صفحة الكاتب : جعفر المهاجر

أين الحكمة في منهج حكام المسلمين؟
جعفر المهاجر
بسم الله الرحمن الرحيم
( يؤتي الحكمة من يشاء  ومن يؤت الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا وما يذكرُ ألا أولوا الألباب)البقرة  - الآية 269
 نقل  الشيخ   الصدوق عن الرسول  الأعظم محمد ص (رأس الحكمة مخافة الله ) وعنه ص (الحكمة ضالة المؤمن يأخذها عمن سمعها ولا يبالي من أي وعاء خرجت. ) وعن الشيخ الطوسي نقل عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ع (الحكمة ضالة المؤمن فاطلبوها ولوعند المشرك)وهناك من ينسب جملة (الحكمة ضالة المؤمن)ألى السيد المسيح ومهما أختلفت المصادر فأن الحكمة هي نابعة من تعاليم السماء ومن جوهر ديننا الإسلامي الحنيف حيث وردت عشرين مرة في تسع عشرة آية في أثنتي عشرة سورة وقد اختلف المفسرون في تفسير كلمة (الحكمة ) فمنهم من قال أنها النبوة والرسالة بسم الله الرحمن الرحيم: ( فقد أتينا آل أبراهيم الكتاب والحكمة وآتيناهم ملكا عظيما. )54- النساء  ومنهم من قال أنها (التفقه في الدين) ومنهم من قال أنها (الوعظ والتذكير) ومنهم من قال أنها (أتقان العلم والعمل ) ومنهم من قال أنها (التمييز بين مايقع في النفس من الإلهام الإلهي والوسواس الشيطاني)ومما قاله سيد قطب في الحكمة (أنها القصد والاعتدال وأدراك العقل والغايات والبصيرة  المستنيرة التي تهديه للصالح الصائب من الحركات والأعمال. ) ومن التفاسير المهمة للحكمة ماقاله عبد الرحمن السعدي حيث وصفها ب(أنها العلوم النافعة والمعارف الصائبة والعقول المسددة والألباب الرزينة وأصابة الصواب في الأقوال والأفعال وجميع الأمور لاتصلح ألا بالحكمة التي هي وضع الأشياء في موضعها وتنزيل الأمور منازلها والأقدام في محل الأقدام . والأحجام في محل الأحجام . ) ومن خلال هذه الأقوال في جملتها  والتي لها صلة ببعضها  ندرك أن الحكمة صفة عظيمة وفضيلة خيرة كبرى يدعو أليها ديننا الإسلامي الحنيف ويحث عليها وخاصة لمن يتولى مسؤولية البلاد والعباد ويكونان تحت حكمه فهو بأمس الحاجة لسلوك طريق الحكمة في قيادة شعبه وأمته لكي لايظلم ولا يسفك الدماء ولا يقود البلاد التي يحكمها ألى مخاطر جمة لايمكن أصلاحها ألا بعد مرور مئات السنين. ومن المؤلم والمحزن أن نرى  اليوم  حكام الدول الإسلامية وخاصة في منطقتنا العربية هم أبعد مايكونوا عن الحكمة والتدبر وتطهير  نفوسهم من النوازع الشيطانية وروح الغطرسة والبطش بعيدا كل حكمة وتعقل وروح أيجابية تترك في نفوس شعوبهم عوامل الاطمئنان على مستقبلها ومستقبل أجيالها في ظل حاكم يخشى الله في حكم شعبه . فمن خلال السنين الطوال التي حكم  فيها ملوك ورؤساء بمقدرات الشعوب العربية  ظلوا بعيدين عن نبضات قلوب شعوبهم  وسعيها للحياة الحرة الكريمة بعيدا عن الأستبداد والقهر ومصادرة الحريات ولكن
ماكل مايتمنى المرء يدركه- تجري الرياح بما لاتشتهي السفنُ
فحكام هذا الوطن العربي الكبير الذي تخزن أرضه خيرات وكنوز         هائلة حكامها  غارقون ومايزالون  في تكديس  الأموال في البنوك الخارجية وحرمان شعوبهم منها وقد اكتشفت مبالغ خيالية كدسها هؤلاء الحكام بعد الثورات التي حدثت في ليبيا ومصر وكأن هؤلاء الحكام سيعيشون الدهر كله حيث يبيت في هذه الأوطان التي ابتلت بهذا النمط من الحكام الملايين على الطوى ولا يكتفي هؤلاء الحكام بهذا فحسب بل راحوا  يقلدون أولادهم وأقاربهم المناصب الحساسة في الدولة وكأن الله خلق الوطن وما فيه وما عليه ملكا عضوضا لهم ثم راحوا   ينظرون ألى المجتمع نظرة استصغار واحتقار والشعب تحول  في نظرهم    عبارة عن  قطيع يسوقونه  وفق نظريتهم الاستبدادية الفردية البعيدة كل البعد عن  نهج الإسلام  وتعاليمه السمحاء التي ترفض الظلم والأستبداد والجبروت والتعالي على أصحاب الأرض من خلق الله .  