صفحة الكاتب : طاهر الموسوي

داعش يأكل الطعم وفي طريقة الى الزوال .!!
طاهر الموسوي

 لا يختلف اثنان ان تنظيم داعش جاء من رحم تنظيم القاعدة الذي تم تأسيسه من قبل جهاز المخابرات الأمريكية
 ا ل ( CIA ) بتمويل سعودي خليجي لمواجهة وإخراج الجيش السوفيتي من أفغانستان في ثمانينات القرن الماضي ، قبل أن ينقلب هذا التنظيم على الولايات المتحدة الأمريكية وتنفيذه لعدد من العمليات في أفريقيا والسعودية وفي نيويورك وواشنطن.
ولأن امريكا واسرائيل وبعض حلفائهم في الخليج كانت تعرف أن إسقاط نظام قوي يحكم لأكثر من 3 عقود في سورية امر ليس بالهين ابدا كانت هي وراء فك الارتباط بين بعض المجموعات المكونة لتنظيم القاعدة بقيادة أيمن الظواهري، وحيث أن إسرائيل هي المستفيد الأول من إسقاط النظام في سورية كونه الحلقة التي تتوسط محور المقاومة بقيادة جمهورية إيران الإسلامية وبين حزب الله والتنظيمات الجهادية في فلسطين المحتلة فكانت المحرك الذي يحرك هذا التنظيم الإرهابي (داعش) عبر دولة (قطر) التي وحسب جميع الدلائل كانت هي من تقوم بتمويل وتسليح هذا التنظيم قبل احتلال الموصل في 10 حزيران 2014 واعتماده على عوائد النفط الذي يهرب من حقول النفط في العراق وسوريا عبر سماسرة أكراد الى تركيا وبأسعار تستحق المغامرة ، ولم تعمل قطر بدعم وتمويل وتسليح تنظيم داعش بسلاح معظمة امريكي واسرائيلي بطبيعة الحال إلا بموافقة أمريكيا وإشراف مباشر من قبل المخابرات الإسرائيلية.
ولم يكن اللاعب الأوربي والتركي والسعودي بعيد عن هذه اللعبة ابدا ،حيث أن أكثر من 8 الف مقاتل من المتطوعين في داعش هم من أوربا منهم 3 آلاف مقاتل من ألمانيا و 3 آلاف من انكلترا و 2000 مقاتل من فرنسا جميعهم سمح لهم باللاتحاق بالتنظيم للتخلص منهم عبر الحليف التركي الذي كان يوفر معسكرات التدريب لهؤلاء الشباب القادمين من أوربا والسعودية وكزاخستان والشيشان ومصر وليبيا وسوريا وتونس والجزائر والمغرب ودول أخرى، تدريبهم على استخدام جميع انواع الاسلحة الخفيفة والمتوسطة والثقيلة وعمليات التفخيخ في أكثر من 6 معسكرات تنتشر بالقرب من الحدود التركية السورية تدار تحت إشراف المخابرات التركية والأمريكية والإسرائيلية وبتمويل قطري سعودي قبل نقلهم الى مناطق القتال في العراق وسورية. السعودية التي يضم تنظيم داعش الارهابي عدد كبير من القادة السعوديين الذين تخرجوا من مدارس التكفير فيها هي تأخذ على عاتقها فضلا عن التمويل إعطاء فتاوى القتل والتفجير والذبح لهم.
واليوم وبعد أن استطاع التنظيم الإرهابي (داعش) من احتلال عدد من محافظات العراق وسوريا والسيطرة على عدد من آبار النفط واستحواذة على مبالغ كبيرة من المال حتى عد من أغنى التنظيمات الارهابية في العالم ولديه إعداد كبيرة من المقاتلين وأسلحة متطورة ، أصبح هذا التنظيم أكبر مما كان يخطط له من قبل هذه الدول !! ونستطيع القول أن ما حصل من انقلاب تنظيم القاعدة على أستاذة الأمريكي والسعودي في وقت سابق ينقلب اليوم تنظيم داعش بعد أن حقق ما كان يخطط له اللاعب الرئيس وهو اللاعب الإسرائيلي بعد ان حقق جملة من الأمور منها اضعاف سوريا وتحطيم جيشها واقتصادها وايضا توفير مناخات مناسبة لتقسيم العراق والإعلان عن دولة كردية عميله لها في شمال العراق ودولة سنية غرب العراق وقطع للطريق البري الواصل بين إيران وسوريا عبر الأراضي العراقية لاضعاف محور المقاومة بقيادة إيران وإدخال العراق في نفق مظلم عبر اشغالة بحرب ضد تنظيم إرهابي ومن تحالف معه من البعثيين وازلام نظام صدام.
والسؤال هل جاء الوقت للقضاء على هذا التنظيم بعد أن حقق ما كان مطلوب منه ومحاولته الانقلاب على مؤسسية وتنفيذ عمليات في السعودية وتركيا واوربا مؤخرا ؟
نعم جاء هذا الوقت ولهذا نشاهد اليوم اعتقالات وقتل لأعضائه في السعودية وتركيا وملاحقتة في أوربا، ناهيك عن العمليات العسكرية التي تنفذها القوات المسلحة العراقية والحشد الشعبي للقضاء على هذا التنظيم وطرده بشكل نهائي من ارض العراق الطاهر.

