صفحة الكاتب : احمد الشحماني

السياسة ليست كما الحب . . .!
احمد الشحماني
في الحب  . . .
عندما تبتعد قافلتك عن شواطيء من كنت مغرم به ومن كانت لك معه لقاءات مودة وهيام وافعالات عاطفية, تشعر بان العدد التنازلي لتلك العلاقة العاطفية في طريقه الى التصفير, والحب الذي كان في الأمس القريب تتوجه الهمسات والمواعيد وجنون الأرتقاب, بدأت تتأكل وشائجه وتخمد نيرانه وتتلاشى من قاموس القلب كلمات الغزل والرومانسية العذبة شيئا فشيئا بعد ان يسود جو القطيعة والجفاء, وهنا بلا شك يموت الحب وتجف انهار المودة والتودد, ولكن تبقى ذكريات العلاقة بحلوها ومرها محفوظة في دفاتر الذكريات وتبقى اسرار الحب وقدسية ايام الحب مغلفة بالكتمان ومحاطة بجيوش الاحترام .  .  .!   
 
في السياسة الأمور ليس كما في الحب . . .
الانفعالات السياسية والمصالح والأجندات الخارجية والمهاترات هي من تقود الحكومات والانظمة السياسية الى اتخاذ مواقف عدائية متشنجة علنية أو مبطنة وهي وحدها من تجعلهم يقفون مع او ضد وفقا لنظرية المصالح والغايات والأجندات المخطط لها والمدفوع ثمنها مسبقا . . . كلما تمضي الايام وتمر السنين نتكشف حقائق وتطفو على سطح المياه السياسية (الراكدة - الهائجه - المتقلبة) اجندات ومواقف جديدة  بعد ان يتم تحريكها بالقاء حجر المصالح والأجندات الخارجية – المصالح التي لا تعرف لغة الاخلاق ولا لغة الالتزامات ولا المواقف الانسانية.
 
اليمن (علي عبد الله الصالح) والسعودية مركز ثقل البترول العالمي, والدولة الخليجية المتزعمة للتحالف العربي في اليمن – السعودية تمكنت بفعل علاقاتها الدولية المؤثرة مع اصحاب القرار السياسي وحضورها الدولي من اطلاق المبادرة الخليجية التي خلصت الى انقاذ علي عبد الله الصالح من بركان ثورة الشباب اليمنية التي انتشرت بسرعه مذهلة كـأنتشار النار في الهشيم عام 2011, وتم ترتيب اوراق المبادرة في السفارة السعودية في صنعاء واقناع علي عبد الله صالح بتنحيه عن السلطة الى نائبه اللواء عبد ربه منصور هادي والذي فاز هو الآخر بالانتخابات الرئاسية المبكرة التي خاضها مرشحا توافقيا بموجب اتفاق انتقال السلطة, واعطيت ضمانات تنص بعدم ملاحقة علي عبد الله صالح قضائيا هو وعائلته وافراد نظامه, واليوم السعودية تعتبر الصالح متمردا على القانون والشرعية وتنظر له بعيون الأرتياب بأنه الخائن والعميل ويحمل اجندات لدول اجنبية . . .  
 
الحوثيون ساهموا بشكل كبير في اندلاع الثورة الشعبية عام 2011 والتي اجبر من خلالها الرئيس اليمني علي عبد الله صالح في التخلي عن الحكم مقابل شروط وضمانات, واليوم في ظل الأحداث اليمنية الساخنة التي ان تمر بها البلاد ويرصدها المتابع السياسي, هو التقارب بين الحوثيين وعدو الأمس الذي ثارو ضده مستندين الى المقولة (عدو عدوي صديقي) وهذا بلا شك من التناقضات وازدواجية المعايير في التعاطي مع الأحداث السياسية.
 
