صفحة الكاتب : ياس خضير العلي

ما كان صلاح الدين عراقيا ولكن من أكراد لبنان!
ياس خضير العلي
الطفلان هما(صلاح الدين بن نجم الدين آيوب , صاحب بعلبك وصابر العمر ,من أبناء عشائر جبل الهرمل), وماقاله أبوه عنه لأمه (سأصحب ولدنا لميادين القتال يوم بلغ العاشرة ) , في قصة للكاتب حبيب جاماتي عن وفاء صلاح الدين الآيوبي لرفيق عمره كما كان يسميه من الطفولة الى أن أصبح الحارس الشخصي الى وفاتهما بنفس اليوم صابر العمر , وهذه القصة بأختصار سأسردها وهي تثبيت بأحداثها التي تتكلم عنه من طفولته لوفاته ولم تذكر مروره بالعراق يومآ , ومعلوم  أن العراق وعاصمته بغداد كانت هي مركز الخلافة الأسلامية وتحكم منها الحجاز وباقي أمصار العالم الأسلامي , والقصة كما هي بين أيديكم اطلعوا عليها واحكموا _
 
القتال على أشده , والصراع رهيب , وضروب الفروسية من الناحيتين متلاحقة , وكفة المعركة تتأرجح بين كر وفر تميل ساعة لهذا الفريق وساعة الى الفريق الأخر , كان ذلك في سنة 576للهجرة , الموافق للسنة الميلادية 1180و يوم داهم الملك الناصر صلاح الدين الأيوبي سلطان الديار الشامية والمصرية جيشآ من الأفرنج يقوده ملك القدس بلدوين الرابع , كان قبل بضعة أيام قد نصب كمينآ لكوكبة من الفرسان العرب وأفناها عن أخرها فأسرع السلطان لأخذ بثأر رجاله قبل أن تبرد دماءهم فوقع الأصطدام بين الجيشين , في بلدة مرجعيون بجبال لبنان الجنوبية , لم يكن عدد المقاتلين كثير آ من الجانبين ولكن وجود الملكين في مقدمتهم حولوهم جميعهم الى أبطال , فأبوا ألا أن تكون المعركة حاسمة فاصلة فحولوها الى كجزرة كست أشلاءهم الأرض وصبغتها الدماء بحمرة قانية وفي غمرة  المعمعة أخذت عين صلاح الدين منظرآ طار له قلبه هلعآ في صدره فقد رأى الخطر يحدق بواحد من فرسان حرسه المقربين أليه , كبت به فرسه فأوشك أن يهوي عنها وأحاط   به بثلاثة  من رجال بلدوين شاهرين سيوفهم تأهبآ للفتك به , أصيب الفارس بضربة سيف في كتفه وقبل أن تدركه الضربة الثانية كان صلاح الدين قد وثب بثلاث ضربات صائبات و فأنقذ الرجل من موت محقق وعانقه عناق الرئيس لمرؤوسه والمتبوع لمتابعه بل عناق الصديق لصديقه والأخ لأخيه و ولكن السلطان أصيب أيضآ في ذلك الأشتباك في جرح في زنده الأيمن من ضربة سيف سددها أليه واحد من الثلاث قبل أن يصاب بدوره , واختلط دم الجريحين في ذلك العناق الأخوي وتم الأخذ بالثأر من تلك المعركة فقد أنجلت عن أحراز العرب  المسلمون أنتصارآ رائعآ ووقوع بعض القواد الأفرنج في الأسر فأفتداهم الملك  بالمال , وتهادن الفريقان وكفا عن القتال لدفن القتلى ونقل الجرحى في مكان أمين , في بيت منعزل عن مشارف مرجعيون جلس صلاح الدين بجوار الفارس الذي أنقذ حياته في المعركة , وراح يواسيه بنفسه ناسيآ أنه مصاب مثله بجرح يتطلب الأسعاف والعناية , قال الفارس الجريح وهو يلثم اليد التي دفعت عنه الموت بضربات السيف الثلاث , أن حياتك يامولاي لأغلى من حياتي بكثير , فكيف تعرضها للخطر من أجلي ؟
 
وهي الذخيرة الثمينة  التي تفديها شعوب مصر والشام بالمهج والأرواح , فأجاب صلاح  الدين وأرتسمت على محياه أمارات الغبطة والأمل و مافعلت أنا اليوم ياصابر غير مافعلته أنت بالأمس مرتين , ويلذ لي الآن أن أستعيد معك تلك الذكريات الحلوة التي عشنا حوادثها معآ جنبآ الى جنب يارفيق العمر .
 
