صفحة الكاتب : منتظر الصخي

للمنتظِرين حقاً : نفي يمنية اليمانيّ !
منتظر الصخي
عملية الإعداد والتهيئة المعنوية والمادية والروحية للظهور المقدس، هي من أبرز السمات التي تتسم بها الفئة المنتظِرة، وحيث لابد من تمام هذه العملية وفق سياقات عقائدية سليمة، كي تتمكن هذه الفئة من مقاومة الفتن والنجاة من مضلّاتها، والتي ستقع بكثرة عشية الظهور، فالحق والباطل والخير والشّر سيتقاتلان قتالاً شرساً، لتختتم به المسيرة القدسية والتي أبتعث من أجلها الأنبياء والرسل  .
ولابد من البحث الدقيق والحريص في  الظهور وشخصياته، لأنها وبالتأكيد ستكون محط بلاء وإبتلاء كبير عشيّة الظهور، لأن السنة الإلهية جرت ومنذ القدم على أن يبتلي الله الناس، حتى يتميز الطيب عن الخبيث، فالجنة تبحث عن من يستحقها، والنار تنادي بصوت جشع يا رب : هل من مزيد ؟، بين كل هذا وذاك، نسلط الضوء على شخصية مبهمة، ظلت حبيسة الأوراق دون أن تخرج حقيقتها للناس وبيان مظلوميتها، رغم ما كتب عنها، فتأمل ولا تغفل .
اليمانيّ الموعود هذه الشخصية المباركة والتي ستلعب دوراً مهماً وبارزاً في عصر الظهور المقدس، لم تكشف الروايات حقيقتها، ولطالما وصفتها الروايات المروية عن أهل البيت (ص) بأهدى الرايات وأنها تدعو لصاحبكم _ أي الإمام المنتظَر (ص) _ رغم وجود راية شيعية أخرى ألا وهي راية السيد الخراساني !، ويبدو إن التعتيم الذي فرضه الأئمة (ص)  عليها بسبب الموانع الأمنية والجيوسياسية، فضلاً عن هذا، فربمّا حتى لا يدعيها المنحرفين أصحاب النفوس المريضة ذوي الخلفيات اليهودية كي لا يستطيعوا أن ينالوا من الإمام (روحي لتراب مقدمه الفدا) وشيعته . 
كثر الحديث عن يمنية اليماني، وحتى صار هذا الأمر من المسلّمات والبديهيات والتي راجت داخل الأوساط الشيعية، والحقيقة خلاف هذا الأمر، ولتناول هذه القضية والوقوف عليها لابد من  تصنيفها إلى أربعة أصناف كي نضع النقاط على الحروف، الصنف الأول : تناولت أكثر كتب العامة - أهل السنة - من الحديث عن يمنية اليماني ويخرج برايته من اليمن، وقد أختلفوا فيما بينهم فمنهم من قال إنه _ أي اليماني _ يقتله السفياني، وتحدثت عن يماني الأب والأبن وكليهما ملكا اليمن، وجعلته يهرب من السفياني مع الإمام المنتظَر (ص)، وسمته أيضا بالقحطاني الذي يلي  الأمور بعد موت الإمام (ص) .
قد رتّب كثير من الناس والمحللين على رواية الكاهن السجّاع سطيح، وقد بلغ الأمر إلى تشخيص أسماء محددة عليها، وهي رووية هذه الرواية بطريقين : الطريق الأول عن طريق الحافظ البرسي في كتابه (مشارق أنوار اليقين "ص 130")، بسند غير متصل عن كعب الأحبار، وهي بدون سند، والطريق الآخر رواية إبن المناري في ( الملاحم "53 ج 10-1")، بسنده عن الديليمي، إبن عباس الذي روى روايته بشكل "حكاية"عن سطيح الكاهن، ورواها المجلسي عن الحافظ البرسي في بحاره "51:163" ونقلها صاحبي كتاب "بشارة الإسلام في ظهور صاحب الزمان (عج)  "187"، وإلزام الناصب في إثبات الحجة الغائب "2:182" .
الصنف الثاني : ما ورد على لسان أهل البيت (ص)، ولكن لا توجد رواية صحيحة يمكن الإعتماد عليها وفق المباني المعتمدة في هذا المجال، إما بسبب الرواة أو بسبب الطريق إلى كتّاب الرواية، فتوجد أربع روايات ثلاثة منها مباشرة والرابعة نصت ما صوّر بأنه اليماني بوصف ظني، الرواية الأولى والثانية رواهما الصدوق في كتابه (كمال الدين وإتمام النعمة ر1 : 327-328 ب 32 ح7 / ر2 : 331 ب 32 ح 16 ) توجد عدة إشكالات منها إن الشيخ الصدوق يرويها عن الشيخ الكليني ولكن الرواية لم ترد في كتابه الكافي الشريف .
وهناك إشكال كبير هو أن سند الرواية واهن بسبب مجهولية بعض رواته، فإسماعيل بن علي القزويني مجهول ولم يعرف في كتاب الرجال، وأيضا مجهولية علي بن إسماعيل، وإشكال يرد هنا إن عبارة (من اليمن)  وردت في بعض النسخ وليس في جميعها، مما يضع علامة إستفهام في إمكانية إقحامها من قبل بعض الشراح والنساخ والمحقيقين المتأخرين، وكما يؤكد ذلك إن جميع من نقل الرواية عن الصدوق من السابقين لم يذكر عبارة (من اليمن)، كالإربلي في كشف الغمة في معرفة الأئمة "3:33"، والطبرسي في إعلام الورى بأعلام الهدى "2:233"، والحر العاملي في إثبات الهداة بالتصوص  والمعجات "6:402" ومصادر أخرى. 
الرواية الثالثة ذُكرت في رسالة الفضل بن شاذان في الحديث الثامن عشر، (مختصر إثبات الرجعة في مجلة تراثنا العدد 15 : 216-217 تحقيق باسم الموسوي)، وهنا تساؤلات عدة وردت، أولاً : يلحظ في متنها تقديم وتأخير في ترتيب العلامات، ولا يمكن نسبة هذا التقديم للإمام الصادق (ص)، لأن بعضاً منها مخالف للصحيح من النصوص الواردة عنه وعن الأئمة (ص)، ثانياً : إن الرسالة هي بخط الحر العاملي والإشكال هنا أن هناك مجهولية الرواة الذين نقلوا عن الفضل بن شاذان، علماً إن الفرق بين الفضل والعاملي تسعة قرون !!. 
امّا الرواية الرابعة ما رواه الشيخ النعماني في كتابه عن الشيخ الصدوق ( غيبة النعماني/ 277 ب14 ح60)، الإشكال هنا إنها لم ترد في كتب الشيخ الصدوق وكانت خالية تماماً منها، والإشكال الأخر في سندها حيث إنه ضعيف لأن محمد بن علي الكوفي الملقب بأبي سمينة، الذي قال عنه النجاشي في كتابه (رجال النجاشي/ 2 : 246-217 رقم 895) إنه ضعيف جدا وفاسد الاعتقاد لا يعتمد في شيء  وقد إشتهر بالكذب .
الصنف الثالث : رسالة الفضل بن شاذان ( مختصر إثبات الرجعة/ مجلة تراثنا العدد 15 : 216 ح16) يلاحظ أن متنها مضطرب بشكل كبير يتنافى ويتعارض مع مسلّمات روائية متعددة، ولم يروه أي كتاب من كتبنا المتأخرة فضلاً عن المتقدمة، وبعض إشكالات الرواية الثالثة الآنفة الذكر ترد هنا بشأن مجهولية الرواة، الصنف الرابع ما رواه الطوسي في آماليه (673 م13) وتعاني هذه الرواية ما تعاني من جهالة وإهمال، وبهذا لا حجية لمن يقول إن اليماني من اليمن  .
هذا ما تم إستعراضه بالدليل النقلي، وأمّا بالدليل العقلي فتحدثت الروايات على أن هناك تسابقا بين السفياني الملعون من جهة، اليماني الموعود والسيد الخراساني من جهة أخرى وهو ما عبر عنه بـ (كفرسي رهان)، وأفراس الرهان هنا المقصود منها هو أن المسافات الحائلة بين الطرفين متماثلة نسبياً في القرب والبعد، وفي العادة يطلق الكلام عند الإقتراب من الهدف، إذا أفترض أن اليماني سوف يخرج من اليمن، عندئذ ستكون المسافة بين صنعاء والكوفة [(2100 كم براً ) ... (5000كم بحراً)] شاسعة جداً، قياسا لما بين قريقسيا والكوفة (650كم)، أو بين بغداد والكوفة (180كم)، أو دمشق والكوفة وفق الإحتمالات الإفتراضية لبدء حركة السفياني في هذا السباق، وهذا ما يؤدي إلى عدم صلاحية إطلاق كلمة سباق عليهم، وهذا ما لا يتوافق مع المثال الذي ضربه الإمام (ص)  بين اليماني والسفياني .
والسؤال الذي سيحير العقول، إن سُلم جدلاً إن اليماني يخرج من اليمن !، كيف سيجتاز الحدود اليمنية ؟ فقد سلمت الروايات على وجود حكم ناصبي معاد بين المنطقة الحائلة بين اليمن والعراق، ودليله مقتل النفس الزكية بين الركن والمقام، وإستغاثة الحكومة الناصبية بالسفياني، وخروج الإمام (عج) من مكة إلى المدينة ومن ثم رجوعه إليها، وإنتقاض  مكة وما يليها على والي الإمام (ع) ثلاث مرات .
أمّا فرضية الجسر الجوي هي الأخرى يمكن نقضها ولأسباب عدة منها؛ أولاً، لابد من وجود طائرات ضخمة متعددة لنقل الجيش ومعداته، مع الحاجة لطائرات للتزود بالوقود جواً ومطارات مساندة تدعم لوجستياً حركة النقل، وهنا إستحالة ستعيق هذا الجسر بسب خضوع الحجاز لحكومة النواصب، و السيطرة المفترضة على الأجواء من التحالف الرومي الصهيوني المساند للسفياني الملعون .
ثانياً، لابد من وجود قدرة إقتصادية وعسكرية عظمى، يمكن لها أن تنشئ مثل هذا الجسر، وثالثاً، لابد أن نرى تغييرا ديموغرافياً في داخل اليمن، بطريقة تكون فيها القاعدة اليمنية موالية لأهل البيت (ص)، هي الأغلبية والمتنفذة القادرة على إيجاد جيش عقائدي، يكون مصداقا لـ( أهدى الرايات) .
وهنا نجد إنتفاء يمنية اليماني بالدليل النقلي والعقلي، وأنه لن يخرج من اليمن، وبهذا الزوبعة التي أدت ما أدت من شخصنة الروايات، وطرح شخصيات كانت قد أسقطت عليها روايات من أجل إرواء العاطفة، ومحاولة زرع نوع من الأمل على طريق المنتظرين الممهدين للإمام (روحي لتراب مقدمه الفدا)، كادت أن تكون سببا رئيساً في ضلالة كثيرين .
فلابد من معرفة حقيقة اليماني الذي سيكون محط بلاء وإبتلاء، لإن الملتوي عليه من أهل النار وكي ننتصر له عند خروجه لمقاتلة إبن آكلة الأكباد اللعين السفياني، لأن أهل البيت (ص) أمروا شيعتهم بنصرته والقتال معه والإيمان برايته. علماً وللأمانة العلمية إني أسندت على ما طرحه المجدد في الطرح المهدوي الشيخ جلال الدين الصغير _  إمام جامع براثا _ في كتابه علامات الظهور فيما يخص بحث اليماني ( ج2/ 290-344) . 

