صفحة الكاتب : مهدي المولى

من يوقف نزيف الدم العراقي
مهدي المولى

منذ  اكثر من 12 عاما والعراقيون يتعرضون للابادة على يد المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية بدعم وتمويل من قبل العوائل المحتلة للخليج والجزيرة وعلى رأسها ال سعود ال ثاني وهذا النزيف يزداد ويتفاقم فاذا كانت  مذبحة جريمة الطف في كربلاء واحدة  ذهب ضحيتها سبعين شخصا اما اليوم ففي  كل يوم بل في كل ساعة مذبحة  اكثر بشاعة من مذبحة كربلاء

وعند التدقيق في هذه المذابح التي تجري في العراق  نرى بشكل واضح ان المجموعات الوهابية والصدامية تذبح العراقيين وتدمر العراق لكن الذي يسهل لهم عملية هذا الذبح هم المسئولين العراقيين     

فهؤلاء المسئولون ينقسمون الى مجموعات وكل مجموعة لها مهمتها الخاصة فهناك مجموعة مرتبطة بالمجموعات الوهابية والصدامية تمدهم بالمال والمعلومات وتهيئ  لهم المال والطعام والسلاح والنساء وتجعل من انفسهم حواضن ومراكز انطلاق لذبح العراقيين وتدمير العراق  وحتى الدفاع عنهم في حالة القاء القبض عليهم بالغاء الادلة بتهريبهم بالضغط على القضاء على لجان التحقيق بالترهيب بالترغيب امثال النجيفي الهاشمي العلواني الدليمي البرزاني وغيرهم كثير وهكذا اصبح الارهابيون  من الوهابين والصدامين لهم اليد الطولى  في البلاد يقتلون يسرقون يفسدون يغتصبون باسم الدولة وبهويات الدولة وبسلاح الدولة وبسيارات الدولة

ومجموعة ثانية  هدفها الفساد والسرقة وهؤلاء مشغولون في جمع الاموال وبناء القصور والسفرات والحفلات ويتمنون ان تزداد الفوضى  والارهاب ليسهل لهم عملية السرقة والرشوة والاحتيال واستغلال النفوذ فهم لا يفكرون  في اوضاع العراق ولا يهمهم الى اين يسير الذي يهمهم جمع اكثر عدد من  المليارات وبناء افضل القصور والاستحواذ على اكبر عدد من النساء والاكثر جمالا فتراهم يتنافسون ويتصارعون من اجل ذلك

والله لو كان العراق بدون مسئولون بدون هؤلاء اللصوص لما تعرض العراق لهذا الدمار والعراقيون لهذا الموت والمعانات

لهذا ترى المجموعتين متفقتين على نشر  الفساد والارهاب اي على  زيادة نزيف الدم العراقي وسرقة امواله 

فبعد كل جريمة بشعة بعد كل مذبحة كل مجزرة تخرج علينا المجموعة الاولى باتهام الضحايا لانهم شيعة روافض او يتهمون الحكومة الشيعية وايران وراء تلك الجرائم ويطالبون باطلاق سراح كل المجرمين القتلة المعتقلين واعادة حزب البعث  رغم انهم يعلمون علم اليقين من قام بهذه الجريمة ومن ساعدهم ومن شجعهم ومن منحهم المال والسلاح وارشدهم لكنهم يستخفون بدماء وارواح هؤلاء الابرياء الذين لا ذنب لهم سوى انهم عراقيون

اما المجموعة الثانية فيخرجون علينا  بعد كل مذبحة بشعة بتصريحات مثل هيا الى الاسراع في الكشف عن مرتكبي الجريمة  اعتبار المنطقة التي حدثت فيها الجريمة منطقة منكوبة   ان تفجير المنطقة الفلانية هو جريمة ابادة جماعية

 وبعد ساعات او يوم واحد  من وقوع الجريمة المذبحة   يصدر خبرا من قبل القوى الامنية يقول ان الاجهزة الامنية القت القبض على مرتكبي الجريمة

وعند التدقيق والتمحيص في كل ما سمعناه من تصريحات المسئولين مجرد ذر الرماد في العيون  وعمليات تضليل وخداع  للشعب ليسهل  للحرامية سرقة اموال الشعب وللقتلة لذبح اكبر عدد من العراقيين

