صفحة الكاتب : صادق غانم الاسدي

12 عاما مرة على وفاة الدكتور احمد الوائلي
صادق غانم الاسدي
لم يغيب عن الذاكرة يوما ولم تتوقف الألسن من التردد بلهج اسمه وما من دار خلت من نفحات كلماته الرنانة في احداث السيرة النبوية والتاريخ والفلسلفة وواقعة الطف التي كان ينشد اليها في كل مناسبة يرتقي فيها المنبر , ظل اسمه محفورا في الذاكرة لتعشقه القلوب وأرَتوَى الناس من ينابيع العلم والمعرفة حينما يرسلها كالدررتتناثر لتضيء جميع السبل , غاص في بحور الفكر وسار في التاريخ حتى ابقر الباطل حارب من على المنبر الخرافات والاساطير واثبت ماهو صالح واقنع كل من سمعه بالادلة وهذب الحزن والبكاء بعد ان كانت تذرف الدموع لمجرد السماع فقط ليحولها الى وعي سياسي وفكري لمواجهة التحديات وحصن عقول الناس للبحث عن الحقيقة دائما ,لم تكل يديه يوما بالدعاء لأن تكون الامة متماسكة والاسلام جسد واحد ,حينما تسمع له محاضرة يغنيك قراءة جمعا من الكتب وصف بانه المكتبة المتنقلة الحاوية على مختلف العلوم , ايها الشيخ الدكتور الوائلي اي كفن عملاق يحتضنك عشت في الدنيا فقيرا لتهذب اجيالا وذهبت الى ربك غنيا بعد ان تغابنتَ من الدنيا لتاخذ حظك في الاخرة , شيعك الملايين واصدحت لك حناجر المحبين وتزاحمت افواجا لترفع نعشك الى مثواه الاخير , ليجزيك ربك على ما قمت به من مجهود كبير لايوصف جزاك الله خير وجعل عملك ضلا لك يوم القيامة وانيساً في القبر وستر وحجابا من النار, ولد الوائلي 17/ربيع الاول/1347 ,1/9/1928 وتوفي 14تموز 2003 ,ودفن الى جوار كميل بن زياد في البقعة الطاهرة في النجف الاشرف,بعد فترة قسرية غيب فيها خارج الوطن ودخل العراق بعد ان رأى الطاغية مكسورا مهزوما وقد استجاب له ربه بأن يدفن في بقعة النجف الاشرف وهذا ما كان يتمناه المرحوم الوائلي , اشتهرت عائلة الوائلي بال حرج نسبة الى جدهم الأكبر (حرج)وهو أول من نزح من مدينة الغراف بلدهم الاصلي وهبط في النجف الاشرف,أول أستاذ يتعلم على يديه الدكتور الوائلي هو الشيخ عبد الكريم قفطان الذي أشرف على تعليمه في مسجد الشيخ ( علي نويه ) وبعدها تتلمذ على يد ثلة من العلماء ومنهم المصلح الاسلامي الكبير الشيخ محمد رضا المظفر , ثم ولج المدارس الرسمية وانتسب الى مدرسة الملك غازي الابتدائية , وبعدها انهى تعليمه النظامي ليحصل على البكلوريوس في اللغة العربية والعلوم الاسلامية عام 1962 ثم التحق بكلية الفقة وتخرج منها عام 1969 وبعد ذلك حصل على شهادة الماجستير من جامعة بغداد عن رسالته ( احكام السجون في الشريعة والقانون ) وفي عام 1972 حصل على شهادة الدكتوراه من كلية دار العلوم بجامعة القاهرة عن أطروحته ( استغلال الأجير وموقف الاسلام منه ) ,أثناء دراسة الوائلي بالقاهرة كان ملتزما ومبتعد عن كل اللقاءات في الاماكن العامة ,وقد تعرض الى الكثير من الحرج وفي احد الأيام الح عليه المرحوم الدكتور عبد الرزاق محي الدين على ان يقضي مع الدكتور الوائلي سويعات في متنزه على نهر النيل بقدم فيه الشاي لرواده وفيه جو منعش ومنظر لأباس فيه , فقال الدكتور الوائلي للراحل , أنا اعرف ذلك وأتذوقه ولكن لو جاءت أسرة وجلست بالقرب منا أو جاء بعض الخليجين او العراقيين وقال: بالله لقد رأيت هذا الذي يعظ الناس جالسا بين النساء الحاسرات فماذا ستكون النتيجة , ستكون النتيجة حتما مؤذية واهتزاز ثقة المنبر ,لهذا امتنع الوائلي من الظهور والجلوس في تلك الاماكن واستمر بالحفاظ على هيبة المنبر وامتثل لطاعة الله وتطابق قوله مع فعله في ظروف ربما يحتاج الترفيه والتنفس قليلا لكي يستمر بعطائه الدراسي ولكن هذا لم يمنعه من المذاكرة والبحث , كان الوائلي شاعرا وخطيبا ارتقى المنبر وهو في عمر 14 سنة وتدرج وبكفاءته العلمية وذكائه واطلاعه الواسع فقد ذاعته شهرته واتساع محبيه في مختلف دول العالم , وفي مرحلة السبعينيات ظهرت الفلسلفة وتيارات غربية سادت وسيطرت على عقو الناس وبعضها كانت منحرفة تحارب معتقدات الاسلام , وبفضل مايحمله الوائلي من فكر ومنهجية تسودها الحقيقة استطاع ان ينقذ المجتمع ويفند بعض الاراء المخالفة للواقع وتشويه معالم الدين الاسلامي , كما هذب الناس من خلال المنبر وأثر في عقولهم واستقطبهم والمنبر مثل كل عملية او مدرسة تربوية تهدف لبناء الانسان اذا ما استغل بشكل الصحيح واذا ما صدقت النية , اطلاعات الوائلي واتسع معرفته من خلال قراءته للكثير من الكتب والمؤلفات لكبار علماء السنة في السير والتاريخ مثل تفاسير القرطبي والرزاي الذي كان يستشهد بهاما كثيرا بحيث كان يعطي الحكم على اوجه متعددة , وقد تصدى الوائلي الى حكم عبد السلام عارف الذي تميز حكمه بالطائفية والمقت الشديد فقد قال في قصيدته بمهرجان عام 1965 ::
بغداد يومـك لا يزال كأمسه صورٌ علـى طرفي نقيض تجمع
يطغى النعيـم بجانب وبجانب يطغـى الشقا فمرفّه ومضيع
في القصراغنية على شفةِ الهوى والكوخ دمعٌ في المحاجر يلذع
ومن الطوى جنب البيادر صرّع وبجنب زق ابـي نؤاس صرّع
كما له اشعار شعبية مثل قصيدة ( حمد ) و ( سيارة السلاني ) وقصيدة (شباك العباس) والكثير ...ترك الوائلي العراق عام 1979 الى المهجر لمدة 24 سنة وفي عام 1996 أصيب الوائلي بمرض السرطان في فكه وتشافا من المرض ونظم قصيدة من على فراش المرض ندب فيها الامام الحسين عليه السلام قال أيـهــا الـرمـلــة الــتــي حـضــنــت جــســم حـســيــنٍ ولَـفَّـعَــتْــهُ iiرِداءَ
بـلّـغــي عـنــي الـســلام iiحـسـيــنــا واحـمـلـيــنــي اسـتـغــاثــةً ونـــداءَ
واسـكـبـيـنــي دمـعــاً عـلــى رَمـلَــكِ الأســمــر يــجـــري مــحــبّــة iiوولاء 
تم تكريمه مرة واحدة في لندن عام 1999 , اما اشهر كتبه فهو هوية التشيع الذي فند فيه على المغرضين والباحثين من السنة بان التشيع فارسي واثبت بالادلة التاريخية واسلوب المنهجية بعروبة التشيع , (كتاب تفسير علمي للقرآن) ودفاع عن الحقيقة ومن فقه الجنس في قنواته المذهبية , واحكام السجون , واستغلال الاجير , بالاضافة الى دواوينه الشعرية , سيبقى عبق وعطاء الوائلي ومنهجيته تنتقل من جيل الى اخر حماه الله في الدنيا ويرحمه في الاخرة .

