صفحة الكاتب : صلاح نادر المندلاوي

طُز... بالكهرباء !!!
صلاح نادر المندلاوي

 منذ السنوات الاولى للاحتلال الامريكي للعراق  وانا اكتب  باستمرار عن  الازمات المفتعلة وغير المفتعلة  بشأن الطاقة الكهربائية , و  الاليات المتبعة و(الفاشلة )!! , و المثيرة للجدل و (الوسخة ) في نفس الوقت !! , لتنفيذ  مشاريع الطاقة الكهربائية  والفساد الواضح في اعطاء المناقصات للشركات الاجنبية والعربية والمحلية او المقاولين !!,  لينفذوا المشاريع (بائسة )  لصالح  وزارة الكهرباء وليضحكوا على ذقون الناس البسطاء امثالي .
  وكتبت المقالات انذاك ولازلت ولله الحمد  في الكثير من الصحف اليومية التي كنت اعمل فيها  منذ سنوات  الاحتلال الامريكي وحتى الوقت الحاضر اهمها : (الصباح , الدعوة , المواطن , البينة الجديدة , الاحرار , النور) وغيرها  ,  وفي  اغلب وكالات الأنباء والمواقع الالكترونية     .
  وما يؤلمني  كمواطن اولا ومن ثم كاتب متخصص بشؤون الناس وهمومهم اليومية ثانيا , وللاسف في العراق  الجديد  ( ابتلينا ) ببعض المسؤولين الفاسدين من الوزراء الذين باعوا دينهم وغيرتهم للدولار اولاواخيرا!! ,   فهم يصرفون  مبالغ كبيرة جدا تجاوزت الحدود المعقولة (مليارات ) من الدولارات بما يوازي (ترليونات ) بالدنانير العراقية  !! لغرض تطوير هذا القطاع  المهم لحياة المواطنين ,    من مبالغ  التخصيصات الكبيرة او ما تم تسميتها في السابق بالميزانية (الانفجارية )!!   .
وقد تعددت تلك التسميات الموازنة السنوية العامة والموازنة الاستثمارية والموازنة التعويضية والموازنة التكميلية وغيرها من التسميات المختلفة لغرض ايجاد فرص (للفرهود ) وسرقة المال العام .
    واستمر نزيف (الترليونات ) من الدنانير العراقية منذ سنوات منصرمة وحتى  الحكومة الحالية  في ظلً التقشف المالي  ,  ومازالت حكومة السيد العبادي تعطي اهمية واضحة  للكهرباء  و مستمرة لدعم هذا القطاع الحيوي ,  لغرض ديمومة الطاقة الكهربائية في البلاد  ,  فالمساعدات المالية لم تتوقف عن وزارة (الفرهود والمفرهدين ) !! , عفوا وزارة الكهرباء والمبالغ  المصروفة  للعامين (السابق  والحالي)  لتأهيل محطات الطاقة الكهربائية في بغداد والمحافظات  وبالمناسبة هذه المبالغ  تكفي لتزويد مدينة هونكوك وتايوان  بالطاقة الكهربائية والطاقة الحرارية والطاقة الذرية والطاقة ال(-----) !!
 ان الكهرباء طاقة مهمة  في حياة المواطن العراقي  في جميع مجالات الحياة الاجتماعية (المعيشية ) والصناعية والتجارية والزراعية , وما حدث مؤخرا  في محافظة البصرة    عندما تظاهرابناء هذه المدينة العريقة والمسالمة والتاريخية   ضد بعض الفاسدين في وزارة الكهرباء ونتج عن ذلك استشهاد شابين بصرين  بعمر الزهور نتيجة اطلاق القوات الامنية النار عليهم لانهم يطالبون ببحق مكفول وفق الدستور العراقي من حقوقهم !!   الشاب الاول في قضاء المدينةً والشاب الثاني في مركز المحافظة فهذه المحافظة التي تعتبر ثالث محافظة كبيرة من حيث عدد السكان تعاني الكثير من الاهمال وسوء الخدمات واهمها انعدام الطاقة الكهربائية وهذا الامر يؤيد سطوري وصدق قولي بالاضافة الى افتقار العاصمة وبقية المحافظات للكهرباء ولانعلم اين ذهبت تلك الترليونات من الدنانير العراقية ..؟؟؟.
   فأ ذا اجرينا عملية حسابية  بسيطة  للمبالغ المصروفة مع حجم ما يتقاضاه  الملاكات الادارية     والفنية   من الرواتب والامتيازات والحوافز السنوية والشهرية ,  لأكتشفنا انهم يستلمون مبالغ (كبيرة جدا ) اسوة بأقرانهم من موظفي الدولة في الوزارات الاخرى , حيث تترواح مبالغ الرواتب  الشهرية  بدون حوافز من (مليون ونصف ) الى (اربعة  ملايين ونصف  )  وحسب الدرجات الوظيفية وسنوات الخدمة والشهادة الدراسية  في حال عدم  تقاضي الموظف  لمخصصات منصب !! .
  ان هؤلاء الموظفين  مع مسؤليهم من وزراء ووكلاء ومدراء عامون لم يقدموا شيئا يذكر منذ  سنوات ولو كان  وجهة نظري    كمواطن او  مراقب اعلامي   خاطئا .....  لكنا ننعم بالطاقة الكهربائية في الوقت الحاضر بعد مرور هذه السنوات العجاف من الصرف  و(اللغف)  و(الفرهود ) والفساد والشعارات الرنانة .
 ولولا الرحمة الالهية للرب الجليل سبحانه وتعالى و اصحاب المولدات الاهلية الذين يقدمون خدمات جليلة للمواطنين  لدفع اطفالنا الثمن باهضا !!.
  ورغم ملاحظاتنا على  اسلوب وطريقة  عمل البعض من اصحاب المولدات الخارجة عن الحدود المعقولة  و(المعيبة ) احيانا , الاان  الكثير منهم يعملون لرضا الله اولا ولتأمين مصدر رزق شريف لعوائلهم من خلال تأمين  الطاقة الكهرباء  للناس بعيدا عن فساد وشعارات الفاسدين في  وزارة الكهرباء  .
