صفحة الكاتب : د . كرار الموسوي

من الغريب ان اغلب السياسين مع الاصلاحات والتغير الان ,ولاكن هل خوفا ام مجاملة ام زرع الالغام بالخفاء؟!
د . كرار الموسوي

الجميع مرحبين بالاصلاح والتغيير من رؤساء الكتل والبرلمانيين وسياسين وحيتان وسراق ومليارديرية واكلي سحت, ولاكن المخفي لديهم جميعا اخطر فهل من السهل التنازل عن قناطير الاموال والدولارات من اجل العراق والعراقيين ومن اجل المستقبل, مافيات فساد وذيول لمافيات عالمية وسعودية وقطرية وتركية وامريكيه والموجودين مختومين بختم سداسي صهيوني لتدمير العراق والعراقيين ومن مؤسسات عميلة وبلغة الجميع لم يستطيعوا اجادتها وظلوا على استحمارهم الذي كانوا عليه.
أذا دعتك قدرتك على ظلم الناس فتذكر قدرة الله عليك كما ان صبر الشعوب مهما استمر فهو في يوم ما سيتحول الى ثورة عارمة او هيجان هائل تعبيرا عن الظلم الذي تعرض له وان الشعوب على مدى التاريخ اكبر من الطغاة واكبر من المستبدين واكبر من الظالمين وقد قيل قديما احذر الحكيم اذا غضب وان التاريخ يصنع نفسه بنفسه لان البقاء للشعب لا للحكام, صحيح جدا المجرم دائما يتمادا باجرامه عندما يامن العقاب ويرى الشعب قد خاف منه وسكت عن ظلمه لان الشعوب بسكوتها تصنع الطغاة لذا ترين الشعوب الغربيةحكامها اقل عبثا وفسادا وكذلك تسيلم السلطة يكون سلسا لان القوانين تسري على الكل وقوة القوانين مستمدة قوة الشعب وان الساسه يفعلون المستحيل في سبيل الوصول الى السلطه ويقدمون التنازلات بل البرامج التي تجعل الناخب يشعروكأنه سيعيش في جمهورية السعاده والرفاه ويكون المواطن الاول في العالم الذي يتمتع بكل الامتيازات .. وما أن حقق ذلك الشخص مراده حتى نسي وعوده للفقراء وللارامل ولشريحة الشباب والايتام والمقهورين وتخلى عن كل المبادئ التي كان ينادي بها ليكون هو أداة للظلم والبطش
والحكومات العراقية المتوالية والتعددية والمحاصصية والتعاونية والشفافية والقاصرة عن اي شيء عدا القل والارهاب والحمايات والمخصصات والمزايدات والكلام الذي بغير محله, وسياسيوا الصدفة ذوي البدع والمهاترات خربوا كل شيء الا بنوك اوربا والامارات ولم يزعلوا زلماي وبريمر والاخضر الابراهيمي .......ولم يرى العراق الا نزاعات وسرقات ونهب واختلاس والكل قاطبة يتحدثون عن كيفية القضاء على الفساد والخونة والهاربين ولسان الحال يقول لاتغير لان الذي تلوث ببالوعات المجاري لسنين لاحنين له لبلد ان كان له بلد او اهل او ابناء, وكل منهم يتهم الاخر ويشتمه ويعيب عليه وعلى اهله وسألون عن سبايكر وشهدائها لنائبة فتقول ماذا اعمل اكثر قابل اني داارقص فاين المقياس ؟ الا باستنساخ عراق جديد على يد العبقري العلامة البياتي واستخدام اسرع الطرق للانشطار النووي المعجل ولسرعة الانجاز استخدام مختبر البروفيسور الشهرستاني وان شاء الله يتم ذلك بمباركة من ولي الدم وقائد مسيرة الدمار والخيانة والغيبوبة والله يسلم العراق من كل الاشرار والقوارض واكلي السحت حتى لو كانوا بالزيارة او بكوا عند الدعاء
يأتي زمان على امتي يحبون خمس وينسون خمس :يحبون الدنيا وينسون الآخرة .يحبون المال وينسون الحساب.يحبون المخلوق وينسون الخالق.يحبون القصور وينسون القبور .يحبون المعصية وينسون التوبة فأن كان كذلك ابتلاهم الله بالغلاء والوباء والموت الفجاء وجور الحكام ... (الرسول محمد صلى الله عليه واله الطيبين الطاهرين).
أضاف الجعفري ان المالكي اذا لم يتراجع عن قراراته الانفعالية فاني اخشى عليه من مصير مجهول ونهاية كنهاية مرسي، و تصرفه الانفرادي سيجر العراق الى عواقب وخيمة، وإن قرار صرف الميزانية يعد انقلابا على الديمقراطية والدستور و أنا أحذر نفسي و احذر الجميع من سقوط الشرعية في العراق
