صفحة الكاتب : الحق المهتضم

نائب يطرح إصلاح تواليت الحمامات في البرلمان ..!!!
الحق المهتضم

 لم أعجب و أنا استمع الى أحد النواب و لا أدري أيهما المسكين الشعب الذي إبتلي بمثل هؤلاء ؟
أم النائب المسكين الذي سقط في شرّ بليته ؟ .
لست شامتاً بهذا النائب لأن الامام علي ع يقول :
( لا تفرح بسقطة غيرك فإنك لا تدري ما تتصرف الأيام بك ) .
و لكن و يشهد الله أنني و منذ سنوات كنت أنتظر هذااليوم والى ما يؤول إليه مصير هذا المسكين من تجربتي اليومية في كثير من الأمور و الذي نتج عن دراسة عن الآثار الوضعية التي تترتب على كل ذنب و كما قال الامام علي ع في بعض مضامين دعاء كميل :
اللهم إغفر لي الذنوب التي تهتك العصم .
والذنوب التي تهتك العصم : كشف سّر الغير، و إفشاء عيوب الغير .
هذا إذا كانت هي عيوب حقيقة و إلا فتدخل في مجال الغيبة و البهتان و الكذب و هذا أسوء حالاً .
و هذه الذنوب تترك أثراً على نمط حياة كل فرد والتي ترتب على الذنب آثار سيئة على مصير الإنسان في الدنيا ويوم القيامة ، وقد قسم العلماء الآثار المترتبة على الذنب إلى قسمين :
القسم الأول : الآثار التكليفية
كلف الله الإنسان بمجموعة من التكاليف ، مخالفة هذه التكاليف يعني العقاب يوم القيامة .
القسم الثاني : الآثار الوضعية والمراد بها :
أضرار تصيب الإنسان في الدنيا والآخرة ، بسبب وجود علاقة سببية بين هذه الأضرار والذنب .
فبعد أن خرج هذا النائب على قناة البغدادية في برنامج سحور سياسي بتاريخ 25 / 8 / 2011 م )
و لم أكن من الذين يرتاحون لهذا البرنامج لأنه حسب تفسيري يفتش عن مواقع هفوات الآخرين و فضحهم لا لإصلاحهم بذريعة الحرية و استرداد حقوق الآخرين .
و سبب ذلك يعود الى الأسئلة الاستفزازية التي توّجه للضيف .
ولا أظنه إلا ّ التجريح و التشهير . البرنامج أكثر من ساعة .
إقتطفت منه هذه النصوص للاستدلال على سوء إختيار هذا النائب لكلمات الحوار و كل ما دار في الحوار هو بين إعجاب النائب بنفسه ، و تسفيه الآخرين ، و الإنتقاص منهم .
و لا أدري هل كان معّد البرنامج و صاحبه قد تناولا السحور ليصوما يوماً مثقلا ً بالنيل من أشخاص لا يستهان بهم و منزلتهم العلمية و شأنهم الاجتماعي ؟
على كل حال من بعد أن جرّح و إستهان بخدمة المنبر الحسيني و إستهزأ بالبعض من العلماء .
عندما سأله مقدم البرنامج ( و أقرأ من سؤال مقدم البرنامج كلمة التهّـكم و الإستفزاز )
- أن ذوله هم أولياء الله الصالحين -
فرّد عليه النائب : يا أولياء ؟ .... مو عنده طكعه بكصته بگد حافر قندرتي ،
ست أشهر هو يصلي و جّدي ثمانين سنه يصلي ما عنده )
و هو يشير الى سيد كاظم الحائري و الذي على جبينه آثار السجود . و ليس هذا تخرّصاً أو تجّنياً على النائب لأنه كان يتكلم عن السيد الحائري .
ثم تحامل و تطاول على آية الله السيد علي الخامنئي و فهم بين طيّات كلامه أن الحكومة في إيران ليس فيها رجل ذو دين .
ثم أضاف : أني قرأت عشرة آلاف كتاب ..
و طبعاً إستاذي سماحة آية الله السيد محمد مهدي الخرسان وهو أعلم الكل طبعاً بالكتب و أنا تلميذه حتى هذه اللحظة ...
كما أن إستاذي الثاني الذي ربَّاني و تعب عليّ فهو أحمد الكبيسي الموجود الآن في دبي !
( ما شاء الله شلون إستاذ منافق و شيبة ضالة تطاول على الشيعة و على أعراض العراقيين و على الامام السيستاني و قد ذكرت ذلك في مقال تحت عنوان :
- الى من يرون في أحمد الكبيسي . الطهارة والنزاهة الإجابة على هذه التساؤلات ؟ -)
و النعم من الاستاذ و التلميذ يعني بلغة اكثر وضوحاً :
( سألوا أبو الويو منو شاهدك گال ذيلي . )
ثم جرى الحديث عن علاقته بالكويت فقال :
( أنا أعيش في الكويت أميراً بكل الشموخ و الكبرياء العراقي ، و لست حقيراً ، و لا أجيراً ، و لا منتفعاً ، و لا كاتب تقارير ، و لا ماد إيدي كل شهر رمضان ، كل مناسبة ، من دون مناسبة . رايح أمد إيدي و أدك باب الأمير ، و أدك باب فلان وفلان ، و فلان تاجر ، و فلان . أنا عايش بإحترام و اللي منطيني و معيشتي بإحترام و توقير و منطيني هيبتي العراقية هو أمير دولة الكويت ) .
و هنا يعّرض هذا النائب بآية الله شهيد المِحْراب السيد محمد باقر الحكيم ( قده ) .
وقد ضاعت المفردات للرّد على هذا المعتوه . و هنا أقف متسائلا :
ً ( إن كان لديك بقية من ضمير أو شرف ؟ )
ألم تشفع لديك شهادته المتميزة الى جنب ضريح أمير المؤمنين ع في أفضل يوم ؟
و أفضل شهر ؟
