صفحة الكاتب : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

أنصار ثورة 14 فبراير يرحبون بمقترحات أحمدي نجاد لحل الأزمة السياسية الخانقة في البحرين
انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 

بسم الله الرحمن الرحيم
أعلن الرئيس الإيراني ، محمود أحمدي نجاد اليوم الأربعاء ، أن إيران ستقترح عما قريب خطة لتسوية المشكلة في البحرين محذرا من مصادرة الثورات من قبل الولايات المتحدة الأمريكية ، ويأتي ذلك تزامنا مع تواصل المحاكمات العسكرية رغم رفع حالة الطوارىء ، التي بدأت بموجبها محاكمة الطاقم الطبي الذي أسعف المحتجين بعدما قمعتهم القوات الأمنية الخليفية خلال إنتفاضة 14 شباب/فبراير. وقال في مؤتمر صحافي:"آمل أن تتهيأ الأرضية في مستقبل قريب من أجل تقديم خطتنا وأن تسوَى المشكلة في البحرين". كما تأتي مقترحات الرئيس الإيراني في وقت تأكيد رئيسة منظمة التحالف الدولي لمناهضة الإفلات من العقاب ، مي الخنساء أن منظمتها ستنظم شكوى جديدة لوضعها أمام محكمة الجنايات الدولية ضد أزلام النظام البحريني بسبب قيامهم بإرتكاب جرائم ضد الإنسانية موضحة أن الشكوى ستكون مدعومة بالأدلة الدامغة والإثباتات والمستندات.
إن أنصار ثورة 14 فبراير في البحرين يرحبون بالمبادرة الإيرانية لحل الأزمة ، إلا أنهم لا يرون أي جدية من قبل النظام الحاكم في البحرين في القيام بإصلاحات سياسية جذرية ترتقي إلى مستوى وطموح الشعب البحريني وطموحات وتطلعات شباب ثورة 14 فبراير.
إننا لا نرى أي جدية في خطاب ملك البحرين بعد دعوته للحوار غير المشروط في مطلع شهر يوليو القادم والذي يقضي أيضا بإبقاء رئيس الوزراء خليفة بن سلمان آل خليفة في منصبه، كما أننا لا نرى بوادر مشجعة وإيجابية تلوح في الأفق ، فلا زالت السلطة الخليفية وبعد الإعلان عن إلغاء قانون الطوارىء (قانون السلامة الوطنية) تمارس أبشع أنواع الإرهاب والقمع ضد الشعب ، ولا زالت تداهم القرى والمدن والبيوت وتعتقل المئات من أبناء شعبنا ، كما لا زالت تواصل محاكماتها العسكرية ضد مختلف شرائح المجتمع نساءً ورجالا وأطفالا.
إن ما يدلل على عدم جدية الحكم الخليفي في طرح الحوار هو الخطاب الطائفي ضد الأغلبية الشيعية في البحرين وعدم مبادرته في إطلاق سراح المعتقلين السياسيين وقادة المعارضة ، وإستمراره في تعذيب الأطباء وإجبارهم على أكل البراز وضربهم بألواح خشبية مملوءة بالمسامير بهدف إهانتهم ، وهذا ما ذكرته صحيفة الإندبندنت البريطانية. هذا بالإضافة إلى أن الأطباء والنساء المعتقلات في السجون الخليفية يتعرضون للتحرش الجنسي بإستخدا الأنابيب في الأماكن الحساسة ، ولذلك فإننا ومنن هنا نناشد المنظمات الدولية التدخل العاجل لإيقاف هذه الأعمال الوحشية والمشينة واللاإنسانية والبعيدة كل البعد عن القيم والأخلاق والأعراف.
ومع كل ذلك فإننا نؤكد عن أن شعب البحرين يرحب بإعلان إيران عن أنها بصدد إعداد مقترح لإيجاد مخرج للأزمة السياسية الخانقة في البحرين ، وإننا نناشد المنظمات الدولية العمل الجاد على وقف إنتهاكات القوات السعودية المحتلة والقوات الخليفية بحق الشعب البحريني الأعزل. إننا في الوقت الذي نعلن مرة أخرى عن ترحيبنا لمبادرة السيد رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية أحمدي نجاد ، إلا أننا نرى بأن النظام الخليفي في البحرين إعتاد ومنذ تفجر الثورة الشبابية على سد الأبواب في مقابل الدعوات الخيرة من الدول الإقليمية الجارة والصديقة والمنظمات الدولية والعالمية ، لكنه يصغى إلى دعوات الشر كإستدعائه للجيوش الغازية والمحتلة للقوات السعودية وقوات درع الجزيرة ، ويمنع السفن الإيرانية والعراقية من الوصول الى البحرين وتقديم مساعداتها الإنسانية لشعبنا المظلوم.
إن أنصار ثورة 14 فبراير يرحبون بأي خطوة من أي دولة في العالم تعجل في حل الأزمة السياسية المستفحلة في البحرين تؤدي إلى خروج القوات المحتلة والغازية من بلادنا وترفع حالة الإحتقان السياسي فيها، وإننا قد أشدنا ونشيد مرة أخرى بالمواقف الإيرانية الداعمة لمطالب شعبنا والثورات العربية والصحوة الإسلامية في العالم العربي.