قالت كتلة العراقية بان خوفنا يكمن بان التغير والاصلاح يكون مدخل للدكتاتورية
على قوى التحالف اتخاذ قرار تاريخي بتقديم استقالة كافة وزراء التحالف الوطني من الحكومة، ومنح العبادي الحرية في اختيار من يراه مناسبا لتولي الوزارات تجاوزا لمبدأ المحاصصة المقيت، ويتحمل العبادي لوحده مسؤولية ادائهم".كما حث التحالف "على الالتزام بعدم عرقلة خياراته عند طرحها للثقة في البرلمان، انها فرصة ذهبية لقوى التحالف الوطني لتبرهن بحسن نوايا كتلها وايثارها لتجاوز المأزق الخطر الذي يواجه البلاد ودعم برنامج الاصلاح، اما الاعلان لوحده من قبل الكتل السياسية بدعم برنامج الاصلاح فهذا غير كافي ونافع لوحده".
من جانبه دعا رئيس كتلة الدعوة البرلمانية، خلف عبد الصمد خلف، رئيس الوزراء حيدر العبادي بتحقيق الاصلاح وتطبيق توجيات المرجعية العليا.وقال عبد الصمد في بيان ورد لشفق نيوز، ان "حكومة المحاصصة والتوافق السياسي فشلتا فشلا ذريعا في تحقيق الاصلاح ،اذ لابد من ايقاف الفساد والتمدد والتمرد على الحكومة المركزية من قبل بعض الكتل السياسية".واضاف ان "المعطيات تغيرت اليوم ودحرت المحاصصة والتوافقات السياسية ليحل محلها مبدأ الرجل المناسب في المكان المناسب وكذلك بالنسبة للقرارات".ودعا رئيس كتلة الدعوة، رئيس الوزراء الى "الانقلاب على كل الضوابط المنحرفة التي اجبرت الحكومة على الخضوع لها فيما مضى".واكد عبد الصمد على ان "المرجعية اعطت الضوء الاخضر لرئيس الوزراء ووضعت الكرة في ملعبه، ليبين المفسدين والمتأمرين من كل الكتل السياسية التي تريد السيطرة على مؤسسة الدولة، لذا يجب كشفهم للشارع العراقي حتى وان تعارضت مع وثيقة الاتفاق السياسي".واشار الى ان "الجماهير ستقف مع رئيس الوزراء في قراراته الخاصة بابعاد المفسدين من واجهة الحكومة، وان عزيمة الشعب لاتقهر مهما تكاتفت عليه الكتل السياسية".
كما طالبت كتلة المواطن التي يتزعمها عمار الحكيم رئيس الوزراء حيدر العبادي باتخاذ إجراءات "واقعية" لمكافحة الفساد.وقال عضو ائتلاف المواطن محمد جميل المياحي في بيان "ندعو رئيس مجلس الوزراء بالعمل الجاد والضرب بيد من حديد لمكافحة الفساد الاداري والمالي"، لافتا الى "ضرورة ان يأخذ القضاء دوره في محاسبة وأجتثاث الفاسدين والمفسدين في مؤسسات الدولة".واضاف ان "الحكيم دعا العبادي ان يسارع في عملية مكافحة الفساد وان يبدأ من الاعلى الى الادنى وان المجلس الاعلى سيكون داعما وساندا لتلك الجهود، واذ كانت هناك كتل واحزاب تعارض ذلك فنحن سنقف بكل قوة مع اجرائات الحكومة الواقعية والحقيقية بهذا الصدد".وبين ان "كل رجالات المجلس الاعلى في المركز او المحافظات هم مع المراقبة والتدقيق وان ثبت اي من رجالاتنا لديه تقصير نحن سنكون خصما له قبل رئيس الوزراء، لذلك التعاطي الايجابي مع ملف مكافحة الفساد وعدم تسيسه بل جعله قانوني، ذلك سيكون استجابة لمطالب المرجعية الدينية والمتظاهرين".
وتابع المياحي "على رئيس مجلس الوزراء مصارحة الرأي العام عن الكتل والاحزاب التي تعرقل ذلك ان وجدت وعدم الاكتفاء بالعموميات".