و في يوم جمعة ؟
و كان فيه صائما ً؟
و في يوم ولادة الامام الباقر ع ؟.
و أعلم أنك لا تقيم إعتباراً لكل هذه الإمتيازات !
لأنك درست و تربيّت على يد شيخ المنافقين الكبيسي و هذا ما ذكرته بنفسك !
ولكن أفصل النزاع بكلمتين لا غير :
1- إنني أتحرّق ألماً عندما أضطر لسماع ثلة من السفهاء و أقول في نفسي :
الظاهر أن أمثال هؤلاءلايستحقون أن يكون لهم قائد مسيرة سليل بيت كان مشروع شهادة في محاريب التقى و العقيدة .
و مما يهّون الخطب أنك لست الأول و لا الأخير الذي تطاول على هذه الشجرة الطيبة فقد سبق و أن قام أمثالك ممن كانوا يرتادون بيوت المجون و نوادي الخمر التي كانت في
( أبي صخير ، و الكفل ) عندما خرجت زمرة تنكرّت للقيم
و الأخلاق !
و يترّفع عنها أبناء النجف الغيارى.
وهتفت على باب الامام السيد محسن الحكيم بقيادة رفيق دربك ( الرفيعي ) و معه السفلة من تربية الشوارع و هتفوا :
سيد محسن يا جبان * يا عميل الأمريكان !!!
و كان ذلك لتأييد قرار البعث المنحط بتهمة الشهيد السعيد السيد مهدي الحكيم بالجاسوسية ...!
و الكلمة الثانية : كنت مع ولدي في القطار راجعاً من زيارة الامام الرضا ع و تقابلني سيدة إيرانية محتشمة .
و كان بيدي كتاب : ثورة الامام الحسين ع ، و على صفحته الاولى صورة لشهيد المِحْراب .
نظرت إليَّ هذا المرأة الجالسة و طلبت مني الكتاب أخذته ثم بقيت تتأمل في الصورة
و إغرورقت عيناها بالدموع و قالت بالعربية :
لستم أنتم من خسر هذا الرجل بل نحن خسرناه .
بعد ذلك قالت أنها إستاذة في جامعة طهران في علم النفس .
و الحق معها في كل ما قالت .
لأننا كعراقيين لا نقيم وزناً لعظمائنا حتى بعد إستشهادهم
و لم يشفع لهم علمهم ، و لا بيتهم الرفيع ، و لا شهادتهم في سبيل الله !
وليسمح لي القارئ الكريم بفتح الرابط أدناه و بعدها يقرأ القصيدة لتكون صورة القصيدة أوضح ..
و ربما يستغرب البعض ما دخل هذا الرابط و المقال ؟
أقول ما أردت أن أصل إليه في هذه المقدمة المملة ربماّ إلا للتدليل على ضحالة فكر هؤلاء الذين يَرَوْن في أنفسهم الكمال ، و بقية المجتمع دونهم في المعرفة و الشأن الاجتماعي ،
ثم ليتعظ غيره بما آل إليه أمر هذا النائب الذي ظهر للعيان و مستوى تفكيره بسبب تعاليه و قد أخزاه الله و وقع في شرّ بليته ، نتيجة لتطاوله و نسي أن الله يمُهل و لا يهمل !!!
https://www.facebook.com/278802235643722/videos/416764668514144/
قصيدة تواليت مجلس النواب
الجمعة / 28 / شوال / 1436 هج - 14 - 8 - 2015 م
-----------
أترجو الخير من مجلس لدينا *
له ( تواليت ) قد سدّ المجاري
فحار البرلمان وصاح فيهم*
رفاقي إسمعوا هذا حواري
أرى الإسهال فيه أصبت لما *
سمعت بالصحيح من القرار
لإصلاح المجاري صرختُ فيكم *
سهرت الليل حتى للنهار
فلا ماءٌ ( نشطفّ ) فيه أصلاً *
و صار الحال فينا إضطراري
لمن نشكو إذا لم تسمعونا *
أفي الحمّام أقضي إنتظاري ؟
الصراصير َ ( تراها دمّرتني ) *
و ( مردان تره سدّ المجاري )
أخاف إذا بقيتُ بمغص بطني *
و إن أخرج أخاف الإنتحاري
( مروتكم أريد اليوم چاره ) *
( تره بيا ساعه) يُسمع إنفجاري
لذاك دعوتكم ( و إنتو النشامه ) *
( ليستر من گعد يمي و جواري )
قراقر بطني ( كلش دمّرتني ) *
و ذا وجهي يبيّن إصفراري
( قبل ) كانت تخاف الناس منه*
إذا ( القولنج ) حّل أو الزحاري ( 1 )
( فهل عدكم حرز يقضي شغلتي ) *
أو أعشاب من البنك التجاري
( بلاش يكون مو بفلوس حتى ) *
لأَنِّي ما لدي من المصاري ( 2 )
فقط يكفي لأطفالي و إني *
( بكل شهر أقترض من دخل جاري )
أهذا مجلس النواب حقاً *
وحاشا البعض من إسم ( المچاري ) ( 3 )
إذا ما حّل مشكلتي إجتماع *
لـ ( كيمون ) ( تره أرفع قراري )
و قوات التدخّل أو لـدرعٍ *
من أعراب الجزيرة إنكشاري ( 4 )
( تره المتخوم ) يبحث عن مخلصّ *
( علچ مسهل ) أو الشرب الحراري
أنا أفصحت عما يعتريني *
( تره ممغوص في ليلي و نهاري )
إذا لم أستمع حّلاً فإني *
بحّل ما فعلت ( مو بإختياري )
-----
( 1 ) علامات وأعراض الاصابة بالاسهال الزحاري على النحو التالي:
- ظهور مفاجئ لحمى شديدة وقشعريرة ،- ألم في البطن ،
صداع ، تعب واجهاد عام ... ربما هو هذاالعارض الذي أصابه ..
2 - المصاري : النقود باللهجة السورية
3،- المچاري : هو الذي يؤجر الحمير و البغال ( أجّلكم الله )
4- الإنكشاري : فرقة في الجيش العثماني
ملاحظة : ما بين القوسين باللغة الدارجة

