صفحة الكاتب : عبود مزهر الكرخي

الفساد...والمفسدين / الجزء الثاني
عبود مزهر الكرخي
الفساد ...والإرهاب
لنواصل ونكمل وما بدأنا به وقد اشرنا في جزئنا الأول حول أن الإرهاب والفساد يسيران في خطين متوازيين ويلتقيان في نفس الهدف ونوضح في جزئنا هذا مقدر مايمثله الفساد من هدر للمال العام ولو أن هذه الأموال الهائلة لو وظفت لبناء العراق وبنيته التحتية وبناء القاعدة الزراعية والصناعية  لكان العراق في مصاف الدول المتقدمة ولكان الخير عم جميع العراقيين ولتم محاربة الإرهاب والخلاص منه وبأسهل الطرق ولأصبح العراق قوة اقتصادية يشار إليها بالبنان وليس هو حاله الآن فيما يمر به من ضائقة اقتصادية واعتماده على النفط وما يمر من عجز مالي وضائقة اقتصادية والدعوة إلى التقشف والعجز الواضح في الميزانية نتيجة هبوط أسعار البترول العالمي وإلى غير هذه الأمور المهم لندخل في قطاعات مهمة وليس الكل لنبين مقدار الفساد في هذه القطاعات.
حمايات المسؤولين
 ومن المعلوم انه في عام 2008 تم الاتفاق على تشكيل حمايات المسؤولين وهي أن يكون فوج كبير وتعداده(750)شخص والفوج الصغير وتعداده(377).
هذا القطاع هو من أكثر القطاعات التي يمثل فيها الفساد في قمته لما فيه من هدر للمال العام وسوف لا نتعرض هذا القطاع بصورة تفصيلية ولكن نبين أهم المؤشرات التي تخص هذا القطاع.
من المعلوم أن حمايات المسؤولين في كل السلطات الثلاث التنفيذية والتشريعية وحتى القضائية هي حمايات قد أخذت أبعاد خطيرة ومبالغ فيها. فلو أخذنا بالتسلسل
حمايات رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء : فأن كل واحد منهم لديه من الحمايات ما يقدر عددهم يتجاوز الأربعة الآلف شخص وهذا يشمل الطالباني أي أن الطالباني قد خصص له لوائين وفوج يبلغ تعدادهم(4728) شخص وفوج الحماية الرئاسية في المنطقة الخضراء والذي قدر ب(1209) شخص يعني مجموع الحماية (5937) حيث أن الفوج الكبير يكلف الدولة ما مقداره أكثر من (3) تريليون دينار سنوياُ ومعصوم ونفس الشيء ونفس الشيء ينطبق على رؤساء الوزراء أي كل واحد لديهم هذا العدد بالرغم من مغادرته المنصب أي يعني أنه كل واحد لديه حماية ما يعادل لوائين وفوج وتصرف نفس هذه المبالغ وقس على ذلك ما تمثل ذلك من أموال تصرف لهذه الأفواج من الأشخاص من عدة وعدد أي ما يسمى دعم لوجستي. وهذا العدد نفسه ينسحب على رئيس مجلس النواب.
حمايات نواب رئيس الجمهورية والوزراء : ويخصص له حماية فوج كبير  تتجاوز (750) شخص لكل واحد منهم ويشمل كل من تقلد هذه المناصب منذ تكوين الحكومة أي منذ 2008 بداية تشكيل أول حكومة ويملك هوشيار العدد(450)شخص ولا أدري ماهي الصفة التي يمتلكها في أمتلاكه هذا الفوج من الأشخاص.والجعفري(388)شخص وبهاء الأعرجي على سبيل المثال يمتلك فوج حماية صغير أي (377)شخص وللعلم أن تكلفة الفوج الصغير تتجاوز(1) تريليون دينار سنوياً. وقس على ذلك كل من يكون في الكابينة الحكومية.
مجلس النواب : أن مجموع النواب السابقون  منذ قيام الحكومة العراقية أي الجمعية العمومية وما تلاه من مجالس للنواب وعددهم الإجمالي(875) ويخصص لكل نائب (10) أشخاص  أي يصبح عددهم (8750) شخص حماية.
رئاسة الإقليم : مسعود البارزاني ونائبه كوسرت رسول لهم من الحماية لكل واحد منهم فوج كبير (750)شخص ونذكر أن الفوج الكبير هذا يكلف أكثر من (3) تريليون دينار سنوياً.