  

صادق غانم الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/07/14



كتابة تعليق لموضوع : 12 عاما مرة على وفاة الدكتور احمد الوائلي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رياض العبيدي
صفحة الكاتب :
  رياض العبيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 دعاة التخريب ..... وحقيقة الثواب والعقاب  : عدي المختار

 الحراك الشعبي يرفض بيان الجيش السوداني.. من هو “عوض بن عوف” الذي عزل البشير؟

 شهيد المحراب؛ شهيد المبادئ  : باسم العجري

 الباكستاني عمران خان: سنشكل الحكومة المقبلة ولن نتحالف مع حزبي "الرابطة" و"الشعب

 حاكمية المنطق ومنطق القوة  : سجاد العسكري

 جنود الجيش الحر في سوريا يقطعون رجلا ويطعمونه للكلاب!!  : عربي برس

 مدير جهاز الامن الوطني في النجف الاشرف يقوم بزيارة للجنة دعم الحشد الشعبي في ديوان الوقف الشيعي  : اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي

 ندوة قانونية بمناسبة اسبوع النزاهة لمديرية شباب ورياضة كركوك  : وزارة الشباب والرياضة

 الأفضلية والضرب   : جلال العالي

 شذرات من ملامح شخصيّة الامام موسى الكاظم ع  : عبد الجبار نوري

 32 من صفات الحسين الجسمية  : د . صاحب جواد الحكيم

 الدولة العصرية غاية المجتمع  : واثق الجابري

 مع سماحة السيد كمال الحيدري في مشروعه ـ" من اسلام الحديث الى اسلام القرآن "ـ الحلقة التاسعة  : عدنان عبد الله عدنان

 مكتبة العتبة العلوية المقدسة تسجل إضافة وتصنيف وتصحيح آلاف الإصدارات والكتب والرسائل الجامعية والموسوعات المطبوعة والرقمية  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 الحشد الشعبي في معركة المصير المنطقة  : سعود الساعدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net