صفحة الكاتب : احمد جبار غرب

التضليل الاعلامي
احمد جبار غرب
 يعتبر الاعلام اكثر الاسلحة استخداما في الوقت الراهن لتاثيره المباشر والسريع على مجمل القضايا المعاصرةوعلى الفرد ذاته بحيث يغير كثيرمن المسارات في التفكير والتوجيه وحتى انه شكل عنصرا مساعدافي الزمن القديم في حسم كثير من الصراعات القبلية والغزوات واليوم يستخدم الاعلام وقد تطور العلم الحديث والتكنلوجيا وبات سلاحا رهيبا حتى ربيعنا العربي انتفض بفعل ثورات الفيس بوك التي قام بها الشباب المؤمن بقضيته وكما حدث في تونس ومصر وغيرها من البلدان وقد اتت هذه المحاولات ثمارها وحصل التغيير دون اطلاق رصاصة واحدة وهذا يعني تاثير الاعلام الكبير في التغييرلكن قطعا التضحيات موجودة وقد استخدمته الدول تبعا لاوضاعها السياسية ونظمها الاقتصادية فالانظمة الشمولية تحاول فرض هيمنة شاملة على وسائل الاعلام حتى تتمكن من حسم ادارة اي صراع مستقبلي يحدث بينها وبين الاخر دولا اوافراد وقد لعب الاعلام دورا حيويا في اسقاط مجموعات دولية وانظمة شمولية وكما حدث ابان الحرب الباردة التي اعتمدت على التاثير الاعلامي والحرب النفسية التي قادتها الولايات المتحدة ضد اوربا الشرقية والاتحاد السوفيتي سابقاوكذلك الدور الذي لعبته اذاعة صوت العرب في التاثير النفسي على المواطنين والراي العام وفي زمن الطاغية المقبور استغل الاعلام استغلالا كبيرا ووظفت له كل الامكانات المادية والبشرية حتى انه كانت تصرف له اموالا خيالية في سبيل ترسيخ قيم ومفاهيم استبدادية وفردية وتحويل اتجاه الراي لصالح السلطة واجهزتها القمعية حتى تحقق مراميها في البقاء والتسلط ونهب الثروات وتلك احدى الغايات التي ابتكرها الفيلسوف الايطالي ميكيافيللي الذي برر الوصول الى الهدف باستخدام شتى الاساليب المشروعة وغير المشروعة (الغاية تبررالوسيلة وهذا ما استفاد منه النظام المقبور وعمل على تطوير هكذا اساليب بل هو ابدع فيها تبعا لعقليته الشريرة في اخضاع المجتمع والشعب لجبروته وكان له ما اراد بفعل السلطة الاعلامية العظمى التي امتلك ناصيتها وعند اول استلامه للسلطة استخدم الكذب والافتراء فاقدم على اعدم مجاميع من الشخصيات والاساتذة والسياسين بدعوى التامر على (الثورةوساقهم للاعدام ونفذه في ساحة التحرير امعانا في نشر الرعب والخوف بالناس وعموم الشعب ثم اعدم مجاميع اخرى بحجة التجسس لجهات خارجية وهو دائما يستخدم الاساليب التي تكون مبررة اجتماعياومقبولة سلوكيا وتبعا للحيز الزماني وهنا يستخدم اسلوب الترويع النفسي من خلال الثصوراولقطات الاعدام وعلى اجهزة التلفازوبشكل مباشروكما حدث في 1972في ساحة التحرير ثم تفتقت ذهنيته المنحرفة باستخدام الرياضة كوسيلة لجذب الاهتمام واشغال الناس لاهداف سياسية معروفة وكما حدث عندما استدعى المصارع عدنان القيسي الذي كان يعيش في اوربا واقامة نزالات استعراضية الغرض منها اشغال الناس حتى تتمكن السلطة من تحقيق اهدافها بملاحقة القوى السياسية الناشطة انذاك حتى اصبحت ظاهرة عدنان القيسي شذوذا وانحرافا لتوغلها في كل مفاصل حياتنا وبعدها ايضا ابتكر النظام صورة المجرم الذي ارعب الناس والذي يقتل بالة حادة وكانت صورة ابو طبر تلك الشخصية التي خلقها النظام لارهاب الشعب والايغال في دمويته وتحقيق ماربه
 
