صفحة الكاتب : جعفر المهاجر

أين الحكمة في منهج حكام المسلمين؟
جعفر المهاجر
بسم الله الرحمن الرحيم
( يؤتي الحكمة من يشاء  ومن يؤت الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا وما يذكرُ ألا أولوا الألباب)البقرة  - الآية 269
 نقل  الشيخ   الصدوق عن الرسول  الأعظم محمد ص (رأس الحكمة مخافة الله ) وعنه ص (الحكمة ضالة المؤمن يأخذها عمن سمعها ولا يبالي من أي وعاء خرجت. ) وعن الشيخ الطوسي نقل عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ع (الحكمة ضالة المؤمن فاطلبوها ولوعند المشرك)وهناك من ينسب جملة (الحكمة ضالة المؤمن)ألى السيد المسيح ومهما أختلفت المصادر فأن الحكمة هي نابعة من تعاليم السماء ومن جوهر ديننا الإسلامي الحنيف حيث وردت عشرين مرة في تسع عشرة آية في أثنتي عشرة سورة وقد اختلف المفسرون في تفسير كلمة (الحكمة ) فمنهم من قال أنها النبوة والرسالة بسم الله الرحمن الرحيم: ( فقد أتينا آل أبراهيم الكتاب والحكمة وآتيناهم ملكا عظيما. )54- النساء  ومنهم من قال أنها (التفقه في الدين) ومنهم من قال أنها (الوعظ والتذكير) ومنهم من قال أنها (أتقان العلم والعمل ) ومنهم من قال أنها (التمييز بين مايقع في النفس من الإلهام الإلهي والوسواس الشيطاني)ومما قاله سيد قطب في الحكمة (أنها القصد والاعتدال وأدراك العقل والغايات والبصيرة  المستنيرة التي تهديه للصالح الصائب من الحركات والأعمال. ) ومن التفاسير المهمة للحكمة ماقاله عبد الرحمن السعدي حيث وصفها ب(أنها العلوم النافعة والمعارف الصائبة والعقول المسددة والألباب الرزينة وأصابة الصواب في الأقوال والأفعال وجميع الأمور لاتصلح ألا بالحكمة التي هي وضع الأشياء في موضعها وتنزيل الأمور منازلها والأقدام في محل الأقدام . والأحجام في محل الأحجام . ) ومن خلال هذه الأقوال في جملتها  والتي لها صلة ببعضها  ندرك أن الحكمة صفة عظيمة وفضيلة خيرة كبرى يدعو أليها ديننا الإسلامي الحنيف ويحث عليها وخاصة لمن يتولى مسؤولية البلاد والعباد ويكونان تحت حكمه فهو بأمس الحاجة لسلوك طريق الحكمة في قيادة شعبه وأمته لكي لايظلم ولا يسفك الدماء ولا يقود البلاد التي يحكمها ألى مخاطر جمة لايمكن أصلاحها ألا بعد مرور مئات السنين. ومن المؤلم والمحزن أن نرى  اليوم  حكام الدول الإسلامية وخاصة في منطقتنا العربية هم أبعد مايكونوا عن الحكمة والتدبر وتطهير  نفوسهم من النوازع الشيطانية وروح الغطرسة والبطش بعيدا كل حكمة وتعقل وروح أيجابية تترك في نفوس شعوبهم عوامل الاطمئنان على مستقبلها ومستقبل أجيالها في ظل حاكم يخشى الله في حكم شعبه . فمن خلال السنين الطوال التي حكم  فيها ملوك ورؤساء بمقدرات الشعوب العربية  ظلوا بعيدين عن نبضات قلوب شعوبهم  وسعيها للحياة الحرة الكريمة بعيدا عن الأستبداد والقهر ومصادرة الحريات ولكن
ماكل مايتمنى المرء يدركه- تجري الرياح بما لاتشتهي السفنُ
فحكام هذا الوطن العربي الكبير الذي تخزن أرضه خيرات وكنوز         هائلة حكامها  غارقون ومايزالون  في تكديس  الأموال في البنوك الخارجية وحرمان شعوبهم منها وقد اكتشفت مبالغ خيالية كدسها هؤلاء الحكام بعد الثورات التي حدثت في ليبيا ومصر وكأن هؤلاء الحكام سيعيشون الدهر كله حيث يبيت في هذه الأوطان التي ابتلت بهذا النمط من الحكام الملايين على الطوى ولا يكتفي هؤلاء الحكام بهذا فحسب بل راحوا  يقلدون أولادهم وأقاربهم المناصب الحساسة في الدولة وكأن الله خلق الوطن وما فيه وما عليه ملكا عضوضا لهم ثم راحوا   ينظرون ألى المجتمع نظرة استصغار واحتقار والشعب تحول  في نظرهم    عبارة عن  قطيع يسوقونه  وفق نظريتهم الاستبدادية الفردية البعيدة كل البعد عن  نهج الإسلام  وتعاليمه السمحاء التي ترفض الظلم والأستبداد والجبروت والتعالي على أصحاب الأرض من خلق الله .  وحكامهم  سادرون في غيهم وضلالتهم وبعدهم عن الحكمة يجمعون   حولهم حاشية متملقة لاهثة وراء المكاسب المادية المحرمة والتمتع بلذيذ العيش الدنيوي في ظل الحاكم الذي اغتصب السلطة ونصب من نفسه صنما أوحدا  وهذه الجوقة أو الحاشية المتهافتة على قدمي الحاكم من  مستشاريه ونوابه وأعضاء برلمانه المزيف لاتعرف غير الهتاف  بحياته   والتصفيق له والدعاء لبقائه ألى الأبد لأن في بقائه بقاء الوطن ومن بعده سيأتي الطوفان  وما يطلق عليه أسم البرلمان أو مجلس الشعب أو غيرها من المسميات الخاوية من أي مضمون هم من جوقة السلطان ومعهم الصحافة والنخب الأخرى التي تحمل مسميات لاأول لها ولا آخر  والجميع يجيدون الرقص في حضرة السلطان وكل منهم ينافس الآخر للوصول ألى المغانم الشخصية   وهم لايجيدون غير  التمجيد في كل مناسبة  للحاكم  وخاصة حين يصطدم   مع شعبه فيسارعون ألى شتى الأساليب الشيطانية لشجب (التمرد ضد الشرعية والدستورية ) وتبا لها من شرعية ودستورية ماأنزل الله بها من سلطان. و لا يخجلون من أطلاق شتى الأسماء البذيئة على  الملايين الذين أكتووا بظلم هذا الحاكم وبدأوا يتململون لأزالة هذا الظلم عنهم .
وحين يسلب الحاكم حرية شعبه وينتزع كرامته ويقهره  بالرصاص والسجون تضيع القيم الإنسانية التي أمر بها الإسلام  ويفتقد فيها   الحاكم حكمته  ويضع حجابا أمام عينه لكي لايرى الحقيقة والحقيقة هي ماتقوله جوقته فقط. وحين يفتقد الحاكم الحكمة يبتعد تماما عن خشية الله وبارتكابه جرائمه الأولى بحق شعبه  بقتل النفس البشرية  التي حرم الله قتلها ألا بالحق كل ذلك يفعله الحاكم العربي  من أجل أن يتربع على كرسي الحكم فيطلق يديه بعد جريمته الأولى في ارتكاب جرائم أشنع وأبشع ويوغل في سفك أنهار الدماء وكأنها تحولت ألى ماء في نظره ويرتكب المزيد والمزيد من سفك  الدماء كلما ابتعد عن الحكمة وسيطر عليه هوس التمسك بالسلطة ويتشبث بالسلطة ولو على بحر من الدماء. والحاكم العربي يخالف قول الله عز وجل مخالفة صريحة حين يقول في محكم كتابه العزيز بسم الله الرحمن الرحيم : (والذين يصلون ماأمر الله به أن يوصل ويخشون ربهم ويخافون سوء الحساب . ) 21-الرعد.فهو لايصل ماأمر الله به ولا يخشى ربه في طريقة حكمه ولا يمتلك الحكمة في معالجة تذمر  شعبه الذي يعاني من   ظلمه واستبداده واستعباده واتباع الحكمة  من قبل أي حاكم في معالجة مشاكل شعبه هي من أولى  الأوامر التي أمر بها الله هذا  الحاكم الذي يتولى الرعية وحين يتخذ الحاكم طريق الحكمة في معالجة أمور شعبه يرتدع تماما عن سفك الدم ظلما وعدوانا .