  

الحق المهتضم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/08/23



كتابة تعليق لموضوع : نائب يطرح إصلاح تواليت الحمامات في البرلمان ..!!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عزيز الحافظ
صفحة الكاتب :
  عزيز الحافظ


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أهل الشبهة  : حسن الشويلي

 عودة النبي ( إيليا) ما بين الوضوح اليهودي والتخبّط المسيحي حوارات في اللاهوت المسيحي 41  : د . جعفر الحكيم

 رحلتي في التعرّف على الآخر  : زينة محمد الجانودي

 سوزان السعد تدعو الى تأجيل الاجتماع الوطني الى ما بعد القمة العربية  : صبري الناصري

 صدى الروضتين العدد ( 103 )  : صدى الروضتين

 بمناسبة الذكرى الثامنة لرحيل فقيد العراق الكبير شهيد المحراب آية الله السيد محمد باقر الحكيم قدس سره الشريف و شهدا الجمع  : محمد الكوفي

 صدى الروضتين العدد ( 205 )  : صدى الروضتين

 ألعراق وثورة الحسين واقتراب ألنصر ألناجز  : سلام محمد جعاز العامري

 علاء  : د . محمد تقي جون

 ثقافة الخبر العاجل عند اهل البيت عليهم السلام  : سامي جواد كاظم

 جنح النزاهة: الحبس سنة لمدير عام في وزارة الزراعة  : مجلس القضاء الاعلى

 عقدُ الخوفِ من الآخرِ وسوءُ الظن والحكم سلفاً على الآخرين!!!  : صالح المحنه

 حشدنا..قدرنا ..مستقبلنا  : خالد القيسي

 حوارمفتوح مع الاستاذ فلاح حسن عبدالله مؤسس التنظيم الدينقراطي  : علي الزاغيني

 مقومات الصمود ...سورية أمام آخر خطط الحرب الغير مباشرة عليها؟!  : هشام الهبيشان

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net