صفحة الكاتب : حمزه الجناحي

هل أدخل مسيحي العراق في مخططات التهجير القسري ؟
حمزه الجناحي
بعد أحداث الموصل وما تعرض له المسيحيين  أبناء العراق الأصليين ومهاجمتهم في بيوتهم هذه المرة التي تعتبر سابقة خطيرة بحق هذا المكون الذي عاش على هذه الأرض آلاف السنين وطرز عليها مع باقي المكونات العراقية في عمق التاريخ العراقي أجمل وأحلى ألوان الرفعة والسمو ..بعد هذا الذي حصل والذي كان بمثابة الصاعقة على رؤوس العراقيين وهم يرون هؤلاء المسالمين في دورهم وقد هوجموا من قبل أشخاص قتلة لا يعرفون معنى للحياة ولا يقدسون الدم البشري كل ما يريدوه هو الإيغال بالتهجير وبالقتل وتمزيق الهوية العراقية لهؤلاء الأسياد وهم يمزقون أجسادهم بالات
 الموت ..
تعالت بعض الاصوات هنا وهناك وهي تعتقد إنها تستطيع إن تحافظ على هذا المكون في وطنه غير عارفة بأنها تقتلهم بتلك الكلمات التي يراد منها كما اعتقد الكسب المصالح وهي تؤيد تلك الأجندات الطارئة على العراق من اجل إفراغ هذا الوطن من أجمل قطع فسيفسائه ..
والغريب إن هذه الأصوات تعالت من أناس حسبوا إنهم قادة العراق وفي زمن اغبر من أزمان الدكتاتوريات فهؤلاء قبل ان يجدوا الحل لمقاتلة القتلة وإجهاض مخططاتهم الدنيئة بدءوا يعملون على تأجيج تلك المخططات وترسيخها على حساب أبناء الوطن فبعضهم يقترح أن تصنع محافظة خاصة بالمسيحيين في مكان ما في العراق وهو يشجع نشوء تلك المحافظة للحفاظ عليهم أو إن السيد البر زاني يعلن إن أبواب الإقليم مشرعة لاستقبال المسيحيين في الشمال وتوفير كل وسائل الحماية لهم والعيش وكأن ما يدعوا له السيد البر زاني هم حفنة من الغجر لا ارض لهم ولا تاريخ ولا مأوى كأنهم
 أناس منبوذون واقفين خلف الحدود يتوسلون لمن يرحمهم ليدخلهم حدود بلد آخر او بعض الاصوات النشاز من سياسي الشيعة وهم يعطون بعض الامتيازات لأبناء هذا المكون ولهم من القدوم لمدن شيعية  ..
أو إن احدي الجامعات العراقية تفتح أبوابها لاستقبال المسيحيين طلبة وأساتذة وتوفر لهم كل وسائل النقل المجاني والسكن في بيوت تلك الجامعة والأصوات كثيرة وأخرها علنا ودون رد من الحكومة العراقية هو نداء بعض الدول الأوربية بإعلانها منح اللجوء وبالجملة الألفية لهؤلاء العراقيين دون أن تعلن الحكومة العراقية رفضها وإيقاف ومحاسبة دواعيها لتلك الدعوات المغرضة ولعل البعض يعتقد ان الحل مكنون في مثل هذه الدعوات الغريبة من قبل الداخل والخارج ناسين إن المسيحيين أبناء العراق وجدوا على هذه الأرض قبل الكثير من المكونات العراقية التي تدعي
 الأصالة في هذا البلد ...
الذي لا يفهمه البعض إن هذه الحملة على المسيحيين لم توجد اليوم بالصدفة أو إنها مجرد حالة طارئة تزول في الغد وتنسى إلى الأبد .. 
أبدا أن هذا التحرك الذي حدث منذ سنوات طويلة على أيدي الحكومات العراقية المتعاقبة كانت تقف وراءها دراسات ومفكرين وأيدلوجيات وأجندات ودول غنية لها الاستعداد الكامل بدفع الملايين من الدولارات لتفعيل هذا التحرك الهمجي لكن الفرص سابقا لم تكن سانحة وقوية مثل اليوم الذي يعيش العراق فيه عدم الاستقرار وانعدام الأمن وإذكاء روح التفرقة وقتل وتحطيم أبناء النهرين وجعلهم أعداء فيما بينهم يتقاتلون ويريقون دماء بعضهم البعض بأيدي عراقية وأخرى تدعي الإخوة العربية بأموال قادمة من الخارج لتنفيذ تلك الاستراتيجيات السوداء ... 
إن هذه الاصوات النشاز تعلن إن المسيحيين ليس لهم وطن أو إنهم يعيشون في غير مكانهم الصحيح والحقيقي وبالتالي مثل تلك الترهات تعني قتل روح المواطنة عند هؤلاء المواطنين الاصلاء وتشعرهم وتحسسهم إنهم ليس لهم من يحميهم وان خاصرتهم أصبحت مكشوفة لطعون الخنجر الأخوي الذي دهن بالعسل ومزج بسم الأفاعي وهذا ما يجعل هؤلاء الأخوة فعلا يفكرون مليا بالهرب والخروج من العراق لاعتقادهم إنهم صاروا عبئأ ثقيلا في بلدهم ,,
أن تسمع مثل هذه النداءات من أناس غير عقلاء أو أناس لم يعرفوا المعنى الحقيقي للأمة المسيحية ربما تعطي الأعذار وتداهن أو تدافع أو على الأقل تغض الطرف لكن أن تسمعها من رجالات في الدولة العراقية يدعون إنهم أصل الوطنية تصاب بالدهشة والاستغراب لتلك الاصوات التي اعتقد أن لها وقع ثقيل على أبناء العراق من غير المسيحيين فكيف إذا سمعت من قبل المسيحيين أنفسهم مثل تلك النداءات اجزم إنها تشجع على القتل وتبارك القتلة بتنفيذ مخططاتهم الدنيئة وتعطيهم الضوء الأخضر بالاستمرار بهذا المخطط وثانيا تعلن للمسيحيين إن العراق صار بالنسبة لكم تاريخا
 كما هو حال الأمس القريب عندما شجع رؤساء العراق اليهود بالمغادرة وتسهيل أمر رحيلهم ورميهم خلف الحدود ومصادرة ممتلكاتهم من مدنهم وإفراغ العراق منهم وبالتالي صار الأمر وبالا على العراق وتأججت روح الكراهية من أبناء العراق على أهل العراق للأسف الشديد إن الدرس القديم يحاول البعض يعيده اليوم ناسيا أو متناسيا ما حصل لهؤلاء العراقيين الذي غادروا العراق وضلوا يبكون على تاريخهم واليوم يحاول البعض يعيد نفس تلك المأساة على أبناء العراق لكن بوجه ضاحك باسم ليعطي ويؤشر إليك انه الحرص على أبناء العراق ...
اعتقد إن الأجدر بهؤلاء الدعاة الوقوف بوجه تلك المخططات الدنيئة وإيجاد الحلول لإيقافها عند حدها وإشعار المسيحيين إن العراق في كل مكان هو عراقكم وليس وضعهم في كنتونات أو مدن محروسة بالجندرمة والبوليس والمدافع والطائرات من اجل حمايتهم وعلى الحكومة العراقية إن تضع نصب عينيها وضع الدراسات لمحاربة هؤلاء الدعاة وإيقافهم عند حدهم أولا وقبل مقاتلة القتلة ألحاملي للسلاح لأن هؤلاء الدعاة ادعاءاتهم اشد وطأة وثقل على المسيحيين ومن ثم توفير كل وسائل الأمن والاستقرار لأبناء المسيحيين والاهتمام بهم مرتين او ضعفين مقارنة بباقي أبناء
 العراق لأنهم تعرضوا لهجمة منظمة مقصودة وموجهة نحوهم مع سبق الإصرار هجمة ليست عبثية بل أنها وأؤكد إنها منظمة ومن أعلى المستويات العالمية المافوية والفاشستية وثانيا لأنهم أبناء وطن يتعرضون مثلهم مثل أبناء جلدتهم لما يتعرض له إقرانهم من هجمة قاتلة مؤلمة ...
ان تلك الاصوات لو اراد لها ان تتحقق وتحقق مآربها فإنها لا تتوقف عند هذا الحد عند المسيحيين وحسب بل ستبتعد كثيرا وتطال مكونات أخرى أصيلة وأبناء العراق مثل المندائيين والايزيدين والتركمان والكرد الفيليين ولا تتوقف بل ربما تصل الى مكونات كبيرة وقوميات ضخمة عاشت على هذا الوطن منذ الأزل وأثرت وتأثرت بظروفه وقدمت له كل ما هو غال ونفيس 
ليعتقد الجميع ومن هم يدعون بتلك الدعوات الخبيثة إن المسيحيين أبناء وطن اسمه العراق وان التركيبة العراقية بكل أطيافها هي من تكون تلك الصورة الجميلة للعراق وانفراط عقد تلك المسبحة الجميلة وفقدان إحدى خرزاتها يعني إن العراق يمر بوقت عصيب وان صورته ستصبح مشوهة لا يستطيع الناظر أن يمتع ناظره بتلك التركيبة التي اوجدتها قوى عظمى خارقة منذ آلاف السنين ولا يمكن أن يأتي نفر لا يعرفون قيمتها لتفتيتها وإضاعة معالمها .
 
