صفحة الكاتب : محمد الدراجي

لاطائفية بعد اليوم...سَحقناها.....في ساحة التحرير
محمد الدراجي
السلام عليكم..
مُراجعة..لكُل الأحداث والألام..والوَيلات.. والمآسي التي مَرت علينا..كشعب غيور..وكوطن ابي حُر...من جراء التغيير الأسود لديمقراطية ( 2003 ) السَيئة الصِيت..والتي هَبت علينا...بشوائب وقاذورات سِياسية ما أنزل الله علينا من بلاء ..لاتَمت الى السياسة...وعِلمها..وفَنها..بشئ سوى   ( الللغَف..والسرقة  ) ...
ساسة تَفننوا..بكُل اساليب القتل والدمار لهذا الشعب..ساسة بَرعوا....لفترة من الزمن في واءد تاريخ هذا الشَعب البطل..ساسة..جثموا على صِدورنا...كصَخرة الكفار على صَدر(( عمار ابن ياسر))..ساسة...كان كُل همهم..الأستحواذ على كل شئ...ماغلا..وما خَف...ساسة..مُزيفين..بِعمائم ولِباس دين..( والعمامة مِنهم بَراء ))...ساسة استبدلوا..الجلباب     ( الرَث ) بألبسة رجالية..وربطات عُنق..لا..يعرفون..كيفية..ربطِها...وهم كانوا مُتسكعين...لايملكون...ثَمن الرغيف...متسكعين في بلدان الفِسق..ساسة..ضَمروا الحقد الدفين..لهذا الشَعب المعطاء ...الذي...أقترف غلطة الزمن الأغبر و ( لُثم تاريخه..بأنتخابهم )..ظانآ  منه...انهم سيكونون بَلسمآ لجِراح ماضي اثقلهم...ومَنبرآ شريفآ..له.
ساسة..والعياذ بالله..كُنا نَظُنهم..انهم وَلاة امرِنا.... صادقين..في كل شئ...مُحافظين على  القَسم والعَهد..أن يَخدموا مصالح هذا الشعب. بعد أن..(  أقسموا بالله العلي العظيم ) ...تبين..انهم جاؤا ليخدموا مصالحهم..ومصالح...من لف لفهم...
لقد تَفنن هؤلاء..بنَشر كل اساليب الدمار لهذا الشعب الطيب..هذا الشعب الغيور..الذي...صَدّق كل شئ فيهم..مَظلوميتهم....شعاراتهم...كواليسهم....تصريحاتهم الجوفاء..التي نَبعت..من بُطون خاوية....لم تُصدقّ مارأته..من خَيرات لهذا  البلد...تَمنينا لو لم...ينتموا اليه..اسمآ...وأنتماءآ...وتاريخآ...
وبعد..أن بَذل هؤلاء..كل مافي وسعهم في نفث سمومهم الرَعناء....وخَلت..جيوبهم..من كل شئ..افَعمونا...بِدوامة..( الطائفية..اللعينة )..لابارك الله بهم..هذه الدوامة التي صَدقها البعض  من ممن يتصيدون في الماء العكر ..والتي كانت عقولهم خاوية...جوفاء..لاتملك..من حُب الوطن...اية ذرة من الشرف..والغيرة..والكرامة...
أن ..ساستنا..الأشاوس..وجدوا..في هؤلاء البعض...من ضعاف النفوس..التربه الخصبة لزرع بذرتهم اللعينة...ونشرها..باداة..اسفَنا ان نقول عنها ( عراقية ) ..وبمباركه صهيونيه اقليمية..ليستطيعوا...تَكملت مشوراهم السئ الصيت في سرقة ممتلكات هذا البلد..مَنطلقين من مبدأ (( فَرِق..تَسُد)..وهو شعار..ربيبتهم..التي..كانت تَطعمهم...السُحت الحرام.
أدخلونا..في هذه الدوامة النَتنه..التي سُلبت منا اعز ما نَملك..سلبتنا...اعز..من نُحبهم...سوف تُلاحقهم..لعنات..من رحل.,.الى ابد الآبدين..
اليوم..وبعد..ان رفع جِلبابهم ( النَتِن )....وكُشفت العَورات...واطِيحت العَمائم...وخُلعت ربطات العنق...تبين كل شئ للوجود...(( على عينك...ياتاجر ))..
اليوم...في ساحة التحرير...وتحت نصب الحرية..والشموخ.وفي كل مدن العراق العزيزة..الباسلة..صدمتهم...هَتافات الغيارى...أرعبتهم...حشود الشرفاء...لا..بل أذهلتهم...الغِيرة العراقية الأصيلة...نعم..لقد..ذهب..كل شئ                                                                                ( هَباءآ...مَنثورا)...لقد..تيقنوا..تمامآ...أننا..شَعب...يَرى...ويَعي..كل شئ...لقد تيقنوا..وعلى قول المثل القائل..( هاي..وين....وأحنه..وين)....نعم..صَدقتم..يامن..ملئتم الأرض..فجورا...يامن..ملئتم..قلوبنا..قَيحآ...لقد ذهبت..دولاراتكم...ومصاريفكم...وكواليسكم...الى مزبلة التاريخ...لقد...سُحقت....مُخططاتكم..واسيادكم...تحت أقدام الشرفاء...لقد رُفع  (( علم العراق )) فقط..لقد..رفعت..((راية الله أكبر )) فقط...الكل حَضر...( علي..وعمر..ويوحنا...وبرهم )   (على عناد..اليَرضه..والمايِرضه )...الكل هتف للعراق الأبي الواحد...
هذه..كلمة..حُر..شريف..واستذكروها..للتاريخ...عراقيون...للأبد..ماننضام.
هذه..كلمة...حُر..شريف..استذكروها..للتاريخ...ولأسيادكم..ايها..البائسون....اننا شعب لايقهر.
هذه..كلمة...حُر..شريف...استذكروها..للتاريخ...ستطردون...ستسحقون...بأقدام الغيارى..
لاخضراء..تَنفعكم...ولاحَمراء...تخبئكم...ستعودون..الى جُحوركم...كخفافيش الليل....كما كنتم.
نحن..شعب..واحد..أمة..عريقة...
يقينأ...انكم...وأسيادكم...وارباب...عوراتكم...لم..ولن..يعرفوا...العراق...والعراقيين...بعد
أعقلوها..برأسي.....انا مواطن...عراقي..حر ...شريف
 ((  وَين..يَروح....المَطلوب..الِنه..اليوم..وغدآ  ))