منذ  اكثر من 12 عاما ودم العراقيين ينزف وارواحهم تزهق    منذ اكثر من 12 عاما ونحن نسمع نفس تلك التصريحات من قبل المسئولين بعد كل مذبحة  منذ اكثر من 12 عاما والمذابح تزداد وتتسع واكثر بشاعة ووحشية حتى شملت كل العراق  

حتى اصبح المواطن يشكك في تصريحات هؤلاء المسئولين وكأن هناك اتفاق بين المسئولين والقتلة واللصوص والا لماذا لا يتوقف نزيف دمنا ولماذا لا يتوقف سرقة اموالنا

والله لو كان هؤلاء المسئولون يملكون ذرة من الصدق من الاخلاص من النزاهة والامانة لتوقف نزيف دمنا وتوقفت سرقة اموالنا  لكنهم لا يملكون شرف ولا صدق ولا امانة ولا خلق ولادين 

وهكذا يستمر دمنا في  النزيف  والسبب ضعف الحكومة وبالتالي ضعف الاجهزة الامنية 

والسبب اختراق القوى الارهابية الوهابية والصدامية للحكومة وللاجهزة الامنية

والسبب عدم وضع خطة مسبقة من قبل الحكومة والاجهزة الامنية لمواجهة وتحديات المجموعات الارهابية وضربها قبل ان تضرب الشعب

والسبب لم تضرب الحكومة والاجهزة الامنية بيد من حديد المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية بل تركتها وشأنها

هذه حكومات العالم يقتل لها مواطن  واحد على يد الارهابين ترفع الارض وتنزل السماء وتقتل العشرات بل المئات من الارهابين

في كل العالم عندما يتعرض البلد الى الارهاب تتوحد الحكومة وتعلن حالة  النفير العام ويتوحد الشعب كله  معها للقضاء على الارهاب ومن معه قولا او فعلا الا في العراق

 واخيرا نقول بصراحة لا يتوقف نزيف دم العراق

الا بحكومة واحدة موحدة  تتحرك وفق خطة واحدة وبرنامج واحد لمواجهة الارهاب والارهابي تحدد فيها من هو الارهاب من معه في القول والفعل من يموله ويدعمه داخيا وخارجيا ومن ثم الانقضاض عليه بدون خوف او مجاملة  لهذا على الحكومة اعلان حالة الطوارئ العامة او على الاقل في المناطق المحتلة من قبل الارهابين وعلى الشعب بكل قواه ان يقف الى جانب القوى الامنية بكل الوسائل والامكانيات بالتطوع بالتبرع بالمال بالدم بالمعلومات

والا يستمر دمنا في النزيف

  

مهدي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/07/22



كتابة تعليق لموضوع : من يوقف نزيف الدم العراقي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع  .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي وحيد العبودي
صفحة الكاتب :
  علي وحيد العبودي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العتبةُ العبّاسية المقدّسة تفتتح أجنحتها المشاركة في معرض بغداد الدوليّ وتتّخذ من (مشاريعنا تشجيعٌ للكفاءات العراقيّة) شعاراً لها  : موقع الكفيل

 لماذا؟؟؟؟  : حميد الحريزي

  حكايات من أيام دعاة الحرية (البغدادي والموصلاوي )  : علي الطائي

 مابعد داعش ..  : حمدالله الركابي

 ممثل المرجعية الدينية العليا يوضح بعض الايات القرآنية التي يستفيد منها الاقتصادي والسياسي والاجتماعي

 مكتب الهاشمي يعلن تطوع أكثر من 500 محام للدفاع عنه وعناصر حمايته  : وكالة نون الاخبارية

 من وعيّ القرآن .... أقرأ .... 3  : حميد الشاكر

 بكين – واشنطن ... ماذا عن معركة كسر العظم ولماذا ستربحها بكين !؟"  : هشام الهبيشان

 أعداء الدين في الميزان  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 تواصل عمليات البحث الاجتماعي الجمعة في قسم حماية الانبار وصولا الى الاسر الفقيرة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 أبطال الجيش العراقي يقتلون عدد من الإرهابيين  : وزارة الدفاع العراقية

 المحكمة الاتحادية تقضي بشأن الاعتراف بالتعليم الاهلي في العراق

 ومضات الخباز ( 3 )  : علي حسين الخباز

 ياسين  : مرتضى المياحي

 الوهّابية السّعودية... وديمقراطية الكهوف ... ؟

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net