صفحة الكاتب : فيصل غازي السعدي

مدير اكاديمية الوارث للتنمية البشرية والدراسات الاستراتيجية طلال فائق الكمالي
فيصل غازي السعدي
هدف العمل لهذه الاكاديمية هو بناء الانسان والمجتمع معرفياً وليس مادياً.
تعد اكاديمية الوارث التابعة الى قسم تطوير الموارد البشرية في العتبة الحسينية المقدسة واحدة من احدث المؤسسات التي تعمل على خدمة الانسان من الناحية الاكاديمية والعلمية على حد سواء, من اجل بث الوعي المعرفي والديني لدى الشباب كونهم البناة لمستقبل البلد, وذلك من خلال الدورات والبرامج التي تقيمها بين فترة واخرى عن طريق استدعاء واستضافة اساتذة من الجامعات العراقية المختلفة من اجل التـأثير واعطاء المعلومة المفيدة لهؤلاء الشباب من المشاركين بتلك الدورات . ولتسليط الضوء بشكل اوسع على عمل هذه المؤسسة كان لنا لقاء مع مديرها وعضو مجلس ادارة العتبة الحسينية المقدسة الحاج طلال فائق الكمالي ودار معه الحوار التالي :-
*بداية حدثني عن كيفية تولد الفكرة والدافع لإقامة اكاديمية الوارث؟
اكاديمية الوارث للتنمية البشرية والدراسات الاستراتيجية هي ثورة لمجموعة من الشباب اقاموها باندفاع جميل جداً ينم عن الغيرة والتفاني لخدمة الاسلام وخدمة الامام الحسين (عليه السلام), ومن باكورة اعمالها هو برنامج شبابيك الذي اطلق خلال الشهر الفضيل , واما بالنسبة  للمؤسسة وعملها فهي سجلت و تمت الموافقة على تأسيسها في مطلع شهر رمضان المبارك لهذا العام, وبسبب ان الفرصة  الكاملة لم تتاح لنا لكي نعد الهيكلية الكاملة لهذه الاكاديمية, مما دعا الشباب في المؤسسة الى ان يتسارعوا للاستجابة لخدمة الانسان في الجانب الثقافي, وانطلقوا دون ان ينظروا ما هي الخطوة التي بعدها او الاسس التي ستنطلق فيها هذه الاكاديمية , وان هذه الاكاديمية سيكون عملها مع احدى الكليات التي ستنضوي تحت جامعة الامام الحسين (عليه السلام) العائدة للعتبة الحسينية المقدسة والتي ستسجل باسم مؤسسة الامام الرضا (عليه السلام),وسوف تنضوي تحت هذه الكليات وذلك لاننا لدينا مجموعة من الكليات وفي مقدمتها كلية التنمية البشرية والدراسات الاستراتيجية وبقسمين التنمية البشرية و الدراسات الاستراتيجية".
*ابرز الاعمال التي ستقومون بها خلال عملكم بالأكاديمية؟
سنقوم  بأطلاق مشروع ثقافي اكاديمي دقيق بقسمين , القسم الاول هو التنمية البشرية والقسم الثاني هو الدراسات الاستراتيجية سيكون له مناهج وعلى شكل كورسين, كل كورس لمدة 3 اشهر , ويتضمن العلوم الانسانية وقسم منها  بجانب اللغة, اضافة الى محاضرات في  دراسة النحو, واللغة الانكليزية ,والعقائد, وعلوم القرآن, والفلسفة, والمنطق, وعلم التنمية البشرية ,وعلم الاخلاق, وعلم الدراسات الاستراتيجية, وكذلك مهارات التنمية البشرية العقلية والبدنية مع بعض العلوم الاخرى مثل العلوم السياسية وعلم الاخلاق وعلم النفس وعلم الاجتماع, وسيمنح المتفوق من خلال هذا المشروع العلمي والثقافي ,والذي سيلقي فيه نخبة من اساتذة الجامعات العراقية  شهادة من قبل الاكاديمية معترف بها من قبل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ".
 
