صفحة الكاتب : سمير سالم داود

بديل السفاح في مهرجان الخازوق !!
سمير سالم داود
قبل الكشف عن هوية النذل الذي عوض عن غياب سفاح التاجي في تمثيل سافل أهل الإرهاب في مهرجان الجلوس على الخازوق العثماني، لابد من العودة لما قبل خمسة أعوام من الزمن،وذلك بهدف تنشيط ( ضمائر) أصحاب المعطوب من الذاكرة، وبالتحديد من صدقوا ولفرط غباءهم أن قرار أيتام النظام المقبور بالعار، المشاركة في العملية السياسية ما كان يستهدف خنق الوليد من العملية الديمقراطية، وإنما من باب التكفير عن ماضيهم البشع في دعم وجود حكم أنجاس العفالقة، وسافل دعمهم بعد سقوط سيدهم السفاح للهمج من عصابات الإرهاب تحت زعم مقاومة الاحتلال....الخ سخيف ما جرى إشاعته ( ولا يزال) من قبل فرسان ما يسمى المصالحة الوطنية، وبالذات وتحديدا من لا يطيقون العيش أو العمل، إلا من موقع الملحق والذليل من التابع للنجس من حزب العفالقة الفاشي !
في أواخر عام 2004 وبعد تحرير الفلوجة من قبضة عصابات الإرهاب الهمجية، هرب الكثير من المطايا المجاهرين بالقتل صوب محافظة الموصل، وذلك بهدف إعادة تنظيم عار صفوفهم واستعادة زمام المبادرة إرهابيا، بالتعاون مع المختلف من تنظيمات أنجاس العفالقة، وبالاعتماد على واسع نفوذ أهل التشدد الإسلامي وهابيا وسط عرب الموصل، الأمر الذي مكنهم وخلال فترة وجيزة من الزمن في فرض سيطرة عصابات الإرهاب على معظم مناطق ثاني محافظات العراق، وصولا في النهاية حد احتلال مركز المحافظة وذلك بعد انهيار مقاومة قوات الجيش والشرطة، ولتبدأ أبشع عمليات النحر وقطع الأعناق والتي راح ضحيتها المئات من أبناء وبنات الموصل ممن كانوا يرفضون الخضوع لحكم مجرمي القاعدة وحماتهم من أنجاس العفالقة ....الخ ما شكل الدافع الأساس لسلطان الاحتلال والسلطة الاتحادية، لطلب تدخل قوات اليشمركّة لحماية أرواح الناس وتحرير الموصل وبالذات مركز المحافظة من سطوة عصابات الإرهاب، وهو ما تحقق بالفعل وليجري وتدريجيا استعادة زمام السيطرة وطرد عصابات الإرهاب للمناطق الوعرة والنائية وبالذات المجاورة للحدود مع سوريا وتركيا!
في تلك الفترة الحرجة من عسير تاريخ مدينة الموصل وأهل الموصل، وفي ذات الوقت الذي سقط الكثير من باسل أبناء قوات البيشمركّة ما بين شهيد وجريح ثمنا لتحرير هذه المدينة من قبضة الهمج من عصابات الإرهاب ، تصاعد نعيق وزعيق ونهيق الجزيرة وغيرها من عار وسخ قنوات التحريض على الإرهاب العروبجية والعوراقجية مع سائر مستنقعاتهم على شبكة الانترنيت وفي المقدمة ودائما مستنقع نفايات الانترنيت ( كتابات)، للتنديد بما فرضته قوات البيشمركّة من الطوق حول الموصل لحماية أهلها من شرور قاطعي الأعناق، منطلقا لتصعيد وتيره المسعور من حقدهم الشوفيني وبالاعتماد ومن حيث الأساس على القذر من تصريحات وكتابات العديد من ( زعماء) ما يسمى جزافا ( منظمات مجتمع مدني) في الموصل وفي مقدمة هذا السافل من الجمع، النذل المدعو فارس عبد الستار البكّوع رئيس (منظمة اتحاد الحقوقيين في الموصل) والذي شارك في مهرجان الخازوق للتعويض عن غياب سفاح التاجي فراس الجبوري!  