السعودية والدول المؤيدة والمشاركة في عاصفة الحزم, تعتبر ايران الداعم المعنوي والممول المالي والعسكري للحوثيين في حربهم ضد قوات التحالف العربي التي تتزعمها العربية السعودية, بل وتعتبر الحوثيين الذراع الأيراني في زحفهم لقلب نظام الحكم وسحب البساط من تحت اقدام الحكومة الشرعية متمثلة بعبد ربه منصور هادي, واذا سلمنا جدلا (مثلما هي الرؤيا السعودية) ان ايران تقف وراء الحوثيين الذين يقاتلون قوات التحالف, يتبادر الى الذهن السؤال التالي: كيف تتعاطى ايران مع الرئيس السابق علي عبد صالح وهو يعتبر احد اقطاب المؤيدين والمساندين للنظام العراقي السابق في حربه ضد ايران؟, وهذا يؤشر مدى التناقض والأزدواجية في المتغيرات السياسية, وايضا يشير الى ان السياسة ليس فيها صداقة دائمة او عداوة دائمة, انما لغة المصالح والمقتضيات هي من تحدد بوصلة الأتجاهات السياسية.
 
في قراءتي للمشهد الساخن . . . انا شخصيا لست اقف مع او ضد, بل ارصد الأحداث بحيادية وموضوعية, لأن السياسة لها اجنداتها ودهاليزها المظلمة ولا يستطيع الأبحار في امواجها من يحمل قلبا طيبا واخلاقا تسامحية . . . ما يدور في الساحة العربية من احداث ساخنة سريعة تدعوا للتأمل ومراقبة الوضع ببصيرة ثاقبة وليس بلغة العواطف والتعاطف مع او ضد . . . الأحداث تنذر بكارثة انسانية وهنا لابد من القول والأعتراف الضمني بأن للسياسة تجارها وهم تجار الحروب والازمات . . .! 
 
تقييم الوضع يدعونا ان نستحضر ما هي طبيعة الخارطة السياسية والتحولات الجيوبوليتكية المرتقبة والمخطط لها مسبقا والتي تراهن عليها قوى دولية واقليمية لتمرير اجنداتها وهذه الخارطة السياسية هي طبخة معدة سلفا منذ سنوات تشترك فيها دول اقليمية تخفي رؤوسها كما النعام في رمال الوهم وما لعبة ما يسمى بالربيع العربي (التي للأسف كذّب الشعب العربي على نفسه وصدق كذبته) إلا تمريرا لتلك الأجندات التي تتبعها تناحرات وتنازعات وتسقيطات وحرب اهلية مستمرة كما هو الحال في سوريا التي احرقوها ولا يعرفوا كيف يطفؤا نارها المشتعلة ليل نهار, وايضا بسبب ما يسمى بــ (الربيع العربي) ظهرت على السطح وبقوة الحركات المليشياوية والتيارات المجهولة التمويل والأحزاب الدينية ونشوء ما يسمى بالأحزاب الأسلامية المتطرفة, تلك الأحزاب والحركات المليشياوية والتيارات الأسلامية المتطرفة المرتبطة بجهات عديدة تحمل اجندات هدفها جر البلاد العربية وشعوب المنطقة الى حروب اهلية وفتن وصراعات وتناحرات لا طائل منها. . .! 
 
الحوثيون هم ابناء اليمن شئنا ام ابينا وخلافاتهم مع الحكومة اليمنية يمكن تصنيفها ضمن أطار المشاكل الداخلية – شأن داخلي ــ وهنا يمكن القول ليس من مصلحة اي دولة اقليمية التدخل في شؤون الدول الأخرى الا بقرار تصدره الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي وتسبقه بطبيعة الحال عقد مؤتمرات وتوصيات للدول الاعضاء الدائميين وتتخللها فرض عقوبات على الجهة التي لا تلتزم بالتوصيات وربما يشترك في تلك التوصيات والتحذيرات اعضاء حلف الشمال الأطلسي والاتحاد الأوربي كما حدث في أزمة دول البلقان التي بدأت أحداثها في عام 1991 ووضعت اوزارها في عام 1995 بعدما وجه حلف الشمال الأطلسي ضربات قوية وموجعة لصربيا وارغموها على الحد من هجماتها على مواطني أقليم كوسوفو ذوي الأصول الالبانية.
 