ولكن المؤلم والمؤسف أن شرقنا العربي  تحول ألى مضرب للأمثال في تسلط الحكام الطغاة الحمقى الذين باتوا يختلقون مختلف الأعذار الواهية في قمع شعوبهم واضطهادها فراحوا يطلقون وتطلق أجهزة دعايتهم كلمات (الخونة والعملاء والمجرمين ) على الملايين المظلومة التي نهضت من كراها وتطالب اليوم  بحقوقها  المشروعة التي اغتصبها الحاكم المتهور والعديم الحكمة منها. فراح يطلق الرصاص في كل الاتجاهات بمجرد أن كرسيه بدأ يهتز من تحته فهو لم يشبع من العقود الطويلة التي بقي فيها في الحكم ويرتكب كل حماقة في سبيل أن يبقى ويبقى ألى أن يلفظ أنفاسه ولا يلتفت ألى أية نصيحة من هنا أو هناك تنبهه على سلوكه المخالف لقوانين السماء والأرض  وتماديه في ظلم شعبه . وتلك حالة يصعب علاجها من أمهر المعالجين لأن    هذا الحاكم الذي لايراجع نفسه ولا يسلك طريق الحكمة في معالجة الأمور ولا يريد أن يسمع نصيحة أو احتجاج أو تذمر من أحد سوى كلمات المديح والأطراء والتعظيم والتبجيل والتسبيح بحمده . فيرتكب الحماقات تلو الحماقات ويسطر الأكاذيب المفضوحة لكي يخدع بها نفسه قبل أن يخدع العالم ولم يترك الوطن ألا بعد خراب البصره فلا دواء يشفيه أبدا لأن روحه تشبعت بالحماقة والغرور والصلف والعنجهية ولا يمكن أن يتصور نفسه بدون كلمة فخامة وعظمة ومعالي وسيادة الرئيس  وكما قال الشاعر:
لكل داء دواء يستطب به – ألا الحماقة أعيت من يداويها.
والمثل الصارخ للحكام الحمقى في منطقتنا العربية هو معمر القذافي وعلي عبد الله صالح  وملك البحرين  ويوجد غيرهم من الحكام  ولكن بدرجة أقل.   فهؤلاء الحكام لايتورعون عن فعل أي شيئ في سبيل البقاء في السلطة . لقد صرح سيف الدين القذافي الذي كان  يتهيأ لاستلام السلطة بعد أبيه الذي حكم 42 عاما قبل فترة تصريحا غريبا يبين مدى استهانته  بالوطن والشعب الليبي حين قال: (لو استمر قصف  طائرات حلف الأطلسي على ليبيا 40 عاما فهم  لايستطيعون  أزاحتنا من مواقعنا.!!! ) أي أزاحتهم عن حكم ليبيا وأبوه يصرح في كل مناسبة بأنه (لايملك أية سلطة في وطنه حتى يتنازل عنها !!!)وأقل مايقال عن هذه الحالة الشاذة في نفوس هؤلاء أنهم لايبالون بتدمير أي شيئ نتيجة حماقاتهم وتناقضاتهم  في سبيل بقائهم على سدة الحكم وقبلهم قال الطاغية الصغير عدي أبن الطاغية صدام (لايهمنا أن كان بين 30 مليون من العراقيين 7 ملايين من الخونه فالشجرة حين تتساقط أوراقها تنبت لها أوراقا غضة جديدة . !!!) وهذا علي عبد الله صالح يصرخ ويناورويشن الحروب ويسفك الدماء منذ ثلاثة عقود  ويرتكب الحماقات تلو الحماقات التي ليس لها عدد في سبيل البقاء على كرسي الحكم بين الأزلام والأولاد والحاشية الذين يسمعونه كلمات المديح والتعظيم والتبجيل  وأن الملايين الذين يهتفون بسقوطه ماهم ألا (شرذمة ) و (عصابة ) ليس لها أي تأثير وأن الوطن ينعم ب (الخير والأمن والأمان بوجوده ) وأنهم (أولوا بأس شديد وسيبقون معه ألى النهاية ولا يرتضون بديلا عنه مهما اشتدت بهم المحن لأنه أغلى من كل شيئ . ) فيصدقهم ويتمادى في غطرسته وتهوره وابتعاده عن الحكمة في معالجة صرخات شعبه   والاستماع فقط ألى هؤلاء الذين يقلبون الحقائق رأسا على عقب. والحقيقة تقول أنهم هم العصابة وهم الشرذمة التي غرقت في الرذيلة وتمادت في موبقاتها ومفاسدها وانحرافاتها وحماقاتها. وهذا ملك البحرين حمد يتغطرس ويتغطرس ويستدعي قوات طائفية وهابية حاقدة لقمع شعبه واحتلال البحرين التي تسلط عليها هو وحاشيته في غفلة من الزمن بمساعدة الاستكبار العالمي واليوم يطالب شعبه وطلائعه المجاهدة ب(الحوار ) تحت حراب قوات درع الجزيرة وبتصوره المريض هذا أنه يستطيع  بهذا الأسلوب الضلالي قمع شعبه وكسر شوكته وتحطيم أرادته حتى يعيش هو وأزلامه وحاشيته في بحبوحة من العيش الرغيد على حساب الأكثرية الساحقة من هذا الشعب المظلوم وهي الحماقة بعينها وهيهات أن تتحقق أحلامهم السوداء على حساب شعب البحرين الصابر المصابر المجاهد. .وكم في هذا الوطن العربي المنكوب من افتقد الحكمة وراح يتخبط في تصرفاته لكي يزيد من بقائه  على الكرسي أشهرا أخرى لابل أياما وربما ساعات ومن لم يكن حكيما  من الحكام سيبقى سقيم العقل  والفكر وسيرد كيده ألى نحره وسيستفيق من حماقته ولكن بعد فوات الأوان.  والنظر ألى الأمور بحكمة  من كل حاكم  في هذا العالم تجنب شعبه ووطنه الويلات والمصائب والحكمة هي نور القلب كما يقول السيد المسيح ع ويحيا القلب بالحكمة كما تحيا الأرض بالمطر ومن المؤلم أن نرى حكاما لايؤمنون بالإسلام دينا ولا حتى  بالأديان الأخرى  أحيانا يتصفون بالحكمة والكياسة والعقل والتدبر  في تسيير أمور دولهم والحكمة في التعامل مع شعوبهم ولو حدثت قضية بسيطة في دولهم لاتساوي عشر معشار مايحدث في منطقتنا العربية من أهوال يسارعون ألى الاستقالة من مناصبهم واحترام  أرادات  شعوبهم وحكامنا  يتشبثون بالسلطة ولو خربت  الأوطان بأكملها. والله أنها مفارقة تحير العقول وتسبب الحزن العميق لكل مسلم عرف دينه وتمسك بحبله المتين القرآن الكريم دستور الأنسانية ومعينها الذي لاينضب ولو كره الكارهون. وهناك قول للأمام علي ع سأذكره في نهاية مقالي هذا  لو اتخذه الحكام الذين يحكمون اليوم منطقتنا العربية أسلوبا في الحكم لما وقع كل هذا الظلم والاستبداد والخراب وسفك الدماء الذي تشهده منطقتنا العربية وحكامها يدينون بالإسلام النظري وليس بالإسلام الذي هو عمل دائب مستمر للوصول ألى أرقى  مفاهيم الحكمة  ولو كانت الحكمة متأصلة في نفوس حكام الوطن العربي لما سفكت وتسفك الأنهار من الدماء  يوميا على طول الأرض العربية وعرضها التي تضج بضحايا حكامها  الذين ابتعدوا عن الحكمة واستهانوا بدماء  شعوبهم وعبدوا أنفسهم ومناصبهم دون خوف من الله ولا حساب لأنفسهم  يقول الأمام علي ع  في نهج البلاغة(من حاسب نفسه ربح. ومن غفل عنها خسر. ومن خاف ربه أمن. ومن أعتبر أبصر. ومن أبصر فهم. ومن فهم عقل. ) وهذه الكلمات هي أعلى مدارج الحكمه  والعقل والتبصر والحكمة تتسع كلما كان الاتصال بالله قويا من قبل أي فرد من أي دين كان والحاكم الذي ينصب نفسه رئيسا أو ملكا على الملايين عليه أن يستوعبها تماما حتى يحفظ  وطنه وشعبه من سجف الظلام وعمايات الجهل  ودواهي الاستبداد الذي  يغرق فيها
وطننا العربي اليوم  من المحيط الأطلسي غربا حتى الخليج العربي شرقا. وأنا لله وأنا أليه راجعون. بسم الله الرحمن الرحيم: (لكل نبأ مستقر وسوف تعلمون . ) 67-الأنعام.  
جعفر المهاجر/السويد
6/5/2011م 
 

