صفحة الكاتب : عقيل العبود

اين خبراء النظام المالي والاقتصادي في العراق ايام زمان؟
عقيل العبود
توطئة:  
عن فضائية البغدادية، صرح احد المسؤولين العراقيين قبل ايام، الى "ان نسبة الفقر في العراق قد وصلت الى سبعة مليون"، ولم يصرح بنسبة الطبقة الثرية، بعد عصر ما سموه (بالتغيير)، او(بعد السقوط)، او(ثورة الربيع العربي)، او(النظام الديمقراطي).  
 
وهذا معناه، ان هنالك ترديا وانهيارا تاما في إدارة الميزانية العامة لأموال الدولة العراقية، يتبعه سوء الحالة المعاشية، والصحية للمواطنين. والسبب بإيجاز يعود الى انعدام الكفاءة والتخصص، ناهيك عن فقدان الشعور بالانتماء الوطني. 
 
هنا حيث لا يسع المجال لذكر الشواهد المتعلقة بأسباب هذا الانهيار، ومالاته في ظل هذا الكم من الكتل، والأحزاب، والتيارات، والتحالفات، لا بد من الإشارة الى طبيعة تدني المستوى الأخلاقي والمهني للنظام الاداري للدولة وفقا الى هذا النوع من الانحطاط، والاستخفاف بحقوق المواطنين. 
 
والسبب الأساس يعود الى عدم فهم وملائمة شروط الديمقراطية الصحيحة، لهكذا نمط من السياسات، وسقوط النظام البرلماني الحالي الذي قام على اساس دستور غير صالح للتنفيذ.    
 
حيث اثبتت الوقائع ان إدارة الدولة من قبل اي حزب، او كتلة، اوجهة سياسية، تقود المسؤول الى العمل لإرضاء الجهة التي ينتمي اليها، ما يزعزع حالة الانتماء الحقيقي الى الهوية الوطنية، هذا ناهيك عن عدم تقيد تلك الجهة، اوتلك، بشروط اعتماد الخبرة الأكاديمية، والعملية اللازمة لتخصيص اي وزير، اومستشار للمكان المناسب، وبشكل مناسب، حيث الحاصل كما نرى عدم التطابق بين العنوان والمعنون. 
 
وإلا ما معنى ان يمنح فلان درجة النائب الاول لشؤون الطاقة والانتاج، ويخصص علان وزير للنفط والموارد، ويعين الاخر ايضا، بدرجة مستشار للأمن القومي، وهكذا مستشاريات ووزارات، القائمون عليها لا يصلحون حتى لإدارة مؤسسة صغيرة، وذلك كله بسبب الفهم الفوضوي،وغير المتزن للمسؤولية وشروط العمل بها، ما يذكرني بما قاله الرصافي ذات يوم: "علم ودستور ومجلس أمة كل عن المعنى الصحيح محرف".  
 
هنا حيث لا يخفى، ان نجاح اي عمل اداري، يستوجب احراز، اوتحقيق المستوى العلمي والأكاديمي المطلوب، اضافة الى وحوب تحقق كفاءات اكتساب الخبرة الوظيفية، اوالميدانية، باعتبار ان المسؤول في اي مكان، يحتاج الى ان يكون متخصصا في الحقل الذي يعمل فيه.
 
فالمهندس الزراعي مثلا يحتاج الى ان يعمل في مجال تخصصه، والقائد العسكري يحتاج لان يتعلم دروس الخبرة الميدانية، والعلوم العسكرية، وكذلك الامر بالنسبة الى خبراءالاقتصاد، والسياسة، والإدارة العامة.   
 
فمن الدروس التي يحتاج الى دراستها وتعلم تطبيقها اي محافظ، اوقائد، اومسؤول اداري مثلا ،هي مادة المحاسبة المرتبطة بالرياضيات، والإحصاء، والتخطيط.  
 
والسبب يعود الى ان اقتصاد وسياسة اي كيان اداري، سواء كان دولة، او مجتمعا، اومصنعا، او مجموعة عسكرية، يتوقف على هذه العلوم الثلاثة.
 
فالمحاسبة مثلا، مهمة في تدقيق وحساب الامور المتعلقة في شؤون الموازنة، والبرامج المالية، بما فيها موضوع الرواتب، والحسابات، ما يجعل تعلمها لازما لإدارة الموارد والميزانية العامة لأي مؤسسة، أونظام.  
 
