صفحة الكاتب : علي حسين الخباز

وسائل بناء الذات الشعرية...عبرات قلب الترجمان أنموذجا
علي حسين الخباز

 لكل تجربة شعرية من تجارب  الشعر الحسيني رؤية خاصة بها وطريقة فهمهما للمعنى المنجز كمشروع وجود ...ولها حق أختيار كيفية استخدام التاريخ بحيث يكون مصدراً لحيويتها .. فمنه ما يشكل كياناً ومعتقداً في ذواتها الشعرية وينفتح عبر استخدامات غير محدودة من حيث وسائل التعبير وبناء مثل هذه الذوات تنصهر تماما في قوة البناء التاريخي ...في أعادة تراكيبه  ...وتحمل مسؤولية طرح  افكاره الانتقائية المقدسة  لتصبح معيارا أيمانيا فلذلك نجد أن بناء الذات الشعرية في مجموعة  (عبرات قلب الترجمان ) للشاعر المرحوم الحاج عبد الامير الترجمان والتي تكونت من (82)  قصيدةاستطاعت أن تجسد لنا  لغة سلسة مباشرة نمت قوتها في ألفتها واستحكمت تلك الالفة على بناء اقتداري أظهر لنا أمكانية الولوج إلى الواقعة من أين ما شاء فكل المواضيع الحياتية عند الترجمان تؤدي إلى الطف ورموزه العملاقة ومكوناته ومصائبه وجراحاته دون أن تفقد وحدة الموضوع رصانتها .. وقبل أن ندخل في دراسة تأملية علينا أن نضع في الحسبان بعض  النقاط المهمة مثل( المكون الزمني )  حيث لايمكن التغافل عنه ابداً  لأن الفاصل الزمني بين فعل الكتابة وفعل القراءة فاصل كبير مكون من عدة عقود زمانية مهمة تغيرت فيها الكثير  من الاسس والرؤى والمساعي  والاحكام النقدية وثانيا( المكون الوظيفي) فالشاعر الترجمان كان رادودا حسينيا وخطيبا منبريا يحمل على عاتقه رسالة انسانية وايمانية مهمتها بث الوعي الفكري من خلال وعظ الناس بلغة مباشرة سهلة المضامين كي تعم الفائدة لاكثر عدد  وهذا في المسعى النقدي يسمى (المسعي التوصيلي )الذي هو حلم الشعراء ..فلابد لنا أن ننظر إلى أن الذات الموضوعية التي  لها متطلباتها ،تكويناتها وحتى على مستوى السمعي فثمة اطوار كانت معروفة ومشهورة ومطلوبة الان ربما تغيرت احكام الذائقة  الجمعية عنها فالمفهوم العام كله تأثر بواقع الظرف الزماني والمكاني بانعكاسات  اجتماعية من حيث المفهوم والاختيار وبعد هذا نستطيع أن نطرق باب خصوصية الشاعر والنظر إلى عملية بناء الذات الشعرية عند الشاعر الترجمان فنجد انها تكونت عبر عدة مساع جادة ومنها ( التوثيقية) التي هي مهمة رجل التاريخ ونقلت لنا  هذه المجموعة قصائد مهمة عن كربلاء وخلدت مواقف واحداث تاريخية نيرة مثل تلك القصيدة التي كتبها عند تشييد قبة مرقد ابي الفضل العباس عليه السلام سنة 1376هـ أي في عام 1954م
( كبة العباس    من شرف راعيها
 مثل الشمس تزهي   معانيها
 كبة شبل حامي الحمه ـ بسر الاله مطلسمه ـ فاقت على كبة السمه               
                      بذهب المصفه تعلت )  وثمة قصائد توثيقية كثيرة تؤرخ  بعض الاحداث مثل تشييد الحسينية الطهرانية في كربلاء أو استقبال الوفد العامل الذي انجز مرقد رقية بنت الحسين في الشام ومجيئه لزيارة الحسين (ع)أو نراه يوثق لنا الماساة التي وقعت في ( ركضة طويريج ) وكان ذلك عام (1386هـ) ولنتابع الدقة المعلوماتية في نقل الحادث لنتعرف على طريقة الترجمان في التوثيق  هاي السنه صارت رزيه  لمصيبتك يبن الزجية  فيقول فيها  بين ما جانت تهرول  تلطم وتندب اباسمه  انسحكوا ابساعة اللي خيل العده سحكت الجسمه  ونقرأ
  انصرعوا ابباب الصحن لاجن الصرعه اشلون صرعه  ونتابع التفصيليه  اثنين وثلاثين استشهدوا وابهاي القضيه  اسبوعطش منها الضحايا  من اهالي الغاضريه
 