وحكامهم  سادرون في غيهم وضلالتهم وبعدهم عن الحكمة يجمعون   حولهم حاشية متملقة لاهثة وراء المكاسب المادية المحرمة والتمتع بلذيذ العيش الدنيوي في ظل الحاكم الذي اغتصب السلطة ونصب من نفسه صنما أوحدا  وهذه الجوقة أو الحاشية المتهافتة على قدمي الحاكم من  مستشاريه ونوابه وأعضاء برلمانه المزيف لاتعرف غير الهتاف  بحياته   والتصفيق له والدعاء لبقائه ألى الأبد لأن في بقائه بقاء الوطن ومن بعده سيأتي الطوفان  وما يطلق عليه أسم البرلمان أو مجلس الشعب أو غيرها من المسميات الخاوية من أي مضمون هم من جوقة السلطان ومعهم الصحافة والنخب الأخرى التي تحمل مسميات لاأول لها ولا آخر  والجميع يجيدون الرقص في حضرة السلطان وكل منهم ينافس الآخر للوصول ألى المغانم الشخصية   وهم لايجيدون غير  التمجيد في كل مناسبة  للحاكم  وخاصة حين يصطدم   مع شعبه فيسارعون ألى شتى الأساليب الشيطانية لشجب (التمرد ضد الشرعية والدستورية ) وتبا لها من شرعية ودستورية ماأنزل الله بها من سلطان. و لا يخجلون من أطلاق شتى الأسماء البذيئة على  الملايين الذين أكتووا بظلم هذا الحاكم وبدأوا يتململون لأزالة هذا الظلم عنهم .
وحين يسلب الحاكم حرية شعبه وينتزع كرامته ويقهره  بالرصاص والسجون تضيع القيم الإنسانية التي أمر بها الإسلام  ويفتقد فيها   الحاكم حكمته  ويضع حجابا أمام عينه لكي لايرى الحقيقة والحقيقة هي ماتقوله جوقته فقط. وحين يفتقد الحاكم الحكمة يبتعد تماما عن خشية الله وبارتكابه جرائمه الأولى بحق شعبه  بقتل النفس البشرية  التي حرم الله قتلها ألا بالحق كل ذلك يفعله الحاكم العربي  من أجل أن يتربع على كرسي الحكم فيطلق يديه بعد جريمته الأولى في ارتكاب جرائم أشنع وأبشع ويوغل في سفك أنهار الدماء وكأنها تحولت ألى ماء في نظره ويرتكب المزيد والمزيد من سفك  الدماء كلما ابتعد عن الحكمة وسيطر عليه هوس التمسك بالسلطة ويتشبث بالسلطة ولو على بحر من الدماء. والحاكم العربي يخالف قول الله عز وجل مخالفة صريحة حين يقول في محكم كتابه العزيز بسم الله الرحمن الرحيم : (والذين يصلون ماأمر الله به أن يوصل ويخشون ربهم ويخافون سوء الحساب . ) 21-الرعد.فهو لايصل ماأمر الله به ولا يخشى ربه في طريقة حكمه ولا يمتلك الحكمة في معالجة تذمر  شعبه الذي يعاني من   ظلمه واستبداده واستعباده واتباع الحكمة  من قبل أي حاكم في معالجة مشاكل شعبه هي من أولى  الأوامر التي أمر بها الله هذا  الحاكم الذي يتولى الرعية وحين يتخذ الحاكم طريق الحكمة في معالجة أمور شعبه يرتدع تماما عن سفك الدم ظلما وعدوانا .ولكن المؤلم والمؤسف أن شرقنا العربي  تحول ألى مضرب للأمثال في تسلط الحكام الطغاة الحمقى الذين باتوا يختلقون مختلف الأعذار الواهية في قمع شعوبهم واضطهادها فراحوا يطلقون وتطلق أجهزة دعايتهم كلمات (الخونة والعملاء والمجرمين ) على الملايين المظلومة التي نهضت من كراها وتطالب اليوم  بحقوقها  المشروعة التي اغتصبها الحاكم المتهور والعديم الحكمة منها. فراح يطلق الرصاص في كل الاتجاهات بمجرد أن كرسيه بدأ يهتز من تحته فهو لم يشبع من العقود الطويلة التي بقي فيها في الحكم ويرتكب كل حماقة في سبيل أن يبقى ويبقى ألى أن يلفظ أنفاسه ولا يلتفت ألى أية نصيحة من هنا أو هناك تنبهه على سلوكه المخالف لقوانين السماء والأرض  وتماديه في ظلم شعبه . وتلك حالة يصعب علاجها من أمهر المعالجين لأن    هذا الحاكم الذي لايراجع نفسه ولا يسلك طريق الحكمة في معالجة الأمور ولا يريد أن يسمع نصيحة أو احتجاج أو تذمر من أحد سوى كلمات المديح والأطراء والتعظيم والتبجيل والتسبيح بحمده . فيرتكب الحماقات تلو الحماقات ويسطر الأكاذيب المفضوحة لكي يخدع بها نفسه قبل أن يخدع العالم ولم يترك الوطن ألا بعد خراب البصره فلا دواء يشفيه أبدا لأن روحه تشبعت بالحماقة والغرور والصلف والعنجهية ولا يمكن أن يتصور نفسه بدون كلمة فخامة وعظمة ومعالي وسيادة الرئيس  وكما قال الشاعر:
لكل داء دواء يستطب به – ألا الحماقة أعيت من يداويها.
والمثل الصارخ للحكام الحمقى في منطقتنا العربية هو معمر القذافي وعلي عبد الله صالح  وملك البحرين  ويوجد غيرهم من الحكام  ولكن بدرجة أقل.   فهؤلاء الحكام لايتورعون عن فعل أي شيئ في سبيل البقاء في السلطة . لقد صرح سيف الدين القذافي الذي كان  يتهيأ لاستلام السلطة بعد أبيه الذي حكم 42 عاما قبل فترة تصريحا غريبا يبين مدى استهانته  بالوطن والشعب الليبي حين قال: (لو استمر قصف  طائرات حلف الأطلسي على ليبيا 40 عاما فهم  لايستطيعون  أزاحتنا من مواقعنا.!!! ) أي أزاحتهم عن حكم ليبيا وأبوه يصرح في كل مناسبة بأنه (لايملك أية سلطة في وطنه حتى يتنازل عنها !!!)