لأن اخواننا وبني جلدتنا (الاشاوس ) في وزارة (النكرية   )!! الكهرباء لم يقدموا اي شيء يذكر  لخدمة المواطن العراقي  ابدا وبتاتا  واطلاقا , لاسباب كثيرة اهمها  عملهم   المتذبذب  والبائس والذي يشوبه الكثير من علامات الاستفهام ؟؟؟؟ اهمها قضايا الفساد اولا ومن ثم الية  منح المناقصات للشركات الاجنبية والعربية والمحلية كما ذكرت في مستهل المقالة والاهم من ذلك الية اختيار  ,      الوزراء   فمنذ سنوات الاحتلال الامريكي 
 وحتى الوقت الحاضر لم يتم اختيار  اي وزير يخاف الله سبحانه وتعالى ولايهمهم الوطن ولا المواطن ولاالنزاهة  , بل كانوا ومازالوا منذ تولي السادة الافاضل و الابطال في (الفرهود )  الذين دمروا اعصاب  العباد ونهبوا اموال البلاد بالتتابع !!  ..
فماذا انجز الوزراء السابقون ..؟؟  منذ ايام  السيد الوزيرمعالي  ايهم السامرائي وحتى ايامنا الحالية للوزير  معالي  قاسم الفهدواي , الذي  اوعدنا  خيرا اثناء تعيينه او اختياره لشغل منصب (وزير ) لهذه الوزارة الحيوية  بأنه سيجعل الصيف القادم (وكان يقصد به ايامنا المأساوية الحالية )  من اجمل ايام المواطن العراقي وابردها .... وتصريحاته وناطقه الرسمي (مسيلمة الكذاب ) مصعب المدرس اثلج صدورنا حصل على لقب (مسيلمة الكذاب )  من قبل الكثير من الزملاء  الصحفيين والكتاب  لكثرة اكاذيبه اولا ومن ثم دفاعه (الوقح ) على الوزارة والسيد الوزير وتبرير العمل البائس للسيد الوزير وطاقم الوزارة (شلع قلع)  من السيد الوزيروحتى   الاستعلامات , فلولا فساد هذه النماذج البشرية الذين ابتلينا بهم  منذ ما يقارب من اربعة عشرة عاما لما كنا ومازلنا نعيش ايامنا  الصيفية الحارة ببؤس وشقاء ونصوم الشهر الفضيل  دون ان ننعم  بالكهرباء الحكومي   ونقضي ايام عيد الفطر المبارك تحت رحمة درجة حرارة اكثر من (50%) .
  لأننا ننعم بساعتين الى اربعة من الطاقة الكهربائية  في مناطقنا السكنية يوميا !!! , هذا الامر بالنسبة للمناطق السكنية  الفقيرة مثلي ولااعلم بساعات التجهيز في المنطقة الخضراء ..؟؟ (مكان اقامة المسؤولين العراقيين ) او مناطق المنصور او الكرادة و شارع فلسطين او المحافظات ,  لكي اكون منصفا في مقالتي  !!
لأن (خطية )الاشاوس في وزارة الكهرباء يعملون ليل ونهار منذ سنوات لغرض ان ننعم بالطاقة الكهربائية لمدة من (2-4)ساعات فقط !!
فيما يجلس السادة المسؤولين وعلى رأسهم السيد الوزير الفهداوي وناطقه الرسمي  (مسيلمة الكذاب )  والمدراء العامون في بغداد والمحافظات  في مكاتب فارهة مكيفة وبيوت مكيفة فيه (خط) الطواريء لاينقطع منه الطاقة الكهربائية ابدا  ويصرحون بكلمات وعبارات  وشعارات   وطنية  مزيفة !!
اما السيد العبادي فأنه (خطية ) !!!!!! لم يضع الرجل المناسب لتولي حقيبة هذه الوزارة (ابو الوارد الدولاري )!! , في زمن المحاصصة الحزبية  المقيتة  الذي تم تطبيقه منذ السنوات الاولى للتحول السياسي والتخلص من حكم الطاغية صدام واعوانه  .
وفي الختام اقول (طز بالكهرباء ) والفاسدين واللهم وفق اخواننا الغيارى اصحاب المولدات الاهلية (الشرفاء ) الذين يعملون لرضا الله اولا ومن ثم توفيرمصدر رزق لعوائلهم  لأنهم يوفرون الطاقة الكهربائية للمواطنين بطريقة مثالية  بعيدا عن  البعض الذين شوهوا صورة اصحاب المولدات لوجود العديد من الحالات السبيلة للبعض منهم وهم ايضا ( انتهازيون ) مثل السادة الوزراء ويطمحون للثراء على حساب المواطن العراقي  ,
 و اشكر ايضا  كل من وزير النفط الدكتور عادل عبد المهدي ومحافظة بغداد الاستاذ علي التميمي  ومجلس المحافظة لانهم يسهلون تزويد اصحاب المولدات الاهلية بالوقود(الكاز) بشكل منتظم .
وطلبي الاخير من السيد العبادي : ارجوك اصدر قرارا  فوريا  لألغاء  وزارة الكهرباء الوطنية واستحداث وزارة بأسم  وزارة المولدات الاهلية المحلية  !!!
اثناء كتابتي للمقالة كنت اعاني من صداع نصفي وارتفاع ضغط الدم بسبب الارق الذي اصابني  قبل الشروع بكتابة المقالة وانا اجمع واطرح المبالغ المصروفة منذ اكثر من اربعة عشرة عاما وتأسفت كثيرا على واقع  حالنا في ظل ُ وجود بعض الساسة الذين باعوا انفسهم للشيطان ويجمعون الاموال على حساب الوطن والشعب والمصيبة ان هذه السلبيات  ماكان يحدث  ابدا  
لو تم اختيار الكفاءات الوطنية ليشغلوا مناصب رسمية مهمة كوزراء بعيداعن  المحاصصة والحزبية والقرب العشائري والمحسوبية .
  ان  معاناتنا مستمرة وستستمر الى قيام الساعة بخصوص الكهرباء ,  وهذا كله  بسبب المحاصصة واختيار  اناس غير مؤهلين و(حرامية ) يسرقون مالنا في وضح النهار   , ليصبحوا وزراء لأهم وزارة عراقية الاوهي (الكهرباء )... عفوا وزارة الحرامية والمرتشين ومسيلمة الكذاب   ..!!.

