صفحة الكاتب : محمد الحسيني

كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 3 )
محمد الحسيني

نكمل بقية المقال والذي تم تجزئته من قبل ادارة الموقع لكي تتم الاستفادة منه لمراجعة الجزء الاول والثاني نامل الضغط   : 

كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 2 )

٩- على الثلة الواعية من المجتمع ان تعي مبدأ ترتيب الملفات بحسب اولويتها ويتدرجوا في التعامل معها ، فاذا كان ملف الفساد يأخذ الصدارة ولاشك ثم يتبعه حثيثا الملف الامني ثم ملف الخدمات فليعلموا ان الارضية لكل ذلك والاطار الذي على الجميع وفي جميع الظروف ان يحافظوا عليه مهما اشتدت الازمات هو العملية السياسية السلمية ، بعيدا عن استخدام العنف والانقلابات المسلحة وسيطرة العصابات المسلحة على الشارع وواقع الحياة استغلال لنقمة الناس لصنع ثورات وهمية يسيطر فيها مجلس قيادة الثورة على مقاليد الامور ويصفي خصومه بتهمة التآمر على الشعب .
أو الوقوع في هاوية الصراعات الاهلية المسلحة فانه الدمار الشامل والهلاك المؤكد ، وعليه فلاينبغي ان تقودنا عملية الانتقاد والتذمر الى نسف العملية السياسية السلمية كما ينادي بذلك السذج والحمقى وذوي المصالح الخاصة ، بل يكون هدفنا هو اصلاح العملية السياسية ما امكننا ذلك ولو بالصبر وطول الزمان لا نسفها ، وهنا يقف امير المؤمنين ع في وجه من نادى من الخوارج ( لاحكم الا لله ) فيقول ولنستمع له مرة اخرة بقلوب واعية واذان صاغية :

ومن كلام له (عليه السلام)
في الخوارج لما سمع(عليه السلام) قولهم: «لا حكم إلاّ لله»
قال(عليه السلام):
كَلِمَةُ حَقٍّ يُرَادُ بِهَا بَاطِلٌ! نَعَمْ إِنَّهُ لا حُكْمَ إِلاَّ للهِ، ولكِنَّ هؤُلاَءِ يَقُولُونَ:
لاَ إِمْرَةَ، فَإِنَّهُ لاَبُدَّ لِلنَّاسِ مِنْ أَمِير بَرّ أَوْ فَاجِر، يَعْمَلُ فِي إِمْرَتِهِ الْمُؤْمِنُ، وَيَسْتَمْتِعُ فِيهَا الْكَافِرُ، وَيُبَلِّغُ اللهُ فِيهَا الاَْجَلَ، وَيُجْمَعُ بِهِ الْفَيءُ، وَيُقَاتَلُ بِهِ الْعَدُوُّ، وَتَأْمَنُ بِهِ السُّبُلُ، وَيُؤْخَذُ بِهِ لِلضَّعِيفِ مِنَ الْقَوِيِّ، حَتَّى يَسْتَرِيحَ بَرٌّ، وَيُسْتَرَاحَ مِنْ فَاجِر.

اذا لابد للناس من امير بر أو فاجر ، لان الفراغ السياسي هو تعطيل لكل مرافق الحياة وشلل لحركتها ، ونكون قد هبطنا من الشيء القليل الى اللاشيء ، فالنقد والتذمر يجب ان نحافظ عليها ليبقي وجهتنا الى الامام والتحسن ولانسمح له ان يعيدنا الى الخلف وخسارة كل شيء .
اذا الحكمة تدفعنا ان نكون مع النقد الايجابي البناء ولانسمح بالنقد السلبي الهدام .