إن السلطة الخليفية لا زالت تقمع المظاهرات السلمية مما أدى إلى إستشهاد العديد من المواطنين وجرح العشرات منهم ، إضافة إلى أن الإعلام الرسمي والحكومي وتلفزيون البحرين لا زال يتطاول على شعبنا وعلماء الدين وقادة المعارضة والجمعيات السياسية وتخوينهم في وطنيتهم ويتهمهم بأنهم عملاء لدول أجنبية. أما ما يتعلق بتسويق مؤتمر الحوار الذي أعلن عنه ملك البحرين وسفر ولي العهد ووزير الخارجية البحريني إلى بريطانيا والأمم المتحدة ولقائه الأخير برئيس الولايات المتحدة الأمريكية باراك أوباما ووزيرة الخارجية هيلاري كلينتون ،وما صدرت عن الإدارة الأمريكية من تصريحات من أن البحرين شريك للولايات المتحدة بالغ الأهمية وأن هناك إلتزام أمريكي تجاه المنامة ودعوة الإدارة الأمريكية السلطة الخليفية للحوارمع المعارضة ، فإن أنصار ثورة 14 فبراير يرون أن دعوة السلطة الخليفية وحليفتها أمريكا غلى الحوار مع المعارضة لا يتوافق مع ما يجري على أرض الواقع من إستمرار القمعوالمداهمات والإعتقالات لأبناء الشعب الذين يخرجون يوميا في مظاهرات سلمية ، ولا يتوافق مع ما يجري من إعتقالات للمعارضين السياسيين ، وإننا نحذر في الوقت نفسه من سعي الحكم الخليفي للإلتفاف على الثورة عبر بوابة المجتمع الدولي بسبب تمتعه وأسياده السعوديين بعلاقات جيدة مع الغرب ،
وبسبب ما تنفقه السعودية من أموال ورشاوي على وسائل الإعلام وما تقوم به من إغداق الأموال بالمليارات على المسئولين الغربيين ووعودها بالإلتزام بعهود ومواثيق وإتفاقيات إستراتيجية تخدم المصالح الغربية في السعودية
والبحرين والشرق الأوسط. فالسعودية هي المندوب السامي الأمريكي في المنطقة.
إن زيارة ولي العهد الخليفي سلمان بن حمد آل خليفة إلى واشنطن تهدف بالدرجة الأولى إلى منع مطاردة أركان النظام الخليفي من قبل المنظمات الدولية الراعية لحقوق الإنسان والمحاكم الدولية الجنائية لإرتكابهم جرائم ضد الإنسانية ، كما تهدف الزيارة إلى شرح وجهة نظر الحكم الخليفي حول الحوار مع المعارضة والسعي إلى عدم تضمن هذا الحوار لأي شيء من شأنه أن يطال رئيس الوزراء في البحرين أو يقيد صلاحيات الملك. كما طرح ولي العهد البحريني فكرة عدم محاسبة رئيس الوزراء وذلك لمعاقبة كل من طرح قضية محاسبته من المعارضين ، بإعتبار أن رئيس الوزراء من أقدم مسؤولي الحكم الخليفي حيث يمثل أحد أهم رموز عائلة آل خليفة الحاكمة ومحاكمته أو محاسبته ستعد نكسة بالنسبة للحكم الخليفي.
كما شرح سلمان بن حمد آل خليفة إلى الجانب الأميركي بأنه لا يمكن لحكومة بلاده إجراء إصلاحات سريعة كما تطالب واشنطن ، وذلك عبر اللعب على الوتر الطائفي بالقول بأن سنة البحرين لا يطالبون بإجراء أي إصلاحات في البلاد
عكس الطائفة الشيعية.
إن أنصار ثورة14 فبراير يرون بأن المطالبات الأميركية من الحكم الخليفي في البحرين بإجراء إصلاحات ما هو إلا مناورة ، وإن واشنطن ليس جادة في الضغط على العائلة الحاكمة من جهة ومن جهة أخرى تجاهلها لموضوع وجود قوات أجنبية سعودية محتلة على الأراضي البحرينية ، حيث لم يتطرق المسؤولون الأمريكان لهذه النقطة على الإطلاق في تصريحاتهم الإعلامية. لذلك فإن تأييد الرئيس الأمريكي للحوار الوطني في إجتماعه مع ولي العهد للسلطة الخليفية ما هو إلا مجرد تصريحات إعلامية لا ترقى إلى مستوى العمل الواقعي لا ترتقى لمستوى نضالات شعبنا وطموحاته في التغيير والإصلاح ومطالبته في محاسبته المتسببين بأعمال القتل والذبح والإنتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان، وحتى أن مطالبته بمحاسبة من أرتكب أنتهاكا لحقوق الإنسان في البحرين لن تكن جدية إلا إذا أبدت الإدارة الأمريكية حسن النوايا تجاه مطالب شعبنا العادلة وما يتعرض له من أنواع المظالم على يد القوات السعودية المحتلة والقوات الخليفية القمعية.
إن أي إصلاحات سياسية في البحرين لن تكون مقبولة إلا بعد إطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين وقادة المعارضة السياسية وخروج القوات السعودية الغازية والمحتلة من البحرين ومشاركة كل الأطراف السياسية في الحوار الجاد والمثمر.
كما أن القبول بمؤتمر الحوار في شهر يوليو القادم لن يتم إلا بعد القبول بمحاكمة من من أمروا وباشروا وتلطخت أيديهم بالدماء ومن قتلوا الأبرياء وعذبوا السجناء السياسيين وحرائرنا ، ومحاكمة من تورطوا في إغتصاب
المعتقلين والمعتقلات.
إن شعبنا وشباب ثورة 14 فبراير يرون أن رموز وقادة منتهكي حقوق الإنسان والتي تلخطت أيديهم بدماء الأبرياء والذين إنتهكوا الأعراض والحرمات وأعتدوا على المقدسات هم:
 
