صفحة الكاتب : مهدي المولى

المظاهرات الشعبية وتحذيرات المسئولين
مهدي المولى
   خروج الجماهير الشعبية في مظاهرات  شعبية صاخبة في محافظات  العراق المختلفة كلها تندد بالفساد والمفسدين بسوء الخدمات في كل المجالات المختلفة وعلى كافة المستويات 
الغريب في الامر  نرى المسئولين جميعا وخاصة المسئولين الاكثر فسادا خرجوا علينا بتصريحات  غير متوقعة تصريحات خائفة و محذرة من المظاهرات  ومرحبة بها زيفا وكذبا  يعني ايها الفاسدون ايها اللصوص  انتبهوا وكونوا على حذر من غضب الشعب  يعني اخفوا الادلة التي تثبت فسادكم وسرقاتكم  وحالوا  ان تغيروا طبيعتكم وجوهكم اسلوب كلامكم لتضليل الجماهير المتظاهرة من خلال الاشادة بمظاهراتهم وحث الاجهزة الامنية على معاملة المتظاهرين معاملة  طيبة
وهكذا شاهدنا  المسئولين جميعا يتبارون ويتنافسون في كلمات الترحيب بالمظاهرات الشعبية والاشادة بسلمية وحضارة الذين يقودون هذه المظاهرات  وبوعيهم  بل كل مسئول يحاول ان يجير المظاهرات لصالحه وانه ورائها حتى احد اعضاء البرلمان الذين وصلوا الى خيمة البرلمان بالصدفة و  المعروف بالحماقة والرعونة والتخلف العقلي والفكري هاجم جميع المسئولين ومنعهم من ركوب الموجة والتحدث بأسمها وقال هؤلاء المتظاهرين انا وانا المتظاهرين 
 السيد رئيس الوزراء يحذر المسئولين  ويقول لهم هذه المظاهرات انذار لكم   الحقيقة هذا التحذير  ان دل على شي  فانه دليل على ان السيد رئيس الوزراء ينبه ويحذر اللصوص والفاسدين ومحاولة من سيادته لحماية هؤلاء الفاسدين واللصوص وفي نفس الوقت دعوتهم  لأستغفال الشعب والاستمرار في  تضليل الشعب وخداعه  وبالتالي افساده وسرقة امواله 
كان المفروض بالسيد رئيس الوزراء ان يعترف امام الشعب امام هذه الجماهير المتظاهرة بالفساد الذي استشرى في كل مجالات الدولة وعلى كافة المستويات  وعليه ان يصدر قرارات  وعقوبات صارمة بحق كل فاسد كل سارق  من اخف هذه العقوبات  الاعدام ومصادرة الاموال المنقولة وغير المنقولة
كما عليه ان يشكل لجان متكونة من عناصر نزيهة صادقة لا تأخذها بالحق لومة لائم للكشف عن الفاسدين والقاء القبض عليهم واحالتهم الى العدالة ويصرخ عاليا بوجه اللصوص واهل الفساد اين اموال الشعب بدون خوف او مجاملة
اين مئات المليارات من الدولارات ذهبت في جيب من دخلت  ما هي الاسباب ومن ورائها التي ادت الى نشر واستشراء الفساد والارهاب   لماذا هذا العدد الكبير من المشاريع الوهمية المشاريع المتلكئة
كيف حصل هؤلاء المسئولين على هذه الثروة الهائلة وخلال فترة  زمنية سريعة من اين أتوا بها لا شك عن طريق الفساد والسرقة
نقول صراحة  اذا استمرت الحكومة الحالية  اي حكومة المحاصصة السياسية فعلى العراق الفاتحة  فحكومة المحاصصة لا قدرة لها على انجاز اي عمل يخدم الشعب فهناك حكومات مثل حكومة البرزاني وحكومة النجيفي  يرفضان ذلك لان مهمة  الحكومتان افشال حكومة العبادي
لهذا على العبادي اذا فعلا يريد ان يشكل حكومة تخدم الشعب وتحقق رغباته ان يشكل حكومة الاغلبية السياسية ويختار عناصرها وفق  الكفاءة والاخلاص والامانة وانه جاء ليخدم الشعب لا ليخدم نفسه ويقسم يمين امام الله والشعب   ويقول هذا ما املكه من مال وعقار اذا زاد خلال تحملي المسئولية فانا لص ابن لص  
لهذا على كل المسئولين في العراق   وفي المقدمة منهم رئيس الجمهورية رئيس الوزراء رئيس البرلمان وما حولهم ان يكونوا اول من ينفذ ويطبق ذلك ويتوجه لخدمة الشعب وتحقيق رغباته والقضاء على معاناته  وهذه المهمة ليست عملية سهل بل يتطلب مسئولين في منتهى الشرف والنزاهة والعفة ويتطلب منهم ان يطلقوا مصالحهم الخاصة ومنافعهم الذاتية ويتجاهلوا عوائلهم ويتوجهوا لخدمة الشعب لتحقيق مصالحه ومنافعه يتطلب من المسئولين العمل في اليوم  48 ساعة   وليس 24 ساعة في اليوم خاصة ان العراق يمر في ظروف استثنائية صعبة جدا بنية تحتية مهدمة مخربة تحتاج الى اعادة بناء  اضافة للهجمات الارهابية الظلامية للمجموعات الوهابية والصدامية الوحشية المدعومة والممولة من قبل  العوائل الفاسدة المحتلة للجزيرة والخليج وعلى رأسها عائلة ال سعود
هل يستطيع السيد العبادي ان يحقق ذلك ان يفعل ذلك  فاذا فعل يمكننا ان نقول العراق بدأ في الحركة والنمو والتطور اما اذا لم يفعل ذلك فنقول للعبادي ولكل المسئولين اخرسوا انكم لصوص وحرامية خدعتمونا وسرقتمونا  وذبحتمونا  واستمراركم في الحكم يعني زيادة في ذبحنا وسرقتنا وتخريب وطننا

  

مهدي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/08/05



كتابة تعليق لموضوع : المظاهرات الشعبية وتحذيرات المسئولين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ محمد قانصو
صفحة الكاتب :
  الشيخ محمد قانصو


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العتبة الحسينية تنظم مسابقة (خطوة) للتصوير الفوتوغرافي الدولي على هامش مهرجان تراتيل سجادية   : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 قسم شرطة مندلي بديالى يفتتح عدد من الطرق المغلقة في الناحية  : وزارة الداخلية العراقية

 مسيرة في شوارع بغداد ابتهاجا بالنصر  : اعلام وزارة الثقافة

  الشعب وخطر الساسة  : امير جبار الساعدي

 اغلاق معامل لصناعة الحلويات و اتلاف (3000) كغم من الحلويات في منطقة الكاظمية  : اعلام صحة الكرخ

 حضارتنا .. الهوية والتاريخ  : عباس ساجت الغزي

 دولة القانون يكشف لـ( بلادي )عن الاسباب المخفية لخلاف المالكي مع بارزاني وعلاوي  : بـــلادي اليوم

 مواطن من البصرة يحوّل بيته إلى دار لإيواء المشردين

 غديريات  : نعمه العبادي

 معول الابراهيمي لتهديم المنطقة  : فراس الخفاجي

 الجهل التكنوقراطي  : الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

 صدور العدد الأول من مجلة قوارير  : مجلة قوارير

 لِقَاءٌ لا يُنسَى  : يحيى غازي الاميري

 خاطرة بعنوان (إلى ولدي جعفر)  : صادق مهدي حسن

 المواطن يدفع الثمن (كاش)  : علي علي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net