 ويشرح في ثنايا القصيده عن موقف الحكومه مع ذكر رئيس الجمهورية في وقتها مع بيانات تحمل اسم المتصرف واسماء ومواقف توثيقية عارفة بعملها التوثيقي.. وبما إن الهم الاول للكتابة لم يكن من اجل ابراز الانا المنفردة بل كانت اناه انا صاحية تتخذ عدة وسائل لبناء هذه الذات من خلال التضمينات الواسعة التي اشتغل عليها  الشاعر الترجمان   محاولا ربط شعريته بعدة بينات لغوية منها قرآنية مثل
  ( ما يغير الباري بقوم    اله متغير نفسهه )
  وبعضها الآخر ( حسيني ) يسعى من خلالها ليبين عملية الادراك الحقيقي لمعنى الرمز موضحا مسعاه الجهادي
  ( تركتُ الناس طرا  يا آلهي وهذا حالي
 لجل مرضاتك ياألاهي  يتمت حتى عيالي
  ونراه يعتمد ايضا على تضمين بعض الابيات الشعرية المعروفة ( ابجتلي لوله الدين يبكه  خذيني يسيوف آل اميه ) ولديه عدة مقاربات أخرى اتخذها الشاعر الترجمان ليزيد بها حيوية هذا البناء  وترصينه وعدم تحديده كاحتواء بعض الامثال التعبيرية  الشائعة  في وقته
  ( واللي يحفر بير   هو بيهه يصير   وانته سامع هالمثل )
 اولنقرا هذا المثل الشعبي المعروف
( للحام يكوم   تدري كثر الطق )
 أو نجده يتخذ من بعض القصص التي اصبحت مثلا مسعى من مسعيات بنائه الشعري مثل  ( مثل ابن يقطين صير  الحج وهو بديرة البصره
 بذل كل افلوس حجه   عاليتامه وعلى الفقره) 
  ومن البديهيات المعروفة عند أي ادراك شعري أن القضية العلمية لا تنبع من العالم الواقعي  فلا يتم تضمينه الا لحساب دعم الواقع المحسوس وخلق متابعة لكل واقع يفرض نفسه في الساحة الفكرية  أي أن مقصد القول هو الكشف عن مداليل ايمانية ثابتة  تؤكد أن العلم لاينافي الايمان بل أن الله سبحانه وتعالى هو اساس كل علم واذا اردنا النتيجة الفنية لمثل هذه المساعي فنقول هي محاولة جادة لتحويل الجامد المادي إلى مرتقى شعوري
(هالعصر عصر اكتشاف الذرة   عصر النو راسمه
 هالعصر عصر التقدم  بكتشافات المهمه
 لاجن على البشر من طاقة الذر مجعول نقمه)
  كما نقرأ قصيدته في اختراع اقمار صناعية يقول فيها  (شوف عصر النور  المنشحن نار بكثر شره  شوف عصر النور  المظلم على العالم بأسره  ولاشك أن هناك عدة مرجعيات مؤثرة استخدمها الشاعر الترجمان كوسائل لبناء ذاته الشعريه ومنها المرجعية التاريخية مع الميل الواضح لثنايا الواقعة  كمرجع استدلالي وكواقعة معاشة يحملها ضمير المنجزباعتزاز  وله جدليات تاريخية كبيرة ونأخذ منها كمثال  فهو يرى أن (الطرماح بن عدي)  كان  دليل الركب الحسيني وبعض المصادر تذكر وروده إلى الواقعة متأخرا ولم يشارك فيها ..
 فيرى النقد الحديث أن لاحقائق للنص الادبي بل هناك مجموعة من الخطوط التي لها وظيفة تحفيز المتلقي ليأخذ لنفسه من تلك الحقائق معتبراً روحيا  وتؤدي هذه الخطط كما يرى النقد إلى ظهور اوجه من الصدق  .. وهذا يعني أن مثل هذه الشعرية تحمل عبأً رسالياً ومهمة تبليغية تسعى لاشغال دور وعظي رسالي تنويري
  ( اليرضه بمعاويه وفعله  ملعون مثله
 اللعنه عليه واجبه اليوم القيامه )
 كما نجده يعمل جاهداً إلى بث روح العبرة من خلال حياة الرموز المقدسة نفسها  ذكر عاداتها العبادية والجهادية والارتكاز على احترامها المتبادل
 (  والد اليمه لو كعد   عباس مايكعد ابد  يوكف للخدمه استعد
 هاي اداب الهاشميه )
 ولضمان استجابة المتلقي  نجده يتغلغل في المسائل المتنوعة التي  تكشف عن مكونات الجذب فهو يشير إلى بعض التفاصيل  السياسية المهمة والتي كانت تشغل البلد في حينها  للوصول إلى احتواء موضوعي .. فيكون الشعر المنبري  وسيلة من وسائل التوجيه  العام ومحاولة جادة لبث المشاعر الوطنية المعنوية في قلوب متلقيه
  ( ليمته نبقى نيام  أو ما يحسسنه وطنه
  انشوف اليوم اليهود  التطعن الحربه بضلعنه
  على الحد كليوم تغزي   تريد تشتت جمعنه )
  أو نجده  يسعى لبث روح الوحدة الوطنية  من خلال عاشوراء  ومن خلال قضية الحسين عليه السلام
  ياروح الزجيه  كلما يمر عاشور
  سنه وجعفرية  تدمي عليك صدور
  وعند العيسوية هذا الحزن مأثور
  ولكي ينصهر في شعرية الجمع يحاول أن يرسم مشروعه الشعري على المنحى الشعوري العاطفي المصائبي
 (متكلي اشبيك      ياجرح ماذيك
 اوميلي بي بيه دليني )
 واخيرا يمكن أن نسأل ما نوع اللغة المدركة التي كانت تعتبر ميزة خاصة للترجمان ولا سيما أن معظم ما ذكر هي سمات تمثل المسعى العمومي لجيل شعري أو اكثر  فلا بد لنا أن نشير إلى سمتين مهمتين  في شعرية الترجمان  اولهما المسعى التهكمي والذي شكل عنده خصوصية مشهودة   فنقرأ قصيدته التي رد بها  فتوى الخالصي بتحريم الشهادة الثالثة
 ( للفتن نار مورثه ـ يفتي بفتاوي كارثه ـ  محرم شهادة الثالثه ـ لاجن محلل الارنب )
 أو نجده يقول في قصيدة اخرى
  كل عالم المايعمل الدينه  تكثر شياطينه
  وبليس هلملتبس بجسمه  لاتلتقي يمه  )
 ونجده في مقطع آخر  يحي به موكب الخندق لاهل البصرة  ( خذتو كاس على المواكب )
  ولنقرأ هذه الجملة الطرية
  ( والقوي ايجر النار الكرصته  محفوضة حصته
  واللي ضعيف نشاهده ماكل السطره )
 والمسعى الخاص الثاني هو المنحى الشعري الذي سعى به لخلق شعرية جملته ومعالم الشعرية المتكونه قبل عقود شعرية عند الترجمان....
  ياعلي ابجرحك وضعت   تراب محراب العباده
  من تراب الغاضريه   حسين سواله وساده )
  وكثيرة هي مراكز الاستشهاد الشعري لكننا قبل الختام نقول نحن ندرك قبل الغير عدم امكانية احتوائناعلى شاعر يمتلك هذا التاريخ الشعري وليس لدينا سوى قراءة سورة الفاتحة