ما الذي يميز هذه الاكاديمية عن بقية الأكاديميات الأخرى في العراق ؟
اغلب النشاطات في التنمية البشرية والدراسات الاستراتيجية مراكز ومعاهد ومؤسسات تجارية بحتة، لكن الان نحن ننطلق انطلاق انساني بحت لأننا نريد ان نعد مجموعة من الشباب من القادة والرجالات التي تقود المجتمع والبلد مجاناً, وهذا هو الهدف الاساسي التي تسعى اليه العتبة الحسينية المقدسة دائماً وابداً من خلال  دعمها لجميع  المؤسسات التي تخدم الانسان والمجتمع , فشهادتها معتمدة اجتماعياً و حضورياً يطلق عليها بالقوة لحضورها ووجودها بالساحة فشهادة الاكاديمية سيكون معترف بها بالقوة لوجودها بالساحة اما فيما يتعلق بالاعتراف الرسمي ان شاء الله سوف تكون من ضمن الكليات العائدة لجامعة الطف التي نحن بصدد تسجيلها رسمياً , وفضلاً عن ذلك اننا نسعى ومن خلال  الحاق هذه المفاهيم بمعايير اسلامية يجب ان تنضبط فيها التنمية البشرية والدراسات الاستراتيجية فعندما تكون هناك معايير اسلامية سماوية يقيناً سوف تكون اكثر قوة ورصانة واكثر مصداقية في الساحة واثرها في نفس الانسان والمجتمع".
* كيف ستتعاملون مع منظمات المجتمع المدني الموجودة في كربلاء وباقي المحافظات العراقية؟
_ كما بينت في البداية ان هدف العمل لهذه الاكاديمية هو بناء الانسان والمجتمع وليس هدفاً مادياً وعليه اينما وجدت ينابيع الخير ستجد هذه الاكاديمية تمد يدها للعون بحكم سياسة العتبة الحسينية بمد يد العون الى جميع المؤسسات الحكومية او غير الحكومية في المجالات التي تقدم خدمة للإنسان والمجتمع, كما واود ان ابين اننا لدينا تجربة سابقة في مجال التنمية البشرية حيث كان لدينا مشروع سفراء التنمية البشرية للعتبة الحسينية المقدسة وهم بحدود 23 مدرب معتمد دولي لديهم شهادات اعتمادية من داخل وخارج العراق وهؤلاء دخلوا في ميادين المؤسسات الحكومية وغير الحكومية بدون مقابل وكان لهم نشاطات واضحة فكل المؤسسات الخيرية او غير الخيرية او المادية بل أي تجمع يطلبون العون من هؤلاء الشباب تجدهم يقدمون المساعدة والعون بدون مقابل".
* هل يوجد تعاون او ارتباط بين قسم تطوير الموارد البشرية واكاديمية الوارث ؟
_ نحن في اكاديمية الوارث سيكون نشاطنا خارجي بينما قسم تطوير الموارد البشرية تكون الاولوية فيه لمنتسبي العتبة الحسينية, ولكن في اكاديمية الوارث ستكون الاولوية للمجتمع وصناعة قادة المجتمع ,حيث اننا سنسجل هذه الاكاديمية وتفتح ابوابها لكل شخص يريد ان ينتمي لهذه الاكاديمية ".
حاوره : فيصل غازي السعدي / ضياء الاسدي 

  

فيصل غازي السعدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/07/30



كتابة تعليق لموضوع : مدير اكاديمية الوارث للتنمية البشرية والدراسات الاستراتيجية طلال فائق الكمالي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حميد الموسوي
صفحة الكاتب :
  حميد الموسوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وزير العمل يلتقي وفداً من الاتحاد الاوربي ويؤكد حرص العراق على تطبيق معايير حقوق الانسان واصلاح النظام التربوي  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 كيف أسمعكم؟؟؟  : حرية عبد السلام

 ارتفاع صادرات النفط من مرافئ البصرة لتقترب من مستوى قياسي

 العراق يتظلم لدى الاتحاد الاسيوي من 'مسرحية تحكيمية' أمام اليابان

 محافظ كربلاء يلتقي الكرباسي في لندن ويطلعه على أحدث الانجازات  : المركز الحسيني للدراسات

 كُبة أمي ... وموازنة البرغل...!!  : احمد لعيبي

 وصف أزلي  : علي علي

 رواية من زمن العراق١٢. ثقافة السخاء  : وليد فاضل العبيدي

 المصالحة الفلسطينية أملٌ وحقيقةٌ أم وهمٌ وخيالٌ  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 نعمة الضرير  : هادي جلو مرعي

  صفحات عراقية من الأمس القريب ـــ 5 الإدارة المحلية  : د . خالد العبيدي

 البيت الثقافي في مدينة الصدر يحتفي بالشاعر باقر جعفر العلاق  : لطيف عبد سالم

 داوود : القاعة النسوية جاهزة لاستقبال موظفات الشباب والرياضة وبقية الوزارات  : وزارة الشباب والرياضة

 نقشْتُنِي بسمة  : رحيمة بلقاس

 رئيس مجلس المفوضين يبحث مع رؤساء البعثات الدولية لمراقبة الانتخابات سير العملية الانتخابية  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net