أقول ما تقدم ليس من باب الرجم بالغيب أو المسبق من الموقف من حثالات العفالقة في الموصل وغيرها من محافظات صدام البيض عفلقيا، وإنما بدليل ما كتب هذا البكّوع في تلك الفترة الحرجة من تاريخ أهل الموصل، وبما يدعم وعلنا وبمنتهى السفالة مهمة الدفاع عن الهمج من عصابات الإرهاب ..و...تحت عنوان (أكراد متصهينون) ومن على صفحات مستنقع كتابات وغيره من مستنقعات أنجاس العفالقة على شبكة الانترنيت، كتب رئيس اتحاد الحقوقيين العراقيين فرع الموصل، وفي سياق التعبير عن مسموم حقده الشوفيني، ما تضمن وبالواضح من صريح العبارة شرعنة بشاعات فعل عصابات الإرهاب، وحد تبرير فعل السفاح الذي أرتكب مجزرة أربيل المروعة في أول أيام العيد عام 2004 والسؤال : لماذا؟! 
لمجرد أن عناصر إحدى نقاط التفتيش التي أقامتها قوات البيشمركّة بحثا عن الإرهابيين وبهدف حماية أرواح أبناء الموصل، حالت دون مرور سيارة جناب حضرة البكّوع المستشار القانوني لسد الموصل ومنذ زمن الطاغية، وبشكل دعاه لتصوير ما حدث كما لو كان قرين ما يجري عند حواجز قوات الاحتلال الإسرائيلية أو على حد تعبيره (  مشابهة للإجراءات الصهيونية التي نشاهدها على القنوات الفضائية ضد الفلسطينيين,لا بل اشد, ومن قبل أشخاص لهم ذات سحنة الصهيانة ويرتدون نفس الملابس مع فارق واحد هو حملهم أسلحة من منشئ سوفيتي أو شرقي كلاشنكوف)  هكذا بالحرف الواحد منطلقا لترديد ما هو أكثر من ذلك بكثير من بشع القول وبحيث تمنى ( لو كان متحزما بحزام ناسف أو أن تكون السيارة التي تقلني مفخخة لفجرتها في الحال بهذه النقطة بمن فيها من هؤلاء البش مركة المتصهينين الأوباش أو لدي قنبلة يدوية لما توانية لحضة واحدة في رميها على هؤلاء البش مركة السفلة وانهي حياتي وحياة هؤلاء المتصهينيين وأنال الشهادة حالي كحال أي مجاهد فلسطيني أو عراقي) هكذا كتب وحرفيا رئيس إحدى منظمات المجتمع المدني المسؤولة عن إشاعة الوعي القانوني لضمان الحفاظ على حقوق الإنسان والمساعدة في تهيئة المجتمع للعيش في دولة يسودها حكم القانون ! 
و....كل ما تقدم لا يشفي غليل هذا النذل لمجرد ولمجرد منع مرور سيارته عند حاجز تفتيش, وفي ظل ظروف حرب بكل معنى الكلمة, وبحيث لا يجد حرجا من القول كيف راح يبحث في شوارع مدينة الموصل (عن أي مسلح أو ملثم لاستعين به أو انظم إلى فصائلهم الجهادية لغرض الانتقام من هؤلاء البش مركة القذرين وبأي طريقة كانت حتى وان تمزقت أشلاء ومزقتهم معي) هكذا كتب هذا السافل من نجس العفالقة :فارس عبد الستار البكّوع!* 