  

جعفر المهاجر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/06/06



كتابة تعليق لموضوع : أين الحكمة في منهج حكام المسلمين؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على كويكب "عملاق" يقترب من الأرض قد يؤدي الى دمار واسع في أنحاء الكوكب : اجمعت الأديان وكذلك الحضارات القديمة على أن كوكبا او مذنبا او نجما حسب تسمياتهم سوف يظهر في سماء الأرض كعلامة على نهاية حقبة أرضية تمهيدا لظهور حقبة جديدة أخرى. واقدم المدونات في الصين والتبت والانكا وما مذكور في التوراة والانجيل رؤيا يوحنا وكذلك في الروايات والاحاديث الاسلامية كلها تذكر قضية هذا النجم او المذنب والتي تصفها التوراة بانها صخرة الهلاك والحرائق والزلازل والفيضانات.يقول في رؤيا يوحنا : (فسقط من السماء كوكب عظيم متقد كمصباح، ووقع على ثلث الأنهار وعلى ينابيع المياه.11 واسم الكوكب يدعى «الأفسنتين». فصار ثلث المياه أفسنتينا، ومات كثيرون من الناس من المياه لأنها صارت مرة). نسأل الله أن يحفظ الأرض ومن عليها.

 
علّق احمد خضير ، على عذراً ايها المشاهد؟؟؟ - للكاتب احمد خضير كاظم : عليكم السلام و رحمة الله و بركاته تحياتي الاستاذ صباح الغالي.. شكرا جزيلا على المداخلة والتعليق مع التحية

 
علّق نور الهدى ، على رسائل بيان المرجعية العليا في 7 / 2 - للكاتب نجاح بيعي : شكر الله سعيك

 
علّق صباح هلال حسين ، على عذراً ايها المشاهد؟؟؟ - للكاتب احمد خضير كاظم : استاذ احمد خضير كاظم .... السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. نص مقالتك كانت بمثابة وصف دقيق لما حصل في العراق للتظاهرات السلمية وأسئلة وأجوبة في نفس الوقت على هؤلاء الذين يشككون ويتهجمون على الاحتجاجات الشعبية الشبابية التي ترفض الفساد الاداري والمالي في كل مفاصل الدولة وفساد الاحزاب والكتل الفاشلة في تقاسم المناصب والمنافع بينهم ، بارك الله فيك وأحسنت وأجدت ...مع ارق تحياتي

 
علّق سيد علي المرسومي ، على تاريخ شهادة السيدة الكريمة أم البنين فاطمة بنت حزام ألکلآبيه »«ع» قدوة في التضحية والإيثار.» - للكاتب محمد الكوفي : استاذنا العزيز محمد الكوفي المحترم بعد السلام والتحية ارجو ان توضحوا لنا ماهي مصادركم التاريخية الموثوقة ان سيدنتا أم البنين عليها سلام ماتت شهيدة وشكرا لكم

