صفحة الكاتب : صباح محسن كاظم

السيد السيستاني وجائزة نوبل للسلام
صباح محسن كاظم

الفقيه والعلامة والمرجع السيد علي السيستاني ‘صمام الامان ، هذا ماقاله جلال الطلباني، ويجمع عليه الشعب العراقي بكل أثنياته وطوائفه ومعتقداته السياسية والفكرية والدينية... رجل العلم ...رجل الفكر..رجل العقيدة السليمة.. رجل المحبة والسلام .. االرجل الذي قال: حينما اشتدت حملات الكراهية والتكفير وحرق الكنائس ان المسيحيين اخوتنا اسكنهم في بيتي .. وناصر المندائيين وناصر كل مظلوم... وحين تم تفجير المرقد المقدس في سامراء دعا الى التهدئة وعدم الانجرار الى الفتنة الطائفية ،وبرء السنة اخوتنا من ذلك وكان يردد لو قتل نصف الشيعة لاتردوا على اخوتكم السنة... أي رجل سلام هذا؟؟ لكل مرحلة رجالها كان السيد محسن الحكيم والسيد الحبوبي رموز الجهاد في ثورة العشرين،وكان الفيلسوف والمفكر والمجدد الاسلامي رجل المراحل في الستينات والسبعينيات بفكره ومقارعته للفكر العالمي بنظريته الثالثة في فلسفتنا واقتصادنا والاسس المنطقية للاستقراء،وكان الشهيد محمد الصدر صاحب الكفن واسد الكوفة رجل المرحلة المقارع للظلم والطاغوت والفاشستية حتى آخر لحظة من شهادته مع نجليه مصطفى ومؤمل على يد أقذر طاغية بالتاريخ صدام البعث ..... وبين هذه الاسماء يدخل علماء لهم بصمتهم في الفكر لايمكن احصاء عددهم كالدكتور احمد الوائلي ، ومحمد رضا المظفر،ومصطفى جمال الدين ،واسد حيدر، السيد السبزواري والسيد الخوئي والشيخ الغروي والشيخ البروجردي شهداء الاسلام وعلماء آل المدرسي وآل الشيرازي وآل بحر العلوم ..... ان المرحلة التي هي بأمس الحاجة الى رجل معتدل وعقلاني التفكير تجسدت بشخصية السيد السيستاني الذي ساهم بالتأكيد على المشاركةبالانتخابات وكتابة الدستور وترك الخيار للشعب العراقي في اختيار ممثليه وبوعي تام ... انه بحق رجل السلام ..من هنا ادعوا لمنحه جائزة نوبل للسلام الذي هو أعظم وانبل وأسمى منها ،كما دعا من قبلي بعض الكتاب الذين أتضامن مع مطلبهم... فقد كتب الكاتب السعودي محمد حسين .. كتب المحلل السياسي السعودي مساعد رئيس تحرير مجلة (أخبار العرب) الناطقة باللغة الانكليزية جمال الخاشقجي مقالا أثار استغراب العرب السنة من جهة والمتشددين السلفيين من جهة أخرى بعد نشره في هذه المجلة التي تعتبر من أشهر الصحف العربية. ذكر ذلك في موقع بروج....
وطرح الخاشقجي أفكاره في مقاله هذا بكل شجاعة وبرهن بان المرجع الديني آية الله العظمى السيد علي السيستاني (دام ظله)، ورغم كل الجرائم التي اقترفت تحت يافطة الإسلام والسنة في العراق, وقف بوجه عمليات الأخذ بالثأر من قبل الشيعة ليحول دون غوص العراق في بركة من الدماء.
وتسأل هذا المحلل الشهير قائلا: لو كان آية الله السيستاني يحذو حذو المتشددين من السلفية ويفتي بقتل السنة فما كان يحدث؟! أليس بإمكان شخص من الشيعة تفجير سيارة مفخخة أمام مسجد للسنة في يوم الجمعة ويقتل بعض الأشخاص؟ هل بإمكاننا أن نتصور نجاحا لهذه المجازر التي تطال العراقيين على أيدي هؤلاء المتشددين؟!. وأضاف الخاشقجي كاتب المقال أن الشخص الوحيد الذي بعث الهدوء في صفوف الشيعة هو سماحة آية الله السيد السيستاني, ولذلك ألا يجدر بان يتوجه شيخ الأزهر ومفتي الديار العربية السعودية والشيخ القرضاوي والآخرين إلى النجف الاشرف لتقبيل أيدي سماحته؟. وجاء في جانب آخر من المقال أن الكاتب الأميركي الشهير(توماس فريدمن) أعلن قبل عدة أسابيع أن آية الله السيد السيستاني جدير بإحراز جائزة نوبل للسلام، مستدلا في هذا المجال بان سماحته اضطلع بدور هام وأساسي في إجراء أول انتخابات حرة في العراق، كما كان متيقظا أمام المؤامرات الرامية لتأجيل الانتخابات في هذا البلد. .
وأضاف الصحفي السعودي: أنني لا أرحب باقتراح (فريدمن) فحسب بل سأرشح المرجع السيستاني لإحراز جائزة (الدعوة للتضامن الإسلامي) التي خصصها الملك فيصل لمن يخدم الإسلام..
وتابع قائلا: إن الأدلة التي طرحتها أنا لجدارة آية الله السيستاني تختلف عن الأسباب التي قدمها (فريدمن) والآخرون واعتقد أن أدلتي هي الأهم. إن سماحته بذل جهودا واسعة للحيلولة دون إشعال فتيل الحرب بين الشيعة والسنة في العراق، كما انه دعا الشيعة إلى التعاطي مع السلفيين والسنة انطلاقا من المنطق والعقل والصبر
فالعراق المقدس بامس الحاجة الى رجل عبقري كالسيد السيستاني الذي حاول بكل جهده حق الدم العراقي ،ورفض الفساد المالي،وتقوية الجيش والشرطة ،وعدم رفع السلاح بوجه الدولة،وشرعنة جدولة خروج المحتل،والاهتمام بالخدمات والمواطن العراقي،مجدا لك ايها السيد الجليل....

