صفحة الكاتب : محمد الحسيني

كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 3 )
محمد الحسيني

نكمل بقية المقال والذي تم تجزئته من قبل ادارة الموقع لكي تتم الاستفادة منه لمراجعة الجزء الاول والثاني نامل الضغط   : 

كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 2 )

٩- على الثلة الواعية من المجتمع ان تعي مبدأ ترتيب الملفات بحسب اولويتها ويتدرجوا في التعامل معها ، فاذا كان ملف الفساد يأخذ الصدارة ولاشك ثم يتبعه حثيثا الملف الامني ثم ملف الخدمات فليعلموا ان الارضية لكل ذلك والاطار الذي على الجميع وفي جميع الظروف ان يحافظوا عليه مهما اشتدت الازمات هو العملية السياسية السلمية ، بعيدا عن استخدام العنف والانقلابات المسلحة وسيطرة العصابات المسلحة على الشارع وواقع الحياة استغلال لنقمة الناس لصنع ثورات وهمية يسيطر فيها مجلس قيادة الثورة على مقاليد الامور ويصفي خصومه بتهمة التآمر على الشعب .
أو الوقوع في هاوية الصراعات الاهلية المسلحة فانه الدمار الشامل والهلاك المؤكد ، وعليه فلاينبغي ان تقودنا عملية الانتقاد والتذمر الى نسف العملية السياسية السلمية كما ينادي بذلك السذج والحمقى وذوي المصالح الخاصة ، بل يكون هدفنا هو اصلاح العملية السياسية ما امكننا ذلك ولو بالصبر وطول الزمان لا نسفها ، وهنا يقف امير المؤمنين ع في وجه من نادى من الخوارج ( لاحكم الا لله ) فيقول ولنستمع له مرة اخرة بقلوب واعية واذان صاغية :

ومن كلام له (عليه السلام)
في الخوارج لما سمع(عليه السلام) قولهم: «لا حكم إلاّ لله»
قال(عليه السلام):
كَلِمَةُ حَقٍّ يُرَادُ بِهَا بَاطِلٌ! نَعَمْ إِنَّهُ لا حُكْمَ إِلاَّ للهِ، ولكِنَّ هؤُلاَءِ يَقُولُونَ:
لاَ إِمْرَةَ، فَإِنَّهُ لاَبُدَّ لِلنَّاسِ مِنْ أَمِير بَرّ أَوْ فَاجِر، يَعْمَلُ فِي إِمْرَتِهِ الْمُؤْمِنُ، وَيَسْتَمْتِعُ فِيهَا الْكَافِرُ، وَيُبَلِّغُ اللهُ فِيهَا الاَْجَلَ، وَيُجْمَعُ بِهِ الْفَيءُ، وَيُقَاتَلُ بِهِ الْعَدُوُّ، وَتَأْمَنُ بِهِ السُّبُلُ، وَيُؤْخَذُ بِهِ لِلضَّعِيفِ مِنَ الْقَوِيِّ، حَتَّى يَسْتَرِيحَ بَرٌّ، وَيُسْتَرَاحَ مِنْ فَاجِر.

اذا لابد للناس من امير بر أو فاجر ، لان الفراغ السياسي هو تعطيل لكل مرافق الحياة وشلل لحركتها ، ونكون قد هبطنا من الشيء القليل الى اللاشيء ، فالنقد والتذمر يجب ان نحافظ عليها ليبقي وجهتنا الى الامام والتحسن ولانسمح له ان يعيدنا الى الخلف وخسارة كل شيء .
اذا الحكمة تدفعنا ان نكون مع النقد الايجابي البناء ولانسمح بالنقد السلبي الهدام .

١٠ - ان الاخوة الاعزاء من ابنائنا الشباب الذين لم تختبرهم الحياة بعد ولم يختبروها عليهم ان لايتعاملوا مع الاحداث تعامل اللاهي الساخر الذي يتلاعب بالنار ويزرع الالغام لمجرد التسلي وقضاء الوقت والانجذاب للحوارات الساخنة طلبا للاثارة وقضاء الوقت ، فان في ذلك قد يكون ذاهب دينهم ودنياهم فان العبث سيورثهم المحن والافات وانما مستقبل الحياة لهم وما يزرعونه اليوم يحصودنه غدا .
فمن لايكون ناجحا في حياته او دراسته او عمله او اسرته بالتأكيد هو غير مؤهل للتدخل في مجريات المجتمع المصيرية الا بمقدار يتناسب وقدراته في ذلك ، ورحم الله امرأ عرف قدر نفسه ، والاولى ان يهتم بنفسه كي يكون ناجحا في حياته ولا يتذرع بالصعوبات الاجتماعية فان النجاح طالما ولد في رحم الصعوبات .
وان لايرتجلوا المواقف التي يدفعهم لها حماسة الشباب وحيويتهم بل يراجعوا اهل الحكمة والعقل ممن يثقون بدينهم وخبرتهم ، فهكذا هي سنة الحياة في جميع الكائنات الحية والمجتمعات البشرية قديما وحديثا ومن يجانبها يصيبه العطب والفشل ، فقوة الشباب وحيويتهم وحماسهم وحكمة اهل الحكمة والعقل جنحان يطير بهما المجتمع ولا غنى لاحدهما عن الاخر .
١١- يجب في خضم دوامة الدنيا ان لا ننسى سنن الله تعالى ووصاياه ونعي حقيقة الدنيا ودورنا فيها ، فان الكثير يلهث وراء سراب الدنيا طمعا في ان يجعلها دار جنة وقرار و معين ، وهيهات ذلك الا في فترات جعلها الله تعالى محطات لاستراحة المكلفين ، والا فالدنيا دار بلاء وابتلاء وتمحيص واختبار ، وقد صرح الله تعالى بذلك وصرح اهل البيت ع بذلك .
ولا يسع المقام ذكر نصوص نهج البلاغة بوصف الدنيا والا لاضطررت لنقل جله . ومن المفيد ان نجعل مطالعتنا لنهج البلاغة مطالعة يومية وقراءة تمعن وتدبر وانتفاع .
وهذا لايعني الاستكانة وقبول الواقع ، وانما يعني الطموح بالتغيير لكن مع الصبر على البلاء واصلاح الذات والعمل الايجابي وانتظار نضوج ثمار تحتاج الى الوقت وعدم الاكتفاء بالعويل والصراخ والتذمر الاجوف الفارغ، فليس في الدنيا من حلول جاهزة الاعصى موسى ، وعصى موسى لا تضرب البحر في كل يوم ولابد ان ندخل القرية ولانخاف القوم الجبارين ، ندخلها سجدا خاضعين لامر الله وشريعته واحكامه شاكرين لنعمائه صابرين على نزول بلاءه مطيعين لنائب وليه ، وان لايكون قولنا لموسى كما ( قَالُوا يَا مُوسَىٰ إِنَّا لَنْ نَدْخُلَهَا أَبَدًا مَا دَامُوا فِيهَا ۖ فَاذْهَبْ أَنْتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلَا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ ) بل اذهب انت وربك فقاتلا انا معكما ذاهبون ، والا فبخلاف ذلك ليس هنالك الا التيه اربعين عاما لاندري كم هو طول العام فيها ، سنة الله ولن تجد لسنة الله تبديلا .