 
علّق adeeb ، على جهل الحكومة ومجلس النواب في العراق - تعديل قانون التقاعد، اصلاحات، خدمة عسكرية، ترفيع - للكاتب عبد الستار الكعبي : الصحيح في احتساب الخدمة العسكرية لاغراض الوظيفة المدنية / علاوة، ترفيع، تقاعد الى السيد رئيس مجلس الدولة في العراق المحترم اولا : المعروض : يعاني الكثير من الموظفين من مظلومية كبيرة جداً في موضوع احتساب الخدمة العسكرية الالزامية لاغراض الخدمة المدنية بسبب التبدلات التي حصلت في التشريعات الخاصة بهذا الموضوع والاضطراب الواقع في تفسيرها والذي نتج عنه اختلاف ادارات الدوائر الحكومية في احتسابها. وقد كان لتراجع مجلس شورى الدولة عن قراراته بهذا الصدد اثر واضح في ذلك، فقد اصدر المجلس قرارات لاحتسابها لاغراض العلاوة والتقاعد والترفيع وتم العمل بموجبها في مختلف الدوائر الحكومية حيث تم تعديل الدرجات الوظيفية للموظفين المشمولين وذلك بمنحهم علاوات او ترفيع بما يقابل سنوات خدمتهم العسكرية كل حسب حالته، ثم تراجع المجلس عن قراراته واحتسبها لاغراض التقاعد فقط مما سبب مظلومية ادارية ومالية كبيرة وقعت اثارها على الموظفين المشمولين على شكل تنزيل درجة وتضمينات مالية حيث قامت الدوائر باعادة احتساب الخدمة الوظيفية وتعديل درجات الموظفين المعنيين وكذلك استقطاع الفروقات المالية منهم بعد رفع الخدمة العسكرية التي احتسبت لاغراض العلاوة والترفيع وجعلها للتقاعد فقط. وهنالك جانب اخر من هذه المظلومية يتمثل بان الموظفين المعيَّنين قبل (21/10/2002)، وهو تاريخ نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة المنحل ذي الرقم (218) لسنة 2002 ، قد احتسبت خدمتهم العسكرية الالزامية لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد بينما اقرانهم الذين عينوا بعد ذلك التاريخ لم تحتسب لهم خدمتهم العسكرية الّا لأغراض التقاعد فقط على الرغم من انهم أدوا نفس الخدمة وفي نفس الموقع والوحدة العسكرية، وفي هذا غبن كبير واضح فكلاهما يستحقان نفس الحقوق مبدئيا. ثانيا : الغاية من الدراسة : لاجل رفع المظلومية عن الموظفين المتضررين من هذه الاشكالية الذين لم تحتسب خدمتهم العسكرية الالزامية والاحتياط لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد بسبب تغير القوانين والقرارات الخاصة بهذا الموضوع ولتصحيح هذه الارباكات التشريعية والتنفيذية نقدم لكم هذه الدراسة آملين منكم النظر فيها واصدار قراركم الحاسم المنصف وتوجيهكم لدوائر الدولة للعمل بموجبه. ثالثا : القوانين والقرارات حسب تسلسلها الزمني : ندرج في ادناه نصوصا من القوانين والتعليمات ومن بعض القرارات الصادرة بهذا الصدد على قدر تعلقها بموضوع احتساب الخدمة العسكرية للاغراض الوظيفية وحسب تواريخ صدورها : 1- قانون الخدمة العسكرية رقم (65) لسنة 1969 الذي نص في ( المادة 26 الفقرة 2 ) منه على : ( يحتفظ للمجندين الذين لم يسبق توظيفهم أو استخدامهم بأقدمية في التعيين تساوي أقدمية زملائهم في التخرج من الكليات أو المعاهد أو المدارس وذلك عند تقدمهم للتوظيف في دوائر الحكومة ومصالحها ومؤسساتها بعد اكمالهم مدة الخدمة الالزامية مباشرة بشرط أن يكون تجنيدهم قد حرمهم من التوظف مع زملائهم الذين تخرجوا معهم وأن يكونوا مستوفين للشروط العامة للتوظف.). حيث ضمن هذا القانون حق الخريجين الذين يتم تعيينهم في الدوائر الحكومية بعد ادائهم الخدمة العسكرية الالزامية بمنحهم قدما في الوظيفة مساوي للقدم الوظيفي لزملائهم في التخرج الذين تعينوا في دوائرهم بعد تخرجهم مباشرة مما يعني احتساب خدمتهم العسكرية المقضاة قبل الالتحاق بالوظيفة لاغراض العلاوة والترفيع. 2- تعليمات عدد (119 لسنة 1979) النافذة التي صدرت لتضع عددا من الاسس والاليات الخاصة بالخدمة الوظيفية حسب قانون الخدمة المدنية رقم 24 لسنة 1960 المعدل النافذ والتي نصت في المادة أولاً – الفقرة /6 على (احتساب الخدمة العسكرية الالزامية التالية للحصول على الشهادة قدماً لاغراض الترفيع .) وهذا حق للموظف وانصاف في التعامل معه. 3- قرار مجلس قيادة الثورة (المنحل) رقم (218) لسنة 2002 الذي اعتبر نافذاً في (21/10/2012) والذي نص على: (اولا – تحتسب الخدمة العسكرية الالزامية المقضاة قبل الالتحاق بالوظيفة، لاغراض التقاعد حصرا. ثانيا – ينفذ هذا القرار من تاريخ نشره في الجريدة الرسمية.) وصار هذا القرار هو الاساس النافذ حالياً لاحتساب الخدمة العسكرية . ونلاحظ ان هذا القرار خالٍ من اي اشارة لتطبيقه باثر رجعي فيكون الفهم الاولي والارجح له هو ان تحتسب الخدمة العسكرية الالزامية المقضاة قبل نفاذه وقبل الالتحاق بالوظيفة لاغراض العلاوة والتقاعد والترفيع بموجب القوانين السارية قبله وان الخدمة التي يقضيها العسكري بعد نفاذه تكون لاغراض التقاعد حصراً وهذا ما ذهب اليه مجلس شورى الدولة بقراره بالعدد (21/2004). 