الغريب أن هذا النذل يزعم البحث في شوارع مدينة الموصل عن من يساعده لممارسة فعل الانتحار ( جهاديا) وهو يعلم علم اليقين أن بمقدوره الذهاب مباشرة إلى حيث يعمل شقيقه في ورشة لتصليح السيارات، باعتباره يكمل دوره في ميدان التحريض، من خلال بشع الفعل عمليا، ولغاية اعتقاله  من قبل الأجهزة الأمنية بتهمة تقديم العون لعصابات المطايا المجاهرين، وبالتحديد تسهيل مهمة تلغيم سياراتهم بالمتفجرات ، تمهيدا لتنفيذ البشع من سافل الجرائم وبالخصوص ضد جميع كل من كانوا يقاومون في ذلك الحين، سقوط  مناطق عرب الموصل بقبضة أنجاس العفالقة والهمج من أهل التشدد الوهابي!** 
 شخصيا ولكل ما تقدم أعتبر مشاركة هذا النذل في مهرجان تنصيب الزاملي في موقع القايد العام لما يسمى ( انتفاضة شباب الفيسبوك) وبديلا عن غياب سفاح التاجي، مجرد تحصيل حاصل، ليس فقط بحكم دوره المعروف راهنا مع محافظ عفالقة الموصل ( إثيل النجيفي) في قيادة عار التظاهرات الداعية لإطلاق سراح الإرهابيين، وتحت راية وعلم سيدهم الطاغية، وإنما نتيجة المعروف عن عمله الدائم في الدفاع عن عار فعل عصابات الإرهاب وحد تكرار تقديم التبرير بعد العذر لعمليات المطايا المجاهرين بالقتل، وكل ذلك تحت غطاء وقناع العمل في إحدى منظمات المجتمع المدني***  وتماما كما كان يفعل رفيق عاره السفاح فراس الجبوري والذي شارك كما البكّوع في الحملة الانتخابية للقائمة العراقية ! 
في الختام لابد السؤال ومن باب المحتم من الواجب: ما هو مغزى هذا المطبق من عار الصمت عن فضيحة مهرجان الخازوق، وسط جميع من شاركوا وعمياوي وبحماس الحمقى من الصبيان في الترويج ونفخ هذا (الملعوب العفلقي) وحد تلميع صورة مشاركة بعض قوى التيار الديمقراطي فيما كان يجري تحديد موعده وتوصيفاته سلفا من قبل ( شباب نصب الحرية) ومن على صفحات مستنقعهم، مستنفع نفايات الانترنيت ( كتابات) ...الخ ما توقف عنده العبد لله ومن باب تكرار التحذير مرات ومرات وبالواضح من صريح العبارة؟! **** 
و...من باب التفصيل:  لماذا ولغاية الساعة، وبعد الكشف عما كان والله مكشوفا منذ البداية، تتجاهل جميع تجمعات صبيان التطرف البساري، أو على الأقل تلك التي جرى حشرها وبموافقتها في عداد ما سمي ( الهيئة المشرفة على الانتفاضة) إصدار ما يفيد توضيح موقفها مما جرى من عار الفضيحة في أسطنبول، خصوصا وأن موقف جميع هذه ( الجوكّات) أكثر من معروف في معادة النظام التركي، واعتادت ومن على منبرها الأساس ( الحوار المتمدن) تكرار تنظيم حملات التوقيع ضد هذا النظام الفاشي وعلى أساس من مزعوم دعمها للمسلح من كفاح حزب العمال الكوردستاني؟!   
ولماذا وعلى غفلة صار المطبق من الصمت، على هذا الذي جرى في أسطنبول من الفضيحة، المختار من السبيل عند البعض من أهل الديمقراطية ( أقول بعض وهم والله كثير)  ممن شاركوا ( ولا يزالون !) في الترويج ونفخ وتلميع ما سمي وجزافا انتفاضة( شباب نصب الحرية)، حتى وبعد أن باتت وعلنا ساحة التحرير ميدانا لخوض المكشوف من معركة كسر العظم بين جميع أيتام النظام المقبور بالعار  وبقيادة علاوي البعث الأمريكي وبين وعدوهم اللدود المالكي أو بالأحرى جميع قوى الإسلام السياسي وسط أتباع المذهب الجعفري، إلا  إذا كان هذا المعيب من الصمت، ينطلق من بليد إصرارهم على المشاركة في القادم من طبخة العفالقة بعد يوم غدا الجمعة، رغم الكشف عن دور سفاح التاجي ( فراس الجبوري) في مشاطرتهم ( البزخ) أمام عدسات التصوير لتأكيد دعمه بالروح...