حمد بن عيسى آل خليفة
سلمان بن حمد آل خليفة
خليفة بن سلمان آل خليفة
خالد بن أحمد آل خليفة
خليفة بن أحمد آل خليفة
راشد بن عبد الله آل خليفة
عبد اللطيف المحمود
جاسم السعيدي
سوسن الشاعر
فيصل الشيخ
هشام الزياني
فواز بن محمد آل خليفة وفريقه الظلامي من سعد الحمد إلى سميرة رجب
والموظفين كل من شارك في الأوامر بضرب الشباب والنساء وأمر بضرب المسيرات ومنع الإحتجاجات السلمية.  وأخيرا فإن أغلبية شعبنا لن ترضى بذهاب أي طرف أو أي جمعية سياسية إلى الحوار في الشهر القادم لوحدها ،في غياب قادة المعارضة السياسية (الشيخ حسن مشيمع والأستاذ عبد الوهاب حسين) ، وأيضا أمين عام جمعية العمل الإسلامي العلامة المحفوظ وأمين عام جمعية وعد الأستاذ إبراهيم شريف. 
إن المشاركة في أي حوار من دون شروط وضمانات دولية وإقليمية ومن دون حضور كافة قادة المعارضة السياسية سيكون مرفوضا من قبل الشعب وقوى المعارضة وشباب ثورة 14 فبراير، كما سيعد إنتحارا سياسيا لهذه الأطراف. كما أننا ندعو مرة أخرى قوى المعارضة والجمعيات السياسية المعارضة إلى الإتحاد فيما بينها وتذويب الخلافات والصراعات الجانبية والإتفاق على إستراتيجية موحدة مع الإتفاق على وحدة المطالب وإيجاد مجلس تنسيقي للمعارضة ومن ثم الدخول في أي حوار مع السلطة أو مواصلة النضال والجهاد من أجل إسقاط الحكم الخليفي.
 