مقر مجلس النواب : ويعتبر القلعة الحصينة لما فيه من بوابات وأسلاك شائكة وتتم حماية بأشخاص ما يقارب ال(700)شخص مضاف إليهم حمايات بيوت المسؤولين في المنطقة الخضراء لتصبح أعداد الحميات أعداد مهولة وتشمل أفواج عديدة من الحمايات.
وبالتالي أنقل لكم ماقاله القاضي وائل عبد اللطيف وهو زير عدل سابق وعضو مجلس نواب سابق حيث يقول من : كشف القاضي وائل عبد اللطيف ان تكاليف حمايات المسؤولين العراقيين بلغت (6) مليارات دولار سنويا وأضاف الوائلي في تصريح متلفز إن كبار المسؤولين في هرم السلطة التنفيذية لديهم أفواج حماية وان عدد منتسبي هذه الأفواج وصل إلى أرقام مهولة تستنزف خزينة الدولة العراقية.
مع العلم أن تخصيص الرئيس أوباما لحرب داعش قد بلغ (8)مليارات دولار ومن خلال حساب بسيط يصبح أجمالي تكلفة حمايات المسؤولين منذ عام عام(2008) ولحد الآن هو(48) مليار دولار وتجهيز من السيارات يتجاوز ال(10)الآلف سيارة أغلبها من السيارات المصفحة. مع العلم أن الموازنة العامة للأردن هو (11) مليار دولار أما بالنسبة لليمن فهو(12)مليار دولار.
وعندا نحسب الكلفة السنوية نجد أنها تكلف شهرياً (500)مليون دولار شهرياً وهي ما تكفي لإعالة (500)إلف عائلة نازحة بمعدل (1000)دولار شهرياً أو لصرف مرتبات (500)إلف فرد من أفراد الحشد الشعبي والذين لم يتسلم العديد منهم لعدة شهور أو صرفها لمنتسبي مؤسسات التمويل الذاتي وما تظاهرة السكك الحديد إلا خير دليل على ذلك. وبالمناسبة أن هذا الرقم لم يشمل حمايات الهيئات الخاصة والمستقلة والدرجات الخاصة والهيئات القضائية. فلننظر كيف يتم هدر هذه الأموال والتي لو استخدمت بصورة صحيحة لتم بناء اقوي وأحدث جيش في العالم أو حتى كان تم تطوير وبناء العراق اقتصادياً زراعياً وصناعياً وتم أكمال كل البنى التحتية للبلد ولما كان كل ما هو في العراق هو عبارة عن بؤس وخراب في كل مجالات الحياة في العراق. ولقد طالعتنا الأخبار أن مايتم صرفه على سيارات مسؤولي الدولة باستثناء أعضاء البرلمان تصل إلى نحو 100 مليار دينار شهريا. فأي هدر عام للمال العام.
وبالتالي نقول أن هذه الستة مليارات دولار التي تصرف على الحمايات لو كانت صرفت على محاربة داعش ألم يكن يتم تسليح جيشنا وبناءه أحسن بناء تسليحي ولوجستي؟ ولا يكون الحاجة لطلب المساعدة من الدول الأخرى في محاربة داعش والإرهاب .ثم السؤال الآخر بأي فقرة من القانون أو الدستور تم صرف هذه المليارات من الدولارات والمبالغ المهولة لبناء هذه الحمايات؟ والتي كانت باجتهاد وأمر من ساستنا لحماية أنفسهم وفق نظرية المؤمراة وعدم الثقة التي يعيشها ساستنا من سياسي الصدفة لغرض حمايتهم وحماية عوائلهم ولم تقر وفق أي قانون أو مادة من الدستور. وهذا يؤكد مرة أخرى أن سياسينا هم عبارة عن حفنة من طلاب المناصب والكراسي جاءوا ليحققوا مصالحهم الشخصية ومكاسبهم والحصول على قطعة من الكعكة العراقية وعلى حساب العراق وشعبنا الصابر الجريح ولا يهمهم ما يحصل للشعب من آهات وجراح تنزف باستمرار بل الكثير منهم مشترك في نزيف الدم العراقي المستمر بارتباطه بالأجندات الخارجية وذبح الشعب العراقي وتدميره.