4- قرار مجلس شورى الدولة المرقم (21/2004 بتاريخ 18/11/2004) الذي نص في الفقرة (2) منه على (يكون احتساب الخدمة العسكرية الالزامية وخدمة الاحتياط لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد اذا كانت تلك الخدمة قد اديت قبل نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة (المنحل) رقم (218 لسنة 2002) في (21/10/2002) فيكون احتساب اي منهما لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد). وهذا القرار هو الاكثر انصافا واقربها الى المعنى الذي يمكن ان يفسر به نص القرار (218 لسنة 2002). 5- قرار مجلس شورى الدولة المرقم (11 لسنة 2005) الذي اعتبر ان امر سلطة الائتلاف المؤقتة المرقم (30 لسنة 2003) يبطل احتساب الخدمة العسكرية لاغراض العلاوة ويحتسبها لاغراض التقاعد فقط إستناداً الى قرار مجلس قيادة الثورة المنحل رقم (218 لسنة 2002) ويرى مجلس شورى الدولة في قراره هذا ان احتساب الخدمة العسكرية لاغراض العلاوة والترفيع معلق بالامر (30) ونص على (حيث ان التعليق هو حالة مؤقتة يزول بزوالها او تعليقها) و (اذا زال المانع عاد الموضوع) بمعنى اذا زال المانع والذي يقصد به ألامر رقم (30) زال الممنوع به الذي هو (احتساب الخدمة العسكرية لاغراض العلاوة والتقاعد والترفيع) وعليه فانه يلزم من زوال ألامر رقم (30) عودة الوضع الى اصله اي جواز بل وجوب (احتساب الخدمة العسكرية لاغراض العلاوة والتقاعد والترفيع). ولكن مجلس شورى الدولة لم ينفذ مضمون قراره هذا بعد زوال الامر رقم (30) لسنة 2003 الذي تم الغاؤه بقانون رواتب موظفي الدولة والقطاع العام رقم (22) لسنة 2008 المعدل الذي عد نافذا بتاريخ 1/1/2008 والذي نصت المادة (21) منه على ( يلغى أمر سلطة الائتلاف المؤقتة (المنحلة) رقم (30) لسنة 2003 (. 6- قرار مجلس شورى الدولة رقم (70) لسنة 2006 وجاء في حيثياته (وحيث ان أمر سلطة الائتلاف المؤقتة (المنحلة) رقم (30) لسنة 2003 قد علق جميع القوانين وسنن التشريعات واللوائح التنظيمية التي يتم بموجبها تحديد الرواتب او الاجور الخاصة او اعتبر ذلك من الحوافز المالية التي تصرف للموظفين .وحيث ان التعليق هو حالة مؤقتة يزول بزوالها .) وكذلك ورد فيه ( ان احتساب الخدمة العسكرية الالزامية المقضاة قبل الالتحاق بالوظيفة وقبل نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة (المنحل) رقم (218) لسنة 2002 لاغراض العلاوة والترفيع يعد موقوفاً في الوقت الحاضر استناداً الى امر سلطة الائتلاف المؤقتة (المنحلة) رقم (30) لسنة 2003.) وكذلك ورد في نصه (حيث ان التعليق هو حالة مؤقتة يزول بزوالها) و حيث أنه (اذا زال المانع عاد الموضوع)، وينطبق هنا نفس ما قلناه في الفقرة (5) اعلاه بخصوص قرار مجلس شورى الدولة المرقم (11 لسنة 2005). 7- قرار مجلس شورى الدولة رقم (28/2016 بتاريخ 10/3/2016) الذي ترك كل تفسيراته واسسه السابقة في عدم احتساب الخدمة العسكرية لاغراض العلاوة والترفيع استنادا الى أمر سلطة الائتلاف المؤقتة (المنحلة) رقم (30) لسنة 2003 واستند فقط الى قرار مجلس قيادة الثورة (المنحل) المرقم (218 لسنة 2002) وقرر ( لايحق احتساب الخدمة العسكرية المؤداة قبل نفاذ القرار المذكور او بعده طالما ان هذا القرار (218) ما زال نافذاً). رابعا : الحالات المعنية : بعد ان تبين لنا ان قرار مجلس قيادة الثورة (المنحل) المرقم (218) لسنة 2002 هو الفيصل في هذا الموضوع وان التوجه القانوني لمجلس شورى الدولة استقر على اعتباره الاساس الذي تستند عليه القرارات الخاصة بموضوع احتساب الخدمة العسكرية الالزامية لاغراض الوظيفة المدنية، ينبغي لنا لاجل اصدار الحكم المناسب في هذا الموضوع ان نستعرض الحالات التي يمكن ان تخضع لمداه التطبيقي مع بيان الراي بشأن احتساب الخدمة العسكرية لكل حالة : الحالة الاولى : ان تكون الخدمة العسكرية الالزامية مقضاة بعد نفاذ القرار فيطبق عليها القرار المذكور بلا اشكال. الحالة الثانية : ان يكون كل من اداء الخدمة العسكرية الالزامية والتعيين في الوظيفة واحتساب الخدمة العسكرية قبل نفاذ القرار المذكور فلايسري عليها القرار بلا خلاف ولا اشكال ايضا. الحالة الثالثة : ان تكون الخدمة العسكرية الالزامية مقضاة قبل نفاذ القرار ولكن التعيين في الوظيفة المدنية يكون بعد نفاذه وهنا يكون الحكم باحتسابها لاغراض التقاعد فقط حسبما صدرت به عدة قرارات من مجلس شورى الدولة استنادا الى نص القرار ولكن الرحمة القانونية ومباديء العدالة والانصاف تقتضي احتسابها لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد مساواة لهم باقرانهم الذين تعينوا قبل نفاذ القرار. الحالة الرابعة : التي هي اهم الحالات والتي يجب ان نقف عندها ونتمعن تفاصيلها بدقة. وهي ان يكون اداء الخدمة العسكرية وبعدها الالتحاق بالوظيفة كلاهما قبل نفاذ القرار (218) ولكن هذه الخدمة لم تحتسب في حينها بسبب تقصير من ادارات الدوائر ففي هذه الحالة يكون الاستحقاق هو احتسابها لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد وذلك استنادا لما يلي :- 1- ان القانون النافذ في وقتها بخصوص احتساب الخدمة العسكرية في الوظيفة المدنية هو قانون الخدمة العسكرية رقم (65) لسنة 1969 وان الخدمة العسكرية الالزامية والاحتياط كانت تحتسب لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد وفقا لاحكام المادتين (25 و 26) منه. وقد اكدت هذا التوجه تعليمات عدد (119) لسنة 1979 النافذة التي نصت في المادة أولاً – الفقرة /6 على (احتساب الخدمة العسكرية الالزامية التالية للحصول على الشهادة قدماً لاغراض الترفيع .) 