ظهر الملياردير الوفي السيد بهاء الاعرجي اليوم بلقاء صحفي وتقبل الاقالة وتوعد ان يدوس بقدمه المجاميع التي تسببت باقالته ولم يفهم بالضبط من يقصد؟؟؟؟؟؟؟جان خلص روحه من انضرب بوكس في لندن في انفه عندما كان يعمل في محل للموبايلات انذاك وبسبب سرقته من المحل!!! ويقوا من الخطأ الاهتمام الان بالمميزات والرواتب والمخصصات والضروري الاهتمام بالنصر الذي يحققه الحشد الشعبي ........وبعد ان رمى بقنبلة مدفععلى الدواعش وهو محاط بما يقارب 350فرد حماية وبذاك دمر عنجهية الدواعش التكفيرين , والاهم اكثر ان يعترف وعلى الملىء كم سرق وكم اختلس ومن اين له هذه الثروة الاسطورية وهل يجيد لعبة البللي ستيشن اسوة بوزير الصناعة الحالي ويجيد عمل البرزنتيشن ....وهل لديه اخبار عن شهداء سبايكر والصقلاوية لو اهتماماته فقط بشارع المحيط في الكاظمية المقدسة مثلا . قال نائب رئيس الوزراء بهاء الاعرجي، ان "البعض استغل التظاهرات فمن خسر المنصب تبنى قسما منها، ومن يحاول إسقاط العملية السياسية او الحكومة تبنى جزء منها, وذكر الاعرجي -الذي استدعاه الادعاء العام اليوم للتحقيق في تهم فساد منسوبة اليه-، خلال مؤتمر صحفي عقد بمبنى مجلس النواب، ان "المستهدف لم يكن بهاء الاعرجي وانما الحكومة العراقية، هناك من الفاشلين ممّن لا يريدون لهذه الحكومة ان تنجح"، متوجها بالشكر الى المتظاهرين، مشيرا الى ان "الغربان من وسائل الاعلام وبعثيين وصداميين وشركاء [وسخين] ساضعهم تحت قدمي واسير بخدمة بلدي سواء كنت في المنصب او لا".
واشار "نحن لا نخشى أي شيء، وأكررها وأقول أضعهم تحت قدمي كل الغربان وأيتام الولاية وغيرهم، وسأستمر في خدمة بلدي ولم يوقفني شيء"، لافتا "كنت من اول المؤيدين والداعمين والمؤيدين إلى خطة الإصلاح التي تقدم بها رئيس الوزراء، اذ علينا أن نبحث من هو الفاشل والفاسد الحكومة التي تحررت الأراضي المغتصبة ام التي أعطتها للإرهابيين، الحكومة التي عجزت ولجنة الطاقة التي عجزت لثمان سنوات من ان تأتي بالطاقة الكهربائية ام الحالية التي لم يكن عمرها ثلاثة اشهر, وبشأن حديثه عّمن يسحقهم اكد "انا احترم التظاهرات وغالبية المتظاهرين خرجوا بمطالب وطنية، والبعض استغلها من خسر المنصب تبنى قسما منها، ومن يحاول إسقاط العملية السياسية او الحكومة تبنى جزء منها خصوم كانوا بالأمس بل أعداء توحدوا اليوم وشركاء في العملية السياسية وخميس الخنجر وإعلاميين آخرين تبنوا هؤلاء فهؤلاء الإعلاميون والسياسيون هم من تحت قدمي"، منوها "انا احتفظ بحقي في إقامة الدعاوى على كل هؤلاء.".".
قال مصدر مقرب في مكتب الحكيم , ان نائب رئيس الجمهورية السيد المالكي اعرب عن امتعاضه الشديد من اصلاحات رئيس الوزراء حيدر العبادي , الخاصة بالغاء مناصب نواب رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء واصفا" اياها بالمجحفة وذلك خلال اتصال هاتفي مع الحكيم,واضاف المصدر ان السيد المالكي طالب عمار الحكيم بالتدخل لمنع تنفيذ هذه الاصلاحات الا ان الاخير رفض كون هذه الإصلاحات باتت مطالب جماهيرية تحضى بتاييد المرجعية الدينية العليا ؟
من جانبه أكد النائب عن ائتلاف دولة قانون كاظم الصيادي، أن القرارات التي صدرت اليوم الاحد من قبل رئيس الوزراء حيدر العبادي، "غير مدروسة وخاطئة وقال الصيادي في تصريح صحفي إن "رئيس وزراء يصدر القرارات بدون دراسة للموضوع، وهذا خطأ ويخلق ازمة في البلاد"، مبينا أن كتلته "لا يمكن أن تطبق هذه القرارات وأضاف الصيادي "إن كان رئيس الوزراء يريد الاستجابة لمطالب المتظاهرين؛ فإن أحد مطالبهم كان حل البرلمان واجراء انتخابات مبكرة ودمج بعض الوزارات، وليس الغاء نواب رئيس الجمهورية والغاء الحمايات والدرجات الخاصة وأوضح الصيادي أن "رئيس الوزراء لن يستطيع الغاء نواب رئيس الجمهورية، بإمكانه الغاء نوابه كرئيس وزراء ولكن دستورياً وقانونياً لايجوز أن يكون رئيس الجمهورية بدون نائب، والقانون يعطي نائبا واحدا او نائبين او ثلاثة نواب,وحول موقف كتلته من التصويت عليها، قال إن "هذه القرارات تأتي لمجلس النواب للمصادقة عليها، ونحن ككتلة دولة قانون واكبر كتلة برلمانية لن نصوت عليه مباشرة إلا بعد دراسة عميقة وتعديلات على بعض القرارات، وإلا لن نصوت على قرارات رئيس الوزراء، لأن بعضها غير دستوري وغير قانوني".