وأقل مايقال عن هذه الحالة الشاذة في نفوس هؤلاء أنهم لايبالون بتدمير أي شيئ نتيجة حماقاتهم وتناقضاتهم  في سبيل بقائهم على سدة الحكم وقبلهم قال الطاغية الصغير عدي أبن الطاغية صدام (لايهمنا أن كان بين 30 مليون من العراقيين 7 ملايين من الخونه فالشجرة حين تتساقط أوراقها تنبت لها أوراقا غضة جديدة . !!!) وهذا علي عبد الله صالح يصرخ ويناورويشن الحروب ويسفك الدماء منذ ثلاثة عقود  ويرتكب الحماقات تلو الحماقات التي ليس لها عدد في سبيل البقاء على كرسي الحكم بين الأزلام والأولاد والحاشية الذين يسمعونه كلمات المديح والتعظيم والتبجيل  وأن الملايين الذين يهتفون بسقوطه ماهم ألا (شرذمة ) و (عصابة ) ليس لها أي تأثير وأن الوطن ينعم ب (الخير والأمن والأمان بوجوده ) وأنهم (أولوا بأس شديد وسيبقون معه ألى النهاية ولا يرتضون بديلا عنه مهما اشتدت بهم المحن لأنه أغلى من كل شيئ . ) فيصدقهم ويتمادى في غطرسته وتهوره وابتعاده عن الحكمة في معالجة صرخات شعبه   والاستماع فقط ألى هؤلاء الذين يقلبون الحقائق رأسا على عقب. والحقيقة تقول أنهم هم العصابة وهم الشرذمة التي غرقت في الرذيلة وتمادت في موبقاتها ومفاسدها وانحرافاتها وحماقاتها. وهذا ملك البحرين حمد يتغطرس ويتغطرس ويستدعي قوات طائفية وهابية حاقدة لقمع شعبه واحتلال البحرين التي تسلط عليها هو وحاشيته في غفلة من الزمن بمساعدة الاستكبار العالمي واليوم يطالب شعبه وطلائعه المجاهدة ب(الحوار ) تحت حراب قوات درع الجزيرة وبتصوره المريض هذا أنه يستطيع  بهذا الأسلوب الضلالي قمع شعبه وكسر شوكته وتحطيم أرادته حتى يعيش هو وأزلامه وحاشيته في بحبوحة من العيش الرغيد على حساب الأكثرية الساحقة من هذا الشعب المظلوم وهي الحماقة بعينها وهيهات أن تتحقق أحلامهم السوداء على حساب شعب البحرين الصابر المصابر المجاهد. .وكم في هذا الوطن العربي المنكوب من افتقد الحكمة وراح يتخبط في تصرفاته لكي يزيد من بقائه  على الكرسي أشهرا أخرى لابل أياما وربما ساعات ومن لم يكن حكيما  من الحكام سيبقى سقيم العقل  والفكر وسيرد كيده ألى نحره وسيستفيق من حماقته ولكن بعد فوات الأوان.  والنظر ألى الأمور بحكمة  من كل حاكم  في هذا العالم تجنب شعبه ووطنه الويلات والمصائب والحكمة هي نور القلب كما يقول السيد المسيح ع ويحيا القلب بالحكمة كما تحيا الأرض بالمطر ومن المؤلم أن نرى حكاما لايؤمنون بالإسلام دينا ولا حتى  بالأديان الأخرى  أحيانا يتصفون بالحكمة والكياسة والعقل والتدبر  في تسيير أمور دولهم والحكمة في التعامل مع شعوبهم ولو حدثت قضية بسيطة في دولهم لاتساوي عشر معشار مايحدث في منطقتنا العربية من أهوال يسارعون ألى الاستقالة من مناصبهم واحترام  أرادات  شعوبهم وحكامنا  يتشبثون بالسلطة ولو خربت  الأوطان بأكملها. والله أنها مفارقة تحير العقول وتسبب الحزن العميق لكل مسلم عرف دينه وتمسك بحبله المتين القرآن الكريم دستور الأنسانية ومعينها الذي لاينضب ولو كره الكارهون. وهناك قول للأمام علي ع سأذكره في نهاية مقالي هذا  لو اتخذه الحكام الذين يحكمون اليوم منطقتنا العربية أسلوبا في الحكم لما وقع كل هذا الظلم والاستبداد والخراب وسفك الدماء الذي تشهده منطقتنا العربية وحكامها يدينون بالإسلام النظري وليس بالإسلام الذي هو عمل دائب مستمر للوصول ألى أرقى  مفاهيم الحكمة  ولو كانت الحكمة متأصلة في نفوس حكام الوطن العربي لما سفكت وتسفك الأنهار من الدماء  يوميا على طول الأرض العربية وعرضها التي تضج بضحايا حكامها  الذين ابتعدوا عن الحكمة واستهانوا بدماء  شعوبهم وعبدوا أنفسهم ومناصبهم دون خوف من الله ولا حساب لأنفسهم  يقول الأمام علي ع  في نهج البلاغة(من حاسب نفسه ربح. ومن غفل عنها خسر. ومن خاف ربه أمن. ومن أعتبر أبصر. ومن أبصر فهم. ومن فهم عقل. ) وهذه الكلمات هي أعلى مدارج الحكمه  والعقل والتبصر والحكمة تتسع كلما كان الاتصال بالله قويا من قبل أي فرد من أي دين كان والحاكم الذي ينصب نفسه رئيسا أو ملكا على الملايين عليه أن يستوعبها تماما حتى يحفظ  وطنه وشعبه من سجف الظلام وعمايات الجهل  ودواهي الاستبداد الذي  يغرق فيها
وطننا العربي اليوم  من المحيط الأطلسي غربا حتى الخليج العربي شرقا. وأنا لله وأنا أليه راجعون. بسم الله الرحمن الرحيم: (لكل نبأ مستقر وسوف تعلمون . ) 67-الأنعام.  
جعفر المهاجر/السويد
6/5/2011م 
 