١٠ - ان الاخوة الاعزاء من ابنائنا الشباب الذين لم تختبرهم الحياة بعد ولم يختبروها عليهم ان لايتعاملوا مع الاحداث تعامل اللاهي الساخر الذي يتلاعب بالنار ويزرع الالغام لمجرد التسلي وقضاء الوقت والانجذاب للحوارات الساخنة طلبا للاثارة وقضاء الوقت ، فان في ذلك قد يكون ذاهب دينهم ودنياهم فان العبث سيورثهم المحن والافات وانما مستقبل الحياة لهم وما يزرعونه اليوم يحصودنه غدا .
فمن لايكون ناجحا في حياته او دراسته او عمله او اسرته بالتأكيد هو غير مؤهل للتدخل في مجريات المجتمع المصيرية الا بمقدار يتناسب وقدراته في ذلك ، ورحم الله امرأ عرف قدر نفسه ، والاولى ان يهتم بنفسه كي يكون ناجحا في حياته ولا يتذرع بالصعوبات الاجتماعية فان النجاح طالما ولد في رحم الصعوبات .
وان لايرتجلوا المواقف التي يدفعهم لها حماسة الشباب وحيويتهم بل يراجعوا اهل الحكمة والعقل ممن يثقون بدينهم وخبرتهم ، فهكذا هي سنة الحياة في جميع الكائنات الحية والمجتمعات البشرية قديما وحديثا ومن يجانبها يصيبه العطب والفشل ، فقوة الشباب وحيويتهم وحماسهم وحكمة اهل الحكمة والعقل جنحان يطير بهما المجتمع ولا غنى لاحدهما عن الاخر .
١١- يجب في خضم دوامة الدنيا ان لا ننسى سنن الله تعالى ووصاياه ونعي حقيقة الدنيا ودورنا فيها ، فان الكثير يلهث وراء سراب الدنيا طمعا في ان يجعلها دار جنة وقرار و معين ، وهيهات ذلك الا في فترات جعلها الله تعالى محطات لاستراحة المكلفين ، والا فالدنيا دار بلاء وابتلاء وتمحيص واختبار ، وقد صرح الله تعالى بذلك وصرح اهل البيت ع بذلك .
ولا يسع المقام ذكر نصوص نهج البلاغة بوصف الدنيا والا لاضطررت لنقل جله . ومن المفيد ان نجعل مطالعتنا لنهج البلاغة مطالعة يومية وقراءة تمعن وتدبر وانتفاع .
وهذا لايعني الاستكانة وقبول الواقع ، وانما يعني الطموح بالتغيير لكن مع الصبر على البلاء واصلاح الذات والعمل الايجابي وانتظار نضوج ثمار تحتاج الى الوقت وعدم الاكتفاء بالعويل والصراخ والتذمر الاجوف الفارغ، فليس في الدنيا من حلول جاهزة الاعصى موسى ، وعصى موسى لا تضرب البحر في كل يوم ولابد ان ندخل القرية ولانخاف القوم الجبارين ، ندخلها سجدا خاضعين لامر الله وشريعته واحكامه شاكرين لنعمائه صابرين على نزول بلاءه مطيعين لنائب وليه ، وان لايكون قولنا لموسى كما ( قَالُوا يَا مُوسَىٰ إِنَّا لَنْ نَدْخُلَهَا أَبَدًا مَا دَامُوا فِيهَا ۖ فَاذْهَبْ أَنْتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلَا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ ) بل اذهب انت وربك فقاتلا انا معكما ذاهبون ، والا فبخلاف ذلك ليس هنالك الا التيه اربعين عاما لاندري كم هو طول العام فيها ، سنة الله ولن تجد لسنة الله تبديلا .

١٢- ان الله تعالى لايعاقبنا بارتفاع حرارة الجو وقلة الامطار وغلاء الاسعار وضعف الاقتصاد لفساد المسئولين فقط وانما ايضا بما كسبت ايدينا من الشبهة والحرام والاستهتار في جميع مجالات الحياة في احياء حفلات الزفاف وسلوكيات الطلبة في الجامعات والتهتك في الزي والحجاب والحلاقة والمكياج وهتك الحرمات في علاقات مشبوهة او محرمة اقلها الانفتاح في المزاح والتفكه بين الجنسين الذي غدا داء مستشريا عضال ، وضياع الوقت في المراسلة اللاهية الخالية من الجدوى واهمال الواجبات الشرعية والاسرية والوظيفية ، وغير ذلك من مصائب عظيمة لو ذكرناها لوقعنا في اشاعة الفاحشة ونستغفر الله من ذلك .
ولعل من ضمن العقوبة تسلط الفاسدين علينا ، فنعوذ بالله تعالى من انطباق ( كما تكونوا يولى عليكم ) علينا .
ومهما صرخنا وتذمرنا فلن يبدل الله سنته قال الله تبارك وتعالى في سورة الرعد:( إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ) لايغير الله ما بنا من نعيم او شقاء الا بعد ان نغير ما بأنفسنا .
واخيرا فان الحاكم اذا استأثر فمصيره الخزي في الدنيا والعذاب الاليم في الاخرة وفي الدنيا شواهد عديدة على ذلك ، والمحكوم ان اساء الجزع ادخل نفسه في دوامة الفوضى وعدم الاستقرار ، ولله حكم واقع في المستأثر والجازع .