2- ان من شروط التعيين في الدوائر والمؤسسات الحكومية في وقتها ان يكون طالب التعيين قد اكمل الخدمة الالزامية (او كان مستثنى او .... ) حسبما ورد في الفقرة (1) من المادة (٢٧). وكان عليه اثبات ذلك بتقديم (دفتر الخدمة العسكرية) باعتباره الوثيقة الرسمية المعتمدة لاثبات الموقف من الخدمة العسكرية والذي يبين تفاصيلها كاملة كما ورد في المادة (1) من قانون الخدمة العسكرية رقم (65) . 3- ان احتساب الخدمة العسكرية المقضاة قبل الالتحاق بالوظيفة يتم تلقائيا من قبل الادارة بعد تقديم الموظف ما يثبت اداءها من مستندات وفق القانون بغض النظر عن تاريخ تقديم الطلب لاحتسابها لان تقديمه كاشفا لها وليس منشئا لها وهذا ما أقره مجلس شورى الدولة (قراره 21/ 2014) وذلك لان المادتين (25 و 26) من قانون الخدمة العسكرية رقم (65) لسنة 1969 لم تشترطا لاحتساب الخدمة العسكرية تقديم طلب بشانها. واستنادا على ما تقدم فان الموظف الذي ادى الخدمة العسكرية الالزامية قبل التعيين وقبل نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة المذكور يكون قد قدم لدائرته دفتر الخدمة العسكرية الذي يثبت اداءها وتفاصيلها مما يفترض احتسابها تلقائيا من قبل الدائرة وان عدم احتسابها في هذه الحالة يعد خطأ في اجراءاتها ولادخل للموظف فيه ولايتحمله كما اكدته العديد من قرارات مجلس شورى الدولة وتعليمات مجلس الوزراء. وحيث ان من حق الادارة تصحيح اخطائها السابقة كما هو الثابت في قرارات مجلس شورى الدولة. عليه يكون قرار الادارة الذي تتخذه بعد نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة المذكور والذي تقرر فيه احتساب الخدمة العسكرية الالزامية والاحتياط المقضاة قبل الالتحاق بالوظيفة وقبل نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة المذكور لاغراص العلاوة والترفيع والتقاعد هو تصحيح لاخطائها السابقة (بعدم احتسابها) فيكون قرار احتسابها صحيحا وموافقا للقانون ولقرارات مجلس شورى الدولة. حيث ان العبرة في التشريعات التي كانت نافذة وقت اداء الخدمة العسكرية الالزامية والالتحاق بالوظيفة. وبناءا على ماتقدم فان الموظف المعين قبل نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة (218) والذي ادى خدمته العسكرية قبل التحاقه بالوظيفة يستحق احتسابها لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد. خامسا : الحلول المقترحة : من اجل وضع حل منطقي لهذه الاشكالية يساهم بايجاد حالة من الاستقرار القانوني والاداري ولانصاف الموظفين كل حسب الحالة الخاصة به نقترح ما يلي : 1- الغاء قرار مجلس قيادة الثورة المنحل رقم (218 لسنة 2002) والعمل بالقوانين والتعليمات السابقة له خاصة التعليمات عدد (119 لسنة 1979) النافذة التي صدرت بخصوص الخدمة الوظيفية حسب قانون الخدمة المدنية رقم 24 لسنة 1960 المعدل النافذ ولن تتضرر من ذلك أي شريحة بل على العكس فانه حل منصف وعادل للجميع ويضمن حقوق الموظفين. ولكن هذا الحل يحتاج تدخل تشريعي وتوافقات برلمانية وهو خارج ارادة وصلاحية مجلس شورى الدولة ويصعب تحقيقه لذلك نوصي بان يتخذ المجلس قرارا بخصوص الحالة الرابعة باعتبار المشمولين بها هم الاكثر تضررا من غيرهم. ونقترح ان يكون القرار كما في الفقرة التالية. ب- تحتسب الخدمة العسكرية الالزامية وخدمة الاحتياط المقضاة أي منهما قبل الالتحاق بالوظيفة وقبل نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة (المنحل) رقم (218 لسنة 2002) في (21/10/2002) للموظفين الذين تم تعيينهم قبل نفاذ القرار المذكور لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد. واذا كان المانع من اتخاذ هذا القرار هو التبعات المالية التي يمكن ان تترتب عليه فانه بالامكان النص فيه بان لايكون الاحتساب باثر رجعي وان لاتتبع تطبيق القرار فروقات مالية لصالح الموظفين المستفيدين. ولابد من الاشارة الى ان الموظفين المعنيين بهذا الموضوع هم الان كبار في السن وعلى ابواب الاحالة على التقاعد وخدموا دوائرهم وبلدهم لسنوات طويلة وانهم اصحاب عوائل وهم آباء لمقاتلين في الجيش والشرطة والحشد الذين يقاتلون دفاعا عن والوطن والشعب والمقدسات، وانه من الضروري انصافهم قبل توديعهم للعمل الوظيفي وذلك باصدار القرار المقترح ليكون املا لهم في ختام خدمتهم الوظيفية. الخاتمة : نامل ان يتم النظر بهذه الدراسة من اجل انصاف المتضررين بسبب اختلاف الاجراءات الادارية تبعا لاختلاف النصوص القانونية بهذا الموضوع وخدمة للمصلحة العامة. مع فائق الشكر والتقدير