 
أنصار ثورة 14 فبراير في البحرين
البحرين – المنامة 8 يونية 2011م


انصار ثورة 14 فبراير في البحرين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/06/08


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تشيد بالقائمين على مؤتمر ومعرض شهداء البحرين في كربلاء  (نشاطات )

    • بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير بمناسبة تدشين الإئتلاف لليوم الوطني لطرد  القادعة الأمريكية في أول جمعة  من شهر رمضان من كل عام  (نشاطات )

    • النظام البحريني يستقوي على الشعب بالدعم الأميركي المفتوح ويرتكب مجزرة في الدراز  (أخبار وتقارير)

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالهجوم الغاشم والتدميري على حي المسورة التاريخي في بلدة العوامية  (نشاطات )

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالعدوان العسكري الامريكي على سوريا  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : أنصار ثورة 14 فبراير يرحبون بمقترحات أحمدي نجاد لحل الأزمة السياسية الخانقة في البحرين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مشعل ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : شكرا جزيلا عزيزي سجاد الصالحي

 
علّق منير حجازي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : خي العزيز ابو رضاب حياك الله . المقال فيه تكلف شديد و اعتقد هذا المقالة للدكتور إبراهيم الجعفري .

 
علّق سجاد الصالحي.. ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : مع وجود نجوم اخرى مازال عندها شيئ من الضياء دام ضيائك ابو مصطفى مقال جدا جدا رائع استاذنا العزيز..

 
علّق أبو رضاب الوائلي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : إلى الأستاذ كريم حسن السماوي المحترم لقد أطلعت على مقالتك وقد أعجبني الأهداء والنص وذلك دليل على حسن أختيارك للألفاظ ولكن لم أفهم الموضوعكليا لأنه صعب وأتمنى للقراء الكرام أن يوضحون لي الموضوع وشكرا . أبو رضاب الوائلي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ امران متناقصان في هذه الدنيا احدهما شيطاني والاخر الهي الصدق في المعرفه .. يترتب عليه الصدق والبحث عن الحقيقه بصدف ابنما كانت.. المعرفه الالهيه.. وهي ان تتعالى فوق الديانات التي بين ايدينا والنذاهب السيطاني هو السبيل غي محاربة ما عند الاخر بكل وسيله ونفي صحته انا اعرف فئات دينيه لا يمكن ان تجد بهل لبل لبشيطان دمتم بخير

