صفحة الكاتب : علي الزاغيني

الثورة ضد الفساد من يقودها ؟
علي الزاغيني
الشعب الذي لا يخرج ثائرا على الظلم  لا يستحق ان يكتب عنه  التاريخ
في كل زمان  هنالك  حاكم جائر وشعب مظلوم  ولكن هذا الظلم  لا يستمر طويلا اذا  ما انتفض الشعب وغير موازين المعادلة  ليكون منتصرا ويحيا بسلام وعدالة ويلقن الحكام  المستبدين دروسا  لا يمكن للتاريخ ان ينساها.
في حقيقة الامر ان الثورة ضد الفساد والمفسدين تحتاج الى شجاعة كبيرة وتضحية لا يمكن ان تاتي دون ان تكون هناك ثورة حقيقة داخل كل فرد يشعر بالظلم والتمييز وهذا ينتج عنه ثورة وطنية حقيقية وهي بحاجة لقيادة وطنية تخلص الوطن من هذا البلاء المستشري الذي يسمى الفساد الذي عشعش في صدور الكثير من المفسدين والمتلونين الذين امتصوا خيرات الشعب ونهبوا ثرواته بذرائع شتى  وتحت مسميات كثيرة انخدع بها الشعب ولازال الكثير منهم مخدوع بكلام المفسدين وحلاوة لسانهم ووعودهم المزيفة .
لعل من اهم الحقوق للمواطن هو الشعور بالمساواة والعدالة  وعدم التمييز الطبقي بين فرد واخر مهما كان منصبه الوظيفي  لانه مكلف بواجب وطني وهو تكليف يجب ان يراعي من خلاله الشعور بالمسؤولية وعدم استغلال ذلك المنصب لمنفعة شخصية او حزبية واذا تم ذلك فهذا يعني انه  لم يكن امينا وخائنا  لمصلحة الوطن والشعب وهذا ما يجب ان يحاسب عليه امام الشعب لما ارتكبه من خيانة كبرى  تجاه وطنه وشعبه ارضاءا  لنزواته ومصالح حزبه , وهذا بكل تاكيد  نتيجة المحاصصة البغيضة في توزيع المناصب بشكل غير كفوء  دون وجه  وعدالة يراد به  ارضاء الاحزاب على حساب الشعب .
هل نحن بحاجة  حشد شعبي  للقضاء على المفسدين  ؟ 
المهم في الامر كيف نتخلص من المفسدين ومن تسبب بالفساد الاداري والمالي وهذا بكل تاكيد حرب ثانية يجب ان يخوضها الشعب  وهي كما اعتقد حرب ليست بالسهلة بالقضاء على حيتان الفساد ومروجيه لان الفساد الوجه الاخر للارهاب   ومتى ماتم القضاء على الفساد والمفسدين تكون الحرب ضد الارهاب قد  شارفت على الانتهاء بالانتصار ,  
قد تكون المناصب  الفائضة التي وزعت بدون وجه حق  هي احد الأسباب للفساد الاداري والمالي الذي نخر اقتصاد الوطن وهي بكل تاكيد مجاملات سياسية  منحت غطاء كبير من اجل السرقة والابتزاز وهذا غطاء قانوني  استخدمه ساسة الفساد الاداري والمالي  وهذا  ما ال  اليه  الحال منذ اكثر من عشر سنوات لم يتمكن العراق خلالها النهوض باي مشروع اقتصادي يسعى من خلاله لتطوير دخله القومي دون الاعتماد على النفط الذي هبطت اسعاره جدا وجعلت حكومتنا بموقف محرج جدا وهذا ما لم يكن بالحسبان بعد ان تجاهلت الزراعة والصناعة وحتى السياحة  لم تعطى الاهتمام الكبير علما انها ثروة وطنية كبيرة والكثير من الدول  ليس لها  دخلا القومي يعتمد كليا سوى السياحة   والعراق يمتلك الكثير من المواقع السياحية  سواء الدينية منها او الاثرية والتراثية وهذا ما يجب ان يؤخذ بنظر الاعتبار .
ماهي الخطوة الاولى للقضاء على الفساد الاداري ؟
الاعتماد على الكفاءة  بعيدا عن العلاقات  والمجاملات احد الخطوات للقضاء على الفساد الاداري وبالتالي  يكون الشخص المناسب في المكان المناسب وهذا ما يجعل العمل يمضي دون تعقيد  ويقلل من عدد المستشارين والمرتشين الذين يضعون العراقيل امام اي مشروع من اجل الحصول على مبلغ من المال .
لعل من اهم  الاولوليات للقضاء على الفساد  الاداري  والمالي هو تطبيق القانون بشكل عادل  غير قابل للمجاملة والتسويف والمماطلة  وان  لا يكون الكيل بمكيالين وهذا بكل تاكيد  لا ياتي الا من خلال القوة التي يفرض بها القانون  بشكل واضح وغير قابل لتغير مسار العدالة مهما كانت الضغوطات السياسية  وهذا ما يجب ان  يعمل به وان  لا يترك  ملف  للفساد دون ان يحقق به وتعاد تلك الاموال  المسروقة لميزانية  الدولة  وان يحاسب المقصرين دون رحمة مهما كانت مناصبهم ومن يقف  يساندهم .
واخيرا  اقول  ان الكهرباء من ابسط حقوق المواطن العراقي ولكنها لازالت امنية  ينتظرها العراقيين ولكن على ما يبدو ان وزارة الكهرباء اصبحت محطة للسرقة  والمشاريع الوهمية دون ان يكون هناك رادع ورقيب على ما يجري .

  

علي الزاغيني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/08/01



كتابة تعليق لموضوع : الثورة ضد الفساد من يقودها ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اياد قاسم الزيادي
صفحة الكاتب :
  اياد قاسم الزيادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 متى ينتهي فساد السلطة الثالثة؟!  : امل الياسري

 دولة العراق الجديد٠٠لا مركزية ..لا سيادة  : علي محمد الطائي

 بيان اللجنة الأهلية الدولية للتضامن مع شعب البحرين بعد التعدي الوحشي على سماحة العلامة المعتقل الشيخ المحفوظ ورفاقه  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 مجلس الوزراء يصوت على تخفيض اسعار استهلاك الطاقة الكهربائية  : وزارة الكهرباء

 الفلم المسيء والرد الأسوأ  : د . عبد الخالق حسين

 مواقف في ذاكرة التاريخ  : عمر الجبوري

 خصخصة الكهرباء تفاقم الأزمة وتزيدها فسادا  : ماجد زيدان الربيعي

 ساحة الاعتصام في الميمونه  : انور جمعه سلمان

 ضرورة احترام العلماء الاتقياء  : عبد الزهره المير طه

  القنوات البعثية تطلب ود انصار الحسين!!  : نور الحربي

 من كركوك إلى كربلاء في الناصرية قصة بطولة وكرامة  : حيدر محمد الوائلي

 لله يا محسنين هل من قطعة أرض للسجين !!!!  : حامد زامل عيسى

 قوارير... ولادة جديدة لنتاج ثقافي انبثقت رسالته من حرم الامام الحسين لمخاطبة المرأة بلغة عصرية

 ماهي "الرايات البيضاء" وكيف سيواجهها الحشد الشعبي؟

 وزارة العدل: الخبير محمد العبيدي يتلقى كتاب شكر من مفوض الامم المتحدة السامي لحقوق الانسان  : وزارة العدل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net