وفي سكون الليل على ضوء السراج الزيتي , بينما الجنود المنتشرون في البلدة وحولها , يأخذون قسطهم من الراحة أستحقوها في بطولتهم أو يتغنون بأناشيد قومهم على أنغام الناي , عاد الجريحان بالذاكرة الى الوراء أعوامآ عديدة الى عهد الطفولة  في مدينة بعلبك في لبنان يوم كان يتولى شؤنها  نجم الدين أيوب والحروب قائمة حولها على قدم وساق في المدينة طفلان لايفترقان , ألعابهما مشتركة بينهما , يخرجان معآ في مغامرات جريئة خلال الجبال والوديان , وينتصر الواحد منهما للأخر في كل مشاجرة يشتبك فيها مع أطفال المدينة , والطفلان هما (صلاح الدين بن نجم الدين أيوب , صاحب بعلبك , وصابر العمر من أبناء العشائر في جبل الهرمل ), أنهما بالرغم من صفر سنهما دائبان على التمرين المتواصل على أستخدام الأسلحة من كل نوع السيف والقوس والسهم  والرمح والخنجر والفأس , أما سمعا نجم الدين يقول يومآ لزوجته أم صلاح الدين ( سأصحب ولدنا الى ميادين القتال  يوم يبلغ العاشرة ) !
 
أنهما أذن يستعدان للقاء ذلك اليوم ليرافق أباه وصابر العمر ليلحق بصديقه الصغير , فخرجا ذات صباح الى الهضاب المحيطة بالمدينة  وقضيا نهارهما في رشق السهام  ومطاردة طيور الحجال فوق الصخور ولما أنهكهما التعب وشعرا بالجوع والظمأ عولا على العودة وأستلقيا في ظل شجرة وارفة , لأستعادة أنفاسهما وتجديد قوامهما , وفجأة طلع عليهما ذئب أغبر و فاغر الفم , بارز الأنياب , وثب على صلاح الدين وأنشب مخالبه في ذراعه , وفي اللحظة ذاتها كان صابر العمر قد أستل خنجره وبسرعة البرق أغمد نصله في عنق الوحش الهائج ودار صراع عنيف بين الطفل المدافع عن رفيقه والذئب الذي ارتد نحوه , وقد ضاعف الآلم هياجه ولما افاق صلاح الدين من ذهوله كان الوحش صريعآ عند قدميه و وصابر العمر يواصل طعنه بخنجره , فقد أضحت ثيابه حمراء و وتعانق الصديقان الصغيران وأختلط دماء جرحهما في ذلك العناق الأخوي , لم ينسى صلاح الدين ذلك اليوم الذي أنقذ فيه صابر العمر حياته , في هضاب بعلبك , بلغ الطفلان العاشرة فأصطحبهما نجم ادين أيوب , معه الى الميادين وأشتركا في القتال جنبآ الى جنب مع الكبار و بلغا سن الشباب , وطور الفتوة  , فأزدادت روابط الألفة والتعاون بينهما توثيقآ وبقي صابر ملازمآ لصلاح الدين ملازمة الظل في أيام السلم وأيام الحرب على السواء , تزعزع عرش الافاطميين في مصر , فتطلع اليه سلطان الديار الشامية نور الدين محمود وأوفد الى الديار المصرية واحدآ من خيرة قواده أسد الدين شيركوه الذي أصطحب أبن أخيه الشاب صلاح الدين يوسف و فوجد صابر العمر نفسه في مصر مع صديقه , مات شيركوه  فخلفه صلاح الدين وتولى الوزارة وقيادة الجيش , ثم قضى على الخلافة الفاطمية وخدمه الحظ فمات نور الدين في وقت واحد , وخلا الجو للأيوبي لكي يحقق حلمه وهو الأستيلاء على الحكم في البلدين , كان ذلك في سنة 567 للهجرة , الموافقة لسنة 1171ميلادية , وكان صلاح الدين في الرابعة والثلاثين من العمر , وبدأت للعيان بسرعة مواهبه العجيبة وتجلت آيات نبوغه وراح يقطع المراحل واحدة بعد واحدة بقدم ثابته وعزم لايعرف الكلل  الى الأوج , الذي شاءت الأقدار أن ترفعه أليه , زحف على سورية بعد أن أظمئن على سلطته في مصر وتوالت المعارك  وتتابعت معها الأنتصارات فكان رفيقه الأمين الى جانبه حارب معه في دمشق وحلب وفي اللاضقية وحمص وحما وفي بيروت وصيدا ويافا وعسقلان , كان صابر العمر يعنى براحة السلطان ويسرج له الفرس بيده ويسهر على أعداد الطعام له , ويشحذ له الأسلحة ويصونها وفي معركة حمص بين صلاح الدين وفوات المواصل بقيادة سيف الدين غازي في سنة 1174ميلادية حدث أن توغل صلاح الدين كعادته في صفوف المقاتلين وأبتعد عن رجاله الحرس وأصيب جواده بسهم فسقط على الأرض وفرسه تحته  وتعذر عليه الخلاص فما نجا السلطان من الموت أختناقآ في ذلك اليوم ألا بفضل رفيقه الملازم له صابر العمر الذي أنقذه من ورطته , قال صلاح الدين لصديقه وهو يضحك مما حدث ( لم تكن لميتة تحت جثة حصان لائقة بمن يقود الجيوش في الميادين ياصابر ) , فتعانق الرجلان واختلطت ضحكتهما في ذلك العناق الأخوي مرتان أنقذ فيهما صابر العمر حياة الملك الناصر صلاح الدين , مرة في بعلبك ومرة في حمص وهما الحادثتان الذان جعلا السلطان يقول لصابر يوم أنقذه بدوره بمعركة مرجعيون , ( مافعلت أنا اليوم ياصابر غير مافعلته أنت بالأمس مرتين ) , تلك هي الذكريات التي أستعادها الرجلان في لبيت المنعزل على ضؤ السراج في سكون الليل , وأستأنف صلاح الدين حروبه وغزواته في جبهتين لتوحيد ماتبقى من الديار الشامية تحت سلطته من ناحية لأستخلاص ماتبقى من أرض فلسطين في أيدي الأفرنج من ناحية أخرى.
 