يذكر أن رئيس الحكومة العراقية، حيدر العبادي، أصدر مجموعة من القرارات الهامة في اطار الاصلاح السياسي، على رأسها أهمها الغاء مناصب نواب رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء، مع تقليص اعداد الحمايات لكل المسؤولين، والغاء المخصصات الاستثنائية للرئاسات والهيئات ومؤسسات الدولة كما وجه العبادي اليوم بفتح ملفات الفساد السابقة والحالية تحت اشراف لجنة عليا لمكافحة الفساد تتشكل من المختصين وتعمل بمبدأ (من اين لك هذا)، ودعا مجلس النواب الى المصادقة عليها لتمكينه من اجراء الاصلاحات التي دعت اليها المرجعية الدينية العليا وطالب بها المواطنون.
دعا محافظ نينوى المقال اثيل النجيفي، الأحد، رئيس الوزراء حيدر العبادي الى استكمال قراراته "الجريئة" بتقديم نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي الى القضاء وقال النجيفي في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "الفيسبوك" واطلعت عليه "صدى الحقيقة"، إن "قرارات جريئة اتخذها رئيس الوزراء حيدر العبادي، اليوم، ولكنها ستكون سلبية اذا لم يستكملها بتقديم المالكي للقضاء ومحاسبته على جرائمه بحق الموصل والعراقيين—واخيرا تمخض الثور وزفر فئرا ...جاءك الموت ياتارك الصلاة وكلامك ليس الا صحوة موت ياخائن يامن باع ابناء جلدته للاكراد والدواعش وضيع ملايين الدولارات من اجل فرس اصيل عربي اسود مثل وجهه واخيه ؟؟؟؟؟
وين ايروح المطلوب النا-انجيبه لو يهرب للقطب والعالم بي انتربول ومو بلاش بفلوس مرتزق ايجيب مرتزق اخوه بالرضاعة الصناعية؟؟
. في تصريح خاص لـ"صدى الحقيقة"، ان أكثر من "40″-;- شخصية سياسية وحكومية غادرت البلاد متوجه الى البلدان المجاورة ، عازيا السبب في ذلك الى التظاهرات وورقة الإصلاح التي سيطلقها ألعبادي خلال اليومين المقبلين .
وأضاف ان الشخصيات الحكومية والوزارية التي خرجت مع عوائلها الى خارج القطر عليها مؤشرات فساد مالي وأداري ومتخوفة من القرارات التي سيتخذها ألعبادي بعد ان حصل على الضوء الأخضر من المرجعية والمتظاهرين .
وأشار إلى ان مطار بغداد الدولي منذ فتره ليست بالقصيرة لم يشهد حالات خروج جماعية لمسؤلين حكوميين الى الخارج وبين ان اغلب المسافرين توجهوا الى الأردن وتركيا وطهران ولبنان يشار الى ان ألعبادي اجتمع مع خبراء ومستشارين كبار من اجل إعداد ورقة إصلاح سياسي شاملة خلال اليومين المقبلين ، وكشف الفساد والمفسدين للجماهير بعد ان حصل على الضوء الأخضر من المرجعية العليا والمتظاهرين في ذلك
.قال القيادي في حزب الدعوة الاسلامية ، علي العلاق، الأربعاء ، إن "الحكومة العراقية مكونة من اليساري والعلماني والإسلامي وغير ذلك من الاتجاهات الا ان بعض الجهات العلمانية تحاول إسقاط الاسلاميين وتجربتهم الإصلاحية وتحميلهم كل الفشل الذي جرى في المراحل السابقة" على حد قوله,ومضى النائب في البرلمان العراقي بالقول ، أن "المتظاهرين طالبوا بحقوقهم المشروعة ورئيس الوزراء لم ينظر إليهم بريبة وانما امتدحهم وقام بعدد من الخطوات الإصلاحية"، مستدركا بالقول الا ان " هناك بعض الجهات بدأت بركوب موجة التظاهرات لإضعاف الحكومة الحالية واردف العلاق "هنالك إرادة دولية وإقليمية بإبقاء العراق على وضعه وعدم تطوير واقع الخدمات فيه فيما كان اختيار الوزراء والوكلاء الذين تعاقبوا على وزارة الكهرباء لم يكن موفقا والعقود أبرمت على أساس العمولات" متهما " جهات علمانية لم يسمها لركوب الموجه.
 