  

طاهر الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/07/27


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • الحشد الشعبي ابناء للمرجعية و يبقى صمام أمان للعراق.  (المقالات)

    • بدعوة من العتبة العلوية المقدسة عميد كلية الامام الكاظم (عليه السلام) يشارك بفعاليات مهرجان عيد الغدير الاغر.  (نشاطات )

    • سماحة رئيس ديوان الوقف الشيعي يطّلع على مشاريع العتبة العلوية المقدسة .  (أخبار وتقارير)

    • الفلوجة بين التحرير والاعلام الاعور  (قضية راي عام )

    • اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي ترسل وجبة جديدة من المستلزمات الطبية والادوية الى قاطع الفلوجة .  (أخبار وتقارير)



كتابة تعليق لموضوع : داعش يأكل الطعم وفي طريقة الى الزوال .!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ابو زهراء العبادي ، في 2015/07/31 .

السلام عليكم ..
لعب المصريين من جماعة الهجرة والتكفير ..الذين ذهبوا الى افغانستان لقتال الشيوعيون السوفيت .دورا في بلورة فكرة انشاء منظمة جهادية تعنى بشؤون ..المهاجرين العرب في افغانستان ...الذين اطلق عليهم تسمية .العرب الافغان .وكان لهم معسكر يلتقون به اشتق اسمهم منه .حيث كانوا يسمونه القاعدة .فبدٱ نجم السعودي ٱسامه بن لادن من عائلة ثرية ترتبط بعلاقة تجارية مع عائلة بوش الامريكية .يلمع بسبب تبرعاته السخيه ومساعدته للمقاتلين العرب ..ثم توالت احداث سريعة اتهم فيها بن لادن بتدبير عملية اغتيال ما كان يطلق عليه شيخ المجاهدين .عبد الله عزام .ليحل محله .بتحريض من المخابرات الامريكية كما اشيع ...
وقد اتخذت هذه الفئة الضاله منهج العنف والتكفير سبيل لها .ومن خلال عباءة المؤوسسة الوهابية العالمية .وبدعم منها انتشرت افكارها بين المسلمين .وخاصة السنة .وشرعت في تاسيس فروع لها في الكثير من دول العالم ..اصابع المخابرات العالمية مطبوعة على جسدها من خلال تغلل عناصر تم تجنيدها .وتدرجت في مناصب قيادية كبيرة .
بعد سقوط النظام السابق .بدء نشاط القاعدة يظهر في العراق .المعلومات ترجح .ان تعاون سري مابين القاعدة والنظام نتج عن تشكيل فرع عراقي للقاعدة ..جل عناصره من الاجهزة الامنية السابقة مع طلاب علوم دينية وبعض ائمة الجوامع لجعل الطبخة مقبوله في الوسط السني ..القي القبض على بعض العراقيين وزجهم في السجون من قبل القوات الامريكية .من هناك بدء الافكار تطرح للنقاش .وكما سرب في صحف عالمية امريكا كانت تسعى لضرب القاعدة من الداخل .وجدت ضالتها في العراقي ابراهيم عواد البدري امام جامع في ديالى مغمور ومتحمس للفكرة .تم اطلاق سراحه ليباشر عمله .من خلال دعم امريكي خفي .بواسطة احد السعوديين نجح في الترويج له واخذ البيعة من عناصر القاعدة السابقين .لكن متشددي القاعدة والنصرة رفضوا تلك البيعة .وتم ابتزازهم بطرق غامضة .وتسجيل افلام لهم مخله بالشرف لاابتزازهم .