وظل صابر العمر على ملازمته للبطل الذي وقف له حياته وربط مصيره بشخصه وكان صلاح الدين يكرردائما قوله لصابر ( لقد وفيت نحوك ديني مرة واحدة فمازلت أنت صاحب الفضل ) وفي مجالسه مع عظماء الدول وقادة الجيش كان صلاح الدين يكثر من الأشارة الى وفاء صابر وأخلاصه ويسميه ( رفيق العمر ) , ومضيت الأعوام وحقق صلاح الدين أحلامه وبلغ أهدافه , وأنشأ في الشرق الأدنى دولة عظيمة تنوعت مفاخرها وتعددت أمجادها وترامت في الأتساع حدودها وكتب له النصر في معركة حطين في سنة 583 هجري الموافقة لسنة 1187 ميلادية فدخل بيت المقدس وحوصر البقية الباقية من الأفرنج بباقي المدن الساحلية , فأنصرف الى تدبير الشؤون الأدارية والتجارية والصناعية للدولة , وعرض على صابر العمر في أي حاضرة من حواضر الدول فأعتذر رفيق العمر ورجا السلطان ان يتركه على حاله صديقآ وملازمآ وخادمآ , وأجابه صلاح الدين الى رجاءه في سنة 589 للهجرة الموافق لسنة 1193ميلادية كان الملك الناصر صلاح الدين في عاصمته الشامية دمشق وكان السلم مخيم على أرجاء الدول والرسل يروحون ويجيؤن بين المدينة الزاهرة الزاهية وعواصم الشرق والغرب على السواء وفي بيت صغير متواضع  على مقربة من قصر السلطان الباذخ كان صابر العمر قد أستقر وحيدآ لاأهل ولازوجة ولاأبناء حوله , ظل يعيش من أجل السلطان , الذي ظل من ناحيته يغمره بعطفه ولايخرج من العاصمة دون أن يسمح له أن يكون بين ركابه وحاشيته , قال صابر العمر ذات يوم لصلاح الدين والقلق والأضطراب باديان على وجهه ( أنك تعلم يامولاي أنني ممن يصدقون الأحلام ويجيدون تفسيرها ولقد طالما بعث ذلك أبتسامة على شفتيك ووصفته بأنه أوهام في أوهام ولكنني بالأمس حلمت حلمآ أزعجني فقد رأيتك في المنام عائدآ من رحلة صيد ووجهك شاحب والعرق يتصبب من جبينك فقلت لي أن الرحلة كانت شؤمى عليك وأنها ستكون الأخيرة ) ,فأبتسم الملك الناصر وقال لصاحبه ( ومامعنى هذا الحلم ياصابر؟ ) و أجاب الرجل ( معناه يامولاي مطابق لما حلمت به وقد علمت أنك خارج الى الصيد في صباح الغد و أفلا تصغي ألى نصيحتي وتهدل عن عزمك ؟) و فابتسم صلاح الدين أيضآ وقال ( لقد حلمت أنا أيضآ بالليلة الماضية بأنني كنا أعاتب نفسي بأحد مجالسي وعلى مسمع من رجال حاشيتي فقلت لهم _ أنني مدين لك بالحياة مرتين  فقد كنت لط وفيآ مرة واحدة وبقي علي أن أكون مرة ثانية  وستكون المرة الثانية يوم يصيبك لاسامح الله  أذى و فأذا أدركك الموت قبلي  لحقت بك وأذا أدركني قبلك كان موتي تصفية لديني أليك) وسكت الملك الناصر ومزق صابر العمر السكوت بقوله (وهذا أيضى يامولاي حلم لايبشر بالخير فأستحلفك بالله بأن تلزم قصرك غدآ ولاتخرج الى الصيد وأذا فعلت فأنني سوف اتخلف عن مرافقتك للمرة الأولى في حياتي وسوف أقضي يومي في المسجد الأموي أصلي وأتذرع الى الله بأن يحفظك ويبعد عنك الشر والأذى ) ,وللمرة الأولى خرج صلاح الدين في رحلة لم يكن فيها رفيق العمر صابر العمر في ركابه ظل أسبوعين يطارد الغزلان والطيور في البراري والجبال شرق العاصمة دمشق وكان يصحبه أخوه الملك العادل ونخبة من الفرسان والرماة وعاد من رحلته أصابته الحمى الصفراء فلزم فراشه وأسرع صابر العمر الى قصر السلطان وكان قد قضى تلك الأيام في الجامع لايغادره لافي النهار ولا في الليل
 