وفي خضم الأحداث الدرماتيكية وما يجري في اليمن, يمكننا ان نطرح السؤال التالي: هل السعودية هدفها الحفاظ على شرعية الحكومة اليمنية من السقوط ام انها تشعر بالتعاطف مع المجتمع اليمني في ازمته ونصرة حكومة عبد ربه ولهذا شرعت بعاصفة الحزم . . ؟
أذا كان الأمر هكذا فالعربية السعودية, برأئي المتواضع, تستحق كل الثناء والتقدير والوقوف جنبا الى جنب مع مشروعها التضامني العربي, ولكن ثمة سؤال منطقي يطرحه الشارع العربي :
اذا كانت السعودية تدعو للحفاظ على شرعية الحكومة اليمنية من السقوط في قبضة الحوثيين - والذين هم جزء لا يتجزء من الشعب اليمني - اذا لماذا لم تدعو الى اتخاذ خطوات مشابهه لانقاذ حكومة القذافي؟, اليس هي ايضا حكومة شرعية بنظر الكثير من المحللين السياسين والمؤيدين والمناصرين لحكومة القذافي؟
 
لماذا لم تدعو (السعودية) الى نصرة الرئيس الأخواني المخلوع محمد مرسي وتنقذه من الثورة المصرية والحراك الشعبي الذي اسقط مرسي واسقط معه مراهنات الاخوان المسلمين؟ الم يكن مرسي رئيسا منتخبا شرعيا حسب الضوابط الديمقراطية وضمن آلية الأنتخابات المعترف بها دوليا ام ان جمل بادية الجزيرة لا يشبه جمل افريقيا . . ؟  
 
واذا تعمقنا في الأسئلة فيمكن ان نقول: اليس النظام العراقي السابق يعتبر بنظر السعودية والكثير من البلدان العربية نظاما شرعيا؟ والدليل على ما اقول هو رفض الكثير من الدول العربية فتح سفاراتها في العراق بعد فترة سقوط النظام السابق – وسؤال أخر يلوح في الأفق ربما يطرح نفسه: اليس النظام السوري نظاما شرعيا ايضا بنظر المؤيدين والمناصرين لحكومة النظام السوري؟
 
وانا هنا لست بصدد الدفاع عن حكومات الانظمة العربيىة الفاسدة الموغلة بقمع الحريات وتغييب الحقائق وانتهاجها سياسة تعسفية قمعية وفرضها حصارا فكريا وثقافيا وماديا على الشعوب العربية لعقود من الزمن وانتهاكها علنا كافة بنود ولوائح حقوق الانسان ولكني اتساءل لماذا تتبنى السعودية مشروع عاصفة الحزم ولماذا تلجأ الى الخيار العسكري بدلا من الجلوس الى طاولة الحلول الدبلماسية؟, المملكة العربية السعودية وضعت نفسها هنا في عاصفة الحزم كما لو انها المدافع الشرعي لليمن, متناسية او متجاهلة ان الحرب ليست لعبة شطرنج يتقبلها الخاسر بروح رياضية ويعانق خصمه بهدوء ومحبة, الحرب لا تنتهي بمجرد انتهاء الطلعات الجوية لقوات التحالف العربي, او لنقل حتى لو رجعت حكومة عبد ربه الى مقاعدها الرئاسية, والسؤال هنا: هل سينتهي الأقتتال وتتوقف الحرب الأهلية وقطع الأسلحة بات عددها اكثر من عدد اليمنيين, والأجندات الخارجية التي تغذي روح الأقتتال بين ابناء الشعب الواحد ما تزال مستمرة الى ما شاء ربي؟!, ام ستبقى حربا مشتعلة وقودها الشعب اليمني والتي بلا شك ستحول اليمن الى مقاطعات متناحرة ـــ الغالب فيها مغلوب مع ابناء جلدته ايا كانت الأسباب؟ – اليس من المنطق والعقلانية ان تتوسط المملكة العربية السعودية بما لها من ثقل اقليمي ونفوذ وعلاقات دولية واسعة مؤثرة في الساحة الدولية والأقليمية وما ترتبط به مع اليمن من جغرافية الحدود المشتركة واللغة والدين والعادات لتجعل من مكانتها عاملا مؤثرا اقليميا ايجابيا في حل الخلافات والصراعات بطرق سلمية ودبلماسية لتضييق وانهاء الخلافات بين الفرقاء المتخاصمين بدلا من صب الزيت على النار واحراق البلاد التي انهكتها الحروب الأهلية لسنوات عديدة . . .   
 