 

  

د . كرار الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/08/18



كتابة تعليق لموضوع : من الغريب ان اغلب السياسين مع الاصلاحات والتغير الان ,ولاكن هل خوفا ام مجاملة ام زرع الالغام بالخفاء؟!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Ali jone ، على مناشدة الى المتوليين الشرعيين في العتبتين المقدستين - للكاتب عادل الموسوي : أحسنتم وبارك الله فيكم على هذة المناشدة واذا تعذر اقامة الصلاة فلا اقل من توجيه كلمة اسبوعية يتم فيها تناول قضايا الامة

 
علّق د. سعد الحداد ، على القصيدة اليتيمة العصماء - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : جناب الفاضل الشيخ عبد الامير النجار من دواعي الغبطة والسرور أن تؤرخ لهذه القصيدة العصماء حقًّا ,وتتَّبع ماآلت اليها حتى جاء المقال النفيس بهذه الحلة القشيبة نافعا ماتعا , وقد شوقتني لرؤيتها عيانًا ان شاء الله في مكانها المبارك في المسجد النبوي الشريف والتي لم ألتفت لها سابقا .. سلمت وبوركت ووفقكم الله لكل خير .

 
علّق حكمت العميدي ، على اثر الكلمة .. المرجعية الدينية العليا والكوادر الصحية التي تواجه الوباء .. - للكاتب حسين فرحان : نعم المرجع والاب المطاع ونعم الشعب والخادم المطيع

 
علّق صالح الطائي ، على تجهيز الموتى في السعودية - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : الأخ والصديق الفاضل شيخنا الموقر سلام عليكم وحياكم الله أسعد الله أيامكم ووفقكم لكل خير وأثابكم خيرا على ما تقدمونه من رائع المقالات والدراسات والمؤلفات تابعت موضوعك الشيق هذا وقد أسعدت كثيرة بجزالة لفظ أخي وجمال ما يجود به يراعه وسرني هذا التتبع الجميل لا أمل سوى أن ادعو الله أن يمد في عمرك ويوفقك لكل خير