بالدم  لمشبوه الفعاليات في المحتل عفلقيا من ساحة التحرير، متمنيا أن يكون هذا الصمت منطلقا للمراجعة أو بعضا من سالب تبعات ما أصابهم (من  الدوخة) نتيجة اندفاعهم الأهوج للمشاركة وعلنا في هذا البائس من الصراع بين فرسان نظام التحاصص،المعروف الدوافع والمكشوف الأهداف، حتى للحمقى من أغبياء الناس ؟!
سمير سالم داود  الثامن من حزيران 2011
alsualnow@hotmail.com 
* للعلم هذا البكوع وباعتباره رئيس من هم على شاكلته من الحقوقيون قاد إضراب عن العمل احتجاجا على ما اسماه تزوير نتائج التصويت على الدائم من الدستور في محافظة الموصل, لان مو معقولة, من وجهة نظر هذه البكّوعة, أن تكون نسبة الرافضين للدستور في محافظة الموصل, أقل من نسبتهم في باقي محافظات صدام البيض عفلقيا....و...للمضاف من العلم لابد من التذكير أن هذا النذل شارك في الدفاع بالروح ...بالدم  عن الشريف العفيف الشيخ أبو تبارك, باعتبار أن اعتقال مولاه كان, ظلما وعدونا, على أساس أن تسليم الدابر من الجسد وفي الجامع بالذات, يعد عملا مباركا, ووجبا مستحبا في شريعة أبن نميمه، وربما كان ذلك الباعث على مشاركة هذا البكّوع وعلنا في هز الجتف والأرداف وعلى وقع أنغام ( الله يخللي الريس) ساعة إطلاق سراح شيخ المجاهدين، بعد نجاح جهود ( اتحاد الحكّوكّين في الموصل) في إقناع صاحبهم أبو نوط الشجاعة في زمن عار القادسية، التوسط عند الحكومة لتحقيق إنجاز هذه المهمة ( إطلاق سراح أبو تبارك) ويقال (وهاي مو أكيدة) أن البكّوع شخصيا تطوع أو تبرع لمساعدة أبو تبارك على فتح شركة قطاع خاص جوه جسر الموصل وتحمل أسم ( بدلي أخوان) وذلك بعد تعذر عودة  ( المحروم) لممارسة ما أعتاد من (لكوفاح) تالي الليل في الجامع...و....الله أعلم!     
** هذا قبل أن ينجحوا وللأسف الشديد في تحقيق هذا الدنيء من الهدف بعد أن تجمعوا تحت غطاء (عراقية علاوي البعث) وعبر المكشوف وعلنا من التهديد والوعيد عفلقيا لمن رشحوا في عداد القوائم الانتخابية الأخرى، وبما ضمن وسلفا التحكم بنتائج صناديق الاقتراع في الأخير من الانتخابات عام 2010! 
*** أشاطر تماما دعوة الزميل صالح محمد كريم للمباشرة ودون تأخير في تدقيق وضع الألوف، أكرر الألوف من جمعيات منظمات المجتمع المدني، ليس فقط للكشف عن سافل مجرمي الإرهاب وإنما ما لايعد ولا يحصى من أهل الاحتيال والنصب...و....يمكن مطالعة المزيد في سياق نص الزميل في التالي من العنوان: www.alhakeka.org/m765.html 
**** طالع جميع هذه النصوص وحسب تاريخ النشر وذلك في التالي من العنوان: www.alhakeka.org/m755.html 
 