  

جعفر المهاجر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/06/06



كتابة تعليق لموضوع : أين الحكمة في منهج حكام المسلمين؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ علي العبادي
صفحة الكاتب :
  الشيخ علي العبادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ​ وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة تعلن انجاز اعمال الصيانة الطارئة لعدد من مشاريع الطرق في محافظة كربلاء المقدسة  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 عندما يغني الطبيب  : د . رافد علاء الخزاعي

 رَأْيٌ فِي (الظَّرْفِ المَخْتُومِ)  : نزار حيدر

 سلام العذاري قادة العراقية الحرة شخصيات سياسية وطنية  : خالد عبد السلام

 عودة 350 أسرة نازحة إلى منازلها في ناحية جبارة شمال شرقي ديالى

 قصيدة في حق الحسين  : حاتم عباس بصيلة

 علاوي يتهم القضاء العراقي امام السعودية  : سعد الحمداني

 مكتبة كل شيء تعقد جلسة أدبيّة ضمن أسبوع الكتاب بيافة الناصرة

 كلمة حق يجب ان تقال  : حسين باجي الغزي

 بيتكوين، سوق المناخ، فاعتبروا يا أولو الابصار  : محمد تقي الذاكري

 ابطال فرقة المشاة السادسة ينفذون تمرين انفتاح بطرية  : وزارة الدفاع العراقية

 مصادر المعرفة  : الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

 الإعمار والإكدار!!  : د . صادق السامرائي

  الحرب والسلام.. والحاجة إلى نظام جديد للعالم  : قاسم شعيب

 الدخيلي يؤكد تخصيص أرض لإنشاء محطة اتلاف المخلفات البايلوجية و الحربية في ذي قار  : اعلام النائب الأول لمحافظ ذي قار

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net