تقاعد الرئاسات الثلاثة : من المعلوم أن العمل في السياسة وبالنسبة للمناصب الحكومية والسياسية هو عمل تكليفي وليس تشريفي وهو ليس عمل وظيفي بل هو عمل لخدمة الوطن والشعب ولكن نحن في العراق فهو البلد الوحيد الذي يجيز منح مسؤوليه بدءً من رئاسة الجمهورية ومن في السلطة التنفيذية من رؤساء وزراء ونوابه وكذلك في السلطة تقاعد لهم وتقاعد مهول وضخم ليس موجود في أي بلد العالم فهذا الرئيس الإيراني أحمد نجادي عندما أنهى رئاسة جمهورية إيران عاد إلى التدريس في الجامعة بسيارته القديمة وعاد لمزاولة عمله في التدريس بدون أي حماية أو تقاعد ضخم يأخذه من الدولة ونفس الشيء ينطبق على باقي رؤساء دول العالم وكذلك في الرئاسات الأخرى. ولنرى ماذا نقلته لنا الصحف عن هذه الرواتب المهولة حيث "كشف عضو لجنة النزاهة البرلمانية النائب طه الدفاعي عن رواتب تقاعدية "خيالية" ممنوحة لرؤساء الجمهورية ومجلس النواب ونوابهم السابقين.
وقال عضو اللجنة طه الدفاعي، في حديث ورد لشفق نيوز،إن الرواتب الشهرية الممنوحة الى رؤساء الجمهورية بعد 2003 تبلغ 100 مليون دينار شهرياً الى الرئيس الأسبق غازي عجيل الياور والرئيس السابق جلال طالباني 85 مليون دينار شهرياً.
وأضاف إن "راتب رئيس مجلس النواب الأسبق حاجم الحسني 70 مليون دينار شهرياً ومثلها الى خلفيه السابقين أياد السامرائي ومحمود المشهداني". وأوضح الدفاعي ان "نواب رؤساء الجمهورية ومجلس النواب يتسلمون رواتب تقاعدية متقاربة من هذه المبالغ".
وكشف عضو النزاهة النيابية عن "وجود بين 400 و600 شخص كأفراد حماية لهؤلاء المسؤولين بما يشكلون 18 فوجاً.ولو نظرنا إلى راتب غازي عجبل الياور الذي لم يمارس رئاسة الجمهورية سوى شهر واحد وهو يعيش الآن في انكلترا مع زوجته نرمين برواري وزيرة الاتصالات السابقة والتي تقبض راتباً تقاعدياً مقداره (50)مليون دينار. فأي ظلم يعيش في أجواءه الشعب العراقي وأن هناك موظفين لا يستلمون رواتبهم لأنهم من التمويل الذاتي والذي لا يتجاوز (500)إلف دينار وهناك الكثير من أفراد مقاتلينا من الحشد الشعبي ومقاتلينا الذين يدافعون عن العراق وعن هؤلاء لا يستلموا رواتبهم لعدة شهور فأي قهر وظلم يعيشه شعبنا العراقي الصابر الجريح مع العلم أنه لم يتم حساب تقاعد مجلس النواب والذي تشكل ميزانيات كاملة لعدة بلدان.
قطاع الكهرباء
ونحن في فصل الصيف الشديدة الحرارة التي اعلن عنها وصولها الى 51 درجة مئوية في بعض الأيام وهي أكثر من نصف درجة الغليان لكنها لم تكن بسخونة الأموال التي صرفت على إنتاج وتحسين الطاقة الكهربائية إذ بلغ مقدار ماتم صرفه على الطاقة الكهربائية أكثر من [27 ]مليار دولار وحتى يقال تصل الى (37) مليون. وهذا الرقم الذي لو وضع في إحدى البلدان القريبة من العراق لكان بمقدار ميزانيتها السنوية بشقيها[ الاستثماري والتشغيلي] في حين انه لم يتمكن من حل مشكلة رئيسية مازال العراق يعاني منها منذ عام 2003.
وبسبب كل تلك المحاولات الفاشلة في حل أزمة الكهرباء طرحت رؤية جديدة لعلها تسهم في حل تلك الأزمة التي أصبحت عصية على اكبر العقول العلمية والإدارية في العراق، وتتلخص تلك الرؤية التي طرحت في مجلس النواب ونالت تصويته بالموافقة في جلسته التي عقدها في 30 من تموز الماضي عليها في استثمار وخصخصة قطاع الكهرباء ضمن الضوابط. وهذه الرؤيا والفكر هي خطيرة جداً إذ لو تم تنفيذها بالفعل فستتجاوز كلفة جباية الكهرباء أكثر من ضعف التسعيرة الجديدة التي أعلن عنها في وقت سابق والتي أثير الجدل عليها وتم توقيفها بصورة مؤقتة وليس إلغائها مما يعني إضافة وعبء كبير على المواطن