 
علّق Yemar ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزيت كل الخير في دفاعك عن قدسية انبياء الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ساعد الله قلب السيدة ايزابيل آشوري على هذا البحث لأنه من الصعب على اي كاتب الخروج ببحث رصين يريد من خلاله ان يكتب موضوعا ويُحققه من خلال الكتاب المقدس ، وسبب الصعوبة هو أن صياغة الكتاب المقدس تمت على ايدي خبراء من كبار طبقة الكهنة والسنهدريم وكبار مفسري المسيحية صاغوه بطريقة لا يستطيع اي كاتب او محقق او مفسر ان يخرج بنتيجة توافقية بين النصوص ولذلك يبقى يدور في حلقة مفرغة . خذ مثلا زمري ، ففي الكتاب المقدس انه قُتل كما نقرأ في سفر العدد 25: 14( وكان اسم الرجل الإسرائيلي الذي قتل مع المديانية، زمري بن سالو). ولكن في نص آخر وهو الذي ذكرته السيدة آشوري في البحث يقول بانه احرق نفسه كما نقرأ في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات).المفسر المسيحي في النص الأول طفر ولم يقم بتفسير النص تهرب من ذكره ، ولسبب ما نراه يعتمد نص انتحار زمري واحراقه لنفسه. ولو رجعنا إلى الكتاب المقدس لرأيناه يتهم هارون بانه قام بصناعة العجل كما نقرا في سفر الخروج 32: 4 (فأخذ هارون الذهب من أيديهم وصوره بالإزميل، وصنعه عجلا مسبوكا. فقالوا: هذه آلهتك يا إسرائيل). ولكن المفسر المسيحي انطونيوس ذكر الحقيقة فأكد لنا بأن زمري هو السامري الذي قام بصناعة العجل فيقول : (ملك زمرى 7 أيام لكنه في هذه المدة البسيطة حفظ له مكان وسط ملوك إسرائيل الأشرار فهو اغتال الملك وأصدقائه الأبرياء ووافق على عبادة العجول).(1) المفسر هنا يقول بأن زمري وافق على عبادة العجول ولم يقل انه قام بصناعتها مع أننا نرى الكتاب المقدس يصف السامريين بصناعة تماثيل الآلهة. ولعلي اقول ان الوهن واضح في نصوص الكتاب المقدس خصوصا من خلال سرد قصة السامري وصناعته للعجل فأقول: أن العجل الذى صنعه السامرى هو مجرد جسد لا حياة فيه وإن كان له خوار فعبده بني إسرائيل ولكن الأولى بهم أن يعبدوا السامري الذي استطاع أن يبعث الحياة فى العِجل. بحثكم موفق مع انه شائك . تحياتي 1-- شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري ملوك الأول 16 - تفسير سفر الملوك الأول.

 
علّق المصيفي الركابي ، على همسات الروح..للثريّا - للكاتب لبنى شرارة بزي : قصيدة رائعة مشاعر شفافة دام الالق الشاعرة لبنى شرارة

 
علّق عامر ناصر ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري ، حياك الله ، إن كلمة السامري قريبة اللفظ من الزمري أو هي هي ، وما جاء في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات من أجل خطاياه التي أخطأ بها بعمله الشر في عيني الرب، ومن أجل خطيته التي عمل بجعله إسرائيل يخطئ ) لا ينطبق على النبي هارون ع كما أعتقد ، وأن الدفاع عن ألأنبياء ع ودفع التهم عنهم يعتبر عين العقل بغض النظر عن الدين ، إذ أن العقل لا يقبل أن يكون المعلم في حياتنا الحالية ملوثا بشيء من ألألواث التي تصيب الناس ، شكراً لكم ودمتم مدافعين عن الحق .

 
علّق عامر ناصر ، على محكم ومتشابه ، ظاهر وباطن ، التفسير الظلي في المسيحية.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ألأخ محمد حياك الله وحيا السيدة آشوري ، إن ألإدراكات العقلية نسبية ، أي أن ما يدركه ألأنبياء عليهم السلام غير ما يدركه العلماء وما يدركه هؤلاء غير ما أدركه أنا مثلاً ، فنفي ألإدراك ليس تغييباً للعقل دائما وإنما هو تحديد القدرات العقلية المختلفة عند الناس ، ومن ألأمثلة على ذلك أن العقول لا تستطيع إدراك ماهية الله سبحانه أو حتى بعض آياته مثل قوله سبحانه ( وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (21)الحجر ، فقد إحتار العلماء في تفسير خزائن ألأشياء كيف تكون وما طبيعة هذه ألأشياء المخزونة وكيفية الخزن وما هو ألإنزال ، كذلك إحتار العلماء وحتى العلم أيضاً في تفسير معنى الروح ، إذاً العقول محدوة ألإدراك أصلاً ، تحياتي .