عدة منظمات ارهابية تعمل في الساحة العراقية .اسماء لواجهات من النظام السابق .حماس العراق .كتائب ثورة العشرين الخ فروع القاعدة في العراق انصار الاسلام اندثرت وخرجت من الخدمة .او انها اتحدت مع بعظها البعض وبايعت داعش ..وتعددت الاسماء والواجهات .وكلها تشير الى اسم واحد .حزب البعث .هو اللاعب المحرك للاحداث .النظام السابق وبما يمتلك من خبرة في الحكم طيلة اربعون عام ومعرفة بكل شؤون العراق بدقائقها الصغيرة .يلجٱ الى خيار .حرب الانصار .او حرب العصابات .يمني النفس بحلم العودة من جديد ظروف الصراع تتغيير السعودية التي ساهمت باسقاط النظام احتضنت ازلامه .الخطر هو ايران .هكذا هي اللعبة .
اللعب على الوتر الطائفي .ادوات في الصراع ..بعد ان اسقطت حكم السنة ..السعودية تجعل من نفسها اليوم محامي للدفاع عنهم .تروج لبضاعة .السعودية تتباكى وتسىتفز العرب .سقطت بغداد بيد ايران وقبلها بيروت ودمشق واليمن .صراع محاور ..
العراق ساحة صراع اقليمي .وعش دبابير .الحل في الخارج وليس في الداخل .الارهاب يمنى بالهزائم المنكرة .فتوى الجهاد الكفائي للمرجعية الرشيدة ..قطعت الطريق على كل المؤامرات وقلبت كل المراهنات .الحشد الشعبي سد عن العراق كل ابواب الشر ببطولاته لارهاب يلفض انفاسه الاخيرة تحت اقدام المجاهدين




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عقيل الحربي
صفحة الكاتب :
  عقيل الحربي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العبادي ینتقد الخلافات داخل البرلمان ويدعو للتحلی بالحکمة وللحوار لعودة الاستقرار

 الوهابية البذرة الخبيثة التي زرعها مستر همفر؟!  : حامد زامل عيسى

 المسجد: نعم، لماذا في هذه البقعة بالذات؟!!  : عزيز الحاج

 التحضير للتبليغ النسوي في زيارة الأربعين.  : المشروع التبليغي لزيارة الاربعين

 جذور في شرايين الورق  : مريم الشكيليه

 ما بين عفو العبادي وعفو صدام الدنيا دوارة  : احمد طابور

 الناطق باسم الداخلية: مقتل 19 ارهابياً واصابة اربعة اخرين بعملية استباقية لخلية الصقور والقوة الجوية في هيت  : خلية الصقور الاستخبارية

 مقتل 14 إرهابيا مسلحا في اشتباكات باليوسفية  : مركز الاعلام الوطني

 اخبار  : وكالة انباء المستقبل

 العتبة العلوية المقدسة تطلق دورة قرآنية تخصصية لمعلمي ومعلمات القرآن الكريم في النجف الأشرف  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 لا نريد للعرب أن يغتالوا ثورتهم بداءٍ اسمُه الاستشراف  : محمد الحمّار

 شيشاني يذبح {378} شخصا من الوريد الى الوريد في سورية+صورة

 عين الزمان وزراء الكتل  : عبد الزهره الطالقاني

 صرح مصدر مخول بما يأتي: قوات الجيش تسيطر على "4" لداعش في الحويجة  : مركز الاعلام الوطني

 الاستخفاف بكرامتنا !!  : سعد السعيد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net