العراقي إضافة إلى كثرة الأعباء التي يتحملها المواطن من جراء السياسات الفاشلة التي قامت بها الحكومات المتعاقبة ولحد الآن والتي لا تتحمل الحكومة وساستها أي أعباء جراء هذه السياسات بل كلها يتحملها المواطن وحده ولا أدري متى تعترف الحكومة بفشلها في أدارة البلد وتتحمل جزء من هذه السياسة بشقيها التنفيذي والتشريعي بل لهم الجاهز والحاضر. كما أن يؤشر على مسألة في غاية الأهمية والخطورة في حالة خصخة قطاع الكهرباء وهو التغطية على الفساد الكبير الذي حدث ويحدث في وزارة الكهرباء وأهم شيء على التغطية على الرؤوس الكبيرة الضالعة في الفساد والتهرب منه وهذا الأمر يلاقي الكثير التأييد من قبل أعضاء مجلس النواب والذي في اعتقادي المتواضع بأن لهم ضلع في هذا الفساد المستشري سواء في هذه الوزارة أو الوزارات الأخرى.
وما طرحناه هو غيض من فيض والتي لو عرجنا في باقي الوزارات ومفاصل الدولة الأخرى لوجدنا مثل هذا الوضع وأكثر حيث كشفت النائبة ماجدة التميمي عضوة اللجنة المالية في البرلمان أنه يتم تحويل الوزارات وبتصرف فردي من الموازنة الاستثمارية إلى الموازنة التشغيلية لغرض صرف هذا التحويل على الرواتب والمخصصات والأيفادات والسفر وبدون الرجوع إلى الجهات الأعلى أو الرقابية وهذا يمثل قمة الفساد واللصوصية والعبث باقتصاد البد وبناءه.
وهذا ما أشارت إليه مرجعيتنا الرشيدة عن الفساد وضرورة العمل على محاربته في توجيهها الأخير حيث يقول سماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائي "إن من الإجراءات المطلوبة التي تكرر الحديث بشأنها هو مكافحة الفساد المالي الذي استشرى بصورة لم يسبق لها مثيل – وفي اغلب مؤسسات الدولة خصوصاً المهمة منها- وعلى الرغم من إن الكثير من المختصين والمسؤولين قد أشاروا إلى دور الفساد المالي والإداري في ما وصلت إليه الأمور في البلد وان احد أسباب سقوط عدد من المدن المهمة تحت سطوة عصابات داعش هو الفساد المالي وعدم المهنية الذي عمّ عدداً من المؤسسات الأمنية وغيرها والذي يدفع ثمنه الباهض في الوقت الحاضر خيرة شباب العراق ورجاله مع تأخر كبير في مجالات التنمية والخدمات – فان ذلك لم يكن كافياً لأن يصحو ضمير البعض ويستيقظ على وقع ما حل بالعراق وشعبه من الكوارث والفجائع)..إذ ما تزال الوقائع على الأرض تحكي الكثير من حالات الفساد الكبيرة وفي مواقع مهمة في الأجهزة الحكومية والتي تتطلب معالجتها وقفة شجاعة وجريئة ووطنية تعبر عن شعور المسؤولين بالخطر العظيم والمستقبل المجهول للبلد إن لم يعالج هذا الملف"
وأهابت المرجعية الدينية العليا بالجميع ممن هم في مواقع المسؤولية خصوصا قادة الكتل وكبار المسؤولين في القوة القضائية والتشريعية والتنفيذية إن يستحضروا في أنفسهم حجم المسؤولية الشرعية إمام الله تعالى والمسؤولية الوطنية إمام شعبهم ليبدؤوا مرحلة العلاج الحقيقي والجاد لهذا الداء العضال – ونقولها بصراحة- إن لم يبدأ القادة بمكاتبهم وبمن يرتبط بهم ويحسب عليهم في هذه الإجراءات فلا امل قريب يرتجى في علاج ذلك – ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم".
والكلام يطول في هذا الجانب ولنا وقفة أخرى إن شاء الله إن كان لنا في العمر بقية لنبين هل نجحت الجهات الرقابية في الحد من ظاهرة الفساد والحد منه؟هذا ما سنحاول توضيحه في جزئنا القادم.
والسلام عليكم ورحمة اله وبركاته.