, تمتم صلاح الدين قائلآ ( هاقد تحقق حلمك ياصابر فياليتني أصغيت لنصيحتك وعملت بها ) و فأجاب صابر _(عسى الله يامولاي أن يحول دون تحقيق حلمك أنت ) و وتعانق الرفيقان وأختلطت أنفاسهما  غي ذلك العناق الأخوي تحقق الحلم الثاني فقد عاد صابر العمر الى بيته مصابى بالحمى الصفراء مثل سيده وقد أنتقلت أليه العدوى منه وفي السادس والعشرون من صفر سنة 589للهجرة في أثناء النهار مات صابر العمر وهو يذكر أسم صلاح الدين ويرجوا له الشفاء وفي السابع والعشرون من صفر لفظ الملك االناصر الأيوبي أنفاسه الأخيرة وفي السادسة والخمسين من العمر لم يترك ملآ ولاعقارآ ولكنه ترك مجدآ خالدآ وأسمآ لاتزال حروفه ترن في أذان التاريخ وكان بموته وفيآ لصديقه مرة ثانية فقد مات ( رفيق العمر) في النهارولحق به السلطان في الليل , اما الرفيق المتواضع الذي لازمه في حياته ولم يفارقه ألا في يوم موته والذي رفض المال والمناصب ومات في بيت صغير فقد نسي الناس أسمه ولايعرف احد في أي بقعة من المدينة الكبيرة يرقد رقاده الأخير .
 
وبذلك الرجل صلاح الدين لم يولد بالعراق ولم يزوره ولم يكن يعيش لافي الشمال ولا الوسط منه وحسب ماورد بالرواية لسيرة حياته من خلال صديقه .
 
الصحفي العراقي
 
ياس خضير العلي
 
مركز ياس العلي للأعلام_صحافة المستقل

  

ياس خضير العلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/06/12



كتابة تعليق لموضوع : ما كان صلاح الدين عراقيا ولكن من أكراد لبنان!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق صفاء الموسوي ، على السيد منير الخباز يرد على فرية كمال الحيدري بشان تكفير المسلمين من قبل علماء الشيعة ويعرض فتوى جديدة لسماحة السيد السيستاني بهذا الشان : اللهم اجمع شمل المسلمين ووحد كلمتهم

 
علّق صفاء الموسوي ، على البحيرات التابعة للعتبة الحسينية تباشر بتسويق الاسماك لدعم المنتوج الوطني والحد من الاستيراد والسيطرة على الاسعار : ما شاء الله .بالتوفيق

 
علّق محمد الفاتح ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : منطق غريب وتحليل عقيم

 
علّق عبد المحسن ، على ما بين بلعم بن باعوراء  والحيدري  - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاكم الله شيخنا الجليل على هذا المقال .. أنا من المتابعين للسيد الحيدري ومن المواكبين لحركته وتحوله من أداة نافعة للمذهب الى خنجر في قلب التشيع حتى أسعد العرعور وأمثاله ، والرد عليه وابطال سحره واجب العلماء لئلا تكون للجاهلين حجة في اتباعه… دمتم برعاية الله

 
علّق اثير الخزرجي ، على ردا على فرية كمال الحيدري : الاراكي يصدر بيان مهم ويصف الحيدري بالمبتدع الكذاب : لقد تمادى السيد كمال الكاشاني الحيدري كثيرا وخرج عن طوره فهو زائغ العقيدة بلبوس رجال الدين الشيعة واصدار البيانات من دون تحريك ساكن لا ينفع معه . وإلا كيف يجلس في إيران ويتكلم بهذه الافتراءات الخطيرة من دون رادع . يجب على الجميع التصدي لهذا الرجل وعزله لا بل فرض الاقامة الجبرية عليه وقطع اي صله له بالعالم الخارجي كما فعلوا قديما مع الشيرازي الذي اراد اشعال فتنة ، وكما فعلوا مع منتظري الذي اراد تفريق الامة زمن حرب صدام وكما فعلوا مع مهدي الهاشمي الذي سجنوه.

