صفحة الكاتب : عباس البغدادي

حروب "ناعمة" تغذّي الإرهاب!
عباس البغدادي
تستحوذ مجريات الحرب الضروس المستعرة ضد الارهاب التكفيري على واجهة المشهد العراقي، المثقل بالتعقيدات والتحديات، ولكن بموازاة ذلك تُشّن حروب سبقت استفحال الإرهاب التكفيري، وربما تبقى بعضها مستعرة حتى بعد اندحار هذا الارهاب، مثلما سبقته!
ان الحروب الأخطر هي تلك الحروب التي لا تستخدم فيها الأسلحة التقليدية، فلا تسمع أزيز الرصاص، ولا دوّي المدافع، ولا هدير المقاتلات، ولا ترى مقاتليها بالبزة العسكرية، مدججين بالسلاح؛ بل ربما يرتدي عناصرها بدلات أنيقة، ويتعطرون بأفخر ماركات العطور الفرنسية، ويجلسون على كراسيهم الوثيرة في مكاتبهم المكيفة، ويحمل بعضهم ألقاباً رسمية، أو يتسنّمون مناصب حسّاسة!
انها -ببساطة- حروب قائمة تفتك بالوطن والمواطن، ولها أسلحتها الخاصة، و"قوانينها"، وأجنداتها، وخططها، وغرف عملياتها، واستراتيجياتها، وحلفائها، وميزانياتها، وشبكاتها، وكتائبها! وإن لم يجد المرء تسميات لها في قواميس السياسة والحروب، فإن المواطن/ الضحية الذي يتحرك في دائرة استهدافها، والمنكوب جرّاء أنشطتها، قادر على وضع التسميات الصائبة، وعلى تشخيصها، وفي أغلب الأحيان التأشير على من يقودها، لأنها كما يُطلق عليها "حروب تحت الجلد"! ولكن في ذات الوقت، هذا المواطن تراه عاجزاً عن إيقاف هذه الحروب وإبطال مفاعيلها، أو هزيمة مرتزقتها، لأن هؤلاء تكالبوا عليه، وجرّدوه عبر سلسلة عمليات معقدة من أي سلاح دفاعي، بل وأجبرته هذه الحروب على التعايش مع "الأمر الواقع" الذي تتمرس فيه، وهنا مكمن الخطورة، بأن يصبح العدو "واقعاً" معاشاً ومقبولاً، وخبزاً يومياً ساماً، و"عَدُوّاً لَهُ ما من صَداقَتِهِ بُدُّ" كما قال المتنبي!
لا غرو ان الحروب "الناعمة" التي استوطنت العراق بعد 2003 (وإن كان بعضها مُرحّلاً قبل هذا التاريخ) تتعاضد فيها الجهود معاً لتفتك بالعراقيين بضراوة، وأشدها تدميراً حرب الفساد السياسي (وفرعها الفساد الإداري)، المتحصنة بالمحاصصة اللعينة، التي أهالت بدورها التراب على الانتماء الوطني، واستبدلته بالصفقات واللّوبيات، وأوراق الضغط وأوراق الضدّ في العملية السياسية، وكانت شرّ مُوطّئ لمفاسد جمة، كما أسست لحروب جانبية، منها من تزعمتها غيلان المحسوبية، التي قدّمت الجهلة والأفاقين وسماسرة الأوطان، وأخّرت الأكفاء والخبراء والمؤهلين الوطنيين. كما ورفدت تلك الحرب توءمها، أي الحرب التي يشنها المال السياسي، وقد فتكت (هذه الحرب) بالتجربة الديموقراطية وأنهكتها، وحوّلت أية انتخابات الى بورصة لمضاربات المنافسين، وشراء الذمم، وشراء الأصوات، كما استخدم المال السياسي كسلاح ابتزاز، وثقل يرجح كفة من يملكونه أو يديرونه أو يسجدون له، مهما كان ماضيهم المتفحم والمخزي، حتى لو استدعى الأمر أن يتفاخر "زعيم سياسي وطني" بأنه نسّق جهاراً مع 14 مخابرات أجنبية قبل وإبان التغيير في 2003 "من أجل مصلحة العراق"! وتتواضع تسريبات "ويكيليكس" الأخيرة أمام هذا الاعتراف، حينما بيّنت التسريبات تنسيق المشار اليه مع المخابرات السعودية، ومعه لفيف كبير من أسماء تشاطره "الهاجس الوطني" مازالت تسرح وتمرح في العملية السياسية، وهي من أقطاب الحروب "الناعمة" التي نحن بصددها! وتتواتر الأدلة يوماً بعد آخر بأن هذه الحروب قد مهدّت الأرضية لاستفحال أنشطة المخابرات الأجنبية في العراق، التي لديها أجنداتها الخاصة بالضدّ من العملية الديموقراطية المنشودة، حيث زخرت اعترافات المدانين بقضايا الارهاب وملفات الفساد بالكثير من الدلائل والقرائن والإثباتات.