اسهبنا في الكلام وافرطنا لضعف البيان واوجز سيد البلاغة صلوات الله عليه فقال :

 " و أنا جامع لكم أمره : استأثر فأساء الأثرة ، و جزعتم فأسأتم الجزع و للّه حكم واقع في المستأثر و الجازع ."

انتهى

  

محمد الحسيني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/08/04



كتابة تعليق لموضوع : كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 3 )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق منير حجازي. ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : احسنتم وعلى الحقيقة وقعتم . انظر لحال أخيه السيد مرتضى الكشميري في لندن فهو معتمد المرجعية ومؤتمنها بينما حسن الكشميري مُبعد عنها نظرا لمعرفتهم بدخيلة نفسه . الرجل شره إلى المال وحاول جاهدا ان يكون في اي منصب ديني يستطيع من خلاله الحصول على اموال الخمس والزكاة والصدقات والهبات والنذور ولكنه لم يفلح ولس ادل على ذلك جلوسه مع الدعي المخابراتي الشيخ اليعقوبي. وامثال هؤلاء كثيرون امثال سيد احمد القبانجي ، واحمد الكاتب ، وسيد كمال الحيدري . واياد جمال الدين والغزي ، والحبيب ومجتبى الشيرازي وحسين المؤيد الذي تسنن ومن لف لفهم . اما الاخ رائد الذي اراد ان يكتب اعتراض على مقال الأخ الكاتب سامي جواد ، فسقط منه سهوا اسم الكشميري فكتبه (المشميري). وهذا من الطاف الله تعالى حيث أن هذه الكلمة تعني في لغة جامو (المحتال). مشمير : محتال وتأتي ايضا مخادع. انظر کٔشِیریس ویکیپیٖڈیس، موسوعة ويكيبيديا إصدار باللغة الكشميرية، كلمة مشمير.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق عامر ناصر ، على واعترفت اني طائفي.! - للكاتب احسان عطالله العاني : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سيدي هل أنشر مقالاتك هذه

 
علّق عامر ناصر ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ....

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جواد كاظم الخالصي
صفحة الكاتب :
  جواد كاظم الخالصي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 النخب الحاكمة وافتعال الأزمات  : عامر هادي العيساوي

 التسبيح والحمد  : عامر ناصر

 بين عالمين  : حميد الموسوي

 الحشد الخدمي صحوة موت أم دعاية انتخابية ..؟؟؟  : تركي حمود

 جائزة لـ أجمل مكتبة طفل

 عندما يعمد الرئيس ونوابه إلى تعطيل أحكام الدستور  : اياد السماوي

 وزير الأعمار والإسكان والبلديات والأشغال العامة د. المهندسة آن نافع أوسي تعلن تواصل استنفار جهود مديريتي بلدية وبلديات النجف الاشرف خلال الزيارة الأربعينية واستعداداً لزيارة وفاة الرسول محمد ص  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 في اطار التبادل الثقافي : وفد ثقافي عراقي يزور معهد العالم العربي في باريس  : دائرة العلاقات الثقافية العامة

 الشهداء دماءً طاهرة سقت ارض الوطن لتحقق النصر  : وزارة الدفاع العراقية

 المرجعیة طالبت بثورة إصلاح لا ثورة تغيير  : هادي ندا المالكي

 مؤسسة الشهداء توزع الوجبة الأولى من قطع الأراض على ذوي الشهداء في واسط  : اعلام مؤسسة الشهداء

 الديمقراطية ماذا تعني  : مهدي المولى

 وخز الشوك وشذى الورد..!!  : عادل القرين

 وفد من معتمدي مكتب السيد السيستاني في بغداد واهالي العامل والصدرية والكفاح يتفقدون المقاتلين في الزركة وعلاس في جبال حمرين

 ومضة حسينية..  : كريم الانصاري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net