشياء من الله ولا فرق بين قوله تعالى عن عيسى (وروح منه). وقوله : (ما في السماوات وما في الأرض جميعا منهُ).ومن ذلك ارى أنه لا ميزة خاصة لعيسى في كونه روح الله لأن إضافة الروح إلى الله في قولنا (روح الله) لتشريف المسيح وجبرئيل وتعظيمهما كما نقول: (بيت الله) و (ناقة الله) و (أرض الله). تحياتي

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على الرحمة تاج مكارم الأخلاق ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : المفكر الإسلامي والأديب المتألق استاذنا ومعلمنا المعتبر السيد حيدر الحدراوي دامت توفيقاته سلام الله عليكم من مقصرٍ بحقكم معترفٍ بسابقِ أفضالكم لا غرو ولا عجب أن ينالني كغيري كرم خلقكم وحسن ظنكم فمذ ان تشرفت بمعرفتكم ووابل بركم يمطرني كلّما أصابني الجدب والجفاف. مروركم الكريم يدخل السور على قلبي لأمرين: أولهما: وكيف لاتسر القلوب بمرور السيد الحدرواوي فأنت كريم ومن شجرة طيبة مباركة، والكريم عندما يمر بقوم ينثر دررا على رؤوس حتى من لا يستحقها مثلي جودا منك وكرما. وثانيهما: مرورك الكريم يعني انك قبلتني تلميذا في مدرستك وهذا كافٍ لإدخال السرور على القلوب المنكسرة. سأدعو لك ربي وعسى أن لا أكون بدعاء ربي شقيّا ننتظر المزيد من إبداعكم المفيد دمت سيدي لنصرة الحق وأهله في عصر يحيط بنا الباطل من الجهات الأربع وفاعل الخير أمثالكم قليل وإلى الله المشتكى وعليه المعوّل في الشدةِ والرخا. إنحناء هامتي سيدي الشكر الجزيل والتقدير الكبير لإدارة هذا الصرح الأخلاقي والمعرفي الراقي موقعنا كتابات في الميزان والكتّاب والقرّاء وكل من مر مرور الكرام فله منا التحية والسلام

 
علّق ابو ايمن الركابي ، على هل كان يسوع الناصري متطرفا ؟ حوارات في اللاهوت المسيحي 45 - للكاتب د . جعفر الحكيم : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم اطلعت على مداخلة لدكتور جعفر الحكيم مع احد البرامج المسيحية التي تبث من امريكا فيما اظن، وقال في المداخلة ان المسيح عليه السلام يسمى بروح الله لأن كانت صلته بالله سبحانه مباشرة بدون توسط الوحي وهو الوحيد من الانبياء من كانت صلته هكذا ولذلك فنسبة الروح فيه كاملة 100%!!!!! ارجو من الدكتور يبين لنا مصدر هذا الكلام. ففي التفاسير ان الاية الكريمة (إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَىٰ مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ)، اي روح من الله وتعبير روح الله مجازي يقصد به روح من الله. فهل يظن الدكتور ان لله روح وان نسبتها في المسيح100%؟ ارجو ذكر المصدر، فهذا الكلام غير معقول، لأن الله سبحانه يقول: ((قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُم مِّنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلً)). مع ملاحظة اننا في عقائد الامامية نقرأ ان النبي صلى الله عليه وآله كان تارة يتكلم مع الله مباشرة وتارة من خلال الوحي. وموسى عليه السلام اياً كان يتكلم مع الله مباشرة وليس من خلال الوحي فقط. فلا ميزة واضحة للمسيح عليه السلام. ونؤكد على ضرورة ذكر المصدر لطفاً.

 
علّق محمد حميد ، على تاملات في القران الكريم ح205 سورة الكهف الشريفة - للكاتب حيدر الحد راوي : الحمد لله الموضوع يحتاج تفريق بين امر الله وارادة البشر امر الله يسير به الكون وكل مكوناته من كائنات حية وغير حيه ومنها الكواكب النجوم الجارية في موازين معينه وارادة البشر هي الرغبة الكامنه داخل فكر الانسان والتي تؤدي به الى تفعيل حواسه واعضائه لتنفيذ هذه الرغبة اي بمعنى ان امر الله يختلف عن ارادة البشر وما ارادة البشر الا جزء من امر الله فهو الذي جعل للانسان القدرة والاختيار لتنفيذ هذه الارادة سواء في الخير او الشر ومن هنا قوله تعالى ( فالهمها فجورها وتقواها ) وشرح القصة ان الخضر سلام الله عليه منفذ لامر الله ويتعامل مع هذا الامر بكل استسلام وطاعة مثله مثل بقية المخلوقات وليس عن امره وارادته هو كبشر مثله كمثل ملك الموت الذي يقبض الارواح فملك الموت ايضا يقتل الانسان بقبض روحه ولم نرى اعتراض على ذلك من قبل الانسان فالله سبحانه ارتضى ان يموت الغلام رحمة له ولاهله مع الاخذ بالاعتبار ان هذه الدنيا فانية غير دائمة لاحد وبقاء الانسان فيها حيا ليس معناه انها رحمة له بل ربما موته هو الرحمة والراحة له ولغيره كحال المجرمين والفاسقين والله اعلم.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : بان ضياء حبيب الخيالي
صفحة الكاتب :
  بان ضياء حبيب الخيالي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net