  

عبود مزهر الكرخي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/08/03



كتابة تعليق لموضوع : الفساد...والمفسدين / الجزء الثاني
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة ، لم اقصد عدم النشر إنما اقصد اني ارسلت موضوع قبل كم يوم ، يتناسب وهذه الايام ، فلم يتم نشره . وبما أني ادخل كل يوم صباحا لأرى واقرأ ما يستجد على الساحة العالمية من احداث من خلال صفحتكم وكذلك تفقد صفحتي لأرى الردود والتعليقات . فلم اجد الموضوع الذي نشرته بينما ارى كثير من المواضيع تُنشر انا في بعد اغلاق صفحتي على تويتر وفيس اشعر هاجس المطاردة الالكترونية لكل ما يرشح مني على وسائل التواصل الاجتماعي ، حيث أني لا استطيع تاسيس صفحة أو فتح مدونة ، وحتى عندما كلفت احد الاخوات ان تؤسس لي صفحة بإسمها استغلها للنشر ، بمجرد ان بدأت بتعميم هذه الصفحة ونشر موضوعين عليها توقفت. فلم يبق لي إلا موقع كتابات في الميزان ، وصفحة أخرى فتحها لي صديق ولكني لا انشر عليها مباشرة بل يقوم الصديق بأخذ صورة للموضوع وينشره على صفحته. وعلى ما يبدو فإن اسمي في قاعدة البيانات الخاصة لإدراة فيس بوك ، كما أني لا استطيع ان انشر بإسم آخر نظرا لتعلق الناس بهذا الاسم . تحياتي >>> السلام عليكم ... الموقع لم يتواني بنشر اي موضع ترسلونه ويبدو انه لم يصل بامكانكم استخدم المحرر التالي  http://kitabat.info/contact.php او عن طريق التعليقات ايضا لاي موضوع والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : يوسف الحسن
صفحة الكاتب :
  يوسف الحسن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ((عين الزمان)) نحـن المـُمـولــين  : عبد الزهره الطالقاني

 ممثل المرجعية من الصحن الحسيني :زج مجموعة من القوانين والتصويت عليها في سلة واحدة امر خطير للغاية  : وكالة نون الاخبارية

 الاقتراب من اتفاق بإقامة لقاء برشلونة وجيرونا في أميركا

 رجل أعمال محترم!!  : نبيل عوده

 الوطن هو الشرف، هو البيت، وهو الحياة  : عبد الخالق الفلاح

 بدر تعلن تحرير ثلاث قرى من تنظيم "داعش" غرب الموصل

 سفراء العراق ...شبكة عنكبوتيه معقدة؟!  : محمد حسن الساعدي

 مجلس الوزراء يعقد غداً إجتماعاً إستثنائياً للنظر بتوجيهات المرجعية ومطالب المتظاهرين

 فضائية عوني الصعلوك تكشف عن وجهها البعثي القبيح  : اياد السماوي

 ونهض الجواد الاصيل من كبوته  : حميد الموسوي

 يا ساسة العراق .. أقتلوا (الشعب) او اطرحوه ارضا يخل لكم وجه (امريكا) !!  : صادق الخميس

 استشهاد مواطن في مركز البديع متأثراً أثناء زيارته لابنه المعتقل  : الشهيد الحي

 لاطائفية في مسيركِ  : عدنان عبد النبي البلداوي

 حشدنا مرجعا لا حزبي  : مرتضى المكي

 شهر محرم من منظور حقوق الإنسان  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net