  

منتظر الصخي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/07/26



كتابة تعليق لموضوع : للمنتظِرين حقاً : نفي يمنية اليمانيّ !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : خدر خلات بحزاني
صفحة الكاتب :
  خدر خلات بحزاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 سوق مفتوحة  : عدوية الهلالي

 أيتها الشعوب ؛ لاتصدقوا الحكام في أيّ شيء !  : مير ئاكره يي

 وعلى الثلاثة الذين خلفوا  : عبد الله بدر اسكندر

 التعليم العالي تصدر توضيحا بشأن الزي الموحد في الجامعات

 كذبة تهميش السنة وربابة اقطعوا الطريق على القوم ؟؟  : عون الربيعي

 الحسين في ديوان العرب القسم الثاني(1)  : ادريس هاني

 رئيس ديوان الوقف الشيعي يترأس الاجتماع الدوري السادس لمجلس إدارة الأمانة العامة للمزارات  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 جامعة ديالى توقع رسالة تعاون مع منظمة HWPL للسلام ونبذ الحروب  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 الحوار الهادف ... وسيلة للتعايش البشري السليم  : عبد الخالق الفلاح

 في حفل افتتاح رصيف التحميل الثالث في ميناء أم قصر وزير النفط يعلن وصول استثمار الى 1300  : وزارة النفط

 صحة الكرخ : إرسال فريق طبي متكامل متخصص لتقديم الدعم الطبي لأهالي البصرة  : اعلام صحة الكرخ

 الصهيونية وابراز (الخميني والصدر الثاني ومقتدى) لابعاد الشيعة عن امريكا (اقوى دولة بالعالم)  : تقي جاسم صادق

 الموازنة عبر الغرف المظلمة  : عبد الجبار نوري

 شعوب وأديان وأوطان ، هل نحن أمة مثل بقية ألبشر ؟ 5  : طعمة السعدي

 مع العبادي وضده  : ماجد زيدان الربيعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net