الحرب في اليمن, كما هي المؤشرات على ارض الواقع, هي ليست بسبب ما يسمى باستيلاء الحوثيين على مدينة عدن او زحفهم باتجاه السيطرة على مقاليد الحكم واسقاط الرئيس عبد ربه  منصور هادي بالدرجة الأولى, وانما هي حرب اجندات بين قوى اقليمية, الحرب هي بين طرفين هما (السعودية وايران) ناهيك عن الآوامر والاضواء من خلف الكواليس, السعودية ترى ان الحوثيين يمثلون مشروعا ايرانيا على ارض اليمن, وتزعم ايضا ان امنها القومي لحدودها الجنوبية معرضا للخطر, والرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي طلب نصرتها. 
 
اذن الحرب في اليمن هي صراع اجندات وقوى خارجية, وليس فقط اطرافها الحوثيين وعلي عبد الله صالح وحكومة عبد ربه منصور هادي.
 
اعتقد ان مسلسل عاصفة الحزم الذي تقوده العربية السعودية سيخلف وراءه عاصفة لا تنتهي من التساءلات واللغط ربما سيثير جدلا سياسيا في الاوساط العربية والدولية ولو بعد حين ويرمى كرة التكهنات المستقبلية فيما لو حدث تمرد شعبي او حركة شعبية مناوئة للحكومة البحرانية من قبل الجماهير البحرانية الشيعية وهنا ستشرع السعودية بالتدخل لقمع اية انتفاضة شعبية بذريعة قلب النظام لصالح اجندات خارجية وستكون اصابع الاتهامات موجهه بسرعة البرق الى ايران (كما هو الأن مع الحوثيين) وانا هنا لا اريد كما ذكرت ان اقف مع او ضد ولكن من باب تسليط الضوء حول ما يحدث وسيحدث في المنطقة من احداث ساخنه تنذر بحروب وكوارث خطيرة كان يفترض تطويق الازمة منذ الأيام الأولى والجلوس الى مائدة الحلول الدبلوماسية السلمية بدلا من اللعب في النار . . .!

  

احمد الشحماني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/07/23



كتابة تعليق لموضوع : السياسة ليست كما الحب . . .!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اسماء الشرقي
صفحة الكاتب :
  اسماء الشرقي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ثورة الدنابر في مدينة الواق واق   : محمد صالح يا سين الجبوري

 القبض على أحد الارهابيين بمنطقة المنصور غربي بغداد

 حي النصر ومشروع السكك الحديد...معاناة أزلية!  : حيدر حسين سويري

 أيتها الحرب: بإمكانك أن تكوني حرفين!  : امل الياسري

 العراق في ظل الارهاب الوهابي  : مهدي المولى

 حشد يباركه الأئمة والانبياء  : عبد الرزاق عوده الغالبي

 عاشوراء .. والربيع العربي  : يوسف الحسن

 إبليس والابتلاء المزدوج  : ادريس هاني

 حشد الانبار : مقتل 20 داعشيا باستهداف ثلاث انفاق سرية غربي المحافظة

 صحة الكرخ / مستشفى الطفل المركزي تجري (259) عملية جراحية للاطفال خلال شهر

 يعقد إجتماعه الأول.. السبت المقبل إتحاد الكرة يحل لجانه ويتعهد بمعالجة سلبيات المرحلة الماضية

 عندما تعود أمريكا لتناور مجددآ بملف الحرب على سورية !؟"  : هشام الهبيشان

 عاجل : محافظ ميسان يعتصم أمام مكتب مجلس النواب في المحافظة ويطالب بالإسراع بإقرار الموازنة  : اعلام محافظ ميسان

  دعوا الزهور تتفتح!!

 إغلاق شركة “كمبردج أناليتيكا” بعد فضيحة فيسبوك

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net