 
علّق المهندس حسن العابد ، على قصيدة (سلام عليك على رافديك) - للكاتب أبو الحسن العابد (العابدي) : تحية طيبة وبعد هذه ابيات القصيدة التي انتحلها اسعد الغريري وغناها الساهر ثم ادعوا بانها توارد خواطر والحكم متروك للادباء واصحاب الاختصاص مع التحيات القصيدة منشورة في العام 1994 في كتاب معالم التربية القرآنية وفي العام 1998 في كتاب تربية الطفل وأثرها على المجتمع وغيرها للفيلسوف أبو الحسن العابد (العابدي). ومسجلة دولياً بأرقام حقوق الحفظ. أُلقيت هذه القصيدة في العام 1994 ستوكهولم - السويد S.M.A. AL-AABID (Al-Aabidi) هذه أبيات القصيدة الأصلية التي سرقها أسعد الغريري وغناها كاظم الساهر ويدّعون انها توارد خواطر الأبيات التي سرقها الغريري وغناها الساهر (باللون الأحمر) ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ بلاد السلام وفخر الأنام ومهد الأممْ ** فأنت المسارُ وأنت المدارُ لكُلّ القيمْ سلامٌ عليكَ على رافديكَ معينَ الكَرَمْ ** فأنتَ كتابٌ ووحيٌ ورُكنٌ لِقُدسِ الحَرَمْ سلامٌ لأرضك أرض الخلود ** وفيض العطاء وأسّ الوجود سلامٌ عليك عراق الصمود ** ومهد العهود ومُحي الرِممْ وأنت سماءٌ وأرضٌ وماءٌ وتاجُ الهَرَمْ ** وحرفٌ ورقمٌ وقُطبٌ وحبرٌ لسرّ القَلَمْ وأنت زبورٌ وصُحفٌ ونورٌ ووحيُ أَلَمْ ** وروحٌ وجسمٌ وقُدسٌ وعقلٌ لمعنى الكَلَمْ لأور وسومر عهد إنتماء ** لوحي النبوءات والأنبياء رعاك الإله بفيض السماء ** وطُهر النفوس وثغر العطاء فهذا الحسين وذي كربلاء ** معيناً على تُربهِ لَمْ تَنَمْ وعيسى وموسى وكُتب السماء لكلّ الأممْ ** وصرحٌ وطُورٌ ونارٌ وبأسٌ لتلكَ القِمَمْ سلامٌ عليك على رافديك مِهادَ القِدَمْ ** فأنت حوارٌ ورحمٌ ودارٌ وأنفٌ أشَمْ بلاد السواد ستبقى أبياً لساناً وفمْ ** سلامٌ عليك على رافديك عراق القيمْ سلامٌ عليك أديم الصِّبا ** وحصن النفوس وثوب الإِبا ستبقى لطيفِ الورى مَذهبا ** كتابٌ ورُسلٌ وتحمي العِصَمْ وأنت حياةٌ ومجدٌ وزادٌ لخير النِعَمْ ** ووترٌ وشفعٌ ورحمٌ أبيٌّ ولحمٌ ودَمْْ ودار السلام ورُكن المقام ووتر النّغَمْ ** فأنت إنتماءٌ وألفٌ وباءٌ لسرّ القَسَمْ سلامٌ عليك أديم التُراب ** وإرث الإله وسرّ الكتاب وقسط المعاد بيوم الحساب ** فداء فداء ويحيا العلَمْ فأنت مزارٌ وحصنٌ ودارٌ تصونُ الحُرَمْ ** وأنت يقينٌ ستبقى عصيٌّ حُسامٌ وفَمْ وفي كلِّ ذكرٍ ونشرٍ وشعرٍ وفخرٍ قَدَمْ ** وشَدوٍ وشادٍ تغنّى بِنادٍ فأنتَ النَّغَمْ سلامٌ عليكَ مقام الخليل ** وقُدس الفرات ووحي النخيل ومسكٌ يضوعُ مُتونَ الرياحِ ** ويُزجيهِ للنَّشرِ ضوعُ الصباحِ على نشرهِ تستفيقُ الأقاحِ ** تثنّى على سارجاتِ اللُّجُمْ فأنت المعينُ وأنتَ السّفينُ لِسفرِ القَلَم ** ملأنَ العصورَ ورُقنَ العيونَ بكَمٍّ وكَمْ سأكتبُ فوقَ جبيني العراق بجمرِ الوَشَم ** وأحفرُ بالقلب نهر الفرات ليحيا العَلَمْ فأنت جراحٌ وروحٌ وراحٌ ** ملأنَ العصورَ ورُقنَ العيونَ بكَمٍّ وكَمْْ وأنتَ صباحٌ وأنتَ وِشاحٌ ** وأحفرُ بالقلب نهر الفرات ليحيا العَلَمْ بلادَ السوادِ وأرض المعادِ معين الأممْ ** فأنت العراق وأنتَ المَساقُ وَبَحَرٌ خِضَمْ هُنا المجدُ أوحى وأمَّ وصلّى وصام ** وأحرمَ ستّاً وحجَّ وطافَ بدار السّلَمْ وأنتَ لمجدِ العصور شموسٌ وبدرٌ أتمْ ** رعاكَ الإله بفيض السماء عراقَ القِيَمْ سلامٌ لِطَيفك ملء النفوس ** وسُقياً لتُربكَ مهدَ الطُروس فأنتَ عقودٌ لتاج الرؤوس ** وتاجُ الإمامة فيكَ اِنفَطَم وأنت امتداد ووضادٌ وياءٌ ** وهمزة وصلٍ لكلّ الأممْ هُنا المجدُ صاغَ عقود البلاغة حتّى رَسَمْ ** معانٍ لعلَّ وسرٌّ لحتّى منهُ اِبتَسَمْ فأنتَ إمامٌ وحامٌ وسامٌ وأبٌّ وأُمْ ** وآدَم وحوّا بأرضك تابَا وأَبدا الندَمْ وبغدادُ تكتبُ مجد العصور ** وما جفَّ فيها مداد القلمْ بلوحي كتبتُ حروف الوفاق ** وطرّزتُ طمري بطيفِ العراق كوصلِ الجِناسِ وسبكِ الطِّباقِ ** وأمَّنتُ جيلاً بتِلكَ الأَكَمْ سلامٌ سلامٌ عراق القيمْ ** وباء الحضارة مهد الأممْ سلامٌ سلامٌ لدار السَّلَمْ ** ووحي الكتاب وسرّ القلمْ ومهد النبوءة والكبرياء ** وتاج الإمامة سرّ السماء كسا تُربهُ حُلّة الأنبياء ** بفيض النفوس وطُهر الدماء فهذا الحسين وذي كربلاء ** ضميرٌ على تُربه لم يُضَمْ عراق الكرامة أرض الوفاء ** وقُدس الهوية والإنتماء فأنت معين هُدى الأولياء ** وصرحُ العصور وبحرُ العطاء وضوع الخلود ومسكُ الثّناء ** وطيف الرسالات والمُعتَصَمْ سلامٌ عليك على الرافدين ** وأرض الطفوف وسفر الحسين فأنت هوى النفس والمُقلتين ** وأنتَ هُدى الله والقبلتين وسرّ القلوب ونجوى اليقين ** ومَرضَعُ فخرٍ لكلِّ القِيَمْ سلامٌ على كعبة الخالدين ** وعرش الإمامة والمؤمنين عليٌّ سُرى قبلة العارفين ** وسيف الإله على الناكثين وليثُ العراق لدى الواثبين ** وطيفٌ لحُلّة لون العَلَمْ القصيدة طويلة لها تتمة كتبها الفيلسوف أبو الحسن العابد (العابدي) في العام 1993