  

علي حسين الخباز
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/06/07



كتابة تعليق لموضوع : وسائل بناء الذات الشعرية...عبرات قلب الترجمان أنموذجا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق جمال ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : اذا تحب انزلك شكم مصيبة هي مسوية من فتن افتراءات ماانزل الله بها من سلطان هذي زوجة المعمم والعمامة الشريفة بريئة من افعالكم تحفظون المعروف وانت كملت نفقة خاصة بفلوس داينتها د.سهى لزوجتك حتى تدفعها الك ذنبهم سووا خير وياكم

 
علّق مريم ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : زوجتك المصونة التي تتحدث عنها في عام ٢٠١٥ قامت بنقل كلام سمعته من تدريسي على زميل آخر وقد يكون بحسن نية او تحت ظرف معين وأضافت عليه ما يشعل الفتنة ثم تشكلت لجان تحقيق ومشاكل مستمرة ثم أتاها كتاب توجيه من السيد العميد آنذاك بأن هذا السلوك لا يليق بتدريسية تربي أجيال

 
علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الرزاق عوده الغالبي
صفحة الكاتب :
  عبد الرزاق عوده الغالبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مجرمو "داعش" يفجرون مرقد الامام عون بن الحسن وسط الموصل

 وزارة الموارد المائية تقوم بأجراء الرصد للقناة الموحدة في بغداد  : وزارة الموارد المائية

 المرجعيّةُ الدينيّةُ العُليا: نسبُ النجاحِ المنخفضة ظاهرةٌ مؤلمةٌ تدعو الى القلق وتدعو إلى سرعةِ تشخيصِ الأسبابِ ووَضْعِ العلاجاتِ المناسبة لها...

 الحكيم يقدم طلبا لتزويده بنسخة من المصوتين على المادة 38 والنجيفي يرفض

 من وراء الوثائق المزورة التي تستهدف قيادات المجلس الاعلى!!؟؟ الجواب معروف  : منذر علي الكناني

 وصول 3 مروحيات مقاتلة لقاعدة سبايكر الجوية  : مركز الاعلام الوطني

 الكشف عن استغلال بعض المرشحين لعجلات الدولة في الحملات الانتخابية

 لولا الوهابية لما استفردت الصهيونية بغزة  : جمال كامل

 عبطان يتفقد ملعب الشعب للاطلاع على جاهزيته لاستقبال مباريات الدوري  : وزارة الشباب والرياضة

 التعليم الثانوي ينذر بكارثة وانهيار  : صادق غانم الاسدي

 خبر وتعليق:توضيح من موقع اليسار العراقي حول ما نشرعلى موقع المثقف  : موقع اليسار العراقي

 القدس يأبي دفاع  العملاء  : مجاهد منعثر منشد

 بيان النائب شروان الوائلي حول عمليات الجيش لعراقي ضد داعش

 اختتام فعاليات ماراثون اربيل الدولي الثاني للسلام والتنمية  : دلير ابراهيم

 عــــذراً. العظمــة تبــدأ من مدينتـــي (4) ملائكة وسط جهنم  : مرتضى المكي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net