 
علّق عادل الموسوي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : إذن انت من الناخبين الذين وقعوا في حيرة بسبب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين ، واﻻ فالخطاب الجديد لم يشترط ذلك الشرط الذي ذكرته .. اما موضوع ان عدم المشاركة سببها العزم على المقاطعة فرأيك صحيح فقد تكون هناك اسباب اخرى غير معلومة لاينبغي الجزم بارجاعها الى سبب واحد .

 
علّق عادل الموسوي ، على اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية - للكاتب عادل الموسوي : ملاحظة : العنوان هو : اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية .

 
علّق أحمد ، على عتاب الى كل من لم يشارك في الانتخابات النيابية الأخيرة - للكاتب محمد رضا عباس : لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.. حسبنا الله ونعم الوكيل، اتمنى أن اطلع على الدافع الحقيقي لهؤلاء الكتاب، هل هو صعود الصدريين؟! والله لقد افتضحتم

 
علّق منير حجازي ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري سلم يراعك ونصر الله باعك ولكن ممكن تضربين لي مثلا عن هذه النبوءات التي ذكرتيها والتي تقولين انك اضهرتيها للمسيحيين وهي تتعلق بالاسلام . تحياتي واشكر لكم صبركم ، كما اشكر الاخ محمد مصطفى كيال على توضيحه .

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : وما ادراك ان ضعف المشاركة سببها العزم على المقاطعة كيف وان كثير من الناخبين وقعوا في حيرة بسب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين للشيخ عبد المهدي الكربلائي مفاده اشتراط ان يكون المرشح مرضي في قائمة مرضية وهذا شرط تعجيزي وان كنت تخالفني فكن شجاعا وقل من انتخبت حتى اثبت لك من خطاب المرجعية الأخير انك انتخبت من قائمة غير مرضية .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد الخالصي
صفحة الكاتب :
  احمد الخالصي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 نظرت إلـى بابـك يـا إمامـي  : السيد يوسف البيومي

 الاتحاد المركزي للقوة البدنية يجري انتخابات لحكامه ومدربيه في الكوت الخميس  : علي فضيله الشمري

 غازي  : علي الزاغيني

 كيف نُقيم الدِّين في العراق؟  : عزيز الحافظ

 العدد ( 32 ) من اصدار العائلة المسلمة جمادي الثاني 1434 هـ  : مجلة العائلة المسلمة

 ممثل السيستاني يضع حجر الاساس لمطار كربلاء الدولي ورئيس هيئة الاستثمار يكشف عن مدة انجازه  : وكالة نون الاخبارية

 حوار سماحه السيد صالح الحيدري رئيس ديوان الوقف الشيعي  : عمار منعم علي

  ثقافة الشخص الواحد  : حسين الاعرجي

 القادة الامنييون والصحة النفسية  : رياض هاني بهار

 نقابة الصحفيين تجري قرعة توزيع الاراضي للصحفيين في عرس كبير  : صادق الموسوي

 لَوْ أَنَّهُم (٧) والاخيرة بَلْى..في نَفْسِ الْقَبْرِ!  : نزار حيدر

 انطلاق اعمال مؤتمر الغدير العلمي الدولي الخامس في ذي قار بمشاركة 7 دول  : فراس الكرباسي

 التربية: الاعلان عن نتائج السادس الاعدادي عصر اليوم الخميس

 رئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي يلتقي بقادة الفرق والالوية في الجيش العراقي  : شبكة فدك الثقافية

 إلى أبي مع التحية ؟  : فوزي صادق

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 105547923

 • التاريخ : 26/05/2018 - 12:49

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net