 
علّق هناء ، على الإقليم السني في سطور صفقة القرن ؟!! - للكاتب محمد حسن الساعدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته طرح صائب ومثمر باذن الله، نعم هذا مايخصططون له اقليم سني واحتراب شيعي شيعي ، اذا لم يتحرك عقلاء وسط وجنوب العراق لتحقيق المطالب العادلة للمتظاهرين واحتضانهم لانهم اولا واخرا ابناءنا والا فانه الندم الذي مابعده ندم. وحسبنا الله ونعم الوكيل

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على حمار ، أو جحش أو ابن أتان أو أتان على ماذا ركب يسوع .  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سبحان الرب المغالطة تبقى نائمة في عقول البعض . هل الموضوع يتحدث عن الماهية او يتحدث على ماذا ركب يسوع ؟ كيف تقرأ وكيف تفهم . النص يقول : (وأتيا بالأتان والجحش، ووضعا عليهما ثيابهما فجلس عليهما). فكيف تفسر قول الانجيل (فجلس عليهما) كيف يجلس عليهما في آن واحد . يضاف إلى ذلك ان الموضوع ناقش التناقض التضارب بين الاناجيل في نقل رواية الركوب على الحمار والجحش والاتان. وكل كاتب إنجيل حذف واضاف وبدل وغيّر. ثم تات انت لتقول بأن الحمارة هي ام نافع ، وام تولب ، وام جحش ، وأم وهب . اتمنى التركزي في القرائة وفهم الموضوع . ويبدو أن التخبط ليس عند كتبة الاناجيل فقط ، لا بل انها عدوى تُصيب كل من يقترب منهما.