تفرعت من تلك الحروب "الناعمة" الحرب الإعلامية، التي تتزعمها مراكز قوى متحصنة داخلياً بالمحاصصة، ويغذيها المال السياسي، وتتقاطع أو تنسق مع دوائر إقليمية ودولية، تساهم في دعم هذه الحرب، مستفيدة من سقف الحريات المتاحة، لتمارس دورها التخريبي "الناعم" جداً، فتضخم السلبيات وتغطي على الايجابيات، وتطمس الحقائق، وتحرف البوصلة التي تؤشر على العدو الحقيقي، وتخلق أعداءً وهميين، وتتبنى ضخ الشحن الطائفي، وتمارس بخبث أساليب تهدف الى تفتيت الوئام الوطني، واتهام القوات المضحية بأبشع التهم والأباطيل (الحشد الشعبي مثالاً للاستهداف)، وتسهم في حملات منظمة لإسقاط ساسة وطنيين، وتجهد في الفتّ في عضد القوات المسلحة وتشكيلاتها المقاتلة، كما تسهم بمواربة في رفد وتعزيز الحرب النفسية الموجهة ضد العراقيين، والتي تديرها مباشرة دوائر استخبارية لا تريد الخير للعراق.
بموازاة تلك الحروب، تطل برأسها الدميم حرباً "ناعمة" أخرى، لها تماس بالجانب الاقتصادي، تهدف الى تحويل العراق سوبر مستهلِك، بعدما كان ينتج الكثير مما يحتاجه، أما اليوم، قد تحول الى محفظة نقود لشراء كل مستورد صغر أو عظم، ولا يمكنه الاستغناء عن هذه الحالة المزرية، التي لا يلتفت الى خطورتها الكثيرون، بحجة ان "كل شيء متوفر"! بينما الواقع يشير الى مخاطر كامنة، يمكنها أن تتحول الى كوابيس تدريجياً. أما لماذا يتم وصم هذا الواقع بأنه نتاج حرب "ناعمة"؟ الجواب؛ هو ان هناك دوائر لها مصالح بعرقلة المشاريع الحقيقية والخطط التنموية الطموحة، والتسريع ببناء البنى التحتية المواكبة لمواصفات الدول الناشدة للنهوض باقتصادها، وحتى يبقى العراق بلداً يتقوّت وبات لا يستغني عن استيراد كل شيء، بلد غير مُنتج، ولا يصدّر سوى النفط! وبالتجربة؛ أفضى هذا الواقع الى تدمير الصناعات الوطنية وتهميشها، كما حوّل قطّاعات واسعة من الحرفيين الى جيش من العاطلين أو ممن يدخلون في عداد جمهور "البطالة المقنعة"! حيث تضاءلت اثر ذلك فرص العمل، وهذا زرع اليأس والإحباط في نفوس الشباب الذين يأملون -مثلاً- بعد التخرج "الظفر" بفرصة عمل. ولا شك فإن الإرهاب التكفيري يتربص بهذه الفئة خاصة، ويترصد انسداد الأفق والإحباط الذي يلازم أولئك، مما يمهد الأرضية الخصبة لـ"استثمار" البعض منهم، وتوجيه زخم إحباطهم نحو تنفيذ مآرب الارهاب الإجرامية، والواقع يفصح عن ذلك بوضوح!
وفي أجواء تلك الحرب الاقتصادية "الناعمة"، تفرعت قبل عام حرباً "ناعمة" أخرى، تمثلت في حرب تخفيض أسعار النفط، التي قادتها السعودية علناً، وتحديداً منذ دخول العراق في حرب شاملة ضد الارهاب التكفيري المدعوم أساساً من الحواضن الوهابية، في السعودية وباقي دول الخليج. فتخفيض السعار يهدف الى إنهاك ميزانية العراق، وتُعد -كحرب- جزءاً من مساعي الإجهاز على خطط الحكومة العراقية بتمويل الحرب القائمة ضد الارهاب، وبالتالي تصب هذه المساعي في تأخير حسم الحرب لصالح العراق، وإعطاء فرصة واقعية للإرهاب بأن يوسع رقعته!
يمكن القول بأن تلك الحروب "الناعمة" مجتمعة قد مهّدت وغذّت -وما زالت- الإرهاب الضارب بوحشية وهمجية غير مسبوقة، لأنها (الحروب) سعت الى إنهاك الجبهة الداخلية العراقية وخلخلتها ومحاصرتها، اضافة الى إغراق المواطن بسيل من المعضلات الحياتية والاجتماعية والسياسية، وإغلاق أي أفق يهدف الى الخروج من النفق المظلم، وإضعاف الانتماء الوطني. كما هدفت الى ضرب السلم الأهلي بتصعيد حالات الاحتقان والطرق عليها، ليتحول الوطن الى لقمة سائغة لوحش الارهاب التكفيري، الذي يتغذى على "مائدة" هذا الواقع، حتى وصل الأمر الى مساندة علنية من نواب المحاصصة وباقي زملائهم المدسوسين في العملية السياسية لحواضن و"ساحات اعتصام" الارهاب.
لذا، لا مناص من معاملة تلك الحروب "الناعمة" باعتبارها ظهير حقيقي وتوءم عملي للإرهاب التكفيري، وأي تراخٍ في محاربتها وتعريتها، يصب في ضخ الحياة لهذا الارهاب، وإدامة تناسله!
ان زخم "حالة الحرب" التي يعيشها العراق اليوم، يمنح الفرصة الملائمة (للشرفاء والمخلصين في مراكز القرار والسلطة، مدعومين بالمظلومين والمضحين) لكشف الغطاء عن تلك الحروب "الناعمة"، واعتبار من يقف وراءها يشكلون فيالق (تحت الجلد) تنتمي للإرهاب عملياً، وتفتك بالعراق والعراقيين، كما يفعل داعش ونظائره، والتعامل معها وفق هذا التوجه، وإلاّ سنضيّع فرصة ثمينة لن تُمنح ربما ثانية، وحينها نردد "ولاتَ ساعةَ مَنْدَم"!
abbasbaghdadi@gmail.com