 
علّق خالد طاهر ، على الخمر بين مرحلية (النسخ ) والتحريم المطلق - للكاتب عبد الكريم علوان الخفاجي : السلام عليك أستاذ عبد الكريم لقد اطلعت على مقالتين لك الاولى عن ليلة القدر و هذا المقال : و قد أعجبت بأسلوبك و اود الاطلاع على المزيد من المقالات ان وجد ... علما انني رأيت بعض محاضراتك على اليوتيوب ، اذا ممكن او وجد ان تزودوني بعنوان صفحتك في الفيس بؤك او التويتر او اي صفحة أراجع فيها جميع مقالاتك ولك الف شكر

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : الاستاذ ناجي العزيز تحياتي رمضان كريم عليكم وتقبل الله اعمالكم شكرا لكم ولوقتكم في قراءة المقال اما كتابتنا مقالات للدفاع عن المضحين فهذا واجب علينا ان نقول الحقيقة وان نقف عند معاناة ابناء الشعب وليس من الصحيح ان نسكت على جرائم ارتكبها النظام السابق بحق شعبه ولابد من الحديث عن الأحرار الذين صرخوا عاليا بوجه الديكتاتور ولابد من ان تكون هناك عدالة في تقسيم ثروات الشعب وما ذكرتموه من اموال هدرتها وتهدرها الحكومات المتعاقبة فعلا هي كافية لترفيه الشعب العراقي بالحد الأدنى وهناك الكثير من الموارد الاخرى التي لا يسع الحديث عنها الان. تحياتي واحترامي

 
علّق ناجي الزهيري ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : اعزائي وهل ان السجناء السياسيين حجبوا رواتب الفقراء والمعوزين ؟ ماعلاقة هذه بتلك ؟ مليارات المليارات تهدر هي سبب عدم الإنصاف والمساواة ، النفقة المقطوع من كردستان يكفي لتغطية رواتب خيالية لكل الشعب ، الدرجات الخاصة ،،، فقط بانزين سيارات المسؤولين يكفي لسد رواتب كل الشرائح المحتاجة ... لماذا التركيز على المضطهدين ايام النظام الساقط ، هنا يكمن الإنصاف . المقال منصف ورائع . شكراً كثيراً للكاتب جواد الخالصي

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : العزيز الاستاذ محمد حيدر المحترم بداية رمضان مبارك عليكم وتقبل الله اعمالكم واشكر لك وقتك في قراءة المقال وفي نفس الوقت اشكر سؤالك الجميل بالفعل يجب ان يكون إنصاف وعدالة مجتمعية لكل فرد عراقي خاصة المحتاجين المتعففين وانا أطالب معك بشدة هذا الامر وقد اشرت اليه في مقالي بشكل واضح وهذا نصه (هنا أقول: أنا مع العدالة المنصفة لكل المجتمع وإعطاء الجميع ما يستحقون دون تمييز وفقا للدستور والقوانين المرعية فكل فرد عراقي له الحق ان يتقاضى من الدولة راتبا يعينه على الحياة اذا لم يكن موظفًا او لديه عملا خاصا به ) وأشرت ايضا الى انني سجين سياسي ولم اقوم بتقديم معاملة ولا استلم راتب عن ذلك لانني انا أهملتها، انا تحدثت عن انتفاضة 1991 لانهم كل عام يستهدفون بنفس الطريقة وهي لا تخلو من اجندة بعثية سقيمة تحاول الثأر من هؤلاء وتشويه ما قاموا به آنذاك ولكنني مع إنصاف الجميع دون طبقية او فوارق بين أفراد المجتمع في إعطاء الرواتب وحقوق الفرد في المجتمع. أما حرمان طبقة خرى فهذا مرفوض ولا يقبله انسان وحتى الرواتب جميعا قلت يجب ان تقنن بشكل عادل وهذا طالبت به بمقال سابق قبل سنوات ،، اما المتعففين الفقراء الذين لا يملكون قوتهم فهذه جريمة ترتكبها الدولة ومؤسساتها في بلد مثل العراق تهملهم فيه وقد كتبت في ذلك كثيرا وتحدثت في أغلب لقاءاتي التلفزيونية عن ذلك وهاجمت الحكومات جميعا حول هذا،، شكرا لكم مرة ثانية مع الود والتقدير