اما الإحصاء، فأهميته تكمن في دراسة معدلات النسبة العامة لمدينة، او قضاء، أواي نظام مجتمعي وفقا لعمليات المسح السكاني لمنطقة ما، بما تشتمل عليه حالات التوزع الجغرافي للسكان، ونظام معيشتهم، ومستوياتهم العلمية، وفئاتهم العمرية، ذلك وفقا لجدولة معينة، وبيانات يستفاد منها في أمور التخطيط والعمران. 
 
فاحصاء الساكنين في قضاء معين، ودراسة أنماط معيشتهم، يساعدنا على معرفة حاجاتهم اليومية والحياتية، ذلك بغية الوقوف على تلك الحاجيات، بما فيها الصحية والتعليمية. 
 
وهذا غيره اذا كان في قرية، او ناحية، فالترتيب في الموازنات يعتمد على الأخذ بنظام النسبة والتناسب، ذلك باعتبار ان تخصيص المشاريع، والتخطيط لها يعتمد على عدد السكان، ومدى حاجتهم لذلك المشروع، اوذاك، بناء على ما تقدمه الجداول الإحصائية.    
 
فإذا كانت القرية تحتاج الى مستوصف صحي واحد، فان الناحية تحتاج الى ثلاثة مستوصفات مثلا، والقضاء يحتاج الى أربعة، اوخمسة، وهكذا، ما يجعل الامر يتناسب طرديا مع عدد السكان. 
 
 وهذ ما يدخل في تفاصيله مع عناوين الموضوعات والمشاريع، التي تتقدم بها اللجان المختصة لغرض دراستها والتوقيع، اي الموافقة على إنشائها بعد التحقق، والتدقيق.  
 
ما يجعلنا نعتمد هذا النوع من العلوم، كنظام دقيق في مشاريع الموازنة، والخطة العامة للدولة، ومرافقها الخدمية، والاستثمارية. 
 
 ان إدارة الميزانية العامة لثروات العراق وموارده العامة، بما فيه الامور المتعلقة بقضايا البيئة والسكان، والزراعة، والثروة الحيوانية، تحتاج الى خبرات فنية، ومهارات علمية دقيقة، وجهود مثابرة، على نمط أولئك الذين لا يمكن إجلالا مقارنتهم، مع ما نراه اليوم، اي هذه الأعداد الهائلة من العاطلين، وناقصي الخبرة، والمنتفعين.   
.........

  

عقيل العبود
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/08/11



كتابة تعليق لموضوع : اين خبراء النظام المالي والاقتصادي في العراق ايام زمان؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رحيم الخالدي
صفحة الكاتب :
  رحيم الخالدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اثر اتهامه بالقساد مدير عام صندوق الإسكان يقاضي الفتلاوي

 أروقة الأبجدية..  : عادل القرين

 ابجدية المستبصرين  : سامي جواد كاظم

 مخاوف الأقباط من السلفيين  : مدحت قلادة

 فئات إفرادها... لا يدركون ما يفعلون !!!  : د . ميثاق بيات الضيفي

 النظام أساس النصر وهزيمة الفساد  : عبد الحمزة سلمان النبهاني

 وزارة الصحة ...نوم العوافي  : صلاح نادر المندلاوي

 الإندبندنت البريطانية : جثث السعوديين الشيعة تكدست في شوارع "العوامية"

 الإسلام الأموي إلى أين ؟!  : علي حسين كبايسي

 الشركة العامة للحديد والصلب تدعو المؤسسات الحكومية والشركات النفطية لاقتناء انتاجها من الانابيب الحديدية الملحومة حلزونيا   : وزارة الصناعة والمعادن

 وفداَ من وزارة الشباب والرياضة يزور المتحف العراقي  : اعلام وزارة الثقافة

 حشدكم رابع قوة ضاربة في العالم  : حميد الموسوي

 ظهر الفساد في البر والبحر. الجميع فسدوا ولا واحد يعمل صالحا.   : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 هل الكُرد رعايا في إمبراطورية القَرَضاوي الظلامية ؟  : صوت كردستان

 الربيع أم الخريف العراقي ؟؟  : ماري جمال

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net