وقد استمر هذا الحال حتى ابتكر اساليب خبيثة جديدة تتوافق ومنطقه الشرير وتذكرون من كان يعيش في تلك الحقبة كيف ان البلدية طرحت مشروعا للقضاء على القطط السائبة فوضعت مبلغا لكل قطة يمسكها الفرد بما يوازي خمسة دولارات لكي تدفع الناس لملاحقة القطط وبالتالي التخلص منها حيث تفترض تلك المسألة لكن الغاية كانت ابعد من ذلك هو جعل الموضوع عاما وشاغلا لكل الناس بحيث يغيب اي تفكير مضاد يراد به التشكيك بالنظام وسياسته لكن تلك الاساليب رغم خباثتها لم تخدع كثير من المواطنين الذين يمتلكون الوعي والنضج ومتسلحين بالمعرفة والثقافة العامة واستمر النظام في ممارساته تلك حتى بعد ان اطيح به ولاخر لحظة اصر الصحاف وهو احد الركائز الاعلامية في النظام ا الابواق بشكل ادق عل النصر المظفر وهزيمة العلوج رغم ان الدبابات الاميركية قد عبرت جسر الجمهورية وهو بذلك يضاهي ماكان يفعله غوبلز وزيراعلام المانيا زمن هتلر الذي يقول اكذب واكذب حتى يصدقك الناس .. واليوم نعيش المأساة ذاتها رغم ان البلد خضع للتغير بعملية قيصرية بفعل سياسة الحكومة الطائفية التي تقول شيئا وتفعل نقيضه هي دائما تتكلم عن الديمقراطية والحرية لكنها تحاول ضربها من خلال ممارسات مفضوحة باغلاق الابواب رغم حالة الانفتاح الديموقراطي التي تخيم على البلد والان نشهد في الاعلام حملة شعواء لاعدام مجرمين قتلة ارتكبو جرائم يندى لها الجبين وتقشعر لها الابدان وهذا حق يؤيده ويقره كل طلائع الشعب العراقي لكن الغريب ان يترافق هذا التوجه مع حملة ضد الاحتجاجات والتظاهرات التي يقوم بها مواطنين من اجل تحسين مستوى الخدمات والقضاء على الفساد المستشري في كل اركان المؤسسات الحكومية وتلك كلمة حق يراد بها باطل. القانون لايجتزء والعدالة واحدة والقضاء يكفل للجميع المساواة والحرية والحكومة تحاول التضليل الاعلامي ضد المواطنين بمختلف الاساليب المقيتة والسيئة من اجل كبح جماح الثائرين من اجل عموم الشعب والتاريخ لن يرحم من يخون الامانة والقسم بعد ان وضعته الضروف في واجهة الحدث والمسؤولية وان غدا لناضره قريب 
 

  

احمد جبار غرب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/06/08



كتابة تعليق لموضوع : التضليل الاعلامي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اعلام ديوان الوقف الشيعي
صفحة الكاتب :
  اعلام ديوان الوقف الشيعي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 معاون مدير شهداء ذي قار يلتقي عددا من الجرحى وذوي الشهداء الراغبين بالتقديم على الحج هذا العام  : اعلام مؤسسة الشهداء

 حديث الاثنين الطائفية بقناع سياسي  : ابراهيم العبادي

 المرجع السيد الحكيم وبحضور السيد محمد رضا السيستاني مخاطبا جمع من الشباب : ايها الشباب كُل من موقعه يجب ان يدعوا الناس وهذا واجبكم، وكما ان واجبي ان ابلغكم بذلك فعليكم ان تنقلوا هذا الحديث لغيركم .  : نصير شُبّر

 صفقة القرن .. القبول ام الحرب  : محمد علي مزهر شعبان

 قصة “الحرامي”إسماعيل الوائلي الحلقة -3

 ( وتكلمت الحياة ) رواية للاديبة علياء الانصاري ( 1 )  : علي جابر الفتلاوي

 ما الجديد في الخطاب  : عمر الجبوري

 بيان من وزارة الدفاع عن آخر التطورات في قواطع العمليات  : وزارة الدفاع العراقية

 كيف أصبح لله شعب مختار؟  : نبيل عوده

 قلوبنا معكــــــــــــــم يا أحرار مصــــــــــــر  : حميد الحريزي

 حمى لاسا: المرض القاتل الذي لا لقاح له

 الجعفري: السعودية تحرض على الفحشاء والإرهاب بسوريا

 الإقتصاد ودوره في تغذية العنف والإرهاب  : ضياء المحسن

 رجال الحل ، والتدابير الامثل  : كاظم الخطيب

 الاكثرية الساحقة لم ولن تصطف مع البرزاني والعراقية  : د . طالب الصراف

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net