 
علّق اثير الخزرجي ، على سنّة الأولين.هل التاريخ يعيد نفسه؟ - للكاتب مصطفى الهادي : نعم احسنتم استاذنا وشيخنا الجليل . فقد اخبرهم النبي بذلك وقال لهم : (لألفينكم ترجعون بعدي كفارا يضرب بعضكم اعناق بعض). الغريب أن هذا الحديث من الاحاديث الوازنة لدى مذاهب اهل السنة والجماعة وروته كل الصحاح . ولكنهم مع الاسف يُطبقونه بحذافيره حيث يتسببون في مذابح بحق اخوانهم المسلمين عن طريق الركض وراء اليهود والنصارى الذين يمكرون بهم ويدفعونهم لتشكيل المجاميع ا لارهابية كما نرى . مصادر الحديث الحديث أخرجه مسلم، حديث (65)، وأخرجه البخاري في "كتاب العلم" "باب الإنصات للعلماء" حديث (121)، وأخرجه النسائي في "كتاب التحريم" "باب تحريم القتل" حديث (4142)، وأخرجه ابن ماجه في "كتاب الفتن" "باب لا ترجعوا بعدي كفارًا يضرب بعضكم رقاب بعض" حديث (3942).

 
علّق جعفر البصري ، على هل جميع المسلمين يكفّر بعضهم بعضاً؟ - للكاتب الشيخ محمد جاسم : أحسنتم عزيزي. بودي التعليق على اللقاء الذي اجراه الاستاذ الصمد مع السيد كمال الحيدري. النقطة الأولى: إن السيد الحيدري لم يكن دقيقا في طرحه وليست هذه المرة الأولى ولا بالجديدة في برامجه ولقاءاته، فهو قد عمم ووسع ولم يشر الى التفصيل في مسألة التكفير والقتل، وكان ينبغي له أن لا يجزم ويراجع المصادر قبل الحضور الى البرنامج، ولو فعل لوجد أن هناك من علماء الشيعة من لا يكفر أهل السنة وان اعتبروا منهجهم خاطئا، وكذلك هناك من علماء أهل السنة من لا يكفر الشيعة وان خطؤوا منهجهم، وأن هناك من المعاصرين من يذهب الى هذا المذهب من الجانبين. والذي يشهد بذلك تجويز أكل ذبائحهم والتزويج منهم والدفاع عن عرضهم وعدم سرقة أموالهم. النقطة الثانية: لم يوضح أن هناك فرقا بين جحود أصل الامامة بعد المعرفة وبين انكارها عن جهل. كما أن هناك فرقاً آخر وهو الكفر بأصل مبدأ الامامة واعتبار ركنيتها في الاسلام وبين عدم الكفر بأصلها وركنيتها مع الانحراف عن الامامة الحقة. النقطة الثالثة: لا تلازم بين التكفير والقتل، فمن ذهب من علماء الشيعة الى اطلاق اسم الكافر على المخالف لهم في زمن الغيبة، لم يجوزوا قتلهم. والنقطة الرابعة لا يوجد عند فقهاء شيعة أهل البيت فرق بين المخالف المتواجد في دار المسلمين ودار الكافرين، لكي يذكر السيد الحيدري أن من يخرج منهم من دار المسلمين يجوزون قتله! بل الكثير من فقهاء الشيعة يذهب الى أن اقامة الحدود في زمن الغيبة معطلة، ومنهم هؤلاء السيدان المرجعان . النقطة الخامسة: بما أن منهج الحيدري قرآني كما يقول فآية (ولا يزالون مختلفين الا من رحم ربك ولذلك خلقهم) لا تدل على التكامل، بل تتمة الآية (وتمت كلمة ربك لأملأن جهنم من الجنة والناس أجمعين) فعن أي تكامل يتحدث السيد الحيدري؟! هل التكامل يكون بامتلاء جهنم بالعصاة والظلمة. وماذا يقول عن آي القرآن المصرح بدخول الجنة ثلة من الاولين وقليل من الآخرين؟ النقطة السادسة: ذكر أن النصوص الرواية تقول أن الإمام الحجة عليه السلام يُقتل! وصدور هذا القول من الحيدري يدل على تسرعه وعدم تثبته، فلا يوجد في نصوص العترة الطاهرة عليهم السلام ذلك، وإنما الشيخ الاحسائي هو من تطرق في بعض مؤلفاته الى ذلك وذكر أن امرأة تقتله ولم يورد نصاً عن الأئمة ع. النقطة السابعة: أشار الحيدري إلى أن نظرية المعرفة قادرة على انتاج اجتهادات لا نهائية، وأن المنظومة المعرفية ليست بيد أحد، وأنها أوكلت في تصحيح مسارها إلى العقل البشري، ومن ثم يطلب أن تكون ضمن شروط وضوابط. والسؤال هنا يتركز حول من يضع الشروط والضوابط ما دام أن النظرية أوكلت الى العقل البشري؟ ولماذا يؤخذ بشروط فلان وتترك شروط علان؟ ومن يحدد القراءة الصحيحة من مجموع القراءات المتعددة ويفرزها من الخبطة العجيبة؟ وهل حقاً أن نظرية المعرفة قادرة على انتاج اجتهادات لا نهائية وتكون مقبولة وموافقة للنصوص الشرعية والثوابت المذكورة فيها؟ ختاماً أقول: هذه الحلقة كباقي الحلقات لم تخل من المغالطات والتعميمات غير المنضبطة، وهي قد أربكت الواقع وشوهت صورته ولم تنفعه.