  

صباح محسن كاظم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/06/11



كتابة تعليق لموضوع : السيد السيستاني وجائزة نوبل للسلام
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 4)


• (1) - كتب : صباح محسن كاظم من : العراق ، بعنوان : تعليق في 2011/07/07 .

الاخ الفاضل جلال فؤاد الياسري اشكركم من كل قلبي لقول الحق ... فالسيد السيستاني دام ظله له الدور العظيم على الامة الاسلامية وعلى العراق بالخصوص

• (2) - كتب : صباح محسن كاظم من : العراق ، بعنوان : تعليق في 2011/07/07 .

الفاضل الموقر الانباري جزاكم الله الف خير وسدد خطاكم وصوب مرامكم خدمة للاسلام

• (3) - كتب : جلال فؤاد الياسري من : العراق ، بعنوان : السلام في 2011/07/07 .

السلام عليكم استاذي العزيز الاستاذ صباح المحترم ابارك لكم هذا المجهود ووفقكم ونصركم الله لنصرة الدين الاسلامي عامة وهذا المذهب الشريف خاصة تحياتي وسلامي



• (4) - كتب : الأنباري من : العر اق ، بعنوان : جائزة نوبل للسلام يريدونها من السلام في 2011/06/12 .

السلام عليك أستاذنا العزيز السيد صباح المحترم ,وفـّقك الله ُ لما فيه الخير ونفعنا الله ُ والآخرين بفيض قلمـِكَ الشريف ,
الإمام السيد السيستاني كما معلوم هو من علماء أتباع أهل البيت صلّى الله ُ على رسولـِه ِوعليهم أجمعين ,ومثلما قدّم الخير والبركة وأنقذوا الناس َ من الجهل الى العلم ومن الظلام الى النور ,هؤلاء العلماء هم لهم أُسوة حسنة وطيّبة في الرسول وفي أهل بيته الكرام ,لايريدون غيرَ وجه ِالله ِ الكريم ولا ينتظرون من الناس ِما ينتظر غيرهم ,فهؤلاء ينتظرون ويصبون رحمة السلام المهيمن العزيز الجبّار ,وكما قلت َ أُستاذنا العزيز هناك فرق شاسع البون بين علماء أتباع اهل البيت وبين علماء غيرهم لإنّ علماءَنا الأبرار الحقيقيين لا ينتظرون غير رضا الله لأنّ هذا هو تكليفهم الشرعي ,فمن الأكيد لا تجد في قلوبهم لمحة ً من البصر الى التفكير بجائزة السلام الدولية والتي قد تـُعطى لمن يستحقها أو لمن لا يستحقها ,
حلموا فما ساءت لهم شيم ٌ *سمحوا فما شحـّتْ لهم منـن ُ
سلموا فلا زلـّتْ لهم قدم ٌ *رشدوا فلا ضلـّتْ لهم سننُ






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبود مزهر الكرخي
صفحة الكاتب :
  عبود مزهر الكرخي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وزارة التجارة : الوزير هو المستهدف وليس المتحدث الرسمي باسم الوزراة

 قيادة فرقة المشاة الالية الثامنة تعيد 356 عائلة نازحة الى مناطق سكناهم  : وزارة الدفاع العراقية

 اللجنة العليا لجائزة الإبداع العراقي تناقش شروط ومتطلبات الجائزة لعام 2017  : اعلام وزارة الثقافة

 عدوان إسرائيل على غزة كشف الكثير  : برهان إبراهيم كريم

 المدرسي: التدخل التركي في العراق "لعبة" لن يحمد عقباها وتقف خلفها "دول إقليمية"

 عاجل: هيئة الحشد الشعبي تُضايق قوات العتبات المقدسة باستخدام سياسة التمييز والإقصاء ومصادرة الحقوق.

 الجهاد يجب بالمال كفاية كما يجب بالنفس!  : عباس الكتبي

 منطق و مصير التحالفات الجديدة في المنطقة....  : ادريس هاني

 العمل تبحث تفعيل سياسات التشغيل الوطنية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 العدد ( 271 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 تميز نوعي لجراحي المركز العراقي لأمراض القلب في مدينة الطب في مجال إجراء العمليات الجراحية الدقيقة  : اعلام دائرة مدينة الطب

 الحكام الطغاة  : زهير الفتلاوي

 ماذا تريد الولايات المتحدة الامريكية] [من حربها ضد الارهاب  : عباس طريم

 غياب الأسماء  : عبد الكريم رجب صافي الياسري

 الصدر يدعو لتاجيل التظاهرات الى ما بعد رمضان ویعد المطالبة بالإصلاح عبادة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net