  

صلاح نادر المندلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/07/19



كتابة تعليق لموضوع : طُز... بالكهرباء !!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد

 
علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كتابات في الميزان
صفحة الكاتب :
  كتابات في الميزان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عبطان يغادر الى كوالالمبور لمناقشة رفع الحظر الكلي عن الملاعب العراقية ومشاركة الزوراء والجوية في دوري ابطال اسيا  : وزارة الشباب والرياضة

 في ذكرى الموصل.. تذكروا آمرلي!!  : فالح حسون الدراجي

 لا تستقرَّ الديمقراطيَّةُ بجَناحٍ مَهيضٍ! [البقيعُ] جريمةٌ [وهابيَّةٌ - سَعوديَّةٌ] مُشترَكةٌ!  : نزار حيدر

 القوات العراقية تدمر شبكة أنفاق داعش في الأنبار

 وزارة النفط تسمح لمحافظة البصرة الاستفادة من الواردات المالية لحقلين نفطيين لم يدخلا ضمن جولات التراخيص  : اعلام لجنة النفط والغاز في البصرة

 في فضاءاتِ الحبِّ تُحلِّقُّ الإرادة  : عبد الله علي الأقزم

 التجارة تعلن تسويق قرابة المليون طن من الحنطة حتى الان

 الازمة العراقية - التركية : العبادي يتحدى والعامري يهدد والجعفري سنصعد

 صلاة استسقاء الملك البحريني لا تشمل مناطق الشيعة و السبب  : محمد علي البحراني

 التنويم المغناطيسي الجماعي  : رسل جمال

 وزير التجارة:وصول قافلة مكونة من 70 شاحنة محملة بالمواد الغذائية الى مخازن الانبار والقائم  : اعلام وزارة التجارة

 الدخيلي يعلن موافقة مجلس الوزراء على أنشاء سايلو معدني في قضاء الشطرة  : اعلام النائب الأول لمحافظ ذي قار

 اخر تحديث لخارطة عمليات تحرير غرب الانبار 31-10-2017  : وزارة الدفاع العراقية

 السلام عليك يا سور الوطن..  : د . يوسف السعيدي

 التعليم العالي في الطريق الصحيح  : محمد الحطاب

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net