 
علّق المهندس حسن العابد ، على قصيدة (سلام عليك على رافديك) - للكاتب أبو الحسن العابد (العابدي) : تحية طيبة وبعد نامل نشر هذة اللينكات التي نشرت فيها القصيدة ونشكر الدكتورة سحر على مشاركتها في نشر بعض ابيات القصيدة راجين حذف مانشرته الدكتورة المحترمة واستبداله بهذه الوصلات لكونها تحتوي على كامل القصيدة مصادرها مع الامتنان المهندس حسن العابد ابن الشاعر الحقيقي لقصيدة سلام عليك الى متى ستبقى الحقية خافية على الجميع ؟. انظروا الحقية التي يريد البعض اخفائها ان من المخجل والمعيب على الساهر والغريري ان يدعيان زورا بانهما جاءا بحفنة شعراء كما يدعون هم وقالوا انها توارد خواطر وليست سرقة، هل ان توارد الخواطر تتوافق مع ستة اشطر كاملة وبيت كامل بشطريه مثلا، يا لسخافة هؤلاء وشعراء الزور والجهل والباطل ، ولذا نود من كل انسان له المام باللغة العربية البسيطة وليست اهل التخصص او الشعراء ليطلع على الابيات المنتحلة والمسروقة من قصيدة الوالد ويرى كذب وادعاء هؤلاء. ونقول لهم هل ان (سلام عليك على رافديك عراق القيم) و (هنا المجد اوحى وام وصلى وصام *8 واحرم ستا وحج وطاف بدار السلم) و ( فهذا الحسين وذي كربلاء) و (فانت مزار وحصن ودار ...) و (وبغداد تكتب مجد ...) و (لاور وبابل عهد انتماء) وغيرها كل هذا توارد خواطر !؟. الا يستحون ! ألا يخجلون ! فكيف يدعون ولماذا يكذبون !. https://youtu.be/RuZ8ZXclTh8 https://www.scribd.com/document/478650804/%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85-%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%83-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%B1%D8%A7%D9%81%D8%AF%D9%8A%D9%83-%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82-%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%8A%D9%85?fbclid=IwAR2IugNiKikGaVw6WRH7H5P8oC_Dv3gabGE1izF_sp_DR46Yq34okUOi1hI https://www.scribd.com/document/479884699/%D8%AA%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B7%D9%81%D9%84-%D9%88%D8%A7%D9%94%D8%AB%D8%B1%D9%87%D8%A7-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AC%D8%AA%D9%85%D8%B9

 
علّق سيف كريم الكناني ، على الصلاة كما صلاها يسوع يا قداسة الاب . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بحث اكثر من رائع وخصوصاً لمن يريد الوصول الى حقيقة الخلق والخالق اسأل الله ان ينير قلبكم بنور الايمان

 
علّق ‏البصري ، على الامبراطور هيثم الجبوري.. هل سينصف المتقاعدين؟ - للكاتب عزيز الحافظ : هيثم الجبوري بعد ‏أن اصبح ملياردير بأموال العراقيين الفقراء يقود شلة لصوص لسرقة عمر العراقيين العراقيين في تشريع قانون التقاعد الذي سرقة سنوات خدمة الموظفين وكان الجبوري لم يكتفي بسرقة المال وإنما بدأ بسرقة الأعمار ففي الوقت الذي ‏تحرص كل دول العالم على جعل عمر الموظف الوظيفي يمتد إلى 65 سنة يقر برلمان اللصوص غير المنتخب من الشعب أو علاقة للمنتخب بنسبة 10% فقط يقرر قانون يسرق بموجبه ثلاث سنوات من عمر كل موظف وأبي عدد يتجاوز الثلاث 100,000 موظف يعني الجبوري اللص ‏سرقة حقوق 2,000,000 عائله تتكون من أب وأم وأطفال ومع ذلك لا زال يتكلم دون أن يخسر هو ضميره او إحساس بالندم على جريمته وهذا طبع المجرمين الذين تمرس بسرقة المال العام نسأل الله أن يستجيب لي دعوات المظلومين ‏سرقة حقوق 2,000,000 عائله تتكون من أب وأم وأطفال ومع ذلك لا زال يتكلم دون أن يخسر هو ضميره او إحساس بالندم على جريمته وهذا طبع المجرمين الذين تمرس بسرقة المال العام نسأل الله أن يستجيب لي دعوات المظلومين ‏بحق المجرم هيثم الجبوري وأن يهلك هو واهله عاجلا إن شاء الله وانت تطلع حوبة المظلومين الذين طردهم من العمل به وأبي أولاده وكافة أحبائي وأن يهلك هم الله جميعا بالمرض والوباء وأن يسلط عليهم من لا يرحمهم في الدنيا والاخره آمين آمين آمين

 
علّق علاء الموسوي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزاؤك الوفير من الله

 
علّق حسين عبد الحليم صالح عبد الحشماوي ، على تقاطع بيانات المتقاعدين وموظفي الوزارات اولى خطوات عمل هيئة الحماية الاجتماعية - للكاتب اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : ممكن اعرف هل لدية اسم أو قاعدة بيانات في أي وزارة عراقيه

 
علّق ali alhadi ، على مقاتلة روسية تعترض قاذفتين أمريكيتين فوق بحر بيرنغ : لقد اثبتت روسيا انها بحق دولة عظمى تستحق الاحترام .

 
علّق قاسم العراقي ، على عظمة زيارة الاربعين والمشي الى سيد الشهداء - للكاتب احمد خالد الاسدي : احسنتم كثيرا وجزاكم الله خير الجزاء .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : غفار عفراوي
صفحة الكاتب :
  غفار عفراوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net