العراق—بابل

  

حمزه الجناحي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/07/29



كتابة تعليق لموضوع : هل أدخل مسيحي العراق في مخططات التهجير القسري ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عادل الشاوي
صفحة الكاتب :
  عادل الشاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  الأردن ..الفساد عندما يقتل وطنآ فمن سيجيبنا عن هذه التساؤلات وتلك النهايات!؟"  : هشام الهبيشان

  فتوى الدفاع المقدس والمسند الشرعي  : علي حسين الخباز

 الحشد الشعبي شجاعة وأمانة  : صادق غانم الاسدي

 توزيع جوائز الأفضل في مجال الإبداع الصحفي والكتابة

 انطلاق فعاليات مؤتمر التعددية الدينية في النجف للتأكيد على اللحمة الوطنية

 كوردستان بيت الحكمة والأمان  : كفاح محمود كريم

 دلال محمود ومعاناة الرحيل عن الوطن  : خالد محمد الجنابي

  لحظـــــة رجولة - فحولة رضيع-  : د . مسلم بديري

 زوار فوق الخط الاحمر  : عبدالله الجيزاني

 داعش سيعود ما لم ؟  : ثامر الحجامي

 ممثل المرجعية العليا خلال خطبة الجمعة يؤكد على القرار الصائب وحسن الادارة ونزاهة اليد وصرف المال وحفظه من الفساد والهدر والتلف

 القضية ليست ايهما أحلى " روسيا" أم " أمريكا"،،  : حمزه الحلو البيضاني

 السياسة الدولية والمنطق المقلوب  : جمال العسكري

 إعلام عمليات بغداد: القبض على سارق واخر متاجر بمواد مخدرة.

 مفوضية الانتخابات تنفيذ سلسلة ندوات تثقيقة بالتنسيق مع عدد من الوزارات في بغداد  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net