  

عباس البغدادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/07/16



كتابة تعليق لموضوع : حروب "ناعمة" تغذّي الإرهاب!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم

 
علّق ابو مصطفى ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : احسنت

 
علّق رفيق يونس المصري ، على "لا تسرق".. كتاب لأحد محبي الشيخ عائض القرني يرصد سرقاته الأدبية : كيف الحصول على نسخة منه إلكترونية؟ اسم الناشر، وسنة النشر

 
علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قحطان الفرج الله الوائلي
صفحة الكاتب :
  قحطان الفرج الله الوائلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 "المركزي الأوروبي" يبقي أسعار الفائدة دون تغيير عند 0.0 بالمائة

 حقيقة موقف المرجعية في النجف الأشرف من الأحداث منذ الثمانينيات وحتى اليوم(١)  : مرتضى شرف الدين

 العبادي يشدد على عدم تأجيل الانتخابات ويؤكد انه لن يتفاوض لإدخال المسلحين فيها

 اللحظة الكافرة  : هادي جلو مرعي

 تأملات في القران الكريم ح350 سورة غافر "المؤمن" الشريفة  : حيدر الحد راوي

 الرئاسات الثلاثة ..يستنزفون الميزانية السنوية والشعب يعانون الفقر والمرض ..نواب فخامة الرئيس المالكي والنجيفي وعلاوي..انموذجا!!  : صلاح نادر المندلاوي

 خبر اليوم بفلوس.. باچر.. ببلاش!  : علي علي

 مبلغو لجنة الإرشاد والتعبئة يزورون محور تلعفر وتل عبطة غربي الموصل ويوصلون دعاء وسلام المرجعية مع دعمهم اللوجستي للمقاتلين

  نار سحب الثقة من الحكومة تصبح رمادا، وتركيا تقحم العراق بإيجاد حل لسوريا  : حسين النعمة

 في اربيل : هواوي العالمية تُطلق هاتف "مايت إس" بتقنية لمس ثورية  : دلير ابراهيم

 مواجهة نارية بين الأحمر البحريني والاخضر السعودي

 البيرقدار : قضية سيارات "الميتسوبيشي" لم تصل للقضاء  : مجلس القضاء الاعلى

 الحراك الجماهيري ثورة لبناء الدولة المدنية  : ماجد زيدان الربيعي

 تحجيم سلطة القانون تجهض أحلام الأبرياء!!  : لطيف عبد سالم

 هدف إريكسن قرب النهاية يحافظ على آمال توتنهام في بلوغ دور الـ16

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net