  

محمد الدراجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/08/15



كتابة تعليق لموضوع : لاطائفية بعد اليوم...سَحقناها.....في ساحة التحرير
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الله الجنابي
صفحة الكاتب :
  عبد الله الجنابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العدد ( 376 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 داعش يواصل حملة إبادة الصحفيين والحكومة مطالبة بتحويل الملف الى الجنائية الدولية  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 نهضة التنظيم الدينـقراطي تنعى القاص الكبير محمود عبد الوهاب  : التنظيم الدينقراطي

 محفظتي اولا  : رحيم الخالدي

 اجتماع مشترك في مبنى وزارة الخارجية السويديه بين الفريق العراقي والفريق السويدي  : وزارة الموارد المائية

 تزايد الهجمات الإلكترونية على نووي أمريكا

 عشرة أيام قصمت ظهر الإسلام  : باسم العجري

 يا وزير النقل (المصريين هددوا التعايش السلمي بالعراق) وصدام جلبهم للتلاعب الديمغرافي  : اهوار جاسم جعفر

 شيطنة الفاسدين  : سلام محمد جعاز العامري

 مفتشية الداخلية: اختلاس وهدر مبلغ 441 مليون دينار في مديرية المرور العامة  : وزارة الداخلية العراقية

 ضبط مسؤولٍ بمحطة كهرباء الموصل الغازية لإحداثه ضرراً بالمال العام  : هيأة النزاهة

 ائتلاف القوى الشبابية الوطنية يطالب اطلاق سراح احمد السعدي زعيم حركة وحدة شباب العراق

 تلك الأمثال: من كتاب الله ج2  : السيد يوسف البيومي

 نظام رئاسي ..أم برلماني معطل 3  : خالد القيسي

 قراءة نقدية - تاريخية لكتاب (عمر والتشيع) للاستاذ حسن العلوي (3)  : احمد كاظم الاكوش

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net