 
علّق محمود ، على حمار ، أو جحش أو ابن أتان أو أتان على ماذا ركب يسوع .  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لكن انثى الحمار تدعى ( اتان ) __ هذه معلومة تثبت ان ما وضعته انت هو خطأ _ وابن اتان هو حجش _ _ عندما قالو__ (((( فتجدان أتانا مربوطة وجحشا معها ))) _ تعني في العربية ((( انثى الحمار و حجش ابنها )))) _ تسطيع ان تتاكد من معاجك اللغة العربية __ اسمُ أنثى الحمار تُعرَفُ أنثى الحمار في اللغة العربيّة بأسماءٍ عِدّة، منها أتَان، وأم نافع، وأم تولب، وأم جحش، وأم وهب. إ

 
علّق حسنين سعدون منور ، على العمل تعلن استلام اكثر من 70 الف مستفيد منحة الطوارئ ضمن الوجبة الاولى وتدعو المواطنين الذين حدث لديهم خطأ اثناء ملء الاستمارة الالكترونية الى الاتصال بشؤون المواطنين لتصحيحه - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : السلام عليكم اي اسمي طالع بالوجبه الخامسه اسمي حسنين سعدون منور محافضه ميسان رقم هاتف07713367161 مواليد1990/3/19ما وصلتلي رساله لان كان رقمي بيهخطء اذا ممكن صححه 07713367161

 
علّق علي العلي : ايها الكاتب قولكم "ليس فقط الاحزاب هي مسؤولة عنه فالشعب شريكاً اساسياً في هذا العمل " اليس هذا خلط السم بالعسل؟ ان المواطن العادي تعم مسؤزل ولكن عندما يكون وزير اختاره حزب ديني ويدعي انه مسلم وعينك عينك يسرق ويفسد وبهرب ويعطى الامتيازات كلها هل تقارنه بمواطن يعمل في الدولة وهو يلاحظ الفساد يستشري من القمة ويطمم له؟ هذا كلام طفولي وغير منطقي والحقيقة انك ومن امثالك يطمر رأسه تحت الرمال عن الفساد التي تقوده الاحزاب التي تدعي التدين والاسلام.

 
علّق إيزابيل بنيامين . ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم ، اخي الطيب . اقرأ هذا النص وقل لي بربك ، هل مثل هذا الشخص مسالم ، هل فعلا يُدير خده الآخر لضاربه ؟؟ قال لوقا في الاصحاح 19 : 22. ( أيها العبد الشرير . عرفت أني إنسانٌ صارمٌ آخذُ ما لم أضع ، وأحصدُ ما لم ازرع. أما أعدائي، أولئك الذين لم يريدوا أن أملك عليهم، فأتوا بهم إلى هنا واذبحوهم قدامي). بالنسبة لي أنا انزّه يسوع من هذه الاقوال فهي لا تصدر منه لأنه نبي مسدد من السماء يرعاه كبير الملائكة فمن غير الممكن ان يكون فضا غليظا. والغريب أن يسوع حكم بالذبح لكل من لم يقبل به ملكا . ولكن عندما أتوه ليُنصبّوه ملكا لم يقبل وانصرف.من هذا النص يعكس الإنجيل بأن شخصية يسوع متذبذة أيضا. إنجيل يوحنا 6: 15( وأما يسوع فإذ علم أنهم يأتوا ليجعلوه ملكا، انصرف أيضا إلى الجبل وحده). وأما بالنسبة للقس شربل فأقول له أن دفاعك عن النص في غير محله وهو تكلف لا نفع فيه لأن يسوع المسيح نفسه لم يقبل ان يلطمهُ احد وهذا ما نراه يلوح في نص آخر. يقول فيه : أن العبد لطم يسوع المسيح : ( لطم يسوع واحد من الخدام قال للعبد الذي لطمه. إن كنت قد تكلمت رديا فاشهد على الردي، وإن حسنا فلماذا تضربني؟). فلم يُقدم يسوع خده الآخر لضاربه بل احتج وقال له بعصبية لماذا لطمتني. أنظر يو 23:18. ومن هذا النص نفهم أيضا أن الإنجيل صوّر يسوع المسيح بأنه كان متناقضا يأمر بشيء ويُخالفه. انظروا ماذا فعل الإنجيل بسيوع جعله احط مرتبة من البشر العاديين في افعاله واقواله. اما بالنسبة لتعليق الاخ محمود ، فأنا لم افهم منه شيئا ، فهل هو مسلم ، او مسيحي ؟ لان ما كتبه غير مفهوم بسبب اسمه ال1ي يوحي بانه مسلم ، ولكن تعليقه يوحي غير ذلك . تحياتي

 
علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسن يوسف
صفحة الكاتب :
  حسن يوسف


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بمناسبة فتوى الجهاد الكفائي البرلمان يصوت على اعتبار يوم 13 من حزيران مناسبة وطنية

 إلقاء القبض على متهم بـ"الإرهاب" في سيطرة خارجية شمالي بابل  : وزارة الداخلية العراقية

  ثورة الربيع العربي تنتصر في اليمن  : ا . د . لطيف الوكيل

 نقيب الصحفيين يستقبل ممثل السلام العالمي  : خالدة الخزعلي

 حمودي والمالكي يحذران من تأجيل الانتخابات ويؤكدان: وحدة المواقف تعزز وحدة العراق

 تأملات وتساؤلات في بعض حالنا اليوم - 77 لمن يهمهم – أو لا يهمهم- الأمر  : رواء الجصاني

 شروق العدل الالهي  : احمد عداي

 الزهراء(عليها السلام) مدرسة للقرآن..  : باسم العجري

 الحشد الشعبي والقوات الأمنية تنفذان عملية تطهير في جزيرة صلاح الدين

 كم ورقة رهان ستخسر السعودية؟؟؟  : رضوان ناصر العسكري

 التربية تعلن عن قرب صرف رواتب منتسبي تربية نينوى لشهر تشرين الثاني  : وزارة التربية العراقية

 مقامات البركة  : نور السراج

 خفقة العطش  : يسر فوزي

 مجرد نساء  : امال ابراهيم

 الحمد لله هدات العاصفة .  : علي محمد الجيزاني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net