 
علّق محمد حيدر ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : السلام عليكم الاستاذ جواد ... اين الانصاف الذي تقوله والذي خرج لاحقاقه ثوار الانتفاضة الشعبانية عندما وقع الظلم على جميع افراد الشعب العراقي اليس الان عليهم ان ينتفضوا لهذا الاجحاف لشرائح مهمة وهي شريحة المتعففين ومن يسكنون في بيوت الصفيح والارامل والايتام ... اليس هؤلاء اولى بمن ياخذ المعونات في دولة اجنبية ويقبض راتب لانه شارك في الانتفاضة ... اليس هؤلاء الايتام وممن لايجد عمل اولى من الطفل الرضيع الذي ياخذ راتب يفوق موظف على الدرجة الثانية اليس ابناء البلد افضل من الاجنبي الذي تخلى عن جنسيته ... اين عدالة علي التي خرجتم من اجلها بدل البكاء على امور دنيوية يجب عليكم البكاء على امرأة لاتجد من يعيلها تبحث عن قوتها في مزابل المسلمين .. فاي حساب ستجدون جميعا .. ارجو نشر التعليق ولا يتم حذفه كسابقات التعليقات

 
علّق ريمي ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : من الوضاعة انتقاد كتابات ڤيكتور وخصوصًا هذه القصيدة الرائعة ڤيكتور هوچو نعرفه، فمن أنت؟ لا أحد بل أنت لا شيئ! من الوضاعة أيضاً إستغلال أي شيىء لإظهار منهج ديني ! غباءٍ مطلق ومقصود والسؤال الدنيئ من هو الخليفة الأول؟!!! الأفضل لك أن تصمت للأبد أدبيًا إترك النقد الأدبي والبس عمامتك القاتمة فأنت أدبيًا وفكرياً منقود.

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : أستاذ علي جمال جزاكم الله كلّ خير

 
علّق علي جمال ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : جزاكم الله كل خير

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الأستاذ محمد جعفر الكيشوان الموسوي شكرا جزيلا على تعليقك الجميل وشكرا لاهتمامك وإن شاء الله يرزقنا وإياكم زيارة الحبيب المصطفى ونفز بشفاعته لنا يوم القيامة كل التقدير والاحترام لحضرتك

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الكاتبة الرائعة السيدة زينة محمد الجانودي دامت توفيقاتها السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رسالة مؤلمة وواقعية وبلاشك سوف تؤلم قلب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم احسنتِ الإختيار وأجدتِ وصف حالنا اليوم. بالنسبة للمقصرين ارجو إضافة إسمي للقائمة أو بكلمة أدق على رأس القائمة عسى ان يدعو بظهر الغيب للمقصرين فيشملني الدعاء. إلتفافتة وجيهة ودعوة صادقة لجردة حساب قبل انقضاء شهر الله الأعظم. أعاهدك بعمل مراجعة شاملة لنفسي وسأحاول اختبار البنود التي ذكرتيها في رسالتك الموقرة لأرى كم منها ينطبق عليّ وسأخبرك والقرّاء الكرام - يعني من خلال هذا المنبر الكريم - بنتائج الإختبار،ولكن ايذّكرني احد بذلك فلربما نسيت ان اخبركم بالنتيجة. ايتها السيدة الفاضلة.. رزقك الله زيارة الحبيب المصطفى وحج بيته الحرام وجزاك عن الرسالة المحمدية خير جزاء المحسنين وزاد في توفيقاتك الشكر والإمتنان للإدارة الموقرة لموقع كتابات في الميزان وتقبل الله اعمالكم جميعا محمد جعفر

 
علّق امال الفتلاوي ، على الشهيد الذي جرح في يوم جرح الامام"ع" واستشهد في يوم استشهاده..! - للكاتب حسين فرحان : احسنتم وجزاكم الله خيرا .... رحم الله الشهيد وحشره مع امير المؤمنين عليه السلام .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : هيثم الحسني
صفحة الكاتب :
  هيثم الحسني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net