 
 
 

  

سمير سالم داود
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/06/08



كتابة تعليق لموضوع : بديل السفاح في مهرجان الخازوق !!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد كيال حياكم الرب واهلا وسهلا بكم . نعم نطقت بالصواب ، فإن اغلب من يتصدى للنقاش من المسيحيين هم تجار الكلمة . فتمجيدهم بالحرب بين نبوخذنصر وفرعون نخو يعطي المفهوم الحقيقي لنوع عبادة هؤلاء. لانهم يُرسخون مبدأ ان هؤلاء هم ايضا ذبائح مقدسة ولكن لا نعرف كيف وبأي دليل . ومن هنا فإن ردهم على ما كتبته حول قتيل شاطئ الفرات نابع عن عناد وانحياز غير منطقي حتى أنه لا يصب في صالح المسيحية التي يزعمون انهم يدافعون عنها. فهل يجوز للمسلم مثلا أن يزعم بأن ابا جهل والوليد وعتبة إنما ماتوا من اجل قيمهم ومبادئهم فهم مقدسون وهم ذبائح مقدسة لربهم الذي يعبدوه. والذين ماتوا على عبادتهم اللات والعزى وهبل وغيرهم . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هماك امر ومنحا اخر .. هو هام جدا في هذا الطرح هذا المنحى مرتبط جدا بتعظيم ما ورد في هذا النص وبقدسيته الذين يهمهم ان ينسبوه الى نبوخذ نصر وفرعون عمليا هم يحولوه الى نص تاريخي سردي.. نسبه الى الحسين والعباس عليهما السلام ينم عن النظر الى هذا النص وارتباطه بالسنن المونيه الى اليوم وهذا يوضح ماذا يعبد هؤلاء في الخلافات الفكريه يتم طرح الامور يصيغه الراي ووجهة النظر الشخصيه هؤلاء يهمهم محاربة المفهوم المخالق بانه "ذنب" و "كذب". يمكن ملاحظة امر ما هام جدا على طريق الهدايه هناك مذهب يطرح مفهوم معين لحيثيات الدين وهناك من يطرح مفهوم اخر مخالف دائما هناك احد الطرحين الذي يسحف الدين واخر يعظمه.. ومن هنا ابدء. وهذا لا يلقي له بالا الاثنين . دمتم بخير

 
علّق منير حجازي ، على الى الشيعيِّ الوحيد في العالم....ياسر الحبيب. - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الله وكيلك مجموعة سرابيت صايعين في شوارع لندن يُبذرون الاموال التي يشحذونها من الناس. هؤلاء هم دواعش الشيعة مجموعة عفنه عندما تتصل بهم بمجرد ان يعرفوا انك سوف تتكلم معهم بانصاف ينقطع الارسال. هؤلاء تم تجنيدهم بعناية وهناك من يغدق عليهم الاموال ، ثم يتظاهرون بانهم يجمعونها من الناس. والغريب ان جمع الاموال في اوربا من قبل المسلمين ممنوع منعا باتا ويخضع لقانون تجفيف اموال المسلمين المتبرع بها للمساجد وغيرها ولكن بالمقابل نرى قناة فدك وعلى رؤوس الاشهاد تجمع الاموال ولا احد يمنعها او يُخضعها لقوانين وقيود جمع الاموال. هؤلاء الشيرازية يؤسسون لمذهب جديد طابعه دموي والويل منهم اذا تمكنوا يوما .

 
علّق عادل شعلان ، على كلما كشروا عن نابٍ كسرته المرجعية  - للكاتب اسعد الحلفي : وكما قال الشيخ الجليل من ال ياسين .... ابو صالح موجود.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : بشرى الهلالي
صفحة الكاتب :
  بشرى الهلالي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ثارالعرش وعرش الثار  : عبد الحسين بريسم

 الكشف عن مخططٍ سياسي لتعطيل عمل وزارة التربية

 مفوضية الانتخابات تؤكد سير العملية الانتخابية بشكل سلس وتدعو الناخبين لاستثمار الوقت للادلاء باصواتهم  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 خرائب وقمر  : بان ضياء حبيب الخيالي

 سياسيون النفاق وطلبهم فك الخناق عن داعش  : اسعد عبدالله عبدعلي

 ادارة شركة الرافدين العامة تواصل اعمال تقوية ومعالجة السداد في المناطق المتآكلة في بغداد  : وزارة الموارد المائية

 بالصور : جمعية كميل بن زياد توصل دعمها اللوجستي الى المقاتلين

 الحجة الكبرى استشهاد عبد الله الرضيع (عليه السلام) في كربلاء  : مجاهد منعثر منشد

 كفى نفخ ...غادروا نظرية البالون!!  : ابو ذر السماوي

  ليس عدلاً التفكير بتهميش الشيوعيين  : عماد الاخرس

  يا ...  : عبد الامير جاووش

 صراعات مثل حمم البراكين  : عبد الخالق الفلاح

 مدرب النجف يرفض أي تاجيل جديد يطرأ على موعد مباراته مع الميناء

 القاء القبض على متهمين بالخطف وانتحال صفة ضباط والسرقة 

 وزارة الموارد المائية تواصل تاهيل محطات الضخ العاملة في الاسحاقي  : وزارة الموارد المائية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net