١٢- ان الله تعالى لايعاقبنا بارتفاع حرارة الجو وقلة الامطار وغلاء الاسعار وضعف الاقتصاد لفساد المسئولين فقط وانما ايضا بما كسبت ايدينا من الشبهة والحرام والاستهتار في جميع مجالات الحياة في احياء حفلات الزفاف وسلوكيات الطلبة في الجامعات والتهتك في الزي والحجاب والحلاقة والمكياج وهتك الحرمات في علاقات مشبوهة او محرمة اقلها الانفتاح في المزاح والتفكه بين الجنسين الذي غدا داء مستشريا عضال ، وضياع الوقت في المراسلة اللاهية الخالية من الجدوى واهمال الواجبات الشرعية والاسرية والوظيفية ، وغير ذلك من مصائب عظيمة لو ذكرناها لوقعنا في اشاعة الفاحشة ونستغفر الله من ذلك .
ولعل من ضمن العقوبة تسلط الفاسدين علينا ، فنعوذ بالله تعالى من انطباق ( كما تكونوا يولى عليكم ) علينا .
ومهما صرخنا وتذمرنا فلن يبدل الله سنته قال الله تبارك وتعالى في سورة الرعد:( إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ) لايغير الله ما بنا من نعيم او شقاء الا بعد ان نغير ما بأنفسنا .
واخيرا فان الحاكم اذا استأثر فمصيره الخزي في الدنيا والعذاب الاليم في الاخرة وفي الدنيا شواهد عديدة على ذلك ، والمحكوم ان اساء الجزع ادخل نفسه في دوامة الفوضى وعدم الاستقرار ، ولله حكم واقع في المستأثر والجازع .

اسهبنا في الكلام وافرطنا لضعف البيان واوجز سيد البلاغة صلوات الله عليه فقال :

 " و أنا جامع لكم أمره : استأثر فأساء الأثرة ، و جزعتم فأسأتم الجزع و للّه حكم واقع في المستأثر و الجازع ."

انتهى

  

محمد الحسيني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/08/04



كتابة تعليق لموضوع : كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 3 )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد مهدي بيات
صفحة الكاتب :
  محمد مهدي بيات


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اَلفوز بالانتخابات لا يعني النجاح  : سلام محمد جعاز العامري

 التحالف الإسلامي لإنقاذ السعودية  : حمزه الحلو البيضاني

 محافظ ذي قار وملف الكهرباء وحديث المكاشفة  : كامل كريم

 معنى الصبر: تعليقات بروفسور M حلقة (5)  : عقيل العبود

 بحضور المدير الجديد لشباب ورياضة النجف الاشرف  : احمد محمود شنان

 هيأة النزاهة تطعن بحكمٍ صادرٍ بحقِّ مدير مصرفٍ أهليٍّ تلاعبت بمزاد العملة وتطالب بتشديده  : هيأة النزاهة

  المُدرّسي: أهالي تكريت ضحايا داعش يجب احترامهم ولا بد أن تكون هوية العراق إسلامية  : مكتب السيد محمد تقي المدرسي

 ملامح الصفقة العالمية لتدمير العالم ...  : وفاء عبد الكريم الزاغة

 هل سيكون تفجير الكرادة الأخير؟...  : رحيم الخالدي

 للرد على الملحدين .. العتبة الحسينية تصدر ترجمة لـ "غير قابل للإنكار"

 فريق من متسلقين ايرانيين يرفعون لافتة موكب حسيني عراقي على اعلى قمة في قرقيزيا والسبب ؟  : عادل الموسوي

 وكالة نون تكشف عن مخطط «قطري» لإشعال الساحة العراقية منعا لتصاعد دورها الإقليمي وتفجيرات بغداد احداها  : وكالة نون الاخبارية

 الرحيل والولاية الثالثة  : باقر العراقي

 الشيخ همام حمودي و السفير هشام علي يستعرضان الفرص الاستثمارية لجنوب افريقيا في العراق  : مكتب د . همام حمودي

 دولة شباب, بالأنتخاب  : حسين نعمه الكرعاوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net